أرشيف الوسوم: اندماج عسكري

تحضيرات للإعلان عن تشكيل يضم عددا من فصائل الشمال السوري

[ad_1]

سمارت – إدلب

قال “فيلق الشام” التابع للجيش السوري الحر إنهم بصدد الإعلان عن تشكيل جديد شمالي سوريا، يضم عددا من الفصائل العاملة هناك، بهدف الوصول إلى اندماج كامل بينها.

وأشار “الشرعي” في “الفيلق” عمر حذيفة بتصريح إلى “سمارت” إنه سيكون هناك “توحد جبهوي” يضم عدة فصائل مقاتلة، بقيادة واحدة، مضيفا أنهم يعتزمون وضع خطط موحدة أيضا تنتهي باندماج كامل بين الفصائل المنضوية ضمن التشكيل.

وأضاف “حذيفة أن أبرز الفصائل المشاركة في هذا التشكيل هي “فيلق الشام، وجيش إدلب الحر، وجيش النصر، والفرقة الساحلية الأولى والثانية، وجيش النخبة، إضافة للجيش الثاني، ولواء الحرية، والفرقة 23″، لافتا أنهم يرحبون بانضمام مزيد من الفصائل.

وقال الشرعي في “فيلق الشام” إن القيادة ستكون مشتركة عبر مجلس قيادي من جميع الفصائل المشاركة، مضيفا أنهم سيعلنون عن هذا التشكيل خلال الأيام القليلة القادمة، دون إعطاء موعد دقيق لذلك.

وسبق أن كان لـ “فيلق الشام” دور بارز في محاولة التوفيق بين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا”خلال فترة الاقتتال بينهما في محافظتي حلب وإدلب خلال الشهرين الماضيين، إذ لعب دو الوسيط لإيقاف المعارك ومحاولة الوصول إلى اتفاق بين الفصيلين.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

قتلى للنظام خلال محاولة تسلل في مدينة درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

قتل عدد من عناصر قوات النظام وأصيب آخرون ليل الجمعة – السبت باشتباكات مع فصائل من الجيش السوري الحر خلال محاولتهم التقدم في مدينة درعا، وسط توعد من الفصائل بالرد على أي خرق من قوات النظام لاتفاقات وقف إطلاق النار.

وقال مدير المكتب الإعلامي في “فرقة 18 آذار” الملقب “أبو آدم” لـ “سمارت” إن مجموعة مؤلفة من نحو 10 عناصر من قوات النظام حاولت التقدم خلال الليل في المنطقة الواقعة جنوب فرع المخابرات الجوية عند المخيم الشرقي بحي درعا المحطة، حيث تصدى لهم مقاتلو الفرقة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة ما أدى لمقتل خمسة منهم على الأقل، تم رصدهم عبر الكاميرات.

وقائد “فرقة أحرار الحارة” أحمد الحسار في تصريح إلى “سمارت” تعليقا على قصف سابق من قبل قوات النظام أمس، إن النظام لا يلتزم بأي عهود أو مواثيق، كما أنه يخرق الاتفاقيات الدولية بشكل مستمر، معتبرا أنه يعمل لإرضاء إيران، مضيفا أنه لا يستبعد قيام النظام بعمل عسكري في المنطقة الجنوبية.

وأضاف “السحار” أن فصائل الحر ملتزمة بالاتفاقيات التي تتعلق بالمنطقة الجنوبي في حال التزام النظام وميليشياته بها، مضيفا أنه “إذا ارتكب النظام أي حماقة، فسيعرف عناصره على الأرض كيف يكون الرد” طبقا لتعبيره.

وكانت فصائل من الجيش السوري الحر عاملة في مدينة الحارة شمال غرب درعا أعلنت الجمعة اندماجهاو تشكيل ثلاثة ألوية تتبع لـ “فرقة أحرار الحارة”، بهدف تكوين رؤية واحدة لبداية عمل عسكري منظم شمال درعا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

قصف جوي يرجح أنه روسي على تل الحارة بدرعا

[ad_1]

سمارت – تركيا

قصف طائرات حربية يرجح أنها روسية الجمعة، تل الحارة (50 كم شمال غرب مدينة درعا).

وقال ناشطون إن الطائرات الحربية استهدفت التل بأربع غارات جوية على خلفية تشكيل “فرقة أحرار الحارة” من اندماج ثلاث فصائل وهي “اللواء الأول مشاة، اللواء الثاني مشاة، اللواء الثالث مشاة” بقيادة أحمد السحار، كما قصفت قوات النظام المتمركزة بـ”كتيبة جدية” التل بقذائف المدفعية.

وعلق “السحار” على القصف بتصريح إلى “سمارت” إن قوات النظام لا تلتزم بالاتفاقيات الدولية حول وقف إطلاق النار، مؤكدا التزام فصيله بها.

وأشار “السحار” أنه لا يستبعد قيام قوات النظام بشن عملية عسكرية في محافظة درعا.

ويأتي هذا القصف بعد يوم من اجتماع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأردني أيمن الصفدي في مدينة سوتشي الروسية، حيث أكد الأول تعاون بلاده مع الأردن “من أجل دعم وقف التصعيد” في مناطق تخفيف التصعيد جنوبي غربي سوريا.

وسبق أن قتل مدني وجرح 15 آخرين الخميس، بقصف جوي وصاروخي لقوات النظام على مدينة الحراك.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

فصائل من “الحر” تعلن انضمامها إلى “مجلس الرقة العسكري” المشكل حديثا

[ad_1]

سمارت – الرقة

أعلنت فصائل تابعة للجيش السوري الحر انضمامها إلى “مجلس الرقة العسكري” شمالي شرقي سوريا، المشكل حديثا بدعم تركي بهدف السيطرة على المحافظة.

وجاء في بيان مصور حصلت “سمارت” على نسخة منه، أن الفصائل انضمت للتشكيل بعد التشاور فيما بينها ومع  “الأخوة في الخارج” بهدف الانخراط بالعمل مع المجلس وطرد “وحدات حماية الشعب” الكردية، وليكون درعاً يحمي “الشعب والثورة” ويبني مؤسسات “حرة”.

وانضمت ألوية “صقور الشام” و”العزة بالله” و”أسود الإسلام” و”جبهة الأصالة والتنمية” و”تجمع أحرار الطبقة”و”كتيبة البراء” للمجلس العسكري، بحسب البيان.

وأشار البيان، إلى أن الانضمام إلى المجلس مفتوح أمام بقية الفصائل العسكرية.

وشكل مجموعة من الضباط المنشقين عن قوات النظام السوري وشخصيات من أبناء محافظة الرقة قبل ثلاثة أيام، مجلسا عسكريا بدعم تركي يتبع الجيش السوري الحر.

وسيطرتعلى محافظة الرقة كل من “وحدات الحماية” الكردية وقوات النظام خلال العام الماضي، بعد معارك خاضاها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي كان يتخذ من المحافظة معقلا رئيسيا له.

ولوحتتركيا عدة مرات بشن عملية عسكرية للقضاء على “وحدات الحماية” الكردية في محافظة الرقة بعد سيطرة الجيشين التركي والسوري الحر على منطقة عفرين شمال حلب بالكامل في إطار عملية “غصن الزيتون”.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“تحرير سوريا”: قصفنا المربع الأمني للنظام في اللاذقية بالصواريخ

[ad_1]

سمارت-تركيا

أعلنت “جبهة تحرير سوريا” الاثنين، قصف المربع الأمني لقوات النظام السوري في مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقالت “تحرير سوريا” في بيان اطلعت عليه “سمارت”، إنها “استهدفت مليشيات الأسد المتمركزة في المربع الأمني بمدينة اللاذقية بصواريخ الغراد، وتحقيق إصابات مباشرة، ردا على مجازر الأسد”.

وتشكلت”تحرير سوريا” من اندماج حركة “أحرار الشام الإسلامية” و”حركة نور الدين الزنكي” في شباط الماضي وبدأت معاركها ضد “تحرير الشام” في شمالي سوريا.

وارتكبت قوات النظام السبت الماضي مجزرة الكيماوي في دوماراح ضحيتها مئات المدنيين بين قتيل ومصاب، تبعها ردود فعل دولية منددة بالمجزرة ومتوعدة بالرد في بعضها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

فصائل بحماة وحمص تعلن رسميا تشكيل “القيادة الموحدة بالمنطقة الوسطى”

[ad_1]

سمارت-حمص

أعلنت فصائل في محافظتي حماة وحمص بشكل رسمي عن تشكيل “القيادة الموحدة بالمنطقة الوسطى”، شملت غالبية فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية.

وجاء في بيان الإعلان المصور الذي نشر أمس الثلاثاء، أن “القيادة الموحدة” هي الممثل العسكري الوحيد في حمص وجنوبي حماة القريب، لتحقيق ما وصف بـ”تحقيق ثوابت ثورتنا والصمود في وجه التحديات التي تتعرض لها المنطقة”.

وتضم “القيادة” فصائل أبرزها “حركة تحرير وطن” و فيلق الشام” و”جيش التوحيد” إضافة لغرف العمليات العسكرية في الرستن والحولة ومناطق أخرى في حماة وحمص.

وسبق أن قال قيادي في “حركة تحرير وطن” بوقت سابق لـ”سمارت” إن التشكيل يعمل تحت مظلة “الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة، الأمر الذي لم يذكر في بيان الإعلان الأخير.

وسبق أن شكلت مجموعة عسكرية ومدنية “هيئة التفاوض شمال حمص” ووقعت مع روسيا مطلع تشرين الأول الفائت، اتفاق وقف إطلاق نار يتضمن فتح معابر إنسانية ودراسة ملف المعتقلين لدى قوات النظام.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

مقتل طفل وجرح مدنيين بقصف ليلي لقوات النظام على قرية طلف في حماة

[ad_1]

سمارت-حماة

قتلت طفلة وجرح مدنيون ليل الأربعاء-الخميس، نتيجة قصف لقوات النظام السوري على قرية طلف في حماة، وسط سوريا.

وتعرضت الأحياء السكنية في قرية طلف لقصف صاروخي ومدفعي من قوات النظام المتمركزة في كتيبة الهندسة القريبة بحمص، ما أدى لمقتل طفل وجرح ثلاثة مدنيين.

وصد قبل أيام مقاتلو “الفيلق الرابع” المشكل حديثا، محاولة تقدم لقوات النظام جنوب حماة وأسفرت الاشتباكات حينها لمقتل عنصر من الأخيرة وجرح آخرين، ذلك في ظل قصف مستمر من قوات النظام وروسيا على مدن وبلدات شمالي المحافظة.

و أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية عاملة شمالي حمص وجنوبي حماة، عن تشكيل “الفيلق الرابع” والانضمام لـ”الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

فرقة “الحق” في درعا تندمج مع “جيش الثورة”

[ad_1]

سمارت – درعا

أعلنت “فرفة الحق” العاملة في محافظة درعا جنوبي سوريا  والتابعة للجيش الجيش السوري الحر اندماجها مع تحالف “جيش الثورة”.

وقالت “الفرفة” في بيان اطلعت “سمارت” عليه الثلاثاء، إن الاندماج جاء “امتثالا لأمر الله تعالى واستجابة لتطلعات الشعب السوري ولضرورة المرحلة الراهنة”.

وتشكل “جيش الثورة” نهاية عام 2016  من تحالف فصائل “جيش اليرموك” و”جيش المعتز بالله” ولوائي “المهاجرين والأنصار” و”الحسن بن علي”، وانضمت إليه فصائل أخرى لاحقا، ويتألف من عدة اختصاصات مثل المدفعية والمدرعات، والتي تعمل تحت رئاسة “مجلس القيادة الأعلى للتحالف”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

كتائب عاملة في ريف إدلب تعلن اندماجها ضمن تشكيل باسم “كتائب أنصار الله”

[ad_1]

سمارت – إدلب

أعلنت سبع كتائب عاملة في ريف إدلب، اندماجها ضمن تشكيل عسكري جديد الأحد، حمل اسم “كتائب أنصار الله”، وذلك عبر بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

ودعا البيان كل من ترك القتال أو مال إلى التطرف للالتحاق بالعناصر في مناطق المواجهات، مشيرا إلى ضرورة التركيز على “المعارك المهمة” ضد قوات النظام وغيره، إضافة إلى رفض المصالحات “سواء كانت بحجة التخفيف عن المدنيين أو احترام القرارات الدولية”.

وأشار البيان أن التشكيل الجديد يضم كلا من “كتيبة تفتناز وما حولها، كتيبة سراقب وريفها، كتيبة خان السبل وريفها، كتيبة المعرة، كتيبة ريف المعرة الشرقي، كتيبة أنصار الشريعة، والكتيبة الخضراء”، داعيا بقية المجموعات إلى التعاون.

وكانت عدّة فصائل تتبع لتنظيم “قاعدة الجهاد” في محافظتي إدلب واللاذقية،  اندمجت في جسم عسكري واحد تحت اسم “تنظيم حراس الدين”، ضم كلا من “جيش البادية، جيش الساحل، سرية كابل، سرايا الساحل، جيش الملاحم وجند الشريعة” تحت قيادة “أبو همام الشامي”.

ويأتي الإعلان عن التشكيل الجديد بالتزامن مع استمرار المواجهات بين “جبهة تحرير سوريا” و”هيئة تحرير الشام” في المنطقة، ما أسفر عن قتلى وجرحىمدنيين، إضافة إلى قطع الطرقاتوشل الحركة المرورية والتجارية، وسط مظاهرات للأهالي  ضد “تحرير الشام”، ودعوات لتحييد المدن والبلداتعن الاقتتال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الحر” في درعا يدرس فتح معركة ضد النظام للتخفيف عن غوطة دمشق الشرقية

[ad_1]

سمارت – درعا

قال الجيش السوري الحر في درعا جنوبي سوريا، أنه يدرس فتح معركة بالمحافظة ضد قوات النظام لتخفيف القصف عن المدنيين بالغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وأوضح القائد العسكري باسم فصيل “قوات شباب السنة” ويلقب نفسه “أبو حسام” بتصريح إلى “سمارت” إن فصائل “الحر” متعاونة وتدرس فتح المعركة جنوبي البلاد للتأثير على الموقف العسكري في الغوطة.

وأشار “أبو حسام” أن القتال الدائر مع “جيش خالد بن الوليد” المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة حوض اليرموك غرب درعا يستهلك من قوة الفصائل، ولكنهم يدرسون فتح عمل عسكري “مؤثر ويغير الواقع الميداني”.

ولفت “أبو حسام” لوجود نية في توحيد واندماج فصائل الجنوب السوري، دون أي إضافات أخرى.

وتتعرض مدن وبلداتالغوطة الشرقية لعملية عسكرية من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بإسناد جوي روسي منذ بداية شهر شباط، ماتسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين وتضرر البنية التحتية، رغم القرار الأمم 4201 حول هدنة لمدة 30 يومافي سوريا وفك الحصار عن المدن والبلدات بما فيها الغوطة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء