أرشيف الوسوم: بيئة

استياء في مدينة حماة لانقطاع المياه منذ ثلاثة أيام

[ad_1]

سمارت – حماة

اشتكى الأهالي في معظم أحياء مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام السوري وسط سوريا، السبت، من انقطاع المياه منذ ثلاثة أيام إضافة لعدم توفر المياه الصالحة للشرب.

وقالت مصادر محلية من المدينة لـ “سمارت” إن المياه انقطعت عن معظم الأحياء قبل ثلاثة أيام وما تزال مقطوعة حتى الآن، ما أدى لفقدان مياه الشرب في كثير من المنازل.

وأضافت المصادر أن أبرز الأحياء المتضررة من ذلك هي أحياء “الصابونية، وضاحية أبي الفداء، وحوارنة، وباب قبلي، وأبعين، وطريق حلب إضافة لأحياء أخرى.

ووصلت المياه إلى بعض هذه الأحياء لساعة واحدة الجمعة، إلا أن المياه لم تكن صالحة للشرب ولها رائحة “كريهة” وفق وصف الأهالي، ما يجبرهم على شراء المياه من الصهاريج، إذا توفرت، بسعر يتجاوز 3 آلاف ليرة سورية لكل ألف ليتر.

وحول رد حكومة النظام على شكاوى الأهالي قال بعضهم إن مسؤولي النظام يبررون تلوث المياه باختلاطها مع مياه الأمطار، فيما يعاني سكان المدينة منانتشار بعض الأمراضالتنفسية والجلدية بسبب تلوث مجرى نهر العاصي، محملين النظام السوري مسؤولية ذلك.

وتشهد مدينة حماة بشكل عام استياء من غياب دور مؤسسات النظام وانتشار القمامةإضافة للارتفاع الكبيرفي فواتير الكهرباء، حيث رفض كثير من الأهالي دفع الفواتير المستحقة عليهم وتقدموا بشكوى لإنقاص المبلغ، الأمر الذي لا يجدي نفعا في الغالب، بحسب المصادر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

حملة لرش المبيدات الحشرية في مدينة اعزاز بحلب (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

أطلق المجلس المحلي في مدينة إعزاز (44 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، حملة لرش المبيدات الحشرية في عموم المدينة طيلة أيام فصل الصيف.

وقال رئيس بلدية اعزاز لاوند حمدو، في تصريح إلى “سمارت” إن الحملة تستهدف كافة أحياء المدينة للقضاء على الحشرات والوقاية من الأمراض التي تنقلها مثل الملاريا واللشمانيا.

وأضاف “حمدو” إن المبيدات الحشرية صحية ولن تأثر على صحة سكان المدينة، لافتا أن الحملة خلال شهر رمضان ستكون على جولتين وستستمر حتى انتهاء فصل الصيف.

وآشار أحد المدنيين طارق حمدوش أن نتيجة ارتفاع الحرارة خلال فصل الصيف تنتشر الحشرات والجراثيم بكثرة بالمنطقة، فأصبح من الضروري حملات لرش المبيدات والأدوية.

وسبق أن وثقت منظمة صحية نحو 35 ألف حالة إصابة بمرض اللشمانيافي أرياف محافظات إدلب وحلب وحماة خلال شهر آذار الماضي، وتنتشر الأمراض الجلديةبين سكان قرى وبلدات ومدنشمالي ووسط سوريا، بسبب تسرب مياه الصرف الصحي، نتيجة الأعطال في التمديدات الصحية، وانتشار النفايات وقلة الرعاية والتوعية الصحية.

وتقدمالمجالس المحلية في مختلف المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام أعمال خدمية، إضافة إلى تعاونها مع مديريات الصحة بتسير حملات تلقيحوتوعية صحية، وإشرافها على مخيمات النازحين وتنسيقها مع المنظمات الإنسانية لتقديم المساعدات لقاطنيها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

ارتفاع الحرارة يتسبب بعشرات حالات “ضربة الشمس” في مخيمات الرقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

أدى ارتفاع درجات الحرارة إلى تسجيل عشرات حالات “ضربة الشمس” بين النازحين في مخيمات محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال مصدر طبي بأحد المخيمات بتصريح لـ”سمارت” السبت، إنهم سجلوا 13 إصابة اليوم في المخيمات العشوائية بالريف الغربي بعد أن أحصوا ثمان حالات قبل يوم.

 وأشار المصدر أن بعض الحالات أسعفت إلى مشفى الطب الحديث بمدينة الطبقة، لافتا لاحتمال وجود حالات أخرى لم يتمكنوا من إحصائها.

وتتعرض سوريا لمرتفع جوي مداري مترافق مع منخفض جوي ضعيف التأثير ما يتسبب بارتفاع درجات الحرارة أعلى من معدلاتها حوالي 7 درجات لتسجل 38 درجة مئوية، بحسب موقع “ACCUWEATHER” الأمريكي.

وسبق أن توفيتالثلاثاء الماضي، امرأة نازحة في أحد المخيمات العشوائية التي تشرف عليها “الإدارة الذاتية” الكردية، غربي الرقة،  نتيجة عدم توفر نقاط طبية لإسعافها بالمنطقة.

ويعتبر النازحون الخاسر الأكبر نتيجة التغيرات المناخية وتبدلات الطقس بين الصيف والشتاء حيث تسببت العواصف بأضرار كبيرة في مخيمات النازحين، الذين يشتكونسوء الأوضاع الإنسانية خاصة في فصل الشتاء، حيث تسفر الأمطار والثلوج بغرق عشرات الخيام، والرياح تقتلع مثلها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

مهجرو حمص يشتكون عدم تقديم المساعدات لهم بالشمال السوري (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

اشتكى مهجرون من ريف حمص الشمالي وسط البلاد، الجمعة، انعدام المساعدات الإنسانية المقدمة لهم في في محافظتي حلب وإدلب شمالي سوريا.

وقال عضو المكتب الإغاثي لمدينة الأتارب محمد إيمو في تصريح إلى “سمارت” إن مهجري حمص المقيمين في المحافظتين لم تشهد أي استجابة طارئة من قبل المنظمات علما أنهم ناشدوا الكثير منها دون جدوى، مؤكدا أن الأخيرة قدمت مساعدات لمهجري الغوطة الشرقية تحديدا بحجة أن مخصصات أهالي حمص منها لم تقدم بعد.

وأضاف “إيمو” استطاعوا توفير خيم لنحو سبعين عائلة مهجرة من شمال حمص مقيمين في مدينة الأتارب غرب حلب.

وأكد أحد المهجرين من منطقة الحولة بحمص حسين المحمد أنه لم يتلقى من المنظمات الإنسانية أي أسفنجة أو غطاء أو مساعدات غذائية، لافتا أنه يحتاج لأدوية وطبابة ولا أحد يستجيب لنداءاته.

وأردف مهجر آخر يلقب نفسه “أبو علي” أنه لا يمكلك طعام أو شراب في الخيمة التي يقيم بها مع زوجتيه، لافتا أنه من مبتوري الأطراف ولديه طفلتين عمرهما أقل من عما وبحاجة لحليب أطفال “لكن لا أحد ينظر بامرنا”.

وناشد المهجرون الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية لتقديم المساعدات لهم في ظل ارتفاع درجات الحرارة، وخاصة بعد دخول شهر رمضان في يومه الثاني.

وسبق أن ناشدمهجرو المنطقة الوسطى القاطنون في مخيم “ساعد” بقرية معرة الإخوان (15 كم شمال مدينة إدلب) كافة الجهات المعنية بالمساعدات الإنسانية لتأمين مستلزماتهم الأساسية وتسهيل إمكانية دخولهم إلى الأراضي التركية.

و بلغ عدد المهجرين الواصلين من ريفي محافظتي حمص وحماة إلى حلب وإدلب شمالي البلاد35078 شخص بين مدني وعسكري، بالفترة ما بين 6 – 16 الشهر الجاري.

ويعيش مئات الآلاف من السوريين ظروفا إنسانية صعبة في مخيمات الشمال السوري وغيره من المناطق مع سوء الظروف الجويةوقلة الدعم والمساعداتالمقدمة لهم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

نزوح ودمار عشرات المنازل في مدينة عين العرب بحلب (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

نزحت مئات العوائل ودمرت عشرات المنازل الأحد، في مدينة عين العرب (كوباني) شمال شرق مدينة حلب شمالي سوريا، بعد عاصفة مطرية تسببت بشكل سيول وفيضانات كبيرة، وقدرت الأضرار بملايين الليرات السورية.

وقال أحد سكان “كوباني” يلقب نفسه “أبو خليل” إن تضرر ودمار المنازل نتيجة عدم وجود صرف صحي مؤهل لإستعاب كمية المياه المتتفقة نتيجة الأمطار الغزيرة والسيول المتشكلة، مشيرا أن الجهات المختصة وعدهم بإصلاحها منذ أكثر من سنة إلا أنها لم تفعل.

وأضاف “ابو خليل” أن أكثر من 100 منزل منها ما تدمر وبعضها تضرر بشكل كبير، لافتا أن بعض العوائل أنقذت نفسها من الغرق بالفيضانات بشكل صعب.

وأردف مدني آخر كمال مسلم أن حيي “بوظان” و”كانيا كوردان” أكثر الأحياء المتضرر بالمدينة، حيث نزحت أكثر من 300 عائلة نتيجة السيول والفيضانات، مقدرا الأضرار بملايين الليرات السورية.

وكانت الأمطار الغزيرة والسيول تسببت بغرق وجرفعشرات الخيام والسيارات في المخيمات العشوائيةقرب مدينة إعزاز شمال حلب، إضافة إلى جرف جزء من الجدار العازلعلى الحدود السورية – التركية.

كذلك ضربت عاصفة مماثلةجنوبي سوريا نتيجة تأثر البلاد بمنخفض جوي خمسيني محمل بالكتل الهوائية الرطبة، ما تسبب باقتلاع وغرق عشرات الخيام للنازحينبسبب غزارة الأمطار وهبوب الرياح.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

نزوح ودمار عشرات المنازل في مدينة عين العرب بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

نزحت مئات العوائل ودمرت عشرات المنازل الأحد، في مدينة عين العرب (كوباني) شمال شرق مدينة حلب شمالي سوريا، بعد عاصفة مطرية تسببت بشكل سيول وفيضانات كبيرة، وقدرت الأضرار بملايين الليرات السورية.

وقال أحد سكان “كوباني” يلقب نفسه “أبو خليل” إن تضرر ودمار المنازل نتيجة عدم وجود صرف صحي مؤهل لإستعاب كمية المياه المتتفقة نتيجة الأمطار الغزيرة والسيول المتشكلة، مشيرا أن الجهات المختصة وعدهم بإصلاحها منذ أكثر من سنة إلا أنها لم تفعل.

وأضاف “ابو خليل” أن أكثر من 100 منزل منها ما تدمر وبعضها تضرر بشكل كبير، لافتا أن بعض العوائل أنقذت نفسها من الغرق بالفيضانات بشكل صعب.

وأردف مدني آخر كمال مسلم أن حيي “بوظان” و”كانيا كوردان” أكثر الأحياء المتضرر بالمدينة، حيث نزحت أكثر من 300 عائلة نتيجة السيول والفيضانات، مقدرا الأضرار بملايين الليرات السورية.

وكانت الأمطار الغزيرة والسيول تسببت بغرق وجرفعشرات الخيام والسيارات في المخيمات العشوائيةقرب مدينة إعزاز شمال حلب، إضافة إلى جرف جزء من الجدار العازلعلى الحدود السورية – التركية.

كذلك ضربت عاصفة مماثلةجنوبي سوريا نتيجة تأثر البلاد بمنخفض جوي خمسيني محمل بالكتل الهوائية الرطبة، ما تسبب باقتلاع وغرق عشرات الخيام للنازحينبسبب غزارة الأمطار وهبوب الرياح.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

وفاة ثلاثة أطفال غرقا بحادثتين منفصلتين في الحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

قضى ثلاثة أطفال غرقا وأصيب آخر في مدينة وقرية بمحافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، بحادثتين منفصلتين.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” الخميس، إن طفلا يبلغ من العمر 13 سنة وآخر 10 سنوات توفيا غرقا قبل يوم في قرية الحدادية التابعة لناحية الشدادي، بعد أن حاولا السباحة في حفرة تجمعت فيها مياه الأمطار الغزيرة والفيضانات.

وأضاف الناشطون أن طفلا قضى وأصيب آخر أثناء محاولتهما عبور النهر إلى الضفة الأخرى في حي العزيزية بمدينة الحسكة.

وقضىطفلان غرقا الثلاثاء، في قرية الطامة شمال الحسكة، نتيجة تساقط الأمطار وتشكل السيول، وغرقتعشرات الخيام التي يقطنها نازحون ومهجرون في عدة مخيمات شمال وشرق مدينة حلب شمالي البلاد نتيجة السيول.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

عاصفة مطرية تقطع الطرق وتقتلع خيام للنازحين في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

تسببت عاصفة مطرية ضربت محافظة إدلب شمالي سوريا الثلاثاء، بقطع الطرق واقتلاع عدد من خيم النازحين وسط تخوف من تلف المحاصيل الزراعية.

وقال مدير الدفاع المدني في محافظة إدلب، باسم مصطفى في تصريح إلى “سمارت”، إن  جميع مناطق المحافظة تأثرت بالمنخفض الذي أدى إلى قطع الطرق في مدن جسرالشغور وحارم وأريحا ومعرة النعمان وانهيار في جدران بعض المنازل بتلك المدن.

وأضاف “مصطفى”، أن النازحين في بعض المخميات يعانون من أوضاع صعبة جراء العاصفة والسيول التي أدت لجرف التربة وتجمع المياه واقتلاع خيامهم.

وأشار إلى تخوف المزارعين من تلف محاصيلهم  لكون “الأمطار الغزيرة جاءت متأخرة عن موعدها أذ أن هذا موسم حصاد المحاصيل”.

وعملت فرق الدفاع المدني على فتح قنوات الصرف الصحي وإزالة الرواسب الترابية وآثار دمار الجدران المنهارة لتلافي الحوادث المرورية، كما نقلت خيام النازحين المنهارة وعملت على إعادة بنائها، بحسب “مصطفى”.

وسبق أن ضربتعدة عواصف مطرية وثلجية وغبارية عدة محافظات سورية، وتسببت بأضرار كبيرة في مخيمات النازحين، ويشتكيالنازحون سوء الأوضاع الإنسانية خاصة في فصل الشتاء، حيث تسفر الأمطار والثلوج بغرق عشرات الخيام، والرياح تقتلع مثلها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

أزمة الصرف الصحي تؤرق سكان مخيمات غرب إدلب وتهدد بكارثة مع قدوم الصيف (فيديو)

[ad_1]

سمارت-إدلب

بين بساتين شجر الزيتون الذي تشتهر به محافظة إدلب تنتشر عشرات المخيمات العشوائية التي تتوسطها حفر فنية للصرف الصحي، تجمع حولها الذباب والحشرات الضارة وتنطلق منها روائح كريهة تؤرق ساكني المخيمات العاجزين عن إنشاء شبكة صرف صحي للتخلص من هذه المشكلة التي تسبب الأمراض قبل قدوم فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة.

وفي تجمع مخيمات “صلاح الدين” عند الحدود السورية-التركية في قرية خربة الجوز، تتوزع 2500 عائلة على 15 مخيما ينتشر فيها الحفر الفنية، وقال مدير التجمع إياد حردان، في تصريح إلى “سمارت”، إن المشكلة بعدم وجود قدرة مالية عند إدارة المخيم لإنشاء شبكة صرف صحي، مع غياب دعم ودور المنظمات منذ عام 2012.

وأضاف “حردان”، أن مياه الصرف الصحي تنتشر فوق الأرض وبين الناس، ما يؤدي لانتشار أمراض جلدية وداخلية عند سكان المخيمات لا سيما الأطفال، مشيرا أنهم سجلوا إصابة أكثر من 15 شخصا في كل مخيم الصيف الفائت.

وأكد “حردان” أنهم تواصلوا مع عدة منظمات وجمعيات ولم يتلقوا سوا الوعود منهم، ولم يساعدوا حتى بالتوعية ومراقبة الوضع الصحي في المخيمات، على حد قوله.

وأشار “حردان” أن المشكلة ستتفاقم مع اقتراب فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، وهذا ما دفع عدد من العوائل لمغادرة خيمهم والتوجه لمخيمات أخرى.

وقال “حردان”: “نحن كإدارة مخيم قمنا بحملة توعوية بين سكان المخيمات وحثثناهم على التكاتف لإنشاء شبكة صرف صحي (…) لكن الوضع المادي سيئ جدا”.، مناشدا المنظمات مد يد العون لإنقاذ أطفال المخيمات من مخاطر هذه المشكلة.

وقال ابراهيم وردة أحد النازحين في المخيمات، إن الحفر الفنية تفيض أيضا في الشتاء بسبب تساقط الأمطار ما يؤدي لانتشار مياه الصرف الصحي وانتشار الحشرات الضارة، مشيرا لإصابة العدد من الأهالي بأمراض مثل اللشمانيا والجرب.

واشتكى “وردة” من قيام المنظمات بزيارة المخميات لـ”التقاط الصور وإلقاء الوعود دون تقديم أي خدمات”، وأضاف “نعيش على أرض ليست ملكنا لا نستطيع الحفر دون إذن ودون أن تسوي المنظمات الموضوع مع صاحب الأرض”.

        

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

تسجيل عشرات حالات ضيق التنفس نتيجة عاصفة رملية بدرعا

[ad_1]

سمارت – تركيا

سجلت مشافي بمحافظة درعا جنوبي سوريا، الأربعاء، عشرات حالات ضيق التنفس نتيجة العاصفة الرملية التي تضرب المحافظة.

وقال الطبيب عقلة الحنفي من مشفى “الشهيد وليد خطاب” في مدينة نوى بتصريح خاص إلى “سمارت”  إنهم استقبلوا قرابة 20 حالة ضيق تنفس تراوحت بين الخفيفة والمتوسطة والشديدة، لافتا أن غالبيتهم مرضى ربو وحساسية.

وأشار “الحنفي” أن العلاج يكون بالأوكسجين ومضادات الحساسية و”أدوية الكورتيزون” لتخفيف أعراض التحسس، ناصحا الأهالي بالابتعاد عن الجو المغبر باغلاق الشبابيك والأبواب واستخدام الكمامات والقماش المبلل بالمياه.

كما أوضح الطبيب زياد المحاميد بتصريح إلى “سمارت” أنهم استقبلوا في مشفى حي البلد بمدينة درعا حالة ضيق تنفس واحدة لشاب لديه أعراض حساسية بالسابق.

وبدوره، استنفر الدفاع المدني في كافة مراكزه بالمحافظة، حيث وزع المتطوعون الكمامات على المدنيين في الشوارع والأسواق خاصة المصابين بالحساسية، حسب ما أوضح مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني السوري بدرعا عامر أبازيد لـ”سمارت”.

وسبق أن ضربت عاصفة هوائية السبت 24 آذار 2018، محافظات إدلب وحلب وحماة وحمص والحسكة والرقة ودير الزرو، وتسبب بإصابات وحالات اختناق بين الأهالي نتيجة الغبار الذي رافقها، كما أسفرت عن أضرار مادية في المنازل وخيم النازحين.

وسبق أن ضربتعدة عواصف مطرية وثلجية وغبارية عدة محافظات سورية، وتسببت بأضرار كبيرة في مخيمات النازحين، ويشتكيالنازحون سوء الأوضاع الإنسانية خاصة في فصل الشتاء، حيث تسفر الأمطار والثلوج بغرق عشرات الخيام، والرياح تقتلع مثلها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء