أرشيف الوسوم: الأمن العسكري

قوات النظام و”قسد” تحرق منازل وأفران قبل انسحابها من منطقة تل رفعت بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

أحرقت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وقوات النظام السوري السبت، عددا من المنازل والأفران في منطقة تل رفعت شمال مدينة حلب شمالي سوريا، قبل الانسحاب منها.

وقال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن عناصر “قسد” انسحبوا نحو مدرسة “المشاة” ومدينة منبج وقرية الحصية، بينما انسحب عناصر الحرس الجمهوري والأمن العسكري التابعين لقوات النظام إلى بلدتي نبل والزهراء، إضافة لانسحاب الشرطة العسكرية الروسية نحو مدينة حلب.

وتداول ناشطون محليون مقطعا مصور يظهر النيران مشتعلة داخل أحد الأفران في قرية كفرنايا، لافتين أن الذي أقدم على حرق الفرن أفرغه من الطحين أولا.

ورجح ناشطون أن الانسحاب جاء بعد تفاهمات روسية – تركية على تسليم المنطقة لفصائل الجيش السوري الحر في وقت لاحق، دون تحديد زمن التسليم، لافتين أن السلطات التركية وعدت سابقا باستعادة المنطقة وتسليمها لأهلها.

ويطالب أهالي منطقة تل رفعت النازحينبشكل مستمر فصائل الجيش السوري الحر والجيش التركي ببدء عملية عسكرية لاستعادة السيطرة عليها من قوات النظام و”وحدات حماية الشعب” الكردية، بينما قال قائد عسكري بـ “الحر” إن العملية لن تنطلق قبل تأمين منطقة عفرينبشكل كامل.

وكانت ميليشيا “القوات الشعبية” تابعة لقوات النظام استلمتإدارة مدينة تل رفعت وبلدة دير جمال وعدة قرى شمال مدينة حلب، من “وحدات حماية الشعب”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مقتل رئيس فرع التحقيق في “الأمن السياسي” بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب
قتل رئيس فرع التحقيق في جهاز “الأمن السياسي” التابع لقوات النظام السوري في مدينة حلب شمالي سوريا، وتعددت الروايات حول سبب مقتله.

وأعلنت “سرية أبو عمارة للمهام الخاصة”، أنها اغتالت رئيس الفرع المقدم سومر زيدان بالرصاص على طريق خناصر أمس الأربعاء.

بينما تضارب روايات الناشطين الموالين للنظام، إذ ذكر بعضهم أن “زيدان” وجد مقتولا في منزله بحي ميسلون داخل مدينة حلب، بينما قال آخرون إنه قتل بحادث سير، وآخرون قالوا إن “شبيحة” مطلوبين للنظام هم من قتلوه.

وذكر ناشطون أن “زيدان” مسؤول عن عمليات اعتقال وقتل عشرات المعتقلين تحت التعذيب في السجون.

وسبق لـ”سرية أبو عمارة” أن نفذت عمليات اغتيال لضباط من قوات النظام في مدينة حلب ومحافظة حماة، كان آخرها تفجير نقطة عسكريةفي محطة محردة الحرارية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

تراجع التدقيق الأمني في بعض أحياء حلب خلال رمضان واستمرار التضييق في حي السكري

[ad_1]

سمارت – حلب

شهدت بعض أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري انخفاضا في حدة التدقيق الأمني من قبل حواجز النظام منذ بداية شهر رمضان، فيما تعاني بعض أحياء شرقي المدينة من استمرار التشديد الأمني وملاحقة المطلوبين.

وقالت مصادر من داخل مدينة حلب لـ “سمارت” إن الحاجز الواقع بين حيي المرجة والصالحين (3 كم جنوب شرق مركز المدينة) كان من أكثر الحواجز تشديدا على المدنيين من ناحية التفتيش واعتقال المطلوبين للتجنيد وتدقيق بيانات الأهالي، إلا أن حدة التدقيق تراجعت منذ بداية شهر رمضان.

ويتألف هذا الحاجز من خيمة أقيمت بجانب الطريق دون سواتر ترابية أو اسمنتية، تحوي بداخلها جهاز كمبيوتر للبحث عن أسماء المطلوبين، حيث يقف العناصر على الطريق لإيقاف السيارات والتدقيق على هويات الركاب، فيما أشار الأهالي أن العناصر كانوا يتعاملون معهم بمزاجية ويؤخرون مرور السيارات بشكل مقصود ما أجبر كثيرا من السيارات لتغيير طريقها وسلوك الطريق الشمالي تجنبا للوقوف الطويل على الحاجز، وتفاديا للصدام مع عناصره.

وأضاف الأهالي أن تواجد عناصر الحاجز على الطريق بات أقل من الفترات السابقة منذ بداية شهر رمضان، مرجعين ذلك إلى ارتفاع درجات الحرارة، مشيرين أن الخيمة نفسها تكون خاليا بشكل كامل أحيانا، فيما يشاهد السائقون عناصر داخلها في أحيان أخرى.

وباستثناء هذا الحاجز، أشار الأهالي أن الوضع يعتبر مقبولا من ناحية التدقيق والتعامل على الحواجز الأخرى المنتشرة على الخط الواصل من حي الفردوس والصالحين والمرجة وصولا إلى حي الصاخور في الشمال الشرقي، بينما يبقى حي السكري جنوبي المدينة معزولا عن بقية أجزاء حلب بسبب كثرة الحواجز والخوف من الاعتقالات.

وقال أهال من حي السكري لـ “سمارت” إن حواجز الأمن العسكري تتحكم بالدخول إلى المنطقة والخروج منها، حيث توجد ثلاثة حواجز على مداخل الحي وحاجز رابع بداخله، وتقوم جميعها بالتدقيق على الأهالي وهوياتهم وتفتيش المارة، مع عدم وجود طريقة للعبور إلا عن طريق هذه الحواجز.

ولفت الأهالي إلى وجود أعداد من الشبان المطلوبين للخدمة الاحتياطية في صفوف النظام، مشيرين أن الأخير يتعامل مع أهالي حي السكري بطريقة أكثر صرامة لأن عناصره يعتبرون جميع سكانه من “الجماعات الإرهابية” وفق تعبيرهم.

وأشارت المصادر إلى تراجع عدد حالات الاعتقال في الفترة الأخيرة، مشيرين أن ذلك لا يعود إلى إرخاء القبضة الأمنية لأجهزة الأمن، وإنما يعود إلى قيام قوات النظام باعتقال معظم الشبان في الأحياء الشرقية مسبقا منذ سيطرتها على تلك المنطقة، منتصف كانون الأول عام 2016.

وأعلنت فصائل عاملة في المنطقة يوم 22 كانون الثاني عام 2017 إن مدينة حلب باتت بالكامل تحت سيطرة النظام، مع وصول آخر دفعة من مهجري المدينة إلى مناطق سيطرة الفصائل في الريف الغربي بعد حملة حصار وقصف مكثف لروسيا والنظام على المدينة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

800 ألف دولار خسائر الفلاحين في حلفايا بحماة لحرق النظام محاصيلهم الزراعية

[ad_1]

سمارت – حماة

بلغت خسائر الفلاحين في مدينة حلفايا (25 كم شمال مدينة حماة) وسط البلاد والخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، 800 ألف دولار أمريكي نتيجة حرق محاصيلهم الزراعية من قبل ميليشيات تابعة للنظام لخلافات بينها.

وقال عضو المجلس المحلي لمدينة حلفايا غياث الرجب بتصريح إلى سمارت الاثنين، إن 5000 دونم (الدونم يعادل ألف متر مربع) من الأراضي الزراعية اندلعت فيها النيران، نتيجة قيام عناصر من ميليشيا “الأمن العسكري” بإضرام النار بالجهة الجنوبية من المدينة، بعد خلاف مع ميليشيا “الدفاع الوطني”.

وأكد “الرجب” أن سبب الخلاف بين الطرفين قيام ميليشيا “الأمن العسكري” بمصادرة أملاك كل من لا يملك وثيقة تثبت ملكيته للأراضي، الأمر الذي استوجب بعضهم لتقديم شكوى لدى أحد قادات ميليشيا “الدفاع الوطني” والمسؤول عن زراعة معظم المحاصيل بالمنطقة.

وأضاف “الرجب” إلى أن المحصول بمعظمه من مادة الشعير والكمون وبعض الأشجار المثمرة، مشيرا أن الفلاحين لم يقوموا بعد بحصاد محاصيلهم.

وبلغت خسائر الفلاحينفي مدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة) الأسبوع الفائت ، 300 ألف دولار أمريكي بسبب قصف قوات النظام السوري بالمدفعية الثقيلة لأراضيهم الزراعية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

النظام يفتح باب التطوع في صفوفه بعد سيطرته على شمال حمص

[ad_1]

سمارت – حمص

فتحت قوات النظام السوري باب التطوع في صفوفها بعد أن وقع الآلاف من الرافضين الخروج من شمال حمص وسط سوريا، على “تسوية” معه.

وقال مصدر خاص لـ “سمارت”، إن قوات النظام حولت مراكزها في المنطقة إلى “لجان” أحياء نظرا للإقبال الكبير على التطوع في الأمن العسكري والدفاع الوطني، وبدأت بتسجيل أسمائهم لتستدعي المقبولين في وقت لاحق وتسلمهم بطاقة أمنية وقطعة سلاح خفيف وتحدد لهم راتب شهري.

وأضاف المصدر أن النظام في حاجز “التمثال” بمدينة الرستن “يتطاول” على الأهالي ويوقفهم “حسب ما يحلو له”.

وأعلنت قوات النظام الأربعاء الماضي، السيطرة على كامل ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، “بعد خروج آخر دفعة مهجرين” ضمن الاتفاق الذي فرضته روسيا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

قوات فرنسية تزور غرب الرقة لإنشاء معسكر أمني

[ad_1]

سمارت – الرقة

قال مصدر عسكري في “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) الجمعة، إن عسكريين فرنسيين زاروا ساحة كندال غرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، لإنشاء معسكر أمني.

وأضاف المصدر أن العسكريين قدموا من مدينة منبج  بهدف إنشاء معسكر أمني وإعداد كوادر استخبارتية يشرفون هم على تدريبهم، حيث سيتم اخيتار 140 عنصرا ضمن الفئات العمرية من 18- 25 عام.

وسبق أن دخلت قوات فرنسية  في 4 نيسان الماضي، إلى القاعدة العسكرية الأمريكية الواقعة شمال غرب مدينة منبج (80 كم شرق مدينة حلب)، تزامنا مع معلومات عن نية فرنسا إنشاء قاعدة عسكرية لها في المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

مطالب في السويداء للكشف عن مصير المعتقل “وافد أبو ترابة”

[ad_1]

سمارت – السويداء

طالبت عائلة “أبو ترابة” في محافظة السويداء جنوبي سوريا، بالكشف عن مصير ابنهم “وافد أبو ترابة” المعتقل في سجون النظام السوري منذ حوالي ثلاث سنوات.

وجاء في بيان نشرته العائلة واطلعت “سمارت” على نسخة منه الأحد، أن الاعترافات التي أدلى بها “أبو ترابة” ليس لها أي “قيمة قانونية” سوى أمام القضاء، مطالبة بإحالته إلى “محكمة عادلة”.

ولفت البيان أن العائلة لا تعرف أي معلومة حول المعتقل، مطالبة بالسماح لها بزيارته.

ونشرت وسائل إعلام النظام  تسجيلا مصورا  لوافد أبو ترابة يعترف خلاله بضلوعه في تخطيط وتنفيذ التفجيرين الذين ضربا موكبا لحركة “رجال الكرامة” في منطقة “ظهر الجبل” والمشفى الوطني يوم 4 أيلول 2015، قضى على  إثرهما قائد الحركة وحيد البلعوس وعددا من عناصرها إضافة لحوالي 50 مدنيا.

وتبنى “رجال الكرامة” شهر آذار الماضي عملية تصفية تاجر المخدرات أحمد جعفر، الذي اعترف في تسجيل مصور أنه اشترك في عملية اغتيال “البلعوس” بالتنسيق مع ميليشيا حزب الله البناني وفرع الأمن العسكري بالسويداء، دون ذكر أي معلومة حول ضلوع “وافد أبو ترابة” في ذلك.

وطالبت قبل أيام عائلة المعتقل السوري رامي هناويكافة المنظمات الإنسانية والحقوقية بمساعدتهم لكشف مصير ابنهم بعد تبليغهم من قبل أجهزة النظام الأمنية بموته وإنكارها ذلك فيما بعد.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

نور حمزة

شباب يحرقون مطعم بدمشق لتأدية “لطمية شيعية” بحفلة فيها كحول

[ad_1]

سمارت – تركيا

قالت مصادر أهلية لـ”سمارت” الجمعة، إن شباب من حيي الجورة والأمين بالعاصمة السورية دمشق أحرقوا بوابة مطعم بعد تأدية المغني الشعبي بهاء اليوسف “لطمية شيعية” للسيدة زينب بنت علي بن أبي طالب خلال حفلة فيها كحول.

وأضافت المصادر إن المغني أدى “اللطمية” بناء على طلب من ثلاثة شباب سكارى لبنانيي الجنسية من “الطائفة الشيعية” منذ ثلاثة أيام، تلاه توجه شباب من الطائفة المقيمة في أحياء دمشق القديمة إلى المطعم حيث هددوه بإغلاق المنشأة إذا رددت “لطميات” مرة أخرى.

وعمم شباب حيي الأمين والجورة على أصحاب المطاعم طلبا بمنع غناء بهاء اليوسف بدمشق القديمة.

وأشارت المصادر الأهلية لـ”سمارت” أن حديث يتناقله سكان الحي حول رفض وجهاء “الطائفة الشيعية” لخطوة حرق الشباب للمطعم، لافتين أنه لم يعرف ما إذا كان الشباب ينتمون للميليشيات العاملة بأوامر “حزب الله” اللبناني.

وتداول ناشطون في وقت سابق اليوم المقطع المصور لرجال وسيدات يرقصون في المطعم على أنغام “اللطمية”، تلاه مقطع مصور لبهاء اليوسف يبرر تأديته لها، مدعيا أن الحفلة لم يتواجد فيها عناصر من “الميليشيات الإيرانية” وميليشيات “حزب الله” اللبناني.

ولفتت المصادر أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، حيث سبق أن أقدمت مجموعة من الشباب على اقتحام مطعم “ورق الزمان”، شهر تشرين الثاني 2016، وتحطيم أثاثه كونه “يبيع الخمور”، فيما ادعت وسائل إعلام وصفحات موالية للنظام حينها أن السبب “شجار” فقط.

وتنتشر في دمشق الأناشيد الدينية الخاصة بالطائفة الشيعية والمعروفة بـ”اللطميات” وخاصة بعد تغلغل الميليشيات التابعة لإيران و”حزب الله” اللبناني، حيث يقوم عناصر الشبيحة والميليشات التي تعمل بإمرتهما بقيادة السيارات على أنغام هذه اللطميات في شوارع دمشق.

يشار أن زينب حفيدة نبي المسلمين محمد تحظى برمزية كبيرة لدى الطائفة الشيعية ولديها مقام شهير على أطراف دمشق، حيث تذرعت إيرانو”حزب الله” اللبناني والميليشيات العراقية الطائفية لدخول سوريا بـ”حماية مقامها” من الجيش السوري الحر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

جرحى باقتتال بين ميليشيات محلية في مدينة السويداء

[ad_1]

سمارت-السويداء

جرح عناصر ليلة أمس الثلاثاء، نتيجة اشتباكات بين ميليشيا محلية في مدينة السويداء، جنوبي سوريا.

ودارت اشتباكات مع ميليشيا “ليث البلعوس” وميليشيا “رائد بركة” على خلفية هجوم عناصر الأولى بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة على منزل قائد الثانية، ما أدى لإصابة عنصر من ميليشيا “البلعوس” واثنَين من الطرف الآخر.

وجاء الهجوم على خلفية اتهامات وجهها “البلعوس” لـ”بركة” بتسريب معلومات أمنية عنه لفرع الأمن العسكري التابع للنظام السوري، إضافة لاتهامات حول مسؤوليته عن اختطاف أحد تجار السويداء قبل يومين.

وسبق أن فصلت “حركة رجال الكرامة”(كبرى التشكيلات المسلحة في السويداء) كل من “ليث البلعوس” و “رائد بركة”، لعدم التزام الأول بنظام “الحركة” واتهامات للثاني في الاشتراك بعمليات الخطف.

وتبنى “رجال الكرامة” قبل يومين، قتل تاجر مخدرات في محافظة السويداء اعترف بتورطه بعملية اغتيال القائد السابق لهم وحيد البلعوس، الذي اغتيل بتفجير في أيلول 2015.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

إسرائيل تعترف رسميا باستهداف منشأة سورية اشتبه أنها نووية عام 2007

[ad_1]

سمارت – تركيا

اعترفت إسرائيل رسميا الأربعاء، باستهدفها منشأة كان يشتبه بأنها نووية تابعة للنظام السوري قرب مدينة دير الزور شرقي سوريا بعد تكتم طويل دام 11 عاما.

ونشر الجيش الإسرائيلي لقطات مصورة لعملية الاستهداف ووثائق من المخابرات تؤكد الغارات التي شنها على منشأة الكبر في أيلول من عام 2007.

وتعليقا على ذلك قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتينياهو: “منعت الحكومة الإسرائيلية  وقوات جيش الدفاع والموساد سوريا من تطوير القدرات النووية(..) سياسة إسرائيل كانت ولا تزال متسقة، وهي تقضي بمنع أعدائنا بالتزود بأسلحة نووية”.

وجاء في تقرير “سري” عام 2007 كشفت عنه إسرائيل أن “سوريا أقامت على أراضيها مفاعلا نوويا لإنتاج البلوتونيوم، من خلال كوريا الشمالية، ويشير تقدير (مبدئي) للسيناريو الأسوأ إلى أن من الممكن تشغيله خلال عام تقريبا“، حسب وكالة أنباء “رويترز”.

وقال الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الإسرائيلية عاموس يدلين إن الكشف عن العملية يرجع لأسباب، من بينها الضغط الذي مارسته وسائل الإعلام الإسرائيلية على الرقابة العسكرية للسماح لها بنشر معلومات من مصادر إسرائيلية بشأن الغارة، ونشر مذكرات رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت، الذي أمر بالغارة. 

وما تزال إسرائيل تشن ضربات ضد قوات النظام ومواقع ميليشيا “حزب الله” اللبناني والميليشيات الإيرانية في مختلف أنحاء سوريا كان آخرها في العاشر من شباط الفائت، حين قصفت طائرات إسرائيلية مواقع إيرانية في حمص وسط البلاد، أسقطت على إثرها طائرة للأولى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان