أرشيف الوسم: الصواريخ

اعتبرتها الداعم الأكبر للإرهاب.. واشنطن تتحدث عن دور إيران في زعزعة الاستقرار بسوريا والشرق الأوسط

[ad_1]

اعتبرت الخارجية الأمريكية السلطات الإيرانية بأنها الداعم الأكبر عالميا للإرهاب، معتبرة أن “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني قام بدور مزعزع للاستقرار في كل من العراق وسوريا واليمن.

وجاء في تقرير سنوي صدر، اليوم الأربعاء، عن الخارجية الأمريكية، خاص بتحليل التهديدات الإرهابية الدولية ومكافحتها: “إن إيران ما زالت، خلال العام 2016، دولة محورية ممولة للإرهاب، وتستمر المجموعات المدعومة من قبل إيران قادرة على تهديد مصالح الولايات المتحدة وحلفائها”.

وأضاف التقرير الأمريكي إن “فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية الإيراني، بالتعاون مع شركاء إيران وحلفائها ووكلائها، استمر في القيام بدور مزعزع في النزاعات العسكرية في العراق وسوريا واليمن”.

ووصفت الخارجية الأمريكية “فيلق القدس” بأنه يمثل “الآلية الأساسية لإيران لتنمية الإرهاب ودعمهم في الخارج”.

وتقول المصادر الإعلامية في هذا السياق إن “فيلق القدس” يمثل هيئة خاصة في الحرس الثوري الإيراني تتحمل المسؤولية عن تنفيذ العمليات العسكرية والاستخباراتية خارج الأراضي الإيرانية، ويدخل اسم قائده، الجنرال قاسم سليماني، في قوائم العقوبات الأممية والغربية.

وقالت الولايات المتحدة في التقرير إن السلطات الإيرانية استخدمت فيلق القدس “لتحقيق أهدافها السياسية الخارجية ومنح الغطاء للعمليات الاستخباراتية وإحلال عدم الاستقرار في الشرق الأوسط”.

وأشارت الخارجية الأمريكية بهذا الصدد أن الولايات المتحدة ما زالت تعتبر استخدام دائرة واسعة من الآليات، بما في ذلك العقوبات، أمرا مبررا من أجل التصدي للأنشطة الإيرانية “الداعمة للإرهاب”، حسب رأيها.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا التقرير يأتي بعد يوم من فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران شملت  10 مؤسسات و8 مسؤولين، بتهمة دعم برنامج إيران الصاروخي الباليستي والمشاركة في أنشطة “إجرامية دولية”.

وأعرب بيان أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية عن قلق واشنطن إزاء سياسة طهران في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما الدعم الإيراني لميليشيا”حزب الله”، وحركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” في فلسطين، ونظام الأسد، وجماعة “أنصار الله” الحوثية في اليمن.

واتهم البيان طهران بالاستمرار في تطوير واختبار الصواريخ الباليستية، انتهاكا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، مستطردا أن تصرفات إيران تهدف إلى نسف أي إسهام إيجابي في السلام الإقليمي والدولي ينجم عن خطة العمل الشاملة المشتركة التي تم التوصل إليها أثناء المفاوضات بين إيران و”مجموعة 5+1″ (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) في فيينا عام 2015.

وتتماشى هذه الاتهامات مع تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي دعا، خلال مشاركته في قمة الرياض العربية الإسلامية الأمريكية، أمام قادة من 55 دولة، في شهر مايو/أيار الماضي، إلى العمل بشكل مشترك على عزل إيران.

وحمل ترامب السلطات الإيرانية المسؤولية عن عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط برمتها، قائلا: “إن إيران تدرب وتسلح المليشيات في المنطقة، وكانت لعقود ترفع شعارات الموت للولايات المتحدة وإسرائيل وتتدخل في سوريا”.

وأعرب ترامب عن اعتقاده في أن النظام الإيراني هو الممول الأساسي للإرهاب الدولي، مشيرا إلى أنه “يغذي الكراهية” في منطقة الشرق الأوسط كلها.


[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

طهران: ضربنا أهداف في دير الزور انتقاماً لمقتل الطيار الأردني

[ad_1]

صرح قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني “أمير علي زاده” أن الضربات الصاروخية التي استهدفت محافظة دير الزور قبل مدة جاءت انتقاماً لضحايا الهجوم على مبنى البرلمان وضريح الخميني وانتقاماً لإحراق الطيار الأردني “معاذ الكساسبة” حياً.

نقل موقع “تسنيم” الإيراني عن “زاده” مساء أمس الثلاثاء, قوله “أن الضربات وجهت بشكل دقيق لمواقع عسكرية لتنظيم الدولة في دير الزور جرى اختيارها من بين 60 موقعاً كان من الممكن استهدافها أو اختيارها بمساعدة قائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي يشرف على سير المعارك هناك ولديه خبرة واسعة في هذا المجال”.

كما لفت “زاده” إلى أن عملية الحرس هذه كانت ضخمة وبمجرد الإعلان عن تصويب صواريخ نحو مواقع التنظيم شرق دير الزور انتشرت أنباؤها في كل مكان, مبيناً أن العملية استغرقت 12 دقيقة تم خلالها تصويب ستة صواريخ أسفرت عن مقتل أفراد من التنظيم منهم من يحملون الجنسية الصينية وتدمير قاعدة عسكرية.

من جانبها اعتبرت تقارير غربية أن الحادثة كشفت حجم الضعف الذي تعاني منه تكنولوجيا صناعة الصواريخ في إيران في إصابة الأهداف بشكل دقيق بعد ما بينت صور التقطتها الأقمار الصناعية أن مكان سقوطها يبعد من 150-100 م عن مواقع عسكرية للتنظيم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عقوبات جديدة تفرضها أمريكا على إيران بسبب برنامج الصواريخ الباليستية

[ad_1]

كشفت الولايات المتحدة النقاب اليوم عن عقوبات اقتصادية جديدة ضد إيران بسبب برنامجها للصواريخ الباليستية ولإسهامها في التوترات الإقليمية وقالت إنها تشعر بقلق شديد من “أنشطتها الضارة عبر الشرق الأوسط”.

وفرضت العقوبات بعد يوم من توجيه إدارة الرئيس “دونالد ترامب” تحذيراً لطهران بأنها لا تلتزم بروح الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية عام 2015.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان إنها استهدفت 16 كياناً وفرداً لدعمهم ما وصفته “بأطراف إيرانية غير قانونية أو نشاط إجرامي عبر الحدود”.

وأعلنت الولايات المتحدة أن من فرضت العقوبات عليهم دعموا الجيش الإيراني أو الحرس الثوري الإيراني من خلال تطوير طائرات بلا طيار ومعدات عسكرية وإنتاج وصيانة زوارق وشراء مكونات إلكترونية.

وقالت وزارة الخزانة إن آخرين قاموا أيضاً بتنسيق سرقة برمجيات أمريكية وغربية بيعت للحكومة الإيرانية.

وأضافت الوزارة أن الخارجية الأمريكية حددت أيضاً منظمتين إيرانيتين تورطتا في برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني.

وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان أنه “لا تزال الولايات المتحدة قلقة بشدة من أنشطة إيران الضارة عبر الشرق الأوسط التي تقوض الاستقرار والأمن والازدهار بالمنطقة”.

وقالت إن الأنشطة “تقوض أي إسهامات إيجابية مزمعة للسلام والأمن (على الساحتين) الإقليمية والدولية”.

وأشار البيان إلى دعم إيران لأطراف منها “حزب الله” ونظام بشار الأسد بسوريا وجماعة الحوثيين في اليمن.


[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

مقتل أربعين عنصراً من قوات النظام في البادية السورية

[ad_1]

ريف دمشق () قُتل أربعون عنصراً من قوات النظام والميليشيات المساندة لها صباح البوم، بقصف فصائل المعارضة مواقع عسكرية إيرانية بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ في منطقة أم رمم ومحروثة في البادية السورية.

وتمكنت فصائل المعارضة من تدمير عدة مواقع عسكرية، فضلاً عن تدمير دبابة وراجمتي صواريخ، وحرق أكثر من ثلاثين خيمة في أحد معسكرات الميليشيات الأجنبية في البادية.

وشنّ الطيران الحربي غارات جوية عدة على مواقع المعارضة في المنطقة، أسفرت عن أضرار مادية دون ورود أنباء عن خسائر بشرية.

جدير بالذكر أن فصائل المعارضة استعادة السيطرة على منطقة أم رمم وعدة قرى وتلال في محيطها، عقب تقدم قوات النظام وسيطرته عليها مطلع الشهر الجاري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

خسائر كبيرة لإيران بعد استهداف تجمعاتها في البادية السورية

[ad_1]

عبادة الشامي: المصدر

أعلنت فصائل البادية السورية اليوم الثلاثاء عن وقوع خسائر “فادحة” في صفوف الميليشيات الإيرانية جراء استهدافها براجمات الصواريخ في معركة “الأرض لنا”.

وقال “سعد الحاج” مدير المكتب الإعلامي لجيش أسود الشرقية إن مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية في منطقة أم رمم وسدّ أبو خشبة ومحروثة تم تدميرها بعد استهدافا من قبل أسود الشرقية وتجمع الشهيد أحمد العبدو براجمات الصواريخ.

وأشار الحاج إلى مقتل قرابة 40 عنصراً من هذه القوات إضافة لتدمير دبابة وراجمتي صواريخ حيث أطلقت الصواريخ على مواقع وتجمعات للميليشيات في المناطق الثلاثة المذكورة.

ويقاوم ثوار البادية السورية أكبر حملة تديرها عدة جهات عسكرية بغية فرض السيطرة على مواقع واسعة واستراتيجية في المنطقة حيث تقول فصائل الثوار إن لكل جهة مصالح محددة في المنطقة الحدودية مع العراق والأردن.

وبدأت المعارك فجر الاثنين من محوري ريف السويداء الشرقي وريف دمشق الشرقي.

وشنّت قوات النظام وميليشيات إيرانية بمشاركة الدعم الجوي الروسي هجماتها من مناطق القصر وتل أصفر وأشيهب والساقية في ريف السويداء لتتمكن من فرض السيطرة على هذه المواقع بعد معارك شرسة.

وفي محور ريف دمشق كان انطلاق الهجمات من مزرعة الإماراتي باتجاه عمق البادية إلى تل مكحول وسيس وسد ريشة التي وقعت تحت سيطرة قوات النظام والميليشيات الشيعية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]
المصدر
[/sociallocker]

تنظيم الدولة ينشر صوراً لقتلى النظام في حميمة جنوب ديرالزور

[ad_1]

ديرالزور () – نشر تنظيم الدولة الإسلامية، صوراً لعشرات القتلى والجرحى من قوات النظام، والميليشيات الأجنبية، سقطوا خلال المعارك الدائرة في منطقة حميمة بريف ديرالزور الجنوبي.

وأشار التنظيم أن قتلى النظام السوري وميليشياته سقطوا خلال هجوم واسع شنه مقاتلو التنظيم على نقاط عسكرية للنظام في حميمة بريف ديرالزور الجنوبي.

في السياق، دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات النظام على أطراف حيي الحويقة والرشدية في مدينة ديرالزور، دون إحراز أيّ طرف تقدماً على حساب الأخر.

هذا وقصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ القرى المحيطة بمطار ديرالزور العسكري، دون ورود أنباء عن سقوط خسائر بشرية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

طفلٌ جنّدته (قسد) يقع أسيراً في قبضة ثوار حلب

[ad_1]

سامي الرج: المصدر

أعلن الجيش السوري الحر اليوم الاثنين (17تموز/يوليو)، عن أسر عنصر ومقتل آخرين من ميليشيا وحدات الحماية الكردية، المكون الأساس في قوات سوريا الديمقراطية (قسد) خلال عملية نوعية داخل مواقع الأخيرة في قرية عين دقنة بريف حلب، شمال سوريا.

وقال المحامي “عبد الغني شوبك” المتحدث الرسمي باسم غرفة عمليات أهل الديار، إن مقاتلي الجيش الحر تمكنوا من التسلل خلف مواقع ميليشيا YPG في قرية عين دقنة بالقرب من مدينة إعزاز، حيث دارت اشتباكات عنيفة بكافة الأسلحة الثقيلة، أسفرت عن مقتل أكثر من خمسة عناصر من ميليشيا الوحدات الكردية، وتدمير عدة مواقع لهم في محيط المنطقة جراء قصفها بالمدفعية الثقيلة.

وأكد المتحدث الرسمي لـ “المصدر”، أن ميليشيا وحدات حماية الشعب تجند الأطفال لقتال الجيش الحر في ريف حلب، مضيفاً “اعتقلنا أحد هذه العناصر خلال العملية النوعية التي نفذها مقاتلو أهل الديار في قرية عين دقنة، حيث لا يتجاوز من العمر 15 عاماً”.

من جانبها، قصفت ميليشيا الوحدات الكردية منازل المدنيين في مدينة إعزاز وقرية كلجبرين بقذائف الهاون، كما ردت فصائل الجيش الحر باستهداف مواقعها العسكرية براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة في (جبل برصايا، وعين دقنة، وكلجبرين، والشيخ عيسى، وتل رفعت) بريف حلب.

وكانت غرفة عمليات أهل الديار قد نفذت عدة عمليات نوعية في المنطقة ذاتها خلال الفترة الماضية، كان آخرها في (17حزيران/يونيو) الماضي، حيث تمكنت القوات العسكرية من الدخول إلى مزارع تل المضيق جنوب مدينة مارع، وأسفرت عن مقتل أربعة عناصر من مقاتلي الوحدات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]
المصدر
[/sociallocker]

خسائر جديدة للنظام وضحايا في دوما

[ad_1]

وكالات () دمر مقاتلو المعارضة، صباح اليوم، مدفع 23 على جبهة عين ترما بريف دمشق خلال معارك ضد النظام.

في حين قُتل امرأة وأُصيب آخرون بقصف قوات النظام والميليشيات المساندة لها مدينة دوما بريف دمشق بالمدفعية الثقيلة.

في السياق قصفت قوات المعارضة مواقع النظام وميليشياته الأجنبية بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ في معركة الأرض لنا.

يشار أن ريف دمشق يشهد معارك محتدمة بين المعارضة والنظام وسط قصف متواصل أشده على بلدة عين ترما بغية محاولة النظام اقتحامها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

قسد تقصف ريف الباب الغربي والجيش التركي يرد

[ad_1]

وكالات () قصفت قوات سوريا الديمقراطية، مساء اليوم، قرية الدغلياش التي تقع تحت سيطرة قوات درع الفرات التابعة لفصائل المعارضة بريف مدينة الباب الغربي.

من جانبه رد الجيش التركي بالمدفعية الثقيلة وبراجمات الصواريخ مواقع قوات سوريا الديمقراطية في ريف الباب الغربي.

في السياق قصفت المعارضة بالمدفعية مواقع قوات سوريا الديمقراطية في قريتي عين (دقنة والبيلونية)، بريف حلب الشمالي.

وتشهد المنطقة توترا بعد أن أشارت صحف تركية إلى استعدادات للجيش التركي للدخول إلى المناطق التي سيطرت عليها قسد مطلع عام 2016، بريف حلب الشمالي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أربع غارات روسية على ريف حماة الشرقي

[ad_1]

حماة () – قُتل طفل، صباح اليوم، بقصف قوات النظام والميليشيات المساندة لها براجمات الصواريخ مدينة اللطامنة شمال حماة.

في السياق قصف الطيران الحربي الروسي بأربع غارات جوية على بلدة الرهجان بريف حماة الشرقي دون ورود أنباء عن خسائر بشرية حتى الآن.

في حين قصفت قوات المعارضة بصواريخ الغراد مواقع قوات النظام في مدينة سلحب في ريف حماة الغربي واقتصرت الأضرار على الماديات.

يشار أن فصائل المعارضة قصفت عدة مواقع لقوات النظام في رف حماة الشرقي فين حين قصف النظام قرى بريف حماة الشمالي مما أسفر عن سقوط جرحى في صفوف المدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]