قتلى وجرحى لقوات النظام باشتباكات مع كتائب إسلامية شمال اللاذقية

[ad_1]

سمارت – اللاذقية

قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري إثر اشتباكات مع عناصر كتائب إسلامية شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقال ناشطون لـ “سمارت” السبت إن عناصر من “جيش الأحرار” و”حراس الدين” التابع لتنظيم “قاعدة الجهاد” تسللوا إلى أحد مقرات قوات النظام في قرية أرض الوطى، واندلعت اشتباكات بين الطرفين، ما أسفر عن مقتل وجرح عناصر النظام إضافة لإحراق مقرهم والاستيلاء على أسلحة وذخائر، دون ذكر خسائر الكتائب الإسلامية.

في سياق متصل نشرت وسائل إعلام تابعة لقوات النظام مقتل أربعة عناصر لقوات النظام وجرح ستة آخرين باستهداف الفصائل العسكرية نقاط تمركزهم شمال اللاذقية.

ويبق أن قتل وجرح عدد من قوات النظامالخميس الماضي ، بعد استهدافهم بصاروخين موجهين من الجيش السوري الحر في جبل التركمان شمال مدينة اللاذقية.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام شمال اللاذقية لعمليات تسللمن قبل فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية العاملة بالمنطقة، إضافة إلى قصف صاروخي ومدفعي متقطع، ما يسفر عن قتلى وجرحىفي صفوف الطرفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

ارتفاع كبير بأسعار الأدوية في مدينة حماة وسط غياب الرقابة

[ad_1]

سمارت – حماة

شهدت مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام السوري وسط البلاد ارتفاعا كبيرا في أسعار الأدوية وسط غياب الرقابة من مؤسساته.

وقالت مصادر محلية لـ”سمارت” السبت، إن أسعار الأدوية شهدت تلاعبا وزيادة تجاوزت الضعف لبعض الأصناف، وعلل الصيدلانيون ذلك بصعوبة تأمينها بعد إغلاق الكثير من معامل الأدوية المحلية ومنع النظام استيراد الأدوية الأجنبية.

وأشارت المصادر إلى أن بعض الأدوية انقطعت من السوق لمدة شهرين وعادت لتطرح بسعر وصل إلى ثلاثة أضعاف سعرها السابق، ما يظهر عمليات التلاعب في الأسعار.

وعبّر أهالي مدينة حماة عن استيائهم من الارتفاع الكبير في فواتير خدمة الكهرباء مؤخرا بعد أن تناقصت ساعات التقنين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

“فرقة الحمزة” تفرض ضرائب مالية على المدنيين شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

فرضت “فرقة الحمزة” التابعة للجيش السوري الحر ضرائب مالية على المدنيين المتنقلين بين مناطق “درع الفرات” ومنطقة عفرين شمال غرب حلب شمالي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية الثلاثاء، إن حاجز عسكري تابع لـ “فرقة الحمزة” قرب قرية الباصوطة طالب من المسافرين دفع مبلغ مالي قدره 2000 ليرة سورية، مشيرا أن الشبان حاولوا الامتناع عن الدفع فأطلق أحد العناصر النار بالهوء.

وتبع المصدر أن الضرائب لم تقتصر على سيارات المسافرين وسيارات المدنيين وشملت السيارات التجارية وصهاريج وسيارات المحروقات المتنقلة بين مناطق “درع الفرات” ومحافظة إدلب، إذ تتفاوت الضريب بين حاجز وآخر.

وأضاف المصدر إن السلطات التركية تتهاون مع الحواجز التي تفرض ضرائب على المدنيين، لافتا أن الأولى تتعامل مع أهالي المنطقة والمهجرين المقيمين فيها “غير أخلاقية”.

وسبق أن قال رئيس المجلس المحلي في مدينة عفرين إنهم فرضوا ضرائب على سيارات البضائع الداخلةإلى المدينة بهدف  توجيهها لمشاريع تنموية جديدة تخدم لأهالي المدينة مضيفا أن هذه الضرائب تعتبر رمزية إذا قورنت بحمولة السيارات.

وتشهد مناطق ريف حلب الشمالي فلتانا أمنياوانتهاكات بحق المدنيين، إذ يفكر أهالي منطقة عفرين بمغادرتها نتيجة استمرار انتهاكات الفصائل العسكريةضدهم، كما اندلعت بالآونة الأخيرة اقتتالات واشتباكات تسببت بقتلى وجرحى بينهم مدنيون.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

النظام يعلن عن تعديل بالقانون رقم 10.. ويربط اتفاق جنوب سوريا بانسحاب أمريكا من التنف

[ad_1]
السورية نت – شادي السيد

أعلن وزير خارجية النظام وليد المعلم عن تعديل في القانون رقم 10، الذي أصدره بشار الأسد مؤخرا، وأثار جدلا و انتقادات دولية ومحلية واسعة.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت، إنه “تم رفع المدة الزمنية للبدء بإجراءات إثبات الملكية إلى سنة كاملة” بعدما كانت المدة مقتصرة بشهر واحد ضمن القانون 10.

وبرر المعلم المرسوم بقوله : “إن من يقرأ القانون يجد أن وسائل إثبات الملكية سهلة وبسيطة سواء للمواطنين الموجودين داخل القطر أو خارجه”، مضيفا أن” بإمكان المالك الذي يعيش في الخارج توكيل أقربائه حتى الدرجة الرابعة لإثبات الملكية”.

ونوه مسؤول النظام أن”إصدار هذا القانون الذي يمنح الدولة الحق في وضع اليد على الأملاك العامة، كان ضرورة أعقبت استعادة الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق من قوات المعارضة السورية.

مشيرا إلى أن “المادة 15 من دستور البلاد تمنع مصادرة أي ملكية إذا لم تكن للمنفعة العامة”.

ونص القانون رقم 10 الذي أصدره الأسد في المادتين الخامسة والسادسة، على إجراء حصر للعقارات خلال مدة شهر فقط، وقيام أصحابها بالتصريح لأجهزة النظام عن حقوقهم وتقديم الوثائق والمستندات التي تُثبت أحقيتهم في العقارات.

وخلال السنوات السبع الماضية دمر نظام الأسد وحلفائه أجزاءً كبيرة من البنية التحتية للمدن التي خرجت عن سيطرتهم، وحالياً فإن سكاناً من هذه المناطق أصبحوا لاجئين ونازحين، فضلاً عن أن كثيرين منهم مطلوبون لفروع المخابرات.

ولن يكون بمقدور هؤلاء السوريين المطالبة بحقوقهم نظراً لوجودهم خارج سوريا من جهة، ولكونهم يخشون من الاعتقال من ناحية أخرى.

اتفاق جنوب سوريا

وحول الأنباء الواردة عن التوصل إلى اتفاق جنوب سوريا، نفى المعلم، التوصل إلى أي اتفاقات، مؤكدا أن “ذلك لن يكون قبل انسحاب القوات الأمريكية من التنف”.

تصريح المعلم يأتي بعد يوم من إعلان رئيس مجلس الأمن الدولي، السفير الروسي، فاسيلي نيبيزيا، صحة الأنباء عن توصل بلاده إلى اتفاق مع إسرائيل بشأن الحدود السورية الجنوبية، يقضي بإبعاد القوات الإيرانية عن المنطقة.

وعن الوجود الإيراني بسوريا، نفى وزير خارجية النظام، أي وجود عسكري إيراني في بلاده، يتعدى الدور الاستشاري وذلك بطلب من نظامه، مؤكدا أن ما يتم تداوله هو رواية إسرائيلية.

وأوضح مسؤول النظام، أنهم مستشارون إيرانيون يعملون مع قوات النظام، ولا وجود لقواعد عسكرية ثابتة مثلما تروج له إسرائيل.

وأضاف أن المستشارين الإيرانيين موجودون في سوريا بدعوة من الحكومة، عكس الوجود التركي والأمريكي والفرنسي، مؤكدا أنه طالما أن هناك حربا “ضد الإرهاب”، فسوريا كـ”دولة ذات سيادة ستتعاون مع من تشاء”.

اقرأ أيضا: شمخاني: إيران تدعم جهود موسكو لتمكين قوات الأسد من جنوب سوريا

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

إيران: ندعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام على جنوبي سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

نقلت صحيفة  “شرق” الإيرانية عن مسؤول أمني إيراني السبت قوله إن طهران تدعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام السوري على جنوبي سوريا، بعد أنباء عن شن الأخير هجوما وشيكا على المنطقة.

وقال سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني على شمخاني إن بلاده “تدعم بشدة الجهود الروسية لطرد الإرهابيين من منطقة الحدود السورية الأردنية وجعل المنطقة تحت سيطرة الجيش السوري”.

ووردت عدة تقارير إعلامية تفيد بإرسال قوات النظام تعزيزات عسكرية خاصة من “الحرس الجمهوري” إلى شمالي درعا وإلى القنيطرة اللتين تعتبران آخر معقلين كبيرين للفصائل العسكرية في جنوبي البلاد، بعد إحكام النظام سيطرته على دمشق وريفها.

ونفى “شمخاني” وجود أي قوات أو مستشارين عسكريين إيرانيين في جنوبي سوريا أو مشاركة بلاده في أية عملية عسكرية في الآونة الأخيرة، على عكس ما تقوله إسرائيل التي شنت أكثر من هجوم على مواقع قالت إنها لإيران في أنحاء مختلفة من سوريا.

تأتي هذه التصريحات بعد أن كشفت مصادر دبلوماسية روسية عن اتفاق بين موسكو وإسرائيل على انسحاب الميليشيات الموالية لطهران من جنوبي غربي سوريا، والأنباء التي تحدثت عن موافقة إسرائيل على إعادة انتشار قوات النظام في المنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

“مؤسسة الحبوب” تبدأ بشراء القمح من مزارعي درعا بسعر جديد

[ad_1]

سمارت – درعا

بدأت المؤسسة العامة للحبوب التابعة للحكومة السورية المؤقتة بشراء القمح من المزارعين في محافظة درعا جنوبي سوريا بسعر جديد.

وأصدرت وزارة المالية والاقتصاد التابعة لـ”الحكومة المؤقتة” قرارا يقضي بشراء القمح القاسي من قبل المؤسسة بزيادة قدرها ستين دولارا أمريكيا للطن الواحد ليصبح سعر الطن الدرجة الأولى 350 دولارا و346.5 دولار للدرجة الثانية و343 دولارا للدرجة الثالثة.

وأوضح مدير فرع الحبوب بدرعا التابع للمؤسسة رياض البدراوي في تصريح إلى “سمارت” السبت، أن الزيادة في سعر الشراء جاءت “بعد دراسة شاملة لتكاليف الإنتاج بحيث يكون المزارع غير مظلوما ويحصل على ربح جيد”.

وأضاف: “وبنفس الوقت نستطيع توزيع الطحين بسعر مقبول للمواطنين لكي نتجنب ارتفاع أسعار مادة الخبر”.

وأشار “البدراوي” إلى أن سعر الطن الواحد من القمح في مناطق سيطرة النظام السوري يصل إلى 175 ألف ليرة سورية، وهو سعر “عالي ووهمي” على حد وصفه.

بدوره، قال رئيس مجلس محافظة درعا “الحرة” عماد البطين لـ”سمارت” إن المسؤولين في المحافظة اتفقوا على إصدار قرار يمنع إخراج مادة القمح من المناطق الخارجة عن سيطرة النظام إلى مناطق سيطرته، بعد توقف برنامج الأغذية العالمي (فاب) التابع للأمم المتحدة عن تقديم الطحين الإغاثي.

جاء ذلك بعد اجتماع في وقت سابق اليوم بين مجلس محافظة درعا ومسؤولين من “الحكومة المؤقتة” والمؤسسة العامة للحبوب و”دار العدل في حوران” في مقر الأخيرة، لمناقشة ملف القمح في المحافظة، بحسب “البطين”.

وأضاف  أن عقوبة من يخالف القرار قد تصل إلى حجز السيارة مع حمولتها كاملة، بالإضافة إلى صرف مكافأة للفصيل العسكري أو الجهة التي صاردتها تقدر بنصف قيمة الحمولة.

وشهدت محافظة درعا هذا العام تحسنا في إنتاج مادة القمح القاسي مقارنة بالعام الماضي بسبب زيادة المساحات المزروعة، كما تم إنتاج أول موسم من القمح الطري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

إيران تدعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام على جنوبي سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

نقلت صحيفة  “شرق” الإيرانية عن مسؤول أمني إيراني السبت قوله إن طهران تدعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام السوري على جنوبي سوريا، بعد أنباء عن شن الأخير هجوما وشيكا على المنطقة.

وقال سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني على شمخاني إن بلاده “تدعم بشدة الجهود الروسية لطرد الإرهابيين من منطقة الحدود السورية الأردنية وجعل المنطقة تحت سيطرة الجيش السوري”.

ووردت عدة تقارير إعلامية تفيد بإرسال قوات النظام تعزيزات عسكرية خاصة من “الحرس الجمهوري” إلى شمالي درعا وإلى القنيطرة اللتين تعتبران آخر معقلين كبيرين للفصائل العسكرية في جنوبي البلاد، بعد إحكام النظام سيطرته على دمشق وريفها.

ونفى “شمخاني” وجود أي قوات أو مستشارين عسكريين إيرانيين في جنوبي سوريا أو مشاركة بلاده في أية عملية عسكرية في الآونة الأخيرة، على عكس ما تقوله إسرائيل التي شنت أكثر من هجوم على مواقع قالت إنها لإيران في أنحاء مختلفة من سوريا.

تأتي هذه التصريحات بعد أن كشفت مصادر دبلوماسية روسية عن اتفاق بين موسكو وإسرائيل على انسحاب الميليشيات الموالية لطهران من جنوبي غربي سوريا، والأنباء التي تحدثت عن موافقة إسرائيل على إعادة انتشار قوات النظام في المنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

شمخاني: إيران تدعم جهود موسكو لتمكين قوات الأسد من جنوب سوريا

[ad_1]
السورية نت – رغداء زيدان

نقلت صحيفة عن مسؤول أمني إيراني بارز قوله اليوم إن إيران تدعم مسعى تقوده روسيا لفرض سيطرة نظام الأسد على جنوب سوريا وسط تقارير تفيد بأن قوات النظام تعد لهجوم عسكري كبير في المنطقة.

وقالت روسيا الأسبوع الماضي إن قوات جيش نظام الأسد فقط هي التي يجب أن تكون موجودة على الحدود الجنوبية للبلاد مع الأردن وإسرائيل.

وتفيد تقارير منذ أسابيع بأن هدف قوات نظام الأسد المقبل سيكون منطقة الجنوب وهي إحدى منطقتين كبيرتين متبقيتين تحت سيطرة المقاتلين الذين يسعون للإطاحة بنظام بشار الأسد.

وتقول واشنطن إن أي هجوم في المنطقة سينتهك وقفاً لإطلاق النار في هذا الجزء من سوريا توسطت فيه مع موسكو وحذرت من أنها ستتخذ “إجراءات صارمة ” للرد.

ويسيطر مقاتلو المعارضة على مساحات في جنوب غرب سوريا بمحاذاة مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل فيما تسيطر قوات النظام وفصائل مسلحة موالية لها ومدعومة من إيران على مناطق بالقرب منها.

ونقلت صحيفة شرق الإيرانية عن “علي شمخاني” سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني قوله اليوم: “ندعم بشدة الجهود الروسية لطرد الإرهابيين من منطقة الحدود السورية الأردنية وجعل المنطقة تحت سيطرة الجيش السوري”

وكرر أيضاً نفي إيران وجود مستشارين عسكريين لها في هذه المنطقة. بينما تؤكد إسرائيل أن إيرانيين يعملون في المنطقة قرب حدودها ودعت موسكو إلى إبقاء القوات الإيرانية وحلفائها بعيداً عن الحدود.

وقال “شمخاني” للصحيفة: “قلنا من قبل إنه ليس هناك وجود لمستشارين عسكريين إيرانيين في جنوب سوريا ولم نشارك في عمليات في الآونة الأخيرة”

وتناقش وزير الدفاع الروسي “سيرجي شويجو” مع نظيره الإسرائيلي “أفيجدور ليبرمان” يوم الخميس في موسكو بشأن ما يعرف بمنطقة خفض التصعيد في جنوب سوريا حيث يطبق وقف لإطلاق النار برعاية الولايات المتحدة وروسيا.

اقرأ أيضا: 12 مواطناً في ريف الحسكة ضحايا قصف للتحالف الدولي

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

مطالبات بتأجيل امتحانات معهد إعداد المدرسين بالأتارب في أول أيامها

[ad_1]

سمارت – حلب

نفذ طلاب من معهد إعداد المدرسين التابع لجامعة “حلب الحرة” في مدينة الأتارب إضرابا للمطالبة بتأجيل الامتحانات المقررة السبت، حتى 23 حزيران الجاري أسوة ببقية المعاهد في المنطقة، فيما أبدت إدارة المعهد إمكانية الموافقة على ذلك إذا كان طلبا للجميع.

وقال أحد المشاركين في الإضراب يدعى أحمد حج عمر لـ “سمارت” إنهم نظموا الوقفة والإضراب عن الامتحان بسبب رفض لإدارة المعهد لمطالب الطلبة بتأجيل الامتحان خلافا لما فعلته كافة المعاهد في بقية المناطق، والتي أجلت امتحاناتها حتى 26 حزيران.

وأضاف “حج عمر” إن الطلاب قدموا شكوى لمدير معاهد حلب لإعداد المدرسين الدكتو محمد رامز كورج، والذي استجاب لشكاويهم بشكل سريع ووعد بتحقيق العديد من مطالبهم، مشيرا في الوقت نفسه أن كثيرا من المطالب لم تحقق بعد.

وبدأت السبت امتحانات معهد إعداد المدرسين في مدينة الأتارب، إذ تتراوح أعداد الطلاب في المعهد بين 400 و 420 طالبا وطالبة.

وقال مدير المعاهد الدكتور محمد رامز كورج لـ “سمارت” إنهم حضروا إلى المعهد لتفقد الطلاب في قاعات الامتحان، واستمعوا إلى شكاويهم، حيث يطالب بعض الطلبة بتأجيل الامتحانات، مضيفا أنهم سيناقشون هذا الطلب وأنه من الممكن أن يستجيبوا له إذا كان مطلبا للجميع، وذلك ضمن الإمكانيات المتاحة.

ويشهد ريف حلب تباينا في خدمات التعليم بين الريف الجنوبي الذي يعاني من ضعف شديد بالعملية التعليمية، والريف الغربي الذي يحظى بمستوى أفضل رغم المعاناة من ضعف الدعم المادي، بينما تعتبر منطقة “درع الفرات” أفضل حالا مع تطور الخدمات التركيةالتي تصل إليها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الكتيبة الأمنية” في “حكومة الإنقاذ” تعتقل طالبين من المعهد التقاني للإعلام

[ad_1]

سمارت – إدلب

اعتقلت “الكتيبة الأمنية” التابعة لـ “حكومة الإنقاذ” في مدينة إدلب السبت، طالبين من طلاب المعهد التقاني للإعلام التابع لجامعة إدلب، دون توضيح التهم الموجهة إليهما.

وقال ناشطون من المدينة لـ “سمارت” إن “الكتيبة الأمنية” التي تعمل في مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” اعتقلت الطالبين محمد صبيح و علي أبو حيدرة أثناء حضورهما دروسا في إحدى القاعات الدرسية بالمعهد.

ويأتي اعتقال الطالبين بعد أيام من الإفراج عن الطالبة فاطمة إديسبعد نحو أسبوعين على اعتقالها من قبل “الكتيبة الأمنية” دون تبيان أسباب إيقافها، حيث رفضت “إدريس” بعد ذلك التصريح عن أسباب وظروف توقيفها وإطلاق سراحها.

وتعرضت إدارة المعهد التقاني للإعلام في جامعة إدلب التابعة لـ “حكومة الإنقاذ” إلى انتقادات واتهامات من قبل الطلاب بالفسادوالمحسوبيات وعدم أهلية الكادر التدريسي، حيث تبع اعتقال “إدريس” إيقاف كل من مدير المعهد علاء العبدالله والمدرس ابراهيم يسوف.

وتشكلت “حكومة الإنقاذ” في تشرين الأول الفائت من لجنة تأسيسية تشكلت خلال اجتماع سمي حينها بـ”المؤتمر السوري العام”، وتدير الشؤون المدنية في المناطق التي تسيطر عليها “هيئة تحرير الشام”.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني