أرشيف الوسوم: الهيئة العليا للمفاوضات

“هيئة التفاوض” تدعو الاتحاد الأوروبي للمساعدة على إخراج إيران من سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

دعت “هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية” الخميس، الاتحاد الأوروبي للمساعدة على إخراج إيران والميليشيات المرتبطة بها من سوريا.

وأكد أعضاء وفد “هيئة التفاوض” خلال لقاء مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريدريكا موغيريني في بيان نشر على حساب “الهيئة” الرسمي على ضرورة خروج إيران من سورية “لضمان عودة الاستقرار، وانتهاء حالة الاحتقان الطائفي الذي يكرسه الوجود الإيراني”.

وقال رئيس “هيئة التفاوض” نصر الحريري إن قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية يعملان على التغير الديمغرافي في سوريا خاصة بعد إصدار القانون “رقم 10″، معبرا أن القرار الأخير يمنع اللاجئين والمهجرين من العودة إلى منازلهم وممتلكاتهم.

ودعا “الحريري” المجتمع الدولي والاتحاد الأوربي للضغط على روسيا بهدف إقناع إيران والنظام السوري لإيجاد حل سياسي وعودة العملية السياسية إلى مسارها الصحيح، تمهيدا لعودة اللاجئين والمهجرين ضمن إجراءات قانونية ودولية تحمي حقوقهم وتمنع قوات النظام من الاعتداء عليهم.

بدورها قالت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريدريكا موغيريني إن الاتحاد الأوربي ملتزم بعدم تقديم أي دعم مادي لإعادة االإعمار في سوريا ما لم يكن هنالك عملية سياسية تجري بشكل صحيح، وتؤدي إلى إنتقال سياسي.

وتأتي تصريحات “هيئة التفاوض” في سياق زيارتها للعاصمة البلجيكية بروكسل ولقاءات مع وزير خارجية بلجيكا دايدر ريندرز، و مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريدريكا موغيريني، إضافة إلى اللجنة السياسية والأمنية والعديد من الهيئات السياسية والمدنية في الاتحاد الأوربي.

ويتألف وفد “هيئة التفاوض” من رئيسها نصر الحريري رئيس المكتب الاعلامي يحيى العريضي والأعضاء بسمة قضماني وحواس سعدون.

وتأتي زيارة “هيئة التفاوض” إلى بروكسل في إطار جولة تشمل العديد من الدول العربية والأجنبية على مختلف مواقفها من النظام السوري كان أخرها زيارة الوفد لسلطة عمان، وتتزامن الجولة مع انتهاء النظام من تهجير المدنيين والعسكريين من الغوطة الشرقيةللعاصمة السورية دمشق ومنطقة القلمون الشرقيإضافة إلى ريفي حمص وحماة وسط سوريا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

رئيس الائتلاف الوطني السوري “رياض سيف” يستقيل لأسباب صحية

[ad_1]

سمارت ــ تركيا 

استقال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، “رياض سيف” من منصبه لأسباب صحية.

وقال عضو الهيئة السياسية في “الائتلاف” أحمد رمضان على حسابه في موقع “تويتر” الجمعة، “إن سيف غلبه المرض، فقرر التنحي من منصبه، (..) شكرا لما قدمه من أجل حرية السوريين”.

بدوره قال رئيس “هيئة التفاوض” المنبثقة عن مؤتمر “رياض 2″، نصر الحريري، على “تويتر”، متوجها برسالة لـ”سيف”، إن “استقالتك لن تجعلك تغيب عن ساحة العمل، لتحقيق أهداف السوريين بالحرية والكرامة والعدالة التي طالما سعيت ونضالت من أجل تحقيقها ودفعت ثمنا غاليا في سبيلها”.

وكان “الائتلاف” انتخب ” سيف” رئيساً له خلفا لأنس العبدة، في السادس من أيار العام 2017، وذلك بعد حصوله على 58 صوت من أعضاء الهيئة العامة.

وتشكل “الائتلاف” أواخر عام 2012، ليضم أكبر عدد من المعارضين السوريين، وتتحدد مدة الرئاسة بستة أشهر قابلة للتجديد مرة واحدة فقط، حيث كان أول رئيس للهيئة معاذ الخطيب، ثم أحمد الجربا، تلاه هادي البحرة، وخالد الخوجة.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

نصر الحريري: الهدنة الروسية تهدف لإفراغ الغوطة الشرقية ولا يمكن قبول ذلك

[ad_1]

سمارت ــ تركيا 

قال رئيس “هيئة التفاوض” المنبثقة عن مؤتمر “الرياض 2” نصر الحريري، إن الهدنة التي أعلنت عنها روسيا في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق “تهدف إلى إفراغ الغوطة من أهلها ولا يمكن القبول بذلك”.

وأضاف “الحريري”على حسابه في موقع “تويتر” الثلاثاء، أنه “لم يعد هناك أية قيمة لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401 بعد قرار روسيا عن هدنة وتأمين ممر آمن للمدنيين، (..) والهدف من وراء ذلك إفراغ الغوطة وإحداث التغيير الديموغرافي في المنطقة”.

وأعلنت روسيا أمس، عن هدنة في الغوطة لمدة خمس ساعات يوميا تبدأ الساعة التاسعة صباحا وتنتهي في الثانية ظهرا، بدءا من الثلاثاء، ليقول بعدها “مركز المصالحة الروسي” إن الهدنة بمنطقة “دوما وعربين”وممر خروج المدنيين سيكون عند مخيم الوافدين فقط.

واعتبر “الحريري” أن ما تقوم به روسيا من “إجرام بحق السوريين وتصريحات استفزازية لا تمت للواقع بصلة وتعبر عن حقيقة موقفها، (..) وهي تهدم أي فرصة للحل الساسي”.

وجاءت الهدنة الروسية بعد يومين من اعتماد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قرار “2401” الذي يتضمن وقفا شاملا لإطلاق النارلثلاثين يوما في سوريا وفك الحصار عن الغوطة، وإدخال المساعدات الإنسانية، والسماح بإجلاء المرضى والمصابين فقط دون قيد أو شرط.

وتأتي الهدنة بعد نحو أسبوعين من القصف المكثف على الغوطة الشرقية، والذي أدى لمقتل وجرح مئات المدنيين ودمار هائل في البنى التحتية والمنشآت الخدمية والطبية، وتردي الأوضاع الإنسانية، في ظل بقاء المدنيين بأقبية تحت الأرض غير مجهزة للسكن وتفتقر لأدنى مقومات الحياة.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

الأمين العام للأمم المتحدة يدعو لوقف “الجحيم” بغوطة دمشق الشرقية

[ad_1]

سمارت ــ تركيا

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الاثنين، لوقف ما أسماه “الجحيم” في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، مطالبا “الأطراف المتحاربة” بتنفيذ وقف إطلاق النار لمدة 30 يوما.

وقال “غوتيرس” في افتتاح الجلسة السنوية الرئيسية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، إن وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة مستعدة لتوصيل المساعدات الإنسانية وإجلاء المصابين  من الغوطة الشرقية والتي يعيش فيها 400 ألف شخص تحت الحصار، بحسب وكالة “رويترز”.

وأضاف الأمين العام: “ليس بوسع الغوطة الشرقية الانتظار،  حان الوقت لوقف هذا الجحيم على الأرض”.

من جانبه قال مفوض حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، الأمير زيد بن رعد الحسين، إن الضربات الجوية على الغوطة الشرقية تواصلت صباح يوم الاثنين.

وكان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أعلن مساء أمس السبت عن هدنة في سوريا، حيث دعت  الدول الأعضاء فيه، للضغط على النظام السوري من أجل تطبيق القرار الأممي 2401، الذي نال موافقتها بالإجماع.

وفي وقت رحبت فيه عدة “فصائل” في سوريا بقرار الهدنة، قالت “هيئة التفاوض” المنبثقة عن مؤتمر “الرياض2” ، إن افتقاد قرار مجلس الأمن الدولي لآليات التنفيذ وضمان التطبيق الدقيق وبيان عواقب التعطيل أو الاختراق ستفقده مصداقيته، كما لم تستبعد في الوقت نفسه خرق النظام لهذا القرار “مثلما حصل سابقا، ما دام يأمن من العقاب والمساءلة القانونية”.

ولم يلتزم النظام بالقرار وبعد ساعات من الإعلان عنه قصف الغوطة الشرقية، ما أسفر عنمقتل 24 مدنيا وجرح آخرين، كما استخدم بحسب ما أكد ناشطون والدفاع المدني “غاز الكلور” السام في بلدة الشيفونية الواقعة تحت سيطرة “جيش الإسلام”، ما أسفر عن سقوط حالات اختناق، وسط محاولات لاقتحام الغوطة من عدة محاور.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

النظام يواصل خرق الهدنة بغوطة دمشق ويقتل 7 مدنيين ويجرح آخرين

[ad_1]

سمارت ــ ريف دمشق

قتل سبعة مدنيين وجرح آخرون الاثنين، جراء استمرار قصف النظام السوري لمدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، رغم إعلان مجلس الأمن الدولي عن هدنة في سوريا لمدة 30 يوما.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت”، إن ستة مدنيين قتلوا وجرح عدد آخر جراء قصف براجمات الصواريخ لقوات النظام على مدينة دوما (15 كم شرق دمشق) من مقراتها المحيطة.

بدوره أشار الدفاع المدني على قناته في تطبيق “تيلغرام”، لمقتل مدني وإصابة آخرين بقصف بأكثر من 30 صاروخ “غراد” على مدينة حرستا (10 كم شرق دمشق)، حيث لفت الناشطون أن مصدر القصف مقرات النظام المحيطة.

كذلك تعرضت بلدة مسرابا لقصف براجمات الصواريخ من مواقع قوات النظام بالجبال المحيطة، بالتزامن مع غارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على بلدتي حزة وعين ترما، واقتصرت الأضرار على المادية، بحسب ناشطين.

وقتل عشرة مدنيين ليل الأحد ــ الاثنين، جراء قصف يرجح أنه لسلاح الجو الروسي على مدينة دوما.

وكان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أعلن مساء أمس السبت عن هدنة في سوريا، حيث دعت  الدول الأعضاء فيه، للضغط على النظام السوري من أجل تطبيق القرار الأممي 2401، الذي نال موافقتها بالإجماع، إلا أنها لم تحدد موعد سريانه.

وخرق النظام الهدنة بعد ساعات من سريانها ما أسفر عنمقتل 24 مدنيا وجرح آخرين في الغوطة الشرقية، كما استخدم بحسب ما أكد ناشطون والدفاع المدني “غاز الكلور” السام في بلدة الشيفونية الواقعة تحت سيطرة “جيش الإسلام”، ما أسفر عن سقوط حالات اختناق، وسط محاولات لاقتحام الغوطة من عدة محاور.

وفي وقت رحبت فيه عدة “فصائل” في سوريا بقرار الهدنة، قالت “هيئة التفاوض” المنبثقة عن مؤتمر “الرياض2” ، إن افتقاد قرار مجلس الأمن الدولي لآليات التنفيذ وضمان التطبيق الدقيق وبيان عواقب التعطيل أو الاختراق ستفقده مصداقيته، كما لم تستبعد في الوقت نفسه خرق النظام لهذا القرار “مثلما حصل سابقا، ما دام يأمن من العقاب والمساءلة القانونية”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

“الأقبية” الملجأ الوحيد في ظل استمرار القصف على الغوطة الشرقية رغم الهدنة (فيتشر)

[ad_1]

سمارت ــ ريف دمشق

لم يتمكن أهالي الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، رؤية سماء غوطتهم إلا لساعات قليلة جدا، عقب الإعلان عن هدنة الـ30 يوما في سوريا، والتي خرقها النظام السوري بعد فترة قصيرة، ما دفع الأهالي للعودة إلى أقبية المنازل التي تفتقر لمقومات الحياة الأساسية والتجهيزات اللازمة للسكن، حيث باتت تلك الأماكن مأوى جل العائلات منذ تصعيد القصف على الغوطة.

قال الناشط الميداني عبد الله الحافي في حديث لـ”سمارت” الأحد، إنه وعقب إعلان مجلس الأمن الدولي عن الهدنة منتصف الليلة الماضية، فضّل جل الناس البقاء في الأقبية لينعموا بنوم هادئ بعيدا عن أصوات القصف والطائرات، ويستطيعوا الخروج صباحا لرؤية ضوء النهار الذي حرموا منه لأيام.

وتابع “الحافي” أنه مع ساعات الفجر الأولى خرجت الكثير من العائلات إلى شوارع مدن وبلدات الغوطة الشرقية مشبها ما رآه بـ”أول أيام العيد”، ولكن ما لبث أن بدأ النظام بقصف مدن وبلدات الغوطة الشرقية بقذائف الهاون في الساعة السابعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي، لتعاود تلك العائلات النزول إلى الأقبية، حيث تبع ذلك قصف آخر بالطائرات الحربية، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

وأشار “الحافي” إلى أن الوضع في الأقبية سيء جدا لكونها لا تعتبر ملاجئ مجهزة مسبقا لمثل هذه الحالات، وإنما هي عبارة عن أقبية معظمها غير صالح للسكن ولا توجد فيها أي وسيلة من وسائل الحياة، لافتا إلى صعوبة تأمين الطعام للعائلات التي تسكن هناك، بسبب استمرار القصف، رغم الجهود التي تبذلها المجالس المحلية والمكاتب والمنظمات الإغاثية والإنسانية.

من جانبه رفض ناشط ميداني آخر، إطلاق كلمة ملجئ على مكان اختباء الناس قائلا “كلمة ملجأ لها أبعاد وتعني أن هناك مكان آمن تحت الأرض يستطيع  الإنسان الاحتماء به، (..) وما يوجد في الغوطة عبارة عن أقبية تفتقر للمياه والكهرباء والطعام، والعائلات تعمل بشتى الوسائل على تأمين قوت يومها للاستمرار في الحياة، وبعضها يعيش طوال اليوم على رغيف من الخبز”. 

أما “حبيبة” إحدى المحاصرات في مدن الغوطة قالت إن العائلات في المكان الذي تحتمي به لم تتجرأ على الخروج من الأقبية رغم إعلان الهدنة لأنها لا تثق بالنظام، معبرة عن قلقها شديد على حياة طفلها أكثر من نفسها، والذي يختبئ معها في القبو منذ أيام، 

وعن الوضع الإنساني أضافت “عندما يوزعون الطعام نأكل وعندما لا يأت الطعام لنا لا نأكل أي شيء، (..) أمس استيقظت في الليل لأني جائعة ولم أستطع النوم بسبب ذلك الشعور”.

من جانبها كتبت الناشطة “ورد” من الغوطة على حسابها في موقع “فيسبوك”، معبرة عن وضع الغوطة الشرقية بطريقة ساخرة: ” أعلن من موقعي أن الطيار لا يريد أخذ إجازة وها هو يستمر في القصف، وكذلك الراجمات تقصف والأهداف جميعها من المدنيين، الوضع في الغوطة أسوء من قبل لأن بعض العائلات كانت تأمل خير من هدنة مجلس الأمن وكانت تقرر الخروج من الأقبية”.

وكان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أعلن مساء أمس السبت عن هدنة في سوريا، حيث دعت  الدول الأعضاء فيه، للضغط على النظام السوري من أجل تطبيق القرار الأممي 2401، الذي نال موافقتها بالإجماع، إلا أنها لم تحدد موعد سريانه.

وخرق النظام الهدنة بعد ساعات من سريانها ما أسفر عنمقتل 24 مدنيا وجرح آخرين في الغوطة الشرقية، كما استخدم بحسب ما أكد ناشطون والدفاع المدني “غاز الكلور” السام في بلدة الشيفونية الواقعة تحت سيطرة “جيش الإسلام”، ما أسفر عن سقوط حالات اختناق، وسط محاولات لاقتحام الغوطة من عدة محاور.

وفي وقت رحبت فيه عدة “فصائل” في سوريا بقرار الهدنة، قالت “هيئة التفاوض” المنبثقة عن مؤتمر “الرياض2” ، إن افتقاد قرار مجلس الأمن الدولي لآليات التنفيذ وضمان التطبيق الدقيق وبيان عواقب التعطيل أو الاختراق ستفقده مصداقيته، كما لم تستبعد في الوقت نفسه خرق النظام لهذا القرار “مثلما حصل سابقا، ما دام يأمن من العقاب والمساءلة القانونية”.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

“هيئة التفاوض”: افتقاد قرار الهدنة لآليات التنفيذ وعواقب خرقه سيفقده المصداقية

[ad_1]

سمارت ــ تركيا 

قالت “هيئة التفاوض” المنبثقة عن مؤتمر “الرياض2” الأحد، إن افتقاد قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدعو لهدنة إنسانية شاملة مؤقتة في سوريا، لآليات التنفيذ وضمان التطبيق الدقيق وبيان عواقب التعطيل أو الاختراق ستفقده مصداقيته.

وأعلن مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة السبت، هدنة في سوريا لمدة 30 يوميا لم يحدد موعد سريانها، تقتضي بوقف القصف، ولكن النظام لم يلتزم بذلكواستمر في قصف الغوطة الشرقية وسط محاولات لاقتحامها من عدة محاور.

وأضافت “هيئة التفاوض” في بيان اطلعت “سمارت” على نسخة منه، أن “الفشل في مواجهة الانتهاكات سوف يشجع النظام السوري على متابعة تصعيد العنيف، والاستهانة بقرارات مجلس الأمن”، كما لم تستبعد في الوقت نفسه خرق النظام لهذا القرار “مثلما حصل سابقا، ما دام يأمن من العقاب والمساءلة القانونية”.

وحذّرت “الهيئة” التي رحبت بهذا القرار، من خطورة التساهل في تنفيذه، مردفة “عار على الإنسانية أن يبقى الدم السوري ميدان تنافس بين أصحاب المصالح الكبرى ممن يعطلون مسيرة الحل السياسي”.

وعبّرت “هيئة التفاوض” عن أملها أن يكون القرار خطوة سريعة لفرض ما نص عليه قرار مجلس الأمن  “2254” بوقف شامل لإطلاق النار وفك الحصار وإدخال المساعدات الإنسانية، مؤكدة التزم كافة “فصائل المعارضة” بالهدنة.

وقالت “جبهة تحرير سوريا” في وقت سابق اليوم، إنقرار مجلس الأمن رقم 2401 الذي ينص على هدنة لمدة 30 يوما في سوريا ينقصه توقيت بدء توقف العمليات العسكرية، إضافة إلى غياب آليات المراقبة للخروقات ومحاسبة مرتكبيها.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

إعلان بلدة الشيفونية شرق دمشق “منكوبة”

[ad_1]

سمارت – تركيا

أعلن المجلس المحلي لبلدة الشفونية بمنطقة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) الجمعة، أنها “منكوبة”، داعيا المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته بوقف القصف.

وقال المجلس المحلي في بيان نشره على صفحته بموقع “فيسبوك”، إن استهداف البلدة بالطيران الحربي والمروحي والقذائف خلّف دمارا كبيرا في المنازل ومقتل وجرح العديد من المدنيين.

وكان المجلس المحلي لمدينة مسرابا قبل أيام، أعلنها أنها مدينة “منكوبة”، نتيجة القصف العنيف ونزوح ومعاناة الأهالي.

وتشن قوات النظام السوري وحليفتها روسيا حملة قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة على الغوطة أدت اليوم الاثنين، لمقتل أكثر من 60 مدنيا وجرح مئات آخرين، كما أرسلت روسيا أسلحة متطورة لقوات النظام لمساعدتها في العملية البرية للسيطرة عليها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“رايتس ووتش”: روسيا تعطي النظام ضوءا أخضر لاستمرار الغارات على الغوطة الشرقية

[ad_1]

سمارت – تركيا

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” في تقرير لها الجمعة، إن روسيا تعطي النظام السوري ضوءا أخضر لاستمرار الغارات على غوطة دمشق الشرقية. مطالبة بتوجيه رسالة واضحة إلى روسيا لوقف عرقلة الإجراءات التي تهدف إلى إنهاء الفظائع التي يرتكبها النظام هناك.

وأشارت المنظمة نقلا عن تقارير أخرى أن أكثر من 400 مدني قتلوا بغارات لروسيا والنظام على الغوطة الشرقية منذ 19 شباط الجاري، كما تعرض 13 مشفى على الأقل لقصف بالبراميل المتفجرة ما أدى لخروج ستة منها عن الخدمة على الأقل.

وقالت نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة لما فقيه، إن ما يجري في الغوطة هو “أسوأ أنواع العنف”، مضيفة أنه يتوجب على باقي الدول توجيه رسالة واضحة إلى روسيا، بضرورة “إنهاء عرقلتها الإجراءات في مجلس الأمن لوقف هذه الفظائع”.

وأشارت المنظمة أنه “نظرا لاستمرار روسيا في استخدام حق “الفيتو” لحماية النظام، فإنه يتوجب على الدول الأخرى أن تقول لروسيا أنه عليها إنهاء دورها فورا في الهجمات العشوائية والحصار غير القانوني، والضغط على النظام لإنهاء هذه الانتهاكات، كما يتوجب فرض حظر على توريد الأسلحة للنظام وفرض عقوبات ضد المتورطين بالانتهاكات.

وكانت ​”الهيئة العليا للمفاوضات”  المنبثقة عن مؤتمر “الرياض 2” قالت أمس إنه على روسيا أن تتوقف عن أخذ مجلس الأمن رهينةلحماية الإجرام في سوريا، كما دعت لهدنة فورية مدتها 30 يوما، تتزامن مع مفاوضات “جدية”.

وناقش مجلس الأمن مشروع قرار كويتي – سويديحول هدنة لمدة 30 يوما في الغوطة الشرقية، على أن يصوت عليه اليوم، ​فيما جدد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، دعوته إلى وقف إطلاق النارفي سوريا، قبل ساعات من الاجتماع للتصويت على القرار.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

نفي في درعا لحضور اجتماع مع النظام وروسيا حول عقد “مصالحة”

[ad_1]

​سمارت-درعا

​نفى مجلس محافظة درعا “الحرة” و “فرقة شباب السنة”، الأنباء التي نقلتها وسائل إعلام النظام السوري حول اجتماع وجهاء وممثلي مدن وبلدات تقع تحت سيطرة”الحر”، مع النظام وضباط روس لعقد اتفاق “مصالحة”.

​ونقلت صفحة “محافظة درعا التابعة لوزارة الإدارة المحلية بحكومة النظام” صورا قالت إنها لاجتماع ممثلي عن مدن وبلدات عدة في درعا مع ضابط روسي يرأس “مركز المصالحة الروسية لمنطقة خفض التوتر في المنطقة الجنوبية” إضافة لممثلين عن النظام و “لجنة المصالحة الوطنية”.

​وقال نائب رئيس مجلس محافظة درعا، عماد البطين بتصريح لـ”سمارت” الخميس، إن “الأمر مرفوض لدينا جملة وتفصيلا، وهذا الكلام محض كذب وافتراء عادة النظام يتفاوض مع أزلامه الذي يقطنون تحت سيطرته ولم يتحدث أحد معنا حول هذا الأمر”.

وأضاف: “ثم أننا وجهنا رسالة شديدة اللهجة لهيئة التفاوض وطالبناهم بالانسحاب من المفاوضات والا اعتبرناهم شركاء بإبادة شعبنا”.

​كذلك نفى الأمر قائد “فرقة شباب السنة” إحدى كبرى فصائل الجيش الحر بدرعا، يلقب نفسه “أبو عمر زغلول”، قائلا: “هؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم ممثلين عن حوران لا يمثلون سوى أنفسهم (…) وهم موظفون عند النظام و الروس”.

وتابع: “هذه الاجتماعات و اللقاءات هي رسائل للخارج أكثر منها للداخل و نؤكد أن موقفنا ثابت باتجاه روسيا و الدمية في قصر المهاجرين(في إشارة لرئيس النظام بشار الأسد)”.​

​وأكد “البطين” و “زغلول” لاستعداد الجيش الحر لمواجهة النظام في حال قرر فتح معركة بدرعا.

​تزامن ذلك مع مطالبة مؤسسات الإدارة المحلية في محافظتي درعا والقنيطرة بالضغط دوليالوقف التصعيد العسكري لقوات النظام وروسيا في غوطة دمشق الشرقية المحاصرة وإدلب.

وقصفت فصائل من الجيش السوري الحر عدة مواقع لقوات النظام في درعا والقنيطرة، في إطار الرد على الهجمات التي تنفذها الأخيرة على الغوطة الشرقية.

 

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج