أرشيف الوسوم: انفجار حزام ناسف

قتلى وجرحى لـ”تحرير الشام” بعمليات اغتيال في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل وجرح عدد من عناصر “هيئة تحرير الشام” الجمعة، بعمليات اغتيال في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون، إن أربعة عناصر من “تحرير الشام” قتلوا وجرح آخرون بتفجير انتحاري نفسه في مقرهم بمدرسة الصناعة في مدينة الدانا (34 كم شمال مدينة إدلب)، كما جرح آخر على الطريق الواصلة بين مدينة الدانا وقرية التوامة نتيجة إطلاق النار عليه من قبل شخصين على دراجة نارية، حيث تمكن من قتل أحدهما فيما لاذ الآخر بالفرار.

وأكد الناشطون، مقتل أربعة عناصر من “تحرير الشام” برصاص مجهولين على الطريق الواصل بين بلدة معرة مصرين، فيما جرح عنصرين آخرين نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارة تقلهما بالقرب من بلدة دركوش ( 24 كم غرب مدينة إدلب).

وفي ذات السياق حاول ملثمون يركبون دراجة نارية اغتيال أحد المسؤولين عن مرصد عسكري على طريق تلمنس – جرجناز (36 كم جنوب مدينة إدلب) بحسب الناشطين.

وقتلليل الخميس – الجمعة، ثلاثة أشخاص برصاص مجهولين قرب قرية حفسرجة (14 كم شمال غرب إدلب). فيما رجح ناشطون أن القتلى عناصر من “تحرير الشام”، وسقطوا على الطريق الواصل بين القرية ومدينة إدلب.

وأعلنت “هيئة تحرير الشام”قبل أيام، إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص في مدينة إدلب وقرية كورين بتهمة تنفيذ عمليات اغتيالات في محافظة إدلب.

وشهدت محافظة إدلب تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخةومحاولات اغتيال، استهدفت بمعظمها قياديين عسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

قتلى وأسرى لتنظيم “الدولة” باشتباكات مع “الحر” شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل خمسة عناصر لتنظيم “الدولة الإسلامية” الخميس، باشتباكات مع الجيش السوري الحر خلال محاولتهم التسلل إلى مناطق سيطرة الأخير شمال مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال قائد “تجمع القعقاع” التابع لـ”الجبهة الشامية” يلقب نفسه “أبو علي القعقاع” في تصريح إلى “سمارت”، إنه وصلتهم معلومات أمنية عن محاولة مجموعة من عناصر التنظيم التسلل إلى المنطقة والاشتباك مع فصائل “الحر”، وبعد رصد السيارة المشتبه بها أوقفوها ونقلوها لنقطة تفتيش تابعة لـ”الحر”، ووجدوا فيها أربع خزانات كبيرة بداخلها عناصر التنظيم.

وتابع “القعقاع” خلال عملية التفتيش اندلعت اشتباكات مع عناصر التنظيم، أسفرت عن مقتل خمسة عناصر أحدهم سعودي الجنسية، فيما فجر اثنين منهم أنفسهم بأحزمة ناسفة، كما وجد بالخزانات ثلاث نساء وطفل نقلوا لمكان آمن.

وأشار “القعقاع” لإصابة  ثلاثة مقاتلين من التجمع الذي يضم نحو 250 مقاتلا جميعهم من أبناء محافظة دير الزور شرقي البلاد.

ولفت “القعقاع” أن العناصر المتواجدين بالخزان الرابع ما زالوا بداخله، وسط مطالب متكررة من مقاتلي “الحر” بتسليم أنفسهم، لافتا أنهم سيتركونهم للصباح، وبعدها سيحاولون فتح الخزان وإخراجهم منه.

وسبق أن ​ألقى”المجلس العسكري لمدينة الباب وريفها” القبض على أشخاص غالبيتهم نساء بتهمة الإنتماء لتنظيم “الدولة” والتخطيط لعمليات داخل المدينة، كما سلمعشرة عناصر من التنظيم أنفسهم إلى “المؤسستين الأمنيتين” في مدينتي إعزاز وجرابلس.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

عناصر لتنظيم “الدولة” بينهم سيدتان يفجّرون أنفسهم شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – تركيا

فجّر أربعة عناصر بينهم سيدتان تابعين لتنظيم “الدولة الإسلامية”، أنفسهم بـ”أحزمة ناسفة” كانوا يرتدونها، قرب نقطة تابعة لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شرق دير الزور شمالي شرقي سوريا.

وقال ناشطون لـ “سمارت” الأربعاء، إن العناصر الأربعة فجّروا أنفسهم أمس الثلاثاء، قرب نقطة ما يسمّى بـ “الدفاع الذاتي” تابعة لـ “قسد” في قرية طيب الفال التابعة لمدينة البصيرة (33 كم شرق مدينة دير الزور)، وذلك أثناء محاولتهم الهروب، لافتين أنهم كانوا قادمين من جهة البادية السورية.

وأضاف الناشطون، أنه كان مع مجموعة عناصر تنظيم “الدولة” سيدة برفقة طفليها سلّمت نفسها لـ “قسد”، دون الإشارة إلى أسباب تفجير العناصر الأربعة لأنفسهم، وما إن كان أحد حواجز “قسد” أوقفهم، ما دفعم لفعل ذلك.

من جهة أخرى، شنّت “قوات سوريا الديمقراطية” أمس الثلاثاء، حملة مداهمات في بلدة الشحيل (37 كم شرق دير الزور)، بحثا عن أسلحة تعود إلى عناصر تنظيم “الدولة”، حسب الناشطين.

وقتل عدد من المدنيين بينهم أربعة أطفال، أواخر شهر كانون الأول الفائت، بانفجار سيارة مفخخة في بلدة الشحيل، استهدفت حاجزا لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) عند دوار العتال في البلدة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول

عناصر لتنظيم “الدولة” بينهم سيدتان يفجّرون أنفسهم شمال دير الزور

[ad_1]

سمارت – تركيا

فجّر أربعة عناصر بينهم سيدتان تابعين لتنظيم “الدولة الإسلامية”، أنفسهم بـ”أحزمة ناسفة” كانوا يرتدونها، قرب نقطة تابعة لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شمال دير الزور شمالي شرقي سوريا.

وقال ناشطون لـ “سمارت” الأربعاء، إن العناصر الأربعة فجّروا أنفسهم أمس الثلاثاء، قرب نقطة ما يسمّى بـ “الدفاع الذاتي” تابعة لـ “قسد” في قرية طيب الفال، وذلك أثناء محاولتهم الهروب، لافتين أنهم كانوا قادمين من جهة البادية السورية.

وأضاف الناشطون، أنه كان مع مجموعة عناصر تنظيم “الدولة” سيدة برفقة طفليها سلّمت نفسها لـ “قسد”، دون الإشارة إلى أسباب تفجير العناصر الأربعة لأنفسهم، وما إن كان أحد حواجز “قسد” أوقفهم، ما دفعم لفعل ذلك.

من جهة أخرى، شنّت “قوات سوريا الديمقراطية” أمس الثلاثاء، حملة مداهمات في بلدة الشحيل (37 كم شرق دير الزور)، بحثا عن أسلحة تعود إلى عناصر تنظيم “الدولة”، حسب الناشطين.

وقتل عدد من المدنيين بينهم أربعة أطفال، أواخر شهر كانون الأول الفائت، بانفجار سيارة مفخخة في بلدة الشحيل، استهدفت حاجزا لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) عند دوار العتال في البلدة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

سعيد غزّول

قتلى من تنظيم “الدولة” بمداهمة “تحرير الشام” لمقرهم في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

أعلنت “هيئة تحرير الشام”، الأربعاء، عن مقتل أربعة عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال مداهمة مقر في بلدة النيرب (10 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي سوريا، قالت إنه يتبع للتنظيم.

وقالت وسائل إعلام “الهيئة”، إن اثنين من عناصر تنظيم “الدولة” فجّرا أحزمتهما الناسفة أثناء عملية المداهمة، كما قتل المسؤول عن اغتيال صائغ ذهب وأولاده وأيضا شخص آخر مسؤول عن اغتيال أحد عناصر القوة التنفيذية في مدينة إدلب، خلال العملية نفسها.

وكانت ” تحرير الشام” أعلنت، يوم 12 تشرين الأول 2017، ضبط مستودع أسلحة وعبوات ناسفةقالت إنه لتنظيم “الدولة الإسلامية” في قرية معرزيتا  (40 كم جنوب إدلب) شمالي سوريا.

في سياق آخر أكدت وسائل إعلام “الهيئة” مقتل عنصر لها وجرح آخر بعد استهداف “مجهولين” سيارة تابعة لهم على الطريق الواصل بين مدينتي أرمناز وكفرتخاريم (23كم شمال غرب إدلب).

وكان المئات من أهالي مدينة إدلب تظاهروا، يوم 10 تشرين الأول 2017، مطالبين بإسقاط “تحرير الشام”احتجاجا على الفلتان الأمني في المدينة التي شهدت إضرابا لمحالات الصرافة والصاغة، بعد سطو ملثمين على محل صاغة وقتل صاحبه واثنين من أولاده وجرح ثالث، في منطقة جامع شعيب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جلال سيريس

ستة قتلى لـ”قسد” بمواجهات مع تنظيم “الدولة” في دير الزور

[ad_1]

سمارت-الحسكة

قتل ستة عناصر وجرح آخرون من “مجلس ديرالزور العسكري” التابع لـ”قوات سوريا الديمقراطية” الاثنين، خلال مواجهات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في دير الزور شرقي سوريا.

وقال قائد “المجلس العسكري” أحمد خبيل، في تصريح إلى “سمارت”، إن عناصرهم قتلوا وجرحوا بمواجهات مع عناصر التنظيم على الطريق الخرافي (دير الزور ـ الحسكة)، كما تدور اشتباكات على مشارف منطقة الكبر (60 كم شمال غرب دير الزور).

وكان ثلاثة من عناصر التنظيم تسللوا، أمس الأحد، إلى مدينة الشدادي (60 كم جنوب الحسكة)، بهدف استهداف مواقع عسكرية تتبع لـ”مجلس دير الزور العسكري”، حيث فجر أحدهم حزام ناسف فيما قتل عناصر المجلس الاثنان الآخران، بحسب “خبيل”.

وسيطرت”قسد” الجمعة الماضية على حقل غاز “كونيكو” عقب اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، كما سيطرت على حقل “العزبة”المجاور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد حسن الحمصي

ناشطون: مجهولون يختطفون قياديين اثنين من الجيش الحر شمالي درعا

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-رائد برهان

[ad_1]

قال ناشطون، اليوم الأربعاء، إن مسلحين مجهولين اختطفوا قياديين اثنين في الجيش السوري الحر، على طريق بلدة مزيريب (12 كم شمال مدينة درعا)، جنوبي سوريا.

وأوضح الناشطون لمراسل “سمارت”، أن المسلحين اعترضوا سيارة تقل قائد “لواء الشهيد ماهر القبلان” وقائد “كتيبة شهداء كفرناسج”، التابعين لـ”الجبهة الجنوبية”، على طريق البلدة، واقتادوهما إلى جهة مجهولة.

وكان ناشطون قالوا لمراسل “سمارت”، أمس الثلاثاء، إن مقاتلا من “الفرقة 46 مشاة” التابعة السوري الحر، قتل وجرح آخر، جراء انفجار عبوة ناسفة قرب تل عنتر (57 كم شمال مدينة درعا).

في سياق آخر، عثر الأهالي، ليلة الثلاثاء-الأربعاء، على جثة شابة مقتولة بالرصاص على الطريق بين بلدتي الطيبة والجيزة (17 كم شرق درعا)، كانت اختطفت من قبل مجهولين منذ عدة أيام، حسب الناشطين.

وتشهد محافظة درعا، التي تسيطر على معظمها فصائل الجيش الحر وكتائب إسلامية، عمليات اختطاف واغتيالات وانفجار عبوات ناسفة، التي غالبا ما تستهدف قياديين من الفصائل.

[ad_1]

[ad_2]

مصدر طبي: قتلى وجرحى من عائلة واحدة بانفجار في مخيم الركبان

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-بدر محمد

[ad_1]

أفاد مصدر طبي بمقتل وجرح عائلة مكونة من خمسة أشخاص، اليوم الثلاثاء، إثر انفجار داخل خيمة، في مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق مدينة حمص)، على الحدود السورية – الأردنية.

وأوضح الطبيب عماد أبو شام، وهو مناوب في مستوصف بالمخيم، في تصريح إلى “سمارت”، أن الانفجار أسفر عن مقتل رجل وطفل وإصابة امرأة وطفلتين بجراح بليغة، سينقلون في وقت لاحق لتلقي العلاج في الأردن.

وتضاربت الروايات حول سبب الانفجار، الذي تسبب باندلاع النيران في كامل الخيمة، حيث لم يتم تأكيد سببه حتى الآن.

وتتكرر حالات الحرائق والانفجارات في المخيمات، إذ قضت امرأة وطفلان من عائلة واحدة، أواخر كانون الثاني الماضي، جراء اندلاع حريق في خيمتهم بريف حمص الشرقي، الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما قتل عشرة أشخاص على الأقل وجرح 14 آخرون، أربعة منهم في حال خطرة، منتصف شهر أيار الماضي، جراء انفجار سيارة مفخخة داخل مخيم الركبان جنوب شرق حمص.

ويقطن في المخيمنحو 60 ألف نسمة، يزيد عددهم وينقص تبعاً للظروف الأمنية والمعارك الدائرة وسط وشرقي البلاد، وسط حركة نزوح دائمة من وإلى المخيم، حسب ما أفادت مصادر مسؤولة عن الإحصاء والتوثيق مقرها في المخيم.

[ad_1]

[ad_2]

ناشطون: قتيلان برصاص “الجندرمة” التركية أثناء محاولتهما العبور إلى تركيا

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-جلال سيريس

[ad_1]

أفاد ناشطون محليون أن شخصين قتلا، اليوم الخميس، برصاص “الجندرمة” التركية قرب قرية خربة الجوز (35كم شمال غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا، أثناء محاولتهما العبور إلى تركيا بطريقة “غير شرعية”.

ونقل مراسل “سمارت” عن الناشطين أن الشخصين أحدهما من قرية كفر كار (24 كم جنوب شرق مدينة حلب) والآخر لم يتم التعرف عليه، قتلا أثناء عبورهما الحدود عن طريق “التهريب”، حيث سلم الجيش التركي جثمانيهما لمعبر “باب الهوى” على الحدود السورية التركية.

وتتكرر حوادث استهداف المدنيينالذين يحاولون العبور إلى تركيا، كان آخرهم يوم التاسع من الشهر الجاري، حيث قتل شخصان وجرح ثالث، أثناء محاولتهم العبور إلى تركيا عبر طريق قرية خرماش بإدلب.

في سياق آخر، قالت وسائل إعلام تابعة لـ”هيئة تحرير الشام” إن “مكتبها الأمني” ضبط مستودع للتفخيخ تابع لـ”خلايا نائمة” لتنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة سرمين (11كم شرق مدينة إدلب).

وأضافت وسائل الإعلام أن”الهيئة” ضبطت في المستودع سيارتين مفخختين وعشرات العبوات الموجهة واللاصقة والأحزمة الناسفة، إضافة إلى دراجة نارية مفخخة، دون ذكر تفاصيل حول اعتقال عناصر تابعة لتنظيم “الدولة” هناك.

يأتي ذلك بعد يوم منانفجار دراجة نارية مفخخة وحزام ناسف، في معمل الغزل قرب مدينة إدلب، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات معظمهم في حال حرجة.

وتشن “هيئة تحرير الشام” حملة دهم واعتقال بعد عدة تفجيراتضربت مدينة إدلب وبلدات أخرى، وأسفرت عن مقتل وجرح مدنيين وآخرين عسكريين، خلال الأسبوعين الفائتين.

[ad_1]

[ad_2]

ثلاثون قتيلا وجريحا لـ”تحرير الشام” بانفجارين قرب مدينة إدلب

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-حسن برهان

[ad_1]

قتل وجرح ثلاثون عنصرا من “هيئة تحرير الشام”، اليوم الأربعاء، بتفجيرين استهدفا تجمع لهم في معمل الغزل قرب مدينة إدلب، شمالي سوريا، وفق ما أفاد الدفاع المدني لمراسل “سمارت”.

وقال مدير مركز الدفاع المدني في المدينة، أحمد عرجة، إن الانفجارين نتجا عن دراجة نارية مفخخة وحزام ناسف، ما أدى لمقتل 12 عنصرا، وجرح 18 آخرين، معظمهم في حالة حرجة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرين حتى الآن.

ويتزامن التفجيران مع حملة مداهماتتشنها “تحرير الشام” في محافظة إدلب، إذ قالت وسائل إعلام تابعة لها، في وقت سابق اليوم، إنها اعتقلت 32 عنصراو”أمنيا” قالت إنهم من تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة إدلب.

وتأتي المداهمات والاعتقالات بعد عدة تفجيراتضربت مدينة إدلب وبلدات أخرى، وأسفرت عن مقتل وجرح مدنيين وآخرين عسكريين، خلال الأسبوعين الفائتين.

[ad_1]

[ad_2]