أرشيف الوسوم: تعليم

مطالبات بتأجيل امتحانات معهد إعداد المدرسين بالأتارب في أول أيامها

[ad_1]

سمارت – حلب

نفذ طلاب من معهد إعداد المدرسين التابع لجامعة “حلب الحرة” في مدينة الأتارب إضرابا للمطالبة بتأجيل الامتحانات المقررة السبت، حتى 23 حزيران الجاري أسوة ببقية المعاهد في المنطقة، فيما أبدت إدارة المعهد إمكانية الموافقة على ذلك إذا كان طلبا للجميع.

وقال أحد المشاركين في الإضراب يدعى أحمد حج عمر لـ “سمارت” إنهم نظموا الوقفة والإضراب عن الامتحان بسبب رفض لإدارة المعهد لمطالب الطلبة بتأجيل الامتحان خلافا لما فعلته كافة المعاهد في بقية المناطق، والتي أجلت امتحاناتها حتى 26 حزيران.

وأضاف “حج عمر” إن الطلاب قدموا شكوى لمدير معاهد حلب لإعداد المدرسين الدكتو محمد رامز كورج، والذي استجاب لشكاويهم بشكل سريع ووعد بتحقيق العديد من مطالبهم، مشيرا في الوقت نفسه أن كثيرا من المطالب لم تحقق بعد.

وبدأت السبت امتحانات معهد إعداد المدرسين في مدينة الأتارب، إذ تتراوح أعداد الطلاب في المعهد بين 400 و 420 طالبا وطالبة.

وقال مدير المعاهد الدكتور محمد رامز كورج لـ “سمارت” إنهم حضروا إلى المعهد لتفقد الطلاب في قاعات الامتحان، واستمعوا إلى شكاويهم، حيث يطالب بعض الطلبة بتأجيل الامتحانات، مضيفا أنهم سيناقشون هذا الطلب وأنه من الممكن أن يستجيبوا له إذا كان مطلبا للجميع، وذلك ضمن الإمكانيات المتاحة.

ويشهد ريف حلب تباينا في خدمات التعليم بين الريف الجنوبي الذي يعاني من ضعف شديد بالعملية التعليمية، والريف الغربي الذي يحظى بمستوى أفضل رغم المعاناة من ضعف الدعم المادي، بينما تعتبر منطقة “درع الفرات” أفضل حالا مع تطور الخدمات التركيةالتي تصل إليها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الكتيبة الأمنية” في “حكومة الإنقاذ” تعتقل طالبين من المعهد التقاني للإعلام

[ad_1]

سمارت – إدلب

اعتقلت “الكتيبة الأمنية” التابعة لـ “حكومة الإنقاذ” في مدينة إدلب السبت، طالبين من طلاب المعهد التقاني للإعلام التابع لجامعة إدلب، دون توضيح التهم الموجهة إليهما.

وقال ناشطون من المدينة لـ “سمارت” إن “الكتيبة الأمنية” التي تعمل في مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” اعتقلت الطالبين محمد صبيح و علي أبو حيدرة أثناء حضورهما دروسا في إحدى القاعات الدرسية بالمعهد.

ويأتي اعتقال الطالبين بعد أيام من الإفراج عن الطالبة فاطمة إديسبعد نحو أسبوعين على اعتقالها من قبل “الكتيبة الأمنية” دون تبيان أسباب إيقافها، حيث رفضت “إدريس” بعد ذلك التصريح عن أسباب وظروف توقيفها وإطلاق سراحها.

وتعرضت إدارة المعهد التقاني للإعلام في جامعة إدلب التابعة لـ “حكومة الإنقاذ” إلى انتقادات واتهامات من قبل الطلاب بالفسادوالمحسوبيات وعدم أهلية الكادر التدريسي، حيث تبع اعتقال “إدريس” إيقاف كل من مدير المعهد علاء العبدالله والمدرس ابراهيم يسوف.

وتشكلت “حكومة الإنقاذ” في تشرين الأول الفائت من لجنة تأسيسية تشكلت خلال اجتماع سمي حينها بـ”المؤتمر السوري العام”، وتدير الشؤون المدنية في المناطق التي تسيطر عليها “هيئة تحرير الشام”.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

دورة تعليمية لطلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية في مدينة عفرين (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

نظم عدد من المعلمين المتطوعين بالتعاون مع المجلس المحلي في مدينة عفرين بحلب شمالي سوريا، دورة تعليمية مكثفة لطلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية.

وقال المدرس المشرف على الدورة أحمد الشيخ في تصريح إلى “سمارت” إن مدة الدورة أربعة أسابيع لنحو 500 طالب وطالبة من أبناء مدينة عفرين والمهجرين المقيمين فيها، وسيتم تنظيم امتحانات في التاسع عشر من شهر حزيران بالتنسيق مع الجانب التركي.

بدوره أضاف نائب رئيس المجلس المحلي لمدينة عفرين عبدو نبهان إنهم يعتمدون مناهج الحكومة السورية المؤقتة في المدراس، مشيرا أنهم شكلوا لجنة لإحصاء المدارس المتضررة نتيجة المعارك، كما يتواصلون مع الجهات المعنية لترميمها.

وذكرت طالبة في المرحلة الإعدادية روليان عمر أنهم انقطعوا عن الدراسة نحو شهرين، مشيرة أنهم يكافحون مع معلميهم لتأمين مستقبلهم التعليمي.

 وتوقفت العملية التعليمية في مدينة عفرين نتيجة المعارك خلال العملية العسكريةالتي قامت بها فصائل من الجيش السوري الحر والجيش التركي ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية، ما أدى لتضرر عدد من المدارس والمنشآت التعليمية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مهجّر يعلم الأطفال بإمكانيات متواضعة وبلا دعم في مخيم بإدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب
قرر المدرس محمد العباس المهجر من شرقي حماة أن يحوّل خيمة إلى مدرسة لتعليم الأطفال بمخيم “باتنتا” في إدلب، شمالي سوريا.

وجمع المدرس تبرعات مالية من القاطنين في المخيم لتجهيز الخيمة بإمكانات متواضعة بهدف تدريس أطفالهم المنقطعين عن التعليم منذ سنوات، في ظل رحلة النزوح والتهجير وغياب الدعم من المنظمات والإدارة المحلية.

وشرح “العباس” لـ”سمارت” ظروف وأسباب إنشاء “الخيمة التعليمية” قائلا: “هجرت من ريف حماة الشرقي قبل أربع سنوات، وطيلة هذه الفترة أطفالنا لا يتعلمون بالمدارس كما لم تتبناهم أي جهة، لذلك قررنا منذ أربعة أشهر جمع التبرعات لشراء خيمة وأقلام ودفاتر للأطفال”.

وأوضح المدرس أن الأوضاع غير ملائمة للتعليم رغم رغبة الطلاب بالدراسة، إذ يعاني نحو 55 طالب من عدم تواجد للمقاعد ويحضرون الدروس جالسين على الأرض في الخيمة الصغيرة، في ظل ارتفاع درجات الحرارة مع صيامهم بشهر رمضان.

وأضاف: “هدفنا تعليم أطفالنا شيء في هذه الحياة، وإن كان كتابة أسمائهم فقط رغم وجود طموح أكبر ودافع معنوي للتعلم لدى غالبيتهم، لكن ينقصهم الدعم ومن يعتني بهم”، لافتا أن الطلاب في الصف الثالث والرابع يعادل مستواهم التعليمي حاليا طلاب الصف الأول.

وناشد محمد العباس المنظمات الإنسانية والمعنيين بتأمين غرف لتدريس الأطفال ومرافق عامة.

ويصر القاطنون في المخيم على إرسال طلابهم إلى الخيمة للتعلم، إذ يقول “أبو علي”: “منذ نحو ثلاث إلى أربع سنوات لم يدرس أطفالنا، فوجدنا حلا بفكرة جمع التبرعات لتعليمهم عند الأستاذ المتواجد هنا (…) تعليمهم أمر جيد لكن بلا مقاعد وكتب ويجلسون على الأرض”.

ورغم تواضع الإمكانات والازدحام وتحويل جزء من قماش الخيمة للوح تدريس، عبر الأطفال عن سعادتهم بالدراسة مع معلمهم “العباس”، وتقول رنيم الطالبة في الصف الثاني: “منذ أربع سنوات لم نقرأ أو نكتب بسبب القصف والطيران، جئت إلى هنا لأتعلم”.

ويعاني الأطفال في مخيمات النزوحوالتهجيرمن ظروف إنسانيةصعبة، وسط غياب الرعاية الصحية وإنتشار الأمراض، إضافة إلى انقطاعهم عن التعليملسنوات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

“تحرير الشام” تصدر قوانين تقيد الحرية الشخصية في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب
أصدرت “هيئة تحرير الشام” الخميس، بيانا حمل اسم “قانون الآداب العامة” سيطبق في مدينة إدلب شمالي سوريا، وتركز القوانين على عدم اختلاط النساء والرجال وتقييد الحريات الشخصية مع عقوبات للمخالفين.

وصدر القانون عن “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” التابعة لـ “تحرير الشام”، ويتضمن تعاميم عامة تنص على “منع الرجال من التشبه بالنساء، ومنع حلق اللحية ومنع المجاهرة بشتغيل الموسيقى والأغاني، ولبس ثياب لا تغطي العورة في المسابح والملاعب والشوارع”.

كما ينص القانون على “منع التعرض بأي أذى معنوي ومادي للنساء كأفعال المعاكسة والملاحقة والإزعاج”.

ويشدد القانون على ضرورة حصول المنظمات المدنية على “رخصة تعهد للانضباط الشرعي” وعلى ضرورة منع الاختلاط في المؤسسات التعليمية والصحية والإدارية والخدمية والتجارية، إضافة لمنع الناس من ركوب سيارات الأجرة وحدهن أو الالتقاء برجل في حديقة إذا كان غير محرم عليها.

كذلك قررت “تحرير الشام” أن يكون “الخمار الشرعي” هو اللباس الموحد لجميع الطالبات في المعاهد والمدارس والكليات.

كما يتضمن “تحريم سب أو انتقاص الله أو الدين أو الرسول تحت طائلة المحاسبة أمام القضاء، أو ترك الصلاة والاستهزاء بشعائر الدين”. 

وسبق أن أعلنت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء، حظر تجوالفي مدينة إدلب، دون الإفصاح عن سبب الحظر، مطالبة المدنيين الالتزام به.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

مفوضية اللاجئين تحتاج 450 ميلون دولار لاستمرارها بدعم السوريين

[ad_1]

سمارت – تركيا

دعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الخميس، لتأمين نحو 540 مليون دولار أمريكي لاستمرار دعهما للاجئين والنازحين السوريين في النصف الثاني من عام 2018.

وقالت المفوضية في بيان على حسابها الرسمي إن المبلغ سيضمن عدم فقدان أكثر من مليون لاجئ ونازح سوري للدعم المتعلق بالحماية والمساعدات الأساسية في النصف الثاني من عام 2018، مشيرة أن جزء من المتطلبات “الملحة” ستذهب لتنفيذ الاستجابة الخاصة بفصل الشتاء.

وأضافت المفوضية أن نحو 388.5 مليون دولار أمريكي سيمكنها من مواصلة برامجها الأساسية للاجئين السوريين في تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر، بما في ذلك أنشطة المساعدات النقدية والصحة والمأوى، لافتة أن احتياجات العائلة السورية اللاجئة “ملحة”، حيث يوجد أكثر من 5.6 مليون لاجئ سوري نحو نصفهم من الأطفال يقيمون في هذه البلدان.

وطالبت المفوضية تأمين نحو 64 مليون دولار أمريكي لتوفير الخدمات الأساسية في الداخل السوري، لافتة أن الطروف الإنسانية للنازحين تزداد سوءا مع نزوح مئات الآلاف منذ بداية العام الجاري، حيث يعتمد الآلاف من النازحين في حياتهم اليومية على الدعم والمساعدات المقدمة من المفوضية والمنظمات الإنسانية العاملة بالداخل السوري، حسب المفوضية.

وسبق أن اعتبرت الأمم المتحدة الجمعة 18 أيار الجاري، أن 2018 أسوأ عام يمر على سوريا إنسانيا منذ سبع سنوات، حيث يتدهور الوضع الإنساني بشكل مأسأوي للغاية، وسط نزوح واسع، إضافة إلى عدم الاكتراث بحماية المدنيين.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قال إن نحو 700 ألف شخصنزحوا في سوريا منذ بداية العام 2018، ولم تكن المرة الأولى للكثير منهم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

أمريكا تعتزم سحب مساعداتها من شمال غرب سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية سحب مساعداتها من شمالي غربي سوريا، الخاضع لسيطرة فصائل الجيش السوري الحروكتائب إسلامية.

وقال مسؤولون أمريكيون لوكالة “رويترز” السبت، إن المساعدات الإنسانية لن تتأثر في محافظة إدلب، بينما قالت شبكة ” سي بي أس” (CBS) الأمريكية أمس الجمعة إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ستخفض عشرات ملايين الدولارات المقدمة لمشاريع “التصدي للتطرف العنيف ودعم المنظمات المستقلة ووسائل الإعلام المستقلة ودعم التعليم.

وأضاف مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية أنه جرى تحرير المساعدات شمالي غرب سوريا بهدف زيادة الدعم للأولويات الأمريكية شمالي شرقي سوريا لإعادة إعمارها بعد السيطرة عليها من تنظيم “الدولة الإسلامية”، في إشارة لمناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وتأتي تصريحات المسؤولين الأمريكيين بعد يوم من وصف بانوس مومتزيس منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا أن2018 أسوأ عام يمر على سوريا إنسانيامنذ سبع سنوات، لافتا أن الوضع الإنساني يتدهور بشكل مأسأوي للغاية، وسط نزوح واسع، إضافة إلى عدم الاكتراث بحماية المدنيين.

وسبق أن قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إن69 بالمئة من السوريين في الداخل يعيشون في فقر مدقع، ونسبة العائلات التي تنفق أكثر من نصف مدخولها السنوي على الطعام إلى 90 بالمئة في حين أن أسعار المواد الغذائية ارتفعت ثمانية أضعاف كمعدل مقارنة بمستواها قبل عام 2011.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

محلي عفرين: فرضنا ضرائب على سيارات البضائع للاستفادة منها بمشاريع تنموية

[ad_1]

سمارت – حلب

قال رئيس المجلس المحلي في مدينة عفرين إنهم فرضوا ضرائب على سيارات البضائع الداخلة إلى المدينة بهدف  توجيهها لمشاريع تنموية جديدة تخدم لأهالي المدينة مضيفا أن هذه الضرائب تعتبر رمزية إذا قورنت بحمولة السيارات.

وأشار رئيس المجلس المحلي عبدو نبهان بتصريح إلى “سمارت”، إن قيمة الضريبة تبلغ 6 آلاف ليرة سورية أسبوعيا على كل سيارة بضائع، أي نحو 900 ليرة يوميا، مضيفا أنها تعتبر ضريبة رمزية عمليا، إذ تبلغ نحو نصف ليرة لكل كيلوغرام من المواد بالنسبة لسيارة محملة بـ 2 طن من البضائع.

وأوضح “نبهان” أن المجلس المحلي لمدينة عفرين ما يزال “حديث الولادة” ولديه التزامات تجاه المدينة والعمال، إضافة لمصاريف الخدمات التي يقدمها كتأمين صيانة المدارس والأفران مع ما تحتاجه من آلات ومازوت وغير ذلك.

ولفت رئيس المجلس أنهم استفادوا من هذه الضرائب لتأهيل مدرسة “الاتحاد العربي” بكافة مستلزماتها لإقامة دورات مكثفة لطلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية، مضيفا أنهم يركزون حاليا على بعض المشاريع الضرورية مثل الخبز والنضافة والتعليم والصحة.

وحول إمكانية تأثير هذه الضرائب على أسعار البضائع اعتبر “نبهان” أن قيمة الضرائب لا تؤثر مطلقا على أسعار المواد، إلا أن بعض التجار يستغلون وجود الضريبة لزيادة الأسعار طمعا بتحقيق مزيد من الأرباح، مضيفا أن هذه الضريبة تعتبر بمثابة مشاركة من قبل الأهالي للمساهمة بنهضة المنطقة طبقا لتعبيره.

وسبق أن اشتكى ناشطون من فرض ضرائب أو غرامات على الأهالي والسيارات المدنية والتجارية متهمين بعض الفصائل العاملة في المنطقة بفرض أتاوات على الأهالي الراغبين بالعودة إلى منازلهم بعد خروجهم منها خلال العمليات العسكرية التي رافقت سيطرة الجيش السوري الحر والقوات التركية على منطقة عفرين.

وكانت مصادر محلية قالت لـ”سمارت” الأسبوع الماضي إن الحكومة التركية بدأت التجهيز لفتح معبر حدودي جديدعند قرية الحمام في ناحية جنديرس جنوبي غربي عفرين، لإدخال المساعدات الإنسانية أولا، على أن يكون معبرا تجاريا وعسكريا في وقت لاحق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

اعتصام جديد لمعلمين بحلب للمطالبة باستمرار رواتبهم بالصيف (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

جدد معلمو مدينة عندان وبلدة حيان شمال حلب شمالي سوريا، الأحد، مطالبهم للجهات الداعمة باستمرار تقديم الرواتب لهم خلال عطلة فصل الصيف.

ونظم عدد من المعلمون في مدينة عندان وبلدة حيان وقفتين منفصلتين للمطالب باستمرار تقديم الرواتب خلال الصيف، ورفعوا لافتات كتب عليها “رواتب الصيف إلى متى؟؟!!” و”انصفو المعلمين فهم عماد العملية التربوية” و”المعلم لا حول ولا قوة لها في الصيف… نرجو منكم باستمرار دعمنا”.

وطالب أحد المدرسين في بلدة حيان منصور سرب لـ”سمارت” من منظمة “مناهل” المسؤولة عن رواتبهم أن تستمر في تقديمها خلال فصل الصيف، مرجعا السبب أن المعلم لا يملك دخلا آخر في هذه الفترة.

وأردف المعلم من عندان بلال خرفان إن المنظمة لم تقدم ما يحتاجه المعلم بشكل كاف، منوها أنهم أربع أشهر في الصيف لا يتلقون أي مردود مالي، مشيرا أن انقطاع رواتب المعلمين صيفا يجبرهم على أمتهان أعمال أخرى، ما ينعكس سلبا على التعليم.

وسبق أن نظم معلمون وطلاب في بلدة كفركرمين غرب حلب الأربعاء الماضي، وقفة تطالب باستمرار رواتب المعلمينخلال عطلة فصل الصيف.

وتعاني العملية التعليمية في مناطق سيطرة الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية من صعوبات جمة، بدءا من قلة الدعم المقدم لهذا القطاع والقصف الذي يستهدف المدارس والمنشآت التعليمية من قوات النظام السوري وروسيا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مشروع لري 30 ألف دونم من الأراضي الرزاعية شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور 

بدأ “مجلس دير الزور المدني” شرقي سوريا، تنفيذ مشروع جر المياه إلى منطقة الشعيطات بهدف ري 30 ألف دونم من الأراضي الزراعية إضافة إلى سقاية المواشي.

وقال رئيس المجلس عبد الرحمن الدغيفج  في تصريح إلى “سمارت” الخميس، إن المشروع يتألف من فرعين ويضم ثمان مضخات في بلدة أبو حمام و 4 مضخات في بلدة الكشكية ويخدم المشروع 80 ألف نسمة.

 وأضاف “الدغيفج” أنهم سيعملون في وقت لاحق على إصلاح ثلاث مضخات كانت متوقفة عن العمل لتضاف إلى المشروع.

وشكلت “قوات سوريا الديمقراطية”(قسد) يوم 24 أيلول الفائت، مجلس دير الزور المدني”بهدف إدارة المحافظة بعد السيطرة عليها، ويتفرع عنه خمسة لجان هي الخدمات والبلديات، التربية والتعليم، الآثار والثقافة، المنظمات والشؤون المدنية، الشباب والرياضة، إضافة إلى لجنتي المرأة والصحة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين