“المعلم” ينفي حصول اتفاق حول جنوبي سوريا ويطالب واشنطن بالانسحاب من التنف

[ad_1]

سمارت – تركيا

نفى وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم السبت حصول اتفاق حول مناطق جنوبي سوريا، وطالب الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من منطقة التنف الحدودية مع العراق.

يأتي ذلك بعد أن كشفت مصادر دبلوماسية روسية عن اتفاق بين موسكو وإسرائيل على انسحاب الميليشيات الموالية لطهران من جنوبي غربي سوريا، والأنباء التي تحدثت عن موافقة إسرائيل على إعادة انتشار قوات النظام في المنطقة.

وقال “المعلم” ردا على أسئلة الصحفيين حول الاتفاق: “لا تصدقوا التصريحات التي تتحدث عن اتفاق بشأن جنوبي سوريا ما لم تنسحب القوات الأمريكية من التنف”، بحسب وسائل إعلام النظام.

واعتبر “المعلم” أن تواجد القوات الأمريكية في سوريا “غير شرعي” وأن على واشنطن الانسحاب من منطقة التنف ومن أية منطقة سورية، مدعيا في الوقت نفسه أن التواجد الإيراني في سوريا “شرعي وجاء بناء على طلب من الحكومة السورية”.

وتتواجد القوات الأمريكية التي تقود قوات التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في عدة مناطق شرقي وشمالي شرقي سوريا من بينها منطقة التنف التي يوجد فيها قاعدة عسكرية كبيرة لقوات “التحالف”.
وكانت طهران عبرت عن دعمها الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام على جنوبي سوريا، بعد أنباء عن شن الأخير هجوما وشيكا على المنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

إيران: ندعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام على جنوبي سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

نقلت صحيفة  “شرق” الإيرانية عن مسؤول أمني إيراني السبت قوله إن طهران تدعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام السوري على جنوبي سوريا، بعد أنباء عن شن الأخير هجوما وشيكا على المنطقة.

وقال سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني على شمخاني إن بلاده “تدعم بشدة الجهود الروسية لطرد الإرهابيين من منطقة الحدود السورية الأردنية وجعل المنطقة تحت سيطرة الجيش السوري”.

ووردت عدة تقارير إعلامية تفيد بإرسال قوات النظام تعزيزات عسكرية خاصة من “الحرس الجمهوري” إلى شمالي درعا وإلى القنيطرة اللتين تعتبران آخر معقلين كبيرين للفصائل العسكرية في جنوبي البلاد، بعد إحكام النظام سيطرته على دمشق وريفها.

ونفى “شمخاني” وجود أي قوات أو مستشارين عسكريين إيرانيين في جنوبي سوريا أو مشاركة بلاده في أية عملية عسكرية في الآونة الأخيرة، على عكس ما تقوله إسرائيل التي شنت أكثر من هجوم على مواقع قالت إنها لإيران في أنحاء مختلفة من سوريا.

تأتي هذه التصريحات بعد أن كشفت مصادر دبلوماسية روسية عن اتفاق بين موسكو وإسرائيل على انسحاب الميليشيات الموالية لطهران من جنوبي غربي سوريا، والأنباء التي تحدثت عن موافقة إسرائيل على إعادة انتشار قوات النظام في المنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

إيران تدعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام على جنوبي سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

نقلت صحيفة  “شرق” الإيرانية عن مسؤول أمني إيراني السبت قوله إن طهران تدعم الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام السوري على جنوبي سوريا، بعد أنباء عن شن الأخير هجوما وشيكا على المنطقة.

وقال سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني على شمخاني إن بلاده “تدعم بشدة الجهود الروسية لطرد الإرهابيين من منطقة الحدود السورية الأردنية وجعل المنطقة تحت سيطرة الجيش السوري”.

ووردت عدة تقارير إعلامية تفيد بإرسال قوات النظام تعزيزات عسكرية خاصة من “الحرس الجمهوري” إلى شمالي درعا وإلى القنيطرة اللتين تعتبران آخر معقلين كبيرين للفصائل العسكرية في جنوبي البلاد، بعد إحكام النظام سيطرته على دمشق وريفها.

ونفى “شمخاني” وجود أي قوات أو مستشارين عسكريين إيرانيين في جنوبي سوريا أو مشاركة بلاده في أية عملية عسكرية في الآونة الأخيرة، على عكس ما تقوله إسرائيل التي شنت أكثر من هجوم على مواقع قالت إنها لإيران في أنحاء مختلفة من سوريا.

تأتي هذه التصريحات بعد أن كشفت مصادر دبلوماسية روسية عن اتفاق بين موسكو وإسرائيل على انسحاب الميليشيات الموالية لطهران من جنوبي غربي سوريا، والأنباء التي تحدثت عن موافقة إسرائيل على إعادة انتشار قوات النظام في المنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

اجتماع تركي أمريكي لبحث ملف مدينة منبج بحلب

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي الجمعة، إن وفدا من الولايات المتحدة الأمريكية يجري مشاورات مع مسؤولين أتراك حول مدينة منبج (83 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وأضاف “أقصوي” خلال مؤتمر صحفي في مقر الوزارة الخارجية بالعاصمة التركية أنقرة إنهم أنشأوا آلية بين الولايات المتحدة وتركيا خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيلرسون في شباط الماضي، حسب وكالة “الأناضول” الرسمية.

وذكر “أقصوي” أن اجتماع اليوم هو الاجتماع الثاني بين الاميركان والأتراك حول مدينة منبج، مشيرا أن الاجتماع الاول عقد في 8 و9 آذار المنصرم.

وسيعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن البيان النهائي حول الاجتماع بعد لقاءه نظيره الأمريكي مايك بومبيو في العاصمة الأمريكية واشنطن 4 حزيران القادم، حسب “أقصوي”.

وتأتي الاجتماعات التركية الأمريكية مع استمرار تهديداتالرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمسؤولين الأتراكبأن تركيا ستعمل على استعادة جميع المناطق الخاضعة لسيطرة “وحدات حماية الشعب” الكردية على الحدودالسورية – التركية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

تنظيم “الدولة” يعزز مواقعه العسكرية شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

عزز تنظيم “الدولة الإسلامية” مواقعه العسكرية قرب مدينة هجين (95 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقال ناشطون مختصون بنقل أخبار المحافظة  لــ “سمارت”، إن  تنظيم “الدولة” بدأ قبل يومين بتعزيز مواقع بالعناصر تحسبا لهجوم متوقع على مناطق سيطرته من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) والتحالف الدولي.

وأضاف الناشطون أن التنظيم رفع سواتر “لا يمكنها أن تصد الهجوم أكثر من ثلاثة أيام”، كما حفر عدة أنفاق بعضها بطول كيلو متر.

ودارت في 13 أيار، اشتباكات بين تنظيم “الدولة ” و(قسد) قرب الحدود السورية – العراقية شرق دير الزور وسط محاولات”قسد” التقدم في المنطقة بمشاركة قوات من  ميليشيا “الحشد الشعبي” العراقية.

وكان”مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ”قسد”أعلنبداية الشخر الجاري ، بدء المرحلة النهائية من حملة “عاصفة الجزيرة”ضد تنظيم “الدولة” لإنهاء وجوده في ديرالزور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

مقتل طفل وإصابة مدنيين بانفجار صهريج وقود شرق الحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

قتل طفل وأصيب مدنيان بجروح الثلاثاء جراء انفجار صهريج وقود في مدينة المالكية (145 كم شمال شرق مدينة الحكسة) شمالي سوريا.

وقالت ناشطة محلية لـ”سمارت” إن الصهريج انفجر أثناء تلحيمه ما أدى إلى إصابة ثلاثة مدنيين بجروح متفاوتة كانت أخطرها إصابة الطفل الذي نقل إلى المشفى وتوفي هناك.

وقتل مدنيان الأربعاء الماضي جراء انفجار سيارة مفخخة في تجمع للسيارات بمحيط مدينة القامشلي بالحسكة قرب المعبر الحدودي مع تركيا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

نزوح 200 مدني من قرية خاضعة لتنظيم “الدولة” إلى مناطق “قسد” بالحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

نزح  الثلاثاء نحو مئتي مدني من قرية خاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا إلى مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في المحافظة.

وقال إعلاميون مقربون من “قسد” لـ”سمارت” إن 216 مدني نزحوا من قرية الدشيشة شرق بلدة الشدادي قرب الحدود العراقية وتوجهوا إلى معبر خاضع لسيطرة “قسد” قرب قرية أبو السوس، حيث يخضعون للتفتيش قبل نقلهم إلى المخيمات.

ونقل الإعلاميون عن النازحين قولهم إن تنظيم “الدولة” يجبر الأهالي على إخلاء منازلهم بهدف تفخيخها واستخدام بعضها الآخر مقرات لعناصره من أجل الاحتماء من غارات التحالف الدولي.

وتصل بشكل دائم عائلات نازحة إلى مخيمات في مناطق سيطرة “قسد” هاربة من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة”، التي شهدت انحسارا كبيرا خلال الأشهر الماضية جراء تكثيف العمليات العسكرية ضده من أطراف مختلفة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

بدء دخول اللاجئين السوريين من تركيا إلى إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

بدأ الاثنين، معبر “باب الهوى” قرب بلدة سرمدا شمال مدينة إدلب على الحدود السورية التركية باستقبال الوافدين من اللاجئين السوريين في تركيا.

وقال الناطق الإعلامي باسم معبر”باب الهوى” مازن علوش في تصريح إلى “سمارت” إن الدخول سيستمر حتى 13 حزيران القادم، والعودة من الأراضي السورية إلى تركيا ستبدأ 18 حزيران وتنتهي 15 أيلول.

وأضاف “علوش” أنه من المقرر دخول نحو 5000 لاجئ سوري من الأراضية التركية إلى سوريا اليوم، لافتا أن إدارة معبر “باب الهوى” تتوقع وصول نحو 150 ألف لاجئ من تركيا إلى سوريا، خلال زيارة العيد،

وكانت إدارة معبر “باب الهوى” الحدودي أعلنت على موقعها الرسمي، عن افتتاح موقع إلكترونيلحجز مواعيد للدخول إلى سوريا اعتبارا من أمس الأحد، حيثتفتتحالسلطات التركية في كل عام زيارة عيدي “الفطروالأضحى” بهدف دخول اللاجئين إلى سوريا للقاء ذويهم.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في تركيا أكثر من ثلاثة ملايين، ويعيش 270 ألف و380 منهم ضمن مخيمات اللجوء، بينما يتنشر البقية في العديد من الولايات التركية، بحسب معطيات مديرية الهجرة التابعة لوزارة الداخلية التركية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مطالبات بنقل جثامين لاجئين سوريين إلى بلادهم غرقوا قبالة السواحل القبرصية

[ad_1]

سمارت – إدلب

طالب كل من المجلس المحلي والدفاع المدني في بلدة أبو الظهور (43 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا، الأحد، المنظمات والهيئات الإنسانية بنقل جثث لاجئين سوريين غرقوا قبالة السواحل القبرصية إلى الحدود السورية – التركية.

وقال المجلس المحلي في بيان اطلعت عليه “سمارت” إن 11 شخصا غرقوا في المياه الإقليمية لجمهورية قبرص التركية خلال محاولتهم الهجرة إليها طلبا للجوء، لافتا أن فرق الإنقاذ في مدينة كارباس شمال قبرص التركية انتشلت الجثث وسلمتها لمشفى “فاماغوستا الحكومي”.

وناشد أهالي الغارقين الجهات المعنية بحقوق اللاجئين بقل الجثث من قبرص التركية إلى معبر “باب الهوى” على الحدود السورية – التركية، وتسليمهم إياهم.

وسبق أن قالت منظمة الهجرة الدولية إن 2839 لاجئا ومهاجرا غير شرعيقضوا غرقا في البحر الأبيض المتوسط، خلال عام 2017.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“محافظة درعا” عاجزة عن تقديم المساعدات للمحتاجين في رمضان

[ad_1]

سمارت – درعا

تحدث مجلس محافظة درعا “الحرة” جنوبي سوريا الثلاثاء حول عجزه عن تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين في المحافظة خلال شهر رمضان القادم.

وكانت مديرية أوقاف المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في المحافظة أعلنت في وقت سابق أن يوم الخميس القادم هو أول أيام الشهر المقدس لدى المسلمين.

وقال رئيس المجلس عماد البطين في تصريح إلى “سمارت” إنهم كانوا يأملون في تأمين أسواق مجانية وتقديم المساعدات الغذائية للمخيمات الـ 12 المنتشرة في المحافظة لكن “ضيق ذات اليد وعدم وجود الموارد حال دون ذلك”.

وأضاف “البطين” أنهم يسعون لتأمين الدعم لأسر القتلى والمعتقلين والمفقودين خلال هذا الشهر، ومراقبة الأسواق لمنع الاستغلال والاحتكار خلاله.

وشهدت المحافظة قبيل شهر رمضان ارتفاعا في أسعار عدد من المواد الغذائية مثل الحلاوة والأجبان واللحوم والألبان والخضار بسبب احتكار بعض التجار للبضاعة، بحسب أحد تجار الألبان والأجبان ويسمي نفسه “أبومحمد”.

واشتكى المواطن يحيى النابلسي من عدم وجود رقابة على الأسواق في المحافظة قائلا: ” أين الرقابة أين اللجان التي تتابع وضع البلد .. الأمر أشبه بالفوضى”، وأشار إلى تضاعف أسعار بعض المواد مثل البندورة التي أصبح سعر الكليوغرام منها 300 ليرة سورية.

كذلك يعاني النازحون في مخيم الركبان على الحدود السورية – الأردنية، من انقطاع المساعدات الأممية منذ أشهر وارتفاع أسعار المواد الأساسية مع حلول شهر رمضان.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

خبر