أرشيف الوسوم: تيار كهربائي

ارتفاع كبير بأسعار الأدوية في مدينة حماة وسط غياب الرقابة

[ad_1]

سمارت – حماة

شهدت مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام السوري وسط البلاد ارتفاعا كبيرا في أسعار الأدوية وسط غياب الرقابة من مؤسساته.

وقالت مصادر محلية لـ”سمارت” السبت، إن أسعار الأدوية شهدت تلاعبا وزيادة تجاوزت الضعف لبعض الأصناف، وعلل الصيدلانيون ذلك بصعوبة تأمينها بعد إغلاق الكثير من معامل الأدوية المحلية ومنع النظام استيراد الأدوية الأجنبية.

وأشارت المصادر إلى أن بعض الأدوية انقطعت من السوق لمدة شهرين وعادت لتطرح بسعر وصل إلى ثلاثة أضعاف سعرها السابق، ما يظهر عمليات التلاعب في الأسعار.

وعبّر أهالي مدينة حماة عن استيائهم من الارتفاع الكبير في فواتير خدمة الكهرباء مؤخرا بعد أن تناقصت ساعات التقنين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

“قسد” تفتح طريقا باتجاه مناطق سيطرة تنظيم “الدولة شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – الحسكة

فتحت”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) السبت، طريقا من محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، باتجاه مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق دير الزور، لعبور مواد غذائية ومعدات لوجستية.

وقالت الناطقة باسم “مجلس دير الزور العسكري” ليلوى العبدالله بتصريح إلى “سمارت”، إنهم فتحوا الطريق بهدف إدخال مواد غذائية ومعدات لوجستية للمدنيين المحاصرين من قبل تنظيم “الدولة” في المنطقة، متهمة إياه باستخدامهم كـ”دروع بشرية”.

وأوضح ناشطون أن طريق”الخرافي” الذي فتحته “قسد” يربط محافظتي الحسكة ودير الزور وصولا إلى المدينة الصناعية وقريتي الشحيل وكسرة، وسمحت بعبور مولدات كهربائية وألواح طاقة شمسية.

ويشهد ريف دير الزور الشرقي معارك مستمرة بين “قسد” وما تبقى من تنظيم “الدولة” من جهة وبين الأخير وقوات النظام من جهة أخرى، حيث أعلنت “قسد” نهاية الشهر الماضي، سيطرتهاعلى بلدات وقرى بمعارك مع التنظيم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

انخفاض أسعار المواشي في درعا يهدد استمرار تربيتها

[ad_1]

سمارت – درعا

تشهد أسعار المواشي في محافظة درعا جنوبي سوريا انخفاضا كبيرا خلال الفترة الحالية ما يهدد بعجز أصحابها عن تربيتها.

وعزا رئيس مجلس محافظة درعا “الحرة” عماد البطين في تصريح إلى “سمارت” الثلاثاء هذا الانخفاض إلى “الحصار القاسي” الذي تنفذه قوات النظام السوري على المحافظة خلال السنوات الماضية، ما تسبب بعدم قدرة أصحاب المواشي على الاحتفاظ بها.

وأشار “البطين” إلى ارتفاع أسعار الأعلاف في المنطقة الأمر الذي دفعهم إلى وضع الشعير في قائمة المواد الممنوع إخراجها من المحافظة لمنع زيادة أسعارها، وإيجاد بدائل علفية من خلال إنشاء معامل أعلاف لإيصاله إلى المربين بسعر مدعوم.

بدوره أرجع أحد مربي الأغنام ماهر أبو سويد انخفاض أسعار المواشي إلى توقف تصديرها وارتفاع أسعار الأعلاف، وسط عدم توافر الكهرباء اللازمة لحفظ اللحوم في حال دبح المواشي، مشيرا إلى أن وزن كيلوغرام الغنم هبط إلى حد الألفين ليرة سورية.

وأضاف المربي محمد أبو السل أن من عوامل انخفاض سعر المواشي هو تراجع مساحات رعيها وارتفاع أسعار علفها، حيث وصل سعر كيلوغرام الشعير إلى 130 ليرة سورية وسعر مثيله من القمح إلى أكثر من مئتي ليرة.

ولفت إلى أن المواشي التي يتم بيعها إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام ترسل عن طريق التجار فقط الذين يتحكمون بأسعار اللحوم والحليب والمنتجات الأخرى.

وانخفضت أسعار الفروج بمعدل عشرين بالمئة في محافظة درعا الصيف الماضي، نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وفرض معابر قوات النظام مبالغ مالية على أصحاب المداجن مقابل تصريف منتجاتهم بمناطقه.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

“محلي اعزاز” بحلب يقدم مساعدات لـ40 عائلة مهجرة من شمال حمص

[ad_1]

سمارت – حلب

قدم المجلس المحلي لمدينة اعزاز (40 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا مساعدات إنسانية إلى أربعين عائلة من المهجرين القادمين من مدينة الرستن شمال حمص وسط البلاد، تقطن قرية الجديدة القريبة.

وشملت المساعدات بطانيات وأغطية ووسائد ومصابيح تعمل على الطاقة الشمسية، فيما سيقدم المجلس لهم سلل غذائية قريبا بعد تسجيل أسماء العائلات الأربعين.

وقال أحد المهجرين ويسمي نفسه “أبو محمد” لـ”سمارت”، إنهم ما يزالون يحتاجون إلى الكثير من المستلزمات لكي تصبح معيشتهم مقبولة مثل خزانات المياه ومولدات الكهرباء.

واشتكت “أم صحبي” من أنهم ينامون على الأرض مباشرة وأنهم يحتاجون إلى مستلزمات ومعدات الطبخ والغسيل وغيرها من المستلزمات المنزلية، بعد أن تركوا جميع أغراضهم في منازلهم التي هجروا منها.

وهجرت قوات النظام السوري آلاف المدنيين ومقاتلي “الفصائل العسكرية” من مدينة الرستن ومدن وبلدات أخرى شمال حمص وجنوب حماة خلال الشهر الجاري وأرسلتهم إلى محافظتي إدلب وحلب، ليعيشوا في ظروف إنسانية صعبة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

“حكومة الإنقاذ” تهدد بقطع الكهرباء عن الرافضين دفع جباية النظافة بإدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

هددت “حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” في محافظة إدلب، بقطع الكهرباء عن الرافضين دفع جباية النظافة.

وتداول ناشطون السبت بيانا لـ “حكومة الإنقاذ” اطلعت عليه “سمارت” يلزم أصحاب المولدات الكهربائية بجمع رسوم النظافة مع فاتورة الاشتراك بـ”الأمبيرات” مقابل حصولهم على عشرة بالمئة من الجباية، مشيرة أنها ستقطع الكهرباء في حال رفض صاحب المنزل دفع الرسوم.

وأضاف البيان أن صاحب المولدة الكهربائية يتحمل دفع رسوم النظافة في حال لم يقطع الكهرباء عن الرافضين دفع الرسوم.

وتعتمد  المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري منذ سنوات، على كهرباء الاشتراكات “الأمبيرات” غالية الثمن، حيث وصل الاشتراك الشهري لـ 2000 ليرة سورية مقابل أربع ساعات يومياً.

وأصدرت عدد من الهيئات المدنية والعسكريةفي عدة مناطق في محافظة إدلب بيانات بعدم اعترافهابـ”حكومة الإنقاذ” كونها مشكلة من قبل “هيئة تحرير الشام”، حيث أعلنت “الهيئة التأسيسية” المنبثقة عن “المؤتمر السوري العام” في إدلب بداية تشرين الأول 2017، تشكيل “حكومة الإنقاذ”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

تنظيم “الدولة” يعلن قتل عناصر لقوات النظام بهجوم جنوب دمشق

[ad_1]

سمارت-فرنسا

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” الجمعة عن قتله أكثر من عشرين عنصرا من قوات النظام السوري وجرح عشرات آخرين بهجوم على مواقع لهم جنوب العاصمة السورية دمشق.

وقال إعلام التنظيم إن الاشتباكات خلال “هجوم معاكس” أمس الخميس على مواقع قوات النظام عند بلدة الحجر الأسود جنوب العاصمة، أدت لمقتل 28 عنصرا من قوات النظام وجرح عشرات آخرين.

وأضاف أن الهجوم شمل أيضا تجمعات قوات النظام والميليشيا المساندة لها عند مخيم اليرموك وحي التضامن، واصفا المعارك بـ”العنيفة بمختلف أنواع الأسلحة”.

وسبق أن أعلن التنظيم قبل أسبوع مقتل 670 عنصرالقوات النظام باشتباكات جنوبي دمشق خلال ثلاثة أسابيع.

وقال ناشطون إن طفلَين وأربع نساء قتلوا وجرح مدنيون في الساعات الماضية نتيجة قصف جوي لطائرات النظام وروسيا الحربية على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.

وتحاول قوات النظام إتمام سيطرتها على محيط دمشق من الجهة الجنوبية، بعد إبرامهاعملية التبادل مع “هيئة تحرير الشام” في مخيم اليرموك وإتمامها عمليةالتهجيرمن بلدات ببيلا وبيت سحم ويلدا، مع الفشل المتكرر لسير المفاوضات مع تنظيم “الدولة”.

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

احتجاجات في مدينة معرة النعمان بإدلب لنقص الخدمات

[ad_1]

سمارت – إدلب

تظاهر العشرات الثلاثاء، في مدينة معرة النعمان (35 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، احتجاجا على نقص الخدمات في المدينة.

وقال ناشطون، إن عشرات المدنيين تجمعوا أمام مبنى المجلس المحلي في المدينة، مطالبين بتأمين الخدمات الأساسية من مياه وكهرباء.

وهتف المتظاهرون ضد موظفين بالمجلس وصفوهم بـ”الفاسدين” وطالبوا بفصلهم من العمل وتأمين لقمة العيش للفقراء.

وسبق أن خرجت محطة ضخ مياه تخدم نحو 125 ألف نسمةفي مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، عن الخدمة يوم 16 كانون الثاني 2018، نتيجة قصف جوي روسي.

وتعتمد  معرة النعمان منذ سنوات، على كهرباء الاشتراكات”الامبيرات” غالية الثمن، حيث وصل الاشتراك الشهري بـ “الامبيرات” لـ2000 ليرة سورية مقابل ست ساعات يومياً.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

“مجالس محلية” بدرعا تصلح خط الكهرباء 66

[ad_1]

سمارت – درعا

أصلحت مجالس محلية بمحافظة درعا جنوبي سوريا، الجمعة، خط الكهرباء 66 بعد انقطاع دام ليومين.

وقال رئيس المجلس المحلي لبلدة صيدا محمد نور غازي أن ورشات تابعة لهم وقرية النعيمة ومدينة بصرى الشام انهت صيانة الخط بين بلدة صيدا وقرية الغارية الغربية، حيث كان هناك أعطال بأربعة أبراج.

وتوقف الخط نتيجة إطلاق النار عليه من قبل مجهولين ما تسبب بانقطاع التيار عن مدينة درعا.

وأشار “غازي” أن أحد المهندسين المشاركين بإصلاح الخط سقط من الرافعة ما تسبب بكسر في ساقه.

ولفت “غازي أن إصلاح الشبكة الكهربائية يهدف إلى عودة الكهرباء للمدن والبلدات والقرى الخارجة عن سيطرة قوات النظام في المحافظة.

وبدورها ادعت الصفحة الرسمية للشركة العامة لكهرباء محافظة درعا التابعة للنظام أنها هي من أصلحت الخط 66، مضيفة أن التيار سيعود بوقت لاحق اليوم.

وسبق أن أكد المجلس المحلي لمدينة درعا شهر أيلول 2017، أن الشبكة الكهربائية لأحياء المدينة الخارجة عن سيطرة النظام مدمرة بالكامل، وذلك بعد توثيق أضرار الشبكة مع ورشة كهرباء درعا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

مجهولون يقطعون خط الكهرباء 66 في درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

قال مصدر محلي من قرية الغارية الغربية (13 كم شرق مدينة درعا) الأربعاء، إن مجهولين قطعوا خط الكهرباء 66 المغذي لمدينة درعا.

وأوضح المصدر أن مجهولين يستقلون سيارتين أطلقوا النار على الخط ما تسبب بخروج الشبكة عن الخدمة، لافتا أن القرى في المحافظة تقدم على هذه الخطوة بسبب عدم وصول الكهرباء لها.

وبدورها أكدت وسائل إعلام النظام انقطاع الكهرباء عن مدينة درعا.

وسبق أن أكد المجلس المحلي لمدينة درعا شهر أيلول 2017، أن الشبكة الكهربائية لأحياء المدينة الخارجة عن سيطرة النظام مدمرة بالكامل، وذلك بعد توثيق أضرار الشبكة مع ورشة كهرباء درعا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

مشروع تركي لتزويد مدينة اعزاز بالكهرباء

[ad_1]

سمارت – حلب

وقعت شركة تركية خاصة مع المجلس المحلي لمدينة اعزاز (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، عقدا بقيمة سبعة مليون دولار أمريكي لتزويد المدينة بالكهرباء.

وقال مدير المكتب الخدمي في المجلس محمد حج عمر في تصريح إلى “سمارت” السبت، إنهم منذ شهرين يعملون على التنسيق مع شركة الطاقة والكهرباء “AK energy” بوساطة من الحكومة التركية، لافتا أن المشروع هو محطة كهربائية استطاعتها نحو 35 ميغا واط ستوضع مكان المحطة القديمة.

وأوضح “حج عمر” أن المشروع بالوقت الحالي فقط لاعزاز وستصل الكهرباء للمنازل عن طريق الشبكات الهوائية، مشيرا أن الشركة التركية ستزود جميع مناطق “درع الفرات” بالكهرباء لكن بشكل تدريجي.

وأضاف “حج عمر” أن المجلس المحلي قدم للشركة المباني والشبكة الكهربائية إضافة إلى بعض المواد المتوفرة لديه منذ عام 2014 بهدف الإسراع بإتمام المشروع المقرر تسليمه بعد 60 يوما.

وتبلغ تكلفة الإشتراك نحو 400 ليرة تركية أي مايعادل 100 دولار أمريكي مستردة عند إنهاء الإشتراك، وتدفع الفواتير عن طريق بطاقة ذكية تشحن في مركز البريد التركي (PTT) المقام حديثا في اعزاز، حسب “حج عمر”.

ولاقى المشروع  قبولا شعبا إلا أنهم اعتبروا قيمة الإشتراك مرتفعة على عموم الأهالي وخاصة النازحين المقيمين بالمدينة، مقترحين استبادل ساعات كهرباء حكومة النظام السوري بساعات جديدة عوضا عن الإشتراك.

وسبق أن أعلنتشركة “AK energy” أن تسجيل الاشتراكات لإيصال التيار الكهربائي للأهالي في مدينة اعزاز بدأ الخميس 10 نيسان الجاري، ويستمر حتى الأول من الشهر المقبل.

وتعاني عمومالمدن والبلدات والقرى السورية من انقطاع الكهرباء، حيث يعتمد الأهالي في المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام على مولدات الكهرباء الخاصة، بينما تصلفترات التقنين في مناطق النظام لنحو عشرين ساعة باليوم في بعض الأحيان.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش