أرشيف الوسوم: الحدود السورية الأردنية

إيران: ندعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام على جنوبي سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

نقلت صحيفة  “شرق” الإيرانية عن مسؤول أمني إيراني السبت قوله إن طهران تدعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام السوري على جنوبي سوريا، بعد أنباء عن شن الأخير هجوما وشيكا على المنطقة.

وقال سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني على شمخاني إن بلاده “تدعم بشدة الجهود الروسية لطرد الإرهابيين من منطقة الحدود السورية الأردنية وجعل المنطقة تحت سيطرة الجيش السوري”.

ووردت عدة تقارير إعلامية تفيد بإرسال قوات النظام تعزيزات عسكرية خاصة من “الحرس الجمهوري” إلى شمالي درعا وإلى القنيطرة اللتين تعتبران آخر معقلين كبيرين للفصائل العسكرية في جنوبي البلاد، بعد إحكام النظام سيطرته على دمشق وريفها.

ونفى “شمخاني” وجود أي قوات أو مستشارين عسكريين إيرانيين في جنوبي سوريا أو مشاركة بلاده في أية عملية عسكرية في الآونة الأخيرة، على عكس ما تقوله إسرائيل التي شنت أكثر من هجوم على مواقع قالت إنها لإيران في أنحاء مختلفة من سوريا.

تأتي هذه التصريحات بعد أن كشفت مصادر دبلوماسية روسية عن اتفاق بين موسكو وإسرائيل على انسحاب الميليشيات الموالية لطهران من جنوبي غربي سوريا، والأنباء التي تحدثت عن موافقة إسرائيل على إعادة انتشار قوات النظام في المنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

إيران تدعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام على جنوبي سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

نقلت صحيفة  “شرق” الإيرانية عن مسؤول أمني إيراني السبت قوله إن طهران تدعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام السوري على جنوبي سوريا، بعد أنباء عن شن الأخير هجوما وشيكا على المنطقة.

وقال سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني على شمخاني إن بلاده “تدعم بشدة الجهود الروسية لطرد الإرهابيين من منطقة الحدود السورية الأردنية وجعل المنطقة تحت سيطرة الجيش السوري”.

ووردت عدة تقارير إعلامية تفيد بإرسال قوات النظام تعزيزات عسكرية خاصة من “الحرس الجمهوري” إلى شمالي درعا وإلى القنيطرة اللتين تعتبران آخر معقلين كبيرين للفصائل العسكرية في جنوبي البلاد، بعد إحكام النظام سيطرته على دمشق وريفها.

ونفى “شمخاني” وجود أي قوات أو مستشارين عسكريين إيرانيين في جنوبي سوريا أو مشاركة بلاده في أية عملية عسكرية في الآونة الأخيرة، على عكس ما تقوله إسرائيل التي شنت أكثر من هجوم على مواقع قالت إنها لإيران في أنحاء مختلفة من سوريا.

تأتي هذه التصريحات بعد أن كشفت مصادر دبلوماسية روسية عن اتفاق بين موسكو وإسرائيل على انسحاب الميليشيات الموالية لطهران من جنوبي غربي سوريا، والأنباء التي تحدثت عن موافقة إسرائيل على إعادة انتشار قوات النظام في المنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

“الحر” ينفي وصول عوائل لتنظيم “الدولة” إلى مخيم الركبان من جنوبي دمشق

[ad_1]

سمارت – حمص

نفى “جيش مغاوير الثورة” التابع للجيش السوري الحر الأربعاء، وصول أي من عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” الخارجين من مخيم اليرموك جنوبي دمشق أو عائلاتهم إلى مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية (240 كم جنوب شرق مدينة حمص).

وقال الناطق الرسمي لدى “مغاوير الثورة” محمد مصطفى جراح بتصريخ إلى “سمارت” إنه لم يصل أي شخص من جنوبي دمشق إلى المخيم، سواء من عناصر التنظيم أو عائلاتهم أو من المدنيين، وذلك بعد أن تداولت وسائل إعلام أخبارا عن وصول عشرات العوائل لتي خرجت من مخيم اليرموك إلى مخيم الركبان.

وأكد “جراح” أن عنصر التنظيم توجهوا إلى منطقتين في البادية السورية، حيث وصلت الدفعة الأولى منهم إلى بادية السويداء الشرقية، فيما وصلت الدفعة الثانيةإلى منطقة قريبة من محطة “T-3” لتتابع طريقها نحو منطقة حميمة شرقي سوريا.

ووصلت الثلاثاء، حافلات تقل نساء وأطفال ورجال قادمين من مناطق جنوبي العاصمة دمشق إلى منطقة قلعة المضيق بحماة، بعد وصول دفعة سابقة الاثنينإلى المنطقة، حيث أكد ناشطون لـ “سمارت” أن القافلتين لا تضمان أي عناصر من التنظيم.

وجاء الاتفاق بعد حملة عسكرية ضخمة شنتها قوات النظام والميليشيات المساندة لها على المناطق الخاضعة للتنظيم جنوبي دمشق دامت نحو شهر، وبعد اتفاق آخر مع “هيئة تحرير الشام” أفضى إلى خروج عناصرها من مخيم اليرموك إلى إدلب.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“محافظة درعا” عاجزة عن تقديم المساعدات للمحتاجين في رمضان

[ad_1]

سمارت – درعا

تحدث مجلس محافظة درعا “الحرة” جنوبي سوريا الثلاثاء حول عجزه عن تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين في المحافظة خلال شهر رمضان القادم.

وكانت مديرية أوقاف المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في المحافظة أعلنت في وقت سابق أن يوم الخميس القادم هو أول أيام الشهر المقدس لدى المسلمين.

وقال رئيس المجلس عماد البطين في تصريح إلى “سمارت” إنهم كانوا يأملون في تأمين أسواق مجانية وتقديم المساعدات الغذائية للمخيمات الـ 12 المنتشرة في المحافظة لكن “ضيق ذات اليد وعدم وجود الموارد حال دون ذلك”.

وأضاف “البطين” أنهم يسعون لتأمين الدعم لأسر القتلى والمعتقلين والمفقودين خلال هذا الشهر، ومراقبة الأسواق لمنع الاستغلال والاحتكار خلاله.

وشهدت المحافظة قبيل شهر رمضان ارتفاعا في أسعار عدد من المواد الغذائية مثل الحلاوة والأجبان واللحوم والألبان والخضار بسبب احتكار بعض التجار للبضاعة، بحسب أحد تجار الألبان والأجبان ويسمي نفسه “أبومحمد”.

واشتكى المواطن يحيى النابلسي من عدم وجود رقابة على الأسواق في المحافظة قائلا: ” أين الرقابة أين اللجان التي تتابع وضع البلد .. الأمر أشبه بالفوضى”، وأشار إلى تضاعف أسعار بعض المواد مثل البندورة التي أصبح سعر الكليوغرام منها 300 ليرة سورية.

كذلك يعاني النازحون في مخيم الركبان على الحدود السورية – الأردنية، من انقطاع المساعدات الأممية منذ أشهر وارتفاع أسعار المواد الأساسية مع حلول شهر رمضان.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

خبر

انعدام المساعدات وارتفاع الأسعار في مخيم الركبان مع حلول شهر رمضان

[ad_1]

سمارت – حمص

يعاني النازحون في مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق مدينة حمص) على الحدود السورية – الأردنية، من انقطاع المساعدات الأممية منذ أشهر وارتفاع أسعار المواد الأساسية مع حلول شهر رمضان.

وقال قائد القطاع الشرقي في “جيش أحرار العشائر” يلقب نفسه “أبو أحمد” بتصريح إلى “سمارت” الثلاثاء، إن آخر دفعة من المساعدات الإغاثية دخلت إلى المخيم من قبل منظمات الأمم المتحدة منذ سبعة أشهر.

وأضاف “أبو أحمد” أن أسعار المواد الغذائية والمحروقات في المخيم مرتفعة نتيجة بعد المخيم عن مصدر المواد، مايضطر سيارات النقل لدفع “أتاوات” على البضائع الداخلة للمخيم لحواجز قوات النظام السوري، مشيرا إلى وصول سعر ربطة الخبز إلى 400 ليرة سورية  وليتر المازوت إلى 500 ليرة سورية.

وتسيطر قوات النظام وميليشيات موالية لها على الطريق المؤدي إلى المخيم الواقع تحت سيطرة فصائل من الجيش السوري الحر وقرب قاعدة عسكرية للتحالف الدولي في منطقة التنف.

ويعاني المخيم من نقص بالكوادر الطبية ومنظومات الإسعاف لعدم وجود تجهيزات وأطباء، مقتصرا على بعض النقاط الطبية الموجودة على الساتر الأردني يشرف عليها ممرضين من الساعة التاسعة صباحا حتى الساعة الرابعة عصرا (بالتوقيت المحلي) فقط، بحسب ما ذكر “أبو أحمد”.

وطالبت منظمة الهلال الأحمر السورييوم 13 آذار الفائت، تأمين ضمانات بعدم تعرض طواقمها للاستهداف، لإدخال أول قافلة مساعدات إنسانية طارئة إلى مخيم الركبان، بالتعاون مع الصليب الأحمر و الأمم المتحدة.

ويعاني مخيم الركبان من انعدام مقومات الحياةوترديالوضع الصحي والتعليمي، رغممناشدة  سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة بالشرق الأوسط، الجهات الدولية الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

إصابة طفل في درعا بإطلاق نار من الجانب الأردني

[ad_1]

سمارت – درعا

أصيب طفل في محافظة درعا جنوبي سوريا السبت، نتيجة إطلاق نار من الجانب الأردني من الحدود.

وقالت مصادر محلية لـ”سمارت” إن إطلاق نار بالرشاشات المتوسطة بشكل عشوائي باتجاه الأراضي الزراعية المحيطة بقرية بئر الشياح تسبب بإصابة بليغة للطفل حيث نقل إلى مشفى ميداني.

ولفتت المصادرأن عائلة الطفل نازحة من القرية إلى السهول والأراضي الزراعية.

وبدورهم أشار ناشطون محليون أن الجيش الأردني كان يجري تدريبات عسكرية قرب الحدود مع سوريا.

وكان مدنيان قتلا وجرح ثالث نهاية أيار 2017، جراء إطلاق حرس الحدود الأردنيالرصاص بشكل عشوائي على بلدة  تل شهاب (17 كم جنوب غرب درعا) ومزارعها، فيما أعلن الأردن أنه أحبط محاولة تهريب مخدرات على الحدود مع سوريا وقتلت اثنين من المهربين، وضبطت 50 ألف حبة مخدر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

التوصل لاتفاق تهجير من مدينة الضمير شمال شرق دمشق

[ad_1]

سمارت – تركيا

توصلت الاثنين، اللجنة المفاوضة عن مدينة الضمير (47 كم شمال شرق العاصمة السورية دمشق) مع الجانب الروسي لاتفاق تهجير.

وقال الناطق باسم القيادة الموحدة في القلمون الشرقي مروان القاضي بتصريح إلى “سمارت” إن الاتفاق يقضي بخروج من يرغب من المدينة ومن سيبقى يعطى مهلة ستة أشهر لتسوية وضعه بينما المنشقون يلتحقون بقطعهم العسكرية خلال أسبوع واحد من توقيع الاتفاق.

وأوضح “القاضي” أن الاتفاق سيوقع الساعة 12 ظهرا من قبل روسيا واللجنة، مشيرا أن الشرطة العسكرية الروسية ستدخل المدينة لحفض الأمن ولضمان عدم دخول قوات النظام والاعتداء على أحد.

وأشار القاضي أن فصيل “قوات الشهيد أحمد العبدو” التابع للجيش السوري الحر و”جيش الإسلام” هما المتواجدان في المدينة إلا أنه لم تحصى أعداد المقاتلين الراغبين بالخروج، لافتا إلى عدم تحديد جهة للخروج.

فيما رجح مصدر عسكري لـ “سمارت” رفض الكشف عن اسمه، أن الوجهة ستكون إلى مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية والتابع إداريا لمحافظة حمص، وإما إلى مدينة جرابلس شمال شرق مدينة حلب.

وأضاف مروان القاضي أن المخابرات الجوية التابعة لقوات النظام ضغطت على المدينة لإنهاء الملف، حيث حشدت 30 دبابة على أطرافها كتحضير لاجتياحها، مع إعطاء مهلة 48 ساعة للمفاوضين لاتخاذ القرار بالموافقة على الاتفاق.

وسبق أن أمهل النظام فصائل وأهالي القلمون الشرقي للنظر بشروط وضعها حول “المصالحة” بالمنطقة وتسليم إدارتها له، في إطار اتفاق تهجير مشابه لما حصل مؤخرا في مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

ويأتي ذلك بعد إعلان قوات النظام السوريالسبت 15 نيسان 2018، السيطرة على كاملالغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق بعد خروج الدفعة الأخيرة من مهجري مدينة دوما على خلفيةمجزرة الكيماوي فيهاراح ضحيتها مئات المدنيين بين قتيل ومصاب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

وزير الدفاع الأمريكي: “غصن الزيتون” شتت تركيز “قسد” ودفعتها للتوجه إلى عفرين

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن عملية “غصن الزيتون” التي تقودها تركيا شتت تركيز القوات التي تحارب تنظيم “الدولة الإسلامية”، مؤكدا توجه وحدات من “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) نحو مدينة عفرين (42 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال “ماتيس” في تصريحات صحفية خلال جولة يقوم بها إلى أوروبا حول مكافحة تنظيم “الدولة” إن عملية “غصن الزيتون” شتت تركيز نحو 50 بالمئة من “قسد” في ظل العمليات العسكرية للجيش التركي بمنطقة عفرين، حيث توجهت بعض الوحدات منها للقتال هناك.

وقال “ماتيس” في الوقت ذاته إن تركيا هي الدولة الوحيدة في “حلف شمال الأطلسي” (ناتو)، التي تشهد تمردا مسلحا داخل حدودها، قائلا إنه يتفهم القلق الأمني لكل من تركيا وإسرائيل والأردن ولبنان حيال حدودها مع سوريا.

وأعربت الولايات المتحدة بعد بدء عملية “غصن الزيتون”، عن تفهمها للمخاوف الأمنية التركية، داعية في الوقت نفسه إلى إبقاء العمليات محدودة، والتحلي بضبط النفس، قائلة إنها تجري محادثات مع تركيا بشأن إمكانية إقامة منطقة “أمنية”  شمالي غربي سوريا.

وشهدت العلاقات الأمريكية – التركية توترا ملحوظا بسبب استمرار الدعم الأمريكي لـ “قسد” التي تقودها “وحدات حماية الشعب” الكردية، حيث قال نائب رئيس الوزراء التركي بكير بوزداغ في 25 من الشهر الفائت، إنه على الولايات المتحدة التوقف عن تزويد “الوحدات”الكردية بالأسلحة إذا أرادت تجنب المواجهة في سوريا.

وبدأالجيش التركي مع فصائل من الجيش  الحر يوم 21 كانون الثاني ، أول هجوم عسكري بريضمن عملية غصن الزيتون في منطقة عفرين، وسيطر”الحر” والجيش التركي خلال العملية على عدة قرى وتلال استراتجية في ظل استمرار المواجهات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

عاصفة مطرية تضرب مخيم الركبان تؤدي لتضرر بعض الخيام

[ad_1]

سمارت – تركيا

توقفت حركة النازحين في مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق مدينة حمص) وسط سوريا، على الحدود السورية الأردنية، بسبب عاصفة مطرية أدت لتضرر المخيم بنسبة  15 بالمئة.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” الخميس، إن طبيعة المنطقة الصحراوية التي أقيم عليها مخيم الركبان ساهمت بالتأثر بالعاصفة المطرية والتي ألحقت أضرارا مادية تفاوتت نسبتها من خيمة لأخرى، دون ذكر تفاصيل آخرى.

وسجلت خمسون حالة اختناق في مخيم الركبان،  في كانون الاول الفائت بسبب عاصفة غبارية ضربت المخيم.

ويعاني المخيم من انعدام مقومات الحياة وتردي الوضع الصحي والتعليمي، بالرغم من مناشدة  سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة بالشرق الأوسط، الجهات الدولية الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي، كما سبق أن اعتبرت أن مكتب مفوضية الأمم المتحدة في عمان” لم يؤدِ واجبه بأمانة” اتجاه المخيم.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

جهات في درعا تنفي تهريب آثار معبد “المتاعية” إلى الأردن رغم عمليات التنقيب

[ad_1]

سمارت – درعا

نفت مصادر من بلدة المتاعية (22 كم جنوب شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، ما نقلته وسائل إعلام النظام حول تهريب قطع أثرية من معبد البلدة إلى الأردن، مشيرة إلى وجود محاولات من البعض للبحث عن آثار دون نتيجة.

وكانت وسائل إعلام النظام نقلت عن رئيس دائرة آثار درعا التابعة لحكومة النظام محمد النصر الله قوله إن المنقبين غير الشرعيين يقومون بتهريب الآثار إلى الأردن نظرا لقرب البلدة من الحدود، مضيفا أن الحفريات وصلت إلى أساسات المعبد الأثري ما يشكل خطورة على البناء وفق قوله.

وقال قائد لواء شباب السنة العامل في المنطقة ياسر أبو عمار بتصريح إلى “سمارت” إن هذه االأنباء جميعها عارية عن الصحة، مؤكدا أنهم يسيطرون على الوضع بشكل كامل، لافتا في الوقت نفسه إلى وجود بعض عمليات التنقيب العشوائية أحيانا، إلا أنها لا تعطي أية نتائج وفق قوله.

من جهته قال إعلامي في بلدة المتاعية والذي يلقب نفسه بـ “أبو يحيى” إن هناك أعمال حفر وتنقيب عن الآثار، إلا أن المنقبين لا يعثرون على أي قطع أثرية أو تماثيل كي يقوموا بتهريبها، كما أن المعبد هو عبارة عن بناء فقط، ولا يحوي قطعا أثرية.

وأضاف “أبو يحيى” أنه لا توجد أي حراسة على مبنى المعبد، ما يسمح بإجراء عمليات حفر وتنقيب خصوصا أن كثيرين يحاولون البحث عن الآثار في المنطقة، مشيرا إلى عدم وجود اهتمام من قبل المجلس المحلي للبلدة، أو أي هيئات الأخرى.

بدوره قال مدير دائرة الأثار في مدينة بصرى الشام، أحمد العدوي لـ “سمارت”، إن الدائرة وظيفتها تقتصر على حماية الآثار في مدينة بصرى الشام وتوثيق الأضرار فيها، مضيفا أنه لا توجد مديرية للآثار في محافظة درعا حتى الآن.

وتبعد بلدة المتاعية نحو 2 كم فقط عن الحدود السورية – الأردنية، حيث يقع المعبد الذي يتألف من طابقين، أحدهما قبو والآخر فوق الأرض، في وسط القرية، وتم تجديده أكثر من مرة، إذ يعود تاريخ بنائه إلى القرن الأول الميلادي، وفق الدراسات التي أجراها عدد من علماء الآثار الأوروبيين.

وكان عدد من القضاة في محافظة درعا، قدموا مشروع قانون في تشرين الثاني العام الفائتإلى “دار العدل” بهدف منع  تهريب الآثار من المحافظة، حيث قال رئيس “دار العدل” عصمت العبسي لـ “سمارت” حينها، إن القوانين التي يصدرونها تعتبر “قوانين طارئة وفقا لاحتياجات السكان”.

وأدانت منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم “يونسكو”، في كانون الأول عام 2015 تدمير عدد من المواقع الأثرية في مدينة بصرى الشام بمحافظة درعا، بعد قصف قلعتها الأثرية من مروحيات النظام، بينما اتهم إعلاميون في وقت سابق قوات النظام بترحيل قطع أثرية كثيرة من المدينة إلى دمشققبل انسحابها منها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني