أرشيف الوسوم: صواريخ أرض أرض

صور الأقمار الصناعية تظهر مسح بلدات في الغوطة الشرقة عن الوجود

[ad_1]

سمارت – تركيا

قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” إن صور الأقمار الصناعية تظهر “مسح بلدات بأكملها من الوجود” في غوطة دمشق الشرقية، نتيجة الهجمات الجوية الروسية مضيفة أن هجمات روسيا والنظام كانت تهدف بشكل مقصود لتدمير أكبر قدر ممكن من المساكن والمنشآت الحيوية.

وذكرت “الشبكة” في تقرير لها الخميس إن نحو ثلاثة ملايين مسكن باتت مدمرة بشكل كامل أو جزئي في سوريا، مضيفة أن قوات النظام السوري وروسيا كانت مسؤولة عن تدمير 90 بالمئة منها.

وأضاف التقرير أن معظم عمليات القصف كانت دون وجود مبرر عسكري، وإنما كانت تهدف بشكل مقصود لتدمير الأبنية السكنية بهدف إيصال رسالة للمناطق التي تفكر بالخروج عن سيطرته بأن مصيرها هو التدمير، وأنه لن يحميها أحد سواء الأمم المتحدة أو مجلس الأمن، وفق تعبير “الشبكة”.

وأشارت الشبكة أن ملايين السوريين خسروا مساكنهم نتيجة قصف قوات النظام وروسيا، مضيفا أن صور الأقمار الصناعية تثبت أن التدمير هو هدف أساسي ضمن استراتيجية النظام الذي ألقى حتى الآن أكثر من 70 ألف برميل متفجر على مختلف المناطق السورية، قائلة إن هناك مؤشرات قوية تدل ان الضرر كان “مفرطا جدا” غذا قورن بالفائدة العسكرية المرجوة منه.

وذكر التقرير أن روسيا والنظام استخدما منذ 18 شباط الماضي وحتى 12 نيسان نحو 3968 صاروخ أرض – أرض، و1674 برميلا متفجرا، و5281 قذيفة هاون ومدفعية إضافة إلى أربعة خراطيم متفجرة و60 صاروخا محملا بمواد حارقة و45 صاروخا عنقوديا.

وأسفرت هجمات روسيا والنظام حسب التقرير عن مقتل 1843 مدنيا بينهم 317 طفلا و280 سيدة، إضافة لـ 15 عنصرا من الكوادر الطبية و12 من الدفاع المدني، كما ارتكبت 68 مجزرة شنت أكثر من 61 هجوما على مراكز حيوية مدنية.

وشدد البيان على ضرورة إحالة الملف السوري إلى محكمة الجنايات الدولية، مطالبا مجلس الأمن بإصدار قرار ملزم يمنع ويعاقب على جريمة التشريد القسري، وينص بشكل صريح على حق النازحين قسرا بالعودة الآمنة إلى منازلهم.

وسبق أن اعتبرت الأمم المتحدة الجمعة 18 أيار الجاري، أن 2018 أسوأ عام يمر على سوريا إنسانيا منذ سبع سنوات، حيث يتدهور الوضع الإنساني بشكل مأسأوي للغاية، وسط نزوح واسع، إضافة إلى عدم الاكتراث بحماية المدنيين.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قال إن نحو 700 ألف شخصنزحوا في سوريا منذ بداية العام 2018، ولم تكن المرة الأولى للكثير منهم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

إصابة مدرب نادي الشعلة بقصف لقوات النظام على مدينة درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

أصيب مدرب نادي الشعلة لكرة القدم خالد المسالمة الخميس، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري على حي البلد بمدينة درعا جنوبي البلاد.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن المدرب أصيب نتيجة قصف قوات النظام للحي بصواريخ “أرض – أرض” نوع (فيل) وقذائف الهاون.

وبدوره أشار رئيس قسم الإسعاف بحي طريق السد مهند النعيمي أنهم استقبلوا المدرب ولديه إصابة فكية بليغة، كما أكد ناشطون تحويله إلى مشفى نوى لوجود الشظية في وجهه.

وقتل وجرح 11 مدينا بينهم نساء وأطفال قبل يوم، بقصف لقوات النظام على أحياء بمدينة درعا، فيما تعهدت فصائل منضويةبغرفة عمليات “البنيان المرصوص” بالرد على القصف. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

فصائل تتوعد بالرد المتواصل على قصف النظام لمدينة درعا

[ad_1]

سمارت ــ درعا 

أكدت فصائل عسكرية الخميس، التزامها في الرد المتواصل على قصف النظام السوري والميليشيات المساندة له للأحياء السكنية في مدينة درعا، جنوبي سوريا.

وجاء في بيان صادر عن غرفة عمليات “البنيان المرصوص” اطلعت “سمارت” عليه الخميس، أن الفصائل استهدفت بالأسلحة الثقيلة مواقع عسكرية للنظام داخل المربع الأمني في مدينة درعا، ردا على قصف الأخير أحياء خارجة عن سيطرته بالمدينة بصواريخ “فيل” وقذائف المدفعية، الأمر الذي أسفر عن ضحايا.

وحذّرت الغرفة التي تضم فصائل عسكرية وكتائب إسلامية، من استمرار التصعيد العسكري لقوات النظام في المحافظة.

وقتل وجرح 11 مدينا بينهم نساء وأطفال الأربعاء، بقصف لقوات النظام السوري على أحياء بمدينة درعا.

وتقصف قوات النظام بشكل متكررمناطق درعا الخارجة عن سيطرتها، حيث جرح 13 مدنيا بينهم عناصر من الدفاع المدني الأحد، نتيجة قصف مدفعي لقوات النظام على أحياء بمدينة درعا.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

11 قتيلا وجريحا بقصف لقوات النظام على مدينة درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

قتل وجرح 11 مدينا بينهم نساء وأطفال الأربعاء، بقصف لقوات النظام السوري على أحياء بمدينة درعا جنوبي سوريا.

وقال مصدر طبي لـ”سمارت”، إن قوات النظام استهدفت بصاروخ أرض – أرض نوع “فيل” حي درعا البلد من مقراتها المحيطة، ما أسفر عن مقتل امرأة وطفلها، وجرح خمسة أطفال وامراة أغلبهم إصاباتهم خطرة.

وأضاف المصدر أن امرأة قتلت وجرح مدنيين اثنين جراء قصف قوات النظام حي طريق السد بقذائف الهاون.

وتقصف قوات النظام بشكل متكررمناطق درعا الخارجة عن سيطرتها، حيث جرح 13 مدنيا بينهم عناصر من الدفاع المدني الأحد، نتيجة قصف مدفعي لقوات النظام على أحياء بمدينة درعا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

قوات النظام تقصف جنوبي دمشق لليوم الخامس على التوالي

[ad_1]

سمارت – تركيا

قصفت قوات النظام الاثنين، حيي القدم والتضامن ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق ومدينة الحجر الأسود المجاورة، لليوم الخامس على التوالي بمختلف أنواع الأسلحة.

وقال ناشطون محليون على صفحاتهم بمواقع التواصل الإجتماعي إن الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام السوري وروسيا شنت عشرات الغارات على أحياء التضامن والقدم ومخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود.

كما ألقت مروحيات النظام الحربية أكثر من 30 برميلا متفجرا بالتزامن مع استهداف المنطقة بأربعين صاروخ “أرض – أرض” نوع “فيل”، وعشرات قذائف المدفعية والصاروخية والخراطيم المتفجرة ما تسبب باندلاع حرائق في الأحياء السكنية.

وكان تنظيم “الدولة الإسلامية”أعلن قبل ساعات مقتل 37 عنصرا لقوات النظام السوري خلال محاولتهم التقدم بالمنطقة الأحد 22 نيسان 2018.

وتستهدف العملية العسكريةلقوات النظام حيي التضامن والقدم ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين ومدينة الحجر الأسود، حيث نقلت ميليشيات موالية لها كانت في محيط مدينة دوما وهي “الدفاع الوطني، الحرس القومي العربي، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – قيادة عامة، حراس فلسطين”.

وسبق أن أوضح ناشطون لـ”سمارت” أن التصعيد جاء بعد فشل مفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة الإسلامية” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية إضافة لخروج عناصر “هيئة تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

قتيلان مدنيان بقصف النظام لمخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود جنوبي دمشق

[ad_1]

سمارت ــ دمشق

قتل مدنيان الأحد، جراء قصف قوات النظام السوري لحي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيينومدينة الحجر الأسود المجاورة جنوبي العاصمة السورية دمشق.

وقال ناشطون لـ”سمارت”، إن المدنيين قتلا جراء القصف الجوي والمدفعي والصاروخي المكثف على المدينة والحي، لافتين في الوقت نفسه إلى أن المدني الذي قتل في مخيم اليرموك رجل طاعن في السن وفلسطيني الجنسية.

كذلك أشار الناشطون، إلى أن حصيلة القتلى المدنيين جراء حملة النظام العسكرية على مناطق جنوبي دمشق منذ الخميس الفائت، وصلت إلى 12 مدنيا.

وشنت طائرات النظام الحربية منذ الصباح أكثر من 55 غارة على المخيم والحجر الأسود، وسط استهدافهما بأكثر من  25 صاروخ أرض – أرض  و11 برميلا متفجرا ألقتهم الطائرات المروحية، إضافة للقصف بالخراطيم المتفجرة.

وتستهدف العملية العسكريةلقوات النظام حيي التضامن والقدم ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين ومدينة الحجر الأسود، حيث نقلت ميليشيات موالية لها كانت في محيط مدينة دوما وهي “الدفاع الوطني، الحرس القومي العربي، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – قيادة عامة، حراس فلسطين”.

وسبق أن أوضح ناشطون لـ”سمارت” أن التصعيد جاء بعد فشل مفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة الإسلامية” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية إضافة لخروج عناصر “هيئة تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

قوات النظام تسيطر على نقاط في بلدة يلدا جنوب دمشق

[ad_1]

سمارت-تركيا

سيطرت قوات النظام السوري السبت، على نقاط استراتيجية في بلدة يلدا جنوب دمشق بعد اشتباكات مع فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية.

وقالت مصادر محلية لـ”سمارت”، إن قوات النظام بتغطية نارية مكثفة سيطرت على نقاط “الأربعة مفارق” (عقدة مواصلات) تصل بين بلدتي يلدا وحجيرة وحي الحجر الأسود.

وأضاف المصادر أن قوات النظام قصفت تلك النقاط قبيل اقتحامها بعشرات صواريخ “أرض-أرض” وعشرات الغارات الجوية من الطائرات الحربية والمروحيات.

وأدى القصف والمواجهات لمقتل قيادي في “جيش الإسلام” يلقب بـ”أبو فهد حجيرة” إضافة لجرح عدد من مقاتلي الجيش الحر، دون ورود معلومات عن خسائر النظام، وفق المصادر.

وسيطرت قوات النظام الجمعة، على شارع “سليخة” وجامع علي بن أبي طالب في حي التضامن القريب، بعد مواجهات مع “جيش الأبابيل”.

وياتي ذلك تزامنا مع عملية عسكرية تشنها قوات النظام السوري وميليشيا فلسطينية على مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” في الأحياء المجاورة للبلدة، بعد فشل مفاوضاتلإخراج التنظيم نحو البادية السورية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

قوات النظام تصعّد قصفها على أحياء بمدينة درعا

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/04/05 20:02:57بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – درعا

صعّدت قوات النظام السوري الخميس، قصفها على الأحياء السكنية الخارجة عن سيطرتها بمدينة درعا جنوبي سوريا.

وقال مدير النقطة 1 للدفاع المدني بالمدينة إياد الحمادي بتصريح إلى “سمارت” إن قوات النظام استهدفت أحياء البلد والسد ومخيم اللاجئين الفلسطينيين بأكثر من 15 قذيفة هاون من عيار “180 مم” الثقيلة، دون أن تتسبب بخسائر بشرية.

ولفت “الحمادي” لمقتل لاجئ فلسطيني مدني في مخيم اللاجئين الفلسطينيين بمدينة درعا برصاص قناصة النظام، حينما كان يصلح أحد خزانات منزله.

كما أضاف مصدر طبي لـ”سمارت” أن مقاتل بالجيش السوري الحر قتل نتيجة إصابته بطلقة مضاد طيران بالرأس في المخيم.

وأشار ناشطون أن قوات النظام قصف أحياء البلد بالمدينة بصواريخ “أرض – أرض” نوع “فيل”، سبقه استهداف بمضادات الطيران من مواقعها بحي سجنة.

فيما قالت وسائل إعلام النظام إن أربعة أطفال جرحوا بينهم حالة حرجة نتيجة سقوط قذائف هاون على حي المطار، إلا أن الناطق باسم “غرفة البنيان المرصوص” الملقب “أبو شيماء” نفى لـ”سمارت” أي استهداف للمدينة من قبلهم.

وأفاد ناشطون أن اشتباكات اندلعت بين قوات النظام والجيش السوري الحر بحي المنشية.

وتقصف قوات النظام بشكل متكرربالآونة الأخيرة أنحاء مختلفة في درعا، بعد أشهر من الهدوء النسبي، ذلك في ظل تعزيزات عسكرية لها ولميليشيا “حزب الله” اللبنانية بالتزامن مع تداول أنباء بين الأهالي حول نية كل من قوات النظام والجيش الحر بدء عملية عسكرية في المحافظة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

الدفاع المدني: 1433 مدنيا قتلوا خلال حملة النظام الأخيرة على الغوطة الشرقية

[ad_1]

سمارت-ريف دمشق

قال الدفاع المدني في ريف دمشق الثلاثاء، إن 1433 مدنيا قتلوا خلال الحملة العسكرية الأخيرة لقوات النظام السوري بمساندة روسيا والميليشيا الإيرانية على مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وجاء في إحصائية للدفاع المدني نشرها عبر “فيسبوك” أن 904 رجلا و 223 امرأة قتلوا خلال تصعيد قوات النظام على الغوطة، في الفترة ما بين 19 شباط الماضي و23 آذار الحالي، والتي شهدت أيضا مقتل 291 طفلا و12 متطوعا بالدفاع المدني.

وأظهرت الإحصائية إصابة 3607 مدنيا بينهم 975 طفلا و790 امرأة إضافة لـ31 متطوعا في فرق الدفاع المدني، والبقية من الرجال.

ووثق الدفاع المدني، استخدام قوات النظام مختلف أنواع الأسلحة خلال حملتها في الفترة ذاتها بالغوطة، شملت نحو 3300 غارة جوية نفذتها الطائرات الحربية بينما ألقت المروحيات أكثر من 1200 برميل متفجر.

كذلك، قصفت قوات النظام بأكثر من ثمانية آلاف قذيفة مدفعية وقرابة 1600 صاروخ أرض-أرض، فضلا عن استهداف راجمات الصواريخ الأحياء السكنية بأكثر من 5600 صاروخ.

ولفت الدفاع المدني أن قوات النظام استخدمت الغازات السامة عشر مرات ضد المدنيين خلال أيام الحملة الأخيرة فقط، كما قصفت بالمواد الحارقة أكثر من 500 مرة.

وشهدت  الغوطة الشرقية هدوءا نسبيا خلال الأيام القليلة الماضية، في ظل إتمام تنفيذ اتفاق تهجيرالمدنيين ومقاتلي “فيلق الرحمن” من ما تبقى في مدن “القطاع الأوسط”، سبقها خروج آلاف المدنيين وعناصر حركة “أحرار الشام الإسلامية” في إطار اتفاق مشابه بمدينة حرستا.

 ولا تزالالمفاوضات مستمرة حول مصير مدينة دوما التي يسيطر عليها “جيش الإسلام”. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

مقتل ضابط بمحاولة تسلل لقوات النظام في محيط مدينة داعل بدرعا

[ad_1]

سمارت – درعا

قتل ضابط وجرح ثلاثة عناصر لقوات النظام السوري الجمعة، خلال محاولتهم التسلل بمحيط مدينة داعل (15 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقال مصدر عسكري من “الجبهة الجنوبية” التابعة للجيش السوري الحر رفض الكشف عن اسمه، إن المجموعة التابعة لقوات النظام حاولت التسلل في “تل الخضر”، حيث سحبوا العناصر الجرحى بينما جثة الضابط برتبة ملازم سحبها مقاتلو “الحر”.

ولفت المصدر أن قوات النظام استخدمت بالاشتباك بعد كشف محاولة التسلل صواريخ فيل والقذائف المدفعية بينما اكتفى “الحر” بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وأشار المصدر أن هدف قوات النظام معرفة نقاط حراسة “الحر” والكتائب الإسلامية وجاهزية المقاتلين، موضحا أن الفصائل المنتشرة في التل هي “لواء الكرامة والمعتز وقوات شباب السنة، إضافة إلى نقطة واحدة لهيئة تحرير الشام”.

وتحاول قوات النظام وميليشيا “حزب الله” بشكل متكرر بالآونة الأخيرة، تعزيز مواقعها العسكريةو التسلل إلى مواقع سيطرة الجيش السوري الحر بهدف زرع عبوات ناسفة، التي أدى انفجار بعضها لمقتل مقاتلين ومدنيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء