أرشيف الوسوم: حزب الله

“غوتيريش” يطالب الحكومة اللبنانية بنزع سلاح “حزب الله”

[ad_1]
السورية نت – رغداء زيدان

حثّ الأمين العام للأمم المتحدة، “أنطونيو غوتيريش”، الحكومة والجيش في لبنان على نزع سلاح “حزب الله”، فيما تطرق إلى مواصلة الطائرات الإسرائيلية بانتهاك سيادة لبنان.

جاء ذلك في تقرير “غوتيريش” نصف السنوي، الذي ناقشه أعضاء مجلس الأمن الدولي في جلسة مشاورات مغلقة عقدت اليوم، بشأن تنفيذ قرار المجلس رقم 1559 لعام 2004.

ويدعو القرار الأممي إلى “نزع سلاح المليشيات العسكرية اللبنانية، وانسحاب كافة القوات الأجنبية من لبنان”

وقال الأمين العام، إنه يحث “الحكومة والجيش في لبنان على نزح سلاح حزب الله، واتخاذ كافة التدابير لمنع الحزب والجماعات المسلحة الأخرى (لم يذكرها) من الحصول على السلاح وبناء قدرات عسكرية خارج سيطرة الدولة”

واعتبر، في التقرير أن “مشاركة حزب الله في النزاع الدائر في سوريا يشكل خرقا لسياسة النَّأي بالنّفس ولمبادئ إعلان بعبدا”.

وشدد على أن تدخل “حزب الله” في سوريا منذ عدّة سنوات، “يُظهر عدم تقيّده بنزع سلاحه، ورفضه الخضوع للمساءلة أمام مؤسسات الدولة”

ومنذ العام 2013، يخوض “حزب الله” وبشكل علني القتال إلى جانب قوات نظام بشار الأسد ضد المعارضة السورية.

و”إعلان بعبدا” توافقت عليه القوى اللبنانية في 11 يونيو/ حزيران 2012، وينص أحد بنوده على “تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الإقليمية والدولية، وتجنيبه الانعكاسات السلبية للتوترات والأزمات الإقليمية”

وفي سياق متصل، قال “غوتيريش”: “أشعر بالقلق إزاء انخراط حزب الله وعناصر لبنانية أخرى في القتال الدائر في أماكن أخرى من المنطقة (لم يذكرها)، وهو ما يحمل في طياته خطر إقحام لبنان في النزاعات الإقليمية وخطر زعزعة استقراره واستقرار المنطقة”

وناشد بلدان المنطقة التي تربطها بـ”حزب الله” علاقات وثيقة أن تشجع على تحوّل التنظيم إلى حزب سياسي مدني، وعلى نزع سلاحه، بما يخدم مصلحة السلام والأمن في لبنان والمنطقة على أفضل وجه.

وتطرق الأمين العام للأمم المتحدة، في تقريره، إلى مواصلة إسرائيل انتهاكها لسيادة لبنان من خلال الطائرات المسيَّرة والطائرات الثابتة الجناحين، بما فيها المقاتلات النفاثة، التي تحلق فوق أراضي لبنان بصفة يومية تقريباً.

كما أشار إلى أن إسرائيل تواصل احتلال الجزء الشمالي من قرية “الغجر” اللبنانية ومنطقة متاخمة لها إلى الشمال من “الخط الأزرق” (الفاصل بين لبنان وإسرائيل).

ولفت إلى أنه لم يتم إحراز أي تقدم فيما يتعلق بمسألة منطقة مزارع شبعا.

وتقع “مزارع شبعا” التي تحتلها إسرائيل على الحدود بين لبنان وهضبة الجولان السورية المحتلة، وتمتد بطول 24 كلم وعرض 14 كلم.

اقرأ أيضا: لأول مرة.. المخابرات البريطانية ستسمح بتوظيف أولاد المهاجرين لديها

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميليشيات إيرانية تخلي مواقعها في درعا خشية استهداف الاسرائيلي

[ad_1]

أخلت ميليشيات تدعمها إيران مواقعها في بعض مناطق محافظة درعا ونقلت عتادها العسكري، ومسلحيها إلى شمال المحافظة، في حين نقلت قسما آخر إلى العاصمة دمشق، في خطوة اعتبرها مراقبون إجراء احترازيا من طهران يقلل خسائرها في حال تعرضت المواقع إلى قصف  اسرائيلي.

أكدت وكالة الأناضول: “انسحاب جزء من عناصر ميليشيا (حزب الله) و (فاطميون)، و(فيلق القدس) المرتبطة بإيران من أحياء مدينة درعا ومدينتي عتمان وخربة غزالة، خلال اليومين الماضيين وسُجّل خروج ثلاثة أرتال عسكرية تابعة لهذه المليشيات مكونة من حافلات وسيارات دفع رباعي وقواعد إطلاق صواريخ”.

تسلك القوات المنسحبة من مدينة درعا وبعض البلدات المحيطة، تسلك الأوتوستراد الدولي باتجاه مدينة الصنمين شمال درعا، لتتجمع في الفرقة التاسعة وتتوزع لاحقًا على مواقع في أقصى شمالي المحافظة وإلى منطقة جنوب غرب دمشق”. بحسب الوكالة.

يذكر أن الطيران والمدفعية الإسرائيلية استهدفت بشكل واسع خلال الأيام الماضية مواقع مليشيات بإيران في الجنوب السوري وفي محيط العاصمة دمشق على خلفية قيام مجموعات تتبع إيران في محافظة القنيطرة باستهداف الجولان المحتل بعدد من الصواريخ.

س.أ

جيرون
[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

جيرون

حلفاء “حزب الله”يحققون مكاسب كبيرة في انتخابات لبنان.. ونصرالله يعتبرها “انتصارا للمقاومة”

[ad_1]
السورية نت – شادي السيد

أشارت نتائج غير رسمية إلى فوز ميليشيا “حزب الله” الشيعية وحلفائها السياسيين بأكثر من نصف المقاعد في الانتخابات البرلمانية اللبنانية مما يعطي دفعة للميليشيا المدعومة من إيران والتي تظهر مناهضتها بشدة لإسرائيل كما يؤكد على النفوذ الإقليمي المتزايد لطهران.

وازدادت قوة ميليشيا “حزب الله” المدججة بالسلاح والتي تضعها الولايات المتحدة على قائمة الجماعات الإرهابية منذ انضمامها للقتال في سوريا دعما لرأس النظام بشار الأسد في عام 2012.

والنتيجة التي لم يتم تأكيدها رسميا بعد تنطوي على مخاطر تعقيد السياسة الغربية تجاه لبنان المتلقي الكبير للدعم العسكري الأمريكي والمعتمد على مليارات الدولارات من المساعدات والقروض لإنعاش اقتصاده الهش.

“انتصارا للمقاومة”

وأعتبر حسن نصر الله، الأمين العام لميليشيا”حزب الله”، أن نتائج الانتخابات تعد “انتصارا سياسيا ومعنويا كبيرا لخيار المقاومة” في إشارة إلى حزبه وحلفائه الإقليميين.

وقال نصر الله، في كلمة ألقاها اليوم الاثنين بمناسبة إجراء الانتخابات: “بناء على النتائج الأولية نعتبر أن ما كنا نتطلع إليه منذ بداية الحملات الانتخابية والهدف منها قد تحقق”.

وأضاف: “يمكننا الحديث أن تركيب المجلس النيابي الجديد يشكل ضمانة وقوة كبيرة لحماية الخيار الاستراتيجي ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة”.

بدوره قال رئيس الوزراء سعد الحريري  إنه فقد نحو ثلث مقاعده. وألقى باللائمة على قانون جديد أعاد رسم حدود الدوائر الانتخابية ومثل تحولا من نظام الأكثرية إلى نظام التصويت النسبي. كما أشار إلى ثغرات في أداء حزبه.

لكن بحصوله على 21 مقعدا بقي الحريري كزعيم للسنة بقيادته أكبر كتلة في البرلمان المؤلف من 128 مقعدا مما يجعله المرشح الأوفر حظا لتشكيل الحكومة المقبلة.

وفي المقابل خرج حزب “القوات اللبنانية” المناهض لـ”حزب الله” وهو حزب مسيحي بفوز كبير زاد تمثيله إلى المثلين تقريبا بحصوله على 15 مقعدا على الأقل مقارنة مع ثمانية من قبل وفقا لمؤشرات غير رسمية.

ووفقا لنظام تقاسم السلطة الطائفي في لبنان فإن رئيس الوزراء ينبغي أن يكون مسلما سنيا. ومن المتوقع أن تكون الحكومة الجديدة، مثل المنتهية ولايتها، تشمل جميع الأحزاب الرئيسية. ومن المتوقع أيضا أن تستغرق المباحثات حول المناصب الوزارية بعض الوقت.

وقال أندرو تابلر من معهد واشنطن إن وضع الحريري “سيكون أضعف في أي حكومة قادمة. وقدرته على وضع حد أو كبح جماح حزب الله.. في لبنان ستكون محدودة جدا”.

وأضاف “سيؤدي ذلك إلى مزيد من الانتقاد للمساعدات العسكرية الأمريكية للقوات المسلحة اللبنانية” في واشنطن.

وحصلت ميليشيا “حزب الله” والجماعات والشخصيات المتحالفة معه على ما لا يقل عن 67 مقعدا وفقا لحسابات أجرتها وكالة “رويترز” استنادا إلى النتائج الأولية لما يقرب من جميع المقاعد التي تم الحصول عليها من السياسيين والحملات الانتخابية للمرشحين ونشرتها وسائل الإعلام.

ويتم توزيع المقاعد في البرلمان اللبناني وفقا للتقسيم الطائفي، وبقيت أعداد نواب “حزب الله” عند حوالي 13 مقعدا أي كما هي أو تغيرت قليلا منذ عام 2009. لكن المرشحين الذين دعمتهم الجماعة أو المتحالفين معها حققوا مكاسب ملحوظة.

وأظهرت النتائج غير الرسمية أن السنة المدعومين من ميليشيا “حزب الله” أبلوا بلاء حسنا في مدن بيروت وطرابلس وصيدا وهي معاقل لـ”تيار المستقبل” بزعامة الحريري. وكتبت صحيفة “الأخبار” المؤيدة لـ”حزب الله” على صفحتها الأولى إن النتائج تشكل “صفعة” للحريري.

وكان من بين الفائزين الذين تدعمهم ميليشيا “حزب الله” جميل السيد وهو لواء شيعي متقاعد والمدير السابق للأمن العام وصديق شخصي لبشار الأسد.

وكان السيد واحدا من أقوى الرجال في لبنان خلال 15 عاما من الهيمنة السورية أعقبت الحرب الأهلية اللبنانية بين عامي 1975 و1990.

وعادت خمس شخصيات على الأقل ممن كانوا قد تولوا مناصب رسمية إبان الحقبة السورية إلى مجلس النواب لأول مرة منذ انسحاب القوات السورية من لبنان عام 2005 بعد اغتيال رفيق الحريري والد سعد.

وفاز فيصل كرامي ابن رئيس الوزراء اللبناني الأسبق عمر كرامي المؤيد لنظام الأسد بمقعد للمرة الأولى.

ومن بين الحلفاء الرئيسيين لميليشيا “حزب الله”، حركة “أمل” الشيعية بزعامة رئيس مجلس النواب نبيه بري و”التيار الوطني الحر” الذي أسسه الرئيس ميشال عون وهو حليف لـ”حزب الله” منذ عام 2006 ويقول إن ترسانة “حزب الله” ضرورية للدفاع عن لبنان.

وعلى الرغم من عدم توافق “حزب الله” وحلفائه دائما على كل المواضيع فإن دعمهم لترسانة الحزب يعتبر أمرا استراتيجيا وحيويا للجماعة في لبنان.

ومني “حزب الله” بخسائر في أحد معاقله وهي دائرة بعلبك-الهرمل الانتخابية. وحصل معارضو “حزب الله” على مقعدين من أصل عشرة هناك أحدهما ذهب لحزب “القوات اللبنانية” بينما نال تيار “المستقبل” المقعد الآخر. وفشل “حزب الله” في إيصال مرشحه الشيعي في مدينة جبيل الساحلية القديمة إلى البرلمان.

ومن غير الوارد حصول “حزب الله” وحلفائه على أغلبية الثلثين التي تخولهم إصدار قرارات كبرى مثل تغيير الدستور.

وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 49.2 في المئة بالمقارنة مع 54 في المئة خلال الانتخابات التشريعية الماضية التي أجريت قبل تسعة أعوام.

وفازت مرشحتان مستقلتان خاضتا الانتخابات ضد المؤسسة السياسية الحاكمة بمقعدين في بيروت، وفق النتائج الأولية.

وفي عام 2009 حصل تحالف مناهض لـ”حزب الله” بزعامة الحريري وبدعم من المملكة العربية السعودية على الأغلبية في البرلمان.

لكن تحالف 14 آذار تفكك وحولت السعودية اهتمامها للتصدي لإيران في أجزاء أخرى بالمنطقة لاسيما اليمن. وربما يكون الحريري قد فقد ثلث مقاعده البالغة 33.

“تصحيح المسار”

وقال سمير جعجع زعيم حزب “القوات اللبنانية” إن “هذه النتائج ستعيش معنا على مدى 4 سنوات وتحدد مسار البلاد وإن شاء الله ستعطينا قوّة ودفعا من أجل تصحيح المسار أكثر بكثير مما تمكنا من تصحيح في السنوات المنصرمة، باعتبار أنه من الواضح أن الأرضيّة الشعبيّة في لبنان تؤيد (قوى) 14 آذار”.

وجعجع هو أبرز معارض مسيحي لبناني لـ”حزب الله” وهو قائد ميليشيا “القوات اللبنانية” الذي خاض في السنوات الأخيرة من الحرب الأهلية حربا مع عون.

ودعا الحريري إلى تشكيل حكومة سريعة بعد الانتخابات حتى يتسنى للبلاد المضي قدما في الإصلاحات اللازمة لخفض مستويات ديون الدولة التي تعد الأعلى مستوى في العالم. وقال إن المجتمع الدولي يجب أن ينظر لنتائج الانتخابات اللبنانية بإيجابية شديدة.

ويتعرض لبنان لضغوط لكي يثبت للمانحين الدوليين والمستثمرين، الذين تعهدوا بتقديم أكثر من 11 مليار دولار لبيروت الشهر الماضي، بأن البلاد لديها خطة موثوق بها لإصلاح اقتصادها. وينظر إلى إجراء الانتخابات على أنه جزء أساسي من ذلك.

ولبنان كان متلقيا للكثير من المساعدات الخارجية لمساعدته على التأقلم مع استضافة مليون لاجئ فروا من الحرب في سوريا المجاورة.

كان ينبغي أن يجري لبنان الانتخابات البرلمانية في 2013 لكن أعضاء البرلمان صوتوا بدلا من ذلك على تمديد فترة ولايتهم بسبب عدم اتفاق القادة على قانون جديد للانتخابات البرلمانية.

وفي السنوات الأخيرة تراجعت مسألة أسلحة “حزب الله” على الأجندة السياسية في لبنان.

ويقول الحريري، الذي قاد صراعا سياسيا لسنوات مع “حزب الله”، إنها مسألة يمكن حلها على المستوى الإقليمي عبر الحوار.

ومن المقرر أن تعقب الانتخابات اللبنانية انتخابات في العراق يوم 12 مايو أيار. ومن المزمع أيضا أن تبرز الانتخابات العراقية توسع نفوذ إيران إذ سيفوز واحد من ثلاثة زعماء شيعة مؤيدين لطهران بمنصب رئيس الوزراء.

وقالت إيران إنها تحترم نتائج الانتخابات اللبنانية بينما اعتبرت فرنسا أن التصويت خطوة مهمة.

اقرأ أيضا: ليبيا تستعد لاستضافة معرض “صنع في سوريا”وتستأنف الرحلات الجوية بين دمشق وبنغازي

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

“إسرائيل”: نفذنا أكثر من 100 ضربة بسوريا ولبنان في السنوات الأخيرة

[ad_1]
السورية نت – شادي السيد

كشف وزير التعاون الإقليمي في حكومة الاحتلال الإسرائيلية، تساحي هنغبي، النقاب عن أن الجيش نفّذ أكثر من 100 ضربة في سوريا ولبنان في السنوات الأخيرة، دون رد من ميليشيا “حزب الله” اللبنانية.

ونقلت الإذاعة العبرية عن “هنغبي” قوله في ندوة ثقافية بمدينة كريات أونو (وسط)، اليوم السبت، “وجهت إسرائيل أكثر من مائة ضربة في سوريا ولبنان خلال السنوات الأخيرة لإحباط نقل شحنات أسلحة متطورة من إيران”.

وأضاف “لم ترد منظمة حزب الله، لأنها تعلم أن إسرائيل لن تمر مرور الكرام على مسائل معينة”.

وتابع هنغبي “جميع الإشارات تدل على أن حزب الله لا يرغب في الانجرار إلى صدام مع إسرائيل، خاصة بعد الضربة التي تلقاها خلال حرب لبنان الثانية قبل اثني عشر عاماً”.

واستدرك الوزير قائلاً: “إيران تسعى إلى التموضع عسكرياً في سوريا بهدف فتح جبهة ثانية في هضبة الجولان، بالإضافة إلى جبهة حزب الله في لبنان”.

وتابع بهذا الخصوص: “لن تسمح إسرائيل بتواجد إيراني على الحدود السورية، والسؤال المطروح من هو الذي سيرمش أولا”.

وزاد: “آمل في أن يفهم الإيرانيون الرسالة بالطرق الدبلوماسية أو بأساليب أشد إيلاماً” دون مزيد من التفاصيل.

وكانت العديد من التقارير تحدثت في السنوات القليلة الماضية عن هجمات نفذتها مقاتلات إسرائيلية ضد شاحنات محملة بالأسلحة في سوريا ولبنان، وسط تكهنات بتحول التصعيد إلى مواجهة مباشرة بين إسرائيل وإيران على أرض سوريا.

وتعتبر حادثة إسقاط طائرة إيرانية مسلحة من دون طيار فوق إسرائيل في فبراير/شباط الماضي، وضرب إسرائيل لقاعدة “تيفور” بحمص والتي تعتبرها إسرائيل قاعدة إيرانية في التاسع من الشهر الجاري بمثابة مواجهة مباشرة بين الطرفين.

اقرأ أيضا: “التايمز”: مواجهة مقبلة بين إسرائيل وإيران ستكون أبرز دروس الحرب السورية

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

قائد إسرائيلي يحذر من خطر اندلاع حرب هذا العام.. وهذا ماهدد به “حزب الله” في حال المواجهة

[ad_1]
السورية نت – شادي السيد

حذر قائد القوات البرية في جيش الاحتلال الإسرائيلي الميجر جنرال كوبي باراك، اليوم الأربعاء، من خطر اندلاع حرب هذا العام، بحسب ما أفادت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية.

وقال باراك، إن خطر اندلاع حرب ازداد هذا العام، رغم أن كافة الأطراف غير معنية بذلك، مضيفا أن الوضع شبيه بعشية اندلاع حرب لبنان الثانية عام 2006.

وأشار قائد القوات البرية إلى أن العملية البرية في الحرب القادمة ستبدأ في مرحلة مبكرة، وستكون واسعة وسريعة ومدمرة أكثر من الماضي، مضيفا أنه إذا اندلعت حرب على الجبهة الشمالية، فإن أحد أهدافها سيكون تصفية الأمين العام لميليشيا “حزب الله” حسن نصر الله.

وقالت الإذاعة الرسمية إن الجيش عرض، اليوم، على مراسلي الشؤون العسكرية وسائل قتالية حديثة، لا يزال بعضها في مراحل التطوير الأخيرة، ومن بين هذه الوسائل طائرات مسيّرة مخصصة لنقل المؤن وإجلاء المصابين، وقذائف دقيقة، وناقلات جنود تُعتبر الأكثر تقدما وتلائم ظروف المعركة الجديدة، بحسب المصدر ذاته.

اقرأ أيضا: “فوكس نيوز” تكشف بالصورعن قاعدة إيرانية جديدة قرب دمشق.. فهل تنذر بمواجهة جديدة مع إسرائيل؟

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمريكا تتهم ثلاثة رجال بتوريد أجزاء خاصة من طائرات بلا طيار لحزب الله

[ad_1]
السورية نت – رغداء زيدان

صرحت وزارة العدل الأمريكية مساء أمس أن السلطات الاتحادية وجهت اتهامات لثلاثة رجال بتصدير أجزاء طائرات دون طيار ومواد أخرى بشكل غير قانوني من الولايات المتحدة إلى جماعة “حزب الله” اللبنانية.

وأضافت الوزارة في بيان نشرته مساء أن المشتبه بهما أسامة درويش حماد وعصام درويش حماد احتجزا في جنوب أفريقيا في حين مازال سمير أحمد بيرو هارباً.

وقالت لائحة الاتهام إن الثلاثة تآمروا وحاولوا تصدير مواد لـ”حزب الله” في لبنان خلال الفترة من 2009 إلى 2013 من بينها وحدات قياس القصور الذاتي الملائمة للاستخدام في الطائرات بلا طيار ومحرك نفاث ومحركات احتراق داخلي ومناظير مكبرة يمكنها تسجيل ما يتم رصده.

ةفي سياق آخر، اعتبر حسن نصر الله الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني أن الخلاف القائم حول الحدود البحرية والبرية بين إسرائيل ولبنان يرجع لوجود الإدارة الأمريكية الحالية.

وقال نصر الله، في كلمة متلفزة أمس الجمعة، “الذي أعطى دفعاً قوياً لهذا الصراع في هذه المرحلة هو وجود إدارة ترامب وجشعها المادي”، مشيراً إلى أن “إسرائيل تحاول استغلال وجود إدارة ترامب والوهن العربي للحصول على قرار بضم الجولان لأسباب نفطية”.

وأضاف: “جاهزون لتوقيف محطات استخراج النفط الإسرائيلية خلال ساعتين إذا اتخذ مجلس الدفاع اللبناني القرار”، وأن “الثروة النفطية الموجودة بالجنوب هي للبنانيين جميعاً”.

اقرأ أيضا: جاويش أوغلو: اتفقنا على إعادة علاقاتنا مع واشنطن إلى مسارها الطبيعي

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

الولايات المتحدة والأرجنتين تعلنان أنهما ستعملان معاً ضد “حزب الله”

[ad_1]
السورية نت – ياسر العيسى

أعلنت الولايات المتحدة والأرجنتين أمس الأحد، أنهما ستعملان معاً بشكل وثيق لوقف شبكات تمويل “حزب الله” اللبناني في أمريكا اللاتينية.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي “ريكس تيلرسون”، أنه تطرق إلى هذا الموضوع خلال زيارته “بوينوس ايرس”، حيث أجرى محادثات مع نظيره الأرجنتيني “خورخي فوري”.

وقال “تيلرسون”: “بالنسبة إلى “حزب الله”، فقد تناولنا اليوم في مناقشاتنا التي شملت كل المنطقة، كيفية ملاحقة هذه المنظمات الإجرامية العابرة للأوطان التي تعمل بالاتجار بالمخدرات والبشر والتهريب وغسل الأموال، لأننا نرى أنها مرتبطة أيضاً بمنظمات تمويل الإرهاب”.

وأضاف: “ناقشنا بالتحديد وجود حزب الله في هذا النصف من الكرة الأرضية، والذي من الواضح أنه يجمع الأموال لدعم نشاطاته الإرهابية”. وتابع: “لذا فإنه أمر نتفق معاً على ضرورة صده والقضاء عليه”.

ووافق الوزير الأرجنتيني الذي كان يقف إلى جانب “تيلرسون” خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك، على ما ذكر الوزير الأمريكي، وقال إن أمريكا الجنوبية باتت “منطقة سلام” وأن على الجماعات الخارجية أن لا تعرضها للخطر.

وشدد في سياق متصل، على وجودب تكثيف كل تبادل ممكن “ليس فقط من خلال الحوارات، بل أيضاً من خلال المعلومات حول نشاطات هذه الجماعات التي تستغل الجريمة عبر الحدود لرعاية مصالحها، وهو ما لا توافق عليه الأرجنتين بالتأكيد”.

وفي عام 1992 تعرضت السفارة الإسرائيلية في بوينوس ايرس لتفجير أدى إلى مقتل 29 شخصاً. بعد عامين وقع هجوم على مركز يهودي في المدينة أودى بحياة 85 شخصاً.

ولم تتم إدانة أي من مدبري التفجيرات أو منفذيها، لكن المحققين الدوليين تابعوا مسارا يبدو انه يربطها بـ”حزب الله” الذي تعتبره واشنطن إرهابياً، وأيضاً بمسؤولين إيرانيين.

ويعتقد خبراء أمريكيون أن “حزب الله” الذي يعمل تحت إشراف إيراني قد بنى شبكة تمويل في أمريكا اللاتينية تستفيد من تهريب المخدرات لتمويل نشاطاته السياسية والعسكرية.

اقرأ أيضا: حسون معزياً الروس بعد إسقاط طائرتهم بسراقب: بالأمس قُتل طيار رائع

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

تراجع حدة التوترات في لبنان بعد اجتماع بين مسؤولين من “حزب الله” و”أمل” مع “الوطني الحر”

[ad_1]
السورية نت – شادي السيد

زار مسؤولون من “حركة أمل” و”حزب الله” اللبنانيين المواليتين لإيران منطقة يغلب على سكانها المسيحيون في بيروت اليوم الجمعة للمساعدة في نزع فتيل توترات تفجرت هذا الأسبوع بسبب خلاف يشمل رئيس البلاد ورئيس البرلمان.

وكان وزير الخارجية جبران باسيل، صهر الرئيس ميشال عون، أثار غضب أنصار رئيس البرلمان نبيه بري وهو شيعي عندما ظهر في مقطع فيديو مسرب وهو يصف بري بأنه “بلطجي”. وباسيل وعون من المسيحيين الموارنة.

ونظم أنصار بري و”حركة أمل” التي يتزعمها احتجاجات في مناطق مختلفة بأنحاء البلاد وطالبوا باعتذار.

وهددت الأزمة بتأجيج العنف الطائفي وإصابة الحكومة بالشلل قبل الانتخابات التشريعية المقررة في مايو/ أيار وهي الأولى منذ 2009 بعد أن مدد البرلمان فترته ثلاث مرات.

لكن عون تحدث مع بري هاتفيا أمس الخميس وخفت حدة الأزمة أكثر اليوم بعد اجتماع بين مسؤولين شيعة وأعضاء في “التيار الوطني الحر” الذي يتزعمه عون في بلدية الحدث التي يغلب على سكانها المسيحيون في جنوب بيروت.

وقال آلان عون عضو التيار الوطني الحر “لقاؤنا اليوم رسالة معاكسة لكل ما حدث في الأيام الماضية”. وأضاف أن اللقاء رسالة أيضا إلى “زملائنا في حركة أمل وإلى بري، ونقول لهم كرامتهم من كرامتنا وكرامة بري من كرامتنا”.

اقرأ أيضا: ماكرون يتراجع عن تصريحاته بشأن “غصن الزيتون”.. ويؤكد: لتركيا الحق في الدفاع عن أمنها

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمريكا تحقق في حصول “حزب الله” على تمويل عبر الاتجار بالمخدرات

[ad_1]
السورية نت – ياسر العيسى

أعلن القضاء الأمريكي اليوم الخميس، عن إنشاء وحدة خاصة للتحقيق حول “حزب الله” اللبناني الذي تتهمه واشنطن بالحصول على تمويل عبر الاتجار بالمخدرات.

وقالت وزارة العدل الأمريكية في بيان، إن “هذا الفريق حول تمويل حزب الله والاتجار بالمخدرات لغايات الإرهاب، كلف بالتحقيق حول الأفراد والشبكات التي تقدم دعماً لحزب الله وملاحقتهم”.

وأضافت وزارة العدل، أن الفريق سيضم متخصصين في مسائل تبييض الأموال وتهريب المخدرات والإرهاب والجريمة المنظمة، وأن التحقيق سيستهدف شبكة “حزب الله”، حليف إيران، الواسعة الانتشار الممتدة عبر افريقيا وأمريكا الوسطى والجنوبية.

وأكد وزير العدل الأمريكي “جيف سيشنز”، أن “وزارة العدل لن تدخر جهداً من أجل إزالة كل ما يهدد مواطنينا من قبل منظمات إرهابية، وكبح أزمة المخدرات المدمرة”.

وتابع: “الفريق سيقوم بملاحقات تحد من تدفق الأموال إلى منظمات إرهابية أجنبية، وتعطل أيضاً عمليات تهريب المخدرات الدولية التي تنطوي على عنف”.

يذكر بأن وزير العدل الأمريكي طلب منذ ثلاثة أسابيع من القضاء، فتح تحقيق بشأن الطريقة التي تعاملت بها إدارة الرئيس السابق “باراك أوباما” مع ملف إتجار “حزب الله” بالمخدرات، وذلك بعد تقارير صحافية اتهمت “أوباما” بالتدخل لوقف تحقيق بشأن شبكة لتجارة المخدرات تابعة للحزب اللبناني.

ويأتي هذا التحقيق بعد نشر موقع “بوليتيكو” الإخباري تقريراً، يفيد بأن إدارة “أوباما” عرقلت تحقيقات كانت الوكالة الأمريكية لمكافحة المخدرات تجريها بشأن شبكة لتجارة المخدرات تابعة لـ”حزب الله”، وذلك بسبب خشية الرئيس الديمقراطي من أن تؤدي هذه التحقيقات إلى نسف الجهود التي كان يبذلها في حينه لحل أزمة البرنامج النووي الإيراني، والتي أثمرت اتفاقاً تاريخياً بين الدول الكبرى وإيران.

اقرأ ايضاً: عبر التهديد بتلفيق هذه التهمة لمن لا يدفع..عنصران من ميليشيا تابعة للنظام في حمص يحصدان الملايين

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

اتهام لإدارة “أوباما” بالتدخل لوقف تحقيق بشأن شبكة لتجارة المخدرات تابعة لـ”حزب الله”

[ad_1]
السورية نت – رغداء زيدان

طلب وزير العدل الأمريكي “جيف سيشنز” من القضاء فتح تحقيق بشأن الطريقة التي تعاملت بها إدارة الرئيس السابق “باراك أوباما” مع ملف إتجار حزب الله بالمخدرات، وذلك بعد تقارير صحافية اتهمت “أوباما” بالتدخل لوقف تحقيق بشأن شبكة لتجارة المخدرات تابعة للحزب الشيعي اللبناني.

ويأتي هذا التحقيق بعد نشر موقع “بوليتيكو” الإخباري تقريراً يفيد بأن إدارة “أوباما” عرقلت تحقيقات كانت الوكالة الأمريكية لمكافحة المخدرات تجريها بشأن شبكة لتجارة المخدرات تابعة لـ”حزب الله”، وذلك بسبب خشية الرئيس الديموقراطي من أن تؤدي هذه التحقيقات إلى نسف الجهود التي كان يبذلها في حينه لحل أزمة البرنامج النووي الإيراني والتي أثمرت اتفاقاً تاريخياً بين الدول الكبرى وإيران.

وقال وزير العدل في بيان إن التحقيق الذي أمر بفتحه يرمي إلى “تقييم المزاعم بشأن إجراءات لم يقم بها (القضاء) كما ينبغي ولضمان أن كل الأمور قد جرت بالطريقة الصحيحة”.

وأضاف أن “هذه مسألة مهمة لحماية الأمريكيين”، معرباً في الوقت نفسه عن “أمله” في أن لا تكون الإدارة السابقة قد عرقلت تحقيقات الوكالة الأمريكية لمكافحة المخدرات “دي اي ايه”.

وفي تصريح أكد “ادوارد برايس” الذي كان متحدثاً باسم مجلس الأمن القومي في عهد “أوباما” أن “الرواية التي تم سردها” في تقرير “بوليتيكو”: “لا تمت إلى الواقع بصلة”.

وأضاف أن “إدارة أوباما كررت مرة تلو الأخرى أن المفاوضات حول الملف النووي الإيراني كانت محصورة بهذه المسألة فقط لا غير. نحن لم نقم بأي تنازلات في مسائل أخرى وحتماً لم نعرقل أو نحاول التأثير على أي تحقيق جار بما في ذلك تحقيقات وكالة مكافحة المخدرات”.

وشدد المتحدث السابق على أن “كل المزاعم المناقضة غير صحيحة”، مشيراً إلى أن الشخص الذي يقف خلف المعلومات المنشورة في “بوليتيكو” يعمل حتماً لمصلحة منظمات “تعارض عقائدياً الاتفاق النووي الإيراني” الذي يعتبره الرئيس الحالي “دونالد ترامب” خطأ لا بد من تصحيحه.

اقرأ أيضا: “خوارق” .. فيلم سوري يفوز بجائزة سور صفاقس

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]