أرشيف الوسوم: حاجز الزلاقيات

قتيلان من “الحر” باشتباكات مع قوات النظام شمال حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

قتل مقاتلان من “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر الجمعة، باشتباكات مع قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها شمال مدينة حماة وسط سوريا.

وقال إعلامي “جيش العزة” عبد الرزاق الحسن لـ “سمارت” إن اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة والرشاشات الثقيلة اندلعت بين مقاتلي “العزة” وقوات النظام والميليشيات الإيرانية المتمركزة في حاجز “الترابيع” وحواجز قرية الزلاقيات، ما أسفر عن مقتل مقاتلين اثنين من “العزة”، دون معرفة حجم خسائر الطرف الآخر.

وأضاف “الحسن” أن مقاتلا أصيب خلال التصدي لتقدم قوات النظام أمس الخميس ، توفي في إحدى المشافي بالمنطقة في وقت سابق اليوم.

وكان مقاتلين من “جيش العزة” قتلاأمس الخميس بمواجهات مع قوات النظام أثناء محاولة الأخيرة التقدم بريف حماة الشمالي، كما استهدف الأولمواقع للنظام في محافظة حماة ردا على قصف المدنيين في مدينتي اللطامنة وكفرزيتا.

ويشهد ريف حماة قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامتكررا من قبل قوات النظام وطائراته الحربية والمروحية مدعوما بطائرات حربية روسية، ما يسفر عن سقوط  ضحايا في صفوف المدنيينوقتلى عسكريين، فضلا عن  الدمار والأضرار الماديةللأحياء السكنية والبنى التحتيىة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

300 ألف دولار خسائر الفلاحين بمدينة اللطامنة لقصف النظام أراضيهم الزراعية

[ad_1]

سمارت – حماة

بلغت خسائر الفلاحين في مدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا، 300 ألف دولار أمريكي بسبب قصف قوات النظام السوري بالمدفعية الثقيلة لأراضيهم الزراعية.

وقال مدير المجلس المحلي في المدينة حسام الحسن في تصريح إلى “سمارت”، إن 1100 دونم (الدونم يعادل ألف متر مربع) من الأراضي المزروعة بمحاصيل القمح والشعير، اندلعت فيها النيران بعد قصف قوات النظام لها من حواجز “حلفايا و زلين والزلاقيات والمصاصنة ومحردة”.

وأضاف “الحسن” أن خسائر المزارعين قدرت من 90 مليون – 100 مليون ليرة سورية أي ما يعادل أكثر من 300 ألف دولار أمريكي، كما أدت الحرائق إلى نقص كبير في مادتي الطحين وأعلاف المواشي في المحافظة.

وأشار إلى مقتل 10 أشخاص وجرح 20 آخرين جراء استهداف النظام بالمدفعية وصواريخ “الكورنيت” للمزراعين أثناء عملهم في أراضيهم.

وتعتبر مدينة اللطامنة من أكثر المدن التي قصفها النظام ورسيا بالمدفعية والطائرات الحربية إذ تتعرض للقصف بشكل شبه يومي منذ عام 2013 ما أدى لنزوح 95 بالمئة من سكانها إلى ريف محافظة إدلب ومخيماتها الحدودية، بحسب “الحسن”.

وسبق أن دعا المجلس المحلي لمدينة اللطامنةشمال حماة الأربعاء الفائت، الحكومة السورية المؤقتة لتعويض المزارعين عن خسائرهم نتيجة القصف الممنهج من قبل قوات النظام للأراضي الزراعية.

ويشهد ريف حماة قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامتكررا من قبل قوات النظام وطائراته الحربية والمروحية مدعوما بطائرات حربية روسية، ما يسفر عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيينفضلا عن الدمار والأضرار المادية للأحياء السكنيةوالبنى التحتيىة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

اشتباكات بين “الحر” وقوات النظام شمال حماه

[ad_1]

سمارت – حماه

دارت اشتباكات بين فصائل الجيش السوري الحر وقوات النظام، الأحد، في ريف حماه الشمالي وسط سوريا، تزامنا مع قصف جوي ومدفعي مكثف للنظام على المنطقة دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.

وقال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن “الفوج 111” التابع للجيش السوري الحر، استهدف بصواريخ غراد مواقع لقوات النظام في قرية أصيلة التابعة لمنطقة الغاب بريف حماه العربي، دون توفر معلومات عن تحقيق إصابات.

في الأثناء دارت اشتباكات بين فصائل من الجيش الحر وقوات النظام في محيط قريتي الزلاقيات وزلين شمال حماه، وسط قصف متبادل من الطرفين.

وشنت طائرات حربية يرجح أنها للنظام قبل ذلك، غارات استهدفت مدينتي اللطامنة وكفرزيتا بريف حماة الشمالي، وأطراف قرية قسطون في سهل الغاب بالريف الغربي، بينما قصفت قوات النظام بصواريخ محملة بالفوسفور مدينة اللطامنة من مقراتها في مدينة حلفايا.

وكانت طفلة قتلت في وقت سابق اليومبغارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على مدينة كفرزيتا، ما أسفر أيضا عن إصابة والدتها بجروح، تزامنا مع قصف مدفعي للنظام على المنطقة من مدينة حلفايا.

ويأتي هذا القصف بعد يوم واحد على طلب روسيا من  “لجنة المصالحة” في مدينة حماة، استلام مشفى مهجور قرب مدينة السقيلبية يبعد نحو 2 كم عن حاجز لقوات النظام، بهدف استخدامه كنقطة عسكرية تنتشر فيها شرطة عسكرية روسية، ذلك بعد تهديدات سابقة بقصف المنطقة واقتحامها.

ويشهد ريف حماة الشمالي قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامن قوات النظام السوري ورسيا بشكل متكرر، يسفر في غالب الأحيان عن قتلى وجرحىمدنيين، إضافة إلى دمار كبيرفي البنية التحتية للمنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

جريحان بقصف صاروخي لقوات النظام على مدينة كفرزيتا بحماة

[ad_1]

سمارت – تركيا

جرح مدنيان الأربعاء، بقصف صاروخي لقوات النظام على مدينة كفرزيتا (30 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا.

وقال مصدر من الدفاع المدني لـ”سمارت” إن الجريحين إصابتهما خفيفة حيث تلقيا العلاج في مشفى كفرزيتا، مشيرا أن مصدر القصف قوات النظام المتمركزة في مدينة حلفايا.

وبدورهم، أشار ناشطون محليون أن قوات النظام قصفت طوال اليوم مدينتي اللطامنة وكفرزيتا وقرية الزكاة بريف حماة الشمالي بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية من مواقعها في مدينة حلفايا وحاجزي زلين والزلاقيات، كما قصفت طائرات حربية يرجح أنها تابعة للنظام اللطامنة بغارتين جويتين.

إلى ذلك، أفاد ناشطون محليون أن قذائف صاروخية مجهولة المصدر سقطت على قرية أصيلة، فيما نفى فصيلا “جيش العزة” و”جيش النصر”التابعين للجيش السوري الحر لـ”سمارت” مسؤوليتهما عن إطلاق الصواريخ.

وسبق أن قتلت امرأة، يوم الأحد الماضي، بقصف جوييرجح أنه روسي على مدينة كفرزيتا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“جيش العزة”: الفصائل تنسحب من قرية المصاصنة بحماة جراء القصف المكثف

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-بدر محمد

[ad_1]

قال “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر، اليوم الأربعاء، إن كتائب إسلامية و فصائل من الجيش السوري انسحبوا من قرية المصاصنة التابعة لناحية كفريتا( 38 كم شمال حماة) وسط سوريا، جراء القصف الكثيف .

وقال المتحدث العسكري لـ”جيش العزة”، الملازم أول، محمود المحمود، في تصريح لـ”سمارت”، إن مقاتلي الفصائل انسحبوا من القرية تجنباً للخسائر البشرية والمادية، جراء القصف المدفعي والصاروخي المكثف للنظام على القرية من جبل زين العابدين و مدينة صوران وحاجز دير محردة والغارات الجوية للأخيرة وروسيا.

وأضاف “المحمود”، أن الاشتباكات مستمرة بين الفصائل و قوات النظام في حاجزي زلين والزلاقيات في محاولة للأخيرة السيطرة عليهما، متهماً جميع الفصائل العسكرية بـ”التقصير” في معارك ريف حماة الشمالي.

ولفت “المحمود ” إلى أهمية القرية الاستراتيجية، كونها منطقة مرتفعة ومشرفة على المناطق المحيطة بها وتعتبر المدخل الرئيسي لمدينة طيبة الأمام والحواجز المحيطة بها.

وأوضح “المحمود” أن الفصائل العسكرية سيطرتعلى القرية، أمس الثلاثاء، بعد هجوم شنته على قوات النظام، أسفر عن مقتل وجرح العشرات من الأخيرة، وتكبيدهم خسائر بالعتاد، والانسحاب باتجاه حاجز السمان غرب مدينة طيبة الأمام شمال حماة.

وأشار “المحمود” أن “هيئة تحرير الشام” و حركة “أحرار الشام الإسلامية” و “جيش العزة” و”الفرقة الوسطى” و”أجناد الشام” و “جيش النصر” و”الحزب الإسلامي التركستاني” و”جيش إدلب الحر” مشاركون في معارك ريف حماة الشمالي.

وسبق أن أعلن”جيش النصر” التابع للجيش السوري الحر، يوم الاثنين الماضي، انسحاب قوات النظام من حاجز زلين جنوبي بلدة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة)، وسط البلاد، عقب مواجهات قتل فيها عناصر للأخيرة.

وكانت “الفرقة الوسطى” التابعة للجيش السوري الحر أعلنت، يوم الأحد الماضي، التصدي لمحاولة قوات النظام التقدم إلى قرية الزلاقيات التابعة لمدينة محردة (23 كم شمال مدينة حماة)، وسط سوريا، بينماأكد “جيش العزة” سيطرة قوات النظام على مدينة حلفايا، بعد انسحاب كتائب إسلامية وأخرى من “الحر” منها.

وتحاول فصائل “الحر” وأخرى إسلامية، وقف تقدم قوات النظام في ريف حماة الشمالي، حيث استطاعت الأخيرة استعادة جميع المناطق التي سيطرت عليها الأولى قبل أسابيع، وتقدمت إلى مناطق جديدة، مقتربةً من الحدود الإدارية لمحافظة إدلب.

[ad_1]

[ad_2]