جريح مدني بانفجار لغم أرضي شرق إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

جرح مدني السبت، بانفجار لغم أرضي في مدينة سرمين (7 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون إن اللغم انفجر بسيارة المدني بعد خروجه من منزله ما أدى لبتر ساقه، نقل على أثرها إلى نقطة طبية قريبة.

وقتلشخص وأصيب آخرون بينهم طفل وامرأة يوم 17 أيار 2018، بانفجار عبوة ناسفة بسيارة من نوع “بيك اب” على الطريق الواصل بين مدينة كفرنبل وبلدة كنصفرة (35 كم جنوب مدينة إدلب).

وتشهد محافظة إدلب في الآونة الأخيرة تفجيراتبعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت بمعظمها قياديين عسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم إلى جانب مدنيين وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

اعتصام لجرحى من “الحر” ضد الفساد في مدينة نوى بدرعا (فيديو)

[ad_1]

سمارت – درعا

اعتصم جرحى من الجيش السوري الحر الأحد، أمام المجلس المحلي في مدينة نوى (30 كم شمال غرب مدينة درعا) ضد الفساد وللمطالبة بحقوقهم.

وقال أحد الجرحى وهو قائد فصيل “لواء محمد الفاتح” حسام جهماني لـ”سمارت” أن غالبية إصاباتهم بتر بالأطراف ولم يتلقوا أي دعم مالي أو معنوي من المجلس المحلي أو المنظمات في المنطقة.

وطالب “جهماني” بأعمال تناسبهم كالحراسة، لافتا أنهم عند التقديم لأي وظيفة يجابهون بالرفض بحجة أنها تحتاج لشهادات.

وبدوره أوضح رئيس المجلس المحلي فواز الأخرس لـ”سمارت” أن هناك أكثر من 250 حالة بتر في المدينة، معتبرا أن هذه الفئة من المجتمع “ظلمت”.

وتابع “الأخرس” أنهم كمجلس محلي “لا يملكون شيء” لتقديمه لهم، لافتا أنهم يسعون للتواصل مع المنظمات لدعمهم وتخصيص أكشاك لهم في “سوق الجمعة”.

وسبق أن أسسمجموعة من “مصابي الحرب” يوم 17 كانون الأول 2017، جمعية “الأمل” في بلدة المزيريب بمحافظة درعا، التي تعنى بشؤونهم وأقرانهم جنوبي سوريا، وغالبية الأعضاء ممن فقدوا أطراف جراء عمليات قوات النظام السوري وروسيا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

مجهولون يغتالون قائد “لواء شهداء نوى” في درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

​اغتال مجهولون الثلاثاء، القائد العسكري لـ”لواء شهداء نوى” التابعة للجيش السوري الحر في محافظة درعا، جنوبي سوريا.

وقال قائد “لواء أهل العزم” التابع لـ”فرقة أحرار نوى” جمال أبو الزين لـ”سمارت”، إن قائد “شهداء نوى” التابع للفرقة اغتيل على طريق مدينة نوى قرب منزله عبر إطلاق النار عليه من قبل مجهولين يقودان دراجة نارية.

ووجه “أبوالزين” الاتهام لعملاء النظام السوري و تنظيم “الدولة الإسلامية” المتواجدين بالمحافظة، مضيفا أن التحقيقات جارية مع الشهود الذين كانوا قريبين من الحادثة.

ولفت “أبو الزين” أن الحادثة تعتبر الأولى من نوعها بالمنطقة، ولم يسبق أن أطلق النار بشكل مباشر على قيادين في وضح النهار وأمام  الأهالي.

وسبق أن تعرض قيادات من “فرقة أحرار نوى” لعمليات أغتيال مشابهة استهدفتهم من خلال زرع عبوات ناسفة على الطرقات، من بينها محاولة اغتيال قائد “لواء أهل العزم” والتي أدت لبتر ساقيه إثر ذلك.

وتشهد محافظة درعا انتشارا كبيرا لعمليات الاغتيال بحق قياديين وعناصر في فصائل المنطقة، إضافة لانفجار عبوات ناسفةأدت لمقتل آخرين، حيث ألقى الجيش الحر منتصف الشهر الماضي القبض على عصابة مرتبطة بالنظام، ومسؤولة عن عمليات اغتيال، بينما يتهم تنظيم “الدولة الإسلامية” بالمسؤولية عن عمليات أخرى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

إصابة خمسة أطفال بقصف للنظام على قرية شمال شرق درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

جرح خمسة أطفال من عائلة واحدة السبت، بقصف لقوات النظام بالدبابات على قرية كوم الرمان (42 كم شمال شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقال ناشطون محليون بتصريح إلى “سمارت” إن دبابات قوات النظام المتمركزة بمستودعات الكم العسكرية على الجانب الشرقي من الطريق الدولي دمشق – عمان قصف البلدة بالقذائف حيث أصابت إحداها منزل العائلة.

وأشار الناشطون أن طفلة بترت ساقيها وطفل أصيب بالبطن حالتهما حرجة والأطفال الثلاثة البقية حالتهما حرجة، فيما لا يزال مصير الأبوين مجهول بسبب عدم انتهاء البحث تحت أنقاض المنزل المدمر بشكل كامل.

وسبق أن جرح مقاتلمن الجيش السوري الحر يوم 21 آذار 2018، نتيجة قصف بقذائف الدبابات على قرية إيب شمال شرق مدينة درعا.

وتشهد عدد من مدن وبلداتبمحافظة درعا نزوح مدنيين خوفا من اندلاع معركة بين الجيش السوري الحر وقوات النظام.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

محاولة اغتيال لقيادي بالجيش الحر في القنيطرة خلال زيارته لرئيس مجلس المحافظة

[ad_1]

​سمارت-درعا

​أعلن فصيل بالجيش السوري الحر عامل بمحافظة القنيطرة، الثلاثاء، تعرض قائده لمحاولة اغتيال خلال زيارته لرئيس مجلس محافظة القنيطرة “الحرة” في بلدة الرفيد بالقنيطرة، جنوبي سوريا.

وجاء في بيان لـ”تجمع الشهيد أبو حمزة النعيمي” أن محاولة اغتيال فاشلة استهدفت قائده عبر زرع عبوتين ناسفتين بسيارته أثناء تواجده في منزل “محافظ” القنيطرة ضرار البشير، متهمين خلايا تابعة للنظام السوري أو تنظيم “الدولة الإسلامية” بالمسؤولية عن الحادثة.

​بدوره أوضح رئيس “محافظة القنيطرة”، ضرار البشير بتصريح لـ”سمارت”، أن عبوة ناسفة انفجرت أمام منزله أمس الاثنين وعند الخروج لتفقد المكان اكتشفوا عبوة ثانية، وخلال تفكيك فرق مختصة لها انفجرت ما أدى لإصابة شخص بجروح خطرة وبتر أصابع يده.

​وتشهد محافظة درعا بالآونة الأخيرة انتشارا لحالات السرقة وحوادث الاغتيال والقتل، في ظل ما يصفه ناشطون محليون بالانفلات الأمني وفوضى انتشار السلاح، كما تنتشر ظاهرة الخطف المتبادلبين مدنيين في محافظتي السويداء ودرعا وطلب عصابات لفدية مالية مقابل الإفراج عن المختطفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

إقامة المباراة النهائية لذوي الاحتياجات الخاصة في إدلب (فيديو)

[ad_1]

سمارت – إدلب

أقيمت الأربعاء في مدينة إدلب شمالي سوريا، المباراة النهائية بكرة القدم لمجموعة من ذوي الاحتياجات الخاصة والمصابين الذين سقطوا جراء القصف والاشتباكات والألغام.

وقال المعالج الفيزيائي في مشفى “الزراعة”  بالمدينة، مرعي شيخ الحدادين،  بتصريح إلى “سمارت”، إن الفريق يتكون من 18 لاعبا تتراوح أعمارهم بين 12 و 30 سنة، ومن كافة المحافظات السورية، وحدتهم الإصابة في  فريق واحد.

وأشار “مرعي” أن هذا النشاط يهدف لدعم المصابين نفسيا في ظل توقفهم عن العمل وعدم احتكاكهم بالمجتمع بسبب الإصابة، كما ذكر أن المباراة تمت برعاية منظمة “شفق” وتحت إشراف نادي “أمية” الرياضي.

ومن جانبه قال لاعب في الفريق، عبد القادر يوسف، أنه تعرض لإصابة في حلب بترت ساقه على إثرها، وخضع للمعالجة الفيزيائية بمشفى “الزراعة” وانضم لاحقا لهذا الفريق، في حين كانت المباراة النهائية بعد شهر من التدريبات وانتهت بفوز فريق “شفق” على فريق “أمية” بنتيجة اثنان لواحد.

وأقيمت في تشرين الأول الفائت، البطولة الأولى للشطرنج لذوي الاحتياجات الخاصةعلى مستوى محافظة حمص في منطقة الحولة، وسط البلاد.

ونظمت “الهيئة العامة للرياضة والشباب” العام الفائت، سباق على الكراسي المتحركة “لذوي الاحتياجات الخاصة”، في مدينة الأتارب (32 كم غرب حلب).

وأجريت في المحافظات الخارجة عن سيطرة النظام خلال الأشهر الفائتة، العديد من الفعاليات والبطولات بعدد من الرياضات في محاولة لعودة النشاطات الرياضية، بعد سنوات من قصف قوات النظام وروسيا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

تقرير أممي: انتشار العنف الجنسي ضد الذكور خلال الأزمة السورية

[ad_1]

سمارت – تركيا

أفاد تقرير للمفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة بانتشار حالات الاغتصاب والعنف الجنسي ضد الذكور خلال ما أسمته “الأزمة” السورية التي بدأت عام 2011.

وقال التقرير الذي نشرته المفوضية على موقعها الرسمي الأربعاء، إن “الانتهاكات الجنسية وتعذيب الرجال والفتيان في سوريا من قبل أطراف متعددة مشاركة في النزاع قد يكون أكثر انتشارا بكثير من المعتقد”.

وذكر التقرير أن معظم الاعتداءات الجنسية تحصل في السجون ومراكز الاحتجاز المؤقت وتشمل الاغتصاب وبتر الأعضاء التناسلية أو إطلاق النار عليها عن قرب، دون التطرق إلى الجهات التي ينتمي لها المعتدون.

وتحدث التقرير عن انتشار العنف والاستغلال الجنسي والابتزاز ضد اللاجئين السوريين في بلدان اللجوء على أيدي لاجئين ذكور آخرين وذكور المجتمعات المستضيفة، استنادا إلى عشرات المقابلات التي أجريت في لبنان والأردن والعراق.

وأوصى التقرير بوضع استراتيجيات وقائية أقوى وإجراء مزيد من البحوث بهدف منع الانتهاكات الجنسية ضد الذكور في حالات النزاع والنزوح والتصدي لها على نحو أكثر فاعلية.

ووثقت منظمة العفو الدولية وفاة أكثر من 17 ألف معتقل خلال خمس سنوات في سجون قوات النظام السوري، مشيرة إلى روايات وصفتها بـ “المرعبة” حول التعذيب في أفرع النظام الأمنية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

جريح مدني بانفجار لغم من مخلفات النظام شمال درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

أصيب مدني بجروح بليغة الأحد، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات قوات النظام السوري في أرض زراعية على أطراف قرية برقة (33 كم شمال مدينة درعا)، جنوبي سوريا.

وقال ناشطون لـ”سمارت”، إن اللغم انفجار بجرار زراعي ما أدى لإصابة سائقه ببتر في قدمه وساقه اليسريين، نقل على إثرها إلى مشفى مدينة إنخل القريبة.

وقتل مدني في 9 تشرين الثاني الجاري، بانفجار لغم أرضي في بلدة حيط (24 كم شمال غرب درعا).

وتشهد محافظة درعا حالة من الفلتان الأمني، وانتشار عمليات الاغتيال والخطف وتفجير العبوات الناسفة، التي غالبا ما تستهدف قياديين في الفصائل العسكرية.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

ثلاثة جرحى من “تحرير الشام” بانفجار عبوة ناسفة شرق درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

أصيب ثلاثة عناصر من “هيئة تحرير الشام” الأربعاء، إثر انفجار عبوة ناسفة في بلدة النعيمة (5 كم شرق مدينة درعا)، جنوبي سوريا.

وقال ناشطون لـ”سمارت”، إن العبوة انفجرت بالخطأ بيد أحد العناصر، ما أدى لبتر يده فيما أصيب آخران بجروح متوسطة، نقلوا على إثرها إلى مشفى مدينة تل شهاب.

وقتل قيادي في “قوات شباب السنة” التابعة للجيش السوري الحر ومقاتلين اثنين الثلاثاء، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون على طريق صماد-سمج شرق مدينة درعا.

وأوقفت “قوات شباب السنة” السبت، خلية متهمة بزراعة عبوات ناسفة في مدينة بصرى الشام شرقي محافظة درعا، التي تشهد حالة من الفلتان الأمني، وانتشار عمليات الاغتيال والخطف وتفجير العبوات الناسفة، التي غالبا ما تستهدف قياديين عسكريين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

إحياء الذكرى الأولى لمجزرة بحق الطلاب في بلدة حاس بإدلب

[ad_1]

​سمارت-إدلب

​نظم ناشطون والمجلس المحلي في بلدة حاس بإدلب، شمالي سوريا، الخميس، فعالية طلابية بالذكرى السنوية الأولى لـ”مجزرة الأقلام”، كناية عن القصف الجوي للنظام وروسيا على مجمع مدرسي بالبلدة، الذي راح ضحيته عشرات القتلى والجرحى من الأطفال.

​وقال رئيس المجلس، ناصر الأعرج لـ”سمارت”، إن تنظيم الفعالية يهدف لتوجيه رسالة إلى المجتمع الدولي، حول وجوب محاكمة النظام السوري “المجرم” لا أن يكون بـ”سدة الحكم”.

​وأشار أن 27 طفلا قتلوا قبل سنة، إثر غارات روسية كان هدفها “قتل أكبر عدد من الطلاب”، كما أصيب جراء القصف نحو 200 طالب، خضع 57 منهم لعمليات بتر أطراف.

​بدورها روت المعلمة، فيحاء الشواش عن مشاهداتها حين تعرض مدرستها للقصف: “عند هروبنا لجأنا إلى حظيرة غنم بين المنازل، خلال ذلك كنا نمشي فوق الأشلاء لأننا لم نكن نرى أمامنا”.

وتابعت: ” رأيت فتاة تستغيث وقدمها مبتورة، استنجدت بي لكن لم أستطع أن أحملها لأني كنت متوترة، فأولادي كانوا بمدرسة ثانية ولم أفكر إلا بهم، (…)، المشاهد كانت فظيعة جدا،لن أنساها طوال عمري”.

​وتخلل الفعالية عرض مسرحي للأطفال، وحضرها ممثلون عن الحكومة السورية المؤقتة و “الهيئة السياسية في محافظة إدلب”، وأعضاء في “مديرية صحة إدلب”.

​​واعتبرت منظمة “هيومان رايتس ووتش” في تقرير لها، قبل سنة، أن هجوم النظام وروسيا على مدارس بلدة حاس، “قد يشكل جريمة حرب”، كما وصف حينها الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونسيف” ما حصل بـ”المأساة و الانتهاك الصارخ، الذي يمكن أن يرقى إلى جريمة حرب إن كان مقصودا”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج