أرشيف الوسوم: حريق

تنظيم “الدولة” يحرق مقراته وآلياته جنوبي دمشق استعدادا لإخلاء المنطقة

[ad_1]

سمارت – دمشق

أحرق عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الاثنين، مقراتهم ومنازلهم وآلياتهم في مناطق تواجدهم بأحياء دمشق الجنوبية ومدينة الحجر الأسود الملاصقة، استعدادا لإخلاء المنطقة ضمن اتفاق أبرم مع حكومة النظام السوري.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا يظهر تصاعد دخان كثيف غطى سماء مخيم اليرموك جنوبي دمشق، قائلين إنه نتيجة إحراق التنظيم منازل في المخيم.

وأفاد الناشطون أن التنظيم أحرق ما تبقى من مقراته وآلياته ومنازل عناصره في المنطقة، قبيل بدء خروجهم إلى البادية السورية، والذي تضاربت أنباء عن موعده.

وأعلنت قوات النظام السوري الاثنين، نيتها استئناف العمليات العسكرية في أحياء جنوبي العاصمة دمشق ومدينة الحجر الأسود المجاورة لها، بعد انتهاء وقف إطلاق نار خرج خلاله العشرات من عناصر التنظيم.

وأشار ناشطون أن الوقت المتوقع لانتهاء وقف إطلاق النار يتزامن مع وقت خروج الدفعة الثانية من عناصر التنظيم، لافتين أن النظام يحاول أن ينفي عقد اتفاق مع تنظيم “الدولة” عبر إعلان سيطرته على المنطقة بعمليات عسكرية.

ووصلت الدفعة الأولى التي خرجت من المنطقة خلال بعد منتصف ليل السبت – الأحد إلى المنطقة الخاضعة لسيطرة التنظيم في البادية السورية والممتد من غرب مدينة الميادين بدير الزور إلى شرق مدينة تدمر.

وسبق أن فشلتمفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية، فيما أبرم اتفاق لخروجعناصر “هيئة تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“جيش خالد” يحرق أراض زراعية بعد انطلاق معركة ضده في حوض اليرموك بدرعا (فيديو)

[ad_1]

سمارت – درعا

أحرق “جيش خالد بن الوليد” المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة الإسلامية” السبت أراض زراعية في منطقة حوض اليرموك بريف درعا جنوبي سوريا، بعد بدء فصائل “الجبهة الجنوبية” معركة جديدة ضده هناك.

وتهدف المعركة التي أطلقتها الفصائل فجر السبت لفك الحصار عن بلدة حيط وأسترجاع النقاط التي سيطر عليها “جيش خالد” في الفترات الأخيرة، وأبرزها تلة عشترة وسرية الـ (م.د) وتل الجموع وبلدتي تسيل وعدوان.

وقال القائد العسكري في “ألوية مجاهدي حوران” إبراهيم الحميد لـ “سمارت”إنهم نشروا العتاد الثقيل والآلايات العسكرية على الخط الواصل بين مناطق سيطرة “جيش خالد”، كما استهدفوا غالبية هذه المواقع.

وأضاف “الحميد” أن عناصر “جيش خالد” بدؤوا بإحراق أراض مزروعة بمحاصيل زراعية في المنطقة التي تفصل بين الطرفين من ناحية سرية الـ (م.د) وتلة عشترة قبيل بدء المعركة، ما أدى لتغيير بخطة العمل دون توقفها، وفق قوله

وتشهد منطقةحوض اليرموك معارك بين الجيش السوري الحر و”جيش خالد” ما يتسبب بسقوط قتلى وجرحى غالبيتهم مدنيون، حيث جرح ثلاثة مدنيين الخميس، بقصف مدفعي  لـ “جيش خالد” على بلدة حيط، كما قتل مدني وأصيب آخرانمساء الأربعاء، برصاص قناصته في بلدتي جلين وحيط بالريف الغربي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

مهجرو حمص يشتكون عدم تقديم المساعدات لهم بالشمال السوري (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

اشتكى مهجرون من ريف حمص الشمالي وسط البلاد، الجمعة، انعدام المساعدات الإنسانية المقدمة لهم في في محافظتي حلب وإدلب شمالي سوريا.

وقال عضو المكتب الإغاثي لمدينة الأتارب محمد إيمو في تصريح إلى “سمارت” إن مهجري حمص المقيمين في المحافظتين لم تشهد أي استجابة طارئة من قبل المنظمات علما أنهم ناشدوا الكثير منها دون جدوى، مؤكدا أن الأخيرة قدمت مساعدات لمهجري الغوطة الشرقية تحديدا بحجة أن مخصصات أهالي حمص منها لم تقدم بعد.

وأضاف “إيمو” استطاعوا توفير خيم لنحو سبعين عائلة مهجرة من شمال حمص مقيمين في مدينة الأتارب غرب حلب.

وأكد أحد المهجرين من منطقة الحولة بحمص حسين المحمد أنه لم يتلقى من المنظمات الإنسانية أي أسفنجة أو غطاء أو مساعدات غذائية، لافتا أنه يحتاج لأدوية وطبابة ولا أحد يستجيب لنداءاته.

وأردف مهجر آخر يلقب نفسه “أبو علي” أنه لا يمكلك طعام أو شراب في الخيمة التي يقيم بها مع زوجتيه، لافتا أنه من مبتوري الأطراف ولديه طفلتين عمرهما أقل من عما وبحاجة لحليب أطفال “لكن لا أحد ينظر بامرنا”.

وناشد المهجرون الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية لتقديم المساعدات لهم في ظل ارتفاع درجات الحرارة، وخاصة بعد دخول شهر رمضان في يومه الثاني.

وسبق أن ناشدمهجرو المنطقة الوسطى القاطنون في مخيم “ساعد” بقرية معرة الإخوان (15 كم شمال مدينة إدلب) كافة الجهات المعنية بالمساعدات الإنسانية لتأمين مستلزماتهم الأساسية وتسهيل إمكانية دخولهم إلى الأراضي التركية.

و بلغ عدد المهجرين الواصلين من ريفي محافظتي حمص وحماة إلى حلب وإدلب شمالي البلاد35078 شخص بين مدني وعسكري، بالفترة ما بين 6 – 16 الشهر الجاري.

ويعيش مئات الآلاف من السوريين ظروفا إنسانية صعبة في مخيمات الشمال السوري وغيره من المناطق مع سوء الظروف الجويةوقلة الدعم والمساعداتالمقدمة لهم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

300 ألف دولار خسائر الفلاحين بمدينة اللطامنة لقصف النظام أراضيهم الزراعية

[ad_1]

سمارت – حماة

بلغت خسائر الفلاحين في مدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا، 300 ألف دولار أمريكي بسبب قصف قوات النظام السوري بالمدفعية الثقيلة لأراضيهم الزراعية.

وقال مدير المجلس المحلي في المدينة حسام الحسن في تصريح إلى “سمارت”، إن 1100 دونم (الدونم يعادل ألف متر مربع) من الأراضي المزروعة بمحاصيل القمح والشعير، اندلعت فيها النيران بعد قصف قوات النظام لها من حواجز “حلفايا و زلين والزلاقيات والمصاصنة ومحردة”.

وأضاف “الحسن” أن خسائر المزارعين قدرت من 90 مليون – 100 مليون ليرة سورية أي ما يعادل أكثر من 300 ألف دولار أمريكي، كما أدت الحرائق إلى نقص كبير في مادتي الطحين وأعلاف المواشي في المحافظة.

وأشار إلى مقتل 10 أشخاص وجرح 20 آخرين جراء استهداف النظام بالمدفعية وصواريخ “الكورنيت” للمزراعين أثناء عملهم في أراضيهم.

وتعتبر مدينة اللطامنة من أكثر المدن التي قصفها النظام ورسيا بالمدفعية والطائرات الحربية إذ تتعرض للقصف بشكل شبه يومي منذ عام 2013 ما أدى لنزوح 95 بالمئة من سكانها إلى ريف محافظة إدلب ومخيماتها الحدودية، بحسب “الحسن”.

وسبق أن دعا المجلس المحلي لمدينة اللطامنةشمال حماة الأربعاء الفائت، الحكومة السورية المؤقتة لتعويض المزارعين عن خسائرهم نتيجة القصف الممنهج من قبل قوات النظام للأراضي الزراعية.

ويشهد ريف حماة قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامتكررا من قبل قوات النظام وطائراته الحربية والمروحية مدعوما بطائرات حربية روسية، ما يسفر عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيينفضلا عن الدمار والأضرار المادية للأحياء السكنيةوالبنى التحتيىة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

النظام يمنح إيران حق ملكية العقارات شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قال ناشطون الخميس، إن قوات النظام السوري منحت إيران حق ملكية وشراء العقارات في مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وأوضح الناشط أحمد الرمضان لـ “سمارت” أن منظمة “جهاد البناء” الإيرانية اشترت عقارات من معارضين لقوات النظام  بشكل غير مباشر عن طريق وسطاء وبسعر  يصل إلى 40 ألف دولار أمريكي للعقار الواحد.

وأضاف “الرمضان” أن محافظ دير الزور التابع لحكوم النظام يشرف على عملية شراء المنازل بمبالغ ضخمة بهدف تغيير ديمغرافية المنطقة، لافتا إلى أن عملية “التشيع الإيراني” بدأت تنتشر في مناطق أخرى بريف دير الزور الشرقي.

وسبق أن نوه عنصر سابق في ميليشيا “لواء أبو الفضل العباس” المدعومة من إيران، إلى امتلاك “عدد قليل” من عناصر الميليشيات الإيرانية لمحال تجارية في منطقة السيدة زينب في العاصمة، “بموافقة النظام السوري على ذلك”.

ويتهم كثير من السوريين إيران باتباع سياسية توسعيةبنشر أفكارها الدينية، عن طريق افتتاح دور عبادة (حسينيات) وشراء العقارات في العاصمة السورية دمشق، حتى أن بعضهم اتهمها بافتعال حرائق بالمحال التجارية في دمشق القديمة لإجبار أصحابها على بيعهالشخصيات بالنظام توالي طهران، بعد رفض التجار البيع.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

قصف للنظام على ريف حماة الشمالي والغربي يسفر عن احتراق أراض زراعية

[ad_1]

سمارت – حماة

قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة الأربعاء، قرى وبلدات في ريف حماة الشمالي والغربي وسط سوريا، كما أدى القصف لاحتراق محاصيل زراعية في المنطقة، متسببا بخسائر للمزارعين.

وقصفت قوات النظام السوري بالمدفعية الثقيلة قرية المنصورة في ريف حماة الغربي من مقراتها في معسكر جورين، ما أدى لاندلاع النيران في الأراضي الزراعية المخيطة بالقرية.

كذلك أسفر القصف الذي طال ريف حماة الشمالي الثلاثاء عن اندلاع النيران في إحدى الأراضي الزراعية المحيطة بقرية الزكاة التابعة لناحية كفرزيتا.

وقال مدير المكتب الزراعي في مدينة كفرزيتا  محمد الحميد لـ “سمارت” إن قصف قوات النظام على المنطقة أدى لاندلاع النيران في أرض مزروعة بالشعير تعود ملكيتها للمزارع خالد الدرويش.

وأضاف “الحميد” أن القصف أسفر عن احتراق مساحة تقدر بنحو 13 دونم فيما قدرت قيمة الخسائر نتيجة ذلك بنحو 400 ألف ليرة سورية للمزارع.

وسبق أن دعا المجلس المحلي لمدينة اللطامنةشمال حماة الأربعاء الفائت، الحكومة السورية المؤقتة لتعويض المزارعين عن خسائرهم نتيجة القصف الممنهج من قبل قوات النظام للأراضي الزراعية، بعد أن قدر خسائر المزارعين بنحو 45 ألف دولار أمريكي.

ويشهد ريف حماة قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامتكررا من قبل قوات النظام وطائراته الحربية والمروحية مدعوما بطائرات حربية روسية، ما يسفر عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيينفضلا عن الدمار والأضرار الماديةللأحياء السكنية والبنى التحتيىة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“محلي اللطامنة” بحماة يدعو الحكومة المؤقتة لتعويض خسائر المزارعين

[ad_1]

سمارت – حماة

دعا المجلس المحلي لمدينة اللطامنة شمال مدينة حماة وسط سوريا، الأربعاء، الحكومة السورية المؤقتة لتعويض المزارعين عن خسائرهم نتيجة القصف الممنهج من قبل قوات النظام للأراضي الزراعية.

وقال المجلس في بيان له إن مايعادل 20 هكتار من القمح قد أحرقت بشكل كامل و 10 هكتار من مادة الشعير أحرقت بشكل كامل بالرغم من أن موسم الحصاد يعتبر في بداياته.

وناشد المجلس جميع الهيئات و المنظمات الإنسانية والإغاثية والتنموية التدخل السريع للمشاركة أيضا بالتعويض للفلاحين.

وسبق أن قدّرالمجلس المحلي لمدينة اللطامنة خسائر المزراعين نتيجة قصف النظام لأراضيهم بـ 45 ألف دولار أمريكي.

ويشهد ريف حماة قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامتكررا من قبل قوات النظام وطائراته الحربية والمروحية مدعوما بطائرات حربية روسية، ما يسفر عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيينفضلا عن الدمار والأضرار الماديةللأحياء السكنية والبنى التحتيىة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

غرق عشرات الخيام في مخيمات شمال وشرق حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

غرقت عشرات الخيام التي يقطنها نازحون ومهجرون الثلاثاء، في عدة مخيمات شمال وشرق مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون إن الأمطار الغزيرة أدت لارتفاع مستوى المياه نحو نصف متر في مخيمات “سجو، ضيوف الشرقية، يازباغ” المنتشرة في مدينتي اعزاز والباب، لافتين أن المكاتب الخدمية والدفاع المدني وإدارة المخيمات عملت على تفريغ المياه من المخيمات.

بدوره أضاف مسؤول مخيم “ضيوف الشرقية” يلقب نفسه “أبو عبد الله” أن الأضرار اقتصرت على المادية، لافتا أنهم والمجلس المحلي في مدينة الباب يعملون على عدم تكرار الأمر، وإيجاد مكان لتصريف المياه المتجمع بشكل مباشر.

إلى ذلك تداول ناشطون محليون صورا ومقاطع مصورة للسيول المتشكلة نتيجة الأمطار الغزيرة، وجرفها عدد من الخيام المنتشرة في الأراضي الزراعية.

وسبق أن ضربت عاصفة مطرية وسيول المحافظات الجنوبية في سوريا نتيجة تأثر البلاد بمنخفض جوي خمسيني محمل بالكتل الهوائية الرطبة، ما تسبب باقتلاع وغرق عشرات خيام النازحين بسبب غزارة الأمطار وهبوب الرياح.

ويضم ريف حلب الشمالي عشرات المخيمات العشوائيةوأخرى نظامية تشرف عليها المجالس المحلية، وتدعمها منظمات إنسانية وإغاثية بعضها تركية، إلا أن قاطنيها يعانون من قلة المساعدات المقدمة لاسيما الطبية وخدمات الصرف الصحي، وتزداد معاناتهم في فصل الشتاءحيث سجلت حالات وفاة بين الأطفال بعضهم بسبب البرد وآخرين بسبب اندلاع حرائق في خيامهم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

إصابة طفل برصاص قناصة قوات النظام شمال غرب حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

أصيب السبت، طفل في قرية الحويز شمال غرب مدينة حماة وسط سوريا، برصاص قناصة قوات النظام السوري.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن قناصا تابعا لقوات النظام المتمركزة في قرية الرصيف بريف حماة الغربي، استهدف قرية الحويز، ما أسفر عن إصابة طفل بيده نقل على إثرها لمشفى قريب بالمنطقة.

إلى ذلك عثر أهالي قرية حير جاموس على الحدود السورية – التركية على جثة الطفل عمر هيثم لوك من قرية قليدين شمال غرب حماة محروقا بشكل شبه كامل بالقرب من مخيمات القرية، حيث فقد الطفل منذ عدة أيام، حسب الناشطين.

وسبق أن قتل مدني وجرح طفلان الجمعة، بقصف لقوات النظام على قرية باب الطاقة (98 كم غرب حماة).

ويشهد ريف حماة  قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامتكررا للنظام وحلفائه، ما يسفر عن سقوط  ضحايا في صفوف المدنيين فضلا عن   الدمار والأضرار الماديةحيث بلغت الخسائر الناجمة عن قصف الأراضي الزراعية نحو6 ملايين ليرة سورية نتيجة احتراق نحو 400 دونم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

انخفاض أسعار الخبز غرب إدلب بسبب عودة الدعم وتراجع أسعار المازوت

[ad_1]

سمارت – إدلب

انخفضت أسعار الخبز في ثلاثة أفران بمنطقة جسر الشغور (30 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا، تخدم نحو 50 ألف شخص، وذلك بعد عودة الدعم من قبل منظمات إنسانية وإغاثية، إضافة إلى انخفاض أسعار المازوت إلى أقل من النصف.

وقال فاضل ديبو وهو أحد أهالي منطقة الجبل الوسطاني لـ “سمارت” إن ربطة الخبز الواحدة كانت تباع بـ 155 ليرة سورية من الأفران بينما تباع لدى المعتمدين بـ 175 أو 200 ليرة، إلا أن أسعارها انخفضت الأن لتصل إلى 110 ليرات من الفرن، و115 ليرة لدى المعتمدين.

من جانبه قال “محمود حويوي”، أحد أهالي بلدة مشمشان إنه بالإضافة إلى انخفاض الأسعار، فقد زاد وزن ربطة الخبز أيضا من 800 أو 900 جرام، ليصل إلى 1200 غرام حاليا.

بدوره قال “مصطفى الحجي” وهو صاحب فرن في بلدة مشمشان لـ “سمارت” إن منطقة الجبل الوسطاني غرب إدلب تضم ثلاثة أفران تخدم نحو خمسين ألف نسمة يتوزعون على 22 قرية، مضيفا أن دعم الأفران توقف لنحو ثلاثة أشهر ما اضطرهم إلى زيادة سعر الربطة الواحدة من 110 ليرات إلى 150، كما اضطروا إلى تقليل وزنها من 1200 جرام إلى نحو 900.

وأضاف “الحجي” أن الدعم عاد مؤخرا، حيث تتكفل منظمة “غول” بتأمين نصف مستلزمات الفرن من الطحين والخميرة، كما أن أسعار المازوت انخفضت من 130 ألف ليرة للبرميل الواحد، إلى نحو 42 ألف ليرة حاليا، مضيفا أنهم ينتجون في هذا الفرن نحو 6 طن من الخبز بشكل يومي.

وأشار “الحجي” أن الموزعين المعتمدين يبيعون الربطة الواحدة بـ 115 ليرة في القرى القريبة وبـ 120 في القرى الأبعد، قائلا إن الموزع الذي يخالف ذلك يحرم من التوزيع، وتحول مخصصاته للمجلس المحلي للقرية.

وسبق أن شهدت 14 قرية في منطقة جسر الشغور، نهاية العام الفائت،أزمة نقص في مادة الخبزبعد احتراق الفرن الذي يخدمها في الـ24 من تشرين الثاني والذي قدرت خسائره حينها بمئة ألف دولار، شملت المعدات واحتراق 20 طن من الطحين وثلاثة آلاف ليتر مازوت ومولدة كهرباء والبناء، وسط نداءات استغاثة لتلبية حاجة 75 ألف شخص في المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني