أرشيف الوسوم: الخطف

قتيل وجرحى بخلاف عائلي جنوب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل شخص وجرح آخرون الجمعة، نتيجة اشتباك بين عائلتين في قرية كفر بطيخ جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون إن الخلاف نشب بين العائلتين بسبب حادثة ارتطام حصادة زراعية بسيارة مدنية، تطور إلى اشتباك بالأسلحة بين الطرفين أدى لمقتل شخص وجرح عدد آخر.

وأكد الناشطون أن القتيل يتبع لـ”ألوية صقور الشام” فيما توجه عناصر من “فيلق الشام” التابع للجيش السوري الحر إلى القرية لحل الخلاف.

وشهدت محافظة إدلب حالة من الفلتان الأمني، إذ سبق أن سجلت حالات خطف وسرقة وقتل ضد مجهولين، وطالت تفجيرات ومحاولات اغتيال عناصر وقادةمن فصائل الجيش السوري الحر و”هيئة تحرير الشام”، وسط غياب الرقابة وشكاوى من المدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

“تحرير الشام” تعتقل أشخاص من جنوب دمشق في قرية بإدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

اعتقلت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء، ستة شباب من مهجري جنوب العاصمة السورية دمشق في قرية قاح شمال مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال مصدر من جنوب دمشق لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية إن  “تحرير الشام” اعتقلت الشباب خلال محاولتهم المرور إلى منطقة عفرين شمال غرب حلب، دون ذكر التهمة الموجهة إليهم.

وطالب ناشطون جنوب دمشق من “تحرير الشام” الإفراج عن المعتقلين، محملين الأخيرة المسؤولية الكاملة عن سلامة الشباب.

وفي سياق متصل قال ناشطون محليون أن مجهولين اختطفوا قائد الدفاع الجوي بـ “فيلق الرحمن” الملازم اول حمزة قزيز، قرب مدينة خان شيخون جنوب إدلب أمس الاثنين، خلال توجهه إلى لاستقبال مهجري شمال حمص في بلدة قلعة المضيق شمال حماة.

وهجرت قوات النظام السوري الشبان المعتقلين برفقة83214 مهجر من أحياء جنوبي العاصمة دمشق وريفها، حيث وصلوا إلى إدلب بعد عقد فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية العاملة بالمنطقة اتفاق مع روسيا وقوات النظام.

وسبق أن اعتقلت “تحرير الشام” في مدينة إدلب الفريق الإعلاميالذي وثق حصار قوات النظام السوري وميليشيا “حزب الله” اللبناني لبلدة مضايا غرب دمشق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

عصابة في السويداء تطلق سراح مختطفَين مقابل 19 مليون ليرة سورية

[ad_1]

سمارت-السويداء

أطلقت عصابة سراح مختطفَين مدنيين مقابل فدية 19 مليون ليرة سورية بعد اختطافهم في محافظة السويداء جنوبي سوريا.

وقال ناشطون إن العصابة أطلقت سراح المختطفين من بلدة المسيفرة في درعا بعد دفع ذويهم مبلغ 19 مليون أمس الاثنين، ذلك بعد تهديدات بقتلهم وإرسال مقاطع مصورة تظهر تعذيبهم ورسائل تناشد لدفع الفدية المطلوبة.

وأشار الناشطون أن العصابة تعمل بالتنسيق مع عصابة أخرى في بلدتي الكرك والمسيفرة في درعا، وعملت على استدراج المختطفَين بعد سرقة سيارتهم والتواصل معهم لاستلامها ليتم خطفهم منذ أسابيع.

واطلعت “سمارت” على المقاطع المصورة التي أظهرت المختطفَين والدماء تغطي جسدهم نتيجة التعذيب وتكبيل أيديهم.

وتشهد محافظتا السويداء ودرعا حالات خطف شبه يومية متبادلة، إذ تختطف عصابات مدنيين مقابل طلب مبالغ كبيرة للإفراج عنهم، ما يدفع غالبا بالرد عبر اختطاف مدنيين من المحافظة الأخرى لتتدخل وساطات لإجراء صفقة تبادل.

وتشهد السويداء فلتانا أمنيا بسبب تعدد الميليشيات التابعة للنظام السوري، وانتشار عصابات الخطف والسلب والسرقة، إضافة إلى اندلاع اشتباكات بين هذه الميليشيات لأسباب متعددة. 

 

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

قوات النظام تعتقل 60 مدنيا من مخيم اليرموك بدمشق

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

اعتقلت قوات النظام السوري الأربعاء، 60 مدنيا غالبيتهم نساء أطفال وكبار بالسن من مخيم اليرموك جنوبي العاصمة السورية دمشق خلال محاولة عبورهم إلى بلدات ببيلا ويلدا وبيت سحم.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن قوات النظام اعتقلت المدنيين خلال محاولة نزوحهم عبر حاجز العروبة الواصل بين مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وبلدات جنوب دمشق.

وأشار الناشطون أن قوات النظام طلبت فدية عبارة عن “بندقية” مقابل كل شخص، داعين اللجنة المفاوضة عن البلدات بالتحرك لتأمين المدنيين الذين رفضوا التهجير. 

وكانت الترتيبات بدأت لخروج الدفعة الأولىلحافلات التهجير المرجح انطلاقها غدا الخميس من البلدات الثلاث باتجاه شمالي سوريا.

ويأتي ذلك في ظل عملية عسكريةتنفذها قوات النظام منذ قرابة أسبوعين، على حيي القدم والتضامن ومخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود المجاورة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

احتجاجات في مدينة اعزاز لاختطاف امرأتين وغياب الأمن

[ad_1]

سمارت ــ حلب

شهدت مدينة اعزاز الأربعاء، احتجاجات سلمية لمئات المدنيين بسبب اختطاف امرأتين من المدينة شمالي محافظة حلب، شمالي سوريا، وغياب الرقابة الأمنية.

وخرجت مظاهرة حرق خلالها المحتجون الإطارات المطاطية، كما جابوا شوارع المدينة مرددين هتافات تطالب الهيئات العسكرية والمدنية بفرض الأمن، تبع ذلك إغلاق العديد من المحال أبوابها، وسط حالة من الغضب سيطرت على المحتجين.

واتجه المحتجون إلى  مقر ” قوات الشرطة والأمن العام” في المدينة، وطرحوا عدة مطالب، كان الرد عليها بوعود والعمل على تشديد الأمن والتفتيش على الحواجز ومحاسبة المفسدين.

وجاءت الاحتجاجات بعد اختطاف امرأة في المدينة أمس، وتكرار الحادثة اليوم حيث لايزال مصير المختطفتين مجهولا حتى الآن.

وقال أحد المحتجين محمود تلجبيني لـ”سمارت”، إنهم خرجوا بالمظاهرة بسبب “الفلتان الأمني وعدم التدقيق على الحواجز، ووجود محسوبيات في استلام المناصبفي المدينة”.

​وتشهد العديد من المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بالآونة الأخيرة انتشارا لحالات السرقة وحوادث الاغتيال والقتل، في ظل ما يصفه ناشطون محليون بالانفلات الأمني وفوضى انتشار السلاح.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

أهالي السويداء يشتكون من الفلتان الأمني بالمحافظة

[ad_1]

سمارت – السويداء

اشتكى أهالي بمحافظة السويداء جنوبي سوريا، الاثنين، من الفلتان الأمني الذي تشهده مدنهم وبلداتهم وقراهم، محملين النظام السوري وسياساته مسؤولية ما وصلت إليه الأمور.

وقال أهالي لـ”سمارت” رفضوا الكشف عن أسمائهم لأسباب أمنية إن المحافظة تعاني من عمليات السرقة والخطف رغم نشر قوات النظام للحواجز الكثيفة في الأحياء.

وحمّل الأهالي المسؤولية لقوات النظام السوري بسبب تسليحه لأعداد كبيرة من الشباب تحت اسم “الدفاع الوطني”، حيث استغلوا علاقتهم بالأفرع الأمنية والسلاح بأيديهم لتنفيذ عمليات التهريب والسرقة والخطف، بينما استفاد منهم النظام لـ”إحياء النعرات الطائفية” بالمحافظة ذات الغالبية الدرزية والمجاورة لمحافظة درعا.

ولفت الأهالي أن النظام يسعى لإشغال المواطنين بمثل هذه الحوادث كونها تبعد أنظارهم عما يرتكبه من “جرائم حرب” في سوريا.

وأشار الأهالي أن النظام يعلم أسماء قادة العصابات ولكنه لم يسعى لتوقيفهم، مضيفين أنه يجب للعائلات الكبيرة أن يكون لها دور “رادع” إذ لا تتحرك إلاما ندر مستشهدين بتحركهم الفعّال عندما طالبت ميليشيا “حزب الله” اللبناني بإطلاق مخطوف في قرية القريا مؤخرا.

وسبق أن تعرضتمديرية السياحة بمدينة السويداء بداية الشهر الجاري، للسرقة، حيث اتهم أهالي قوات النظام بالمسؤولية.

وتشهد محافظة السويداء عموما، فلتانا أمنيا بسبب تعدد الميليشيات التابعة للنظام، وانتشار عصابات الخطف والسلب والسرقة، إضافة إلى اندلاع اشتباكات بين هذه الميليشيات لأسباب متعددة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

اشتباكات بين فصيلين بـ”الحر” في بلدة اليادودة بدرعا

[ad_1]

سمارت – درعا

دارت اشتباكات الجمعة، بين فصيلي “جيش المعتز” و”جبهة ثوار سوريا” التابعين للجيش السوري الحر في بلدة اليادودة (7 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا على خلفية مقتل عنصر من الأول.

وأفاد ناشطون محليون أن “جيش المعتز” حاصر البلدة التي تعتبر معقل “لواء سيف الله المسلول” التابع لـ”جبهة ثوار سوريا”، مشيرين أن الجوامع طلبت من أهالي البلدة عدم التجول حرصا على سلامتهم.

ولفت الناشطون أن الطريق الواصل بين بلدتي اليادودة – المزيريب وطريق اليادودة – تل شهاب “غير آمنين” بسبب اشتباكات بين الفصيلين والرصاص الطائش.

ويتداول ناشطون مقاطع صوتية قالوا إن أحدها لقريب من القتيل يتهم فيه شقيق قائد “لواء سيف الله المسلول” بعملية القتل على خلفية إطلاق رصاص بالهواء، فيما نفى قائد “اللواء” الملقب “أبو موسى الطرشان” الاتهام، مضيفا أن القتيل كان يطلق النار باتجاه سيارات عسكرية لهم حيث ارتدت إحدى الرصاصات وأردته قتيلا.

وسبق أن قتل إعلامي بـ”فرقة العشائر” التابعة للجيش السوري الحر، يوم 4 آذار 2018، بسبب إطلاق نار نتيجة خلاف عشائري، كما جرح عنصر من الدفاع المدني معه على الطريق الواصل بين بلدتي الحراك وناحته شرقي محافظة درعا.

​وتشهد محافظة درعا بالآونة الأخيرة انتشارا لحالات السرقة وحوادث الاغتيال والقتل، في ظل ما يصفه ناشطون محليون بالانفلات الأمني وفوضى انتشار السلاح، كما تنتشر ظاهرة الخطف المتبادلبين مدنيين في محافظتي السويداء ودرعا وطلب عصابات لفدية مالية مقابل الإفراج عن المختطفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“الحر” يلقي القبض على عصابة خطف في مدينة داعل بدرعا

[ad_1]

سمارت – درعا

ألقى الجيش السوري الحر في مدينة داعل (14 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا، القبض على أفراد من عصابة مسلحة، كانت تنتمي له سابقا، خطفت أحد النازحين في المدينة لتأخذ فدية مالية مقابل الإفراج عنه.

وقال قائد لواء “صقور حوران” زياد شحادات في تصريح إلى “سمارت” السبت، إن مجموعة مؤلفة من تسعة أشخاص، خطفت نازحا من بلدة الشيخ مسكين قبل نحو عشرين يوما تحت تهديد السلاح، وطلبت من ذويه مبلغ مالي قدره 20 ألف دولار أمريكي، وأفرجت عنه قبل أربعة أيام مقابل 6 آلاف دولار واشترطت عليه مغادرة البلاد.

وأضاف “شحادات” أنهم ألقوا القبض على سبعة منهم من خلال متابعة صرافي العملة الذين صرفوا لهم النقود، وأنهم يحققوا معهم وسيسلموهم لـ “دار العدل في حوران” بعد انتهاء التحقيق، وأوضح أن الأشخاص كانوا ينتسبون لفصائل “الحر” سابقا  وأن ما فعلوه لا يمثل أي فصيل عسكري.

وسبق أن أعادتغرفة عمليات خاصة لفصائل “الحر” في محافظة درعا، طفل مختطف إلى أهله بعد أن علمت بمكان وجوده من خلال قيامها بتحريات وتحقيقات حول الأمر، بعد إلقائها القبض على متهمين يوم الثلاثاء الماضي.

وكانت “قيادة شرطة محافظة درعا” أعلنت مطلع شهر شباط ، تسيير دوريات أمنيةفي مدينة جاسم بدرعا ​بهدف منع السرقات والجرائم إضافة إلى مراقبة “المشبوهين وأرباب السوابق”، وشكل الجيش السوري الحر “قوة تنفيذية”لضبط الأوضاع الأمنية والعسكرية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

محاولة اغتيال لقيادي بالجيش الحر في القنيطرة خلال زيارته لرئيس مجلس المحافظة

[ad_1]

​سمارت-درعا

​أعلن فصيل بالجيش السوري الحر عامل بمحافظة القنيطرة، الثلاثاء، تعرض قائده لمحاولة اغتيال خلال زيارته لرئيس مجلس محافظة القنيطرة “الحرة” في بلدة الرفيد بالقنيطرة، جنوبي سوريا.

وجاء في بيان لـ”تجمع الشهيد أبو حمزة النعيمي” أن محاولة اغتيال فاشلة استهدفت قائده عبر زرع عبوتين ناسفتين بسيارته أثناء تواجده في منزل “محافظ” القنيطرة ضرار البشير، متهمين خلايا تابعة للنظام السوري أو تنظيم “الدولة الإسلامية” بالمسؤولية عن الحادثة.

​بدوره أوضح رئيس “محافظة القنيطرة”، ضرار البشير بتصريح لـ”سمارت”، أن عبوة ناسفة انفجرت أمام منزله أمس الاثنين وعند الخروج لتفقد المكان اكتشفوا عبوة ثانية، وخلال تفكيك فرق مختصة لها انفجرت ما أدى لإصابة شخص بجروح خطرة وبتر أصابع يده.

​وتشهد محافظة درعا بالآونة الأخيرة انتشارا لحالات السرقة وحوادث الاغتيال والقتل، في ظل ما يصفه ناشطون محليون بالانفلات الأمني وفوضى انتشار السلاح، كما تنتشر ظاهرة الخطف المتبادلبين مدنيين في محافظتي السويداء ودرعا وطلب عصابات لفدية مالية مقابل الإفراج عن المختطفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

القبض على متهمين بخطف طفل وتعذيبه في محافظة درعا

[ad_1]

سمارت-درعا

​ألقت غرفة عمليات خاصة لفصائل عسكرية بدرعا، الاثنين، القبض على أشخاص متهمين بخطف طفل وتعذيبه، في ظل تداول مقطع مصورعلى مواقع التواصل الإجتماعي قيل إنه لتعذيب طفل في المحافظة.

​وتدوال ناشطون مقطعا مصورا يظهر طفلا يبكي وعلى جسده آثار تعذيب ودماء، وسط تلقيه الضربات ومناشدته لأهله تخليصه من مكان خطفه، في ظل أنباء عن طلب مبلغ يصل لمليون دولار أمريكي مقابل تسليمه لذويه.

​وقال رئيس محكمة “دار العدل في حوران”، عصمت العبسي لـ”سمارت” إنه ألقي القبض على شخصين في بلدة السهوة وتعهد ثالث بتسليم نفسه لغرفة العمليات التي شكلتها فصائل تحت مظلة المحكمة، بعد “معلومات وتحريات حول خطف طفل وطلب مبالغ هائلة عليه”.

​وأضاف: ” هي المرة الأولى التي تتشكل بها غرفة خاصة بخطف شخص، لأنه طفل وصغير السن وأمر أصاب المجتمع الحوراني بصدمة، تجاوز خط من الخطوط الحمراء التي هي خطف الأطفال وهذه سابقة خطيرة”.

​ولفت “العبسي” أن الفصائل التي شاركت بالتحريات حول القضية هي حركة “أحرار الشام الإسلامية” و “جيش الإسلام” و “جيش الثورة” إضافة إلى “غرفة عمليات البنيان المرصوص”.

​وتشهد محافظة درعا بالآونة الأخيرة انتشارا لحالات السرقة وحوادث الاغتيال والقتل، في ظل ما يصفه ناشطون محليون بالانفلات الأمني وفوضى انتشار السلاح، كما تنتشر ظاهرة الخطف المتبادلبين مدنيين في محافظتي السويداء ودرعا وطلب عصابات لفدية مالية مقابل الإفراج عن المختطفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج