أرشيف الوسوم: جبل

قتلى وجرحى لقوات النظام بقصف صاروخي لـ “الحر” شمال اللاذقية

[ad_1]

سمارت – تركيا

قتل وجرح عدد من قوات النظام السوري الخميس، بعد استهدافهم بصاروخين موجهين من الجيش السوري الحر في جبل التركمان شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وأظهر فيديو مصور اطلعت عليه “سمارت” استهداف “الفرقة الثانية الساحلية” بصاروخين من نوع “فاغوت” لنحو عشرة عناصر من قوات النظام قرب تلة “الزيارة” في محيط قرية عين عيسى، ما أسفر عن مقتل معظمهم وجرح المتبقين.

إلى ذلك أعلنت “الفرقة الثانية ساحلية” على معرفاتها الرسمية مقتل جميع العناصر المستهدفين.

وسبق أن قتل أكثر من 15 عنصرا لقوات النظامبعمليتين عسكريتين منفصلتين لـ “جبهة تحرير سوريا” في محيط بلدة كنسبا شمال مدينة اللاذقية.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام شمال اللاذقية لعمليات تسللمن قبل فصائل “الحر” العاملة بالمنطقة، إضافة إلى قصف صاروخي ومدفعي متقطع، ما يسفر عن قتلى وجرحىفي صفوف الطرفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

انطلاق مشروع لدعم شجر الزيتون في الجبل الوسطاني غرب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

أطلق المجلس العام لقرى الجبل الوسطاني غرب مدينة إدلب شمالي سوريا، مشروعا لدعم شجر الزيتون في أربع قرى تابعة له، وذلك بالتعاون مع “منظومة وطن”.

وقال أحد المسؤولين على المشروع زياد مصطفى لـ”سمارت” الأربعاء إن المشروع يغطي نحو 3500 دونم من الأراضي المزروعة بشجر الزيتون، ويستفيد منه نحو 500 مزارع في قرى الكستن وبلميس ومريمين والنبهان.

وأضاف “مصطفى” أن أولى مراحل المشروع بدأت بتقليم الأشجار تبعها عمليات مكافحة الأمراض واستخدام السماد، مشيرا أن المرحلة الحالية تشمل عملية الفلاحة يليها تقديم خدمات البخ والقطاف في المراحل اللاحقة.

وتوقع “مصطفى” حصول زيادة ملحوظة في كمية إنتاج الزيتون هذا العام بعد إنجاز المشروع الذي أوضح أنه ينتهي مع نهاية العام.

بدوره، تفاءل أحد المزارعين المستفيدين يوسف غبارو في أن يحصل هذا العام على ثمار جيدة ومحصول أكبر بعد استفادة أرضه المكونة من عشر دونمات من هذا المشروع.

وشهدت محافظة إدلب إقبالا ملحوظا من المزارعين على شراء غراس الأشجار خاصة الزيتون خلال العام الجاري في ظل سريان هدوء نسبي في المحافظة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

ثمانية قتلى للنظام في اشتباكات مع “الحر” جنوب شرق حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

قتل ثمانية عناصر من قوات النظام السوري الخميس خلال اشتباكات مع فصائل من الجيش السوري الحر قرب قرية قبة كردي (20 كم جنوب شرق مدينة حماة) وسط سوريا.

وقال “الفيلق الرابع” في “الجيش الوطني” التابع للجيش الحر في بيان اطلعت عليه “سمارت” إن الاشتباكات اندلعت بعد محاولة تقدم لقوات النظام على نقاط كان سيطر عليها مؤخرا قرب القرية.

وأضافت مصادر عسكرية من “الحر” لـ”سمارت” أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل ثمانية عناصر للنظام وجرح آخرين إضافة لمقتل مقاتل من “الحر” وجرح آخر.

وتزامنت الاشتباكات مع قصف مدفعي من قوات النظام المتمركزة قرب مركز البحوث العلمية في جبل تقسيس على القرى المجاورة، مقابل قصف مماثل لفصائل “الحر” على مصدر النيران.

وبدأ الجيش الحر وكتائب إسلامية الثلاثاء، معركة ضد قوات النظام في قرية قبة الكردي، وقال مصدر عسكري إنهم كسروا الخطوط الدفاعية  وسيطروا على حاجزين قرب القرية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

قتيل مدني بقصف لقوات النظام على قرية جنوب حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

قتل مدني الجمعة، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري على قرية الجومقلية (20 كم جنوب مدينة حماة) وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن قوات النظام المتمركزة بجبل تقسيس المجاور استهدفت القرية بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

إلى ذلك طال قصف مماثل قرية عيدون، حيث اقتصرت الخسائر على الماديات.

وسبق أن قال ناشطونيوم الثلاثاء الماضي، إن قوات النظام السوري روجت لسيطرتها على عشر قرى جنوب مدينة حماة، من خلال ادعائها عقد “مصالحات” مع الأهالي بهدف صنع “نصر وهمي”، تلا ذلك إعلان “هيئة تحرير الشام” مقتل وجرح عدد من عناصر الأولقرب بلدة تقسيس.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

ضحايا بقصف مدفعي على قرى متاخمة في حمص وحماة

[ad_1]

سمارت – تركيا

قتلت امرأة وجرح ثلاثة مدنيين بينهم امرأتان الجمعة، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرى شمال مدينة حمص وجنوب حماة المتاخمين وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن امرأة قتلت جراء استهداف قوات النظام المتمركزة في تلة “جبورين” قرية الفرحانية شمال مدينة حمص بعدد من القذائف المدفعية.

كما تعرضت بلدة الغنطو لقصف بدبابات قوات النظام في حاجز “جهاد غانم”، دون معلومات عن إصابات في صفوف المدنيين، حسب الناشطين.

في سياق متصل أفاد ناشطون أن رجل وزوجته جرحا نتيجة قصف قوات النظام قرية دمينة جنوب مدينة حماة بالمدفعية الثقيلة من مواقعها في جبل “عين زرقة”، وجرحت امرأة في قصف مماثل على قرية الجمالة القريبة.

وأضاف الناشطون أن معظم قرى ريف حماة الجنوبي المحاصر تعرضت لقصف مدفعي من مواقع قوات النظام المحيطة، واقتصرت الأضرار على المادية.

ويشهد ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي قصف مدفعي وصاروخي بشكل مستمر، ما يسفر عن قتلى وجرحى مدنيين، إضافة لدمار في الأبنية السكنية، رغم سريان اتفاق “تخفيف التصعيد”الذي أعلنته روسيا مطلع شهر آب الفائت.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الحر” يطلق عملية عسكرية في منطقة القلمون الشرقي

[ad_1]

سمارت – تركيا

أعلن فصيل “جيش تحرير الشام” الجيش السوري الحر الأحد، إطلاق عملية عسكرية ضد قوات النظام في منطقة القلمون الشرقي (75 كم شمال شرق العاصمة السورية دمشق).

وقال عضو المكتب الإعلامي لـ”جيش تحرير الشام” عمر الشامي بتصريح إلى “سمارت” إن المعركة نصرة للغوطة الشرقية، لافتا أن العملية تأخرت حتى الآن بسبب رفض بعض الفصائل في المنطقة المشاركة حيث بدؤوها بمفردهم.

وأشار “الشامي” أنهم قتلوا عدد من عناصر النظام خلال الاشتباكات قرب جبل المحسا، واستولوا على دبابة من طراز “T72” وبعض الذخائر.

وكان “جيش الإسلام” أعلن يوم 10 آذار 2018، قطعه الطريق الدولي “دمشق – بغداد”في منطقة القلمون الشرقي شمال شرق العاصمة السورية دمشق، وذلك ضمن “حملة الغضب للغوطة”.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية لعملية عسكرية من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بإسناد جوي روسي منذ أواسط شهر شباط، ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين وتضرر البنية التحتية، رغم القرار الأمم “2401” حول هدنة لمدة 30 يوما في سوريا وفك الحصار عن المدن والبلدات بما فيها الغوطة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

دخول رتل عسكري تركي إلى مدينة عندان بحلب (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

دخل رتل عسكري تركي السبت، إلى مدينة عندان (13 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، لإنشاء نقطة مراقبة في المدينة ضمن اتفاق “تخفيف التصعيد” الموقع في محادثات “أستانة”.

وقال مصدر محلي لـ”سمارت” إن الرتل مؤلف من 100 آلية عسكرية منها “دبابات، وناقلات جند، وعربات بي أم بي، وسيارات، سيارات شحن، صهاريح محروقات، ومولدات كهربائية”.

وأوضح المصدر أن الرتل دخل من قرية كفر لوسين شمال مدينة إدلب على الحدود السورية – التركية، ومر بعدة قرى في ريف إدلب الشمالي وحلب الغربي، وتمركز في جبل مدينة عندان.

وسبق أن جرح جندي تركي بقصف لقوات النظام السوريعلى قرية حيان ( 15 كم شمال غرب مدينة حلب)  خلال زيارة وفد تركي للمنطقة، كما استهدف مجهولون سيارة تركيةفي قرية زرزيتا ضمن رتل آليات عسكرية تركية.

وكانت تركيا نشرت نقاط مراقبةفي قلعة جبل سمعان بحلب وقرية صلوة بإدلب، كما تدخل أرتال عسكرية بشكل مستمر إلى المحافظتين، وذلك بعد أن أعلنت تركيا بدء نشر قواتها وتشكيل نقاط مراقبة في إطار تنفيذ اتفاق “تخفيف التصعيد ” المتفق عليه في محادثات “أستانة 6″، وأعلنت في وقت لاحق أنها تسعى لإنشار أربع قواعدأخرى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

تركيا تؤكد استمرار عملية “غصن الزيتون” حتى تطهير منطقة عفرين تماما

[ad_1]

سمارت – حلب

أكد وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، أن بلاده مصممة على مواصلة عملية “غصن الزيتون”، حتى تطهيرها من الإرهابيين تماما، فيما أعلن الجيش التركي الجمعة، تحييد أكثر من ثلاثة آلاف عنصر من الفصائل التابعة لـ “حزب الاتحاد الديموقراطي” الكردي (PYD)، منذ بدء العمليات العسكرية.

وأشار وزير الدفاع التركي خلال مؤتمر صحفي أثناء زيارته للعاصمة المجرية بودابست، أن تركيا تحارب من وصفهم بـ “الإرهابيين” في منطقة عفرين (في إشارة إلى عناصر “حزب الاتحاد الديموقراطي” الكردي)، مضيفا أن بلاده ستواصل عملياتها هذه بكل تصميم حتى تطهّر المنطقة منهم تماما.

وفي سياق ذلك أعلنت رئاسة أركان الجيش التركي اليوم، أن عدد “الإرهابيين” الذين تم تحييدهم منذ انطلاق العملية العسكرية في عفرين حتى الآن وصل إلى 3149 عنصرا، مضيفة أن قوات “غصن الزيتون” تواصل عملياتها البرية والجوية ضد الفصائل “الإرهابية”.

وتتقدم فصائل “الحر” على محاور عدةفي منطقة عفرين، حيث سبق أن سيطرت على كامل الشريط الحدودي بين منطقة عفرين وتركيا، لتتابع بعدها التقدم مسيطرة على مراكز أربع نواح جديدة هي راجو، والشيخ حديد، وشران، وجنديرس، بعد أن سيطرت في وقت سابق على مركز ناحية بلبل، حيث باتت تبعد عن مدينة عفرين نحو 10 كم  فقط

وأرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية جديدة باتجاه ولاية هاتاي صباح اليوم، للمشاركة في دعم الوحدات المنتشرة على الحدود، إذ بدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني أول هجوم عسكري بري ضمن عملية  “غصن الزيتون” في منطقة عفرين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الحر” يسيطر على أربع قرى جديدة شمال غرب عفرين

[ad_1]

سمارت – حلب

سيطرت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة في عملية “غصن الزيتون” الجمعة، على جبل وأربع قرى جديدة شمالي غربي منطقة عفرين (43 كم شمال حلب) شمالي سوريا، خلال اشتباكات مع الفصائل التابعة لـ “حزب الاتحاد الديموقراطي” الكردي (PYD).

وأعلنت فصائل “الحر” المشاركة في العملية أنها سيطرت على جبل كشكدار (بيك أوباسي) خلال تقدمها من جهة بلدة شنكال التابعة لناحية راجو، بعد معارك مع “وحدات حماية الشعب” الكردية.

وأضافت الفصائل أنها سيطرت أيضا على قرى هايملي وصويراني وسورعين في المنطقة ذاتها، إضافة لقرية سورائيل التابعة لناحية بلبل شمال عفرين.

وتتقدم فصائل “الحر” على محاور عدة في منطقة عفرين، حيث سبق أن سيطرت على كامل الشريط الحدودي بين منطقة عفرين وتركيا، لتتابع بعدها التقدم مسيطرة على مراكز أربع نواح جديدة هي راجو، والشيخ حديد، وشران، وجنديرس، بعد أن سيطرت في وقت سابق على مركز ناحية بلبل، حيث باتت تبعد عن مدينة عفرين نحو 10 كم فقط.

ووصلت تعزيزات عسكرية جديدةللقوات التركية في ولاية هاتاي صباح اليوم، للمشاركة في دعم الوحدات المنتشرة على الحدود، إذ بدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني أول هجوم عسكري بريضمنعملية “غصن الزيتون” في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الحر” يسيطر على خمس قرى في منطقة عفرين بحلب (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

سيطر الجيش السوري الحر والقوات التركية السبت، على خمس قرى في منطقة عفرين (43 كم شمال غرب حلب) شمالي سوريا، بعد اشتباكات مع “وحدات حماية الشعب” الكردية، تسببت بمقتل وجرح العشرات من الطرفين.

وقال مصدر عسكري لـ”سمارت” إن “الحر” والجيش التركي سيطروا على قرى “جميلك، بعدنلي، قارقين، علي بيزانلي، جمان”، بعد ساعات من سيطرتهما على بلدة راجو الاستراتيجية.

وأردف المصدر أنه خلال المواجهات الدائرة غرب منطقة عفرين بين فصائل “الحر” و”الوحدات” الكردية قتل عشرة مقاتلين وجرح نحو 20 آخرين من الأول، فيما قتل أكثر من 15 عنصر من الأخيرة دون معرفة عدد الجرحى.

وفي سياق متصل سيطر “الحر” على ثلاثة تلال في منطقة جبل بفليون شرق عفرين، ولاتزال الاشتباكات مستمر في محيط قرية بقليون ومعسكر “الوحدات” الكردية بقربها في محاولى لـ”الحر” بالسيطرة عليها، حيث قتل 11 عنصر من “الوحدات” الكردية وثلاثة مقاتلين من “الحر”، حسب المصدر.

إلى ذلك أعلن “تجمع أحرار الشرقية” التابع لـ”الحر” صد محاولة تقدم لـ”الوحدات” الكردية على قرية العجمي التابعة لمنطقة الباب (39 كم شرق مدينة حلب)، لافتا أن قتل عنصرين اثنين من المهاجمين، فيما انسحب باقي العناصر.

وكان “الحر” سيطر على على بلدة راجوغرب مدينة عفرين شمال حلب شمالي سوريا، بعد مواجهات مع “الوحدات” الكردية في وقت سابق من اليوم، حيث  شن هجوما عليها بعد أن حاصرها من ثلاث جهات.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني، عملية عسكرية تحت “غصن الزيتون” في منطقة عفرين الخاضعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل “الوحدات” الكردية مقومها الأساسي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش