أرشيف الوسوم: صيدلاني

ارتفاع كبير بأسعار الأدوية في مدينة حماة وسط غياب الرقابة

[ad_1]

سمارت – حماة

شهدت مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام السوري وسط البلاد ارتفاعا كبيرا في أسعار الأدوية وسط غياب الرقابة من مؤسساته.

وقالت مصادر محلية لـ”سمارت” السبت، إن أسعار الأدوية شهدت تلاعبا وزيادة تجاوزت الضعف لبعض الأصناف، وعلل الصيدلانيون ذلك بصعوبة تأمينها بعد إغلاق الكثير من معامل الأدوية المحلية ومنع النظام استيراد الأدوية الأجنبية.

وأشارت المصادر إلى أن بعض الأدوية انقطعت من السوق لمدة شهرين وعادت لتطرح بسعر وصل إلى ثلاثة أضعاف سعرها السابق، ما يظهر عمليات التلاعب في الأسعار.

وعبّر أهالي مدينة حماة عن استيائهم من الارتفاع الكبير في فواتير خدمة الكهرباء مؤخرا بعد أن تناقصت ساعات التقنين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

​112 قتيلا من الكوادر الطبية والدفاع المدني في سوريا عام 2017

[ad_1]

سمارت – تركيا

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 112 عنصرا من الكواد الطبية وفرق الدفاع المدني ومنظمة “الهلال الأحمر”، و243 اعتداء على مراكز حيوية على يد مختلف القوى العسكرية المتواجدة في سوريا خلال عام 2017.

وقالت الشبكة في تقرير اطلعت عليه “سمارت” الأحد، إن قوات النظام السوري وحليفتها روسيا قتلتا 74 عنصرا  28 منهم يتبعون للدفاع المدني و 46 من الكوادر الطبية بينهم أطباء ومسعفون وصيادلة وممرضون، منهم خمسة نساء، إضافة إلى مقتل 19 شخصا من الكواد الطبية والدفاع المدني و “الهلال الأحمر” على يد جهات مجهولة.

وقتل سبعة أطباء وممرضة وثلاثة صيادلة على يد قوات التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” و”قوات سوريا الديمقراطية”(قسد)، بينما قتل على يد تنظيم “الدولة” طبيبان وثلاثة عناصر من الدفاع المدني، وسقط على يد “فصائل عسكرية تابعة لـ”المعارضة” طبيب ومسعف وعنصر من الكواد الطبية، حسب الشبكة السورية.

وأوضح تقرير الشبكة أن ستة عناصر من الكوادر الطبية بينهم امرأة قتلوا خلال شهر كانون الأول 2017، على يد قوات النظام وروسيا.

وأشار التقرير أن قوات النظام والقوات الروسية استهدفتا 209 مراكز حيوية (منشآت طبية، سيارات إسعاف، مراكز لـ”الهلال الأحمر، مراكز دفاع مدني)، بينما اعتدت “فصائل المعارضة” على منشأة طبية وسيارة إسعاف ومركز لـ”الهلال الأحمر.

وأضاف التقرير “قسد” اعتدت على منشأتان طبيتان، بينما قصفت طائرات التحالف الدولي سبعة منشآت طبية، و22 اعتداء على مراكز حيوية أخرى نفذت على يد مجهولين.

وبدأت بعض المنظمات السبت، بإخلاء نقاط طبية تتبع لها في ريف حلب الجنوبي، بسبب القصف المكثف لقوات النظام، ما تسبب بخروج النقطة الطبية الوحيدة بمنطقة تل الضمان جنوب مدينة حلب عن الخدمة.

وسبق أن وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير نشر السبت، استهداف 98 مركزا حيويا مدنيا في سوريا، خلال شهر تشرين الثاني الماضي، و81 اعتداء من قبل قوات النظام وحليفتها روسيا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مصدر حقوقي: أربعة قتلى من الكوادر الطبية في سوريا خلال الشهر الفائت

[ad_1]

سمارت – تركيا

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل أربعة أشخاص من الكوادر الطبية وست حالات اعتداء على مراكز طبية وللدفاع المدني بسوريا خلال شهر تشرين الأول الفائت.

وقالت الشبكة في تقريراطلعت عليه “سمارت” الثلاثاء، إن قوات النظام السوري قتلت مسعفا تحت التعذيب في حي جبرين شرق حلب، والقوات الروسية قتلت صيدلانيا بقصف جوي على المعبر المائي في دير الزور، وفصائل المعارضة قتلت طبيبا بقذيفة هاون سقطت على حي باب توما بدمشق، كما قتلت قوات التحالف الدولي صيدلانيا بقصف جوي على حارة البدو في الرقة.

كذلك وثقت الشبكة اعتداء قوات النظام على منشأتين طبيتين وثلاثة مراكز للدفاع المدني، وحالة اعتداء للقوات الروسية على منشأة طبية، موضحة أن طائرات النظام الحربية قصفت مبنى مؤسسة “شفاء” الطبية في مدينة دوما شرق دمشق ما أدى لخروجها عن الخدمة، كما قصف الأخير بقذيفة هاون سيارة إسعاف للدفاع المدني على أطراف قرية مديرا، ما أسفر عن جرح أحد عناصره.

وقصفت طائرات حربية روسية مستودعا لمركز لقاحات في مدينة الميادين بدير الزور، ليخرج عن الخدمة وتتلف كميات من لقاحات الحصبة وجرعات الشلل الفموي، حسب ما أفاد الطبيب عماد المصطفى من بلدة بقرص شرق دير الزور الشبكة السورية.

وطالبت الشبكة بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة كافة المتورطين بما فيهم النظام الروسي وتوسيع العقوبات على إيران وروسيا لارتكابهما جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سوريا، إضافة إلى تطبيق مبدأ حماية المدنيين.

وتعتمد الشبكة السورية على الروايات المباشرة لناجين أو لأهالي الضحايا في عملية التوثيق، إضافة إلى عمليات تدقيق وتحليل الصور والتسجيلات المصورة وبعض التسجيلات الطبية، مشيرة أنها لا توثق كافة الحالات بسبب الحظر والملاحقة من قبل النظام وبعض المجموعات المسلحة.

وكانت الشبكةأصدرت تقريرا في آذار العام الفائت قالت فيه، إن 21 شخصاً قتلوا من الكوادر الطبية وعناصر الدفاع المدني خلال شهر شباط، حيث بلغت نسبة القتلى منهم بالنيران الروسية 62% .

وطالب مجلس الأمن الدولي بداية أيار العام الفائت، بحماية المنشآت الطبيةوكوادر الرعاية الصحية في مواقع “النزاعات” وفق القرار 2286، وسط  تأكيدات من “أطباء بلا حدود” بضلوع روسيا وحلفائها باستهداف مرافق صحية في سوريا.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أحلام سلامات

“رابطة الصيادلة” في الغوطة الشرقية تطالب بفتح معابر إنسانية “بشكل فوري”

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

طالبت “رابطة الصيادلة” في الغوطة الشرقية بريف دمشق جنوبي سوريا الاثنين، بفتح معابر الغوطة التجارية والإنسانية وحركة الأفراد “بشكل فوري”.

وقالت الرابطة في بيان اطلعت “سمارت” عليه، إن أكثر من 400 حالة طبية في الغوطة تحتاج إلى إخلاء لمشاف خارجها، وهو رقم قابل للانخفاض إلى الربع تقريبا في حال دخلت الأدوية والمستلزمات الطبية.

وأشارت إلى وفاة 21 مدنيا من مرضى السرطان خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وأربعة أطفال رضع خلال شهر واحد، وعشرة مصابين بالقصور الكلوي، وخمسة من مرضى زرع الأعضاء.

وتوفي 397 مدنيا معضمهم من الأطفال والنساء، خلال سنوات الحصار الخمسة الذي فرضته قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها على غوطة دمشق الشرقية.

كما نوهت الرابطة أنهم اضطروا إلى استخدام أدوية من الزمر الغير ضارة منتهية الصلاحية بعد انتهاء معظم المخزون الدوائي، وكانت ذات فعالية “جيدة” ولكن منخفضة، إضافة إلى اللجوء للطب البديل مثل الأعشاب وغيرها.

وكان المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة وصف نهاية تشرين الأول الفائت، الوضع الإنسانيفي الغوطة الشرقية بـ “الصادم”، وطالب كافة الأطراف السماح بادخال المواد الغذائية والأدوية إلى ما لا يقل عن 350 ألف محاصر.

وتحاصر قوات النظام مدن وبلدات وقرى الغوطة الشرقية منذ تشرين الأول 2012، مانعة دخول المواد الغذائية والطبية إليها، وسط استمرار محاولتها في اقتحام الغوطة، بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي يستهدف التجمعات المدنية والطبية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أحلام سلامات

نقطة طبية تقدم خدماتها لعشرات الحالات يوميا في مخيم الركبان

[ad_1]

سمارت ـ تركيا

كشفت “نقطة شام الطبية” في مخيم الركبان عند الحدود السورية الأردنية، أنهم يستقبلون عشرات الحالات المرضية والإسعافية يوميا.

وقال مدير النقطة الطبية أسامة المحمود بتصريح خاص لـ”سمارت” الأحد، إنهم يستقبلون جميع الحالات بشكل يومي منذ افتتاحهم النقطة في آب الفائت، موضحا أن كادرهم الطبي مؤلف من 16 ممرض وصيدلي يتناوبون بالعمل على مدار 24  ساعة.

ولفت “المحمود”، أن معظم أمراض مراجعيهم موسمية كالإسهال والرشح والتهاب اللوز إضافة إلى اختناقات تصيب سكان المخيم بعد العواصف الغبارية، مشيرا لتقديمهم الخدمات الطبية والأدوية مجانا لكافة مراجعيهم.

وأوضح “المحمود”، أن الحالات الحرجة يحولونها إلى نقطة طبية تابعة لمنظمة “اليونسيف” في الأراضي الأردنية، أو إلى المستشفى الأمريكي ضمن قاعدة التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في التنف جنوب سوريا.

 وأشار المصدر أن النقطة تحصل على تمويلها من مكتب خدمات “جيش مغاوير الثورة” التابع لجيش السوري الحر.

وأغلقت منظمة “الرؤية العالمية” (World Vision International)نقطتها الطبية المعروفة باسم (الكرفان الألماني)،بعد التفجير الذي وقع قربها أواخر العام الفائت، وكانت تقدم خدمات مجانية لسكان المخيم.

ويعاني المخيم من انعدام مقومات الحياة وتردي الوضع الصحي والتعليمي، بالرغم من مناشدة  سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة بالشرق الأوسط، الجهات الدولية الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي، كما سبق أن اعتبرت أن مكتب مفوضية الأمم المتحدة في عمان” لم يؤدِ واجبه بأمانة” اتجاه المخيم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد حسن الحمصي

تشكيل نقابة ممرضين في دمشق وريفها

عمر سارة

[ad_1]

سمارت ــ دمشق وريفها

شكلت نقابة للممرضين في العاصمة دمشق وريفها بالتعاون بين مديرية الصحة والحكومة السورية المؤقتة وأكاديمية “شآم” للعلوم الطبية.

وقال مدير الأكاديمية ونائب مدير صحة دمشق وريفها للشؤون العلمية، الدكتور فايز عرابي، في تصريح لـ “سمارت” السبت، إن الغرض من تشكيل النقابة هو الارتقاء بالمستوى العلمي والمهني والأخلاقي للأعضاء، والإسهام في رسم سياسة تعليم التمريض وتطوير برامجه ومناهجه.

وأوضح “عرابي”، أن عدد الممرضين المجازين أكاديميا حتى الآن يقارب 80 عضوا من الذكور والإناث، بعضهم يحملون شهادات تمريض قبل الثورة وبعضهم الآخر من خريجي الأكاديمية.

ويشرف على النقابة بحسب عرابي مجموعة من الممرضين العاملين بالتنسيق مع إدارة الأكاديمية ومديرها، مضيفا أنهم يسعون لاستكمال عمل النقابات الطبية والروابط الطبية التي تخدم مختلف شرائح العاملين في المهن الطبية.

وتأسست الأكاديمية من قبل “اتحاد الأطباء السوريين الأحرار” منتصف عام 2014، ومدعومة جزئيا من منظمة “راف” القطرية عن طريق الرابطة السورية للمغتربين “سيما”، ويعمل فيها من الكوادر الإدارية والخدمية 24 موظف، ويدرس فيها أكثر من 50 طبيب وصيدلاني وطبيب أسنان وفني طبي ومدرسين إدارة وعلوم أخرى”.

وتخرجمن قسم التمريض فيالأكاديمية، يوم 4 كانون الثاني 2017، 25 طالباً وطالبة، بعد عامين دراسة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]