المعلم يهاجم دي مستورا ويصف “تسريبه” لمرشحي لجنة الدستور بـ”قلة الأدب”

[ad_1]
السورية نت – شادي السيد

وصف وزير خارجية النظام وليد المعلم تسريب لأئحة أسماء مرشحي النظام للجنة مناقشة الدستور الحالي، من قبل مكتب المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي مستورا، بـ”قلة الأدب”.

وزعم المعلم، أثناء مؤتمر صحفي عقده اليوم، أن دي ميستورا لا يملك قائمة تضم أسماء المرشحين ولا يحق له الحديث عنها، حيث لم تسلم اللائحة له، بل إلى روسيا وإيران كدولتين ضامنتين في مفاوضات أستانا.

وأشار المعلم إلى أن “ما قرأناه في جريدة الشرق الأوسط مسرب من دي ميستورا أو مكتبه حول هذه اللائحة والذي نستطيع أن نصفه في علم العلاقات الدولية بأنه “قلة أدب” لأنه لا يملك اللائحة ولا يحق له التصرف بها في الإعلام .. ونحن نرى أن مهمته تنحصر بتسهيل المناقشات التي ستجري في إطار لجنة مناقشة الدستور الحالي ولا تتعدى ذلك”.

وأضاف مسؤول النظام “نحن أرسلنا 50 اسما وأي عدد سيتم الاتفاق عليه لهذه اللجنة يجب أن يكون للدولة الأكثرية .. وأن تتخذ قرارات اللجنة بالإجماع”، مشيرا إلى أن مكتب دي ميستورا في دمشق قام “وفي إجراء سخيف” بالاتصال بأعضاء اللجنة الذين تم تسريب أسمائهم لكي يجروا مقابلات معهم رغم أنه لم يتبلور شيء نهائي بعد.

وأظهرت القائمة، التي نقلتها “الشرق الأوسط” ترشيح النظام 50 اسماً، بينهم أعضاء الوفد الحكومي التفاوضي إلى جنيف، عدا رئيس الوفد بشار الجعفري. وكان بين الأسماء النائب في مجلس الشعب أحمد كزبري، والمستشار القانوني أحمد عرنوس، وأمجد عيسى، وأمل اليازجي. كما ضمت القائمة 30 اسماً، بينهم “البعثيون”: صفوان القربي، وخالد خزعل، ورضوان إبراهيم، وشيرين اليوسف، ومهة العجيلي، وحسن الأطرش، وتركي حسن، وموسى عبد النور، إضافة إلى معاون وزير الإعلام الأسبق طالب قاضي أمين، والمذيعة رائدة وقاف، والكاتبة أنيسة عبود.

وكان المتحدث باسم دي ميستورا، مايكل كونتي، قد أعلن الاثنين الماضي أن مكتب المبعوث الأممي استلم من النظام اللائحة المذكورة خلافا لما صرح به المعلم، في خطوة رحبت بها الخارجية الروسية.

اقرأ أيضا: النظام يعلن عن تعديل بالقانون رقم 10.. ويربط اتفاق جنوب سوريا بانسحاب أمريكا من التنف

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]