أرشيف الوسوم: غارة جوية

“الشبكة السورية” توثق مقتل 354 مدنيا في سوريا خلال شهر أيار

[ad_1]

سمارت – تركيا

وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقرير لها مقتل 354 مدنيا في سوريا خلال شهر أيار الفائت، مشيرة إلى انخفاض أعداد الضحايا المدنيين للشهر الثاني على التوالي بسبب الهدوء النسبي لعمليات القصف.

وقالت “الشبكة” في تقريرها إن العدد الأكبر من الضحايا قتل على يد جهات غير محددة حيث وثقت مقتل 128 مدنيا على يد هذه الجهات منهم 24 طفلا و8 سيدات، بما في ذلك ضحايا قصف القوات التركية أو نيران القوات الأردنية واللبنانية.

وقتلت قوات النظام والميليشيات الإيرانية 107 مدنيين بينهم 27 طفلا 19 امرأة، وقتلت الطائرات الروسية 25 مدنيا بينهم 13 طفلا و7 نساء.

كذلك قتلت قوات التحالف الدولي 56 مدنيا بينهم 35 طفلا و17 امرأة، وقتلت قوات “الإدارة الذاتية” الكردية 14 مدنيا منهم طفلان وامرأة، فيما قتلت فصائل المعارضة المسلحة سبعة مدنيين بينهم طفل، فيما وثقت الشبكة مقتل 12 مدنيا بينهم 5 أطفال على يد “تنظيم الدولة الإسلامية”، ومقتل 5 مدنيين على يد “هيئة تحرير الشام”.

وحول توزع الضحايا على المحافظات أظهر التقرير أن محافظة إدلب سجلت العدد الأكبر من الضحايا المدنيين بسبب انتشار عمليات التفجير والاغتيالات حيث بلغ عدد القتلى فيها 93 مدنيا، تليها محافظة الحسكة بـ 51 قتيلا مدنيا.

كذلك تضمن التقرير مجموعة من التوصيات إلى كل من “مجلس الأمن الدولي، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، ولجنة التحقيق الدولية المستقلة (COI)، والآلية الدولية المحايدة المستقلة (IIIM)” ، مطالبا بتوسيع العقوبات لتشمل النظام السوري والروسي والإيراني، والتوقف عن اعتبار حكومة النظام طرفا رسميا لارتكابها جرائم ضد الإنسانية، إضافة لإدراج الميليشيات التي تحارب معها على قائمة الإرهاب.

وسبق أن وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقتل 40 شخصا تحت التعذيبفي السجون بسوريا منذ بداية عام 2018 حتى الأول من أيار، كما وثقت مقتل  62 مدنيا منهم 12 طفلاوسبع نساء ومسعف على يد قوات النظام بعد أسبوعين من الضربات الغربيةعلى مواقعه نتيجة ارتكابه مجزرة بالأسلحة الكيماويةفي ريف دمشق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

قتلى وجرحى بقصف يرجح أنه للتحالف الدولي على قرية جنوب الحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

قتل وجرح عشرة مدنيين بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على قرية ذيب هداج التابعة لناحية الشدادي في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقال ناشطون لـ “سمارت” السبت، إن طيران التحالف الدولي قصف بالرشاشات الثقيلة ليل الخميس-الجمعة، منازل سكنية في القرية الواقعة تحت سيطرة “تنظيم الدولة الإسلامية”، ما أدى لمقتل ثمانية مدنيين من عائلة واحد وجرح اثنين منهم.

ولفت الناشطون أن قوات التحالف المتمركزة في القاعدة الأمريكية بمدينة الشدادي عاودت قصف القرية براجمات الصواريخ بعد مضي ساعة من غاراتها الجوية.

و سيطرت “قسد”، التي تقودها “وحدات حماية الشعب” الكردية في شباط عام 2016، على كامل مدينة الشدادي، بعد اشتباكات مع تنظيم “الدولة”، مدعومة بغطاء جوي من التحالف الدولي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

صور الأقمار الصناعية تظهر مسح بلدات في الغوطة الشرقة عن الوجود

[ad_1]

سمارت – تركيا

قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” إن صور الأقمار الصناعية تظهر “مسح بلدات بأكملها من الوجود” في غوطة دمشق الشرقية، نتيجة الهجمات الجوية الروسية مضيفة أن هجمات روسيا والنظام كانت تهدف بشكل مقصود لتدمير أكبر قدر ممكن من المساكن والمنشآت الحيوية.

وذكرت “الشبكة” في تقرير لها الخميس إن نحو ثلاثة ملايين مسكن باتت مدمرة بشكل كامل أو جزئي في سوريا، مضيفة أن قوات النظام السوري وروسيا كانت مسؤولة عن تدمير 90 بالمئة منها.

وأضاف التقرير أن معظم عمليات القصف كانت دون وجود مبرر عسكري، وإنما كانت تهدف بشكل مقصود لتدمير الأبنية السكنية بهدف إيصال رسالة للمناطق التي تفكر بالخروج عن سيطرته بأن مصيرها هو التدمير، وأنه لن يحميها أحد سواء الأمم المتحدة أو مجلس الأمن، وفق تعبير “الشبكة”.

وأشارت الشبكة أن ملايين السوريين خسروا مساكنهم نتيجة قصف قوات النظام وروسيا، مضيفا أن صور الأقمار الصناعية تثبت أن التدمير هو هدف أساسي ضمن استراتيجية النظام الذي ألقى حتى الآن أكثر من 70 ألف برميل متفجر على مختلف المناطق السورية، قائلة إن هناك مؤشرات قوية تدل ان الضرر كان “مفرطا جدا” غذا قورن بالفائدة العسكرية المرجوة منه.

وذكر التقرير أن روسيا والنظام استخدما منذ 18 شباط الماضي وحتى 12 نيسان نحو 3968 صاروخ أرض – أرض، و1674 برميلا متفجرا، و5281 قذيفة هاون ومدفعية إضافة إلى أربعة خراطيم متفجرة و60 صاروخا محملا بمواد حارقة و45 صاروخا عنقوديا.

وأسفرت هجمات روسيا والنظام حسب التقرير عن مقتل 1843 مدنيا بينهم 317 طفلا و280 سيدة، إضافة لـ 15 عنصرا من الكوادر الطبية و12 من الدفاع المدني، كما ارتكبت 68 مجزرة شنت أكثر من 61 هجوما على مراكز حيوية مدنية.

وشدد البيان على ضرورة إحالة الملف السوري إلى محكمة الجنايات الدولية، مطالبا مجلس الأمن بإصدار قرار ملزم يمنع ويعاقب على جريمة التشريد القسري، وينص بشكل صريح على حق النازحين قسرا بالعودة الآمنة إلى منازلهم.

وسبق أن اعتبرت الأمم المتحدة الجمعة 18 أيار الجاري، أن 2018 أسوأ عام يمر على سوريا إنسانيا منذ سبع سنوات، حيث يتدهور الوضع الإنساني بشكل مأسأوي للغاية، وسط نزوح واسع، إضافة إلى عدم الاكتراث بحماية المدنيين.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قال إن نحو 700 ألف شخصنزحوا في سوريا منذ بداية العام 2018، ولم تكن المرة الأولى للكثير منهم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

طائرات عراقية تقصف مواقع في دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

أعلن الجيش العراقي الجمعة شن غارات جوية على مواقع لتنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية هجين (95 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا، بينما قال مصدر خاص إن القصف أدى لمقتل مدنيين وعنصر من التنظيم.

وقالت “وكالة الأنباء العراقية” (واع) على موقعها الرسمي إن طائرات حربية عراقية من طراز “F-16” نفذت ضربات على موقع لقيادة التنظيم في منطقة هجين التي تقع داخل الأراضي السورية على بعد نحو 25 كم عن الحدود العراقية – السورية.

وأضافت “واع” نقلا عن بيان لقيادة العمليات المشتركة، أن الطائرات العراقية استهدفت أيضا مقرا ومستودع صواريخ للتنظيم، حيث أسفرت الغارات عن تدمير الموقعين المستهدفين بشكل كامل.

وأشارت “واع” أن هذه الضربات جاءت بإشراف قيادة العمليات المشتركة بعد توفر معلومات “دقيقة”، مضيفة أن الغارات تمت بأمر من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي يشغل منصب القائد العام للقوات المسلحة العراقية.

وقال مصدر خاص لـ”سمارت” إن الطائرات العراقية شنت ثلاث غارات على قرية الشعفة في ديرالزور ما أدى لمقل أربعة مدنيين بينهم طفل ومقتل عنصر من تنظيم “الدولة”.

وسبق أن شنت الطائرات العراقية غارات مماثلة في سوريا، منها استهداف موقع في قرية الدشيشة جنوب الحسكة مطلع أيار الجاري، ومقتل 36 عنصرا من التنظيم بغارات أخرى في نيسان الفائت، عدا عن مشاركة ميليشيات عراقية في العمليات العسكرية داخل الحدود السورية. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني, حسن برهان

نزوح 200 مدني من قرية خاضعة لتنظيم “الدولة” إلى مناطق “قسد” بالحسكة

[ad_1]

سمارت – الحسكة

نزح  الثلاثاء نحو مئتي مدني من قرية خاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا إلى مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في المحافظة.

وقال إعلاميون مقربون من “قسد” لـ”سمارت” إن 216 مدني نزحوا من قرية الدشيشة شرق بلدة الشدادي قرب الحدود العراقية وتوجهوا إلى معبر خاضع لسيطرة “قسد” قرب قرية أبو السوس، حيث يخضعون للتفتيش قبل نقلهم إلى المخيمات.

ونقل الإعلاميون عن النازحين قولهم إن تنظيم “الدولة” يجبر الأهالي على إخلاء منازلهم بهدف تفخيخها واستخدام بعضها الآخر مقرات لعناصره من أجل الاحتماء من غارات التحالف الدولي.

وتصل بشكل دائم عائلات نازحة إلى مخيمات في مناطق سيطرة “قسد” هاربة من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة”، التي شهدت انحسارا كبيرا خلال الأشهر الماضية جراء تكثيف العمليات العسكرية ضده من أطراف مختلفة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

مقتل أحد مؤسسي ميليشا “الدفاع الوطني” شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قتل أحد مؤسسي ميليشيا “جيش الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام السوري في بلدة البوليل (نحو 20 كم شرق مدينة دير الزور)، شمالي شرقي سوريا.

وتداولت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الإجتماعي خبر مقتل صالح مدود الموح برصاص مجهولين قرب منزله في البلدة.

وشارك “صالح مدود الموح” بقمع المظاهرات السلمية مع انطلاق الثورة السورية في محافظة دير الزور، ثم عينه النظام قائد مجموعة في ميليشا الدفاع الوطني التي ساهم بتأسيسها، كما تسبب باعتقال العديد من أبناء المنطقة على يد قوات النظام من خلال التعميم على أسماءهم، بحسب ناشطين محليين.

وسبق أن قتل في 14 أيار الماضي، عنصرين لميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة لقوات النظام والمتمركزة غرب نهر الفرات بغارات جوية للتحالف الدولي. 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

قتلى للنظام جنوبي دمشق وسط مخاوف أممية على آلاف المدنيين

[ad_1]

سمارت – دمشق

أعلنت وسائل إعلام تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” السبت، قتل عشرات العناصر لقوات النظام السوري بمواجهات في أحياء دمشق الجنوبية، فيما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها حيال مصير آلاف المدنيين المحاصرين في منطقة المعارك.

وقالت وسائل إعلام تابعة للتنظيم إن الأخير شن هجوما على مواقع قوات النظام عند أطرافمخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود جنوبي دمشق، ما أدى لمقتل 11 عنصرا للنظام السبت، عدا عن مقتل أكثر من 50 عنصرا بهجمات مماثلة الجمعة.

بالمقابل قالت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري، إن قواته وسعت مساحة سيطرتها في المنطقة، وسيطرت على كتل من الأبنية السكنية، كما تقدمت باتجاه شارع العروبة وجامع الوسيم، دون الإشارة إلى خسائر النظام خلال هذه العمليات، أو الخسائر في صفوف المدنيين.

في غضون ذلك، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها جراء استمرار حصار آلاف المدنيين في الأحياء الجنوبية من العاصمة السورية دمشق، مع استمرار القتال في تلك المنطقة بين قوات النظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقالت الأمم المتحدة في بيان على موقعها الرسمي نقلا عن نائب المتحدث باسمها فرحان حق، إن آلاف المدنيين ما زالوا محاصرين في مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوبي دمشق، مع استمرار القتال الذي أسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين.

وأضاف “حق” أن المنطقة تعرضت لقصف بنحو 130 قذيفة استهدفت الأحياء السكنية منذ 13 نيسان الماضي، ما أدى لمقتل 16 شخصا وإصابة 160 آخرين معظمهم من اللاجئين الفلسطينيين.

وقال ناشطون الجمعة، إن طفلَين وأربع نساء إحداهن مسنة قتلواوجرح مدنيون آخرون بقصف جوي لطائرات النظام وروسيا على الجزء الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة” في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، مع استمرار محاولات النظام التقدم في المنطقة، وسط قصف يومي مكثف.

يأتي ذلك في ظل استمرار معاناة مئات المدنيين المحاصرين في أقبية بمخيم اليرموك وحيي التضامن والزين وبلدة الحجر الأسود، مع صعوبة سحب جثث القتلى من الشوارع وتقديم المساعدات الطبية للمرضى في الأقبية وسط انقطاع التيار الكهربائي والاتصالات.

وتحاول قوات النظام إتمام سيطرتهاعلى محيط دمشق من الجهة الجنوبية، بعد  إبرامهااتفاق التبادل مع “هيئة تحرير الشام” في مخيم اليرموك وإنهائها تهجير بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، مع الفشل المتكرر لسير العملية التفاوضية مع تنظيم “الدولة”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

قتلى وجرحى لتنظيم “الدولة” بقصف جوي شرق دير الزور

[ad_1]

سمارت – دير الزور

قتل وجرح عدد من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الجمعة، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على قرية السوسة في منطقة البوكمال (122 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقال ناشطون إن الطائرات الحربية استهدف سيارة عسكرية تابعة للتنظيم، ما أدى لمقتل وجرح من كان بداخلها، كما استهدفت الغارات مدينة هجين (95 كم شرق مدينة دير الزور) دون معلومات عن سقوط قتلى وجرحى.

كما استهدفت طائرات حربية يرجح أنها للتحالف أحياء سكنية في قرية الدشيشة جنوب شرق الحسكة والخاضعة لسيطرة التنظيم بعدة غارات جوية، ما أدى لتدمير محال تجارية لمدنيين، دون معلومات عن خسائر بشرية.

ويأتي القصف بالتزامن مع إنزال جوي لقوات التحالف الدوليفي ريف دير الزور الشمالي الشرقي على الحدود السورية – العراقية، واعتقلت قياديا بارزا في صفوف تنظيم “الدولة”. 

وأعلن”مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)يوم 1 أيار 2018، بدء المرحلة النهائية من حملة “عاصفة الجزيرة” ضد التنظيم.

وتشهد محافظة دير الزور معاركبين تنظيم “الدولة” و”قسد”، وبين التنظيم وقوات النظام السوريمن جهة آخرى، فيما يستهدفالتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية مواقع التنظيم بشكل شبه مستمر.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

تنظيم “الدولة” يعلن قتل عناصر لقوات النظام بهجوم جنوب دمشق

[ad_1]

سمارت-فرنسا

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” الجمعة عن قتله أكثر من عشرين عنصرا من قوات النظام السوري وجرح عشرات آخرين بهجوم على مواقع لهم جنوب العاصمة السورية دمشق.

وقال إعلام التنظيم إن الاشتباكات خلال “هجوم معاكس” أمس الخميس على مواقع قوات النظام عند بلدة الحجر الأسود جنوب العاصمة، أدت لمقتل 28 عنصرا من قوات النظام وجرح عشرات آخرين.

وأضاف أن الهجوم شمل أيضا تجمعات قوات النظام والميليشيا المساندة لها عند مخيم اليرموك وحي التضامن، واصفا المعارك بـ”العنيفة بمختلف أنواع الأسلحة”.

وسبق أن أعلن التنظيم قبل أسبوع مقتل 670 عنصرالقوات النظام باشتباكات جنوبي دمشق خلال ثلاثة أسابيع.

وقال ناشطون إن طفلَين وأربع نساء قتلوا وجرح مدنيون في الساعات الماضية نتيجة قصف جوي لطائرات النظام وروسيا الحربية على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.

وتحاول قوات النظام إتمام سيطرتها على محيط دمشق من الجهة الجنوبية، بعد إبرامهاعملية التبادل مع “هيئة تحرير الشام” في مخيم اليرموك وإتمامها عمليةالتهجيرمن بلدات ببيلا وبيت سحم ويلدا، مع الفشل المتكرر لسير المفاوضات مع تنظيم “الدولة”.

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

ضحايا بقصف جوي على مدينة وقرية جنوب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتلت طفلتان وجرحت امرأة وطفل الثلاثاء، بقصف جوي على مدينة أريحا وقرية الرامي جنوب إدلب شمالي سوريا.

وقال مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في أريحا حسن الأحمد لـ”سمارت” إن طائرات حربية يرجح أنها تابعة لقوات النظام السوري شنت غارات بالصواريخ على الحي الشرقي من المدينة، ما أسفر عن مقتل طفلتين، إضافة إلى دمار في المنازل وممتلكات المدنيين.

وأضاف الدفاع المدني على حساب الرسمي في “فيسبوك” أن امرأة وطفل أصيبا بجروح متفاوتة وجراء غارات مماثلة على قرية أورم الجوز جنوب إدلب.

إلى ذلك تعرضت كل من قرى محمبل والرامي وحرش بسنقول لغارات من الطائرات الحربية، كما قصفت الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة قرية الناجية، واقتصرت الأضرار في جميع القصوفات على المادية، حسب الناشطين.

وسبق أن قتل وجرح 13 مدنيا بينهم أطفال ونساءالأربعاء 9 أيار الجاري، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري وغارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على قريتي الناجية ومعرزيتا وبلدة بداما بإدلب.

ويأتي القصف بالتزامن مع انطلاقمحادثات “أستانة 9” في العاصمة الكازاخية بحضور الدول الضامنة لاتفاق “تخفيف التصعيد، وغياب الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة لعقد اجتماعات تحضيرية للجلسة العامةالتي ستعقد في وقت لاحق اليوم.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش