بعد تدميرها وتهجير أهلها.. “أوقاف النظام” تطلب من أئمة المساجد بالغوطة الشرقية الدعاء للأسد

[ad_1]
السورية نت – شادي السيد

أصدرت مديرية الأوقاف في ريف دمشق التابعة للنظام، تعميماً طالبت بموجبه أئمة المساجد في الغوطة الشرقية بالدعاء لبشار الأسد بعد خطب الجمعة.

ووجه التعميم الذي تداوله ناشطون سوريون و أطلعت عليه “السورية نت” بـ” الدعاء للرئيس بشار الأسد في كل خطبة والتضرع إلى الله العلي القدير بأن يوفقه لما فيه خير البلاد والعباد”

وطالب التعميم ، أئمة المساجد بـ ” الالتزام بالمنهج الموحد للخطابة والمعمم إليكم، كمنهج وعناوين وموضوع ، وعدم القيام بأي وظيفة دينينة مالم يتوفر التكليف المناسب وفق الأصول”.

ولم يستبعد أحد سكان مدينة دوما (رفض الكشف عن اسمه) لـ”السورية نت” صحة البيان، مؤكدا أن “أجهزة النظام الأمنية وشبيحته بعد دخولها الغوطة الشرقية فرضت سطوتها على جميع نواحي الحياة للمدنيين الذين رفضوا التهجير”.

وكانت قوات النظام باسناد جوي روسي تمكنت الشهر الماضي من السيطرة على غوطة دمشق الشرقية، بعد حملة عسكرية ترافقت بقصف جوي ومدفعي عنيف على أحيائها السكنية إلى جانب استخدام النظام للسلاح الكيماوي ، مأسفر عن استشهاد المئات وجرح الآلاف.

ووبعد السيطرة على الغوطة، هجر أكثر من 64 ألف شخصا مدنيين وعسكريين إلى مناطق سيطرة المعارضة شمالي سوريا.

وحاصرت قوات النظام الغوطة الشرقية لأكثر من 5 سنوات ، و ترافق الحصار بقصف متواصل عليها، قتل خلالها عشرات الآلاف، بالإضافة إلى دمار كبير، حيث سويت أحياء كاملة في الأرض.

اقرأ أيضا: النظام يلغي عقود البيع والشراء بفترة سيطرة المعارضة على الغوطة الشرقية

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]