ما المواقع التي قصفتها إسرائيل في سوريا وقالت إنها تابعة للقوات الإيرانية؟

[ad_1]
السورية نت – مراد الشامي

وصفت إسرائيل الصدام الكبير الذي وقع بينها وبين إيران ليلة الأربعاء الخميس في سوريا، بأنه من “العمليات العسكرية الكبرى” التي شنها سلاح الجو الإسرائيلي في سوريا، فيما تحدث مسؤولون عسكريون عن قائمة ضمت الأهداف التي تعرضت للقصف، والتي قالت إسرائيل إنها تعود إلى إيران.

وشهدت سوريا خلال الساعات الماضية تصعيداً وصداماً غير مسبوقين بين إيران وإسرائيل، حيث تبادل الطرفان قصفاً بالصواريخ، الأمر الذي يُعتبر أخطر تصعيد بين الجانبين.

وذكر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، رونين منيلس، عدداً من المواقع التي تعرضت للقصف، قائلاً إنها شملت:

– مواقع استخباراتية إيرانية.

– مقرات قيادة لوجستية تابعة لـ”فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري” الإيراني.

– مواقع لتخزين أسلحة وغيرها.

-مجمع عسكري ومجمع لوجستي.

-معسكر إيراني في سوريا.

-موقع استطلاع ووسائل قتالية في منطقة فك الاشتباك.

وبالإضافة إلى ذلك، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أردعي، في تغريدة له على موقع تويتر، إن “سلاح الجو الإسرائيلي قصف عدة أنظمة عدة أنظمة اعتراض جوي (SA5 SA2 SA 22 SA 17) تابعة للجيش السوري”، وفق قوله.

#عاجل لقد نفذ #سلاح_الجو الغارات وسط إطلاق المضادات السورية نيرانها رغم التحذير الإسرائيلي. ردًّا على ذلك قام سلاح الجو بقصف عدة أنظمة اعتراض جوي (SA5 SA2 SA 22 SA 17) تابعة للجيش السوري

— افيخاي ادرعي (@AvichayAdraee) May 10, 2018

ونشر أدرعي صورة خريطة قال إنها للمواقع التي تعرضت لقصف إسرائيلي في سوريا، وأظهرت الخريطة أن الأماكن متوزعة بين دمشق ومحيطها، ووسط سوريا، وجنوبها.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر قالت إنه من القوات الموالية لنظام الأسد، أن “بعض الصواريخ استهدف مواقع في ريف دمشق بينها فوج الدفاع الجوي قرب الضمير” في القلمون الشرقي قرب دمشق.

وبدوره قال “المرصد السوري” إن الصواريخ التي استهدفت محيط دمشق، ضربت معضمية الشام حيث يتواجد مقاتلون إيرانيون وآخرون من ميليشيا “حزب الله”، كما استهدفت “مواقع يعتقد أنها تابعة لحزب الله جنوب غرب مدينة حمص (وسط)، وأخرى تابعة للحزب ذاته في المثلث الواصل بين ريف دمشق الجنوبي ومحافظتي درعا والقنيطرة” جنوباً.

قصف إيراني

في المقابل، اتهمت إسرائيل إيران بإطلاقها عشرات الصواريخ نحو الأراضي المحتلة انطلاقاً من سوريا، وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي،  جوناثان كونريكوس إن “صواريخ أُطلقت بعيد منتصف ليل الأربعاء من جانب عناصر فيلق القدس باتجاه الخطوط الامامية للجيش الأسرائيلي في الجولان”.

وقال موقع “تايمز أوف إسرائيل” نقلاً عن متحدث عسكري في الجيش الإسرائيلي قوله: “الأضرار التي ألحقها الهجوم الصاروخي بالقواعد العسكرية الإسرائيلية كانت محدودة”.

واتهم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي “فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري”، قاسم سليماني بتنفيذ وقيادة الهجوم على إسرائيل، وفق قوله.

وفيما لم تُشر وكالة أنباء “فارس” الإيرانية إلى وقوف إيران وراء قصف أراضٍ تحتلها إسرائيل، إلا أنها تحدثت عن قائمة الأهداف التي تعرضت للقصف، حسب قولها

وقالت الوكالة إن الصواريخ استهدفت:

– مركزاً عسكرياً رئيسياً للاستطلاع الفني والإلكتروني.

– مقر سرية حدودية من وحدة الجمع الصوري 9900.

– مركز عسكري رئيسي لعمليات التشويش الالكتروني.

– مركز عسكري رئيسي للتنصت على الشبكات السلكية واللاسلكية بالسلسلة الغربية.

– محطات اتصالات لأنظمة التواصل والإرسال.

– مرصد لوحدة أسلحة دقيقة موجهة أثناء عمليات برية.

– مهبط مروحيات عسكرية.

– مقر القيادة العسكرية الإقليمية للواء 810.

– مقر قيادة قطاع كتائب عسكرية في حرمون.

-المقر الشتوي للوحدة الثلجية الخاصة “البنستيم”.

وتشهد الجبهة السورية توتراً شديداً بين إيران وميليشيا “حزب الله” من جهة، وإسرائيل من جهة ثانية. ويتزامن التصعيد الجديد وغير المسبوق بعد إعلان ترامب في الثامن من الشهر الحالي انسحابه من الاتفاق النووي الايراني، الذي وقع مع القوى الكبرى العام 2015، وإعادة فرض عقوبات على إيران.

وكانت إسرائيل أول الداعمين للقرار الذي وصفته بـ”الشجاع”، وأثار في المقابل خشية المجتمع الدولي وعلى رأسها الدول الموقعة على الاتفاق وهي فرنسا، وبريطانيا، وروسيا، والصين، بالإضافة إلى ألمانيا.

ويأتي التصعيد الجديد غداة مقتل 15 مقاتلاً موالياً للنظام نصفهم إيرانيون في ضربة صاروخية إسرائيلية استهدفت مستودع ذخيرة تابع “للحرس الثوري الايراني” في منطقة الكسوة في ريف دمشق الجنوبي.

اقرأ أيضا: صِدام غير مسبوق.. إسرائيل تتهم طهران بقصفها وترد بضرب عشرات المواقع الإيرانية في سوريا



[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]