أرشيف الوسوم: بشار الأسد

تركيا: “الأسد” لن يكون قادرا على حكم سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

اعتبر وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو الخميس، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد لن يكون قادرا على حكم سوريا، لأنه قتل نحو مليون شخص.

وقال ” جاويش أوغلو” في مقابلة مع قناة “دويتشه فله” الألمانية إن تركيا لم تغير موقفها من “الأسد” حتى الآن، لافتا أن بلاده تعمل على حل القضية السورية في مختلف المنصات، مؤكدا على أهمية المحادثات “أستانة وسوتشي” المرتبطتين بمحادثات “جنيف”، حسب وكالة “الأناضول” الرسمية.

وأضاف ” جاويش أوغلو” أنهم بدؤوا بالتعاون مع روسيا بعد سيطرة قوات النظام السوري على مدينة حلب شمالي سوريا، وانضمام إيران للمحادثات له دور مهم في حل القضية السورية، مشيرا أنه يوجد اختلاف بينهم في عدة قضايا بما فيها مصير “الأسد”.

وتعتبر تركيا وروسيا وإيران الدول الضامنة لاتفاق “تخفيف التصعيد” الموقع في محادثات “أستانة 8″، وتختلفالدول الثلاث في القضية السورية حول مصير”الأسد”، حيث تدعم روسيا وإيران النظام السوري في جميع المجالات السياسية والعسكرية، فيما تدعم تركيا بعض فصائل الجيش السوري الحر في المعارك ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

روسيا تعلن أن النظام سيسلم قائمة مرشحيه لـ “الجنة الدستورية” خلال يومين

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال  نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الخميس، إن النظام السوري سيسلم للأمم المتحدة خلال يومين، قوائم ممثليه في “اللجنة الدستورية” التي تم لإقرارها خلال مؤتمر “سوتشي” الذي عقد في روسيا نهاية كانون الثاني الفائت.

وأشار “بوغدانوف” أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “ستيفان دي ميستورا” ينتظر من النظام والمعارضة تقديم اقتراحات حول الأعضاء المحتملين للجنة، لافتا أن روسيا ربما تقدم اقتراحات أيضا، كما أضاف أن “اللجنة الدستورية” قد تضم أيضا عددا من الخبراء.

وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي، ان حكومة النظام ستسلم للأمم المتحدة قائمة مرشحيها يوم الخميس أو الجمعة، وذلك في كلمة له أثناء مشاركته في منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي.

وقال الدبلوماسي الروسي إن موسكو ستعمل مع جميع الأطراف على ضوء نتائج الزيارة الأخيرة لرئيس النظام بشار الأسد إلى موسكو، مضيفا أنه من الضروري إطلاق عمل هذه اللجنة بأسرع وقت ممكن.

وفي سياق مواز اعتبر “بوغدانوف” أن  الانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة في سوريا يجب أن تجري على أساس “الإصلاح الدستوري المنشود”، وفق تعبيره، معتبرا من جهة أخرى أن حكومة النظام السوري هي التي يحق لها اختيار الطرف الذي يساعدها في الحرب، وذلك تعليقا على وجود قوات أجنبية في سوريا.

ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتينالجمعة، دول الاتحاد الأوروبي للمشاركة في إعادة إعمار سوريا، ورفع القيود عن تقديم المساعدات إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام، وذلك عقب لقاء جمعه مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركلفي مدينة سوتشي الروسية، بحثا خلاله ملفات عدة من بينها الملف السوري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الائتلاف”: قانون المناطق التنظيمية يؤثر سلبا على الانتقال السياسي

[ad_1]

سمارت – تركيا

حذر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الأربعاء، من أن القانون رقم 10 لعام 2018 القاضي بجواز إحداث منطقة تنظيمية أو أكثر ضمن المخطط التنظيمي العام له آثار سلبية على عملية الانتقال السياسي التي نص عليها بيان “جنيف1” والقرار الأممي 2254.

وقالت نائب رئيس الائتلاف ديما موسى في تصريحات نقلها الموقع الائتلاف إن النظام السوري بإصداره هذا الانون خلال الحديث عن تشكيل دستور جديد دليل على أنه “غير جاد” في العملية السياسية ويعول على الحل العسكري “الدموي”.

وأشارت “موسى” أن القانون يسبب إشكالية في العملية الانتخابية لأنه يمنع اللاجئين والنازحين من العودة إلى منازلهم، ما يصعب تحديد مناطق الناخبين، مضيفة أنه يصعب إمكانية تحقيق العدالة الانتقالية عبر مسر الأدلة والبراهين لإعاقة التحقيق بالانتهاكات.

وسبق أن اعتبر”الائتلاف الجمعة 11 أيار الجاري، أن القانون يهدف إلى خدمة التغلغل الإيراني في سوريا.

 وكان مصدر مطلع أوضح لـ”سمارت” أن خطورة القانون تأتي من أنهيشمل أي منطقة بسوريا حتى ولو كانت الأحياء الراقية وأن المدد الزمنية لا تكفي لاثبات ملكية اللاجئين ومساحة الملكية تتقلص بعد تنفيذ المنطقة التنظيمية وسكان العشوائيات لا يحصلون على منازل فيها، إضافة إلى أنه يخالف دستور عام 2012.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

النظام: لا نسمح لأحد بطرح موضوع انسحاب إيران و “حزب الله” من سوريا

[ad_1]

سمارت-فرنسا

قال النظام السوري إن انسحاب إيران وميليشيا “حزب الله” اللبنانية من سوريا “موضوع غير مطروح للنقاش”، ذلك بعد طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انسحاب “القوات الأجنبية من سوريا”.

وأوضح نائب وزير خارجية النظام، فيصل المقداد: “الموضوع (انسحاب إيران وحزب الله من سوريا) غير مطروح للنقاش، لأنه يأتي في سياق سيادة الجمهورية العربية السورية(…) لذلك هذا الموضوع غير مطروح ولا يمكن أن نسمح لأحد بطرحه”.

واعتبر “المقداد” في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية أنه لا يعتقد بأن روسيا تقصد خروج إيران و “حزب الله”، في رد على سؤال حول طلب “بوتين” بانسحاب “القوات الأجنبية”.

وقال الرئيس الروسي عقب لقائه مع رئيس النظام بشار الأسد في سوتشي الخميس الماضي، إن انسحاب “القوات الأجنبية” من سوريا سيلي “انطلاق المرحلة النشطة من العملية السياسية”.

وأكد المبعوث الخاص لـ”بوتين” في سوريا، ألكسندر لافريننييف بوقت سابق، أن المقصود انسحاب الجميع من سوريا باستثناء روسيا، قائلا: “هذا التصريح(حديث بوتين)يخص كل المجموعات العسكرية الأجنبية، بمن فيهم الأمريكيون والأتراك وحزب الله والإيرانيون”.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مارك بومبيو إن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بالسيطرة على الشرق الأوسط، مضيفا أن طهران تدعم النظام السوري “القاتل”، وعليها سحب جميع ميليشياتها من سوريا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

الملف السوري رئيسي خلال مباحثات منفردة بين بوتين وميركل

[ad_1]

سمارت-فرنسا

يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة، للتباحث بملفات رئيسية من بينها السوري في الاجتماع الأول بشكل منفرد لهما منذ عام.

ويعقد الإجتماع في منتجع سوتشي الذي شهد أمس الخميس اجتماعا بين بوتين مع رئيس النظام السوري بشار الأسد الذي زار روسيا بشكل غير معلن، كما من المفترض أن يستقبل الرئيس الروسي نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون الأسبوع المقبل.

وقال السكرتير الصحفي لـ”بوتين” دميتري بوسكوف إن الكرملين ينظر للقاء الرئيس الروسي مع ميركل كـ” فرصة عظيمة لضبط الساعة حول القضايا الدولية والإقليمية الأكثر موضوعية ..بالطبع، سوريا، بالطبع أوكرانيا”، حسب ما نقلت وكالة “سبوتنيك”.

وأضاف: “بالطبع، هذه زيارة مهمة للغاية، لأنها بعد إعادة انتخاب وتنصيب بوتين وميركل، هما يلتقيان للمرة الأولى. هما تحدثا عبر الهاتف، لكنه سيكون الاجتماع الأول، هذا مهم”.

يأتي ذلك أيضا في ظل سعي روسي-أوروبي لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده منه، وأعقبه بساعات ضربة عسكرية إسرائيليةلمواقع إيرانية وللنظام السوري في سوريا.
 
وسبق أن دعت ميركل لضبط النفسبين إسرائيل وإيران لضبط النفس، كما قالت الخميس: ” الكل في الاتحاد الأوروبي يشاطر الرأي بأن الاتفاق(النووي الإيراني) ليس مثاليا، لكن علينا البقاء فيه”.
 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

“الأسد” يلتقي “بوتين” في روسيا

[ad_1]

سمارت ــ تركيا 

اعتبر رئيس النظام السوري بشار الأسد وحليفه الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء جمعهما في روسيا، أن الوقت حان لتسريع العملية السياسية من أجل الانتقال إلى إعادة الإعمار وسحب القوات الأجنبية من سوريا.

وعقد اللقاء بين الطرفين الخميس، في منتجع سوتشي المطل على البحر الأسود في زيارة لـ”الأسد” لم يعلن عنها سابقا، وتعتبر الثالثة التي يقوم بها إلى روسيا منذ اندلاع الثورة السورية.

وقال “بوتين” خلال اللقاء، إن “الإرهابيين ألقوا أسلحتهم في مناطق رئيسية في سوريا مما سمح باستعادة البنية التحتية السورية (..) وبالطبع الآن وبعد هذه النجاحات العسكرية طرأت ظروف مناسبة إضافية لاستئناف مسار العملية السياسية بالكامل”.

بدوره اعتبر رئيس النظام، أن “نتائج الانتخابات الروسية الأخيرة دليل على أن السياسيات التي اتبعتها روسيا سواء على الساحة الداخلية أو الخارجية أرضت الشعب الروسي الذي رأى بأنها تعطي لروسيا موقعا أكبر فأكبر كل يوم على الساحة الدولية”.

وتابع “دائما ندعم ولدينا الكثير من الحماس لهذه العملية (السياسية) لأنها ضرورية بالتوازي مع مكافحة الإرهاب، ونعرف بأن هذا الموضوع لن يكون سهلا، لأن هناك دول في العالم كما تعلمون لا ترغب أن ترى هذا الاستقرار كاملا في سوريا”.

وتعتبر روسيا الداعم الرئيسي للنظام عسكريا وسياسيا، في معاركه ضد الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، حيث زادت الدعم مع إعلانها بدء عملياتها بشكل مباشر في سوريا يوم 30 أيلول 2015، كما استخدمت حق النقض (الفيتو)12 مرة ضد قرارات في مجلس الأمن تدينه وتعاقبه في استخدام الكيماوي أو ارتكابه جرائم حرب أخرى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

“المجلس الإسلامي السوري” يصدر رؤية لـ”إصلاح الشأن الثوري”

[ad_1]

سمارت – تركيا

أصدر “المجلس الإسلامي السوري” الأحد، رؤية لما وصفه بـ”إصلاح الشأن الثوري” داعيا الهيئات الثورية لدعمها وتوحيد صفوفها بناء عليها.

وجاء في الرؤية التي اطلعت “سمارت” عليها أن السوريين متساوون في الحقوق والواجبات أمام القانون، وأن الإسلام ديانة غالبيتهم مع التفهم الكامل لتنوع المعتقدات والثقافات والعادات والتقاليد ضمن النسيج المجتمعي الكبير والواحد.

وتنص الرؤية على الحفاظ على وحدة سوريا ورفض مشاريع التقسيم و”المحاصصة الدولية”، وإسقاط النظام هو السبيل لتحقيق الإنتقال السياسي، وعدم اختزال العملية الانتقالية في عملية “إصلاح دستوري” تحت مظلة النظام بهدف إعادة تأهيله.

وأشارت الرؤية إلى إعادة تشكيل المؤسسات الأمنية والعسكرية على “أسس وطنية” لتنحصر مهامها في الدفاع عن الوطن والشعب وحماية أمن البلاد، لافتة لضرورة إخراج كافة الجيوش والميليشيات الأجنبية من سوريا ومنع كافة أشكال التدخل الخارجي.

ونوهت الرؤية إلى محاربة “الغلو والتشدد بكل أشكاله ومصادره”، والتصدي للمرتكزات والحواضن الفكرية والسياسية والتنظيمية التي تغذيه “كالتطرف والطائفية والفساد والاستبداد”.

وشدد “المجلس الإسلامي” على إطلاق سراح جميع المعتقلات والمعتقلين وبيان مصير المغيبين، وضمان حق عودة اللاجئين والنازحين والمهجرين قسرا إلى بيوتهم وإبطال قرارات وإجراءات مصادرة الممتلكات والتغيير الديمغرافي والتهجير القسري.

وسبق أن دعا “المجلس الإسلامي السوري” والحكومة السورية المؤقتة، شهر آب 2018، إلى تشكيل جيش موحد يضم مختلف الفصائل العاملة في سوريا.

ويأتي ذلك في ظل عمليات التهجير التي طالت الغوطة الشرقيةللعاصمة دمشق وبلدات جنوبها ومنطقة القلمون الشرقي ومحافظتيحمص وحماة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

برلماني إيراني يهاجم الأسد على موقفه من الضربات الإسرائيلية: أنت مدين لنا بالبقاء

[ad_1]
السورية نت – مراد الشامي

هاجم برلماني إيراني بارز رأس النظام في سوريا بشار الأسد، على موقفه حيال الضربات الواسعة التي نفذتها إسرائيل في سوريا، ضد عشرات المواقع التي قالت إنها إيرانية، ووصف البرلماني موقف الأسد بـ”السلبي”.

وفي تصريح أدلى به عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، “حشمت الله فلاحت بيشه”، أمس السبت، قال إن “موقف الأسد من التحدي الأخير في سوريا مع إسرائيل مدعاة للتأمل، لأنه بعد الهجمات مباشرة، قال إنني أطلب من القوى الإقليمية ألا تحول سوريا إلى محل للنزاع بينها وتعقد الأوضاع”.

وأشار البرلماني في تصريح لموقع “البرلمان الإيراني” (خانة ملت)، إلى أن الغارات الإسرائيلية “كانت تحاول استهداف القوات الاستشارية الإيرانية»، لافتاً إلى أن سلوك الأسد تجاه الغارات كان سلبياً، بحسب ما نقلته صحيفة “الشرق الأوسط”.

وذكّر النائب بيشه بأن الأسد يدين ببقائه في السلطة لـ”المساعدات الاستشارية الإيرانية”، قائلاً إن “الشباب الإيراني قدم تضحيات على مدى 6 سنوات دفاعاً عن سلامة الأراضي السورية، وبعد ذلك تدخلت روسيا”، مضيفاً أن ذلك “ساعد الأسد للتقدم في المعادلات الدولية”.

وبحسب النائب الإيراني، فإن تصريحات الأسد جاءت في حين تشهد سوريا توتراً عسكرياً بعد 6 سنوات، وقال إن “إسرائيل تحاول توريط إيران عبر تحديها على الأراضي السورية”.

واعتبر أن المصالح والأمن القومي يحظيان بأهمية بالغة لإيران، وأنه “يجب ألا تكون ضحية هكذا سلوك في السياسة الخارجية”.

وبيشه هو النائب الثالث في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية، الذي أشار إلى استهداف القوات الإيرانية بعد الضربات الإسرائيلية، ولم يصدر بعد أي موقف من “الحرس الثوري” تجاه الهجمات.

انتقاد آخر للأسد

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها الأسد لهجوم من قبل مسؤولين ووسائل إعلام إيرانية، إذ تسبب تمكين نظام الأسد لروسيا في مشاريع إعادة الإعمار، بانزعاج في إيران.

وهاجمت صحيفة “قانون” الإيرانية في وقت سابق، الأسد، ووصفته بـ”أنه بلا مبادئ، وناكر للجميل بسبب اتفاقه مع الروس حول تسليم ملف إعادة إعمار سوريا للروس بدلاً من إيران.

وقالت الصحيفة في مقال نشرته يوم 31 يناير/ كانون الثاني 2018 حمل عنوان “لا حصة لإيران في بازار الشام”: “إن الأسد يريد تقليم أظافر إيران بسوريا بعد هزيمة تنظيم الدولة والدخول في مرحلة جديدة”.

وذكرت الصحيفة أن إيران قدمت تضحيات كبيرة في سوريا، وكان لها الفضل في بقاء الأسد في رئاسة سوريا، وقد دفعت أثمان باهظة لذلك، حيث قتل منها الكثيرون، على رأسهم محسن حججي (أحد القادة البارزين في الحرس الثوري) إضافة إلى التكاليف اللوجستية الباهظة، التي قدمتها إيران، ووفقاً للصحيفة فإن ذلك على ما يبدو لن تظهر نتائجه، وستخرج إيران صفر اليدين من “بازار الشام”.

وقالت إن نظام الأسد سبق وأن قدم وعوداً لإيران عندما زار “علاء الدين بروجردي”، رئيس وفد الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني دمشق، وأجرى مباحثات مع الأسد الذي أشاد بالدور الإيراني في مساعدته في الحرب، قائلة: “لكن يبدو أن كلام الأسد كان مجرد وعد بلا معنى”.

ويمثل ملف إعادة الإعمار أحد أوجه التنافس بين روسيا وإيران حليفتي الأسد، وهو ما لمح إليه مسؤولون إيرانيون على رأسهم وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، الذي أشار في تصريحات بداية فبراير/ شباط 2018 إلى عدم رضى طهران عن استحواذ روسيا على مشاريع واسعة لإعادة الإعمار في سوريا على حساب إيران، معتبراً أنه لا توجد حاجة لكي يكون البلدان متنافسان.

اقرأ أيضا: خبراء يهود يكشفون خفايا المواجهة الإسرائيلية الإيرانية بسوريا

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

“الائتلاف”: النظام أدخل الميليشيات الإيرانية إلى سوريا ليبقى في السلطة

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية السبت، إن رئيس النظام بشار الأسد سمح بدخول الميليشيات الإيرانية إلى سوريا بهدف البقاء في السلطة محمّلا  مسؤولية ما وصلت إليه البلاد.

وأضاف رئيس الائتلاف الوطني عبد الرحمن مصطفى خلال اجتماع عقده مع وفد من وزارة الخارجية الصينية، أن إيران تهدف إلى “الهيمنة” على  سوريا، معتبرا أنها أزمّت الوضع في سوريا بشكل خاص “عبر تغلغلها في المجتمعات وإقامة علاقات مع تنظيمات سياسية أو دينية طائفية ومحاولة دعمها خارج إطار الشرعية الدولية”.

ودعا “مصطفى” الجانب الصيني إلى “لعب دور متوازن وإيجابي للضغط على إيران والنظام للقبول بالحل السياسي الذي نص عليه بيان جنيف والقرار 2254 عبر تشكيل هيئة حاكمة انتقالية كاملة الصلاحيات التنفيذية”.

وطالب “مصطفى” بمحاسبة مرتكبي الجرائم بسوريا وفي مقدمتها استخدام السلاح الكيماوي، والتهجير القسري والقصف بالبراميل المتفجرة والقنابل الفوسفورية والنابالم الحارق المحرم دوليا.

وسبق أن حمّلالائتلاف الوطني  الثلاثاء، إيران مسؤولة عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في سوريا، مضيفا أن قوات النظام تنفذ تلك العملية برعاية روسية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

الائتلاف: محاسبة مجرمي الحرب في سوريا يمهد للانتقال السياسي

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عبد الرحمن مصطفى الأربعاء، إن محاسبة مجرمي الحرب في سوريا يمهد الطريق أمام القيام بالانتقال السياسي وفق بيان جنيف 1 والقرار الأممي 2254.

وأضاف “مصطفى” في بيان له أن تفعيل آلية المحاسبة لإيقاف جرائم الحرب التي يرتكبها النظام السوري وروسيا والميليشيات الإيرانية هو مفتاح الحل في سوريا.

ودعا “مصطفى” المجتمع الدولي إلى “إبقاء الباب مفتوحا” لشن ضربات عسكرية جديدة لمواقع النظام السوري العسكرية والميليشيات الإيرانية وعدم السماح له بارتكاب جرائم حرب.

وأشار “مصطفى” أن الائتلاف الوطني متمسك بالتعامل الإيجابي مع الأمم المتحدة ومبعوثها إلى سوريا ستافان دي ميستورا لبحث كافة القضايا “وعلى رأسها” الانتقال السياسي.

وأعلن ثلاثة أعضاء بارزينفي الائتلاف الوطني استقالتهم في وقت سابق الأربعاء، لما قالوا إنه عدم التزام الائتلاف بمبادئ الثورة السورية ولتطابق المسار السياسي الحالي مع المسار الروسي الذي يعيد تأهيل “نظام الأسد”.

ويأتي ذلك تهجير قوات النظام للمدنيين والعسكريين من الغوطة الشرقيةللعاصمة السورية دمشق ومنطقة القلمون الشرقيبعد مجزرة الكيماويفي مدينة دوما، والتي راح ضحيتها 85 شخصا وأكثر من 1200 حالة اختناق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء