أرشيف الوسوم: عامل نظافة

“مدني الرقة” يتسلم دفعة مساعدات جديدة من التحالف الدولي

[ad_1]

سمارت – الرقة

تسلم “مجلس الرقة المدني” التابع لـ”مجلس سوريا الديمقراطي” الاثنين، دفعة مساعدات جديدة مقدمة من التحالف الدولي لإزالة أنقاض مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال “مجلس الرقة المدني” عبر وسائل إعلامه إن “التحالف الدولي” زودهم بأول دفعة من الآليات الهندسية الثقيلة وتضمنت 9 جرافات (تركس) و8 شاحنات (قلابات) و5 صهاريج لإزالة الأنقاض وتنظيف شوارع المدينة من النفايات.

وسبق أن قال عضو لجنة إعادة الإعمار في “مجلس الرقة” محمد حسن، إنهم يدرسون مشروعا لبدء تأهيل المدينة انطلاقا من حي المشلب شرقي المدينة.

وكان التحالف الدولي باشر بعملية إزالة الألغام في مدينة الرقة تمهيدا لبدء عملية إعادة الإعمار يوم 21 تشرين الأول الماضي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“حكومة الإنقاذ” تهدد بقطع الكهرباء عن الرافضين دفع جباية النظافة بإدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

هددت “حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” في محافظة إدلب، بقطع الكهرباء عن الرافضين دفع جباية النظافة.

وتداول ناشطون السبت بيانا لـ “حكومة الإنقاذ” اطلعت عليه “سمارت” يلزم أصحاب المولدات الكهربائية بجمع رسوم النظافة مع فاتورة الاشتراك بـ”الأمبيرات” مقابل حصولهم على عشرة بالمئة من الجباية، مشيرة أنها ستقطع الكهرباء في حال رفض صاحب المنزل دفع الرسوم.

وأضاف البيان أن صاحب المولدة الكهربائية يتحمل دفع رسوم النظافة في حال لم يقطع الكهرباء عن الرافضين دفع الرسوم.

وتعتمد  المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري منذ سنوات، على كهرباء الاشتراكات “الأمبيرات” غالية الثمن، حيث وصل الاشتراك الشهري لـ 2000 ليرة سورية مقابل أربع ساعات يومياً.

وأصدرت عدد من الهيئات المدنية والعسكريةفي عدة مناطق في محافظة إدلب بيانات بعدم اعترافهابـ”حكومة الإنقاذ” كونها مشكلة من قبل “هيئة تحرير الشام”، حيث أعلنت “الهيئة التأسيسية” المنبثقة عن “المؤتمر السوري العام” في إدلب بداية تشرين الأول 2017، تشكيل “حكومة الإنقاذ”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

انتشار أمراض معدية لنقص الخدمات الطبية في مخيم للنازحين بالحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

انتشرت أمراض معدية بين النازحين في مخيم قرية قانا (السد) جنوبي الحسكة، بسبب نقص الأدوية وسوء الرعاية الصحية في المخيم الواقع بمناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” الكردية شمالي شرقي سوريا.

وقال عضو في الهلال الأحمر الكردي” بالمخيم “هوزان” لـ “سمارت” الثلاثاء، إنهم يستقبلون يوميا 200 حالة بينهم مصابون بـ”اللشمانيا” و”السل” وأمراض جلدية معدية.

وأضاف أن هذه الحالات “من اختصاص منظمة أخرى(لم يسمها) تزور المخيم مرتين في الأسبوع وأحيانا لا تزوره نهائيا وهي لا تقدم الدواء للمرضى”، لافتا أن “الهلال الكردي” أنشأ نقطة إسعاف وأربع عيادات داخلية ونسائية.

وطالب “هوزان” بتدخل المنظمات المختصة ونشر عيادات متنقلة في المخيم لوقف انتشار مرض “اللشمانيا” إذ أنهم  يستقبلوا عشر حالات شهريا وهي في ازدياد نتيجة العدوى وعدم توفر الأدوية وسوء خدمات النظافة.

وتحدث  أحد النازحين من دير الزور عن استياءه من استقبال النقطة الطبية لستين طفل فقط في اليوم، ضمن ساعات عمل محددة.

​وسبق أن سجل “الهلال الأحمر الكردي” إصابات بمرض “اللشمانيا” في مخيم السدبسبب انتشار القمامة وعدم ترحيلها، في ظل ضعف المساعدات الطبية والخدمات، المقدمة من المنظمات و”الإدارة الذاتية” الكردية المسيطرة على المنطقة.

ويقطن في مخيم السد قرب مدينة الشدادي جنوب الحسكة، ما يقارب 1200  نازح من محافظة دير الزور ومناطق آخرى، في ظل ظروف إنسانية غاية بالصعوبة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

انتشار أمراض لمعدية لنقص الخدمات الطبية في مخيم للنازحين بالحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

انتشرت أمراض معدية بين النازحين في مخيم قرية قانا (السد) جنوبي الحسكة، بسبب نقص الأدوية وسوء الرعاية الصحية في المخيم الواقع بمناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” الكردية شمالي شرقي سوريا.

وقال عضو في الهلال الأحمر الكردي” بالمخيم “هوزان” لـ “سمارت” الثلاثاء، إنهم يستقبلون يوميا 200 حالة بينهم مصابون بـ”اللشمانيا” و”السل” وأمراض جلدية معدية.

وأضاف أن هذه الحالات “من اختصاص منظمة أخرى(لم يسمها) تزور المخيم مرتين في الأسبوع وأحيانا لا تزوره نهائيا وهي لا تقدم الدواء للمرضى”، لافتا أن “الهلال الكردي” أنشأ نقطة إسعاف وأربع عيادات داخلية ونسائية.

وطالب “هوزان” بتدخل المنظمات المختصة ونشر عيادات متنقلة في المخيم لوقف انتشار مرض “اللشمانيا” إذ أنهم  يستقبلوا عشر حالات شهريا وهي في ازدياد نتيجة العدوى وعدم توفر الأدوية وسوء خدمات النظافة.

وتحدث  أحد النازحين من دير الزور عن استياءه من استقبال النقطة الطبية لستين طفل فقط في اليوم، ضمن ساعات عمل محددة.

​وسبق أن سجل “الهلال الأحمر الكردي” إصابات بمرض “اللشمانيا” في مخيم السدبسبب انتشار القمامة وعدم ترحيلها، في ظل ضعف المساعدات الطبية والخدمات، المقدمة من المنظمات و”الإدارة الذاتية” الكردية المسيطرة على المنطقة.

ويقطن في مخيم السد قرب مدينة الشدادي جنوب الحسكة، ما يقارب 1200  نازح من محافظة دير الزور ومناطق آخرى، في ظل ظروف إنسانية غاية بالصعوبة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“محلي اعزاز” يعيد ضخ المياه للمدينة من سد “ميدانكي”

[ad_1]

سمارت – حلب

قام المجلس المحلي لمدينة اعزاز (42 كم شمال حلب) شمالي سوريا، الاثنين، بإعادة ضخ المياه من سد “ميدانكي” للمدينة، بعد إنقطاعها أكثر من سبع سنوات.

وقال مدير المكتب الخدمي في المجلس محمد حج عمر في تصريح إلى “سمارت” إن محطة المياه في ناحية شران ستغطي نحو 80 بالمئة من المدينة فقط، ومشيرا أنه تضم 25 عاملا فنيا وإداريا، وتحتاج يوميا 7200 لتر من مادة المازوت.

وأوضح “حج عمر” أن تكلفة صيانة قدرت بالوقت الحالي نحو 12000 دولار أمريكي، مشيرا أنهم عملوا نحو 20 يوما على صيانة المحطة.

وطالب المجلس المحلي في بيان اطلعت عليه “سمارت” أهالي المدينة عدم استخدام المياه بالوقت الحالي للشرب والطهي، حتى انتهاء تنظيف “قساطل” المياه بشكل كامل، وإصدار بيان لذلك.

وكان اتهم “مجلس محافظة حلب الحرة” الأربعاء 9 تشرين الثاني 2016، اتهم”وحدات حماية الشعب” الكردية بـ”تعمد” قطع المياه عن مدينتي إعزاز ودارة عزة بريف حلب الشمالي، رغم توفير كل إمكانيات الضخ لهم.

وشهدت مدينة أعزاز ارتفاع أسعار صهاريج المياه جراء جفاف بعض الآبار، وتحكم التجار بأسعارها، حيث وصل سعر الصهريج الواحد  إلى 10 ألاف ليرة سورية، بعد أن كان ثلاثة آلاف.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

مقتل عامل نظافة بانفجار لغم أرضي في مدينة الرقة

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/04/05 20:22:20بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – الرقة

قتل عامل نظافة وجرح مدنيان آخران الخميس، بانفجار لغم أرضي في شارع تل أبيض بمدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وأضاف مصدر بـ”الهلال الأحمر الكردي” أن اللغم كان مزروع بالقرب من فرن الأندلس بالشارع.

وسبق أن أعرب عدد من قاطنيمخيم “عين عيسى” عن رفضهم العودة إلى بيوتهم في مدينة الرقة، خوفا من الألغام التي خلفها تنظيم “الدولة الإسلامية” قبل انسحابه منها.

وكانت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) قالت عقب سيطرتها على الرقة يوم 20 تشرين الأول 2017، إن أهالي المدينة سيعودون إلى منازلهم بعد إزالة الألغام التي تسببت بمقتل مئات المدنيينأثناء تفقدهم لمنازلهم، ثم سمحت لهم بالعودة إلى منازلهم في أحياء عدة على مسؤوليتهم الشخصية. 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

مئات العائلات تلجأ لأقبية غير مخدمة في مدينة عربين بسبب قصف النظام

[ad_1]

​سمارت-ريف دمشق

​لجأت مئات العائلات إلى أقبية غير مخدمة في مدينة عربين شرق العاصمة دمشق، بسبب القصف المكثف بالآونة الأخيرة لقوات النظام السوري.

وجاء في بيان للمجلس المحلي بعربين أن 1375 عائلة تعيش منذ التاسع والعشرين من كانون الأول الماضي، في 75 ملجأ فقط بالمدينة، 40 منها بلا تهوية وتفتقر للماء والصرف الصحي والنظافة إضافة لـ17 قبو غير صالحة للسكن و”بحالة سيئة جدا”.

​وأوضح المجلس في بيانه أمس الخميس، أن 500 طفل أعمارهم أقل من سنتين يتواجدون بالأقبية، ذلك في ظل النقص الحاد بالأدوية والمواد الغذائية بسبب الحصار المفروض على غوطة دمشق الشرقية منذ خمس سنوات.

​وأشار أيضا إلى تشكيل “غرفة عمليات طارئة لعربين” لمتابعة أوضاع العائلات التي لجأت إلى الأقبية بسبب الدمار الكامل أوالجزئي الذي تعرضت له منازلهم، إذ بلغت نسبتها 30% منذ بدء حملة النظام الأخيرة.

​ودعا المجلس، المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي إلى التدخل الفوري لوقف القصف على الغوطة الشرقية وإدخال المساعدات وفك الحصار.

​كشف المجلس المحلي في عربين، الأسبوع الفائت، عن مقتل 39 مدني وجرح 350 آخرين نتيجة القصف المكثف لقوات النظام السوري والطائرات الحربية الروسية خلال 13 يوم فقط.

و​تصعد قوات النظام بالآونة الأخيرة من عملياتها العسكرية وقصفها في عربين بالغوطة الشرقية، بالتزامن مع مواجهات بالمدينة ضد مقاتلي “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

“محلي داعل” بدرعا يوقع مذكرة تفاهم لتنفيذ أعمال النظافة في المدينة

[ad_1]

سمارت – درعا

أعلن المجلس المحلي لمدينة داعل في ريف درعا، توقيعه مذكرة تفاهم مع منظمة “SRM” لتنفيذ أعمال تخص النظافة وترحيل القمامة.

وقال رئيس المجلس المهندس نبيل العاسمي بتصريح إلى “سمارت” الثلاثاء، إن إمكانيات المجلس المحلي لم تعد تسمح له بالقيام بأعمال رفع القمامة وترحيلها بشكل كامل، ما دفعه لتوقيع مذكرة التفاهم مع المنظمة.

ولفت “العاسمي” أن قيمة المشروع تبلغ 11 ألف دولار أمريكي في الشهر الأول، وإذا تن تنديده لشهر آخر فإن قيمته ستصبح عشرين ألف دولار، مضيفا أن العمل الفعلي في المشروع سيبدأ في الأول من الشهر القادم.

وأشار رئيس المجلس المحلي أن هذا هو أول عمل يخص النظافة تقدمه جهة مانحة لمجلس مدينة داعل، قائلا إن ما دفعهم لذلك هو حجم المدينة وازدياد عدد السكان والضيوف وعدم قدرة عمال وآليات المجلس على جمع وترحيل النفايات بالكامل، والذي أدى لانتشار التلوث والحشرات.

وأضاف “العاسمي” أن هذا المشروع يهدف إلى التخلص الكامل من النفايات الصلبة وزيادة نظافة المدينة وشوارعها ومنع انتشار القوارض والحشرات والأوبئة، حيث ستنقل النفايات إلى مكب النفايات المخصص من قبل المجلس المحلي والذي يقع خارج المدينة.

وحول المشاريع الأخرى للمجلس المحلي، قال “العاسمي” إنهم وقعوا قبل ذلك، مذكرة تفاهم مع منظومة “وطن” لتشغيل بئر على الطاقة الشمسية، إضافة لتوقيع مذكرة مع مؤسسة “شام الإنسانية” لترميم مدرسة، بتكلفة تقدر بـ 13.600 دولار.

ووقع المجلس أيضا مذكرة أخرى مع “مشروع سوريا للخدمات الأساسية”، لإكساء ستة آبار وتشغيل ستة آبار أخرى بالطاقة الشمسية، وترميم ست مدارس والمشفى الميداني وتجهيز ثلاث محولات كهربائية، إلا انهم تأخروا بالتنفيذ، وفق قول “العاسمي”.

ويحاول المجلس المحلي في مدينة داعل، تنفيذ أعمال خدمية كإصلاح الطرقات وغيرها، إلا أنهم يواجهون صعوبات تتعلق بقلة المواد الاولية وضعف الإمكانيات، حيث طالب في أيلول الماضي بإيجاد حل لانقطاع المياه منذ نحو أربع سنواتعن المدينة، والتعديات على الخط الرئيسي المغذي لها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

مجلس محافظة حماه يطلق حملة تطوعية لإزالة النفايات (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حماه

أطلق مجلس محافظة حماة الحرة صباح الثلاثاء، حملة نظافة تطوعية في ريف حماة الشمالي والغربي بمشاركة عمال من المجلس وعدد من الاهالي بهدف إزالة النفايات المتراكمة في الشوارع والمكبات، وانتشار الأمراض في المنطقة، وسط عدم توفر الدعم اللازم لدى مجلس المحافظة لإزالة هذه النفايات.

وقال مدير المشاريع الخدمية في مجلس محافظة حماه الحرة، أيمن الأحمد لـ “سمارت” إن الحملة انطلقت اليوم بمشاركة نحو 50 شخصا من عمال ومتطوعين، بسبب الحاجة الماسة لإزالة النفايات من المناطق المستهدفة، نظرا لتراكمها في الشوارع والمكبات، بهدف منع انتشار الأمراض والحصول على بيئة نظيفة.

وأوضح “الأحمد” أنهم أطلقوا الحملة بشكل تطوعي بسبب عدم وجود دعم لمجلس المحافظة، حيث تشمل الحملة ثلاثة مواقع في منطقة الغاب هي الحواش والعمقية والحويجة، إضافة لخمسة مواقع في منطقتي شحشبو وكفرنبودة، ومواقع أخرى في منطقتي اللطامنة وكفرزيتا.

وأضاف مدير المشاريع الخدمية في المجلس أنهم يعملون حاليا على تقديم مشاريع ودراسات للجهات الداعمة  تشمل مكبات للنفايات ومشاريع مياه وكهرباء، مشيرا أن مشروع النظافة يمكن أن يستمر بشكل دائم، وفق قوله.

من جانبه قال أحمد الخالد، وهو أحد المتطوعين في الحملة، إنهم يشاركون بأعمال النظافة من أجل أبنائهم، وخوفا من انتشار الأمراض نظرا لانتشار القمامة في المنطقة، مشيرا إلى وجود إقبال جيد من الأهالي.

وكان مجلس محافظة حماه أجرى مسابقة في 25 أيلول الماضي لاختيار 150 شخصا كعمال نظافة وسائقين، حيث تقدم للمسابقة نحو 4000 شخص، حيث تسبب انتشار النفايات في المحافظة بإصابة نحو أربعة آلاف شخص بمرض اللشمانيا، إضافة لإصابة آخرين بالتهابات الأمعاء والإسهال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

مجلس محافظة حماه يطلق حملة تطوعية لإزالة النفايات

[ad_1]

سمارت – حماه

أطلق مجلس محافظة حماة الحرة حملة نظافة تطوعية في ريف حماة الشمالي والغربي بمشاركة عمال من المجلس وعدد من الاهالي بهدف إزالة النفايات المتراكمة في الشوارع والمكبات، وانتشار الأمراض في المنطقة، وسط عدم توفر الدعم اللازم لدى مجلس المحافظة لإزالة هذه النفايات.

وقال مدير المشاريع الخدمية في مجلس محافظة حماه الحرة، أيمن الأحمد لـ “سمارت” إن الحملة انطلقت اليوم بمشاركة نحو 50 شخصا من عمال ومتطوعين، بسبب الحاجة الماسة لإزالة النفايات من المناطق المستهدفة، نظرا لتراكمها في الشوارع والمكبات، بهدف منع انتشار الأمراض وخاصة “اللشمانيا” والحصول على بيئة نظيفة.

وأوضح “الأحمد” انهم أطلقوا الحملة بشكل تطوعي بسبب عدم وجود دعم لمجلس المحافظة، حيث تشمل الحملة ثلاثة مواقع في منطقة الغاب هي الحواش والعمقية والحويجة، إضافة لخمسة مواقع في منطقتي شحشبو وكفرنبودة، ومواقع أخرى في منطقتي اللطامنة وكفرزيتا.

وأضاف مدير المشاريع الخدمية في المجلس أنهم يعملون حاليا على تقديم مشاريع ودراسات للجهات الداعمة  تشمل مكبات للنفايات ومشاريع مياه وكهرباء، مشيرا أن مشروع النظافة يمكن أن يستمر بشكل دائم، وفق قوله.

من جانبه قال أحمد الخالد، وهو أحد المتطوعين في الحملة، إنهم يشاركون بأعمال النظافة من أجل أبنائهم، وخوفا من انتشار الأمراض نظرا لانتشار كثير من القمامة في المنطقة، مشيرا إلى وجود إقبال جيد من الأهالي.

وكان مجلس محافظة حماه أجرى مسابقة في 25 أيلول الماضي لاختيار 150 شخصا كعمال نظافة وسائقين، حيث تقدم للمسابقة نحو 4000 شخص، حيث تسبب انتشار النفايات في المحافظة بإصابة نحو أربعة آلاف شخص بمرض اللشمانيا، إضافة لإصابة آخرين بالتهابات الأمعاء والإسهال.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني