أرشيف الوسوم: أسلحة ثقيلة

قتلى وجرحى بينهم مدني باشتباكات بين “أحرار الشام ” و”الحر” شمال شرق حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل مدني وأصيب مقاتلون الأربعاء، في مدينة جرابلس (120 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، باشتباكات بين حركة “أحرار الشام الإسلامية” و “لواء الشمال” التابع للجيش السوري الحر.

وقال ناشطون لـ”سمارت”، إن مدنيا قتل وأصيب ثلاثة مقاتلين (لم يعرف لأي فصيل ينتمون) بجروح خطيرة  تركزت في الرأس، نتيجة  قصف متبادل واشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين “أحرار الشام” و”لواء الشمال”.

وأشار ناشط فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى توقف الاشتباكات بعد حل الخلاف بين  الطرفين، دون معرفة سبب الخلاف أو أية تفاصيل أخرى.

وتتكررالمواجهات والخلافات بالآونة الأخيرة في مناطق سيطرة فصائل”درع الفرات” نتيجة غياب الرقابة الأمنية وفوضى انتشار السلاح، وكان آخرها اشتباكات بين “لواء أحرار الشرقية” ومسلحين من عائلة “آل واكي” في مدينة الباب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

النظام يصعد من قصفه على أحياء سكنية في مدينة درعا

[ad_1]

سمارت-درعا

صعدت قوات النظام السوري الجمعة، من قصفها بأسلحة مختلفة على أحياء سكنية في مدينة درعا، جنوبي سوريا.

وقال المسؤول الإعلامي للدفاع المدني في “قطاع درعا البلد”، “قصي أبو جمال” لـ”سمارت”، إن القصف المستمر بالاسطوانات المتفجرة والهاون والرشاشات الثقيلة، أدى لإصابة امرأة بجروح متوسطة.

وأوضح “الصياصنة” أن قوات النظام صعدت قصفها منذ الليل حتى ساعات الصباح الأولى، مستهدفة أحياء “مخيم درعا، طريق السد، درعا البلد”.

ويأتي ذلك بعدما قالت قاعدة حميميم الروسية الأربعاء، إن انتهاء اتفاق “تخفيف التصعيد”في مدينة درعا سيكون “حتميا” في ظل استمرار وجود تنظيم “الدولة الإسلامية” و”جبهة النصرة” (هيئة تحرير الشام حاليا)، الأمر الذي اعتبره قيادي بالحر محاولة روسية لـ”خلق فتنة”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

قتيلان من “الحر” باشتباكات مع قوات النظام شمال حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

قتل مقاتلان من “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر الجمعة، باشتباكات مع قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها شمال مدينة حماة وسط سوريا.

وقال إعلامي “جيش العزة” عبد الرزاق الحسن لـ “سمارت” إن اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة والرشاشات الثقيلة اندلعت بين مقاتلي “العزة” وقوات النظام والميليشيات الإيرانية المتمركزة في حاجز “الترابيع” وحواجز قرية الزلاقيات، ما أسفر عن مقتل مقاتلين اثنين من “العزة”، دون معرفة حجم خسائر الطرف الآخر.

وأضاف “الحسن” أن مقاتلا أصيب خلال التصدي لتقدم قوات النظام أمس الخميس ، توفي في إحدى المشافي بالمنطقة في وقت سابق اليوم.

وكان مقاتلين من “جيش العزة” قتلاأمس الخميس بمواجهات مع قوات النظام أثناء محاولة الأخيرة التقدم بريف حماة الشمالي، كما استهدف الأولمواقع للنظام في محافظة حماة ردا على قصف المدنيين في مدينتي اللطامنة وكفرزيتا.

ويشهد ريف حماة قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامتكررا من قبل قوات النظام وطائراته الحربية والمروحية مدعوما بطائرات حربية روسية، ما يسفر عن سقوط  ضحايا في صفوف المدنيينوقتلى عسكريين، فضلا عن  الدمار والأضرار الماديةللأحياء السكنية والبنى التحتيىة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“جيش خالد” يحرق أراض زراعية بعد انطلاق معركة ضده في حوض اليرموك بدرعا (فيديو)

[ad_1]

سمارت – درعا

أحرق “جيش خالد بن الوليد” المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة الإسلامية” السبت أراض زراعية في منطقة حوض اليرموك بريف درعا جنوبي سوريا، بعد بدء فصائل “الجبهة الجنوبية” معركة جديدة ضده هناك.

وتهدف المعركة التي أطلقتها الفصائل فجر السبت لفك الحصار عن بلدة حيط وأسترجاع النقاط التي سيطر عليها “جيش خالد” في الفترات الأخيرة، وأبرزها تلة عشترة وسرية الـ (م.د) وتل الجموع وبلدتي تسيل وعدوان.

وقال القائد العسكري في “ألوية مجاهدي حوران” إبراهيم الحميد لـ “سمارت”إنهم نشروا العتاد الثقيل والآلايات العسكرية على الخط الواصل بين مناطق سيطرة “جيش خالد”، كما استهدفوا غالبية هذه المواقع.

وأضاف “الحميد” أن عناصر “جيش خالد” بدؤوا بإحراق أراض مزروعة بمحاصيل زراعية في المنطقة التي تفصل بين الطرفين من ناحية سرية الـ (م.د) وتلة عشترة قبيل بدء المعركة، ما أدى لتغيير بخطة العمل دون توقفها، وفق قوله

وتشهد منطقةحوض اليرموك معارك بين الجيش السوري الحر و”جيش خالد” ما يتسبب بسقوط قتلى وجرحى غالبيتهم مدنيون، حيث جرح ثلاثة مدنيين الخميس، بقصف مدفعي  لـ “جيش خالد” على بلدة حيط، كما قتل مدني وأصيب آخرانمساء الأربعاء، برصاص قناصته في بلدتي جلين وحيط بالريف الغربي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

دخول رتل أمريكي من العراق إلى محافظة الحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

قال مصدر من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) الجمعة، إن رتل عسكري أمريكي دخل من إقليم “كردستان العراق” إلى محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وأضاف المصدر لـ”سمارت” إن رتل يحوي مساعدات عسكرية و”لوجستية” حيث دخل قبل يومين من معبر “سيمالكا” إلى قرية تل بيدر (30 كم شمال مدينة الحسكة) إذ يوجد قاعدة أمريكية فيها.

ولم يكشف المصدر ما إذا كانت المساعدات ستوزع لاحقا في في المحافظة ولأي أطراف.

ونشر ناشطون صور قالوا أنها للرتل، وتحوي 200 شاحنة محملة بعربات عسكرية وأسلحة.

وتتوجه أرتال عسكريةبشكل دوري من العراق إلى القواعد الأمريكية المتمركزة في الشمال والشرق السوريين، كما توزع الأسلحة لقوات سوريا الديمقراطية في محافظات الحسكة وحلب والرقة ودير الزور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“قسد” ترسل تعزيزات عسكرية باتجاه دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

أرسلت “قوات سوريا الديمقراطية”(قسد) الثلاثاء، تعزيزات عسكرية وطبية لعناصرها في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وقال مصدر من قوات “الأسايش” التابعة للإدارة الذاتية الكردية لـ”سمارت”، إن “قسد” أرسلت تعزيزات من معسكر مدينة الطبقة (45 كم غرب مدينة الرقة)، وتضمنت خمس شاحنات محملة بالأسلحة الثقيلة وراجمات الصواريخ بالإضافة إلى ست مدرعات أمريكية وأربع سيارات دفع رباعي وسيارتي إسعاف طبية.

إلى ذلك قال إعلامي “مجلس دير الزور العسكري” باسم عزيز لـ”سمارت” الاثنين، إن قوات “قسد” سيطرتعلى قرية الباغوز شرق دير الزور بعد حصار القرية ومعارك ضد تنظيم “الدولة”، فيما نفى ناشطون سيطرتها الكاملة عليها.

وسبق أن قالت مصادر عسكرية يوم 27 نيسان الماضي، إن “قسد”تحشد قواتها باتجاه محافظة دير الزور، بهدف البدء بعمل عسكري ضد تنظيم “الدولة “، تزامنا مع إعلان “مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ”قسد” يوم 1 أيار 2018، بدء المرحلة النهائية من حملة “عاصفة الجزيرة” ضد التنظيم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

ارتفاع أعداد الخارجين بالدفعة الأولى من محيط مدينة السلمية إلى 3500 شخص

[ad_1]

سمارت – حماة

ارتفع الأحد، أعداد الخارجين ضمن الدفعة الأولى من مهجري القرى والبلدات المحيطة بمدينة السلمية بموجب اتفاق مباشر بين روسيا و”هيئة تحرير الشام” إلى 3500 شخص.

وقال منظمو الاستجابة في الشمال السوري في بيان إن الدفعة الواصلة إلى معبر بلدة مورك مكونة من 54 حافلة و160 سيارة خاصة.

ووصلت القافلة في وقت سابق الأحد، إلى معبر بلدة مورك حيث توجهت مباشرة إلى مدينة إدلب.

وكانت القافلة انطلقت قبل يوم، من معبر قرية الرميلة حيث ضمت بداية 20 حافلة وسيارات خاصة وبداخلها ما يقارب 1500 شخص.

إلى ذلك أشارت مصادر محلية إن سبب ارتفاع أعداد المدنيين لأن الاتفاق بين “تحرير الشام” وروسيا يسمح بخروج المدنيين بسياراتهم الخاصة، ودون تفتيش من قبل قوات النظام على الطريق سير الحافلة. 

وتوصلت “تحرير الشام” الأربعاء، لاتفاق مباشر مع روسيا للخروج من القرى التابعة لريفي حماة الشرقي وحمص الشمالي المحيطة بمدينة السلمية وستحتفظ بالسلاح المتوسط والخفيف وتنقل أيضا سيارات خاصة وزراعية.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“هيئة المفاوضات” شمال حمص تبلغ الأهالي بخروج الدفعة الثالثة غدا باتجاه إدلب

[ad_1]

سمارت – حمص

أبلغت الخميس، “هيئة المفاوضات” عن شمال حمص وجنوب حماة المتاخم وسط سوريا، الأهالي بخروج الدفعة الثالثة من مهجري المنطقة إلى محافظة إدلب غدا الجمعة.

وقال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن عضوا في “هيئة المفاوضات” أبلغهم بعد اجتماع عقده مع وفد روسي بخروج 50 حافلة لنقل أهالي مدينة تلبيسة والقرى المحيطة بها باتجاه إدلب عبر معبر مدينة مورك بحماة.

وكانت القوات الروسية المتواجدة شمال مدينة الرستن ألغتالأربعاء، خروج الدفعة الثالثة من مهجري المنطقة إلى الشمال السوري.

وعادت الأربعاء، الدفعة الثانية من مهجري شمال حمص وجنوب حماة، باتجاه قلعة المضيق بحماة بعد أن منعتهم السلطات التركية من دخول ريف حلب الشمالي، بعد انتظار دام أكثر من 37 ساعة عند معبر أبو الزندين الواقع تحت سيطرة قوات النظام السوري.

وكانت هيئات مدنية وعسكرية توصلت لاتفاق مع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام، يقتضي بإيقاف إطلاق الناروتهجير الرافضين لـ”التسوية” في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بعد أن هددتروسيا  ببدء قوات النظام حملة عسكرية شمال حمص، في حال لم يسلم الجيش الحر سلاحه الثقيل خلال 30 يوما.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

فصائل تتوعد بالرد المتواصل على قصف النظام لمدينة درعا

[ad_1]

سمارت ــ درعا 

أكدت فصائل عسكرية الخميس، التزامها في الرد المتواصل على قصف النظام السوري والميليشيات المساندة له للأحياء السكنية في مدينة درعا، جنوبي سوريا.

وجاء في بيان صادر عن غرفة عمليات “البنيان المرصوص” اطلعت “سمارت” عليه الخميس، أن الفصائل استهدفت بالأسلحة الثقيلة مواقع عسكرية للنظام داخل المربع الأمني في مدينة درعا، ردا على قصف الأخير أحياء خارجة عن سيطرته بالمدينة بصواريخ “فيل” وقذائف المدفعية، الأمر الذي أسفر عن ضحايا.

وحذّرت الغرفة التي تضم فصائل عسكرية وكتائب إسلامية، من استمرار التصعيد العسكري لقوات النظام في المحافظة.

وقتل وجرح 11 مدينا بينهم نساء وأطفال الأربعاء، بقصف لقوات النظام السوري على أحياء بمدينة درعا.

وتقصف قوات النظام بشكل متكررمناطق درعا الخارجة عن سيطرتها، حيث جرح 13 مدنيا بينهم عناصر من الدفاع المدني الأحد، نتيجة قصف مدفعي لقوات النظام على أحياء بمدينة درعا.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

مهجري وسط سوريا يعودون باتجاه حماة بعد منعهم دخول شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حماة

عادت الأربعاء، الدفعة الثانية من مهجري شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا، باتجاه قلعة المضيق بحماة بعد أن منعتهم السلطات التركية من دخول ريف حلب الشمالي.

وقال ناشطون لـ “سمارت” إن 59 حافلة تضم 2803 شخصا توجهت إلى قلعة المضيق بعد انتظار دام أكثر من 37 ساعة عند معبر أبو الزندين الواقع تحت سيطرة قوات النظام السوري.

وتظاهر عدد من المهجرين  في وقت سابق اليوم، أثناء انتظارهم بمناطق سيطرة قوات النظام احتجاجا على منع دخولهم من قبل السلطات التركيةإلى مناطق سيطرة “درع الفرات” بحجة عدم وجود أماكن إقامة لهم، بحسب المصادر.

وكانت هيئات مدنية وعسكرية توصلت لاتفاق مع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام، يقتضي بإيقاف إطلاق الناروتهجير الرافضين لـ”التسوية” في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بعد أن هددتروسيا  ببدء قوات النظام حملة عسكرية شمال حمص، في حال لم يسلم الجيش الحر سلاحه الثقيل خلال 30 يوما.

وسبق أن منعتالسلطات التركية عدة قوافل تقل مهجري من الغوطة الشرقية من الدخول إلى مناطق “درع الفرات” نتيجة عدم “التنسيق معها”، لكنها سرعان ما تتراجع عن القرار، نتيجة الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين