أرشيف الوسوم: سيارة إسعاف

ضحايا بانفجار لغم أرضي في مدينة الرقة

[ad_1]

سمارت – الرقة
قتل وجرح خمسة مدنيين الخميس، بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ “سمارت” إن مدنيا قتل وجرح أربعة أخرين إثر انفجار اللغم  بين جسري المدينة (القديم والجديد)، وأسعف “فريق الإستجابة الاولية التابع لـ “مجلس الرقة المدني” المصابين إلى مشفى “الطب الحديث”.

وسبق أن قتل مدنيان يوم 17 أيار، بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة” بقرية الرافقة غرب مدينة الرقة.

ووثق ناشطون مطلع كانون الثاني، مقتل 155 مدنيا بينهم 20 امرأة و15 طفلا في مدينة الرقة بانفجار ألغام من مخلفات تنظيم “الدولة” منذ سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” عليها، وأزالت الفرق الهندسية لمكافحة الألغام التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية، 7300 لغم من مخلفات تنظيم “الدولة “. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

ارتفاع الحرارة يتسبب بعشرات حالات “ضربة الشمس” في مخيمات الرقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

أدى ارتفاع درجات الحرارة إلى تسجيل عشرات حالات “ضربة الشمس” بين النازحين في مخيمات محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال مصدر طبي بأحد المخيمات بتصريح لـ”سمارت” السبت، إنهم سجلوا 13 إصابة اليوم في المخيمات العشوائية بالريف الغربي بعد أن أحصوا ثمان حالات قبل يوم.

 وأشار المصدر أن بعض الحالات أسعفت إلى مشفى الطب الحديث بمدينة الطبقة، لافتا لاحتمال وجود حالات أخرى لم يتمكنوا من إحصائها.

وتتعرض سوريا لمرتفع جوي مداري مترافق مع منخفض جوي ضعيف التأثير ما يتسبب بارتفاع درجات الحرارة أعلى من معدلاتها حوالي 7 درجات لتسجل 38 درجة مئوية، بحسب موقع “ACCUWEATHER” الأمريكي.

وسبق أن توفيتالثلاثاء الماضي، امرأة نازحة في أحد المخيمات العشوائية التي تشرف عليها “الإدارة الذاتية” الكردية، غربي الرقة،  نتيجة عدم توفر نقاط طبية لإسعافها بالمنطقة.

ويعتبر النازحون الخاسر الأكبر نتيجة التغيرات المناخية وتبدلات الطقس بين الصيف والشتاء حيث تسببت العواصف بأضرار كبيرة في مخيمات النازحين، الذين يشتكونسوء الأوضاع الإنسانية خاصة في فصل الشتاء، حيث تسفر الأمطار والثلوج بغرق عشرات الخيام، والرياح تقتلع مثلها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

وصول 1900 مهجر من وسط سوريا إلى قلعة المضيق

[ad_1]

سمارت – حماة

وصل الثلاثاء نحو 1900 شخص ضمن الدفعة السابعة من مهجري مدن وبلدات شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا إلى مدينة قلعة المضيق (60 كم شمال غرب حماة).

ووصل المهجرون على متن 79 حافلة و16 سيارة مدنية ترافقها سبع حافلات للطوارئ وسيارة إسعاف، في انتظار نقلهم إلى مراكز الإيواء المعدة خصيصا للمهجرين في محافظة إدلب.

وما تزال نحو سبعين حافلة والتي تشكل الجزء الآخر من الدفعة السابعة في طريقها إلى مدينة قلعة المضيق قادمة من مناطق سيطرة النظام وسط البلاد.

وناشد المجلس المحلي لمدينة قلعة المضيق الثلاثاء المنظمات الإنسانية والإغاثية شمالي البلاد لتقديم المساعدة للمهجرين الذين اكتظت بهم شوارع ومساجد ومدارس المدينة.

وخرج آلاف المهجرين من مدن وبلدات شمال حمص وجنوب حماة ووصلوا إلى الشمال السوري بعد اتفاقين منفصلين توصلت إليهما روسيا مع كل من الجيش السوري الحر و”هيئة تحرير الشام” في المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

انتشار أمراض معدية لنقص الخدمات الطبية في مخيم للنازحين بالحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

انتشرت أمراض معدية بين النازحين في مخيم قرية قانا (السد) جنوبي الحسكة، بسبب نقص الأدوية وسوء الرعاية الصحية في المخيم الواقع بمناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” الكردية شمالي شرقي سوريا.

وقال عضو في الهلال الأحمر الكردي” بالمخيم “هوزان” لـ “سمارت” الثلاثاء، إنهم يستقبلون يوميا 200 حالة بينهم مصابون بـ”اللشمانيا” و”السل” وأمراض جلدية معدية.

وأضاف أن هذه الحالات “من اختصاص منظمة أخرى(لم يسمها) تزور المخيم مرتين في الأسبوع وأحيانا لا تزوره نهائيا وهي لا تقدم الدواء للمرضى”، لافتا أن “الهلال الكردي” أنشأ نقطة إسعاف وأربع عيادات داخلية ونسائية.

وطالب “هوزان” بتدخل المنظمات المختصة ونشر عيادات متنقلة في المخيم لوقف انتشار مرض “اللشمانيا” إذ أنهم  يستقبلوا عشر حالات شهريا وهي في ازدياد نتيجة العدوى وعدم توفر الأدوية وسوء خدمات النظافة.

وتحدث  أحد النازحين من دير الزور عن استياءه من استقبال النقطة الطبية لستين طفل فقط في اليوم، ضمن ساعات عمل محددة.

​وسبق أن سجل “الهلال الأحمر الكردي” إصابات بمرض “اللشمانيا” في مخيم السدبسبب انتشار القمامة وعدم ترحيلها، في ظل ضعف المساعدات الطبية والخدمات، المقدمة من المنظمات و”الإدارة الذاتية” الكردية المسيطرة على المنطقة.

ويقطن في مخيم السد قرب مدينة الشدادي جنوب الحسكة، ما يقارب 1200  نازح من محافظة دير الزور ومناطق آخرى، في ظل ظروف إنسانية غاية بالصعوبة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

انتشار أمراض لمعدية لنقص الخدمات الطبية في مخيم للنازحين بالحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

انتشرت أمراض معدية بين النازحين في مخيم قرية قانا (السد) جنوبي الحسكة، بسبب نقص الأدوية وسوء الرعاية الصحية في المخيم الواقع بمناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” الكردية شمالي شرقي سوريا.

وقال عضو في الهلال الأحمر الكردي” بالمخيم “هوزان” لـ “سمارت” الثلاثاء، إنهم يستقبلون يوميا 200 حالة بينهم مصابون بـ”اللشمانيا” و”السل” وأمراض جلدية معدية.

وأضاف أن هذه الحالات “من اختصاص منظمة أخرى(لم يسمها) تزور المخيم مرتين في الأسبوع وأحيانا لا تزوره نهائيا وهي لا تقدم الدواء للمرضى”، لافتا أن “الهلال الكردي” أنشأ نقطة إسعاف وأربع عيادات داخلية ونسائية.

وطالب “هوزان” بتدخل المنظمات المختصة ونشر عيادات متنقلة في المخيم لوقف انتشار مرض “اللشمانيا” إذ أنهم  يستقبلوا عشر حالات شهريا وهي في ازدياد نتيجة العدوى وعدم توفر الأدوية وسوء خدمات النظافة.

وتحدث  أحد النازحين من دير الزور عن استياءه من استقبال النقطة الطبية لستين طفل فقط في اليوم، ضمن ساعات عمل محددة.

​وسبق أن سجل “الهلال الأحمر الكردي” إصابات بمرض “اللشمانيا” في مخيم السدبسبب انتشار القمامة وعدم ترحيلها، في ظل ضعف المساعدات الطبية والخدمات، المقدمة من المنظمات و”الإدارة الذاتية” الكردية المسيطرة على المنطقة.

ويقطن في مخيم السد قرب مدينة الشدادي جنوب الحسكة، ما يقارب 1200  نازح من محافظة دير الزور ومناطق آخرى، في ظل ظروف إنسانية غاية بالصعوبة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“قسد” ترسل تعزيزات عسكرية باتجاه دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

أرسلت “قوات سوريا الديمقراطية”(قسد) الثلاثاء، تعزيزات عسكرية وطبية لعناصرها في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وقال مصدر من قوات “الأسايش” التابعة للإدارة الذاتية الكردية لـ”سمارت”، إن “قسد” أرسلت تعزيزات من معسكر مدينة الطبقة (45 كم غرب مدينة الرقة)، وتضمنت خمس شاحنات محملة بالأسلحة الثقيلة وراجمات الصواريخ بالإضافة إلى ست مدرعات أمريكية وأربع سيارات دفع رباعي وسيارتي إسعاف طبية.

إلى ذلك قال إعلامي “مجلس دير الزور العسكري” باسم عزيز لـ”سمارت” الاثنين، إن قوات “قسد” سيطرتعلى قرية الباغوز شرق دير الزور بعد حصار القرية ومعارك ضد تنظيم “الدولة”، فيما نفى ناشطون سيطرتها الكاملة عليها.

وسبق أن قالت مصادر عسكرية يوم 27 نيسان الماضي، إن “قسد”تحشد قواتها باتجاه محافظة دير الزور، بهدف البدء بعمل عسكري ضد تنظيم “الدولة “، تزامنا مع إعلان “مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ”قسد” يوم 1 أيار 2018، بدء المرحلة النهائية من حملة “عاصفة الجزيرة” ضد التنظيم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

ارتفاع حصيلة تفجير مجهول بمدينة إدلب إلى أكثر من 30 قتيلا وجريحا

[ad_1]

سمارت – إدلب

ارتفعت حصيلة التفجير الذي استهدف مبنى تابعا لـ “حكومة الانقاذ” المدعومة من “هيئة تحرير الشام” في مدينة إدلب شمالي سوريا، ليل السبت – الأحد، إلى نحو 35 قتيلا وجريحا معظمهم سجناء لدى “الحكومة”.

وقال الدفاع المدني في إدلب إن حصيلة الانفجار مجهول السبب الذي وقع في حي الكسيح وسط المدينة، وصلت إلى تسعة قتلى وأكثر من 25 جريحا، حيث عملت فرقهم على إسعاف الجرحى وانتشال جثث القتلى من بين الأنقاض.

ووقع الانفجار في القسم الخلفي للقصر العدليالتابع لـ”حكومة الإنقاذ”، حيث أفاد ناشطون أنه أسفر عن مقتل عنصرين من حرس القصر العدلي على الأقل، بينما كان معظم الجرحى من السجناء المحتجزين لدى “حكومة الإنقاذ”، ونقلوا إلى مشفيي “المحافظة” و”العيادات التخصصي”.

وكان رجلان قتلا وأصيب أربعة آخرونفي الليلة ذاتها، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة تتبع لـ “القوة الأمنية” أمام مقر لـ “الهلال الأحمر”  في مدينة أريحا جنوب إدلب، ما تسبب أيضا بأضرار مادية في المنطقة.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

قتلى وجرحى بانفجار عبوة ناسفة في مدينة أريحا جنوب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل رجلان وأصيب أربعة آخرون بانفجار عبوة ناسفة بسيارة في مدينة أريحا (12 كم جنوب مدينة إدلب) ليل السبت – الأحد، ما تسبب أيضا بأضرار مادية في المنطقة.

وقال ناشطون محليون من المدينة لـ “سمارت” إن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة تتبع لـ “القوة الأمنية” أمام مقر لـ “الهلال الأحمر” قرب “دوار الحزب” غربي مدينة أريحا، ما أدى لإصابة عناصر منها.

وأعلن الدفاع المدني أن التفجير أدى لمقتل رجلين وجرح أربعة آخرين، حيث عمل الدفاع المدني على تفقد المنطقة وإسعاف المصابين ونقل اللقتلى إلى مشفى قريب.

وكان انفجار آخر استهدف مبنى تابعا لـ “حكومة الانقاذ”المدعومة من “هيئة تحرير الشام” في مدينة إدلب ليل السبت – الأحد، ما أسفر عن مقتل وجرح نحو 20 شخصا معظمهم سجناء لدى “حكومة الإنقاذ”.

وسبق أن أصيب عنصران من “جيش الأحرار”الخميس الماضي، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة لهم جنوب إدلب ، حيث إسعافا إلى نقاط طبية قريبة.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

نساء حوامل ومسنون ومرضى من جنوب دمشق يعانون منذ أيام على أطراف مدينة الباب

[ad_1]

سمارت – حلب

وجه ناشطون من جنوب دمشق نداءات استغاثة لإدخال قوافل المهجرين العالقة عند معبر أبو الزندين غرب مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، منذ ثلاثة أيام، قائلين إن القافلة تضم نساء حوامل بعضهن على وشك الولادة، إضافة لأعداد من المسنين والمرضى.

وقال الناشط عادل الدمشقي من جنوب دمشق لـ “سمارت” إن الباصات تقل نحو عشر نساء حوامل بعضهن في الشهر التاسع، كما تضم عددا من المسنين والمرضى الذين لم يحصلوا على موافقة من الجانب التركي لإدخالهم إلى مدينة الباب.

وقال “الدمشقي” إن القافلتين الخامسة والسادسة من مهجري بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، ما تزالان متوقفتين عن النمعبر منذ ثلاثة أيام وسط ظروف معيشية بالغة السوء، دون توفر أي من مقومات الحياة سواء من ناحية الغذاء او الخدمات، حيث تم توزيع كميات قليلة من الماء والطعام عليهم من قبل الهلال الأحمر.

وأفاد الناشط أيهم العمر” لـ “سمارت” أن القوافل تشهد بشكل شبه يومي حالات ولادة أو فقدان للوعي بسب الظروف السيئة وقلة الغذاء، مضيفا أن الهلال الأحمر لم يوزع حليب وحفاضات الأطفال إلا على ثلاث حافلات من أصل 48 حافلة تقل أكثر من 500 شخص بين طفل وامرأة جميعهم بحاجة مستلزمات ورعاية خاصة.

وأضاف “العمر” أن الهلال الأحمر تأخر حتى صباح الخميس لتأمين دورات مياه متنقلة للنساء، فيما قال “الدمشقي” إن مسؤولين عن المهجرين قابلوا وفدا روسيا دون نتيجة، كما كان هناك لقاء بين الجانبين الروسي والتركي دون نتيجة أيضا.

وينتمي معظم المهجرين من البلدات الثلاث إلى مناطق مجاورة جنوب دمشق اضطروا لتركها بسبب سيطرة قوات النظام أو تنظيم “الدولة الإسلامية” عليها، حيث نزح بعضهم من مناطق السبينة وحجيرة وعقربا والسيدة زينب الحسينية بعد سيطرة النظام عليها، بينما نزح آخرون من مناطق التضامن وميخم اليرموك والحجر الأسود والعسالي إثر سيطرة التنظيم عليها قبل سنوات، إضافة لأهالي هذه البلدات.

وتمنع السلطات التركية قوافل المهجرينمن الدخول إلى مدينة الباب بحجة عدم توفر أمكان لإيوائهم أو بحجة عدم التنسيق معها، حيث تراجعت في بعض المرات عن قرارهاوسمحت لبعض القوافل بالدخول بسبب المظاهرات والضغط الشعبي، بينما لم تسمح للدفعات الواصلة أخيرابدخول مناطق نفوذها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

جريحان من “جيش الأحرار” بانفجار عبوة ناسفة جنوبي محافظة إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

أصيب عنصران من “جيش الأحرار” الخميس، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة لهم جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا، حيث تم إسعافهم إلى نقاط طبية قريبة، دون معرفة المسؤول عن زرع العبوة الناسفة.

وقال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن عبوة ناسفة انفجرت عصر الخميس بسيارة من نوع “بيك اب” لـ “جيش الأحرار” أثناء مرورها على الطريق الواصل بين بلدتي كفرنبل وكنصفرة (35 كم جنوب مدينة إدلب).

وأضاف الناشطون أن التفجير أسفر عن جرح عنصرين كانا داخل السيارة بجروح خفيفة، حيث وصلت سيارة إسعاف إلى مكان التفجير وأسعفتهم إلى نقطة طبية قريبة، بينما وصل عناصر الدفاع المدني بعد ذلك.

في أثناء ذلك انفجرت عبوة ناسفة أخرى قرب مدرسة “الشهيد عامر الجيعان” في مدينة الدانا شمال إدلب، دون التسبب بإصابات بين المدنيين.

وكان مدني قتل الثلاثاء وأصيب آخر، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة تقلهم على الطريق الواصل بين بلدة معرة مصرين ومدينة إدلب، كما قتل مدني بانفجار قذيفة من مخلفات قصف سابق لقوات النظام على  بلدة الخوين جنوب إدلب.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.​

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني