أرشيف الوسوم: رصاصة

مقتل رئيس فرع التحقيق في “الأمن السياسي” بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب
قتل رئيس فرع التحقيق في جهاز “الأمن السياسي” التابع لقوات النظام السوري في مدينة حلب شمالي سوريا، وتعددت الروايات حول سبب مقتله.

وأعلنت “سرية أبو عمارة للمهام الخاصة”، أنها اغتالت رئيس الفرع المقدم سومر زيدان بالرصاص على طريق خناصر أمس الأربعاء.

بينما تضارب روايات الناشطين الموالين للنظام، إذ ذكر بعضهم أن “زيدان” وجد مقتولا في منزله بحي ميسلون داخل مدينة حلب، بينما قال آخرون إنه قتل بحادث سير، وآخرون قالوا إن “شبيحة” مطلوبين للنظام هم من قتلوه.

وذكر ناشطون أن “زيدان” مسؤول عن عمليات اعتقال وقتل عشرات المعتقلين تحت التعذيب في السجون.

وسبق لـ”سرية أبو عمارة” أن نفذت عمليات اغتيال لضباط من قوات النظام في مدينة حلب ومحافظة حماة، كان آخرها تفجير نقطة عسكريةفي محطة محردة الحرارية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

ثلاثة قتلى برصاص مجهولين غرب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل ليل الخميس – الجمعة، ثلاثة أشخاص برصاص مجهولين قرب قرية حفسرجة (14 كم شمال غرب إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون، إن مجهولين أطلقوا الرصاص بشكل مباشر على سيارة يستقلها أشخاص(لم تعرف هويتهم) وقتلوا إثر ذلك.

فيما قال آخرون إن القتلى عناصر من “هيئة تحرير الشام”، وسقطوا على الطريق الواصل بين القرية ومدينة إدلب.

وشهدت محافظة إدلب في الآونة الأخيرة غيابا أمنيا واغتيالات بحق قادة في “تحرير الشام” وفصائل الجيش السوري الحر، وانفجارات عدة طالت مدنيين وعسكريين، أسفر عن عشرات القتلى والجرحى، وسط غياب الرقابة وشكاوى من المدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

مقتل مدني وجرح شقيقته شمال الرقة برصاص “الجندرما” التركية

[ad_1]

سمارت – الرقة

قتل مدني وجرحت شقيقته الاثنين، برصاص حرس الحدود التركي “الجندرما” عند مدينة تل أبيض في الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال أحد ذوي الضحايا لـ”سمارت”، إن الشاب وشقيقته كانا يحاولان العبور بطريقة غير شرعية إلى الأراضي التركية انطلاقا من مدينة تل أبيض الحدودية، حيث تعرضا لإطلاق نار من “الجندرما”، ما أدى لإصابتهما، نقلا على إثرها إلى مشفى حيث توفي الشاب هناك.

وقتل طفل وجرحت والدته منذ أسابيع، برصاص حرس الحدود التركي “جندرما” في نفس المنطقة أثناء محاولتهم دحول تركيا بطريقة غير شرعية.

وتتكررحالات استهداف “الجندرمة” للعابرين لحدودها من سوريا، في إطار تشديدها الأمني وبناء جدار عازلعلى طول حدودها البالغة الطول 911 كم لمنع “الهجرة الغير شرعية”، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين بشكل مستمر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

مقتل مدني برصاص قوات النظام خلال محاولته العودة إلى عفرين

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل مدني الاثنين، برصاص قوات النظام السوري المتمركزة في حاجز “بينة” خلال محاولته العودة إلى منطقة عفرين (44 كم شمال غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، برفقة عدد من أهالي المنطقة.

وقال ناشطون محليون إن قوات النظام وعناصر من “وحدات حماية الشعب” الكردية” أطلقوا النار على الأهالي بشكل عشوائي لمنعهم من العودة إلى عفرين، ما أدى لمقتل شاب من أهالي بلدة جنديرس غرب مدينة عفرين.

في سياق متصل قال مصدر خاص لـ “سمارت” إن عدد من العوائل تمكنوا من الوصول إلى مدينة عفرين والعود إلى منازلهم، لافتا أن العوائل كانت نازحة في منطقة تل رفعت وبلدتي نبل والزهراء.

وذكرت الأمم المتحدة الجمعة 16 آذار الجاري أن أكثر من 48 ألف شخص غادروا منطقة عفرينبسبب المعارك الدائرة فيها بين “وحدات حماية الشعب” الكردية والجيش التركي وفصائل الجيش الحر المشاركة بعملية “غصن الزيتون”.

وكانت رئاسة الأركان التركية أعلنت السبت 20 كانون الثاني الماضي، بدء العملية العسكرية في منطقة عفرين، ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية، باسم عملية “غصن الزيتون” سيطرت خلالها على مركز مدينة عفرينوجميع البلدات التابعة لها ومعظم القرى المحيطة بها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الهلال الأحمر الكردي” ينقل قتلى وجرحى للنظام من غرب الرقة إلى حلب

[ad_1]

سمارت – الرقة

نقل “الهلال الأحمر الكردي” الاثنين، سبعة قتلى وجرحى لقوات النظام السوري من مدينة الطبقة (55 كم غرب الرقة) إلى مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال مصدر في مشفى الطبقة العسكري لـ “سمارت” إن عبوة ناسفة زرعها مجهولون انفجرت بسيارة لقوات النظام في مناطق سيطرته شرق قرية العكيرشي أثناء تبديل المناوبات ما أدى لمقتل خمسة عناصر وجرح اثنين، وعمل “الهلال الأحمر” على نقلهم إلى المشفى وسيرافقهم إلى حلب.

وسبق أن قتلفي 27 تشرين الثاني ثلاثون عنصرا من قوات النظام  والمليشيات الموالية لها وجرح آخرون، برصاص مجهولين في مدينة معدان.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“تحرير الشام” تعدم أربعة أشخاص في مدينة إدلب.

[ad_1]

سمارت – إدلب

أعدمت “هيئة تحرير الشام” السبت، أربعة أشخاص رميا بالرصاص في مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن “القوة الأمنية” التابعة “تحرير الشام” أعدمت الأشخاص في ساعة الساعة وسط إدلب بحضور عدد من أهالي المدينة، بتهم زرع عبوات ناسفة واغتيالات، وخاصة التفجير الذي استهدف الساعة وراح ضحيته34 قتيلا وجريحا، إضافة إلى اتهامهم بالتعاون مع قوات النظام السوري.

لفت الناشطون أن ثلاثة أشخاص من بلدة معرتمصرين والرابع من مدينة إدلب، مشيرين أن “القوى الأمنية” اعتقلت المتهمين من عدة أيام.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مقتل أحد مؤسسي ميليشا “الدفاع الوطني” شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قتل أحد مؤسسي ميليشيا “جيش الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام السوري في بلدة البوليل (نحو 20 كم شرق مدينة دير الزور)، شمالي شرقي سوريا.

وتداولت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الإجتماعي خبر مقتل صالح مدود الموح برصاص مجهولين قرب منزله في البلدة.

وشارك “صالح مدود الموح” بقمع المظاهرات السلمية مع انطلاق الثورة السورية في محافظة دير الزور، ثم عينه النظام قائد مجموعة في ميليشا الدفاع الوطني التي ساهم بتأسيسها، كما تسبب باعتقال العديد من أبناء المنطقة على يد قوات النظام من خلال التعميم على أسماءهم، بحسب ناشطين محليين.

وسبق أن قتل في 14 أيار الماضي، عنصرين لميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام والمتمركزة غرب نهر الفرات بغارات جوية للتحالف الدولي. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

تنكيس علم الثورة في معبر “باب السلامة” احتجاجا على “مجزرة غزة”

[ad_1]

سمارت – حلب

نكست الثلاثاء إدارة معبر “باب السلامة” علم الثورة السورية لمدة ثلاثة أيام، احتجاجا على المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المتظاهرين عند قطاع غزة الفلسطيني المحاصرة.

وقالت إدارة المعبر في حلب والحدودي مع تركيا، في بيان اطلعت”سمارت” عليه، إنهم نكسوا الأعلام استجابة لقرار الحكومة السورية المؤقتة تضامنا مع فلسطين ورفضا لقرار نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى مدينة القدس.

وقتل 61 فلسطينيا وجرح أكثر من 2700 آخرين خلال مظاهرات عند نقاط التماس شرقي قطاع غزة، ذلك في مسيرات احتجاجية في الذكرى السبعين للنكبة، وتزامنا مع تدشين السفارة الأمريكية بإسرائيل في مدينة القدس.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

قتيل مدني برصاص “الجندرما” التركية شمال الحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

قتل مدني الاثنين، برصاص حرس الحدود التركي “الجندرما” أثناء محاولته قطع الحدود السورية – التركية بطريقة “غير شرعية “شمال مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقالت مصادر محلية، إن الشاب القتيل من مدينة دير الزور، وكان يحاول عبور الحدود نحو تركيا شرق مدينة رأس العين ( 71 كم شمال مدينة الحسكة) حيث أطلق عليه حرس الحدود الرصاص بشكل مباشر، وتوفي بعد ساعات من نقله إلى مستشفى قريب.

وقتل مدنيان وأصيب ثالثبكدمات الشهر الفائت، على أيدي حرس الحدود التركي أثناء محاولتهم دخول تركيا بطريقة “غير شرعية ” من مدينة رأس العين.

وتتكرر حالات استهداف “الجندرما” التركية للعابرين لحدودها من سوريا، في إطار تشديدها الأمني وبناء جدار عازل على طول حدودها البالغ طوله 911 كم لمنع “الهجرة الغير شرعية”، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين بشكل مستمر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

مجهولون يغتالون قائد “لواء شهداء نوى” في درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

​اغتال مجهولون الثلاثاء، القائد العسكري لـ”لواء شهداء نوى” التابعة للجيش السوري الحر في محافظة درعا، جنوبي سوريا.

وقال قائد “لواء أهل العزم” التابع لـ”فرقة أحرار نوى” جمال أبو الزين لـ”سمارت”، إن قائد “شهداء نوى” التابع للفرقة اغتيل على طريق مدينة نوى قرب منزله عبر إطلاق النار عليه من قبل مجهولين يقودان دراجة نارية.

ووجه “أبوالزين” الاتهام لعملاء النظام السوري و تنظيم “الدولة الإسلامية” المتواجدين بالمحافظة، مضيفا أن التحقيقات جارية مع الشهود الذين كانوا قريبين من الحادثة.

ولفت “أبو الزين” أن الحادثة تعتبر الأولى من نوعها بالمنطقة، ولم يسبق أن أطلق النار بشكل مباشر على قيادين في وضح النهار وأمام  الأهالي.

وسبق أن تعرض قيادات من “فرقة أحرار نوى” لعمليات أغتيال مشابهة استهدفتهم من خلال زرع عبوات ناسفة على الطرقات، من بينها محاولة اغتيال قائد “لواء أهل العزم” والتي أدت لبتر ساقيه إثر ذلك.

وتشهد محافظة درعا انتشارا كبيرا لعمليات الاغتيال بحق قياديين وعناصر في فصائل المنطقة، إضافة لانفجار عبوات ناسفةأدت لمقتل آخرين، حيث ألقى الجيش الحر منتصف الشهر الماضي القبض على عصابة مرتبطة بالنظام، ومسؤولة عن عمليات اغتيال، بينما يتهم تنظيم “الدولة الإسلامية” بالمسؤولية عن عمليات أخرى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين