أرشيف الوسوم: شرطة

جيش الشرقية” ينفي علاقته باقتتال شرق حلب و”الجبهة الشامية” المتورطة

[ad_1]

نقى “جيش الشرقية” التابع للجيش السوري الحر الخميس، علاقته بالاشتباكات التي دارت مع عناصر الشرطة الحرة في مدينة الباب بحلب شمالي سوريا، بعدما اتهمه ناشطون بذلك، بينما أكد مصدر مطلع لـ”سمارت” أن عناصر من “الجبهة الشامية” كانوا وراء الاشتباك.

وقال “جيش الشرقية” في بيان “ننفي علمنا بالحادثة (…) ونهيب بالناشطين التثبت قبل نشر أي خبر من شأنه التجييش والإساءة”.

وقال المصدر المطلع، إن ثلاثة مقاتلين من “الجبهة الشامية” كانوا يتحرشون لفظيا بفتيات عند سوق تجاري في المدينة، حيث توجهت إليهم دورية من الشرطة الحرة وجرت تبادل الشتائم ومن ثم غادرت المجموعة المكان وأطلقت النار بشكل عشوائي وأصابت ثلاثة مدنيين.

وأضاف المصدر، أن “الجبهة الشامية” تعهدت بتسليم المقاتلين المتورطين للقضاء.

وأشار المصدر، أن السبب الرئيسي لتكرار مثل هذه الحوادث في المدينة هو عدم ضبط الفصائل العسكرية لعناصرها وعدم منعهم من حمل السلاح خارج القواعد العسكرية.

وطالب المصدر، بتوجيه دعم أكبر من الفصائل للشرطة الحرة للقيام بعملها بشكل أكبر.

وسبق أن دارت اشتباكاتبين فصائل داخل مدينة الباب وأدت لمقتل وجرح مدنيين، وسط تكرار المطالبات بخروج المظاهر المسلحة من المدن.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

جريحان بهجوم على مخفر تابع لـ “حكومة الإنقاذ” شمال إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

جرح شرطيان الاثنين، بهجوم على مخفر تابع لـ “حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق “هيئة تحرير الشام” بمدينة سرمدا (30 كم شمال إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون إن مجهولين اثنين يركبان دراجة نارية ألقيا قنبلة يدية على المخفر، ما أسفر عن أصابة شرطيان بجروح متفاوتة، نقلا على إثرها إلى مشفى قريبة بالمنطقة.

وسبق أن استهدف تفجير السبت 12 أيار الجاري، سجناتابعا لـ”حكومة الانقاذ” المدعومة من “تحرير الشام” في مدينة إدلب، ما أدى لمقتل وجرح أكثر من 30 شخصا معظمهم سجناء.

وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيرات  بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

الشرطة “الحرة” تنشر حواجزها بمدينة بنش تجنبا لحوادث الانفجارات

[ad_1]

سمارت – إدلب

نشرت الشرطة “الحرة” عدد من الحواجز في مدينة بنش ( 8 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، تجنبا لحوداث الانفجار وتخفيف الحركة المرورية في الشوارع.

 وقال مسؤول مخفر الشرطة إبراهيم محمد بدوي في تصريح إلى “سمارت” الخميس، إنه أعطى التعليمات للفصائل العسكرية والشرطة لتأمين المدينة، ليتمكن الأهالي من التحرك في الأسواق وشراء حاجياتهم دون وجود أزمة مرورية إضافة إلى تفتيش الجميع خوفا من التفجيرات.

بدوره وصف أحد الأهالي ذلك بـ”الخطوة الجيدة” إذ أنها تنظم الحركة في الأسواق وليس لها أي تأثيرات سلبية، بحسب ما قال لـ”سمارت”.

 وشهدت محافظة إدلب مؤخرا تفجيراتبعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديينعسكريين ومقاتلين في الجيش السوري الحر ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

محافظ حمص ومجموعات من النظام تدخل مدينة الرستن بحمص وترفع علم النظام

[ad_1]

سمارت – حمص

دخل محافظ حمص ومجموعات تابعة للنظام السوري والميليشيات المساندة له الأربعاء إلى مدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، برفقة عناصر من الشرطة العسكرية الروسية، ورفعت علم النظام في المدينة، وذلك عقب تهجير مقاتليها وعائلاتهم وأعداد من المدنيين.

ونشرت وسائل إعلام تابعة للنظام مقاطع مصورة تظهر رفع علم النظام السوري في مدينة الرستن، حيث قال ناشطون إنه رفع عند دوار صالة الخضار وسط المدينة وعلى سطح مديرية المنطقة.

وأضاف الناشطون أن محافظ حمص طلال البرازي دخل إلى المدينة برفقة أعداد من عناصر الشرطة التابعين للنظام، إضافة لعناصر من الشرطة العسكرية الروسية، واصطحبت معها سيارة محملة باسطوانات الغاز إضافة لصهريج مازوت وصهريج بنزين وشاحنة خضار.

ولفت الناشطون أن عددا من عناصر الميليشيات التابعة لإيران دخلوا إلى المدينة أيضا، منهم مجموعة “خيرالله عبد الباري” وهم من أبناء المدينة من بينهم كل من فيصل سكار طلاس وشقيقه حسان، وهما من أبرز عناصر ميليشيات الشبيحة في المنطقة.

وكانت محموعة “خيرالله عبد الباري” تتمركز في “كتيبة الهندسة واللواء 47” شمال المدينة، حيث تعرضت مقراتهم لقصف مجهول قبل أسابيع أسفر عن تدمير مستودع للأسلحة، حيث عملت هذه المجموعة على تجنيد عدد من أبناء المنطقة في صفوفها، وسط مواجهات متقطعة دارت بينهم وبين عناصر قوات النظام.

وسبق أن دخل وفد روسي إلى مدينة تلبيسةوقرى الدمينة والجمالة وبريغيث والتلول الحمر وتجمعات المدنيين عند الاوتستراد الدولي جنوبي شرقي حماة.

وخرج خلال الأيام الفائتة آلاف المدنيين والعسكريين من مناطق شمال حمص وجنوب حماة، ضمن اتفاقبين هيئات مدنية وعسكرية  مع وفد روسي وممثلين عن النظام السوري لخروج الرافضين لـ”التسوية”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

ألماني يعتدي على لاجئ سوري بالضرب

[ad_1]

سمارت ـ تركيا 

تعرّض لاجئ سوري الثلاثاء، لاعتداء بالضرب في مدينة ماغديبورغ الألمانية، على يد رجل ألماني والذي حرض كلبيه المفترسين أيضا للهجوم عليه، ما أدى لإصابته بجروح.

وكان اللاجئ البالغ من العمر 29 عاما يتجول مع عائلته في حديقة عامة شمال مدينة ماغديبورغ، عندما هاجمه شخص مجهول بألفاظ عنصرية وأطلق عليه كلبيه، ما أدى لإصابته بجروح نقل على إثرها إلى مشفى بالمدينة، بحسب موقع “دوتشيه فيليه” الألماني.

وقال متحدث باسم الشرطة الألمانية، إن “الضحية لم يتمكن من الهروب أو الدفاع عن نفسه”، في حين استطاعتوا التعرف على الرجل الألماني وصادروا كلبيه.

وبحسب تقرير لصحيفة ألمانية نشر كانون الأول الفائت، تراجع عدد الهجمات على مساكن اللاجئين في ألمانيا بشكل ملحوظ، وانخفضت نسبة الاعتداءات من 995 حالة العام الماضي إلى 264 العام الجاري.

وتعتبر ألمانيا أكثر الدول الأوروبية استقبالاً للاجئين، في ظل انتقادات للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل جراء سياستها اتجاه اللاجئين، ما دفع بأحزاب متطرفة وحركات عنصرية، بتنظيم مظاهرات مناهضة، حيث تستقبل نحو مليون لاجئ وفق إحصائية رسمية.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

اعتقال ثلاثة عناصر من “الأسايش” الكردية بتهمة “زعزعة الأمن” غرب الرقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

اعتقل جهاز الاستخبارات التابع لـ “وحدات حماية الشعب” الكردية الخميس، ثلاثة عناصر من قوات “الأسايش” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية في مدينة الطبقة (55 كم غرب الرقة)، شمالي شرقي سوريا، بتهمة “زعزعة الأمن”.

وقال مصدر في قوات “الأسايش” لـ “سمارت” إن جهاز الاستخبارات اعتقل العناصر بتهمة محاولتهم زعزعة الاستقرار الأمني عبر نشرهم شعارات مؤيدة لقوات النظام السوري وميليشا “حزب الله” اللبناني.

وشهدت مدينة الطبقة يوم 28 آذار 2018، استنفارا أمنيا لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية، بعد قيام أشخاص بكتابة عبارات مناصرةلقوات النظام على جدران منازل المدينة.

وجرى اتفاق في شهر آب عام 2016، بين “الأسايش” وقوات النظام يقضي بخروج وانسحاب الأخيرة وميليشيا “الدفاع الوطني”، خارج الحسكة، مع بقاء الشرطة المدنية لحراسة وحماية المربّع الأمني للنظام ومؤسساته.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

احتجاجات في مدينة اعزاز لاختطاف امرأتين وغياب الأمن

[ad_1]

سمارت ــ حلب

شهدت مدينة اعزاز الأربعاء، احتجاجات سلمية لمئات المدنيين بسبب اختطاف امرأتين من المدينة شمالي محافظة حلب، شمالي سوريا، وغياب الرقابة الأمنية.

وخرجت مظاهرة حرق خلالها المحتجون الإطارات المطاطية، كما جابوا شوارع المدينة مرددين هتافات تطالب الهيئات العسكرية والمدنية بفرض الأمن، تبع ذلك إغلاق العديد من المحال أبوابها، وسط حالة من الغضب سيطرت على المحتجين.

واتجه المحتجون إلى  مقر ” قوات الشرطة والأمن العام” في المدينة، وطرحوا عدة مطالب، كان الرد عليها بوعود والعمل على تشديد الأمن والتفتيش على الحواجز ومحاسبة المفسدين.

وجاءت الاحتجاجات بعد اختطاف امرأة في المدينة أمس، وتكرار الحادثة اليوم حيث لايزال مصير المختطفتين مجهولا حتى الآن.

وقال أحد المحتجين محمود تلجبيني لـ”سمارت”، إنهم خرجوا بالمظاهرة بسبب “الفلتان الأمني وعدم التدقيق على الحواجز، ووجود محسوبيات في استلام المناصبفي المدينة”.

​وتشهد العديد من المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بالآونة الأخيرة انتشارا لحالات السرقة وحوادث الاغتيال والقتل، في ظل ما يصفه ناشطون محليون بالانفلات الأمني وفوضى انتشار السلاح.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

التوصل لحل الخلاف بين “تحرير الشام” وأهالي مدينة سرمدا شمال إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

توصلت “هيئة تحرير الشام” وأهالي مدينة سرمدا (30 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا إلى حل خلاف حصل داخل المدينة في وقت سابق الخميس.

وأصيب سبعة مدنيين بجروح طفيفة بعد أن أطلق عناصر “تحرير الشام” النار عليهم خلال محاولتهم التدخل لوقف ضرب الأخيرين لشرطي مرور كان ينظم السير في المدينة.

وفي بيان مشترك اطلعت عليه “سمارت” اتفقت “تحرير الشام” مع وجهاء المدينة على حل هذا الخلاف وإحالته إلى “محكمة شرعية” يتفق عليها الطرفان.

وأشار الطرفان في بيانهما إلى سحب كافة الحواجز والمظاهر المسلحة من المدينة وعودة الحياة فيها إلى طبيعتها، كما تعهدا بمتابعة أمور الجرحى.

ولاقى الاتفاق رفضا من قسم من الأهالي والناشطين الذين يصرون على مغادرة “تحرير الشام” للمدينة، بحسب ناشطين.

وتظاهر العشرات من أهالي المدينة عقب الخلاف ضد “تحرير الشام” وزعيمها الملقب “أبو محمد الجولاني”، مطالبين بخروجها من المدينة وعودة الجيش السوري الحر إليها.

وسبق أن أطلقت”هيئة تحرير الشام” النار يوم 27 شباط 2018، على مظاهرةخرجت ضدها في بلدة احسم بجبل الزاوية جنوب إدلب، في وقت تشهد فيه أرياف حلب وإدلب منذ قرابة الشهرين، اشتباكات بين “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” أسفرت عن قتلى وجرحىمدنيين، إضافة إلى قطع الطرقات وشل الحركة المرورية والتجارية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

فراس طلاس يكشف بنود مبادرته حول شمال حمص وجنوب حماة

[ad_1]

سمارت – حمص

كشف رجل الأعمال السوري فراس طلاس لـ”سمارت” الاثنين، بنود مبادرته لتسليم روسيا إدارة منطقة شمال حمص وجنوب حماة المتاخم.

ونصت المبادرة التي حصلت “سمارت” على نسخة منها، على تشكيل لجنة ممثلة بقاعدة “حميميم” الروسية والقيادات العسكرية وهيئات مدنية للوصول إلى تسوية “شاملة” مع روسيا، ووقف تام لإطلاق النار بين الطرفين وقوات النظام السوري.

كما تدعو المبادرة لإيجاد آلية لعفو عام عن جميع المطلوبين “أمنيا” لقوات النظام وإطلاق سراح جميع المعتقلين منذ عام 2011 لأسباب غير جنائية، يقابل ذلك إطلاق الفصائل العسكرية لكافة المخطوفين لديها.

وتتعهد القيادة العسكرية والمدنية بتقديم خرائط  للمناطق التي يمكن “تحويلها بالتدريج إلى مناطق مدنية ودخول الشرطة الروسية إليها”.

ويتشكل بموجب المبادرة لجنة يتوافق عليها كلا الطرفين وتتألف من سبعة أشخاص بينهم ثلاثة من الأهالي المحاصرين في المنطقة وثلاثة من الموجودين في مناطق سيطرة قوات النظام إضافة لرئيس لهم، ويعملون على إدارة المنطقة خدميا من خلال ربطها بالوزارات التابعة لحكومة النظام.

وأشارت المبادرة إلى إعادة هيكلية الفصائل العسكرية وتقسيمها إلى ثلاثة مجموعات، وهي الشرطة المدنية والشرطة العسكرية ومجموعة تختص بالسلاح الثقيل، ويتم تدريب المجموعتين الأولى والثانية من قبل روسيا لمدة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر وتكون قاعدة “حميميم” المرجعية لهما.

أما المجموعة الثالثة فتتألف من الضباط والعسكريين المنشقين عن النظام ومستشارين روس، وتكون نواة ترتكز عليها القاعدة الروسية لتشكيل “الجيش السوري الجديد” مستقبلا، ويقتصر دورها في المرحلة الإنتقالية على الدفاع عن المنطقة.

واستثنت الإتفاقية “هيئة تحرير الشام” واشترطت مغادرتهم إن وجدوا في المنطقة، كما تركت المجال مفتوحا أمام من يرفض بنودها كاملة لمغادرة المنطقة “إن أراد”.

وتحاول “سمارت” التواصل مع القيادة العسكرية المشتركة بالمنطقة الوسطى للتعليق على مبادرة فراس طلاس، إلا أنها لم تتلقى ردا حتى الآن.

وسلّمرجل الأعمال السوري فراس طلاس يوم 13 نيسان، بنود مبادرته إلى روسيا والقيادات في شمال حمص وجنوب حماة المتاخم، وسط سوريا.

وكان المتحدث باسم هيئة التفاوض الممثلة لمدن وبلدات شمال حمص وجنوب حماة قال مطلع الشهر الحالي، إن النظام يتعاون مع بعض الشخصيات من أبناء المنطقة الموجودين في مناطق سيطرته  للحصول علىاتفاقيات منفردةبالتزامن مع تفعيل “حملة من الأكاذيب وقلب الحقائق”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

تركيا توقف 245 مشتبها بانتمائهم لتنظيم “الدولة” خلال آذار

[ad_1]

سمارت – تركيا

أوقفت القوات الأمنية التركية 245 مشتبها بهم بالانتماء إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم قياديون، خلال عمليات أمنية طالت مناطق مختلفة من البلاد في شهر آذار الفائت.

وقالت مصادر أمنية إن العمليات نفذت بمشاركة قوات الشرطة وحرس الحدود والجيش ضد “فلول وخلايا” التنظيم، وأدت إلى ضبط وثائق تنظيمية وأسلحة وذخائر، حسب وكالة “الأناضول”.

وأضافت المصادر أن السلطات القضائية أمرت بسجن 51 متهما ثبتت عضويتهم في التنظيم، فيما أحبطت القوات الأمنية مخططات عديدة لتنفيذ تفجيرات “إرهابية” في البلاد.

وتعتقل تركيا بشكل متكرر أشخاصا بتهمة الانتماء للتنظيم من بينهم مئات السوريين، وقالت المديرية العامة للأمن التركي، شباط الفائت، إنها أوقفت763  شخصاًخلال يوم واحد  للسبب نفسه.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان