أرشيف الوسوم: أسلحة متوسطة

قتلى وجرحى بينهم مدني باشتباكات بين “أحرار الشام ” و”الحر” شمال شرق حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل مدني وأصيب مقاتلون الأربعاء، في مدينة جرابلس (120 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، باشتباكات بين حركة “أحرار الشام الإسلامية” و “لواء الشمال” التابع للجيش السوري الحر.

وقال ناشطون لـ”سمارت”، إن مدنيا قتل وأصيب ثلاثة مقاتلين (لم يعرف لأي فصيل ينتمون) بجروح خطيرة  تركزت في الرأس، نتيجة  قصف متبادل واشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين “أحرار الشام” و”لواء الشمال”.

وأشار ناشط فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى توقف الاشتباكات بعد حل الخلاف بين  الطرفين، دون معرفة سبب الخلاف أو أية تفاصيل أخرى.

وتتكررالمواجهات والخلافات بالآونة الأخيرة في مناطق سيطرة فصائل”درع الفرات” نتيجة غياب الرقابة الأمنية وفوضى انتشار السلاح، وكان آخرها اشتباكات بين “لواء أحرار الشرقية” ومسلحين من عائلة “آل واكي” في مدينة الباب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

قتيلان من “الحر” باشتباكات مع قوات النظام شمال حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

قتل مقاتلان من “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر الجمعة، باشتباكات مع قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها شمال مدينة حماة وسط سوريا.

وقال إعلامي “جيش العزة” عبد الرزاق الحسن لـ “سمارت” إن اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة والرشاشات الثقيلة اندلعت بين مقاتلي “العزة” وقوات النظام والميليشيات الإيرانية المتمركزة في حاجز “الترابيع” وحواجز قرية الزلاقيات، ما أسفر عن مقتل مقاتلين اثنين من “العزة”، دون معرفة حجم خسائر الطرف الآخر.

وأضاف “الحسن” أن مقاتلا أصيب خلال التصدي لتقدم قوات النظام أمس الخميس ، توفي في إحدى المشافي بالمنطقة في وقت سابق اليوم.

وكان مقاتلين من “جيش العزة” قتلاأمس الخميس بمواجهات مع قوات النظام أثناء محاولة الأخيرة التقدم بريف حماة الشمالي، كما استهدف الأولمواقع للنظام في محافظة حماة ردا على قصف المدنيين في مدينتي اللطامنة وكفرزيتا.

ويشهد ريف حماة قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامتكررا من قبل قوات النظام وطائراته الحربية والمروحية مدعوما بطائرات حربية روسية، ما يسفر عن سقوط  ضحايا في صفوف المدنيينوقتلى عسكريين، فضلا عن  الدمار والأضرار الماديةللأحياء السكنية والبنى التحتيىة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

دخول رتل أمريكي من العراق إلى محافظة الحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

قال مصدر من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) الجمعة، إن رتل عسكري أمريكي دخل من إقليم “كردستان العراق” إلى محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وأضاف المصدر لـ”سمارت” إن رتل يحوي مساعدات عسكرية و”لوجستية” حيث دخل قبل يومين من معبر “سيمالكا” إلى قرية تل بيدر (30 كم شمال مدينة الحسكة) إذ يوجد قاعدة أمريكية فيها.

ولم يكشف المصدر ما إذا كانت المساعدات ستوزع لاحقا في في المحافظة ولأي أطراف.

ونشر ناشطون صور قالوا أنها للرتل، وتحوي 200 شاحنة محملة بعربات عسكرية وأسلحة.

وتتوجه أرتال عسكريةبشكل دوري من العراق إلى القواعد الأمريكية المتمركزة في الشمال والشرق السوريين، كما توزع الأسلحة لقوات سوريا الديمقراطية في محافظات الحسكة وحلب والرقة ودير الزور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

وصول دفعة من مهجري وسط سوريا إلى مدينة إدلب (فيديو)

[ad_1]

سمارت – إدلب

وصل الأحد، 2500 مهجر وعناصر من”هيئة تحرير الشام” وعائلاتهم من شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا، إلى مدينة إدلب شمالي البلاد.

وقال مصدر مطلع لـ”سمارت” إن ألف مدني مهجر مع 1500 عنصر من “تحرير الشام” وعائلاتهم وصلوا إلى إدلب، لافتا أنهم وزعوا بالوقت الحالي على أربعة جوامع “أبو ذر، الصديق، شعيب، الرحمن” في المدينة، وقدمت لهم المساعدات الإنسانية.

وأوضح المصدر أن “تحرير الشام” ستعمل على تأمين منازل أو مراكز إيواء لعناصرها وعوائلهم، بينما ستأمن المنظمات الإنسانية المهجرين المدنيين إلى أن يتمكنوا من تدبر أمرهم بأنفسهم.

وأضاف عضو فريق الاستجابة في منظمة “بنفسج” أحمد أن مجمل عدد مهجري المنطقة الوسطى الواصلين إلى إدلب بلغ 9000 شخص، مشيرا أنهم وصلوا عبر معبر مدينة مورك وفق الاتفاق الموقع بين الفصائل العسكرية شمال حمص وقوات النظام السوري.

ووصلت في وقت سابق الأحد، الدفعة الأولى من مهجري القرى المحيطة بمدينة السلمية(30 كم شرق مدينة حماة) والتي تضمن عناصر من “هيئة تحرير الشام” ومدنيين إلى معبر بلدة مورك.

ويأتي ذلك ضمن لاتفاق مباشر بين “تحرير الشام” مع روسياتوصلا إليه الأربعاء الماضي، للخروج من القرى التابعة لريفي حماة الشرقي وحمص الشمالي المحيطة بمدينة السلمية وستحتفظ بالسلاح المتوسط والخفيف وتنقل أيضا سيارات خاصة وزراعية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

وصول دفعة من مهجري وسط سوريا إلى مدينة إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

وصل الأحد، 2500 مهجر وعناصر من”هيئة تحرير الشام” وعائلاتهم من شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا، إلى مدينة إدلب شمالي البلاد.

وقال مصدر مطلع لـ”سمارت” إن ألف مدني مهجر مع 1500 عنصر من “تحرير الشام” وعائلاتهم وصلوا إلى إدلب، لافتا أنهم وزعوا بالوقت الحالي على أربعة جوامع “أبو ذر، الصديق، شعيب، الرحمن” في المدينة، وقدمت لهم المساعدات الإنسانية.

وأوضح المصدر أن “تحرير الشام” ستعمل على تأمين منازل أو مراكز إيواء لعناصرها وعوائلهم، بينما ستأمن المنظمات الإنسانية المهجرين المدنيين إلى أن يتمكنوا من تدبر أمرهم بأنفسهم.

وأضاف عضو فريق الاستجابة في منظمة “بنفسج” أحمد أن مجمل عدد مهجري المنطقة الوسطى الواصلين إلى إدلب بلغ 9000 شخص، مشيرا أنهم وصلوا عبر معبر مدينة مورك وفق الاتفاق الموقع بين الفصائل العسكرية شمال حمص وقوات النظام السوري.

ووصلت في وقت سابق الأحد، الدفعة الأولى من مهجري القرى المحيطة بمدينة السلمية(30 كم شرق مدينة حماة) والتي تضمن عناصر من “هيئة تحرير الشام” ومدنيين إلى معبر بلدة مورك.

ويأتي ذلك ضمن لاتفاق مباشر بين “تحرير الشام” مع روسياتوصلا إليه الأربعاء الماضي، للخروج من القرى التابعة لريفي حماة الشرقي وحمص الشمالي المحيطة بمدينة السلمية وستحتفظ بالسلاح المتوسط والخفيف وتنقل أيضا سيارات خاصة وزراعية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

ارتفاع أعداد الخارجين بالدفعة الأولى من محيط مدينة السلمية إلى 3500 شخص

[ad_1]

سمارت – حماة

ارتفع الأحد، أعداد الخارجين ضمن الدفعة الأولى من مهجري القرى والبلدات المحيطة بمدينة السلمية بموجب اتفاق مباشر بين روسيا و”هيئة تحرير الشام” إلى 3500 شخص.

وقال منظمو الاستجابة في الشمال السوري في بيان إن الدفعة الواصلة إلى معبر بلدة مورك مكونة من 54 حافلة و160 سيارة خاصة.

ووصلت القافلة في وقت سابق الأحد، إلى معبر بلدة مورك حيث توجهت مباشرة إلى مدينة إدلب.

وكانت القافلة انطلقت قبل يوم، من معبر قرية الرميلة حيث ضمت بداية 20 حافلة وسيارات خاصة وبداخلها ما يقارب 1500 شخص.

إلى ذلك أشارت مصادر محلية إن سبب ارتفاع أعداد المدنيين لأن الاتفاق بين “تحرير الشام” وروسيا يسمح بخروج المدنيين بسياراتهم الخاصة، ودون تفتيش من قبل قوات النظام على الطريق سير الحافلة. 

وتوصلت “تحرير الشام” الأربعاء، لاتفاق مباشر مع روسيا للخروج من القرى التابعة لريفي حماة الشرقي وحمص الشمالي المحيطة بمدينة السلمية وستحتفظ بالسلاح المتوسط والخفيف وتنقل أيضا سيارات خاصة وزراعية.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“تحرير الشام” تتوصل لاتفاق مع روسيا للخروج من محيط مدينة السلمية

[ad_1]

سمارت – حماة

توصلت “هيئة تحرير الشام” الأربعاء لاتفاق مع روسيا للخروج من القرى التابعة لريفي حماة الشرقي وحمص الشمالي المحيطة بمدينة السلمية (30 كم شرق مدينة حماة) وسط سوريا.

وقال مصدر من “تحرير الشام” في المنطقة بتصريح إلى “سمارت” إنهم توصلوا لاتفاق مع روسيا بعد اجتماع مباشر في قرية سليم إلى الخروج من بلدات وقرى القنطرة ودمينة والسطحيات وتلول الحمر ودلاك وعيدون بريف حماة الشرقي وبلدات وقرى دير فول وعز الدين والقنيطرات وسليم والغاصبية والراجعية.

وأشار المصدر أن الخروج سيكون يوم الجمعة القادم إلى الشمال السوري من معبر بلدة مورك بالسلاح المتوسط والخفيف وسيارات خاصة وزراعية، فيما سيتم تفجير السلاح الثقيل من قبلهم بالمنطقة ولنتسلم “أي قطعة منه” لقوات النظام.

ولفت المصدر أنه لا توجد أعداد دقيقة للخارجين من المنطقة إلا أنه سيتجاوز الأربعة آلاف شخص بين مدنيين وعناصر تابعة لـ”تحرير الشام”.

ويأتي ذلك بعد أن توصلت هيئات مدنية وعسكرية يوم 2 أيار 2018، لاتفاق مع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام السوري، يقضي بإيقاف إطلاق النار وتهجير الرافضين لـ”التسوية” في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

التوصل لاتفاق “تهجير” شمال حمص وجنوب حماة

[ad_1]

سمارت ــ حمص

توصلت هيئات مدنية وعسكرية لاتفاق مع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام السوري، يقتضي بإيقاف إطلاق النار وتهجير الرافضين لـ”التسوية” في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، وسط سوريا.

ونص الاتفاق الذي اطلعت “سمارت” على نسخة منه على، إيقاف وقف إطلاق النار بشكل كامل، وتسليم السلاح الثقيل خلال ثلاثة أيام بدءا من اليوم، وخروج من لايرغب بالتسوية اعتبارا من السبت القادم نحو إدلب ومنطقة جرابلس بحلب، ودخول الشرطة العسكرية الروسية والشرطة المدنية بعد خروج آخر قافلة.

وبحسب البيان، يحق لكل مقاتل إخراج بندقية وثلاثة مخازن إضافة للأغراض الشخصية مستثنى منها الأموال والمجوهرات.

وأيضا يسلم السلاح الفردي عند “تسوية” المقاتل لوضعه في حال بقي بالمنطقة، ومدة التسوية ستة شهور لجميع المنشقين والمدنيين، وبعدها يساقوا للخدمة العسكرية والاحتياط في حال تراوحت أعمارهم بين 18 – 42، وفقا للبيان.

وتنشر نقاط روسية بين مناطق التماس، كما يسحب السلاح الثقيل والمتوسط من الجانب الموازي للريف الشمالي لحمص وريف حماة الجنوبي والقرى المجاورة (المناطق الخاضعة للنظام).

وتدخل الدوائر التابعة للنظام فورا للمنطقة عند إتمام الخروج، في حين لا تدخل قوات النظام طيلة وجود الشرطة العسكرية الروسية التي من المفترض أن تبقى ستة شهور ويمكن أن تمتد هذه المدة، وأخيرا “تسوية” أوضاع الطلاب والموظفين وعودتهم لعملهم مع مراعاة فترة الانقطاع للطلاب من حيث مدة الدراسة.

وجاء هذا الاتفاق بعد أن أعلنت فصائل رئيسية الثلاثاء، رفضها عرضا روسيا حول شمال حمص وجنوب حماة حمل بنود مشابهة، وبعدأن هددت روسيا  ببدء قوات النظام حملة عسكرية شمال حمص، في حال لم يسلم الجيش الحر سلاحه الثقيل خلال 30 يوما.

وشهد ريف حمص الشمالي خلال الأيام الماضية قصفا مكثفا  أسفر عن مقتل وجرح عشرات المدنيين، حيث وثق الدفاع المدني مقتل وجرح 46 مدنيا في مدينة الرستن لوحدها فقط خلال يومين.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

دخول قوات من “درع الفرات” إلى مدينة دارة عزة غرب حلب لقتال “تحرير الشام”

[ad_1]

سمارت-حلب

دخل عشرات المقاتلين من “الفرقة التاسعة” في غرفة عمليات “درع الفرات” إلى مدينة دارة عزة غرب حلب الجمعة، لقتال “هيئة تحرير الشام”.

وقال مصدر مطلع من الفرقة، طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية، إن نحو 400 مقاتلا من الفرقة التابعة للجيش السوري الحر دخلوا إلى المدينة على دفعتين مع أسلحة خفيفة ومتوسطة لقتال “تحرير الشام” التي تحاول اقتحامها.

وأشار المصدر، أن القوات دخلت دون تنسيق مع “جبهة تحرير سوريا” التي تسيطر على المدينة ويدور اقتتال بينها وبين “تحرير الشام”، وكذلك دون علم الجيش التركي المدعومة منه.

وأوضح المصدر، أن المقاتلين الذين دخلوا المدينة معظمهم من أبناءها وأبناء القرى المحيطة، ودخلوا إليها من منطقة عفرين.

وشارك الفرقة في عملية “غصن الزيتون” إلى جانب الجيش التركي في عفرين، ويتركز وجودها أساسا في ناحية جرابلس شمال شرق حلب.

وتجددت الاشتباكاتبين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا” شمالي سوريا، بعد توقفها لمدة أسبوع وإطلاق مبادرات بهدف وقف الإقتتال بين الطرفين.

وتشكلت”تحرير سوريا” من اندماج حركة “أحرار الشام الإسلامية” و”حركة نور الدين الزنكي” في شباط الماضي وبدأت معاركها ضد “تحرير الشام” في شمالي سوريا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

“مجلس الإفتاء” بدرعا يرفض الصلح مع النظام إن لم يكن على مستوى الجنوب السوري

[ad_1]

سمارت – درعا

رفض “مجلس الإفتاء” في درعا عقد “صلح” مع النظام إن لم يكن على مستوى محافظتي درعا والقنيطرة جنوبي سوريا.

واشترط المجلس في بيان له لعقد “الصلح” “أن يكون على مستوى المناطق المحررة كاملة ولامانع من ذلك إذا دعت الحاجة وأن يكون مؤقت بمدة ويحقق مصلحة وألا يتضمن شروط فاسدة كتسليم السلاح والرجال والمطالبة بالمعتقلين”.

وقال رئيس “مجلس االإفتاء” عمران تركي المقداد الجمعة، بتصريح إلى “سمارت” إن البيان يقصد المنطقة الجنوبية مع أن الهدف أن يشمل كامل سوريا، مشيرا أنهم أصدروه لتحذير كل من يعقد “مصالحات” بشكل فردي مع النظام.

وأشار البيان أن للجهات القضائية والتنفيذية حق فرض عقوبات على من ينفذ مصالحات فردية.

وكان مصدر عسكري من بلدة محجة في درعا قال لـ”سمارت”، يوم الثلاثاء الماضي، إن فصائل الجيش السوري الحر رفضت إبرام اتفاق “مصالحة” مع النظام السوري برعاية روسية.

وتحدثت وسائل إعلام النظام في الآونة الأخيرة عن إبرام اتفاقات “مصالحة” في عدة بلدات وقرى خارجة عن سيطرة قوات النظام في محافظة درعا، ذلك بالتزامن مع أنباء متدوالة حول عمل عسكري كان من المقرر أن تبدأه الفصائل بالمحافظة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء