أرشيف الوسوم: حراك ثوري

احتجاجات في الرقة ضد التجنيد الإجباري

[ad_1]

سمارت-الرقة

تجمع عشرات المدنيين عند دوار الساعة في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا السبت، احتجاجا على عمليات التجنيد الإجباري التي تقودها “قوات سوريا الديمقراطية”.

وقال مصدر محلي لـ”سمارت”، إن أكثر من 80 مدنيا من أهالي شبان اعتقلتهم “قسد” للتجنيد تجمعوا في الساحة مطالبين بإطلاق سراح أبنائهم.

وأضاف المصدر، أن قوات “الأسايش” الكردية أطلقت النار في الهواء لتفريق المحتجين الذين كانوا ينوون التوجه نحو مقر “مجلس الرقة المدني”.

وسبق أنا خرجت عدة مظاهراتفي مناطق سيطرة “قسد” ضد التجنيد الإجباري، حيث تشن الأخيرة حملات اعتقال كل فترة بهدف سوق الشبان لجبهات القتال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

مظاهرة ليلية شرق درعا رفضا لـ”المصالحة” مع النظام

[ad_1]

سمارت – درعا

تظاهر العشرات في بلدة السهوة (25 كم شرق درعا) جنوبي سوريا، تأكيدا على التمسك بمبادئ الثورة السورية ورفضا للمصالحات التي يدعو إليها النظام السوري في المحافظة.

وشارك بالمظاهرة عشرات المدنيين والعسكريين ليل الجمعة – السبت، جابوا شوارع البلدة ونادوا بإسقاط النظام ورفض جميع “المؤامرات” التي تُحاك ضد الأهالي في المنطقة.

وخرجت مظاهرتان في بلدة السهوة ومنطقة الشياح بمدينة درعا الجمعة، رفضا لـ “المصالحة” التي دعا إليها النظام والقبول بشروطه.

وسبق أن قال قائدان عسكريان لـ”سمارت” أن النظام وإعلامه ينشر الشائعات حول أرتال وتعزيزات عسكرية بمحيط القنيطرة ودرعا، لـ”ترهيب المدنيين من أجل إتمام المصالحات”.

وتشهد محافظتا درعا والقنيطرة تطورات عسكرية وسياسية بالأيام القليلة الفائتة، إذ شكلت عشرات فصائل الجيش الحر في “الجبهة الجنوبية” فصيلا جديدا تحت مسمى “جيش الإنقاذ”، في ظل تصعيد  النظام على أحياء بمدينة درعا.

 وقالت الخارجية الروسية إن اجتماعاقريبا سيعقد بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية والأردن لبحث مستقبل منطقة “خفض التصعيد” جنوبي سوريا، ذلك بعد تحذيرات أمريكية باتخاذ “إجراءات حازمة”في حال خرقه.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

مظاهرة ضد التجنيد الإجباري في مدينة الطبقة بالرقة

[ad_1]

سمارت-الرقة

تظاهر عشرات الشبان في مدينة الطبقة بالرقة شمالي شرقي سوريا ضد التجنيد الإجباري الذي تفرضه “الإدارة الذاتية” الكردية. 

وشارك في المظاهرة التي خرجت في الحي الثاني بالمدينة مساء الثلاثاء، نحو 60 شابا، وسرعان ما تفرقوا خوفا من الاعتقال من قوات “الأسايش” الكردية.

وصادق “المجلس التشريعي” نهاية 2017، على “قانون واجب الدفاع الذاتي” في منطقة الطبقة.

واعتقلت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) قبل أيام، نحو 75 شابا من مدينة الطبقة لسوقهم للتجنيد الإجباري، واندلعت مواجهات ضدها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

احتجاجات في اعزاز بعد اعتداء الاستخبارات على إعلامي

[ad_1]

سمارت-حلب

نظم اتحاد الإعلاميين في شمال حلب وقفة في مدينة اعزاز احتجاجا على اعتداء جهاز الاستخبارات التابع لقوات الشرطة والأمن العام، على إعلامي في المدينة.

وكان من المفترض أن يجتمع اتحاد الإعلاميين مع جهاز الاستخبارات في المدينة، إلا أن الأخير اعتذر عن الحضور.

ورفع المحتجون لافتات كتب عليها “الإعلام الحر صوت الثورة”، “الإعلامي ثائر وليس شبيح”، “سب الإعلاميين وإهانة الثورة هي أفعال شبيحة النظام وعملاء الأسد”، “سب وشتم الثورة خط أحمر يا مخابرات”، “إلى عناصر المخابرات التركية .. كلاب سوريا .. لا تكونوا كمخابرات الأسد”.

وتعرض الثلاثاء، الناشط الإعلامي عمر حافظ للضرب والسب من قبل عناصر استخبارات بقيادة شخص يدعى “أبو حسين حفار” بحجة عدم امتلاك تصريح للتصوير في مدينة اعزاز.

وأدان “مكتب مارع الإعلامي” الذي يعمل به الناشط، العملية مطالبا بمحاسبة الأشخاص الذين قاموا بالاعتداء أمام القضاء.

وشكل عشرات الإعلامييننهاية شهر تشرين الثاني 2017، “اتحاد الإعلاميين السوريين”، ضم معظم الإعلاميين شمال وشرق حلب.

ويتعرض الإعلاميين في مختلف المناطق بسوريا لاعتداءات وانتهاكاتمن قبل قوات النظام السوري وفصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، كان آخرها مقتل إعلاميين اثنينجراء قصف قوات النظام على الغوطة الشرقية، واعتقالالجيش التركي أربعة مراسلين لقنوات سوريا وأفرج عنهم بعد التحقيق معهم، كما صنف “مراسلون بلا حدود” سوريا أخطر بلدبالنسبة للصحفيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

اعتصام لجرحى من “الحر” ضد الفساد في مدينة نوى بدرعا (فيديو)

[ad_1]

سمارت – درعا

اعتصم جرحى من الجيش السوري الحر الأحد، أمام المجلس المحلي في مدينة نوى (30 كم شمال غرب مدينة درعا) ضد الفساد وللمطالبة بحقوقهم.

وقال أحد الجرحى وهو قائد فصيل “لواء محمد الفاتح” حسام جهماني لـ”سمارت” أن غالبية إصاباتهم بتر بالأطراف ولم يتلقوا أي دعم مالي أو معنوي من المجلس المحلي أو المنظمات في المنطقة.

وطالب “جهماني” بأعمال تناسبهم كالحراسة، لافتا أنهم عند التقديم لأي وظيفة يجابهون بالرفض بحجة أنها تحتاج لشهادات.

وبدوره أوضح رئيس المجلس المحلي فواز الأخرس لـ”سمارت” أن هناك أكثر من 250 حالة بتر في المدينة، معتبرا أن هذه الفئة من المجتمع “ظلمت”.

وتابع “الأخرس” أنهم كمجلس محلي “لا يملكون شيء” لتقديمه لهم، لافتا أنهم يسعون للتواصل مع المنظمات لدعمهم وتخصيص أكشاك لهم في “سوق الجمعة”.

وسبق أن أسسمجموعة من “مصابي الحرب” يوم 17 كانون الأول 2017، جمعية “الأمل” في بلدة المزيريب بمحافظة درعا، التي تعنى بشؤونهم وأقرانهم جنوبي سوريا، وغالبية الأعضاء ممن فقدوا أطراف جراء عمليات قوات النظام السوري وروسيا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

دخول الدفعة الخامسة من مهجري جنوب دمشق إلى شمالي حلب بعد انتظار لساعات

[ad_1]

سمارت-حلب

دخلت الثلاثاء الدفعة الخامسة من مهجري بلدات ببيلا ويلدا وبيت سحم جنوب دمشق إلى مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات” شمالي حلب، بعد انتظار لساعات طويلة بانتظار موافقة الدخول.

وتزامن دخول الدفعة الخامسة من مهجري جنوب دمشق مع سماح الحكومة التركية(داعمة لدرع الفرات) بدخول الدفعة الأولى من مهجري ريف حمص الشمالي، في ظل احتجاجات لمدنيين وناشطين في مدينة الباب ضد عرقلة دخول قوافل المهجرين.

وقال الناشط عبدالله الحريري المتواجد ضمن قافلة مهجري جنوب دمشق قبل دخولها إلى شمالي حلب: “يبشروننا بأننا يمكن أن نبيت في الباصات المحاطة بعناصر النظام ورشاشاته لليلة أو ليلتين، بالإضافة للجو الماطر والرعود والبروق التي اشتدت قبل قليل”.

وأضاف عبر حسابه الشخصي في “فيسبوك”: “منذ 24 ساعة والأطفال والنساء جالسون في باصاتهم، ولا يوجد مرافق عامة سوى بقية بناء مهدم مليء بالفضلات”.

وبدأ خروج الدفعات الأربع السابقة من جنوب دمشق، بشكل متوالي ابتداء من الخميس الماضي مع ترجيحات بخروج آخر الدفعات الخميس القادم، وسط تقديرات بخروج أكثر من 15 ألف شخص من المدنيين الراغبين يرافقهم مقاتلو وعناصر الفصائل وعائلاتهم.

وبعد إتمام  النظام السوري وروسيا اتفاق التهجير من الغوطة الشرقية والقلمون الشرقيفي الأسابيع القليلة الماضية، يجري تنفيذ تهجير مماثل في كل من شمالي حمصوجنوبي حماة إضافة إلى بلدات ببيلا ويلدا وبيت سحم جنوب العاصمة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

وقفة غرب حلب تنديدا بسياسة التهجير التي ينفذها النظام وروسيا

[ad_1]

سمارت-حلب

نظم ناشطون وهيئات مدنية السبت، وقفة في بلدة أورم الكبرى غرب حلب شمالي سوريا، رفضا لسياسية التهجير والتغيير الديمغرافي التي تنفذها قوات النظام السوري وروسيا.

وشارك بالوقفة نحو 40 شخصا من عناصر من الدفاع المدني ومعلمين والمجلس المحلي للبلدة، رافعين لافتات تندد بعمليات التهجير والتغيير الديمغرافي.

وخلال شهر تقريبا هجرت قوات النظام وحليفتها روسيا عشرات آلاف المدنيين ومقاتلين من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية من بلداتهم الأصلية نحو محافظتي حلب وإدلب شمالي سوريا.

وشملت تلك العمليات تهجير أهالي غوطة دمشق الشرقية، وبلدات جنوب دمشقومدن في القلمون الشرقي، ويجري حاليا الإعداد لتهجير المحاصرينفي شمال حمص.

اعتبر الائتلاف الوطني السوري الجمعة، أن سكوت المجتمع الدولي يعطي “الضوء الأخضر”لروسيا والنظام السوري للاستمرار بعمليات التهجير في سوريا، وآخرها في شمال حمص وجنوب حماة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

احتجاجات في مدينة الباب على خلفية اقتحام مقاتلين من “الحر” مشفيين

[ad_1]

سمارت-حلب

اعتصم عشرات المحتجين أمام مبنى الشرطة الحرة في مدينة الباب شرق حلب السبت، وسط إضراب عام في الأسواق، احتجاجا على مهاجمة مقاتلين من الجيش السوري الحر لمشفيين في المدينة والاعتداء على الكوادر الطبية.

وقال ناشطون محليون وكوادر طبية، إن مجموعة مسلحة تتبع لفصيل “فرقة الحمزة” اقتحمت بعد منتصف الليل، مشفيي الحكمة والسلام في المدينة، وأطقلوا النار في الهواء واعتدوا على ممرضين وممرضات بالضرب واعتقلوا أحد الممرضين.

وترك الكادر الطبي والممرضين في مشفى الحكمة عملهم وذهبوا إلى بيوتهم ما أدى لتوقف الخدمة في المشفى، وفق الناشطين.

وبعد الاعتداء دعا ناشطو المدينة لإضراب عام احتجاجا على “الفوضى والأعمال التعسفية” التي يقوم بها مقاتلون من الجيش الحر.

واستجاب الأهالي في المدينة وعزفوا عن فتح محلاتهم أو مزاولة أعمالهم، كما قام آخرون بحرق الإطارات المطاطية في شوارع المدينة، كذلك تجمع العشرات أمام مبنى الشرطة الحرة مطالبين باعتقال مقاتلي “الحر” المتورطين بالاعتداء على المشافي.

ولم يصدر عن “فرقة الحمزة” أي تعليق حتى الآن.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

“تحرير الشام” تطلق النار على مظاهرة ضدها غرب حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

أطلق عناصر “هيئة تحرير الشام” الاثنين، النار في الهواء لتفريق مظاهرة خرجت ضدهم في قرية الأبزمو (15 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن العشرات من الأهالي خرجوا في المظاهرة بعد دخول عناصر “تحرير الشام” إلى القرية، وطالبوا بخروجهم منها وتحييدها عن الاقتتال الحاصل مع “جبهة تحرير سوريا”، مؤكدين عدم تسجيل إصابات بين المتظاهرين.

وأضاف الناشطون أن الأهالي كانوا متفقين مع الطرفين على عدم دخول أي طرف إلى القرية، إلا أن “تحرير الشام” أخلت بالاتفاق.

و دارتاشتباكات بين “تحرير الشام” و”تحرير سوريا” في وقت سابق الاثنين، في قرى بريف حلب الغربي خلال محاولات “الهيئة” للتقدم في المنطقة، وسط قصف متبادل أدى لأضرار في منازل المدنيين.

وكانت “تحرير سوريا” سيطرت على عدد من القرى والبلداتفي الريف الغربي أمس، لتستعيد “الهيئة” بعدها السيطرة على بلدة تقاد،إلا أن الأهالي تظاهروا ضدها مطالبين بخروجهاوأحرقوا سيارة مصفحة لها وسط القرية، لترد “الهيئة” بإطلاق النار على المظاهرة، ما أدى إلى جرح واحد من المتظاهرين بعد مقتل طفل خلال المواجهات.

وتشهد أرياف حلب وإدلب منذ 20 شباط الماضي اشتباكات بين “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وجرحى مدنيين، إضافة إلى قطع الطرقات وشل الحركة المرورية والتجارية، وسط دعوات لتحييد  المدن والبلدات عن الاقتتال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قتيل وجريح برصاص عناصر “تحرير الشام” في قرية تقاد بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل طفل وجرح مدنيا آخر الأحد، برصاص أسلحة عناصر “هيئة تحرير الشام” في قرية تقاد (23 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ”سمارت” إن الطفل قتل خلال الاشتباكات بين “تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا”، والتي انتهت بسيطرة الأولى على القرية، فيما جرح المدني بعد إطلاق عناصر “الهيئة” النار على المتظاهرين المطالبين بخروجها من القرية.

وأوضح المصدر أنه بعد سيطرة “تحرير الشام” على القرية خرج الأهالي في مظاهرة لطرد عناصرها، وحرق المتظاهرون سيارتين ومعربة مصفحة ورشاش ثقيل للأولى، ولافتا أنهم طردهم من كامل القرية، بستثناء مجموعة من العناصر بقيت في المدرسة أطلقت النارعلى المتظاهرين.

وتوعد الأهالي بخروج في مظاهرة غدا الاثنين ضد “تحرير الشام” و”تحرير سوريا”، لمطالبتهم بتحيد القرية عن القتال وعدم دخول أي طرف إليها، إضافة إلى إنشاء حواجز من شبان القرية لمنع دخول أي سيارة أو رتل عسكري منها، حسب المصدر.

وكان نحو 150 شخصا من أهالي القرية شاركوا بمظاهرةفي وقت سابق الأحد، وهتفوا ضد “تحرير الشام” بعبارات منها “برا برا الهيئة تطلع برا” و”ها هو هي هي الهيئة صارت جوية”، حيث استعادتالأخيرة السيطرة على القرية بعد ساعات من سيطرة “تحرير سوريا” عليها، وسط معارك كر وفر بين الطرفين في المنطقة.

وتشهد أرياف حلب وإدلب منذ 20 شباط الماضي اشتباكات بين “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وجرحى مدنيين، إضافة إلى قطع الطرقات وشل الحركة المرورية والتجارية، وسط دعوات لتحييد  المدن والبلدات عن الاقتتال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش