أرشيف الوسوم: الاتحاد الأوروبي

“هيئة التفاوض” تدعو الاتحاد الأوروبي للمساعدة على إخراج إيران من سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

دعت “هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية” الخميس، الاتحاد الأوروبي للمساعدة على إخراج إيران والميليشيات المرتبطة بها من سوريا.

وأكد أعضاء وفد “هيئة التفاوض” خلال لقاء مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريدريكا موغيريني في بيان نشر على حساب “الهيئة” الرسمي على ضرورة خروج إيران من سورية “لضمان عودة الاستقرار، وانتهاء حالة الاحتقان الطائفي الذي يكرسه الوجود الإيراني”.

وقال رئيس “هيئة التفاوض” نصر الحريري إن قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية يعملان على التغير الديمغرافي في سوريا خاصة بعد إصدار القانون “رقم 10″، معبرا أن القرار الأخير يمنع اللاجئين والمهجرين من العودة إلى منازلهم وممتلكاتهم.

ودعا “الحريري” المجتمع الدولي والاتحاد الأوربي للضغط على روسيا بهدف إقناع إيران والنظام السوري لإيجاد حل سياسي وعودة العملية السياسية إلى مسارها الصحيح، تمهيدا لعودة اللاجئين والمهجرين ضمن إجراءات قانونية ودولية تحمي حقوقهم وتمنع قوات النظام من الاعتداء عليهم.

بدورها قالت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريدريكا موغيريني إن الاتحاد الأوربي ملتزم بعدم تقديم أي دعم مادي لإعادة االإعمار في سوريا ما لم يكن هنالك عملية سياسية تجري بشكل صحيح، وتؤدي إلى إنتقال سياسي.

وتأتي تصريحات “هيئة التفاوض” في سياق زيارتها للعاصمة البلجيكية بروكسل ولقاءات مع وزير خارجية بلجيكا دايدر ريندرز، و مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريدريكا موغيريني، إضافة إلى اللجنة السياسية والأمنية والعديد من الهيئات السياسية والمدنية في الاتحاد الأوربي.

ويتألف وفد “هيئة التفاوض” من رئيسها نصر الحريري رئيس المكتب الاعلامي يحيى العريضي والأعضاء بسمة قضماني وحواس سعدون.

وتأتي زيارة “هيئة التفاوض” إلى بروكسل في إطار جولة تشمل العديد من الدول العربية والأجنبية على مختلف مواقفها من النظام السوري كان أخرها زيارة الوفد لسلطة عمان، وتتزامن الجولة مع انتهاء النظام من تهجير المدنيين والعسكريين من الغوطة الشرقيةللعاصمة السورية دمشق ومنطقة القلمون الشرقيإضافة إلى ريفي حمص وحماة وسط سوريا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“بوتين” يدعو أوروبا لإعادة إعمار سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة، دول الاتحاد الأوروبي للمشاركة في إعادة إعمار سوريا، ورفع القيود عن تقديم المساعدات للمناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وقال الرئيس الروسي في مؤتمر صحفي جمعه مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مدينة سوتشي الروسية إنه إذا أردت الدول الأوروبية عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم عليها أن تساعد في إعادة إعمارها، مطالبا الاتحاد الأوروبي إبعاد السياسية عن عملية إعادة إعمار سوريا، ، حسب قناة “دويتشه فله”.

وأضاف “بوتين” أنه على بعض الدول “رفع القيود غير المفهومة بالنسبة لروسيا على تقديم المساعدات لسوريا، خاصة في تلك الأراضي التي الخاضعة لسيطرة حكومة النظام السوري”.

وآشار “بوتين” أنه من الضروري دفع العملية السياسية عبر محادثات جنيف وأستانة، وإحلال الاستقرار في سوريا وتقديم المساعدات للسكان.

بدورها أردفت المستشارة الألمانية على ضرورة وضع خطة عمل مشتركة للعملية السياسية في سوريا برعاية الأمم المتحدة، معتبرة أن الخطوة التالية التي يجب اتخاذها من شأنها أن تؤدي إلى وضع خطة عمل مشتركة ستتم مناقشتها عبر الفرق المعنية.

والتقى”بوتين” مع “ميركل” في وقت سابق الجمعة، للتباحث بملفات رئيسية من بينها السوري في الاجتماع الأول بشكل منفرد لهما منذ عام.

وسبق أن قالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي  فيديريكا موغيريني، إنهم سيبدؤون بالإعداد لإعادة إعمار سوريا مع المجتمع الدوليخلال مؤتمر بروكسيل.

وكان الاتحاد الأوروبي، فرضالاثنين 14 تشرين الثاني 2016، عقوبات على 18 مسؤولاً سوريا لهم صلة بالنظام ولمشاركتهم في “القمع العنيف” ضد المدنيين، وعاد ليمدد العقوباتالاثنين 29 أيار 2017، سنة إضافية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

الملف السوري رئيسي خلال مباحثات منفردة بين بوتين وميركل

[ad_1]

سمارت-فرنسا

يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة، للتباحث بملفات رئيسية من بينها السوري في الاجتماع الأول بشكل منفرد لهما منذ عام.

ويعقد الإجتماع في منتجع سوتشي الذي شهد أمس الخميس اجتماعا بين بوتين مع رئيس النظام السوري بشار الأسد الذي زار روسيا بشكل غير معلن، كما من المفترض أن يستقبل الرئيس الروسي نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون الأسبوع المقبل.

وقال السكرتير الصحفي لـ”بوتين” دميتري بوسكوف إن الكرملين ينظر للقاء الرئيس الروسي مع ميركل كـ” فرصة عظيمة لضبط الساعة حول القضايا الدولية والإقليمية الأكثر موضوعية ..بالطبع، سوريا، بالطبع أوكرانيا”، حسب ما نقلت وكالة “سبوتنيك”.

وأضاف: “بالطبع، هذه زيارة مهمة للغاية، لأنها بعد إعادة انتخاب وتنصيب بوتين وميركل، هما يلتقيان للمرة الأولى. هما تحدثا عبر الهاتف، لكنه سيكون الاجتماع الأول، هذا مهم”.

يأتي ذلك أيضا في ظل سعي روسي-أوروبي لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده منه، وأعقبه بساعات ضربة عسكرية إسرائيليةلمواقع إيرانية وللنظام السوري في سوريا.
 
وسبق أن دعت ميركل لضبط النفسبين إسرائيل وإيران لضبط النفس، كما قالت الخميس: ” الكل في الاتحاد الأوروبي يشاطر الرأي بأن الاتفاق(النووي الإيراني) ليس مثاليا، لكن علينا البقاء فيه”.
 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

“ميركل”: يجب إنهاء الصراع السوري

[ad_1]

سمارت – تركيا

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل السبت، أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي إنهاء “الصراع” السوري.

وأضافت “ميركل” خلال كلمة لها بإيطاليا بمناسبة تسلمها جائزة “مصباح السلام” للقديس فرنسيس، إن سوريا ” واحدة من أكبر المآسي الإنسانية في عصرنا”، ويجب على زعماء أوروبا العمل لإيجاد حل للقضية السورية.

واعتبرت ميركل أن هذا “الصراع” تحول إلى صراع مصالح إقليمية وأديان، بحسب وكالة “رويترز” للأنباء.

ويأتي ذلك بعد يومين من دعوة”ميركل” كل من إيران وإسرائيل لضبط النفس بعد أن قصفت الأخيرة مواقع للأولى في سوريا.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

وزير الخارجية البريطانية يتوجه إلى واشنطن لبحث ملفات من بينها سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

بدأ وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون زيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية الأحد لمناقشة الملفات المتعلقة بكل من سوريا وإيران وكوريا الشمالية.

وأعلن مكتب وزير الخارجية البريطانية أن زيارة “جونسون” ستستمر مدة يومين وسيلتقي خلالها كلا من مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومستشار الأمن القومي الامريكي جون بولتون، إضافة لمسؤولين عن السياسة الخارجية في الكونغرس.

وتهدف الزيارة إلى مناقشة الملف السوري، والاتفاق النووي الإيراني الذي يهدد ترامب بالانسحاب منه، إضافة لملف كوريا الشمالية التي أعلنت نيتها إغلاق موقع للتجارب النووية وبدء خطوات لتحسين العلاقات مع جارتها الجنوبية ومع الولايات المتحدة الأمريكية، بعد سنوات من التوتر والعقوبات.

وقال “جونسون” إن بلاده متفقة مع الولايات المتحدة والشركاء الأوروبيين على ضرورة معالجة سلوك إيران “الذي يجعل منطقة الشرق الأوسط أقل أمنا” بما في ذلك دعمها لجماعات مثل “حزب الله”.

وسيناقش “جونسون” خلال زيارته تطورات الملف السوري خصوصا مع تزايد التصريحات الأمريكية المتعلقة بإمكانية سحب قواتها من سوريا، رغم أن وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس صرح الثلاثاء الفائت إنهم لن يسحبوا قواتهم قبل التوصل لاتفاق سلام.

وينتشر الجنود الأمريكيون المنخرطون في صفوف قوات التحالف الدولي في عدة مناطق سورية، أبرزها دير الزور والحسكة شرقي سوريا ومنطقة منبج في محافظة حلب شماليها، التي شهدت إنشاء قواعد عسكرية جديدة بالتزامن مع تهديدات تركية  باجتياحها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الحر” يطرد عائلات كردية من منازلها في منطقة عفرين بحلب

[ad_1]

سمارت – تركيا

طرد الجيش السوري الحر عائلات كردية من منازلها في قريتي “علي بازان” وكركلي التابعة لناحية شران في منطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، بحجة “انتماء أفراد منها لحزب العمال الكردستاني (PKK)”.

أضاف مصدر عسكري بـ”فرقة السلطان مراد” رفض الكشف عن اسمه بتصريح إلى “سمارت” أنهم قبضوا ضمن العائلات على عناصر من (PKK).

ولفت المصدر أنه يتم “إيواء نازحين في بيوت للحزب”، نافيا وجد “توطين” بمنطقة عفرين للمهجرين والنازحين من المحافظات السورية.

وبدوره أكد مصدر محلي لـ”سمارت” أن أربعة عائلات طردت اليوم من منازلها بينما الدفعة الأولى المكونة من خمسة عائلات طردت بتاريخ 17 نيسان 2018.

ولفت المصدر المحلي أن العائلات تقطن الآن بقرية جمان القريبة، مشيرا للمعاملة الجيدة لعناصر الفصيل المتواجد فيها.

كما لفت مصدر مطلع في مدينة اعزاز أن “الفيلق الثاني” هو المتواجد في قرية جمان، لافتا أن هناك عمل على ملاحقة المسيئين من عناصر “الحر” خاصة بعد تواصل الأهالي وذويهم في أوروبا معهم حيث ضبطوا عدة حالات سرقة في المنطقة وأعيدت المسروقات لأصحابها.

وسبق أن وصلتقافلة تضم مهجرين من مدينة الضمير في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق الجمعة 20 نيسان 2018، إلى ناحية جنديرس بعفرين في حلب.

وكان “فيلق الرحمن”قال الأحد 25 ىذار 2018،إنهم يتواصلون مع تركيا والجيش السوري الحر المنضوي ضمن عملية “غصن زيتون” والحكومة السورية المؤقتة، لتوطين مهجري الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق في منطقة عفرين.

وسيطرت فصائل”الجيش الوطني” و”الفيلق الثاني” و”الفيلق الثالث” التابعة لـ”الحر”، يوم 18 آذار 2018، على كامل مدينة عفرين دون أي مقاومة تذكر من “الوحدات” الكردية، إضافة إلى  مراكز ست نواح هي بلبل، وراجو، والشيخ حديد، وشران، وجنديرس ومعبطليخلال العملية العسكرية التي بدأتهامع الجيش التركي يوم 21 كانون الثاني 2018.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

ألمانيا تتصدر الدول الأوروبية في “القرارات الإيجابية” تجاه اللاجئين

[ad_1]

أعلنت وكالة الإحصاء الأوروبية (يوروستات) أن نحو “538 ألف شخص مُنحوا حق الحماية في أوروبا، في عام 2017″، وجاء السوريون في المقدمة؛ حيث حصل “175800 لاجئ” على الحماية. بحسب (دويتشه فيله).

أوضح تقرير الوكالة، أمس الجمعة، أن نسبة “60 بالمئة” من القرارات الإيجابية صدرت من ألمانيا وحدها، حيث توزع السوريون على “18 دولة”، من أصل 28 دولة عضوًا في الاتحاد الأوروبي، وقد حصل “124,800 شخص سوري على حق الحماية في ألمانيا، بنسبة تعادل 70 بالمئة من نسبة السوريين المتقدمين بطلبات الحصول على اللجوء”.

بيّنت الأرقام أن نسبة المواطنين السوريين الذين حصلوا على حق (حماية اللجوء)، “انخفضت منذ عام 2016، حيث كانت النسبة “57 بالمئة”، من العدد الكلي للطلبات، وأصبحت نحو “33 بالمئة” عام 2017، ولكن مع ذلك ظلوا الكتلة الأكبر.

أفاد التقرير أنه في عام 2017 حصل أكبر عدد من الأشخاص على حق الحماية في ألمانيا، ووصل عددهم إلى “325 ألف شخص، تليها فرنسا 40600، وإيطاليا 35 ألفًا، والنمسا 34000، والسويد 31 ألفًا”.

أكد التقرير أن نسبة “50 بالمئة”، من بين الذين حصلوا على الحماية في دول الاتحاد، مُنحوا حق (حماية اللجوء)، ونسبة “35 بالمئة” حصلوا على (الحماية المؤقتة)، وكلا القانونين مدرَج على “لوائح الاتحاد الأوروبي”، فيما أُحدث قانون “الحصول على الإقامة لأسباب إنسانية”، بموجب “تشريعات محلية”، ووفق هذا التشريع، حصلت نسبة تُقدر بنحو “14 بالمئة” على تصاريح عمل لأسباب إنسانية.

وفق (دويتشه فيله)، فإن مفهوم (إعادة التوطين) يعني “إرسال طالب اللجوء إلى بلد ثالث، غير بلده الأصلي وغير البلد الذي وصل إليه أول مرة، وذلك في حال كان مهددًا بالخطر فيه، وهذا ينطبق فقط على من يتم الاعتراف بهم كلاجئين، من قِبل وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كحال السوريين الذين هربوا من بلدهم، وقدموا طلبات لجوء إلى أوروبا، في تركيا أو الأردن أو لبنان مثلًا”، كذلك فإن (إعادة التوطين) تساعد ذوي الظروف الصحية أو القانونية الخاصة بشكل أساسي”.

أما مصطلح (إعادة التوزيع) فهو يشير إلى “نقل طالبي اللجوء، من دولة أوروبية إلى أخرى في الاتحاد الأوروبي، للبت بطلب اللجوء في البلد الجديد”، وهذا بسبب وجود دول أوروبية تتعرض لضغوط كبيرة، بسبب ازدياد أعداد طالبي اللجوء فيها، كاليونان وإيطاليا.

لم تلتزم بعض دول الاتحاد بخطط إعادة التوطين، فألمانيا على سبيل المثال “لم تستقبل سوى 2700 طالب لجوء، ضمن البرنامج منذ عام 2013″، بينما أعلنت الحكومة الألمانية، أول أمس الخميس، عن موافقتها على استقبال “10 آلاف لاجئ، من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، ضمن برنامج خاص لإعادة التوطين، أطلقته مفوضية الاتحاد الأوروبي لشؤون اللاجئين.

قال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون اللاجئين ديمتريس أفراموبولوس: إن “دولًا أوروبية أخرى وافقت مسبقًا على قبول 40 ألف لاجئ، ضمن برنامج إعادة التوطين”، وذلك بناء على خطة مفوضية اللاجئين في الاتحاد، لاستقبال نحو “50 ألف لاجئ”، وتوطينهم “بطرق قانونية آمنة، بدلًا من تركهم يواجهون مخاطر الهجرة السرية”.

إلى ذلك، أعلنت ألمانيا عام 2016، عن موافقتها على استقبال “500 طالب لجوء من كل من اليونان وإيطاليا، شهريًا، ضمن برنامج إعادة التوزيع”، وبالفعل استقبلت حتى تشرين الأول/ أكتوبر 2017 نحو “3600 طالب لجوء من إيطاليا و4800 من اليونان”، كما أُعيد توزيع نحو “31500 شخص في الاتحاد الأوروبي، في الفترة ما بين تشرين الأول/ أكتوبر 2015، وتشرين الثاني/ نوفمبر 2017″، بحسب بيانات المكتب الأوروبي لدعم اللجوء.

هنالك مفهوم آخر هو (الإعادة إلى الوطن)، ويُقصد فيه “إرسال طالب اللجوء إلى بلده الأصلي، حيث يحق للاجئين العودة إلى بلدهم الأصلي، إذا رغبوا في ذلك”، ويجب التفريق هنا بين الإعادة إلى الوطن والترحيل؛ في الترحيل “تُجبر الدولة المضيفة طالبَ اللجوء على الخروج منها”، أما الراغبون في العودة الطوعية إلى بعض البلدان، وبخاصة بعض دول البلقان، فيحصلون على مساعدات مالية من المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، مقابل عودتهم. (ح.ق).

جيرون
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون

مشروع جديد لـ “الهجرة الدولية” يعزز تكامل اللاجئين السوريين في أوروبا

[ad_1]

أطلقت (منظمة الهجرة الدولية)، اليوم الخميس، مشروعًا مبتكرًا، بعنوان ( Link it)، وهو موجّه إلى اللاجئين السوريين الذين سُيعاد توطينهم، من تركيا ولبنان والأردن، إلى المملكة المتحدة وألمانيا والبرتغال ورومانيا.

يهدف المشروع، الذي سيضم في مرحلته الأولى 500 لاجئ سوري، إلى تزويد اللاجئين الذين أعيد توطينهم بآليات، تساعدهم في بناء حياة جديدة والاندماج في المجتمعات المضيفة. كذلك ربط مهارات اللاجئ قبل مغادرته، بالدعم الذي سيحصل عليه بعد الوصول؛ لتسهيل التكامل الاقتصادي والاجتماعي لهم في البلد المضيف.

سيقوم المشروع الذي يموّله الاتحاد الأوروبي، والذي سيستمر 18 شهرًا، بتجربة أداء لتحديد ملامح المهارات التي يتمتع بها اللاجئون الذين يعيشون، في الأردن وتركيا ولبنان، والذين سيتم إعادة توطينهم في الدول الأربعة، وذلك من خلال دورة تدريبية خاصة، تُجرى قبل مغادرتهم.

يساعد المشروع السلطات في البلدان الأوروبية الأربعة، في الحصول على معلومات مسبقة عن خلفية اللاجئين وتعليمهم ومهاراتهم، لدعم اندماجهم في سوق العمل، في أسرع وقت ممكن.

وسيوفر المشروع أيضًا أنشطة توجيه وتدريب، بمجرد وصول اللاجئين إلى أوروبا، ومساعدة الحكومات المحلية وأصحاب العمل لتلقي اللاجئين المعاد توطينهم، وتوفير قناة مشتركة بينهم وبين اللاجئين؛ لتبادل أفضل المهارات، بما يتناسب مع ثقافة المجتمعات الأوروبية وسوق العمل.

قال ميرسيا موكانو، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في رومانيا: إن “أوروبا شهدت في مراحل كثيرة موجة من العمالة غير المؤهلة للمهاجرين واللاجئين، وهذا أثّر سلبًا في الإمكانات الاقتصادية للمجتمعات”.

وتابع: “لذلك أعتقد أن ضمان قدرة المهاجرين واللاجئين على المساهمة، اقتصاديًا واجتماعيًا، في مجتمعاتهم المضيفة، هو مفتاح لمستقبلهم في البلد الجديد، وسيساهم في تماسك المجتمعات الأوروبية”. وأضاف “التكامل يعني التغلب على الحواجز اللغوية والعقبات الإدارية والاختلافات الثقافية والتمييز، كما يعني أيضًا اعترافًا أفضل بالمهارات والمؤهلات الموجودة للمهاجرين واللاجئين”.

إلى ذلك، ذكرت ديبتي بارديشي، رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في المملكة المتحدة، أن “هذا المشروع هو أداة قوية ومبتكرة لتزويد أصحاب القرار السياسي، في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، بأفضل السبل لتصميم خطط الدمج المبتكر والدعم الإيجابي للاجئين”.

أوضحت بارديشي أنه في إطار المشروع، ستشمل عملية التكامل كلا من اللاجئين والمجتمعات المضيفة؛ للمساعدة في تبادل المعلومات وتعزيز التماسك بين أفراد المجتمع. وأضافت: “لكي ننجح، يجب أن يكون التكامل عملية شاملة وذات اتجاهين. عندما يفهم كل من اللاجئين والمجتمع المحلي توقعات بعضهم البعض، وممارساتهم واختلافاتهم الثقافية؛ سنتجنب الكثير من المشكلات التي حصلت سابقًا”.

ستعقد منظمة الدولية للهجرة اجتماعًا، اليوم الخميس، لشركاء المشروع لمناقشة تنفيذه. كما ستطلق غدًا مؤتمرًا لمدة يوم واحد، لتعزيز ممارسات التكامل مع الحكومات الإقليمية والوطنية والمحلية، وكذلك المؤسسات الدولية والمجتمع المدني.

نسرين أنابلي
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون

“دي مستورا” يلتقي مسؤولين دوليين لإعادة إطلاق محادثات السلام السورية

[ad_1]

سمارت – تركيا

يجري المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي مستورا جولة لقاءات مع مسؤولين من عدة دول معنية بالشأن السوري من أجل إعادة إطلاق محادثات السلام في البلاد.

وقال مكتب “دي مستورا” في بيان نقلته وكالة أنباء “رويترز” الأربعاء، إن المبعوث يلتقي مسؤولين أتراك كبار في أنقرة اليوم قبل أن يتجه إلى موسكو وطهران لإجراء مشاورات مع المسؤولين هناك.

ومن المتوقع أن يجتمع “دي مستورا” مع وزراء أوروبيين ومسؤولين في الأمم المتحدة خلال مؤتمر بروكسل المقرر انعقاده في 25 و25 نيسان الجاري قبل إدلاء إفادته لمجلس الأمن الدولي، حسب البيان.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن “دي مستورا” سيلتقي بوزير الخارجية سيرغي لافروف يوم الجمعة القادم.

وعقدت ثماني جولات من المحادثات السياسية في مدينة جنيف السويسرية بين النظام السوري والهيئات المعارضة له كان آخرها في كانون الأول الماضي، تبعها جولة مفاوضات في فيينا النمساوية، دون التوصل لنتائج.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

الاتحاد الأوربي يهدد بفرض عقوبات جديدة على النظام السوري

[ad_1]

سمارت-تركيا

هدد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الاثنين، بفرض عقوبات جديدة على النظام السوري بسبب استخدامه المتكرر للأسلحة الكيماوية، دون الإشارة لفرض عقوبات على روسيا.

وقال الوزراء في بيان عقب اجتماع في لوكسمبورج، إن “الاتحاد الأوربي سيواصل بحث المزيد من الإجراءات المقيدة ضد النظام طالما استمر القمع”.

كما أيد الوزراء في البيان، الضربة العسكرية للولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضد النظام، معتبرينها وسيلة لوقف استخدام الأسلحة الكيماوية.

وقال دبلوماسين أرووبين، إنهم لم يتخذوا قرارا يستهدف شخضيات عسكرية روسية يتهمها الغرب بارتكاب جرائم حرب لاستهدافها مدنيين ومشافي، وساعدت النظام السوري لاستعادة مناطق كانت خارج سيطرته، وفق وكالة “رويترز”.

ودعا وزارء أوروبين في وقت سابق اليوم، لاستئناف المحادثات السياسية حول سوريا بعد  الضربات الغربية على مواقع عسكريةمعظمها في العاصمة دمشق ومحيطها، الأمر الذي لقي تنديدامن حلفاء النظام وتأييدا من دول خليجيةوغربية فيما فشلتروسيا بتمرير مشروع قرار يدين الهجومفي مجلس الأمن.

وجاءت الضربات الجوية والصاروخية الغربية تنفيذا لتهديدات الدول الثلاث بالرد “الحازم” على استهدفت قوات النظام لمدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالغازات السامة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة 1200 آخرين بحالات اختناق، فيما أكدت واشنطن استخدام النظام غازي السارين والكلور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان