أرشيف الوسوم: شرطة حرة

جيش الشرقية” ينفي علاقته باقتتال شرق حلب و”الجبهة الشامية” المتورطة

[ad_1]

نقى “جيش الشرقية” التابع للجيش السوري الحر الخميس، علاقته بالاشتباكات التي دارت مع عناصر الشرطة الحرة في مدينة الباب بحلب شمالي سوريا، بعدما اتهمه ناشطون بذلك، بينما أكد مصدر مطلع لـ”سمارت” أن عناصر من “الجبهة الشامية” كانوا وراء الاشتباك.

وقال “جيش الشرقية” في بيان “ننفي علمنا بالحادثة (…) ونهيب بالناشطين التثبت قبل نشر أي خبر من شأنه التجييش والإساءة”.

وقال المصدر المطلع، إن ثلاثة مقاتلين من “الجبهة الشامية” كانوا يتحرشون لفظيا بفتيات عند سوق تجاري في المدينة، حيث توجهت إليهم دورية من الشرطة الحرة وجرت تبادل الشتائم ومن ثم غادرت المجموعة المكان وأطلقت النار بشكل عشوائي وأصابت ثلاثة مدنيين.

وأضاف المصدر، أن “الجبهة الشامية” تعهدت بتسليم المقاتلين المتورطين للقضاء.

وأشار المصدر، أن السبب الرئيسي لتكرار مثل هذه الحوادث في المدينة هو عدم ضبط الفصائل العسكرية لعناصرها وعدم منعهم من حمل السلاح خارج القواعد العسكرية.

وطالب المصدر، بتوجيه دعم أكبر من الفصائل للشرطة الحرة للقيام بعملها بشكل أكبر.

وسبق أن دارت اشتباكاتبين فصائل داخل مدينة الباب وأدت لمقتل وجرح مدنيين، وسط تكرار المطالبات بخروج المظاهر المسلحة من المدن.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

الشرطة “الحرة” تضبط 137 كغ من المخدرات في قرية شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

ضبطت الشرطة وقوى الأمن في قرية أخترين (39 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، الخميس، 137 كغ من المخدرات.

وقال مصدر خاص لـ ” سمارت” طلب عدم نشر اسمه إن عناصر الشرطة ضبطوا الكمية داخل براد مغطى بقطع خشبية لإخفائه خلال مرور السيارة بالقرية، دون تحديد الجهة المسؤولة عن التهريب أو مصدر المواد المخدرة، لافتا أن التحقيقات لا تزال جارية.

وسبق أن ألقتفصائل الجيش السوري الحر وقوة الأمن في المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري عددا من مروجي المخدرات، كما أتلفت كميات كبيرة من المواد المصادرة.

وشهدت المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الحر والكتائب الإسلامية ظهور تجارة المخدراتوالحشيش إضافة إلى الحبوب المخدرة، وسط فلتان أمني وفوضى انتشار السلاح.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“حكومة الإنقاذ” بإدلب تفرج عن الطالبة فاطمة إدريس

[ad_1]

سمارت – إدلب

أفرجت “حكومة الإنقاذ” الأربعاء عن الطالبة في جامعة إدلب شمالي سوريا فاطمة إدريس الموقوفة منذ نحو أسبوعين.

وانتقدت “إدريس” في مقطع مصور لوكالة “سمارت” الكوادر التعليمية في جامعة إدلب وخاصة معهد الإعلام الذي تدرس واتهمت الجامعة بقضايا فساد، لتقوم الأجهزة الأمنية التابعة لـ”الحكومة” بتوقيفها بعد ذلك دون إيضاح الأسباب.

ورفضت “إدريس” التصريح لـ”سمارت” حول أسباب وظروف توقيفها وإطلاق سراحها.

وتشكلت “حكومة الإنقاذ” في تشرين الأول الفائت من لجنة تأسيسية تشكلت خلال اجتماع سمي حينها بـ”المؤتمر السوري العام”، وتدير الشؤون المدنية في المناطق التي تسيطر عليها “هيئة تحرير الشام”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

انتشار الشرطة “الحرة” في مدينة عفرين بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

انتشر عناصر الشرطة “الحرة” الجمعة، في مدينة عفرين (43 كم شمال غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، بعد تخريجهم من دورة أقيمت في تركيا.

وقال قائد الشرطة “الحرة” في عفرين إبراهيم طلاس في تصريح إلى “سمارت” إن نحو 620 عنصرا انتشروا بالمدينة، لافتا أن مهامهم استلام الحواجز والمباني الحكومية من فصائل الجيش السوري الحر والشرطة العسكرية، إضافة لملاحقة خلايا “وحدات حماية الشعب” الكردية ومكافحة المخدرات.

وأضاف “طلاس” أن العناصر تلقوا التدريبات في مدينة مرسين التركية، مشيرا أن هناك دورتين تتحضران أيضا.

وتسلمت الشرطة “الحرة” مبنى السرايا من فصائل “الحر”، وجابت شوارع المدينة بحضور وفد عسكري تركي، بينما سيقتصر انتشارهم حاليا على مدينة عفرين حاليا، ولاحقا سيشمل جميع قرى وبلدات المنطقة، حسب “طلاس”.

وتشهد مدينة عفرين في الآونة الأخيرة عودة لعشرات العوائل النازحةمنها نتيجة المعارك، وسط مخاوفة من استمرار انفجار العبوات الناسفة الألغام الأرضي التي تسبب بمقتل وجرح عدد من المدنيينوالعسكرين، كما شكلتشخصيات عربية وكردية مجلسا محليا في المدينة بهدف إدارة الشؤون المحلية وتأمين الخدمات للأهالي.

وكانت رئاسة الأركان التركية أعلنت السبت 20 كانون الثاني الماضي، بدء العملية العسكرية في منطقة عفرين، ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية، باسم عملية “غصن الزيتون” سيطرت خلالها على مركز مدينة عفرينوجميع البلدات التابعة لها ومعظم القرى المحيطة بها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

الشرطة “الحرة” تتلف مواد مخدرة في مدينة درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

أتلفت الشرطة “الحرة” مواد مخدرة بعد ضبطها في حي البلد بمدينة درعا جنوبي سوريا.

وقال إعلامي مركز شرطة درعا “الحرة” الملقب “أبو الزعيم” بتصريح إلى “سمارت” الجمعة، إنهم ضبطوا 650 غرام من مادة الحشيش قبل 10 أيام و250 حبة “كبتاغون” منذ ثلاثة أيام في الحي، وأتلفوها الخميس بحضور هيئة الخدمات العامة والمجلس المحلي ومجلس الشورى و”فرقة 18 آذار” التابعة للجيش السوري الحر.

وأشار المصدر أن الشخص الذي أوقف وبحوذته الحبوب المخدرة اعترف أنها حصل عليها عوضا عن مبلغ مالي وجب تسديده من قبل مروج مخدرات.

ولفت المصدر أنهم أحالوا المروجين للمحكمة، لتقوم هي بالحكم عليهم وتحويلهم إلى مصح العلاج من الإدمان في بلدة الطيبة.

وسبق أن ألقى فصيل “جيش الثورة” التابع للجيش السوري الحر الأحد 10 كانون الأول 2017، القبض على عصابة ترويج مخدرات في محافظة درعا، تتعامل مع ميليشيا “حزب الله” اللبناني، بحوزتها 4 كغ من مادة الحشيش و450 حبة مخدرة.

وكانت إدارة “دار الاستشفاء للعلاج من إدمان المخدرات” ببلدة الطيبة ناشدت شهر كانون الأول الماضي، المنظمات المعنية لتقديم الدعم لإعانتهم في متابعة عملهم بتقديم العلاج لمدمني المخدرات الذين يتوافدون إليها من أماكن مختلفة بالمحافظة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

إصابة عدد من المدنيين بانفجار دراجة نارية في مدينة الباب شرق حلب (فيديو)

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/05/24 18:58:46بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – حلب

أصيب عدد من المدنيين بجروح الخميس، جراء انفجار دراجة نارية مفخخة على أحد مداخل مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، دون معرفة الجهة المسؤولة عن ذلك.

وأفاد الملازم أول بالشرطة والأمن العام في مدينة الباب، يلقب نفسه “أبو محمود”، أن التفجير أسفر عن إصابة أربعة مدنيين بجروح خفيفة نقلوا على إثرها إلى مشفى المدينة.

وقال مراسل “سمارت” الذي كان قريبا من مكان التفجير، إن دراجة نارية انفجرت عند مدخل مدينة الباب من جهة طريق طريق بلدة الراعي، مضيفا أن التفجير وقع في منطقة سوق تخلو من أي مقرات عسكرية.

وفككت الشرطة “الحرة”في بلدة الغندورة (77 كم شمال شرق مدينة حلب) الجمعة، صهريجا يحمل طنين من المتفجرات، كان متوجها نحو مدينة جرابلس، وذلك بعد اعتقال عدد من الخلايا التابعى لـ “قوات سوريا الديموقراطية”.

وتتكررعمليات التفجير في مناطق سيطرة الفصائلالتي شاركت بعملية “درع الفرات” شمال وشرق حلب، ما يسفر عن مقتل وجرحمدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

قتيل وجرحى بمواجهات بين “الشرطة الحرة” و”لواء المنتصر” في بلدة الراعي شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل ضابط من الشرطة الحرة إثر مواجهات بين عناصر من الأخيرة و”لواء المنتصر بالله” التابع للجيش الوطني السوري في بلدة الراعي (54 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، أسفرت عن جرح عدد من عناصر الطرفين.

وقال ناشطون محليون إن مشادة كلامية حدثت بين عناصر من “لواء المنتصر” وآخرين من “الشرطة الحرة” في سوق البلدة، تطورت لاحقا إلى اشتباكات بالأسلحة الفردية ما أدى لمقتل الملازم محمود عثمان من الشرطة الحرة، إضافة لإصابة ثلاثة عناصر آخرين، وجرح أربعة عناصر من “لواء المنتصر”.

وقال “لواء المنتصر” في بيان له إن مواجهات دارت بينهم وبين مجموعة من عناصر مخفر شرطة الراعي، قائلا إن الخلاف أسفر عن مقتل ملازم من الشرطة وجرح عنصر من اللواء، معربا عن استعداده لتقديم أي عنصر تتم إدانته للقضاء العسكري.

وتشهد مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات” توترا أمنية ومواجهات بين الفصائل العاملة فيها، حيث سبق أن قتل وجرح 24 مقاتلامن “لواء أحرار الشرقية” و”جيش أسود الشرقية”، إضافة إلى مقتل  ستة مدنيين قتلوا وجرح 15 آخرين نتيجة مواجهات بين الطرفين أدت إلى ​ توقف الحركة التجارية والمرويةفي المدينة حينها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

تشكيل “لجنة تموين” في مدينة إعزاز شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

شكل المجلس المحلي في مدينة إعزاز (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، الأحد، “لجنة تموين” لرقابة أسواق المدينة والكشف على المواد والأسعار.

وقال عضو “لجنة التموين” يلقب نفسه “أبو فراس” إن اللجنة مؤلفة من أعضاء في غرفة التجارة ومخاتير الأحياء وومديرية الأوقاف وقسم الجنائية في الشرطة “الحرة” والبلدية ومندوبين من المكتبي الصحة والشكاوي، لافتا أنها ستعمل على ضبط الأسعار والبضائع منتهية الصلاحية.

وأضاف عضو مكتب الصحة سمير عكاش سيعملون حاليا بتوعية أصحاب المحال التجارية بضرورة الالتزام بالمعاير الصحية للمواد الاستهلاكية مثل “اللحوم، الفروج، الألبان والأجبان”، لافتا أنهم سيكتفون بالوقت الحال بالتنبيهات، وفي حال تكرار الأخطاء سيكتبون ضبط ومخالفات.

وآشار عضو المكتب الاقتصادي محمود جبران أنهم نظموا أول جولاتهم اليوم وكشفوا المواد الاستهلاكية في المحال التجارية، وسيتابعون الأسواق طيلة شهر رمضان، وعملهم مستمر بعد انتهاء رمضان.

ويعمل المجلس المحلي على تنضيم هيئات ومشاريع الإدارة المحليةفي اعزاز، حيث عين 20 كانون الأول 2017 مخاتير لأحياء المدنيةونظم عدة دورات تدريبةلصقل مهارات أعضاءه، إضافة لإصداره عدد من القرار في محاولة لضبط الأمنوالأبتعاد عن العشوائية الموجودة في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

تفكيك صهريج يحوي طنين من المتفجرات في مدينة جرابلس بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

فككت الشرطة “الحرة” في بلدة الغندورة (77 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، صهريجا يحمل طنين من المتفجرات، كان متوجها نحو مدينة جرابلس.

وقال قائد الشرطة في مدينة جرابلس الرائد رائد حمد في تصريح إلى “سمارت” الجمعة، إن الصهريج المفخخ دخل من مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، متهما الأخيرة بالسعي لتفجيره في جرابلس.

وأوضح “حمد” أن “قسم الاستخبارات” التابع للشرطة حصل على صورة للصهريج وعممها على حواجز الجيش السوري الحر، لافتا أن مركز شرطة الغندورة ضبط الصهريج مساء الأربعاء الماضي، مشيرا أنهم انتظروا حتى صباح اليوم التالي وقدوم فرق الهندسة حتى استطاعوا تفكيكه كونه يحوي كميات كبيرة من المتفجرات.

وأردف “حمد” إن ضبط الصهريج جاء بعد اعتقال عدد من الخلايا التابعى لـ “قسد”، لافتا أنهم اعترفوا بتفجير سيارات ودراجات نارية مفخخة بالمنطقة، وامتنع عن ذكر تفاصيل إضافية حتى استكمال التحقيقات.

وسبق أن قتل مدنيالخميس 26 نيسان الماضي، نتيجة انفجار دراجة نارية مفخخة في السوق الرئيسي لبلدة الغندورة.

وتتكررعمليات التفجير في مناطق سيطرة الفصائلالتي شاركت بعملية “درع الفرات” شمال وشرق حلب، ما يسفر عن مقتل وجرحمدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

الشرطة “الحرة” تنشر حواجزها بمدينة بنش تجنبا لحوادث الانفجارات

[ad_1]

سمارت – إدلب

نشرت الشرطة “الحرة” عدد من الحواجز في مدينة بنش ( 8 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، تجنبا لحوداث الانفجار وتخفيف الحركة المرورية في الشوارع.

 وقال مسؤول مخفر الشرطة إبراهيم محمد بدوي في تصريح إلى “سمارت” الخميس، إنه أعطى التعليمات للفصائل العسكرية والشرطة لتأمين المدينة، ليتمكن الأهالي من التحرك في الأسواق وشراء حاجياتهم دون وجود أزمة مرورية إضافة إلى تفتيش الجميع خوفا من التفجيرات.

بدوره وصف أحد الأهالي ذلك بـ”الخطوة الجيدة” إذ أنها تنظم الحركة في الأسواق وليس لها أي تأثيرات سلبية، بحسب ما قال لـ”سمارت”.

 وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيراتبعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين