“ترومان” تقصف (داعش) من المتوسط.. وموسكو تخسر طائرة في سورية

[ad_1]

أعلنت البحرية الأميركية أن قوة هجومية تابعة لها “تقودها حاملة الطائرات (هاري إس. ترومان) من البحر المتوسط، بدأت شن غارات جوية ضد تنظيم (داعش) في سورية، منذ الثالث من أيار/ مايو الجاري”، مشيرة في بيان أن “نشر هذه القوة الضاربة كان مقررًا لدعم شركاء واشنطن في التحالف الدولي وحلف شمال الأطلسي، ومن أجل حماية المصالح الأمنية الأميركية”، بحسب (رويترز).

حول ذلك، قال الكابتن الأميركي، نيكولاس ديينا: “بدأنا عمليات قتالية، لدعم عملية العزم الصلب (وهي العملية التي بدأها التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في سورية والعراق عام 2014)، هذه العملية تظهر عزمنا تجاه شركائنا وحلفائنا في المنطقة، وقتالنا المستمر للقضاء على (داعش) وأثرها في المنطقة”.

على صعيد آخر، قالت وزارة الدفاع الروسية، أمس الإثنين: إن مروحية عسكرية تابعة لها تحطمت شرقي سورية، وقُتل طاقمها”، بحسب وكالة (الأناضول) التركية.

أضافت الوزارة في بيان لها أمس أنّ “مروحية عسكرية من طراز (كا-52) -وهي تُعرف باسم التمساح- تابعة للقوات الروسية تحطمت شرقي الأراضي السورية؛ ما أسفر عن مقتل طيارَيها”، مشيرة إلى أن “التحقيقات الأولية تُشير إلى أن الحادث ناجم عن خلل فني على الأرجح”. وأن فريق إنقاذ “تمكن من العثور على جثماني الطيارَين ونقلهما إلى القاعدة، التي انطلقت منها المروحية”.

جيرون
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون