أرشيف الوسوم: غرفة التجارة

ارتفاع كبير بأسعار الأدوية في مدينة حماة وسط غياب الرقابة

[ad_1]

سمارت – حماة

شهدت مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام السوري وسط البلاد ارتفاعا كبيرا في أسعار الأدوية وسط غياب الرقابة من مؤسساته.

وقالت مصادر محلية لـ”سمارت” السبت، إن أسعار الأدوية شهدت تلاعبا وزيادة تجاوزت الضعف لبعض الأصناف، وعلل الصيدلانيون ذلك بصعوبة تأمينها بعد إغلاق الكثير من معامل الأدوية المحلية ومنع النظام استيراد الأدوية الأجنبية.

وأشارت المصادر إلى أن بعض الأدوية انقطعت من السوق لمدة شهرين وعادت لتطرح بسعر وصل إلى ثلاثة أضعاف سعرها السابق، ما يظهر عمليات التلاعب في الأسعار.

وعبّر أهالي مدينة حماة عن استيائهم من الارتفاع الكبير في فواتير خدمة الكهرباء مؤخرا بعد أن تناقصت ساعات التقنين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

تشكيل “لجنة تموين” في مدينة إعزاز شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

شكل المجلس المحلي في مدينة إعزاز (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، الأحد، “لجنة تموين” لرقابة أسواق المدينة والكشف على المواد والأسعار.

وقال عضو “لجنة التموين” يلقب نفسه “أبو فراس” إن اللجنة مؤلفة من أعضاء في غرفة التجارة ومخاتير الأحياء وومديرية الأوقاف وقسم الجنائية في الشرطة “الحرة” والبلدية ومندوبين من المكتبي الصحة والشكاوي، لافتا أنها ستعمل على ضبط الأسعار والبضائع منتهية الصلاحية.

وأضاف عضو مكتب الصحة سمير عكاش سيعملون حاليا بتوعية أصحاب المحال التجارية بضرورة الالتزام بالمعاير الصحية للمواد الاستهلاكية مثل “اللحوم، الفروج، الألبان والأجبان”، لافتا أنهم سيكتفون بالوقت الحال بالتنبيهات، وفي حال تكرار الأخطاء سيكتبون ضبط ومخالفات.

وآشار عضو المكتب الاقتصادي محمود جبران أنهم نظموا أول جولاتهم اليوم وكشفوا المواد الاستهلاكية في المحال التجارية، وسيتابعون الأسواق طيلة شهر رمضان، وعملهم مستمر بعد انتهاء رمضان.

ويعمل المجلس المحلي على تنضيم هيئات ومشاريع الإدارة المحليةفي اعزاز، حيث عين 20 كانون الأول 2017 مخاتير لأحياء المدنيةونظم عدة دورات تدريبةلصقل مهارات أعضاءه، إضافة لإصداره عدد من القرار في محاولة لضبط الأمنوالأبتعاد عن العشوائية الموجودة في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

الزراعة في الأنفاق البلاستيكية تحقق اكتفاءا ذاتيا شمال حمص (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حمص

اعتمد المزارعون في منطقة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، على زراعة الخضراوات في الأنفاق البلاستيكية ما يحقق اكتفاءا ذاتيا.

وقال مسؤول المكتب الزراعي في المجلس المحلي لمدينة الرستن محمد الطفس لـ”سمارت” الأربعاء، إن 25 بالمئة من المزارعين يعتمدون على الزراعة في الأنفاق البلاستيكية، لما لها من أهمية بتحسين سويات الإنتاج ونوعيته والحصول على محاصيل مبكرة، وتغطية احتياجات السوق.

وأوضح مزراع يلقب نفسه “أبو هيثم” إنهم اعتمدوا مشروع الأنفاق البلاستكية للخروج من أزمة الحصار الذي فرضته عليهم قوات النظام منذ أكثر من سنتين، وأضاف أنهم نجحوا بالمشروع من خلال قدرات بسيطة وتمكنوا من تصدير الخضروات للمناطق المجاورة بسعر أقل من أسعار مناطق النظام.

يذكر أن المزارعين في ريف حمص الشمالي، يعانون من صعوبات كبيرة في زراعة وحرث أراضيهم في ظل الشح الكبير بالأمطار، وفقدان أهم وسائل الري التي كانوا يعتمدون عليها سابقا بسبب حصار قوات النظام.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

تركيا تزرع 17 صنف من القمح السوري على أراضيها “خوفا من اندثارها”

[ad_1]

سمارت – تركيا

أطلقت تركيا مشروعا لزراعة 17 صنفا من القمح السوري في ولاية شانلي أورفة بمنطقة الأناضول جنوبي البلاد، قالت إنه يهدف لحمايتها من الاندثار.

وقال مدير مركز الأبحاث الزراعية في مشروع “تنمية جنوب شرقي الأناضول” ابراهيم جيتنز، إن منظمة “الهلال الأحمر” القطري جلبت 17 صنفا لزراعتها في تركيا، من أصل عشرين مهددين بالاختفاء بسبب الأوضاع الأمنية في سوريا ووصول الأنشطة الزراعية إلى نقطة التوقف، حسب وكالة “الأناضول”.

وأضاف “جيتنز” أن المشروع يهدف إلى تحقيق زيادة في إنتاج أصناف القمح ومن ثم توزيعها داخل سوريا لتزرع مجددا هناك، مشيرا أن الأصصناف المزرعة تضم تسعة خاصة بصناعة المعكرونة وثمانية لإنتاج الخبز.

وتراجع إنتاج مادة القمح بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة في سوريا، بسبب المعارك والقصف  والنزوح وخاصة في المحافظات الشرقية والشمالية التي كانت تعتبر المنتج الأكبر له  في البلاد، فأصبحت مستوردة للقمح بعد أن كانت من الدول المصدرة له.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

بدء مشروع المدينة الصناعية الأولى في منطقة الباب بحلب (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

وضع المجلس المحلي في مدينة الباب (48 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، حجر الأساس لمشروع المدينة الصناعية الأولى في المنطقة، بحضور وفد تركي يضم نائب والي غازي عينتاب ووجهاء من مدينة الباب.

وقال منظم المشروع عدنان المحمود إن المساحة المخصصة للمدينة 56.1 هكتار ستضم أقسام للصناعات الغذائية والنسيجية والبلاستيكية والتحويلية ودباغة الجلود كما خصصوا قسما للحرفيين ومن المتوقع أن ينتهي العمل على البنية التحتية للمدينة خلال عام.

وأضاف “المحمود” أنهم اختاروا تنفيذ المشروع عند المدخل الشمالي لمدينة الباب بالقرب من معبر الراعي لتسهيل حركة التجارة ودخول المواد المستوردة وتصديرها. 

وأكد رئيس المجلس المحلي لمدينة الباب جمال عثمان السبت، إن المدينة هي الأولى من نوعها في مناطق سيطرة “درع الفرات” و هي من أهم المشاريع الإقتصادية في تأمين فرص عمل ورفع مستوى الدخل.

وكان المجلس المحلي في مدينة الباب أقام اجتماعا يضم غالبية التجار والصناعيين في المدينة، الخميس 18 كانون الثاني 2018،لانتخاب إدارة غرفة تجارة واقتصاد معنية بأمور التجار والحرفيين في المدينة.

وتشهد مدينة الباب مشاريع خدمية وتنموية في ظل الإستقرار الذي تشهده المدينة بعد سيطرة فصائل من الجيش السوري الحر على المدينةفي شباط 2017، بعد عملية “درع الفرات” ضد “تنظيم الدولة الإسلامية” والذي كان يسيطر على المدينة حينها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

نور حمزة

بدء مشروع المدينة الصناعية الأولى في منطقة الباب بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

وضع المجلس المحلي في مدينة الباب (48 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، حجر الأساس لمشروع المدينة الصناعية الأولى في المنطقة، بحضور وفد تركي يضم نائب والي غازي عينتاب ووجهاء من مدينة الباب.

وقال منظم المشروع عدنان المحمود إن المساحة المخصصة للمدينة 56.1 هكتار ستضم أقسام للصناعات الغذائية والنسيجية والبلاستيكية والتحويلية ودباغة الجلود كما خصصوا قسما للحرفيين ومن المتوقع أن ينتهي العمل على البنية التحتية للمدينة خلال عام.

وأضاف “المحمود” أنهم اختاروا تنفيذ المشروع عند المدخل الشمالي لمدينة الباب بالقرب من معبر الراعي لتسهيل حركة التجارة ودخول المواد المستوردة وتصديرها. 

وأكد رئيس المجلس المحلي لمدينة الباب جمال عثمان السبت، إن المدينة هي الأولى من نوعها في مناطق سيطرة “درع الفرات” و هي من أهم المشاريع الإقتصادية في تأمين فرص عمل ورفع مستوى الدخل.

وكان المجلس المحلي في مدينة الباب أقام اجتماعا يضم غالبية التجار والصناعيين في المدينة، الخميس 18 كانون الثاني 2018،لانتخاب إدارة غرفة تجارة واقتصاد معنية بأمور التجار والحرفيين في المدينة.

وتشهد مدينة الباب مشاريع خدمية وتنموية في ظل الإستقرار الذي تشهده المدينة بعد سيطرة فصائل من الجيش السوري الحر على المدينةفي شباط 2017، بعد عملية “درع الفرات” ضد “تنظيم الدولة الإسلامية” والذي كان يسيطر على المدينة حينها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

نور حمزة

“محلي الرستن” يدعو التجار إلى تسجيل بياناتهم لإنشاء غرفة تجارة

[ad_1]

سمارت – حمص

دعا المجلس المحلي لمدينة الرستن شمال حمص، الإثنين، كافة التجار إلى تسجيل بياناتهم لديه بهدف إنشاء “غرفة تجارة” لمدينة الرستن، وفق بيان نشره المجلس اليوم.

وقال رئيس المجلس المحلي المحامي احمد العبد الله بتصريح إلى “سمارت” إن إنشاء غرفة التجارة يعتبر هدفا من أهدافهم في المرحلة القادمة لترسيخ التنظيم المؤسساتي من خلال  جمع معلومات وافية عن التجار والمؤسسات التجارية والعناصر المختلفة التي يتألف منها نشاطهم.

وأضاف “العبد الله” أن هذه الغرفة تهدف إلى تنظيم وتفعيل العمل التجاري في مدينة الرستن من خلال رعاية وتنظيم شؤون التجار  وتشجيعهم على المشاركة في مجال التنمية الشاملة إضافة إلى إيجاد آلية مركزية لتنظيم عملية تسجيل التجار، والعمل على إشراكهم لتحديد الأولويات المرحلية والمستقلبية.

ولفت رئيس المجلس المحلي أن إنشاء الغرفة يهدف أيضا إلى تأمين أقصى قدر من التنسيق والتعاون بينهم وبين التجار، “لصياغة توجهات وطنية مشتركة خصوصاً في مجالات التنمية المختلفة”، مشيرا أن المجلس يتولى تنظيم الشؤون التجارية وتقديم المساعدات الفنية للتجار المقيمين في مدينة الرستن.

وحول آلية تسجيل التجار في الغرفة قال “العبد الله” إنه يتوجب على التاجر تقديم طلب تسجيل في المجلس المحلي مرفقاً معه وثائق التسجيل، والتي تتضمن نسختين من طلب يقدمه صاحب العلاقة أو وكيله، وصورة للهوية الشخصية أو إخراج قيد وصورتين شخصيتين، إضافة إلى سند الإيجار أو الملكية وطبيعة النشاط التجاري مع عنوانه، واسم التاجر ورقم هاتفه وبريده الإلكتروني وعنوان إقامته.

واوضح “العبدالله” أنه لا توجد إحصائية لأعداد التجار في المدينة، حيث سيتم استقبال طلبات التجار اعتبارا من يوم غد الثلاثاء وحتى الـ 25 من الشهر الجاري، مشيرا أنهم يمكن أن يعمموا هذه التجربة على كافة المجالات الأخرى إذا كانت ناجحة وفعالة.

وتحاول المجالس المحلية في ريف حمص الشمالي تنظيم العمليات التجارية والاقتصادية حيث منعت “لجنة تأجير الأراضي” سابقاإجراء أي عملية زراعة في الأراضي التابعة لها دون الاتفاق معها، كما طرحت في تشرين الثاني الفائتمزادا علنيا لتأجير الأراضي الزراعيةالتي تتبع لها على ضفة نهر العاصي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“محلي الباب” بحلب يحدد الآليات اللازمة لتداول الأدوية الأجنبية

[ad_1]

سمارت – حلب

أصدر المكتب الطبي التابع للمجلس المحلي لمدينة الباب (39 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، قرارا يمنع تداول الأدوية الأجنبية المشابها للأدوية المحلية، كما يمنع بيع الأدوية المستوردة إلا بعد الحصول على ترخيص تداول منه.

وقال عضو المكتب الطبي عبد الله الراغب في تصريح إلى “سمارت” الثلاثاء، إن القرار أصدر نتيجة تداول أدوية مشابها للأدوية المحلية من حيث الشكل والاسم والعلامة لكنها مزورة وتصنف بالمرتبة الثالثة من حيث الجودة، لافتا أن المكتب الطبي منع الصيدليات من تداول الأنواع المزورة تحت طائلة المسؤولية.

وأوضح “الراغب” أن الأدوية الأجنبية (الصينية والتركية والهندية) سعرها أقل من الأدوية المحلية ذات التكلفة العالية كون الشركات المنتجة متواجدة في المناطق الخاضعة للنظام، وموزعي الأدوية يسلكون طرق كثيرة مما يزيد أسعارها، مشيرا أن أسعار الأدوية المحلية ضعف الأدوية الأجنبية الأمر الذي يدفع الأهالي للجوء للأخيرة ذات الجودة والفعالية الأقل.

ولفت “الراغب” أنهم حظروا مؤقتا بيع نوع من الأدوية الأجنبية، حتى الانتهاء من تركيبة مواده الدوائية وفعاليتها.

وحول الإجراءات التي ستتخذ بحق المخالفين ذكر “الراغب” أنها تتعلق حسب تسلسل العقوبات، ومن المحتمل اللجوء للقضاء في حال أثبت في تركيبة الأدوية الأجنبية أي مشكلة أو فعالية قليلة.

وتعاني معظم المحافظات السورية ارتفاعا بأسعار الأدويةبالإضافة لنقصأصناف عدة، وذلك لارتفاع مصاريفالشحن والنقل، وتردي الوضع الأمني وتحولها لتجارة رائجة ومربحة، وكذلك خروج بعض معامل الأدويةعن الخدمة نتيجة القصف والمعارك،  ما دفع الأهالي والتجار للاعتماد على الأدوية الأجنبية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

منع إدخال مواد مستوردة من تركيا عبر “باب السلامة” شمال حلب

[ad_1]

سمارت-حلب

​أصدرت إدارة معبر “باب السلامة” قرار الثلاثاء، يقضي بمنع دخول أنواع محددة من المواد المتسوردة من تركيا عبر المعبر شمال حلب، عند الحدود السورية-التركية.

​وقال ​​مدير المعبر، العميد قاسم القاسم لـ”سمارت”، إن المواد التي منع إدخالها هي لحوم الدجاج المجمدة و “أمهات الدجاج” إضافة للأجهزة الطبية المستعملة، التي تستورد من تركيا عن طريق “باب السلامة”.

​وأوضح أن سبب منع استيراد اللحوم المجمدة جاء بالتنسيق مع “نقابة الأطباء البيطريين” كون الدجاج “يحقن بالماء ويثلّج ويفقد قيمته الغذائية، كما أن مصدره الولايات المتحدة الأمريكية وأوكرانيا ولا يذبح وفق الشريعة الإسلامية، كما اتخذ القرار بعد نقاش مع تجار الدجاج في مدينة الباب الذين اشتكوا من تأثر تسويق إنتاجهم بسبب الاستيراد.

​وأشار “القاسم” أيضا أن منع استيراد “أمهات الدجاج” التي تبيض لمدة سنتين بيضا “قاسيا ويتأخر بالطبخ وفوائده الغذائية قليلة”، نصح “البيطريون” بمنع إدخالها خاصة أنها تصدر بالغالب لشرقي سوريا.

​وأضاف أن “مديرية الصحة” ارتأت منع استيراد الأجهزة الطبية المستعملة، بعد إدخال جهاز أشعة منذ أيام مستعمل لفترة طويلة وفيه أعطال، ومن الممكن أن يؤدي لأضرار عند المرضى، فيما تعتبر غالبية الأجهزة الطبية الواصلة لشرق وشمال حلب حديثة وليست للبيع.

​ولفت “القاسم” أن الجانب التركي لإدارة المعبر أخبرهم حول قراره بتقنين دخول مواد السماد والحديد و “ماكينات التشغيل” وعدم السماح بإدخالها إلا بموجب موافقة، لتصديرها لمناطق خارج نطاق سيطرة فصائل عملية “درع الفرات” والاكتفاء الذاتي بسوق مناطق الأخيرة.

وتسلمت “الحكومة المؤقتة”في تشرين الأول الماضي، إدارة معبر “باب السلامة” و”الكلية الحربية”  من “الجبهة الشامية” رسميا، بينما تستعد تركيا لفتح المعبر الحدودي المطل على بلدة الراعي ليعوض إغلاق “باب السلامة” لمدة عام كامل بسبب الصيانة.

 

 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

انخفاض أسعار السلع المستوردة في محافظة الحسكة متأثرة بتحسن الليرة مقابل الدولار

[ad_1]

سمارت ـ الحسكة

سجلت أسعار السلع الاستهلاكية المستوردة انخفاضا نسبيا في معظم المحال التجارية بمحافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، متأثرة بارتفاع سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي مؤخرا.

وقال صاحب إحدى المحلات في مدينة المالكية (144كم شمال شرق الحسكة) صباح رمضان لـ”سمارت” الثلاثاء، إن استيراد المواد الغذائية بالدولار الأميركي وارتفاع الليرة مقابله يعتبر أهم أسباب انخفاض أسعارها.

ومن أهم المواد الأساسية التي سجلت انخفاضا هي الشاي، السكر، الزيت، والسمنة حيث سجلت جميعها انخفاضا بنحو 500 ليرة سورية، وفق “رمضان”.

بينما أوضح التاجر في المدينة مسعود إبراهيم أن المواد الغذائية المنتجة محليا لم تسجل انخفاضا، بسبب الاعتماد على شرائها بالليرة من المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

واعتبر أحد سكان المدينة علي يوسف بأن الأسعار الجديدة “جيدة ولكن يجب العمل على خفضها بشكل أكبر، لكون معظم السكان من ذوي الدخل المحدود”.

وسبق أن ارتفع سعر الليرة مقابل العملات الأجنبية بشكل تدريجيخلال شهر في محافظة الحسكة بمنتصف تشرين الأول الماضي، إذ وصل سعر تصريف الدولار الأمريكي إلى 495 ليرة سورية، واليورو 583 ليرة، دون تغير ملحوظ في أسعار المواد حينها.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد حسن الحمصي