أرشيف الوسوم: حزب الاتحاد الديمقراطي

“الشبكة السورية” توثق مقتل 354 مدنيا في سوريا خلال شهر أيار

[ad_1]

سمارت – تركيا

وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقرير لها مقتل 354 مدنيا في سوريا خلال شهر أيار الفائت، مشيرة إلى انخفاض أعداد الضحايا المدنيين للشهر الثاني على التوالي بسبب الهدوء النسبي لعمليات القصف.

وقالت “الشبكة” في تقريرها إن العدد الأكبر من الضحايا قتل على يد جهات غير محددة حيث وثقت مقتل 128 مدنيا على يد هذه الجهات منهم 24 طفلا و8 سيدات، بما في ذلك ضحايا قصف القوات التركية أو نيران القوات الأردنية واللبنانية.

وقتلت قوات النظام والميليشيات الإيرانية 107 مدنيين بينهم 27 طفلا 19 امرأة، وقتلت الطائرات الروسية 25 مدنيا بينهم 13 طفلا و7 نساء.

كذلك قتلت قوات التحالف الدولي 56 مدنيا بينهم 35 طفلا و17 امرأة، وقتلت قوات “الإدارة الذاتية” الكردية 14 مدنيا منهم طفلان وامرأة، فيما قتلت فصائل المعارضة المسلحة سبعة مدنيين بينهم طفل، فيما وثقت الشبكة مقتل 12 مدنيا بينهم 5 أطفال على يد “تنظيم الدولة الإسلامية”، ومقتل 5 مدنيين على يد “هيئة تحرير الشام”.

وحول توزع الضحايا على المحافظات أظهر التقرير أن محافظة إدلب سجلت العدد الأكبر من الضحايا المدنيين بسبب انتشار عمليات التفجير والاغتيالات حيث بلغ عدد القتلى فيها 93 مدنيا، تليها محافظة الحسكة بـ 51 قتيلا مدنيا.

كذلك تضمن التقرير مجموعة من التوصيات إلى كل من “مجلس الأمن الدولي، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، ولجنة التحقيق الدولية المستقلة (COI)، والآلية الدولية المحايدة المستقلة (IIIM)” ، مطالبا بتوسيع العقوبات لتشمل النظام السوري والروسي والإيراني، والتوقف عن اعتبار حكومة النظام طرفا رسميا لارتكابها جرائم ضد الإنسانية، إضافة لإدراج الميليشيات التي تحارب معها على قائمة الإرهاب.

وسبق أن وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقتل 40 شخصا تحت التعذيبفي السجون بسوريا منذ بداية عام 2018 حتى الأول من أيار، كما وثقت مقتل  62 مدنيا منهم 12 طفلاوسبع نساء ومسعف على يد قوات النظام بعد أسبوعين من الضربات الغربيةعلى مواقعه نتيجة ارتكابه مجزرة بالأسلحة الكيماويةفي ريف دمشق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

وصول جثث لعناصر من “قسد” قتلوا بدير الزور إلى مدينة الطبقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

وصلت جثث عدد من عناصر “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) الأربعاء، إلى مدينة الطبقة (45 كم غرب مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا، بعد مقتلهم في مواجهات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بمحافظة دير الزور شرقي البلاد.

وقال مصدر طبي من مشفى الطبقة العسكري لـ “سمارت” إن ثمان جثث تعود لمقاتلين من “قسد” وصلت إلى المشفى الأربعاء، مضيفا أن جميع العناصر قتلوا في وقت سابق بمعارك مع تنظيم “الدولة في ريف دير الزور الشرقي.

وأشار المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه أن “قسد” سلمت جثتي اثنين من العناصر لذويهما، لافتا أنهما يتبعان لـ “لواء أسود الفرات” المنضوي في صفوفها، بينما لم تسلم بقية الجثث حتى الآن.

وسبق أن بدأت “قسد” بحشد قواتهاباتجاه دير الزور، لبدء عمل عسكري ضد التنظيم ضمن المرحلة النهائية من حملة “عاصفة الجزيرة” التي أعلن “مجلس دير الزور العسكري” انطلاقها منذ بداية الشهر الجاري، حيث سيطرتخلال ذلك على قرية الباغوز قرب مدينة البوكمال بعد حصارها، وسط محاولات مستمرة للتقدم في المنطقة بدعم من التحالف الدولي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

جرحى مدنيون بانفجار لغم من مخلفات “الوحدات” الكردية في ريف عفرين

[ad_1]

سمارت – حلب

أصيب خمسة مدنيين بجروح بعضها خطيرة ليل الجمعة – السبت، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات “وحدات حماية الشعب” الكردية، أثناء عملهم في أرض زراعية بمنطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون  محليون إن خمسة مدنيين أصيبوا خلال عملهم في أرض زراعية قرب قرية حج قاسم (17 كم غرب مدينة عفرين)، إثر انفجار لغم من مخلفات “الوحدات” الكردية.

وأضاف الناشطون أن جراح اثنين من المصابين خطيرة، ما استدعى إسعافهما إلى مشفى ولاية “هاتاي” في الأراضي التركية، بينما كانت جراح الثلاثة الآخرين طفيفة، مشيرين إلى وجود امرأة بين الجرحى.

وتشهد منطقة عفرين انفجار ألغام أرضية أو عبوات ناسفةمن مخلفات الوحدات الكردية التي انسحبت من مدينة عفرين منذ 18 آذار الماضي، إلا أنها ما زالتتعلن عن عمليات ضد الجيش التركيوفصائل الحر اتلمتعاونة معه في المنطقة.

وأسفرت الألغام التي تنتشر في المنطقة لمقتل وجرح عدد من المدنيين، ومقاتلي الجيش السوري الحر، والجيش التركيفي أوقات سابقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

اشتباكات خلال محاولات “قسد” التقدم على حساب تنظيم “الدولة” شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

دارت اشتباكات بين تنظيم “الدولة الإسلامية” و”قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) قرب الحدود السورية – العراقية بريف دير الزور شرقي سوريا، وسط محاولات “قسد” التقدم في المنطقة بمشاركة قوات من  ميليشيا “الحشد الشعبي” العراقية.

وقال ناشطون إن اشتباكات وصفت بالعنيفة دارت بين عناصر من تنظيم “الدولة” وآخرين من “قسد” في قرية الباغوز شرق مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) قرب الحدود السورية – العراقية، دون توفر معلومات عن خسائر الطرفين.

في أثناء ذلك، أصيب شاب بجروح إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة” في قرية حسرات التابعة لمدينة البوكمال، أسعف إثرها إلى نقطة طبية في المنطقة.

وحاصرت “قوات سوريا الديموقراطية” قرية الباغوز، الواقعة تحت سيطرة تنظيم “الدولة” السبت، بشكل كامل، حيث قال مصدر عسكري لـ “سمارت” إن نحو 300 متر تفصلهم عن السيطرة على القرية، فيما قال ناشطون إن ميليشيا “الحشد الشعبي” العراقية توغلت مسافة 2 كم داخل الأراضي السورية للمشاركة في حصار القرية.

وسبق أن بدأت “قسد” بحشد قواتهاباتجاه دير الزور، لبدء عمل عسكري ضد التنظيم ضمن المرحلة النهائية من حملة “عاصفة الجزيرة” التي أعلن “مجلس دير الزور العسكري” انطلاقها منذ بداية الشهر الجاري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

مروحيات للتحالف تحلق شمال شرق الحسكة بحثا عن عناصر من تنظيم “الدولة”

[ad_1]

سمارت – الحسكة

حلّقت مروحيات تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” مساء الخميس، على ارتفاع منخفض جنوب قرية القحطانية (93 كم شمال شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، بحثا عن عناصر من التنظيم يعتقد أنهم مختبؤون في المنطقة.

وقالت مصادر محلية لـ “سمارت” إن ثلاث مروحيات تابعة للتحالف الدولي حلقت جنوب بلدة القحطانية على علو منخفض جدا، تزامنا مع انتشار سيارات عسكرية في المنطقة، وسط معلومات تفيد ببحثهم عن عناصر من تنظيم “الدولة” يختبؤون هناك.

وأفادت المصادر أن “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) التي تشكل “وحدات حماية الشعب” الكردية مكونها الأساسي، أقامت حواجز على الطريق الرئيسي المقابل للقرية بهدف تنبيه المارة حول وجود عناصر من التنظيم.

وسبق أن سيطر تنظيم “الدولة” على عدة قرى وبلدات بمحافظة الحسكة، لينسحب منها بعد معارك مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) المدعومة من التحالف الدولي.

ورغم انسحاب التنظيم من المنطقة وسيطرة “|قسد” عليها إلا أن بعض الخلايا التابعة للتنظيم يمكن أن تكون منتشرة في بعض المناطق المعزولة، كما أن العبوات الناسفة والألغام التي خلفها الأخير، مازالت تسفر عن سقوط قتلى وجرحىبشكل مستمر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

اجتماع موسع لعشائر في مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” لمناقشة الأوضاع في عفرين

[ad_1]

سمارت – الحسكة

شارك نحو 300 شخص من وجهاء العشائر العربية والكردية في مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” الكردية السبت، باجتماع في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا لمناقشة العملية العسكرية التركية في منطقة عفرين، ولمناقشة أوضاع النازحين القادمين منها إلى مناطق سيطرة “الإدارة”.

وقال مصدر من “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) لـ “سمارت” إن “مجلس سوريا الديموقراطية” (مسد) دعت إلى اجتماع موسع لوجهاء العشائر العربية والكردية في مختلف المناطق التي تسيطر عليها “الإدارة الذاتية” بحضور أشخاص من محافظات الحسكة والرقة ودير الزور ومنطقتي عين العرب (كوباني) وعفرين.

وأشار المصدر أن عدد الحاضرين يقدر بنحو 300 شخص، سيصدرون بيانا بخصوص عملية “غصن الزيتون” التي قادتها تركيا في منطقة عفرين شمال حلب، كما سيناقشون أوضاع نازحي عفرين الواصلين إلى هذه المناطق وسبل تقديم المساعدة لهم فيها.

وعقد الاجتماع تحت شعار “مقاومة عفرين هزيمة للاحتلال العثماني الجديد” بمشاركة بعض المنظمات الإنسانية والأحزاب السياسية وممثلين عن “قسد”.

وسبق أن ​بدأت أجهزة الاستخبارات التابعة لـ “وحدات حماية الشعب” الكردية بتوزيع أكثر من 130 منزلا وأرضا زراعية كانت ضمتها إلى “الأملاك العامة” بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من محافظة الرقة، على النازحين من منطقة عفرين.

وخرجت مظاهرات عدة في مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” ترفض ما وصفته بـ “العدوان التركي على عفرين”، والتي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر  بشكل كاملبعد انسحاب “وحدات حماية الشعب” الكردية منها، كما تابعت تقدمها مسيطرة على ناحية معبطليوالقرى الواقعة شمال عفرينبشكل كامل.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الوحدات” الكردية تعتقل شقيقة عضو في “الوطني الكردي” وعائلتها بالحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

اعتقلت “وحدات حماية الشعب” الكردية الاثنين، شقيقة عضو في “المجلس الوطني الكردي” وعائلتها في مدينة القامشلي بالحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقال عضو “المجلس الوطني الكردي” ابراهيم برو، في تصريح إلى “سمارت”، إن مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)،  داهموا منزله في المدينة واعتقلوا شقيقته وزوجها وولدهما دون مذكرة اعتقال وذلك لإقامتهم في منزله.

وأضاف “برو” أن الهيئة التنفيذية التابعة لـ “الإدارة الذاتية” أصدرت بحقه قبل أيام  دعوة قضائية بتهمة “الخيانة العظمى” لأنه يمثل “المجلس الكردي” في المفاوضات ضمن صفوف المعارضة السورية.

واعتقلتقوات “الأسايش” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية قبل ثلاثة أيام، عضو “المجلس الوطني الكردي” نعمت داوود في مدينة القامشلي.

و سبق أن اعتقلت  قوات “الأسايش” الكردية، في  13 آب 2016، عضو “المجلس الوطني الكردي” ابراهيم برو، في مدينة القامشلي، ثم أفرجت عنه بعد يومين ليغادر البلاد.

وتفرض “الإدارة الذاتية” قيودا على العمل السياسي، وفق “الوطني الكردي”، الذي ينظم اعتصامات ومظاهرات بشكل دوري، للمطالبة بمعتقليهفي سجونها، إضافة إلى التنديد بالمضايقات والانتهاكات على مقراته وأعضائه في الحسكة وحلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

مظاهرة في مدينة جرابلس للمطالبة باستعادة القرى التي تسيطر عليها “قسد” في ريف حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

تظاهر مئات المدنيين النازحين من قرى تسيطر عليها “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) في مدينة جرابلس بعد صلاة الجمعة، مطالبين فصائل الجيش السوري الحر ببدء عملية عسكرية تهدف للسيطرة عليها.

وقال ناشطون شاركوا في المظاهرة لـ “سمارت” إن نحو 300 شخص من أهالي مدن وبلدات منبج والشيوخ وعين العرب وصرين وبلدات أخرى تسيطر عليها “قسد” تظاهروا في مدينة جرابلس للمطالبة باستكمال “عملية غصن الزيتون”.

وطالب الأهالي خلال المظاهرة باستعادة السيطرة على مناطقهم بهدف إعادة المهجرين إلى بلداتهم، كما حيوا الجيش السوري الحر والجيش التركي.

وسبق أن دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الولايات المتحدة الأمريكية لتسليم إدارة مدينة منبج الخاضعة لسيطرة  “وحدات حماية الشعب” الكردية لـ “أصحابها الحقيقين”، قائلا إن بلاده ستتحرك بالتعاون مع أهالي المنطقة إذا لم تخرج “الوحدات” من المدينة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

استنفار أمني في مدينة الطبقة بعد العثور على جثة عنصر من “الأسايش” في حاوية قمامة

[ad_1]

سمارت – الرقة

شهدت مدينة الطبقة (42 كم غرب مدينة الرقة) شمالي سوريا استنفارا أمنيا لـ “قوات سوريا الديموقراطية” بعد العثور على جثة أحد عناصر قوى الأمن الداخلي “أسايش” داخل إحدى حاويات القمامة بالمدينة.

وقالت مصادر من مدينة الطبقة لـ “سمارت” إن أحياء المدينة شهدت استنفارا أمنيا منذ صباح اليوم، جراء العثور على جثة أحد عناصر قوات “الأسايش” ويدعى سميح سوعان عبد الحي ملقاة داخل إحدى حاويات القمامة  في الحي الأول بالمدينة.

وأفادت المصادر أن “عبد الحي” فقد قبل أربعة أيام أثناء عودته إلى منزله، ولم يتمكن ذووه من معرفة مصيره طوال الأيام الماضية، كما لم توجه اتهامات لأي جهة بالمسؤولية عن مقتله حتى الآن.

وسبق أن عثرت دورية تابعة لـ “الأسايش” في 17 آذار الماضي على جثة مقطوعة الرأس لأحد عناصر “وحدات حماية الشعب”داخل منزله في بلدة حزيمة شمال الرقة، كما عثرت قبلها بأيام على جثة رئيس لجنة العلاقات العامة في “مجلس الرقة المدني”عمر علوش مقتولا في منزله بمدينة تل أبيض.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الأسايش” تحجز سبع شاحنات محملة بالمازوت شمال الرقة لمخالفة قرارات النقل

[ad_1]

سمارت – الرقة

حجزت قوات الأمن الداخلي “أسايش” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” الكردية، الجمعة، سبع شاحنات محملة بمادة المازوت شمال مدينة الرقة شمالي سوريا، لمخالفة قرارات النقل التي تمنع دخول المحروقات إلا عن طريقها وتمنع بيعها إلا في المحطات التابعة لها.

وقال أحد تجار المحروقات لـ “سمارت” إن الشاحنات كانت قادمة من المناطق الشرقية في محافظة الحسكة ومتجهة إلى محافظة الرقة، حيث أوقفتها “قسد” في قرية حزيمة (21 كم شمال مدينة الرقة) بسبب مخافة قرارات النقل.

وفي السياق ذاته أفاد مصدر من قوات “الأسايش” لـ “سمارت” أن “وحدات حماية الشعب” الكردية اعتقلت عنصرين من “الأسايش” كانا على حاجز “عجاج” غرب الرقة بتهمة تمرير سيارات محملة بالنفط بشكل غير نظامي مقابل مبالغ مالية لم يحددها.

واحتجزت قوات “الأسايش” الثلاثاء الفائت 25 شاحنة محملة بالنفط في قرية مزرعة تشرين شمال غرب الرقة للسبب ذاته، حيث أصدرت “قسد” في وقت سابق قرارا بمنع دخول تلك المواد إلا عن طريقها وبيعها فقط في المحطات التابعة لها.

وعبرتيوم 24 آذار، شاحنات محملة بالنفط من مناطق سيطرة “وحدات حماية الشعب” الكردية في مدينة الطبقة بمحافظة الرقة إلى مناطق سيطرت النظام، حيث أفاد أحد التجار لـ “سمارت” أن “الوحدات” الكردية تزود قوات النظام السوري بما يعادل 40 ألف برميل من المحروقات يوميا.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني