أرشيف الوسوم: حملة عسكرية

وفد من السويداء يطالب النظام بعدم الهجوم على درعا من محافظتهم

[ad_1]

سمارت-السويداء

طالب وفد من مدينة السويداء، النظام السوري بعدم الهجوم وتنفيذ عملية عسكرية في درعا انطلاقا من مواقعه في محافظتهم، جنوبي سوريا.

وقالت مصادر لـ”سمارت” الجمعة، إن الوفد ضم رجال دين ووجهاء في المجتمع الأهلي بالسويداء إضافة لقيادات في ميليشيا “الدفاع الوطني”، طالبوا النظام بعدم تنفيذ حملة عسكرية ضد درعا من محافظتهم.

وأوضحت المصادر أن المطالبة تركزت على المدن والقرى الغربية للسويداء المحاذية لمحافظة درعا، وتحييدها عن العملية العسكرية في حال حدوثها.

وكانت قاعدة حميميم الروسية قالت الأربعاء، إن انتهاء اتفاق “تخفيف التصعيد”في مدينة درعا سيكون “حتميا” في ظل استمرار وجود تنظيم “الدولة الإسلامية” و”جبهة النصرة” (هيئة تحرير الشام حاليا)، الأمر الذي اعتبره قيادي بالحر محاولة روسية لـ”خلق فتنة”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

تنظيم “الدولة” يحرق مقراته وآلياته جنوبي دمشق استعدادا لإخلاء المنطقة

[ad_1]

سمارت – دمشق

أحرق عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الاثنين، مقراتهم ومنازلهم وآلياتهم في مناطق تواجدهم بأحياء دمشق الجنوبية ومدينة الحجر الأسود الملاصقة، استعدادا لإخلاء المنطقة ضمن اتفاق أبرم مع حكومة النظام السوري.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا يظهر تصاعد دخان كثيف غطى سماء مخيم اليرموك جنوبي دمشق، قائلين إنه نتيجة إحراق التنظيم منازل في المخيم.

وأفاد الناشطون أن التنظيم أحرق ما تبقى من مقراته وآلياته ومنازل عناصره في المنطقة، قبيل بدء خروجهم إلى البادية السورية، والذي تضاربت أنباء عن موعده.

وأعلنت قوات النظام السوري الاثنين، نيتها استئناف العمليات العسكرية في أحياء جنوبي العاصمة دمشق ومدينة الحجر الأسود المجاورة لها، بعد انتهاء وقف إطلاق نار خرج خلاله العشرات من عناصر التنظيم.

وأشار ناشطون أن الوقت المتوقع لانتهاء وقف إطلاق النار يتزامن مع وقت خروج الدفعة الثانية من عناصر التنظيم، لافتين أن النظام يحاول أن ينفي عقد اتفاق مع تنظيم “الدولة” عبر إعلان سيطرته على المنطقة بعمليات عسكرية.

ووصلت الدفعة الأولى التي خرجت من المنطقة خلال بعد منتصف ليل السبت – الأحد إلى المنطقة الخاضعة لسيطرة التنظيم في البادية السورية والممتد من غرب مدينة الميادين بدير الزور إلى شرق مدينة تدمر.

وسبق أن فشلتمفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية، فيما أبرم اتفاق لخروجعناصر “هيئة تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

النظام يعلن نيته التقدم جنوبي دمشق تزامنا مع اتفاق لإخراج تنظيم “الدولة”

[ad_1]

سمارت – إدلب

أعلنت قوات النظام السوري نيتها استئناف العمليات العسكرية في أحياء جنوبي العاصمة دمشق ومدينة الحجر الأسود المجاورة لها، بعد انتهاء وقف إطلاق نار خرج خلال عشرات العناصر من تنظيم “الدولة  الإسلامية” نحو البادية السورية.

وخرجت الدفعة الأولى من عناصر التنظيم وعائلاتهم ليل السبت – الأحد من حي التضامن ومخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود، ضمن اتفاق أبرم بين تنظيم “الدولة” وحكومة النظام السوري، وسط أنباء متضاربة بين خروج الدفعة الثانية واستعدادات لخروجها.

واعترفت وسائل إعلام رسمية تابعة للنظام بإخراج الدفعة الأولى، قائلة إن الخارجين من مدينة الحجر الأسود هم أطفال ونساء وشيوخ، بينما أفادت مصادر خاصة لـ “سمارت” إن نحو 60 عنصرا من التنظيم كانوا ضمن هذه الدفعة.

وأفادت وسائل إعلام النظام نقلا عن مصدر عسكري قوله إنهم أعلنوا وقفا مؤقتا لإطلاق النار في المنطقة لأسباب “إنسانية”، مضيفا أنه ينتهي ظهر الاثنين، وأن قوات النظام ستتابع بعدها العمليات العسكرية للسيطرة على المنطقة.

وأشار ناشطون أن الوقت المتوقع لانتهاء وقف إطلاق النار يتزامن مع وقت خروج الدفعة الثانية  من عناصر التنظيم، لافتين أن النظام يحاول أن ينفي عقد اتفاق مع تنظيم “الدولة” من خلال إعلان سيطرته على المنطقة بعمليات عسكرية.

ووصلت الدفعة الأولى التي خرجت من المنطقة خلال بعد منتصف ليل السبت – الأحد إلى المنطقة الخاضعة لسيطرة التنظيم في البادية السورية والممتد من غرب مدينة الميادين بدير الزور إلى شرق مدينة تدمر.

وسبق أن فشلتمفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية، فيما أبرم اتفاق لخروجعناصر “هيئة تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

قتلى وجرحى لتنظيم “الدولة” بقصف جوي شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قتل وجرح عدد من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الجمعة، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على قرية السوسة في منطقة البوكمال (122 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقال ناشطون إن الطائرات الحربية استهدف سيارة عسكرية تابعة للتنظيم، ما أدى لمقتل وجرح من كان بداخلها، كما استهدفت الغارات مدينة هجين (95 كم شرق مدينة دير الزور) دون معلومات عن سقوط قتلى وجرحى.

كما استهدفت طائرات حربية يرجح أنها للتحالف أحياء سكنية في قرية الدشيشة جنوب شرق الحسكة والخاضعة لسيطرة التنظيم بعدة غارات جوية، ما أدى لتدمير محال تجارية لمدنيين، دون معلومات عن خسائر بشرية.

ويأتي القصف بالتزامن مع إنزال جوي لقوات التحالف الدوليفي ريف دير الزور الشمالي الشرقي على الحدود السورية – العراقية، واعتقلت قياديا بارزا في صفوف تنظيم “الدولة”. 

وأعلن”مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)يوم 1 أيار 2018، بدء المرحلة النهائية من حملة “عاصفة الجزيرة” ضد التنظيم.

وتشهد محافظة دير الزور معاركبين تنظيم “الدولة” و”قسد”، وبين التنظيم وقوات النظام السوريمن جهة آخرى، فيما يستهدفالتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية مواقع التنظيم بشكل شبه مستمر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

تنظيم “الدولة” يعلن قتل عناصر لقوات النظام بهجوم جنوب دمشق

[ad_1]

سمارت-فرنسا

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” الجمعة عن قتله أكثر من عشرين عنصرا من قوات النظام السوري وجرح عشرات آخرين بهجوم على مواقع لهم جنوب العاصمة السورية دمشق.

وقال إعلام التنظيم إن الاشتباكات خلال “هجوم معاكس” أمس الخميس على مواقع قوات النظام عند بلدة الحجر الأسود جنوب العاصمة، أدت لمقتل 28 عنصرا من قوات النظام وجرح عشرات آخرين.

وأضاف أن الهجوم شمل أيضا تجمعات قوات النظام والميليشيا المساندة لها عند مخيم اليرموك وحي التضامن، واصفا المعارك بـ”العنيفة بمختلف أنواع الأسلحة”.

وسبق أن أعلن التنظيم قبل أسبوع مقتل 670 عنصرالقوات النظام باشتباكات جنوبي دمشق خلال ثلاثة أسابيع.

وقال ناشطون إن طفلَين وأربع نساء قتلوا وجرح مدنيون في الساعات الماضية نتيجة قصف جوي لطائرات النظام وروسيا الحربية على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.

وتحاول قوات النظام إتمام سيطرتها على محيط دمشق من الجهة الجنوبية، بعد إبرامهاعملية التبادل مع “هيئة تحرير الشام” في مخيم اليرموك وإتمامها عمليةالتهجيرمن بلدات ببيلا وبيت سحم ويلدا، مع الفشل المتكرر لسير المفاوضات مع تنظيم “الدولة”.

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

النظام يمهل أهالي بلدة محجة في درعا لتشكيل وفد يلتقيه

[ad_1]

سمارت – درعا

أمهلت قوات النظام السوري أهالي بلدة محجة في درعا جنوبي سوريا، يومين لتشكيل وفد يجتمع معها بهدف مناقشة أمر البلدة (45 كم شمال مدينة درعا).

وقال مصدر خاص لـ”سمارت” الثلاثاء، إن قوات النظام أمهلتهم 48 ساعة للرد على إمكانية تشكيل وفد يلتقي بها، إلا أنها لم تخبرهم عن ماهية الاجتماع.

 وتوقع  المصدر أن يطرح النظام عليهم ثلاثة احتمالات وهي “وقف إطلاق النار مع حفاظ كل طرف على سيطرته وإما تهجير الأهالي أو إعلان الحرب” وقد يكون اجتماعا لجس نبضهم، وفق تعبيره.

وكان مصدر عسكري من بلدة محجة في درعا قال لـ”سمارت” في 27 آذار، إن فصائل الجيش الحر رفضت إبرام اتفاق”مصالحة” مع النظام السوري برعاية روسية، تزامنا مع تحدث وسائل إعلام النظام عن إبرام اتفاقات “مصالحة” في عدة بلدات وقرى خارجة عن سيطرته في محافظة درعا.

وسبق أن هجرتقوات النظام أهالي العديد من المناطق السورية بعد حملات عسكرية انتهت بالتفاوض، مثل ما حصل في مدن داريا والمعضمية والتل والغوطة الشرقية بريف دمشق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“هيئة المفاوضات” شمال حمص تبلغ الأهالي بخروج الدفعة الثالثة غدا باتجاه إدلب

[ad_1]

سمارت – حمص

أبلغت الخميس، “هيئة المفاوضات” عن شمال حمص وجنوب حماة المتاخم وسط سوريا، الأهالي بخروج الدفعة الثالثة من مهجري المنطقة إلى محافظة إدلب غدا الجمعة.

وقال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن عضوا في “هيئة المفاوضات” أبلغهم بعد اجتماع عقده مع وفد روسي بخروج 50 حافلة لنقل أهالي مدينة تلبيسة والقرى المحيطة بها باتجاه إدلب عبر معبر مدينة مورك بحماة.

وكانت القوات الروسية المتواجدة شمال مدينة الرستن ألغتالأربعاء، خروج الدفعة الثالثة من مهجري المنطقة إلى الشمال السوري.

وعادت الأربعاء، الدفعة الثانية من مهجري شمال حمص وجنوب حماة، باتجاه قلعة المضيق بحماة بعد أن منعتهم السلطات التركية من دخول ريف حلب الشمالي، بعد انتظار دام أكثر من 37 ساعة عند معبر أبو الزندين الواقع تحت سيطرة قوات النظام السوري.

وكانت هيئات مدنية وعسكرية توصلت لاتفاق مع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام، يقتضي بإيقاف إطلاق الناروتهجير الرافضين لـ”التسوية” في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بعد أن هددتروسيا  ببدء قوات النظام حملة عسكرية شمال حمص، في حال لم يسلم الجيش الحر سلاحه الثقيل خلال 30 يوما.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

مهجري وسط سوريا يعودون باتجاه حماة بعد منعهم دخول شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حماة

عادت الأربعاء، الدفعة الثانية من مهجري شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا، باتجاه قلعة المضيق بحماة بعد أن منعتهم السلطات التركية من دخول ريف حلب الشمالي.

وقال ناشطون لـ “سمارت” إن 59 حافلة تضم 2803 شخصا توجهت إلى قلعة المضيق بعد انتظار دام أكثر من 37 ساعة عند معبر أبو الزندين الواقع تحت سيطرة قوات النظام السوري.

وتظاهر عدد من المهجرين  في وقت سابق اليوم، أثناء انتظارهم بمناطق سيطرة قوات النظام احتجاجا على منع دخولهم من قبل السلطات التركيةإلى مناطق سيطرة “درع الفرات” بحجة عدم وجود أماكن إقامة لهم، بحسب المصادر.

وكانت هيئات مدنية وعسكرية توصلت لاتفاق مع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام، يقتضي بإيقاف إطلاق الناروتهجير الرافضين لـ”التسوية” في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بعد أن هددتروسيا  ببدء قوات النظام حملة عسكرية شمال حمص، في حال لم يسلم الجيش الحر سلاحه الثقيل خلال 30 يوما.

وسبق أن منعتالسلطات التركية عدة قوافل تقل مهجري من الغوطة الشرقية من الدخول إلى مناطق “درع الفرات” نتيجة عدم “التنسيق معها”، لكنها سرعان ما تتراجع عن القرار، نتيجة الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

انطلاق الدفعة الثانية من مهجري حمص وحماة نحو الشمال السوري

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/05/08 18:01:51بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – حمص 

انطلقت الثلاثاء، الدفعة الثانية من مهجري شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا، نحو الشمال السوري ضمن الاتفاق المبرم بين الهيئات المدنية والعسكرية بالمنطقتين وقوات النظام السوري ووفد روسي.

وقال عضو هيئة المفاوضات عن شمال حمص يلقب نفسه “أبو عبد الله أيوب” في تصريح إلى “سمارت”، إن 74 حافلة إضافة إلى سيارات خاصة تقل نحو ثلاثة آلاف شخص شخص انطلقت من مدينة الرستن باتجاه مدينة جرابلس بحلب.

وأضاف “أيوب” أن دفعة ثالثة ممثاثلة ستغادر المنطقة غدا الأربعاء.

وأوضح ناشطون أن الحافلات والسيارات الخاصة قلّت مقاتلي “فيلق الشام” مع أسرهم من مدينة الرستن بعد أن كان مقررا خروج مدنيين من مدينة تلبيسة في الدفعة الثانية.

وانطلقت مساء الاثنين، الدفعة الأولى من قافلة مهجري شمال حمص وجنوب حماة وتضمنت مدنيين وعسكريين معظمهم من “غرفة عمليات الرستن” نحو الشمال السوري.

وكانت هيئات مدنية وعسكرية توصلت لاتفاق مع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام، يقتضي بإيقاف إطلاق الناروتهجير الرافضين لـ”التسوية” في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بعد أن هددتروسيا  ببدء قوات النظام حملة عسكرية شمال حمص، في حال لم يسلم الجيش الحر سلاحه الثقيل خلال 30 يوما.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

ثمانية قتلى وجرحى بقصف مدفعي وجوي جنوب وشرق إدلب

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/05/08 16:27:08بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت -إدلب

قتل وجرح ثمانية مدنيين الثلاثاء، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري وغارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على قريتين جنوب وشرق إدلب، شمالي سوريا.

وقال ناشطون، إن طائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت بالصواريخ منازل ومدرسة وسط قرية النقير جنوب إدلب، ما أدى لمقتل شاب وطفلين، وجرح طفلين آخرين إصاباتهما متفاوتة ونقلوا إلى مشاف قريبة في المنطقة.

وأضاف مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني بإدلب أحمد الشيخو بتصريح إلى “سمارت”، أن قوات النظام المتمركزة في بلدة أبو الظهور شرق إدلب، استهدفت بالمدفعية الثقيلة قرية تل طوقان، ما أدى لجرح ثلاثة مدنيين تفاوتت حالتهم بين المتوسطة والخفيفة، نقلوا إلى أقرب مشفى في مدينة سراقب (16 كم جنوب شرق إدلب).

​وقتل أربعة مدنيين وجرح آخرون أول أمس، بقصف جوي يرجح أنه روسي على مدينة جسر الشغور (32 كم غرب مدينة إدلب).

ويأتي القصف في إطار التصعيد العسكري الذي تشهده مدن وبلدات في إدلب خلال الآونة الأخيرة، ما أسفر عن مقتل وجرح المئات من المدنيين، إضافة إلى دمار بالبنيية التحتيةفي المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور, ميس نور الدين