أرشيف الوسوم: أر بي جي

جريحان من “الأسايش” بإطلاق نار في مدينة الرقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

جرح عنصران من قوات “الأسايش” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” الكردية الجمعة، بإطلاق نار من مجهولين في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال عنصر في “الأسايش” لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية إن مجهولين يركبان دراجة نارية أطلقوا النار على حاجز لـ “الأسايش” في حي الرميلة شمالي مركز المدينة، ما أسفر عن إصابة عنصرين بجروح متوسطة، نقلوا على إثرها لمشفى “دار الشفاء”.

وسبق أن قتل عنصر من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)إثر استهداف سيارته بقذيفة “آر بي جي” من قبل مجهولين قرب نادي الفروسية في المدينة.

وتشهد المدينة حالة توتربين “قسد” و”لواء ثوار الرقة”، تزامنا مع توجيه الأخير دعوات لمؤازرته تحسبا من هجوم مرتقب تشنه الأولى ضده، كما اعتقلت الأولى 23 شخصا بينهم عناصر “ثوار الرقة”، إضافة إلى مظاهرات مناهضةللأولى تتطالبها بالخروج من المدينة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الوحدات” الكردية تعثر على أسلحة ومواد متفجرة بمخيم غرب الرقة

[ad_1]

سمارت – تركيا

عثرت “وحدات حماية الشعب” الكردية السبت، على أسلحة ومواد متفجرة (خام) في مخيم عشوائي قرب قرية مزرعة العدنانية (13 كم غر مدينة الرقة).

وقال مصدر من جهاز الاستخبارات التابع لـ”الوحدات” الكردية إنهم عثروا في خيمة على أسلحة ومواد متفجرة خام وأسلاك كورتكس (تستخدم بصناعة المتفجرات) وحشوات قذائف “آر بي جي)، مشيرا أن الخيمة خالية.

ولفت المصدر أن “الوحدات” اعتقلت تسعة أشخاص متهمين بالتورط بتهريب السلاح إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وتستمر الحملة الأمنية ضد مهربي السلاح بالمحافظة منذ أكثر من أسبوعين، حيث اعتقلت “الوحدات” الكردية 19 شخصا واعتدى بالضرب على بعضهم في قرية الجايف بتهمة إخفاء معلومات تتعلق بمهربي السلاح.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“الحر” يقتل أربعة عناصر ويعطب دبابة للنظام في مدينة درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

قتل الجيش السوري الحر أربعة عناصر من قوات النظام السوري وأعطب لهم دبابة الخميس في مدينة درعا، جنوبي سوريا. 

وقال المسؤول الإعلامي لفرقة “18 آذار” ويلقب نفسه “أبو آدم” لـ”سمارت” إن المقاتلين استهدفوا دشم عناصر النظام قرب الجسر الأزرق عند خطوط التماس في منطقة درعا المحطة واستهدفوا دبابة بقواذف “أر بي جي” ومدقع أرضي طراز “SPG9” ما أدى إلى عطبها ومقتل أربعة عناصر.

وقال ناشطون في وقت سابق اليوم إن قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية أحياء منطقة درعا البلد في مدينة درعا التي تسيطر عليها فصائل الجيش الحر وكتائب إسلامية.

يأتي ذلك بعد بدء قوات النظام تصعيدا عسكريا على مدن وبلدات تسيطر عليها “الفصائل العسكرية” في محافظة درعا خلال الأسبوع الفائت ما أدى لسقوط ضحايا، رغم سريان اتفاق “تخفيف التصعيد” الذي توصلت إليه الأردن وروسيا وأمريكا العام الماضي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

“الحر” يصد هجوما لـ”الوحدات” الكردية في عفرين ويستولي على أسلحة

[ad_1]

سمارت-حلب

صدت فصائل الجيش السوري الحر الخميس، هجوما لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية على جبل العز المطل على ناحية راجو في منطقة عفرين شمال حلب شمالي سوريا، واستولت على أسلحة وذخائر.

وقال قائد فصيل “تجمع أحرار الشرقية”، يلقب نفسه “أبو حاتم شقرا”، إنهم استولوا على صاروخين من طراز “تاو” وقاذفي “آر بي جي” وثلاثة بنادق كلاشينكوف وكمية من الذخائر، دون تسجيل خسائر بشرية.

وأضاف “شقرا”، أن “الوحدات” الكردية حاولت التسلل إلى الجبل الاسراتيجية، الذي يعتبر نقطة مرتفعة جدا تطل على بلدة راجو، لكنهم تصدوا لها،  مشيرا أنهم يحاولون السيطرة على باقي الجبال المحيطة بالبلدة ما يعني سقطوها ناريا.

في سياق متصل، أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل “الوحدات” الكردية مقومها الأساسي، مقتل سبعة من عناصرها في المواجهات بمنطقة عفرين، وذلك في بيان على موقعها الرسمي.

ويشن الجيش الحر مدعوما بالجيش التركي عملية عسكرية في عفرين منذ 20 كانون الثاني الفائت، تحت اسم “غصن الزيتون” قالوا إنها ضد “الوحدات” الكردية، وسيطروا خلالها على عدد من القرى والجبال الاستراتيجية في ظل استمرار المواجهات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

“قسد” تعلن سيطرتها على كامل بلدة غرانيج بدير الزور

[ad_1]

سمارت – تركيا

أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ليل الاثنين – الثلاثاء، سيطرتها على كامل بلدة غراينج (90 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا، بمعارك مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقالت “قسد” عبر صفحة حملتها العسكرية “عاصفة الجزيرة” على “فيس بوك”، إنها تمكّنت من السيطرة على كامل البلدة الواقعة غربي مدينة البوكمال ليلا، بعد اشتباكات “عنيفة” مع عناصر تنظيم “الدولة” استمرت خمسة أيام.

وأضافت “قسد”، أن سبعة عناصر من تنظيم “الدولة” قتلوا خلال معركة السيطرة على بلدة غرانيج، كما أن عناصر “قسد” استولوا على كميات من الأسلجة بينها 10 بندقيات “كلاشينكوف”، وأسلحة أخرى مضادة للدبابات.

وصرّحت الناطقة باسم عملية “عاصفة الجزيرة” ليلوى العبدالله لـ “سمارت” قبل أيام، أن عناصر “قسد” سيطروا على 45%من مساحة بلدة غرانيج، ويبعدون نحو 3 كم عن مدينة هجين المجاورة، لافتة إلى “ضراوة” المعارك ضد تنظيم “الدولة”.

من جانبهم، قال ناشطون، إن تنظيم “الدولة” استهدف بعربة “مفخخة” ظهر أمس الثلاثاء، أحد مواقع “قسد” في محيط بلدة غرانيج، قبل أن تتمكن “قسد” من السيطرة عليها ليلا بمعارك “عنيفة” دارت بين الطرفين.

وقتل أربعة أطفالليل الأثنين، بانفجار قذيفة “RBG” من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال معاركها مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في بلدة غرانيج.

وبدأت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) و”مجلس دير الزور العسكري” التابع لها، في التاسع من شهر أيلول العام المنصرم، حملة “عاصفة الجزيرة”التي تهدف للسيطرة على مواقع لتنظيم “الدولة” شرق نهر الفرات في دير الزور.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول

مقتل أربعة أطفال بانفجار قذيفة شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قتل أربعة أطفال ليل الأثنين – الثلاثاء، بانفجار قذائف من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” في بلدة غرانيج (90 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقال ناشطون، إن قذيفة RBG من مخلفات تنظيم “الدولة” خلال معاركها المستمرة مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في البلدة، انفجرت بالأطفال الأربعة أثناء لعبهم بها، أدت إلى مقتلهم على الفور.

وسبق أن قتل مدني وجرح آخرون منتصف الشهر الجاري، بانفجار لغم زرعه عناصر تنظيم “الدولة” في بلدة غرانيج، التي تشهد اشتباكات بين “التنظيم” و”قسد” التي تحاول فرض السيطرة الكاملةعلى البلدة.

وأضاف الناشطون، أن لغما أرضيا من مخلفات تنظيم “الدولة” أيضا انفجر مساء أمس الأثنين، بطفل وامرأة في بلدة الكشكية (77 كم شرق مدينة دير الزور)، وأصابهما بجروح بليغة استدعت إلى إجراء عملية بتر في ساقيهما.

يشار أن العديد من المدنيين يقعون بين قتيل وجريح، نتيجة انفجار الألغام والعبوات الناسفة والقذائف التي تخلفها المعارك الدائرة بين تنظيم “الدولة” و”قوات سوريا الديمقراطية”(قسد)، في بلدات وقرى شرق مدينة دير الزور، إضافة للقصف الجوي لطائرات روسيا والنظام والتحالف الدولي على مواقع “التنظيم” في المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول

قتلى وجرحى لقوات النظام وصد محاولة اقتحام له جنوب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل وجرح عدد من قوات النظام السوري الاثنين، خلال مواجهات مع  فصائل الجيش السوري الحر المنضوية بغرفة عمليات “رد الطغيان” و”هيئة تحرير الشام” جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا، عقب محاولتها اقتحام المنطقة.

وقال الناطق الاعلامي لـ”جيش إدلب الحر” مصطفى الحسين  في تصريح إلى “سمارت” إن مقاتلي “الحر” استهدفوا تجمعا لقوات النظام على أطراف قريتي الخوين وأبو عمر ( 54 كم جنوب مدينة إدلب) بصواريخ مضادة للدروع من نوع “تاو”، ما أسفر عن مقتل وجرح أكثر من ثمانية عناصر وتدمير سيارتين نوع “بيك أب” ، فيما أعلن “جيش النصر” عن عطب دبابة بعد استهدافها بقذيفة أر بي جي في محيط قرية أبو عمر.

بدورها أعلنت “تحرير الشام” عبر وسائل إعلامها صد محاولة تقدم لقوات النظام على قرية سروج (41 كم شرق مدينة إدلب)، مشيرة أنه خلال الاشتباكات قتل وجرح عدد من قوات النظام.

وتحاول قوات النظام استعادة السيطرة على قرية الخوين، وسط تصدي فصائل “الحر” في غرفة عمليات “رد الطغيان” لها، حسب “الحسين”.

وأشار “الحسين” أن قوات النظام تحشد قوات عسكرية “ضخمة” في قرية أبو دالي، وسط تخبط في صفوفها وتبادل اتهامات بالخيانة، مشيرا أنها تزج العناصر الملتحقين حديثا بصفوفها والذين اعتقلتهم على الطرقات وجندتهم إجباريا.

إلى ذلك شنت الطائرات الحربية والمروحية التابعة للنظام وروسيا عدة غارات بالقنابل الفراغية والعنقودية والبراميل المتفجرة على مدينة خان شيخون وقرى الخوين وأم الخلاخيل وتحتايا وتل مرق بإدلب وقرية عطشان شمال مدينة حماة.

من جانبه أكد الناطق العسكري لحركة “أحرار الشام الإسلامية” عمر خطاب لـ”سمارت” أن المعارك لم تتوقف بشكل كامل، لافتا أن فصائل “الحر” والكتائب الإسلامية لا تريد البدء بعمل عسكري جديد قبل تثبيت المواقع التي سيطرت عليها خلال الأيام الماضية، وتضع خطط عسكرية “مدروسة ومحكمة”.

وحول خسائر قوات النظام ذكر “خطاب” أنه لا يوجد إحصائية دقيقة لخسائر النظام، “لكن قتلى وجرحى قوات النظام بالعشرات”، إضافة إلى الاستيلاء على أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة، وأليات عسكرية وصواريخ مضادة للدروع.

أصدرت فصائل “رد الطغيان” الأحد، تعميما يدعو عناصر قوات النظام في ريف حماه وإدلب لتسليم أنفسهم، مبدية استعدادها للحفاظ على حياتهم.

وسبق أن سيطرت فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية على عدد من القرى والبلدات في ريف حماة وإدلب، متابعة التقدم في مواجهات مع قوات النظام ضمن معركتين أطلقتا هناك قبل يومين، قتل وأصيب خلالهما عشرات العناصر من قوات النظام.

وتشهد محافظتا حماة وإدلب معارك كر وفر بين قوات النظام وحلفائه من جهة وفصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلاميةمن جهة أخرى، خلفت عشرات القتلى والجرحىمن المدنيين، إضافة إلى تدميرعدد من   المراكز الحيوية المدنية،ونزوح أكثر من 300 ألف مدني.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

تنظيم “الدولة” يهاجم مواقع لـ”تحرير الشام” في مخيم اليرموك جنوبي دمشق

[ad_1]

​سمارت-دمشق

​هاجم عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” الأحد، مواقع لـ”هيئة تحرير الشام” في مخيم اليرموك جنوبي العاصمة دمشق.

​وقال ناشط محلي لـ”سمارت”، إن الاشتباكات بين الطرفين تدور في محيط جامع عبد القادر الحسيني وأدت لمقتل عنصرين من “تحرير الشام” بالإضافة لمقتل عناصر من تنظيم “الدولة” جراء استهدافهم بقذيفة “آر بي جي”.

​وأوضح مسؤول “اللجنة المحلية” في مخيم اليرموك، عمار القدسي، أن العملية جاءت بعد حفر نفق من مواقع سيطرة التنظيم إلى نقاط تمركز “الهيئة” شمالي غربي المخيم في “منطقة الريجة”، لافتا أن المنطقة تشهد اشتباكات دورية بين الطرفين.

​من جهتها، أعلنت “وكالة أعماق” التابعة للتنظيم عن مقتل 5 عناصر وأسر 3 آخرين من فصائل لم تسمّها، خلال هجوم لعناصر تنظيم “الدولة” في مخيم اليرموك.

ويسيطر التنظيم على أجزاء واسعة من المخيم الذي يقطنه عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين والنازحين من المناطق المجاورة، فيما تسيطر قوات النظام و “تحرير الشام” و”أكناف بيت المقدس” على أجزاء أخرى منه، في ظل معاناة من نزوحوا إلى البلدات المجاورة.

​يأتي ذلك بالتزامن مع اشتباكات مستمرة لليوم الثالث على التوالي، بين “جيش الإسلام” وعناصر التنظيم في حي الزين الواقع بين بلدتي يلدا والحجر الأسود جنوب العاصمة.

​وأشار المسؤول في مخيم اليرموك “القدسي”، أن المواجهات في حي الزين تتركز في بناء واحد نجح التنظيم بالمحافظة عليه، لافتا أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 5 عناصر من “جيش الإسلام” قطع رأس اثنان منهم بعد أسرهم.

وأضاف أن 10 عناصر من التنظيم قتلوا وجرح 13 آخرين أسعفوا إلى مشفى المهايني في حي الميدان الخاضع لسيطرة قوات النظام السوري بدمشق، حسب “القدسي”.

 وتشهد المنطقة الفاصلة بين يلدا والحجر الأسود، اشتباكات دورية ومتقطعة بين عناصر تنظيم “الدولة” ومقاتلي فصائل مثل “جيش الأبابيل” و “جيش الإسلام”، في ظل تواجد عناصر التنظيم في بعض المواقع جنوب دمشق.

 

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

20 قتيلا من “لواء القدس” بعملية تسلل لـ”فيلق الشام” غرب مدينة حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل 20 عنصرا وجرح آخرون من ميليشيا “لواء القدس” المساندة لقوات النظام السوري، بعملية تسلل لـ”فيلق الشام” التابع للجيش السوري الحر على مناطق سيطرة الأولى في مزارع الملاح غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال قائد عسكري في “فيلق الشام” يلقب نفسه “أبو المجد” في تصريح إلى “سمارت” الثلاثاء، إن العملية نفذت بعد عدة أيام من الرصد والمتابعة لتحركات عناصر “لواء القدس”، واستهدف مقاتلو “الفيلق” العناصر بقذائف “آر بي جي” والرشاشات المتوسطة، ما أسفر عن مقتل 20 عنصرا وجرح آخرين، وعودة المقاتلين لمواقعهم بتغطية نارية من الرشاشات الثقيلة.

وأوضح “أبو المجد” أن العملية هي ضمن سلسلة من العمليات التي تعتمد على مبدأ “حرب العصابات” بهدف “تنفيذ عمليات عسكرية على مواقع قوات النظام والميليشيات الموالية لها وإيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى، وعودة المنفذون لمواقعهم السابقة”، لافتا أن المقاتلين المنفذين لهذه العمليات مدربين بشكل خاص.

وسبق أن صد “فيلق الشام” محاولة تقدم لقوات النظام والميليشيات المواليةلها على منطقة الراشدين غرب مدينة حلب، وقتل أكثر من ثمانية عناصر للأخير، كما قتل عنصرين وجرح آخر من مقاتليه.

ويشهد ريفي حلب الغربي والجنوبي محاولات عديدة لتقدمقوات النظام والميليشيات الطائفية المساندة لها في محاولة للسيطرة على الريفين، كان أخرها محاولته التقدم في منطقة جبل الحص حيث قتل عنصر للنظام وأسر ثمانية أخرين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مجهولون يستهدفون سيارة ضمن رتل عسكري تركي غرب مدينة حلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

استهدف مجهولون الاثنين، سيارة تركية في قرية زرزيتا (32 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا ضمن رتل آليات عسكرية تركية أثناء دخوله إلى المنطقة عبر قرية كفر لوسين على الحدود السورية – التركية.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن المجهولين أطلقوا قذيفة “آر بي جي” على إحدى السيارات التركية في الرتل العسكري ما تسبب بتدميرها، لافتا أن القوات التركية انتشرت في القرية وبدأت بمطاردة المنفذين وسط إطلاق نار.

وأشار شاهد عيان لـ”سمارت” أن الرتل مؤلف من “أربع دبابات وخمس عرباتbmb   وكاسحات وتركسات وناقلات جند وسيارة إسعاف وسيارتي مرافقة”، ودخل قبل الاستهداف بوقت قصير من قرية كفر لوسين (30 كم شمال مدينة إدلب) على الحدود السورية – التركية.

ولفت الشاهد أن الرتل دخل من قرية كفر لوسين وتوجه إلى قريتي قاح وصلوة بإدلب، مشيرا أن الطريق المسلوك يؤدي إلى مدينة دارة عزة غرب مدينة حلب.

وسبق أن نشرت تركيا نقاط مراقبةفي قلعة جبل سمعان بحلب وقرية صلوة بإدلب، كما تدخل أرتال عسكرية بشكل مستمر إلى المحافظتين، وذلك بعد أن أعلنت تركيا بدء نشر قواتها وتشكيل نقاط مراقبة في إطار تنفيذ اتفاق “تخفيف التصعيد” المتفق عليه في محادثات “أستانة 6″، وأعلنت في وقت لاحق أنها تسعى لإنشار أربع قواعدأخرى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش