أرشيف الوسوم: تجارة

“فرقة الحمزة” تفرض ضرائب مالية على المدنيين شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

فرضت “فرقة الحمزة” التابعة للجيش السوري الحر ضرائب مالية على المدنيين المتنقلين بين مناطق “درع الفرات” ومنطقة عفرين شمال غرب حلب شمالي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية الثلاثاء، إن حاجز عسكري تابع لـ “فرقة الحمزة” قرب قرية الباصوطة طالب من المسافرين دفع مبلغ مالي قدره 2000 ليرة سورية، مشيرا أن الشبان حاولوا الامتناع عن الدفع فأطلق أحد العناصر النار بالهوء.

وتبع المصدر أن الضرائب لم تقتصر على سيارات المسافرين وسيارات المدنيين وشملت السيارات التجارية وصهاريج وسيارات المحروقات المتنقلة بين مناطق “درع الفرات” ومحافظة إدلب، إذ تتفاوت الضريب بين حاجز وآخر.

وأضاف المصدر إن السلطات التركية تتهاون مع الحواجز التي تفرض ضرائب على المدنيين، لافتا أن الأولى تتعامل مع أهالي المنطقة والمهجرين المقيمين فيها “غير أخلاقية”.

وسبق أن قال رئيس المجلس المحلي في مدينة عفرين إنهم فرضوا ضرائب على سيارات البضائع الداخلةإلى المدينة بهدف  توجيهها لمشاريع تنموية جديدة تخدم لأهالي المدينة مضيفا أن هذه الضرائب تعتبر رمزية إذا قورنت بحمولة السيارات.

وتشهد مناطق ريف حلب الشمالي فلتانا أمنياوانتهاكات بحق المدنيين، إذ يفكر أهالي منطقة عفرين بمغادرتها نتيجة استمرار انتهاكات الفصائل العسكريةضدهم، كما اندلعت بالآونة الأخيرة اقتتالات واشتباكات تسببت بقتلى وجرحى بينهم مدنيون.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“تحرير الشام” تصدر قوانين تقيد الحرية الشخصية في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب
أصدرت “هيئة تحرير الشام” الخميس، بيانا حمل اسم “قانون الآداب العامة” سيطبق في مدينة إدلب شمالي سوريا، وتركز القوانين على عدم اختلاط النساء والرجال وتقييد الحريات الشخصية مع عقوبات للمخالفين.

وصدر القانون عن “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” التابعة لـ “تحرير الشام”، ويتضمن تعاميم عامة تنص على “منع الرجال من التشبه بالنساء، ومنع حلق اللحية ومنع المجاهرة بشتغيل الموسيقى والأغاني، ولبس ثياب لا تغطي العورة في المسابح والملاعب والشوارع”.

كما ينص القانون على “منع التعرض بأي أذى معنوي ومادي للنساء كأفعال المعاكسة والملاحقة والإزعاج”.

ويشدد القانون على ضرورة حصول المنظمات المدنية على “رخصة تعهد للانضباط الشرعي” وعلى ضرورة منع الاختلاط في المؤسسات التعليمية والصحية والإدارية والخدمية والتجارية، إضافة لمنع الناس من ركوب سيارات الأجرة وحدهن أو الالتقاء برجل في حديقة إذا كان غير محرم عليها.

كذلك قررت “تحرير الشام” أن يكون “الخمار الشرعي” هو اللباس الموحد لجميع الطالبات في المعاهد والمدارس والكليات.

كما يتضمن “تحريم سب أو انتقاص الله أو الدين أو الرسول تحت طائلة المحاسبة أمام القضاء، أو ترك الصلاة والاستهزاء بشعائر الدين”. 

وسبق أن أعلنت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء، حظر تجوالفي مدينة إدلب، دون الإفصاح عن سبب الحظر، مطالبة المدنيين الالتزام به.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

“الحر” ينشئ حاجزا شرق درعا للحد من عمليات النهب والسرقة

[ad_1]

سمارت – درعا

أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر إنشاء حاجز بين بلدتي الغارية الشرقية والمسيفرة (نحو 20 كم شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، للحد من عمليات السلب التي تحدث في تلك المنطقة.

وقال قائد “لواء الميزان” في “فرقة القادسية” التابعة للجيش الحر خالد الوحش بتصريح إلى “سمارت” إن قرار وضع الحاجز اتخذ منذ مدة طويلة، إلا أنهم أجلوا إنشاءه لتجنب التضييق على الأهالي عبر كثرة الحواجز، إلا أن تزايد عمليات النهب والسلب مؤخرا دفعهم لإقامته.

ولفت “الوحش” أنهم أقاموا حاجزا على هذا الطريق في وقت سابق إلا أنهم أزالوه بعد مدة بسبب عدم الحاجة إليه نظرا لحالة الأمان التي كانت في المنطقة، مردفا أن عودة الفلتان الأمني دفعتهم لإعادته، كما أشار إلى وجود فصائل عدة تساندهم في التصدي لهذه العمليات دون تحديد أسمائها.

وحول الأشخاص المتورطين في عمليات السرقة وقطع الطرقات قال “الوحش” إن لديهم أسماء بعض المتورطين، مضيفا أن غالبيتهم من خارج المنطقة بالتعاون مع بعض أبنائها، قائلا إن هذه العصابات متورطة بكثير من القضايا من بينها ما أسفر عن سقوط قتلى، متعهدا بإلقاء القبض عليهم بعد تحضير “خطة مدروسية” لذلك.

وأضاف “الوحش” أنه تواصل بشكل مباشر مع “دار العدل في حوران” ورئيسها عصمت العبسي حيث اتفقا على العمل للحد من انتشار هذه الظاهرة، لافتا ان “العبسي” وعده بتقديم الدعم لهم مهما كلف الأمر للقضاء على قطاع الطرق، وفق تعبيره.

واعتبر قائد اللواء أن سبب تزايد عمليات السلب على هذا الطريق يعود إلى كونه ممرا رئيسيا لجميع البضائع القادمة من محافظة السويداء، بما في ذلك المواد التموينية والمحروقات، مشيرا أن هذه المجموعات تستهدف طرقا أخرى مثل طريق الكرك وطريق الحراك وطريق كحيل وطريق صيدا.

وتشهد محافظة درعا بشكل عام فلتانا أمنيا وانتشارا لعمليات الخطف والاغتيال سواء باستخدام عبوات ناسفة أو عبر إطلاق النار من قبل مجهولين، إذ عثرت فرق الدفاع المدني الاثنين، على ست جثث لأشخاص مجهولي الهويةتعرضوا لإطلاق نار على جانب الطريق الدولي دمشق – عمان، كما سيق أن قتل المصور الصحفي ابراهيم المنجرفي مسقط رأسه بلدة تل شهاب، بعد اغتياله على يد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

الشرطة “الحرة” تضبط 137 كغ من المخدرات في قرية شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

ضبطت الشرطة وقوى الأمن في قرية أخترين (39 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، الخميس، 137 كغ من المخدرات.

وقال مصدر خاص لـ ” سمارت” طلب عدم نشر اسمه إن عناصر الشرطة ضبطوا الكمية داخل براد مغطى بقطع خشبية لإخفائه خلال مرور السيارة بالقرية، دون تحديد الجهة المسؤولة عن التهريب أو مصدر المواد المخدرة، لافتا أن التحقيقات لا تزال جارية.

وسبق أن ألقتفصائل الجيش السوري الحر وقوة الأمن في المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري عددا من مروجي المخدرات، كما أتلفت كميات كبيرة من المواد المصادرة.

وشهدت المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الحر والكتائب الإسلامية ظهور تجارة المخدراتوالحشيش إضافة إلى الحبوب المخدرة، وسط فلتان أمني وفوضى انتشار السلاح.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

القبض على أشخاص بحوذتهم مخدرات غرب الرقة

[ad_1]

سمارت – الرقة 

قبضت قوات “الأسايش” التابعة لـ  “الإدارة الذاتية” الكردية الأربعاء، قرب بلدة المنصورة غرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، على أشخاص يعملون في تجارة الحبوب المخدرة.

وقال مصدر في قوات “الأسايش” لـ “سمارت”، إنهم أوقفوا أربعة أشخاص يقودون دراجات نارية جنوب بلدة المنصورة قدموا من البادية السورية، وضبطوا معهم  8 كيلو من المخدرات و350 حبة.

وأضاف المصدر أنهم أحالوا الموقوفين إلى مبنى القيادة العامة في مدينة الطبقة للتحقيق معهم ومحاسبتهم.

وسبق أنألقتقوى الأمن الداخلي في 20 تشرين الثاني، القبض على خمسة أشخاص متهمين بالتزوير وتجارة المخدرات في محافظة الحسكة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

محلي عفرين: فرضنا ضرائب على سيارات البضائع للاستفادة منها بمشاريع تنموية

[ad_1]

سمارت – حلب

قال رئيس المجلس المحلي في مدينة عفرين إنهم فرضوا ضرائب على سيارات البضائع الداخلة إلى المدينة بهدف  توجيهها لمشاريع تنموية جديدة تخدم لأهالي المدينة مضيفا أن هذه الضرائب تعتبر رمزية إذا قورنت بحمولة السيارات.

وأشار رئيس المجلس المحلي عبدو نبهان بتصريح إلى “سمارت”، إن قيمة الضريبة تبلغ 6 آلاف ليرة سورية أسبوعيا على كل سيارة بضائع، أي نحو 900 ليرة يوميا، مضيفا أنها تعتبر ضريبة رمزية عمليا، إذ تبلغ نحو نصف ليرة لكل كيلوغرام من المواد بالنسبة لسيارة محملة بـ 2 طن من البضائع.

وأوضح “نبهان” أن المجلس المحلي لمدينة عفرين ما يزال “حديث الولادة” ولديه التزامات تجاه المدينة والعمال، إضافة لمصاريف الخدمات التي يقدمها كتأمين صيانة المدارس والأفران مع ما تحتاجه من آلات ومازوت وغير ذلك.

ولفت رئيس المجلس أنهم استفادوا من هذه الضرائب لتأهيل مدرسة “الاتحاد العربي” بكافة مستلزماتها لإقامة دورات مكثفة لطلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية، مضيفا أنهم يركزون حاليا على بعض المشاريع الضرورية مثل الخبز والنضافة والتعليم والصحة.

وحول إمكانية تأثير هذه الضرائب على أسعار البضائع اعتبر “نبهان” أن قيمة الضرائب لا تؤثر مطلقا على أسعار المواد، إلا أن بعض التجار يستغلون وجود الضريبة لزيادة الأسعار طمعا بتحقيق مزيد من الأرباح، مضيفا أن هذه الضريبة تعتبر بمثابة مشاركة من قبل الأهالي للمساهمة بنهضة المنطقة طبقا لتعبيره.

وسبق أن اشتكى ناشطون من فرض ضرائب أو غرامات على الأهالي والسيارات المدنية والتجارية متهمين بعض الفصائل العاملة في المنطقة بفرض أتاوات على الأهالي الراغبين بالعودة إلى منازلهم بعد خروجهم منها خلال العمليات العسكرية التي رافقت سيطرة الجيش السوري الحر والقوات التركية على منطقة عفرين.

وكانت مصادر محلية قالت لـ”سمارت” الأسبوع الماضي إن الحكومة التركية بدأت التجهيز لفتح معبر حدودي جديدعند قرية الحمام في ناحية جنديرس جنوبي غربي عفرين، لإدخال المساعدات الإنسانية أولا، على أن يكون معبرا تجاريا وعسكريا في وقت لاحق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

الغاز المنزلي ينخفض 800 ليرة سورية في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

انخفض سعر أسطوانة الغاز 800 ليرة سورية في محافظة إدلب شمالي سوريا، بعد إدخال “شركة وتد” للمحروقات كميات من الغاز المنزلي الأوروبي.

وقال مصدر محلي لـ”سمارت” السبت إن سعر أسطوانة الغاز أصبح 5500 ليرة سورية بعد أن كان 6300 ليرة سورية، مرجعا السبب لإدخال “وتد” كميات كبيرة ومتتالية من الغاز الأوروبي عبر معبر “باب الهوى” على الحدود السورية – التركية.

وأضاف المصدر إن “وتد” تحول صهاريح الغاز الداخل من الأراضي التركية إلى معامل تعبئة أسطوانة الغاز الخاصة بها، وبعدها تسلمها لـ”حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق “هيئة تحرير الشام”، حيث توزعها الأخيرة على المجالس المحلية المتعاقدة معها.

في سياق متصل حافظت مادة المازوت المكرر على سعر 210 ليرة سورية للتر الواحد منذ افتتاح الطريق الواصل بين شمال حلب وإدلب عبر منطقة عفرين، بينما سعر لتر البنزين النظامي يتراوح بين 350 والـ 400 ليرة سورية.

وكانت “حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق “هيئة تحرير الشام” وإدارة معبر “مورك” شمال مدينة حماة حددتا أسعارا مختلفة لأسطوانة الغاز المنزليفي المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري شمالي سوريا، بفارق بلغ 1100 ليرة سورية.

وسبق أن ارتفع سعر أسطوانة الغاز إلى 16 ألف ليرة سوريةفي محافظة إدلب، بسبب إغلاق قوات النظام  لمعبر مدينة مورك التجاري بحماة، إضافة إلى احتكار التجار.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

سوق تجاري تديره نساء في مدينة المالكية بالحسكة (فيديو)

[ad_1]

سمارت – الحسكة

ساهمت لجة “اقتصاد المرأة” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية في مدينة المالكية (143 كم شمال شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، بإنشاء سوق تديره وتشرف عليه مجموعة من النساء بشكل كامل، بهدف مساعدة المرأة على الانخراط في المجال التجاري.

وقالت العضوة في لجنة “اقتصاد المرأة” ومديرة السوق نجمة سليمان لـ “سمارت” إنهم أقاموا عدة مشاريع للنساء في المنطقة إلا أنهم أرادوا فتح المجال لمشاركة المرأة في الأعمال التجارية وإدخالها إلى سوق العمل، ما دفعهم لإنشاء هذا السوق الذي يهدف لتأمين الظروف الملائمة للمرأة خلال عملها في مجال التجارة.

وأضافت “سليمان” إنهم أطلقوا عليه اسم “سوق ببولة” والذي يعني “سوق الفراشة” لافتة أنهم بدؤوا العمل عليه منذ أكثر من عام بما في ذلك من تجارب وصعوبات حتى اكتمل المشروع بشكله وتصميه الحالي وآلية الإشراف على المحال التجارية التي يبلغ عددها 21 محلا، إضافة لتأمين المحلات التجارية للنساء مجانا مدة عامين يمكن أن تكون قابلة للتجديد وفق شروط وعقود جديدة.

من جهتها قالت فلك إيبو وهي صاحبة محل لبيع المنظفات في السوق الجديد، إنها كانت تعمل سابقا في السوق الرئيسي بمدينة المالكية، إلا أن وجود هذا السوق سهل عليها العمل باعتباره مخصصا للنساء، ما يمنحها راحة أكبر في العمل، مضيفة أن السوق سشهد إقبالا جيدا من قبل الأهالي.

وتشهد محافظة الحسكة نشاطات تتعلق بتأمين فرص العمل للمرأة أو المساعدة على تمكينها في المجتمع، حيث سبق أن أقامت جمعية “جودي للإغاثة والتنمية” نهاية شباط الفائتدورات تدريبية لدعم النساء، كما سبق أن شكلت هيئات نسائية ومدنية بداية العام الحالي، “مجلس المرأة السورية” في مدينة القامشلي، ضم نساء من محافظات دمشق ودرعا وحمص وإدلب وحماة واللاذقية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

الشرطة الحرة تطالب أصحاب المحلات في الأتارب بتدوين بيانات الزبائن لملاحقة اللصوص

[ad_1]

سمارت – حلب

أصدر مركز شرطة الأتارب (27 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا الخميس، تعميما يطالب فيه أصحاب بعض المحال التجارية بتسجيل بيانات الزبائن بشكل كامل بهدف تسهيل عملية ملاحقة اللصوص.

وقال مركز الأتارب التابع لقيادة شرطة حلب الحرة في التعميم الذي اطلعت “سمارت” على نسخة منه، إن القرار يشمل أصحاب محلات صيانة الهواتف الخلوية ومحلات الصاغة ونسخ المفاتيح وبيع السيارات والدراجات النارية، إضافة لمحلات بيع وشراء المواد المستعملة.

وأوضح رئيس مخفر الأتارب أحمد مصطفى مكسور لـ “سمارت” أن التعميم يشمل مدينة الأتارب والقرى التابعة، إضافة لكل من يرغب بالتعاون من المراكز الأخرى، لافتا إلى وجود تنسيق مع جميع مراكز الشرطة في المنطقة عبر قيادتي شرطة حلب وإدلب لمتابعة المسروقات وعمليات السرقة.

وأشار التعميم أنه يتوجب على أصحاب هذه المحلات تدوين أسماء المتعاملين معهم في حالات البيع والشراء، مضيفا أنه يتوجب عليهم أيضا إبلاغ مركز شرطة المدينة عند رفض أي من الزبائن الإفصاح عن هويته.

وقال “مكسور ” إنه في حالة مخالفة أحد أصحاب المحلات وعدم الإبلاغ عن الزبائن المخالفين سيحال إلى القضائ مع السارق بصفته شريكا في عملية السرقة، وستصدر بحقه العقوبة والغرامة المناسبة.

ولفت بيان مركز الشرطة أن هذا القرار يأتي حرصا على مصالح المواطنين ولمقتضيات حماية الممتلكات العامة والخاصة، ونزولا عند رغبة الأهالي ومؤسسات المجتمع المدني.

وسبق أن شهدت  قرية كفرنوران غرب حلب الأحد الفائت وقفة احتجاجية نتيجة انتشار عمليات الاغتيال والتفجيراتوغياب الموسسات الأمنية، كما شهدت مدينة اعزاز، احتجاجات لمئات المدنيينبسبب اختطاف امرأتين من المدينة، وغياب الرقابة الأمنية.

وتشهدالعديد من المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري بالآونة الأخيرة انتشارالحالات السرقة وحوادث الاغتيال والقتل، في ظل ما يصفه ناشطون محليون بالانفلات الأمنيوفوضى انتشار السلاح.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

افتتاح سوق استهلاكي جنوب إدلب بتكلفة 50 ألف دولار

[ad_1]

سمارت – إدلب

أعلن المجلس المحلي في بلدة حاس (36 كم جنوب إدلب) شمالي سوريا الاربعاء، عن افتتاح سوق استهلاكي بقيمة قدرها 50 ألف دولار أمريكي، كاستجابة طارئة للنازحين.

وقال رئيس المجلس جميل الخضر في تصريح إلى “سمارت”، إن المشروع جاء كاستجابة طارئة للنازحين من ريف إدلب الجنوبي الشرقي وريف حماة الشمالي الشرقي، معتبرا أنه يصب في مصلحة المستهلك لأنه يبيع مواده بسعر الجملة.

وأضاف “الخضر” أن السوق جاهز ولا يحتاج سوى نقل البضائع إليه، وهي مواد غذائية ومنظفات والتبغ.

وأشار إلى أن منظمة “تطوير” قدمت الدعم لتهجيز السوق ودفع الأجور التشغيلية للعمال لمدة شهر ونصف، فيما يقوم المجلس المحلي بالإدارة ودفع الأجور بعد انتهاء تلك المدة.

وسبق أن افتتح في 26 آب الماضي، سوقالتجارة الخضار في مدينة سراقب بإدلب، بهدف جمع كافة تجار الجملة في سراقب والقرى المحيطة بها لتذهب عائدته إلى المجلس المحلي في المدينة.

وتعمل المجالس المحلية في محافظة إدلب على تنفيذ مشاريع بدعم من منظمات ومؤسسات إنسانية، تتضمن افتتاح أسواق تجارية و خدماتالمياهوالنظافة والصرف الصحي وغيرها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين