أرشيف الوسم: التركي

الإثنين 17 تموز: إسرائيل تعارض الهدنة في جنوب سوريا والمخابرات الأمريكية تقول أن الإمارات رتبت اختراق المواقع القطرية

[ad_1]

– نتنياهو يعارض وقف إطلاق النار في جنوب سوريا – معارضة إسرائيل للهدنة في سوريا تكشف عن خلافاتٍ مع أمريكا وروسيا – مسؤولٌ إسرائيلي: إيران تريد إقامة قواعد عسكرية في سوريا – آفي يسسخاروف: الإيرانيون على حدود إسرائيل – مسؤول كردي: البغدادي على قيد الحياة في جنوب الرقة – سياتل تايمز: عشرات المدنيين الأمريكيين يقاتلون داعش في سوريا – المرصد السوري يوثق مقتل 331765 شخصًا في سوريا – عقوباتٌ أوروبية على 16 سوريّاً متورطين في هجماتٍ كيميائية – فرنسا تشارك إسرائيل قلقها بشأن تسليح حزب الله – الإمارات تطالب برقابة دولية للأزمة مع قطر – المخابرات الأمريكية: الإمارات رتبت اختراق المواقع القطرية.. و”قرقاش” ينفي – المؤبد لجنديٍّ أردني متهم بقتل 3 عسكريين أمريكيين العام الماضي – إصابة 17 جنديًا تركيًا بمتفجرات “العمال الكردستاني” – زيادة إنتاج مصر من الغاز 100% في 2020 – مصر تتوقع ملياري دولار من “النقد الدولي” بين ديسمبر ويناير – الجزائر تتوقع إنتاج 4.6 مليون طن من الحبوب في 2017 – مقتل 1776 مدنياً وإصابة 3581 في أفغانستان خلال النصف الأول من 2017 – غرق زورقٍ عسكريّ في الكاميرون وفقدان 34 شخصًا – تليجرام يغلق قنواتٍ مرتبطة بالإرهاب استجابةً لمطلب إندونيسيا

 

نتنياهو يعارض وقف إطلاق النار في جنوب سوريا

أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” عن معارضته لاتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه روسيا والولايات المتحدة في جنوب سوريا.

وقال للصحفيين عقب اجتماعه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الهدنة تعزز تواجد إيران في سوريا.

حظيت تصريحات نتنياهو باهتمام هآرتس، جيروزاليم بوست، تايمز أوف إسرائيل، واشنطن إكزامينر، فرانس 24،

معارضةٌ إسرائيل للهدنة في سوريا تكشف عن خلافاتٍ مع أمريكا وروسيا

وفي حين بحث رئيس الوزراء الاسرائيلى اتفاق الهدنة مع وزير الخارجية الأمريكى “ريكس تيلرسون” هاتفياً، كشفت تصريحات نتانياهو، التي تأجلت 10 أيام بعد إعلان الاتفاق في هامبورج حسبما أشار موقع ديبكا، عن خلافاتٍ كبيرة بين تل أبيب وواشنطن وموسكو لم تظهر قبل الآن سوى عبر القنوات الدبلوماسية الهادئة، بحسب التقرير الذي نشرته قناتة برس تي في الإيرانية.

مسؤولٌ إسرائيلي: إيران تريد إقامة قواعد عسكرية في سوريا

نقلت صحيفة جيروزاليم بوست عن مسؤولٍ إسرائيلي كبير، طلب عدم كشف هويته، أن طهران مهتمّة بنشر قوات كبيرة في سوريا، بما في ذلك إقامة قاعدةٍ جوية وبحرية وإرسال مستشارين عسكريين، وهو الأمر الذي لا يمكن أن تقبل به إسرائيل.

 الإيرانيون على حدود إسرائيل

حذر محلل شؤون الشرق الأوسط في صحيفة تايمز أوف إسرائيل، “آفي يسسخاروف” من تواجد الإيرانيين على الحدود مع إسرائيل .

وقال: “يُحَوِّل نصرالله ومؤسسته سوريا إلى فناءٍ خلفيّ لحزب الله، كجزءٍ من حملة إيران لتدشين هلالٍ شيعي يربط بين طهران والبحر الأبيض المتوسط.

وأضاف “يسسخاروف”:” “بالنسبة لإسرائيل، هذا يعني أن حزب الله، مع إيران، سيكون قادراً على إنشاء جيشٍ شيعي محلّي في سوريا أو على مرتفعات الجولان- جيشا سيعمل ضد أهدافٍ إسرائيلية دون أن يدفع لبنان الثمن”.

مسؤولٌ كردي: البغدادي على قيد الحياة في جنوب الرقة

اهتمت صحف ذا تليجراف وديلي ميل جيروزاليم بوست وتايمز أوف إسرائيل بتصريحات المسؤول الكردي “لاهور طالباني” التي قال فيها أنّه متأكد بنسبة 99 في المئة من أن زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي ما زال على قيد الحياة، وأنه موجودٌ جنوبي مدينة الرقة السورية.

 عشرات المدنيين الأمريكيين يقاتلون داعش في سوريا

قالت صحيفة سياتل تايمز إن عشرات المدنيين الأمريكيين سافروا إلى سوريا لمقاتلة “تنظيم الدولة” إلى جانب القوات المحلية، رغم أنهم يتعرضون للاعتقال في المطارات الأمريكية نتيجةً لذلك، إلا إن كانوا متطوعين في صفوف المليشيات الكردية المتحالفة مع واشنطن.

وأوضحت الصحيفة أن الأمريكيين لديهم تاريخ من التطوع للقتال في الخارج: قاتل لواء “أبراهام لينكولن” الفاشيين في الحرب الأهلية الإسبانية، وحلق الطيارون الأمريكيون إلى بريطانيا والصين قبل الحرب العالمية الثانية، وخدم المواطنون الامريكيون فى قوات الدفاع الإسرائيلية.

المرصد السوري يوثق مقتل 331765 شخصًا في سوريا

قال المرصد السوري إنه وثق مقتل 331765 شخصٍ في سوريا، منذ اندلاع النزاع في منتصف مارس 2011، حوالي ثلثهم من المدنيين.

عقوباتٌ أوروبية على 16 سوريّاً متورطين في هجمات كيميائية

أعلنت بريطانيا أن الاتحاد الاوروبي سيفرض عقوبات على 16 سوريّاً متورطين في شن هجماتِ بالأسلحة الكيميائية ضد المدنيين واستهداف مسؤولين عسكريين وعلماء.

وأوضح وزير الخارجية البريطانى “بوريس جونسون” قبل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبى أن العقوبات ستشمل حظر السفر وتجميد الأموال، حسبما نقلته صحيفة واشنطن بوست.

فرنسا تشارك إسرائيل قلقها بشأن تسليح حزب الله

قال الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون“ في مؤتمرٍ صحفيّ مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”: “أشارك إسرائيل مخاوفها بشأن تسليح حزب الله في جنوب لبنان”، مضيفًا: “نسعى إلى استقرار لبنان مع مراعاة الاهتمام الواجب بكل الأقليات”.

وأكد ماكرون مجدداً دعمه لأي مبادرة تهدف إلى استئناف مفاوضات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية بعد تجميدها منذ ثلاث سنوات، كاشفًا عن زيارةٍ قريبة إلى الأراضي المحتلة بدعوةٍ من رئيس الوزراء الإسرائيلي.

الإمارات تطالب برقابةٍ دوليّةٍ للأزمة مع قطر

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش: “نريد التأكد من أن قطر، الدولة التي تملك احتياطيا نقديّاً قيمته 300 مليار دولار، لم تعد راعيةً بشكل رسميٍّ أو غير رسميّ للأفكار الجهادية والإرهابية.. نريد حلاً إقليمياً ومراقبةً دولية”.

المخابرات الأمريكية: الإمارات رتبت اختراق المواقع القطرية.. و”قرقاش” ينفي

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين في أجهزة المخابرات الأمريكية قولهم إن الإمارات رتبت لاختراق صفحاتٍ على وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية تابعة للحكومة القطرية في أواخر مايو.

لكن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش قال: إن “قصة واشنطن بوست اليوم عن أننا فعليا اخترقنا القطريين ليست حقيقية”.

المؤبد لجندي أردني متهم بقتل 3 عسكريين أمريكيين العام الماضي

أصدرت محكمة عسكرية أردنية حكماً بالأشغال الشاقة المؤبدة على جنديٍّ بتهمة قتل ثلاثة مدربين عسكريين أمريكيين عند بوابة قاعدة جوية كبيرة في نوفمبر الماضي.

إصابة 17 جنديًا تركيًا بمتفجرات “العمال الكردستاني”

قال الجيش التركي إن متمردين من حزب “العمال الكردستاني” استهدفوا مركبةً عسكرية تركية بمتفجرات زرعوها في جنوب شرق البلاد مما أسفر عن إصابة 17 جنديا بينهم أربعة في حالة خطيرة.

زيادة إنتاج مصر من الغاز 100% في 2020

قال وزير البترول المصري “طارق الملا” إن مشروعات الغاز الطبيعي الجديدة في مصر ستزيد الإنتاج بنسبة 50 في المئة بحلول 2018 و100 في المئة بحلول 2020.

وقال الوزير في بيان “حقول ظهر وشمال الأسكندرية ونورس من أهم المشروعات التي ستؤدي إلى زيادة إنتاج الغاز الطبيعي… وستساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعى بنهاية 2018.”

مصر تتوقع ملياري دولار من “النقد الدولي” بين ديسمبر ويناير

قال وزير المالية المصري عمرو الجارحي إن مصر تتوقع الحصول على الدفعة الثالثة من قرض صندوق النقد الدولي، بنحو ملياري دولار، بين ديسمبر ويناير، أما المراجعة الثالثة للصندوق فستكون بين مارس وأبريل 2018.

الجزائر تتوقع إنتاج 4.6 مليون طن من الحبوب في 2017

قال مصدرٌ في وزارة الزراعة في الجزائر: من المتوقع أن يبلغ إنتاج الحبوب 4.6 مليون طن لموسم 2017، مقارنة مع 3.3 مليون طن في موسم 2016؛ وذلك بفضل مستوى الأمطار الجيد.

مقتل 1776 مدنيا وإصابة 3581 في أفغانستان خلال النصف الأول من 2017

قال محققو الأمم المتحدة إن الحرب في أفغانستان أسفرت عن مقتل 1662 مدنيا على الأقل وإصابة 3581 في النصف الأول من العام.

ووزعت الأمم المتحدة المسؤولية كالتالي: 43 في المئة على طالبان، وخمسة في المئة على تنظيم الدولة، و19 في المئة على قوى غير محددة مناهضة للحكومة، وعشرين في المئة على الحكومة الأفغانية.

غرق زورقٍ عسكري في الكاميرون وفقدان 34 شخصًا

قال مكتب رئاسة الجمهورية في الكاميرون إن 34 شخصاً في عداد المفقودين بعد غرق زورق الإمدادات التابع لكتيبة التدخل السريع قبالة الطرف الشمالي من الساحل قرب قرية دبونشا.

تليجرام يغلق قنوات مرتبطة بالإرهاب استجابةً لمطلب إندونيسيا

استجاب مؤسس تطبيق تليجرام لطلب الحكومة الإندونيسية، وأعلن إغلاق قنوات عامة “مرتبطة بالإرهاب” بعد أن قيدت الحكومة الوصول إلى الخدمة على خلفية مخاوف أمنية.

Share this:

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

البرلمان التركي يقر تمديد حالة الطوارئ في البلاد

[ad_1]

وافقت الجمعية العامة بالبرلمان التركي، اليوم الاثنين، على مذكرة قدمتها الحكومة من أجل تمديد حالة الطوارئ في البلاد 3 أشهر إضافية اعتبارا من 19 يوليو/ تموز الجاري.

وفي وقت سابق من اليوم، قدمت رئاسة الوزراء التركية، مذكرة تمديد حالة الطوارئ إلى رئاسة البرلمان التركي.

وكان البرلمان التركي وافق بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 تموز/يوليو 2016 على عدة مذكرات مقدمة من قبل رئاسة الوزراء بخصوص فرض وتمديد حالة الطوارئ.

وعقب فرض حالة الطوارئ للمرة الأولى عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أن فرض تلك الحالة لا يتنافى مع الحقوق والحريات في البلاد، ويهدف فقط لتطهير المؤسسات من أتباع تنظيم الكيان الموازي،

الذي يتزعمه “فتح الله غولن” المقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1999.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول منتصف يوليو/ تموز 2016 محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر تابعة لتنظيم “الكيان الموازي” متغلغلة في الجيش ومؤسسات الدولة، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة.


[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

قتلى وأسرى في اشتباكات بين الجيش الحر و”وحدات الحماية” الكردية بريف حلب الشمالي

[ad_1]

اندلعت اشتباكات عنيفة اليوم الإثنين، بين فصائل الجيش الحر وميليشيا “وحدات الحماية” الكردية في محيط بلدة عين دقنة بريف حلب الشمالي.

وأعلنت غرفة عمليات “أهل الديار” التابعة للجيش الحر، تمكنها من قتل وأسر عدد من عناصر الميليشيات الكردية والتي تسيطر على عدد من قرى وبلدات بريف حلب الشمالي.

وأفاد الناشط الإعلامي محمد السباعي من ريف حلب الشمالي لـ”السورية نت”، أن “فصائل الجيش الحر استهدفت بالمدافع الثقيلة وقذائف الهاون نقاط تمركز الميليشيات في محيط عين دقنة ومطار منغ العسكري”.

وأشار السباعي إلى أن “معظم مقاتلي غرفة عمليات أهل الديار هم من أبناء القرى التي سيطرت عليها الميليشيات الكردية العام الماضي بدعم من روسيا وقوات التحالف”.

والقرى التي تسيطر عليها الميليشيات هي عين دقنة وتل رفعت إلى جانب 40 قرية ومزرعة، بريف حلب الشمالي.

وكانت صحف تركية أكدت خلال الأيام الماضية نية الحكومة التركية، إطلاق عملية عسكرية باسم “سيف الفرات” على عدة قرى وبلدات تسيطر عليها “الوحدات الكردية” بريف حلب الشمالي.

وزج الجيش التركي بعدة أرتال باتجاه المناطق الحدودية مع سوريا خلال الأيام القليلة الماضية، فيما لم يصدر بعد تأكيد موعد وتاريخ بدء العملية العسكرية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

المعارضة تشنُّ هجوماً واسعاً على مواقع قسد شمال حلب

[ad_1]

حلب () شنّت فصائل المعارضة السورية متمثلة بغرفة عمليات أهل الديار ظهر اليوم، هجوماً عسكرياً على مواقع قوات سوريا الديموقراطية في قرية عن دقنة شمال حلب.

وتمكنت فصائل المعارضة من كسر خطوط الدفاع الأولى لقسد في القرية إثر اشتباكات عنيفة، أسفرت عن أسر عنصر من قسد، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي متبادل بين الطرفين.

وقصفت قوات سوريا الديموقراطية مدينة إعزاز وعدة قرى في محيطها بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، اقتصرت أضرارها على الماديات، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية حتى الآن.

جدير بالذكر أن عدة وسائل إعلام تركية ومحلية نشرت في الآونة الأخيرة، أخبارها مفادها جهوزية الجيش التركي للتنسيق مع المعارضة السورية، وإطلاق عملية عسكرية جديدة في الشمال السوري تحت مسمى «سيف الفرات».

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عرض كتاب: صانع السلام.. العقدة السورية

[ad_1]

صانع السلام.. العقدة السورية Миротворец: сирийский узел

 

بحضور دبلوماسيين وعلماء وخبراء وصحفيين، قدَّم الدبلوماسي الكازاخي البارز “نورلان أونزانوف” كتابه “صانع السلام.. العقدة السورية”، خلال فعاليات المؤتمر الدولي الذي عُقِدَ يوم 29 حزيران/يونيو في أستانة، احتفالاً بالذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس الخدمة الدبلوماسية في كازاخستان.

كتابٌ دعائيّ

يستعرض الكتاب “جهود الرئيس الكازاخي “نور سلطان نزارباييف” للتوصل إلى تسوية سلمية في سوريا، ودوره المركزي في تخفيف حدّة التوتر بين روسيا وتركيا العام الماضي”، على حدّ وصف وزير خارجية كازاخستان “خيرت عبد الرحمنوف”.

يستشهد المؤلف بمقتطفاتٍ من محادثات نزارباييف مع قادة العالم ورؤساء المنظمات الدولية لمعالجة بعض القضايا، مثل الأزمة السورية والصراع بين موسكو وأنقرة، “مدفوعاً بالرغبة في تحقيق السلام ومدعوماً بثقة المجتمع الدولي”.

أفكارٌ رئاسية

كما يعرض الكتاب أفكار الرئيس الكازاخيّ حول تنمية العالم الإسلامي، مركّزاً على التهديدات الرئيسية التي تواجهها الأمة الإسلامية في اللحظة الراهنة؛ وأبرزها: غياب الوحدة والنزاع الداخلي والصراعات.

ويشير إلى أن التوتّر المتنامي بين الدول الإسلامية يزيد من أهمية المبادرة التي أطلقها الزعيمان الكازاخي والتركي حول المصالحة الإسلامية، والتي قدمت خلال قمة منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول عام 2016.

بيدَ أن للرئيس الكازاخستاني نزارباييف تصريحاتٍ مثيرةً للجدل حول ما وصفه بـ “مظاهر الجهل الديني في بلاده لدى بعض الشرائح الشبابية، واتشاح المرأة بالسواد من رأسها حتى قدميها، وإرخاء الرجال لحاهم وتقصير جلابيبهم”.

وكان لافتاً أن الرئيس الذي يطالب بمصالحةٍ على مستوى العالم الإسلامي، يضيق ذرعاً بهذه المظاهر الإسلامية، معتبراً إياها “لا تتسق مع عاداتنا وتقاليدنا، ولا بدّ من بحث سبل حظرها بالقانون”.

الأزمة السورية

يغطّي الكتاب الأحداث المتعلقة بالأزمة السورية منذ بداياتها في 2011 وحتى حزيران/يونيو 2017. ويحاول الإجابة عن عددٍ من الأسئلة: ما الذي ساهم في عقد المحادثات السورية في أستانة؟ كيف جرت العملية الطويلة لاستعادة العلاقات بين موسكو وأنقرة؟ وما دور الرئيس نزار باييف في كل هذه العمليات؟

ويرى المؤلف أن المبادرة التي أطلقها القادة الروس والأتراك والإيرانيون لعقد المحادثات السورية في أستانة مهدت الطريق أمام اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا.

بموازاة ذلك تواصل هذه البلدان بذل الجهود لتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها. علاوةً على ذلك، تمثل أستانة منصةً مكمّلةً لعملية جنيف؛ لأن كازاخستان تؤيّد إجراء المفاوضات على كلا الصعيدين.

العاصمة أستانة

انطلاقاً من الدور الذي أدته كازاخستان لرأب الصدع بين تركيا وروسيا بعد إسقاط الجيش التركي مقاتلةً روسية قرب الحدود السورية، والعلاقات الودودة التي تجمع بين الدول الثلاث، كانت العاصمة أستانة مكاناً مناسباً لاستضافة المحادثات السورية.

تعلن كازاخستان التزامها بإيجاد حلٍّ سلميٍّ للأزمة السورية، وتقول إن مصير البلاد يجب أن يقرره السوريون أنفسهم، وتؤيد عملية جنيف وترى أن التسوية يجب أن تتم عبر مجلس الأمن ووفقاً لميثاق الأمم المتحدة.

Share this:

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سورية: هل هو الفصل الأخير؟

الشرق الأوسط

[ad_1]

من شرق حلب إلى جنوب الرقة المدن والأرياف تخضع تباعا لقوات نظام الأسد وميليشيات إيران، على وقع قصف الطائرات الروسية، وصواريخها من بوارجها في البحر المتوسط. المعارضة السورية، أو ما تبقى منها، تقاتل ببسالة في ظروف صعبة تكالبت عليها القوات الإيرانية، والميليشيات الموالية لها مع قوات النظام، ومن دون إسناد يذكر للمعارضة منذ غلق الممرات التركية والأردنية.
والوضع السوري في أسوأ حالاته، حيث لم تدم طويلاً الوقفة الأميركية المبهرة أمام معسكر موسكو في سوريا، كما أن للرئيس الفرنسي الجديد أسوأ موقف صدر عن باريس منذ بداية الحرب السورية، يضاف إلى نشاط مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، الذي كان دائما سلبياً في حق السوريين وخاصة في تعريفه لمن يمثل المعارضة.
لقد نجح الإيرانيون والروس في تحويل قضية الشعب السوري إلى معركة ضد الإرهاب الدولي، مستفيدين من أخطاء حلفاء الثورة السورية، مثل قطر التي كعادتها لم تقدر الأمور ولا عواقب أفعالها. فمعظم القوى السورية المقاتلة لا علاقة لها بالجماعات الإرهابية، ولا بالتطرف إنما كان كافيا وجود هذه الجماعات على الأرض، وبروزها إعلامياً، حتى تصبح فزاعة للعالم على حساب الشعب السوري وقضيته.
ورغم هذا المناخ القاتم، لا تزال قوات النظام السوري، وقيادات إيران العسكرية، وميليشياتها المختلفة الجنسيات، غير قادرة على إخضاع معظم سوريا، ولا قادرة على ضمان أمن المناطق التي استولت عليها. لكن إيران يهمها في هذه المرحلة تأمين المناطق الاستراتيجية لها بالدرجة الأولى أكثر مما يهمها رفع علم النظام على كل المناطق، لهذا هي تحارب في مناطق النفط جنوب الرقة، وتستعين بالميليشيات العراقية مع اللبنانية لتأمين المعابر البرية السورية مع محافظات الغرب العراقي لتأمين السيطرة على العراق، وضمان الدرب الطويل من حدود إيران جنوب العراق إلى لبنان. وخصصت إيران جزءا من تركيزها في استهداف درعا باتجاه الحدود الأردنية معتقدة أن هناك مشروعا للمعارضة السورية، بدعم أميركي، للزحف نحو دمشق لاحقا وفرض شروط من بينها إبعاد يشار الأسد من الحكم.
محافظة درعا كانت ساحة حرب كبيرة، كانت المقاومة السورية قد كسبتها في ظروف فاجأت ثلاثي دمشق، ومنيت فيها ميليشيات إيران بخسائر كبيرة. إنما التبدلات السياسية الأخيرة باعت تلك الانتصارات، فالموقف الأميركي الأخير تراجع أمام مطالب الروس وحلفائهم، رغم أن الدعم العسكري الأميركي كان الأفضل في السنوات الست الماضية لولا أن السياسيين خذلوا العسكريين في التفاهمات الأخيرة.
ومع التراجع الأميركي الجديد، والموقف الفرنسي السلبي، والاشتباك الخليجي، والتقارب التركي مع موسكو فإن المعارضة السورية أمام وضع فريد في صعوباته. والمراهنة المتبقية هي على أن نظام سوريا لا يملك وسائل السيطرة وإدارة المناطق التي يستولي عليها، واستمراره في الاستعانة بالإيرانيين و«حزب الله» والميليشيات العراقية، وكذلك الروس، سيذكي الرفض السوري ويحرض عليه محليا وإقليميا.

(*) كاتب سعودي

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

نادي فالدي للحوار: استفتاء كردستان: تحديات وعواقب

محمد شمدين

[ad_1]

يعدّ الاستفتاء على استقلال كردستان، والمزمع إجراؤه في 25 أيلول/ سبتمبر المقبل، تطورًا مهمًّا جدًا، يضيف المزيد من التعقيدات إلى المشهد المأزوم في الشرق الأوسط. المسألة الكردية ليست قضية عراقية فحسب؛ فهي تؤثر في أمن تركيا وإيران وسورية، حيث توجد الغالبية من الأكراد. وعلى الرغم من أن الدول الأربعة تختلف في مواقفها تجاه الأكراد، فهم يُعدّون إرهابيين في تركيا، ومحاربين للإرهابين في سورية، ويتقاسمون السلطة في العراق، والأقلية المسببة للمشكلات في إيران؛ فهم مهددون بالاستفتاء.

المزاج السياسي في أربيل يتجه نحو الاستقلال بشكل واضح؛ بعد الدور الكردي البارز في هزيمة (داعش) في العراق وسورية، والآن هم ينتظرون حصاد كفاحهم. لقرن من الزمن، كان حلم الدولة الكردية يسيطر على فكر جميع الأكراد، وهم يعتقدون أن الوقت مناسب لتحقيقه.

ولكن يبدو أن الأمرَ ليس بهذه السهولة؛ فالاستفتاء المتوقع بـ “نعم” من أجل الاستقلال، من غير المحتمل أن يترجم على الفور إلى الانفصال كما حدث في كوسوفو. من المحتمل أن يكون الاستفتاء خطوة أولى لتحسين الوضع التفاوضي للأكراد مع بغداد، وأن يأخذ شرعية المطلب بالاستقلال. والخطوات اللاحقة تتوقف على المواقف الدولية والإقليمية التي يبدو أنها تمانع الاستقلال الكامل للمنطقة. وهناك العديد من العوامل التي تدفع نحو هذا السيناريو.

أولًا، الخلاف الكردستاني حول ما بعد الاستفتاء؛ ففي وقتٍ يرى فيه الحزبُ الديمقراطي الكردستاني، بزعامة البرزاني، وهو الذي يقود الحكومة في أربيل، أن الاستفتاء خطوة إلى الأمام باتجاه الاستقلال؛ فإن الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة (التغيير/ كوران) في السليمانية لا يرونه كذلك. حتى إن هوشيار زيباري، الحليف القوي لمسعود البرزاني، أشار في 9 حزيران/ يونيو الماضي، إلى أن التصويت المتوقع بـ “نعم” على استفتاء استقلال كردستان، سوف يعزز من موقف كردستان في مفاوضاتها مع بغداد، ولكن لن يؤدي إلى الانفصال التلقائي عن العراق. وقال: “إننا لا نتحدث عن الاستقلال، إنما نتحدث عن الاستفتاء”.

ثانيًا، ترفض الحكومة العراقية استفتاء استقلال كردستان، وتعدّه خطوةً أولى نحو تفكك العراق. ولن تكون بغداد متسامحة أبدًا في فقدان هذه المنطقة المهمّة باحتياطات ضخمة من النفط، تقدر بنحو 40-45 مليار برميل. لكن ليس من السهل على بغداد استخدام القوة ضد أربيل بالنظر إلى كفاءة وقوة القوات الكردية وتسليحها العالي ومواردها المالية الكافية، فضلًا عن الانتقادات الغربية المتوقعة ضد بغداد لاستخدامها القوة ضد الأكراد.

ثالثًا، القوة الإقليمية الرئيسية ضد استقلال كردستان. على الرغم من العلاقات القوية مع أربيل والبرزاني، تظهر تركيا معارضة شديدة لاستقلال كردستان، وتعدّه “خطًأ مميتًا”. ومن شأن استقلال كردستان أن يشجع أكراد تركيا -ويُقدّر عددهم 14 إلى 20 مليون- على تكثيف عملياتهم وكفاحهم المسلح من أجل الاستقلال. وعلى الرغم من أن تركيا تدخلت من قبل إلى إقليم كردستان لملاحقة (حزب العمال الكردستاني/ PKK)، فإنه من غير المرجح أن تقمع الاستقلال بالقوة، وسيكون الضغط الاقتصادي القوي الإجراء المناسب الذي سوف تستخدمه تركيا لمنع الاستقلال. هناك أكثر من 500 شركة تركية عاملة في كردستان، وتبلغ قيمة التبادل التجاري بين تركيا وكردستان نحو 10 مليارات دولار. كما أن ميناء جيهان التركي هو المنفذ الرئيس لصادرات كردستان النفطية التي تصل إلى مليون برميل يوميًا؛ لذلك، فإن أي ضغط اقتصادي من قبل تركيا سوف يكون مؤلمًا لكردستان. واستخدام تركيا للقوة سيظل الخيار الأخير لها.

إيران أيضًا تعارض استقلال كردستان، وتعتقد أن الاستفتاء سوف يخلق أزمات جديدة في المنطقة. إذ تشعر طهران بالقلق من صدى استقلال كردستان في إيران، وتدعو أقليتها الكردية (عددهم نحو 8 مليون) إلى الاستقلال. وعلى الرغم من التهديدات الإيرانية ضد كلٍّ من كردستان والمعارضة الكردية الإيرانية الموجودة هناك، إلا أن طهران ليست في موقع يمكنها القيام بتدخل عسكري في المنطقة.

من شأن ذلك أن يعزز من التفاهم والتنسيق الاستراتيجي بين طهران وبغداد، وأيضًا بين البلدين وتركيا، نظرًا إلى التهديد المشترك الذي يشكله استقلال كردستان تجاه البلدان الثلاثة. في حين أن (إسرائيل) وبعض الدول العربية، في مواجهتها مع إيران، قد تقوم بدعم استقلال كردستان، من دون اعتراف رسمي.

رابعًا، لا يبدو أن القوى الغربية مستعدة للاعتراف الفوري باستقلال كردستان كقضية كوسوفو. ويبقى الموقف الأميركي من أكثر المواقف إثارةً للجدل؛ إذ تدعم واشنطن الأكرادَ وتسلحهم في سورية والعراق في سياق الحرب ضد الإرهاب، وهي تعترف بـ “الحق المشروع” للأكراد في تقرير المصير. ويُعدّ الاستفتاء خطوة مهمة للخطط الأميركية في العراق والمنطقة. وترغب واشنطن أن تكون كردستان قاعدة عسكرية للقوات الأميركية وشوكة، تضغط بها على الحكومة العراقية والتركية، إذا لزم الأمر. بالطبع سوف يُغضب هذا تركيا الحليف التقليدي لأميركا؛ ومن شأن اعتراف واشنطن باستقلال كردستان أن يلحق ضررًا بالغًا بالتحالف التركي الأميركي الذي كان في أزمة، منذ محاولة الانقلاب في تركيا.

كما عبّر وزير الخارجية الألماني عن مخاوفه إزاء نتائج الاستفتاء، وحذر من “اتخاذ خطوات انفرادية، يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الوضع الصعب بين أربيل وبغداد”. وتعدّ ألمانيا شريكًا رئيسًا للأكراد في العراق، حيث مدتهم بالسلاح والتدريب وشارك نحو 130 جنديًا ألمانيًا في أربيل، لتدريب قوات البيشمركة الكردية.

في ما يتعلق بروسيا، فكما حافظت موسكو على حق تقرير المصير في شبه جزيرة القرم، فإنها لا تستطيع أن تنكر الحق نفسه لكردستان. وفي هذا السياق، يبدو أن دفع الحوار والمفاوضات إلى الأمام بين كردستان والحكومة العراقية، حول الحكم الذاتي الموسع لكردستان العراق، هو البديل الأفضل. ومن الضروري أيضًا وضع مقترح ملموس بشأن أكراد سورية، بالتنسيق مع تركيا وإيران وبغداد.

العنوان الأصلي
KURDISTAN REFERENDUM: CHALLENGES AND CONSEQUENCES

الكاتب
نورهان الشيخ، أستاذ العلوم السياسية، جامعة القاهرة، مصر

الرابط
http://valdaiclub.com/a/highlights/kurdistan-referendum-challenges/

المصدر
Valdai Discussion Club- نادي فالدي للحوار

المترجم
محمد شمدين

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

قسد تقصف ريف الباب الغربي والجيش التركي يرد

[ad_1]

وكالات () قصفت قوات سوريا الديمقراطية، مساء اليوم، قرية الدغلياش التي تقع تحت سيطرة قوات درع الفرات التابعة لفصائل المعارضة بريف مدينة الباب الغربي.

من جانبه رد الجيش التركي بالمدفعية الثقيلة وبراجمات الصواريخ مواقع قوات سوريا الديمقراطية في ريف الباب الغربي.

في السياق قصفت المعارضة بالمدفعية مواقع قوات سوريا الديمقراطية في قريتي عين (دقنة والبيلونية)، بريف حلب الشمالي.

وتشهد المنطقة توترا بعد أن أشارت صحف تركية إلى استعدادات للجيش التركي للدخول إلى المناطق التي سيطرت عليها قسد مطلع عام 2016، بريف حلب الشمالي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أردوغان: انقلاب 15 تموز أكبر محاولة خيانة واحتلال شهدتها تركيا

[ad_1]

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن تركيا شهدت أكبر محاولة خيانة واحتلال في تاريخها، يوم 15 تموز/يوليو العام الماضي، عندما وقع الانقلاب الفاشل.

جاء ذلك خلال مشاركته في فعالية بساحة البرلمان، لتخليد ذكرى شهداء المحاولة الانقلابية التي قامت بها منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية.

وشدد أردوغان على أن الذين حاولوا التفريط بالوطن ليلة 15 تموز “يُحاسبون حاليًا في المحاكم على خيانتهم”.

وأضاف أردوغان أن “نوابًا تحدوا الانقلابيين في البرلمان فيما كان الشعب يقاومهم في الميادين”.

وأردف: “بقدر ما انحط الانقلابيون عندما قصفوا البرلمان، ارتفع شأن نوابنا”.

وتابع: “سنعمل أكثر من أجل ألا يتطاول أحد على البرلمان مجددًا”.

وأشاد أردوغان ببطولات الجماهير التي تصدت للانقلابيين قائلًا: “ليس هناك أي شعب آخر (غير الأتراك) يوقف الدبابة بقبضة يده”.

وأكد الرئيس أن الأمة التركية أظهرت للعالم أنها أمة بالمعنى التام للكلمة في 15 تموز.

ومضى قائلًا: “نقشنا في 15 يوليو/ تموز نصرًا جديدًا في تاريخنا، وخلال 20 ساعة أفشلنا خطة أعدت على مدار 40 عامًا من قبل عصابة خائنة (جماعة غولن الإرهابية) تقف ورائها قوى خارجية”.

وقال أردوغان إن “15 تموز أظهر حتمية أن نكون أقوياء دولة وشعبًا، فهناك أعداء عديدون يتربصون من أجل سلبنا حق الحياة إن لم نكن أقوياء، وإذا حاولت إحصاءهم واحدًا واحدًا فإننا سنواجه أزمات دولية خطيرة للغاية”.

وأضاف: “بالتأكيد سنصل إلى أهدافنا لعام 2023 (الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية)، من خلال تعاون الرئاسة والبرلمان والحكومة وكافة المؤسسات الرسمية والخاصة”.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وتصدى المواطنون في الشوارع للانقلابيين، إذ توجهوا بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن بالمدينتين، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]
صدى الشام
[/sociallocker]

الجنسية الاستثانية من جديد.. هجرة عنتاب ترسل رسائل مراجعة لدفعة أخرى من السوريين

[ad_1]

قامت مديرية الهجرة في عنتاب يوم الجمعة الفائت 14 يوليو/تموز بإرسال رسائل لبعض السوريين تطلب منهم مراجعة المديرية للتقدم بالأوراق المطلوبة من أجل إتمام طلبات الحصول على الجنسية التركية.

وبحسب شبكة “غربتنا” فقد بيت المديرية في رسالتها تاريخ المراجعة وحددت الأوراق المطلوبة بما يلي:

  1. صورة عن جواز السفر مترجمة ومصدقة من كاتب العدل (إن وجد).
  2. صورة عن الهوية مترجمة ومصدقة من كاتب العدل.
  3. صورة عن شهادة قيادة المركبات (شهادة سواقة ) مترجمة ومصدقة من كاتب العدل.
  4. دفتر عائلة مترجمة ومصدقة من كاتب العدل (إن وجد).
  5. صورة عن شهادة التخرج مصدقة ومترجمة من كاتب العدل مع إبراز النسخة الأصلية (إن وجد).
  6. صورة عن أذن الإقامة (إن وجد).
  7. صورة عن الهوية المؤقتة (الكيملك) إن وجد.
  8. لا حكم عليه مختوم وساري المفعول من القصر العدلي.
  9. ورقة إثبات عمل من مكان العمل (إن وجد).
  10. صورتين شخصيتين لكل شخص.
  11. معلومات عن مكان وتاريخ ولادة الأب والأم.
  12. صورة عن هوية الشخص التركي الكفيل.

وبحسب “غربتنا” فإن الرسائل الواردة استهدفت هذه المرة أصحاب الشهادات الجامعية وخاصة من قام بتثبيت شهادته في مديرية الهجرة بموجب رسائل تم إرسالها لهم حينها.

كما أن الرسائل استهدفت في بعض  الحالات أصحاب أذونات العمل الذين لم  تأتيهم رسائل المرة الماضية أو الذين حصلوا عليها حديثاً.

وكانت وازرة الداخلية التركية قد أنهت قبل أيام تحضير أول قائمة تتضمن 7 آلاف شخص سوري عرضتهم على مجلس الوزراء لاستصدار قرار منح الجنسية الاستثنائية لهم بعد تجاوزهم المراحل الست من مراحل الجنسية.


[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]