أرشيف الوسوم: صاروخ غراد

الجراد يقضي على 70 بالمئة من المحاصيل الإستراتيجية جنوبي إدلب(فيديو)

[ad_1]

سمارت – إدلب

قضت أسراب حشرة الجراد على نحو 70 بالمئة من محاصيل القمح والشعير في بلدات وقرى جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا، وبدأت بمهاجمة المحاصيل الصيفية في المنطقة، مع عدم وجود استجابة من قبل المنظمات لمساعدة المزارعين بالقضاء عليها.

وقال “أحمد” وهو أحد المزارعين في قرية معرشمارين (36 كم جنوب مدينة إدلب) إن الجراد بدأ بمهاجمة المحاصيل في المنطقة منذ ثلاث سنوات حيث يبدأ انتشاره في شهر شباط من كل عام عبر مهاجمة محاصيل القمح والشعير، ثم ينتقل إلى كروم العنب ومنها إلى المحاصيل الصفية مثل البطيخ والكوسا وغيرها.

وأضاف أحمد أن مشاريع الزراعة الصيفية تدمر بنسبة تتراوح بين 30 و 40 بالمئة جراء هجمات أسراب الجراد، حسب الأعداد المهاجمة وكثافتها، لافتا إلى أنهم يضطرون لمكافحتها بشكل إفرادي بسبب عدم قيام المنظمات بذلك، رغم مناشدتهم للمنظمات بضرورة القضاء عليها منذ بداية انتشارها.

من جانبه قال المسؤول الزراعي في المجلس المحلي لقرية معرشمارين رضوان سليمان لـ “سمارت” إنهم ناشدوا معظم الجهات المعنية والمنظمات للمساعدة برش المبيدات الحشرية إلا أنهم لم يتلقوا أي رد حتى الآن.

وحول نسبة الضرر الذي سببته أسراب الجراد قال “سليمان” إن محاصيل القمح والشعير تضررت بنسبة تصل إلى 70 بالمئة، في حين ما يزال الموسم الصيفي في بدايته، مناشدا الجهات المعنية لتزويدهم بالمبيدات الحشرية بشكل عاجل.

وشهدت الزراعة في مناطق عدة من سوريا تراجعا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة إما بسبب القصف والمعارك أو لأسباب اقتصادية أو جوية، حيث تراجع إنتاج الشعير في محافظة درعانحو 30 بالمئة هذا العام بسبب الظروف الجوية، فيما تراجعت زراعة الكمون في عامودابالحسكة نحو 80 بالمئة، بينما احترقت  مساحات من الأراضي الزراعيةشمال حماة بسبب قصف النظام.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“جيش العزة” يستهدف مواقع لقوات النظام في حماة

[ad_1]

سمارت – حماة 

أعلن “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر الخميس، استهداف عدة مواقع لقوات النظام السوري في محافظة حماة وسط سوريا، ردا على قصف المدنيين في مدينتي اللطامنة وكفرزيتا بالريف الشمالي.

وقال عضو المكتب الإعلامي في “جيش العزة” عبد الرزاق الحسن لـ “سمارت”، إن فوج المدفعية والصواريخ  استهدف المحطة الحرارية في مدينة محردة و معسكر الترابيع قرب مدينة حلفايا شمال حماة، إضافة لمقرات النظام في مدينة سلحب وقرية الصفصافية غربها.

وأكدت وسائل إعلام موالية للنظام السوري سقوط قذيفة صاروخية على قرية الصفصافية قالوا إن مصدرها من مدينة اللطامنة ما أدى  لإصابة امرأة بجروح.

وأشار مدير المحطة الحرارية في محردة عبر وسائل إعلام النظام إلى وقوع أضرار كبيرة في المحطة إثر استهدافها بقذائف صاروخية.

 وسبق أعلن”جيش النصر” التابع للجيش السوري الحر يوم 26 شباط ، مقتل 12 عنصرا لقوات النظام في مطار حماة العسكري عقب استهدافهم بصواريخ “غراد”.

ويشهد ريف حماة الشمالي قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويا من قوات النظام ورسيا بشكل متكرر، يسفر في غالب الأحيان عن قتلى وجرحى مدنيين، إضافة إلى دمار كبير في البنية التحتية للمنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“تحرير سوريا”: قصفنا المربع الأمني للنظام في اللاذقية بالصواريخ

[ad_1]

سمارت-تركيا

أعلنت “جبهة تحرير سوريا” الاثنين، قصف المربع الأمني لقوات النظام السوري في مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقالت “تحرير سوريا” في بيان اطلعت عليه “سمارت”، إنها “استهدفت مليشيات الأسد المتمركزة في المربع الأمني بمدينة اللاذقية بصواريخ الغراد، وتحقيق إصابات مباشرة، ردا على مجازر الأسد”.

وتشكلت”تحرير سوريا” من اندماج حركة “أحرار الشام الإسلامية” و”حركة نور الدين الزنكي” في شباط الماضي وبدأت معاركها ضد “تحرير الشام” في شمالي سوريا.

وارتكبت قوات النظام السبت الماضي مجزرة الكيماوي في دوماراح ضحيتها مئات المدنيين بين قتيل ومصاب، تبعها ردود فعل دولية منددة بالمجزرة ومتوعدة بالرد في بعضها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

جرحى برد لـ”الحر” على قصف النظام لشمال حمص

[ad_1]

سمارت – حمص

جرح أشخاص الجمعة، في مدينة حمص وسط سوريا، وقريتي الغاصبية وعين الدنانير نتيجة رد الجيش السوري الحر على قصف قوات النظام لمدن وبلدات ريف حمص الشمالي الخارجة عن سيطرته.

وقال “الفيلق الرابع” التابع لـ”الحر” في بيان مصور اطلعت عليه “سمارت” إنه استهدف أحياء مدينة حمص الخاضعة لسيطرة النظام بصواريخ “الغراد”، في وقت أشارت صفحات موالية أن عدد من الأشخاص جرحوا نتيجة سقوط الصواريخ على محيط حيي الستين والدرزية.

وبدوره أعلن “جيش العزة” التابع لـ”الحر” ببيان أنه استهدف قريتي الغاصبية وعين الدنانير بقذائف الهاون ردا على قصف النظام، تلاه إعلان وسائل إعلام النظام إصابة ستة أشخاص بينهم سيدتين نتيجة سقوط القذائف على قريتي المشرفة وعين الدنانير.

كما قصف “الفيلق الرابع” بالمدفعية الثقيلة حواجز قوات النظام في قرى مريمين وقرمص والتاعونة ومؤسسة المياه بريف حمص الشمالي الغربي، فيما قالت وسائل إعلام النظام أن الخسائر اقتصرت على الماديات.

وسبق أن قتل وجرح 18 مدنيا بينهم نساء وأطفال في وقت سابق اليوم، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري على مدن الرستن وكفرلاها وتلبيسة (12 كم شمال مدينة حمص) وقريتي الغنطو و الفرحانية التابعة لها.

وتقصفقوات النظام بشكل مستمر مدن وبلدات شمال حمص، رغم سريان اتفاق “تخفيف التصعيد” الذي أعلنته روسيا مطلع شهر آب الفائت، في حين تخضع المنطقة لحصار من قبل النظام منذ سنوات، الذي يمنع دخول المساعدات الإنسانية بشكل دوري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“جيش الإسلام” يقطع الطريق الدولي “دمشق – بغداد”

[ad_1]

سمارت – تركيا

أعلن “جيش الإسلام” السبت، قطعه الطريق الدولي “دمشق – بغداد” في منطقة القلمون الشرقي شمال شرق العاصمة السورية دمشق، وذلك ضمن “حملة الغضب للغوطة”.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ”جيش الإسلام” في منطقة القلمون الشرقي مروان القاضي بتصريح إلى “سمارت” إنهم استهدفوا القطع العسكرية بالقرب من الطريق الدولي بصواريخ “الغراد” ما تسبب بإصابة حوالي عشرة عناصر لقوات النظام وفرار مجموعة من نقطة حراستها على الطريق.

وأشار “القاضي” أن قوات النظام أوقفت بعد الهجوم قافلات الإمداد لمجموعاتها التي تهاجم الغوطة الشرقية.

ولفت “القاضي” أنهم استهدفوا بصواريخ “الغراد” والدبابات مطار الضمير العسكري، دون معلومات عن خسائر بصفوف قوات النظام.

وكان “جيش الإسلام” أعلن يوم 24 شباط 2018، إصابةجنود روس وإعطاب طائرة حربية لقوات النظام خلال استهدافه بصواريخ “الغراد” مطار الضمير العسكري

وسبق أن أعلن كل من “جيش الإسلام” وغرفة عمليات “دحر الغزاة”، يوم 23 شباط 2018، إطلاق الفصائل العاملة شمالي وجنوبي سوريا حملة صاروخية مفتوحة على مواقع قوات النظام تحت مسمى “الغضب للغوطة”.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة منذ خمس سنواتلعملية عسكرية، منذ أواسط شهر شباط 2018 من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بإسناد جوي روسي ما تسبب بمقتل وجرح المئات جلّهم مدنيون إضافة إلى دمار البنية التحتية والمستشفيات، رغم قرار مجلس الأمن “2401”، يوم 24 شباط 2018، حول هدنة لمدة 30 يوما في سوريا مع حرية السماح للمنظمات الإنسانيةبإيصال المساعداتوإجلاء المرضى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“جيش العزة” يستهدف مواقع قوات النظام بصواريخ شمال حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

أعلن “جيش العزة” التابع للجيش السوري الحر السبت، استهداف مواقع قوات النظام في مدينة السقيلبية (40 كم شمال غرب مدينة حماة) وسط سوريا، تزامنا مع قصف جوي ومدفعي للأخير على مدن وقرى شمال المحافظة.

وقال “جيش العزة” عبر وسائل إعلامه، إن استهدف مواقع النظام في مدينة السقيلبية بصواريخ “الغراد”، وقتل وجرح عدد منهم، دون ذكر تفاصيل أخرى.

تزامن ذلك مع غارات جوية يرجح أنها لقوات النظام على مديني كفرزيتا واللطامنة وقرية الصهرية، دون معلومات عن خسائر بشرية، كما تعرضت مدينة قلعة المضيق لقصف مدفعي من مواقع النظام في حاجز النحل، وفق ناشطين.

وسبق أعلن”جيش النصر” التابع للجيش السوري الحر يوم 26 شباط ، مقتل 12 عنصرا لقوات النظام، في مطار حماة العسكري عقب استهدافهم بصواريخ “غراد”.

ويشهدريف حماة الشمالي قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامن قوات النظام السوري ورسيا بشكل متكرر، يسفر في غالب الأحيان عن قتلى وجرحىمدنيين، إضافة إلى دمار كبيرفي البنية التحتية للمنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“قسد” ترسل قافلة عسكرية وإغاثية جديدة من مدينة الطبقة بريف الرقة إلى عفرين

[ad_1]

سمارت – الرقة

انطلقت قافلة عسكرية وإغاثية جديدة، تابعة لـ “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) صباح الجمعة، من مدينة الطبقة (43 كم غرب مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا، باتجاه مدينة  عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي البلاد.

وقال مصدر من قوات “الأسايش” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” الكردية، إن القافلة تتألف من سبعة باصات تقل نحو 250 إلى 300 عنصر من “قسد”، إضافة لشاحنتين محملتين بصواريخ من نوع “غراد” و”كاتيوشا” ومضادات دروع وذخائر متنوعة، عدا عن 3 عربات مدرعة من نوع “همر” الأمريكية.

وتضم القافلة أيضا بحسب المصدر ذاته أربع شاحنات محملة بمواد غذائية وطبية، وسيارة مخصصة للاتصالات اللاسلكية، مضيفا أنها توجهت نحو مدينة عفرين في ريف حلب عبر طريق الرقة – حلب الدولي.

وكانت “الإدارة الذاتية” أعلنت أول أمس الأربعاء، توجه مئات الأشخاص  من مدينة عامودابريف الحسكة شمالي شرقي سوريا إلى منطقة عفرين، حيث قالت  الرئيسة المشتركة لناحية عامودا سلوى سليمان لـ “سمارت” حينها، إنهم يتوجهون إلى عفرين للتضامن مع أهلها، وللوقوف بوجه الحملة العسكرية التركية، وفق تعبيرها.

وكان مصدر خاص قال لـ”سمارت” في 5 آذار الجاري إن قوات “الأسايش” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية، بدأت حملة بالتنسيق مع النظام السوري، لنقل نحو 500 عنصر من المنتسبين لـ”قسد” في محافظتي الرقة ودير الزور باتجاه مدينة عفرين للمشاركة بالمعارك هناك.

وقال قائد “لواء الشمال الديمقراطي”التابع لـ “قسد” الأربعاء الفائت، إنهم سحبوا 1700 عنصر من شرقي سورياباتجاه منطقة عفرين، فيما أعلنت فصائل “جيش الثوار، لواء الشمال الديمقراطي، جبهة الأكرد ومجلس إدلب العسكري”الثلاثاء،  سحب عناصرها من شرقي دير الزور، إلى منطقة عفرين.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني أول هجوم عسكري بري ضمن عملية  “غصن الزيتون” في منطقة عفرين، وسيطرت حتى الآن على مراكز خمس نواح هي بلبل، وراجو، والشيخ حديد، وشران، وجنديرس، حيث باتت تبعد عن مدينة عفرين نحو 10 كم  فقط.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

اشتباكات بين “الحر” وقوات النظام شمال حماه

[ad_1]

سمارت – حماه

دارت اشتباكات بين فصائل الجيش السوري الحر وقوات النظام، الأحد، في ريف حماه الشمالي وسط سوريا، تزامنا مع قصف جوي ومدفعي مكثف للنظام على المنطقة دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.

وقال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن “الفوج 111” التابع للجيش السوري الحر، استهدف بصواريخ غراد مواقع لقوات النظام في قرية أصيلة التابعة لمنطقة الغاب بريف حماه العربي، دون توفر معلومات عن تحقيق إصابات.

في الأثناء دارت اشتباكات بين فصائل من الجيش الحر وقوات النظام في محيط قريتي الزلاقيات وزلين شمال حماه، وسط قصف متبادل من الطرفين.

وشنت طائرات حربية يرجح أنها للنظام قبل ذلك، غارات استهدفت مدينتي اللطامنة وكفرزيتا بريف حماة الشمالي، وأطراف قرية قسطون في سهل الغاب بالريف الغربي، بينما قصفت قوات النظام بصواريخ محملة بالفوسفور مدينة اللطامنة من مقراتها في مدينة حلفايا.

وكانت طفلة قتلت في وقت سابق اليومبغارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على مدينة كفرزيتا، ما أسفر أيضا عن إصابة والدتها بجروح، تزامنا مع قصف مدفعي للنظام على المنطقة من مدينة حلفايا.

ويأتي هذا القصف بعد يوم واحد على طلب روسيا من  “لجنة المصالحة” في مدينة حماة، استلام مشفى مهجور قرب مدينة السقيلبية يبعد نحو 2 كم عن حاجز لقوات النظام، بهدف استخدامه كنقطة عسكرية تنتشر فيها شرطة عسكرية روسية، ذلك بعد تهديدات سابقة بقصف المنطقة واقتحامها.

ويشهد ريف حماة الشمالي قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويامن قوات النظام السوري ورسيا بشكل متكرر، يسفر في غالب الأحيان عن قتلى وجرحىمدنيين، إضافة إلى دمار كبيرفي البنية التحتية للمنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

12 قتيلا لقوات النظام بقصف لـ”الحر” غرب حماة

[ad_1]

سمارت – حماة 

أعلن “جيش النصر” التابع للجيش السوري الحر الاثنين، مقتل 12 عنصرا لقوات النظام السوري، في مطار حماة العسكري (5 كم غرب مدينة حماة) وسط سوريا، عقب استهدافهم بصواريخ “غراد”.

وقال  الناطق الإعلامي لـ”جيش النصر” محمد رشيد لـ “سمارت”، إنهم استهدفوا قوات النظام في المطار بصواريخ “غراد”، ردا على قصف الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، ما أدى لمقتل اثني عشر عنصرا منهم.

واستهدف “جيش النصر” الجمعة، مواقع قوات النظام العسكرية في مدينة سلحب شمال غرب حماة، ردا على قصف الغوطة الشرقية بريف دمشق، ما أسفر عن مقتل وجرح19 عنصراً للنظام.

وتتعرضمدن وبلدات الغوطة الشرقية لقصف جوي من قبل طائرات روسيا والنظام الحربية وقصف مدفعي وصاروخي مكثف منذ أسبوع ما يتسبببمقتل وجرح عشرات المدنيينيوميا إضافة إلى دمار بالبنية التحتية وخروج المشافي والأفران عن الخدمة، وسط حصار مستمر منذ خمس سنوات على المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

النظام يواصل خرق الهدنة بغوطة دمشق ويقتل 7 مدنيين ويجرح آخرين

[ad_1]

سمارت ــ ريف دمشق

قتل سبعة مدنيين وجرح آخرون الاثنين، جراء استمرار قصف النظام السوري لمدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، رغم إعلان مجلس الأمن الدولي عن هدنة في سوريا لمدة 30 يوما.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت”، إن ستة مدنيين قتلوا وجرح عدد آخر جراء قصف براجمات الصواريخ لقوات النظام على مدينة دوما (15 كم شرق دمشق) من مقراتها المحيطة.

بدوره أشار الدفاع المدني على قناته في تطبيق “تيلغرام”، لمقتل مدني وإصابة آخرين بقصف بأكثر من 30 صاروخ “غراد” على مدينة حرستا (10 كم شرق دمشق)، حيث لفت الناشطون أن مصدر القصف مقرات النظام المحيطة.

كذلك تعرضت بلدة مسرابا لقصف براجمات الصواريخ من مواقع قوات النظام بالجبال المحيطة، بالتزامن مع غارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على بلدتي حزة وعين ترما، واقتصرت الأضرار على المادية، بحسب ناشطين.

وقتل عشرة مدنيين ليل الأحد ــ الاثنين، جراء قصف يرجح أنه لسلاح الجو الروسي على مدينة دوما.

وكان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أعلن مساء أمس السبت عن هدنة في سوريا، حيث دعت  الدول الأعضاء فيه، للضغط على النظام السوري من أجل تطبيق القرار الأممي 2401، الذي نال موافقتها بالإجماع، إلا أنها لم تحدد موعد سريانه.

وخرق النظام الهدنة بعد ساعات من سريانها ما أسفر عنمقتل 24 مدنيا وجرح آخرين في الغوطة الشرقية، كما استخدم بحسب ما أكد ناشطون والدفاع المدني “غاز الكلور” السام في بلدة الشيفونية الواقعة تحت سيطرة “جيش الإسلام”، ما أسفر عن سقوط حالات اختناق، وسط محاولات لاقتحام الغوطة من عدة محاور.

وفي وقت رحبت فيه عدة “فصائل” في سوريا بقرار الهدنة، قالت “هيئة التفاوض” المنبثقة عن مؤتمر “الرياض2” ، إن افتقاد قرار مجلس الأمن الدولي لآليات التنفيذ وضمان التطبيق الدقيق وبيان عواقب التعطيل أو الاختراق ستفقده مصداقيته، كما لم تستبعد في الوقت نفسه خرق النظام لهذا القرار “مثلما حصل سابقا، ما دام يأمن من العقاب والمساءلة القانونية”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض