أرشيف الوسم: فرنسا

موسكو تنفي عرقلة دخول لجنة التحقيق إلى مدينة دوما أو التلاعب بمكان الهجوم

[ad_1]

سمارت – تركيا

نفى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف الاثنين، أن تكون بلاده حاولت التلاعب بمكان الهجوم الكيميائي في دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق)، وسط اتهامات متبادلة بين روسيا ودول غربية بعرقلة عمل فريق التحقيق التابع لمنظمة حظر الأسلحية الكيماوية.

وقال “لافروف” لقناة “بي بي سي” إنه يضمن أن روسيا لم تتدخل في مكان الحادثة، على حد قوله، وذلك عقب تصريح للمبعوث الأمريكي لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية كينيث وارد، قال فيه إن هناك مخاوف من أن تكون روسيا قد أفسدت موقع الهجومالكيماوي في دوما.

بدورها قالت البعثة الروسية الدائمة لدى المنظمة تعقيبا على تصريح المندوب الأمريكي إن الولايات المتحدة تحاول تقويض مصداقية بعثة تقصي الحقائق قبل وصولها إلى مدينة دوما، مضيفة أن بلادها تؤكد التزامها بضمان أمن البعثة دون التدخل في عملها، على حد قولها.

وفي السياق ذاته نفى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف اتهامات بريطانية لموسكو بعرقلة وصول الخبراء إلى مدينة دوما، واصفا هذا الاتهام بأنه “مختلق”، قائلا إن سبب تعثر انطلاق البعثة هو عدم موافقة الهيئة الأمنية للأمم المتحدة، والتي تأخرت “بسبب الضربات الغربية” وفق تعبيره.

وتحدث عدد من وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتصريحات متفرقة الاثنين، عن رؤيتهم للحل في سوريا، قبل اجتماع لهم في لوكسمبورج، مشيرين أن الحرب السورية ستستمر وأن الحل يجب أن يكون سياسيا وأنه لن يكون هناك دور للأسد.

وجاءت الضربات الجوية والصاروخية الغربية تنفيذا لتهديدات الدول الثلاث بالرد “الحازم” على استهدفت قوات النظام لمدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالغازات السامة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة 1200 آخرين بحالات اختناق، فيما أكدت واشنطن استخدام النظام غازي السارين والكلور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

مطالبات أوروبية وأمريكية للتحرك ومنع الأسد من استخدام الأسلحة الكيماوية

[ad_1]

سمارت – تركيا

دعا كل من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا الاثنين، إلى التحرك ومنع أي استخدام للأسلحة الكيماوية، وسط مخاوف من أن تكون روسيا قد أفسدت الأدلة على استخدام هذه المواد في مدينة دوما شرق دمشق.

ودعا الاتحاد الأوروبي جميع الدول وخاصة روسيا وإيران لاستخدام نفوذها بهدف منع أي استخدام آخر للأسلحة الكيماوية وخاصة من قبل النظام السوري.

جاء ذلك خلال اجتماع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في مدينة لاهاي الهولندية، لمناقشة الهجوم الكيماوي الذي شنته قوات النظام السوري على مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) في السابع من نيسان الجاري.

من جانبه قال المبعوث الأمريكي لدى المنظمة كينيث وارد إن هناك مخاوف من أن تكون روسيا قد أفسدت موقع الهجوم الكيماوي في مدينة دوما داعيا المنظمة إلى التحرك لمواجهة استعمال أسلحة سامة محظورة، كما أضاف أن المنظمة تأخرت كثيرا في إدانة حكومة النظام السوري على ممارستها “حكم الإرهاب الكيماوي”.

بدوره طالب المبعوث البريطاني بيتر ويلسون في المنظمة كل الدول الأعضاء في المجلس التنفيذي لاتخاذ موقف حيال المجزرة، مضيفا أن فشل المنظمة في التصرف ومحاسبة الجناة يهدد بتكرار “الاستخدام الوحشي للأسلحة الكيماوية داخل سوريا وخارجها”.

وأضاف “ويلسون” أن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية سجلت 390 ادعاءً باستخدام غير قانوني لمواد سامة في سوريا منذ عام 2014 داعيا الدول الأعضاء إلى التحرك بشكل جماعي.

وتعقد منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الاثنين، اجتماعا طارئا في لاهاي لمناقشة الهجوم الكيماوي الذي نفذه النظام على مدينة دوما، تزامنا مع بدء بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة عملها لتحديد ما إذا كان هناك استخدام لمواد كيميائية، بينما لا تتضمن مهامها تحديد الجهة المسؤولة عن الهجمات.

وتحدث عدد من وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتصريحات متفرقة الاثنين، عن رؤيتهم للحل في سوريا، قبل اجتماع لهم في لوكسمبورج، مشيرين أن الحرب السورية ستستمر وأن الحل يجب أن يكون سياسيا وأنه لن يكون هناك دور للأسد.

وتأتي الدعوات لاستئناف المحادثات السياسية بعيد  الضربات الغربية على مواقع عسكريةللنظام، ردا على مجزرة بالأسلحة الكيماوية في مدينة دوما شرق دمشق، حيث قوبلت الضربات الغربية بتنديدمن حلفاء النظام وتأييد من دول خليجيةوغربية فيما فشلت روسيا بتمرير مشروع قرار يدين الهجومفي مجلس الأمن.

وجاءت الضربات الجوية والصاروخية الغربية تنفيذا لتهديدات الدول الثلاث بالرد “الحازم” على استهدفت قوات النظام لمدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالغازات السامة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة 1200 آخرين بحالات اختناق، فيما أكدت واشنطن استخدام النظام غازي السارين والكلور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

وزراء خارجية أوروبيون: الحرب السورية ستستمر والحل سياسي ولا دور للأسد

[ad_1]

سمارت – تركيا

تحدث عدد من وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتصريحات متفرقة الاثنين، عن الضربات الجوية الغربية التي استهدفت مواقع للنظام السوري، وعن رؤيتهم للحل في سوريا، وذلك قبل اجتماع لهم في لوكسمبورج.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، إن الحرب السورية ستستمر بشكلها المروع والبائس رغم الضربات التي وجهتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا للنظام السوري، مشددا أن هذه الضربات ليست محاولة لتغيير دفة الحرب في سوريا أو لتغيير النظام.

من جهته قال وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك في تصريح منفصل إن الحل الوحيد في سوريا هو عملية سلام عبر مجلس الأمن الدولي، مضيفا أنه يتوجب على الأخير مواصلة الضغط للوصول إلى “وقف إطلاق النار، وإدخال المساعدات، ثم بدء عملية السلام”.

بدوره اعتبر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أنه لا بد من التوصل إلى حل عبر التفاوض يشارك فيه جميع من لهم نفوذ في المنطقة، إلا أنه أضاف عند سؤاله عن وجود دور للأسد بأنه “من غير الممكن لأحد تخيل أن يكون شخص يستخدم الأسلحة الكيماوية ضد شعبه جزءا من هذا الحل”.

ويهدف اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ إلى مناقشة كيفية الضغط على موسكو من أجل وضع حد للحرب المستمرة في سوريا منذ سبع سنوات، إضافة لمحاولة تقريب الآراء المتباينة حول الضربات التي استهدفت مواقع النظام السبت الفائت، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وسبق أن وزعتكل من أمريكا وفرنسا وبريطانيا مشروع قرار في مجلس الأمن للبدء بمفاوضات سياسية حول سوريا، كما قالوزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان إن بلاده ترغب باستئناف العملية السياسية السورية.

وتأتي الدعوات لاستئناف المحادثات السياسية بعيد  الضربات الغربية على مواقع عسكريةمعظمها في العاصمة دمشق ومحيطها، الأمر الذي لقي تنديدامن حلفاء النظام وتأييدا من دول خليجيةوغربية فيما فشلتروسيا بتمرير مشروع قرار يدين الهجومفي مجلس الأمن.

وجاءت الضربات الجوية والصاروخية الغربية تنفيذا لتهديدات الدول الثلاث بالرد “الحازم” على استهدفت قوات النظام لمدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالغازات السامة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة 1200 آخرين بحالات اختناق، فيما أكدت واشنطن استخدام النظام غازي السارين والكلور.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

النمسا: لا يوجد حل عسكري لـ”الصراع” في سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال المستشار النمساوي زيباستيان كورتس الأحد، أن “الصراع في سوريا ليس له حل عسكري فيما يبدو”، داعيا إلى استئناف محادثات السلام التي عقدت في فيينا عام 2015.

وقال “كورتس” في بيان إنه “بعد استهداف مدينة دوما باكيماوي في 7 نيسان الجاري، وشن الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا ضربات عسكرية ردا عليه، أصبح من “الضروري الاحتكام للعقل والمضي قدما في عملية السلام الدبلوماسية بالقوة اللازمة”، حسب وكالة “رويترز”.

وأضاف “كورتس” أن كورتس حل القضية السورية عسكريا ليس ممكنا، مناشدا كل الأطراف المسؤولة بمواصلة محادثات السلام التي أجرتها المجموعة الدولية لدعم سوريا في فيينا عام 2015، مشيرا أن الشعب السوري عانى كثيرا، حيث قتل نحو 400 ألف شخص، وهجر أكثر من خمسة ملايين آخرين.

ولفت “كورتس” أن “الحرب بالوكالة أو المباشر بين الولايات المتحدة وروسيا يجب منعها بشتى السبل”.

وسبق أن وزعتكل من أمريكا وفرنسا وبريطانيا مشروع قرار بمجلس الأمن للبدء بمفاوضات سياسية حول سوريا، كما قالوزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان إن بلاده ترغب باستئناف العملية السياسية السورية.

وتأتي الدعوات لاستئناف المحادثات السياسية بعد يوم من الضربات الغربية على مواقع عسكريةمعظمها في العاصمة دمشق ومحيطها، الأمر الذي لقى تنديدامن حلفاء النظام وتأييدا من دول خليجية، فيما فشلتروسيا في مجلس الأمن بتمرير مشروع قرار يدين الهجوم.

وجاءت الضربات الجوية والصاروخية الغربية تنفيذا لتهديدات الدول الثلاث بالرد “الحازم” على استهدفت قوات النظام لمدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالغازات السامة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة 1200 آخرين بحالات اختناق، فيما أكدت واشنطن استخدام النظام غازي السارين والكلور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

بوتين يحذر من فوضى بالعلاقات الدولية في حال تكرر قصف سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد، من أن توجيه الغرب ضربات جديدة على سوريا سيسبب فوضى في العلاقات الدولية.

وقال الكرملين في بيان إن “بوتين” تحدث مع نظيره الإيراني حسن روحاني وأكدا على أن ” استمرار مثل هذه الانتهاكات لميثاق الأمم المتحدة سينتج عنه حتما فوضى في العلاقات الدولية”، حسب قناة “روسيا اليوم”.

وأضاف البيان أن “بوتين” و”روحاني” اعتبرا الضربات التي نفذتها بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية على مواقع قوات النظام السوري مخالفة للقانون الدولي، ويلحق ضررا بالتوصل إلى حل سياسي في سوريا.

وشنتالولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا هجوما أمس السبت، استهدفت مواقع عسكريةمعظمها في العاصمة دمشق ومحيطها، الأمر الذي لقى تنديدامن حلفاء النظام وتأييدا من دول خليجية، فيما فشلتروسيا في مجلس الأمن بتمرير مشروع قرار يدين الهجوم.

وجاءت الضربات الجوية والصاروخية الغربية تنفيذا لتهديدات الدول الثلاث بالرد “الحازم” على استهدفت قوات النظام لمدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالغازات السامة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة 1200 آخرين بحالات اختناق، فيما أكدت واشنطن استخدام النظام غازي السارين والكلور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

أمريكا تفرض عقوبات على شركات روسية مرتبطة باستخدام الكيماوي في سوريا

[ad_1]

سمارت – تركيا

قالت السفيرة الأمريكية نيكي هايلي الأحد إن بلادها ستفرض عقوبات اقتصادية على شركات روسية مرتبطة باستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وأشارت “هيلي” في مقابلة مع شبكة ” CBS ” الأمريكية إلى أن العقوبات الأمريكية على روسيا قادمة وأن وزير الخزانة الأمريكي ستيف منوشن سيعلن عنها غدا الاثنين.

وأضافت: “(العقوبات) ستستهدف أي نوع من الشركات التي تعاملت مع المعدات المرتبطة برئيس النظام السوري بشار الأسد واستخدام السلاح الكيماوي”.

وقالت “هيلي” مهمتنا لم تكن أبدا إسقاط الأسد أو افتعال حرب في سوريا” (..) لذلك فإن ما فعلناه هو الاستمرار في الانخراط دبلوماسيا”.

تأتي هذه التصريحات بعد ضربة عسكرية وجهتها كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على مواقع لقوات النظام في سوريا، قالت الدول إنها رد على استخدامه السلاح الكيماوي ضد المدنيين في مدينة دوما شرق دمشق.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية أخرى على روسيا مطلع الأسبوع الفائت على خلفية اغتيال  العميل الروسي سيرغي سكريبال في بريطانيا واتهام الغرب روسيا بذلك.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

إطلاق مبادرة “كل سوريا” لتمكين السوريين حول العالم

[ad_1]

سمارت-فرنسا

أطلق سوريون مغتربون الجمعة، مبادرة “كل سوريا”بهدف تمكين المبادرات التي يطرحها السوريون أينما وجودا من خلال تعزيز النزاهة العامة والاستدامة.

وأطلقت المبادرة بالتعاون بين “مبادرة الإصلاح العربي” و”مؤسسة باكس سيريانا” بالشراكة مع “مؤسسة الأصفري”، وتضم شخصيات سورية بارزة من رجال أعمال وفنانين وأكاديميين وممثلين عن المجتمع المدني السوري، إضافة إلى شخصيات عامة وشخصيات في ذورة الكفاءة المهنية.

وجاء في بيان الإعلان عن مبادرة “كل سوريا” وحصلت “سمارت” على نسخة منه، إن هدفهم “تأسيس شبكة ذات مصداقية، تهدف على المدى البعيد إلى تعزيز النزاهة العامّة والاستدامة، لمصلحة سوريا والسوريّين أينما تواجدوا. وهي مبادرة سورية وطنيّة في الصميم، هدفُها خدمة سوريا وتنمية مستقبلها وتيسير معافاتها”.

وأشار البيان، أن أولى خطوات التجمع الجديد، هي تطوير أدوات لتمكين المبادرات التي يطرحها السوريون أنفسهم، من خلال إقرار الأعضاء خطوات استراتيجية ضمن ميثاق مبادئ.

وجرى الإعلان عن المبادرة في “معهد العالم العربي” في العاصمة الفرنسية باريس.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

الدفاع الأمريكية تنشر أكبر أسطول لها منذ حرب العراق استعداد لضربة عسكرية

[ad_1]

سمارت – تركيا

أفادت وسائل إعلام غربية أن وزارة الدفاع الأمريكية بدأت بنشر أكبر أسطول لها منذ حرب العراق، لتوجيه ضربة ضد النظام السوري على أعقاب المجزرة الكيماوية في مدينة دوما شرق العاصمة دمشق.

وقالت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية إن أكبر قوة بحرية وجوية أمريكية منذ حرب العراق عام 2003 بدأت بالتوجه نحو سوريا منذ ليلة الخميس – الجمعة، مضيفة أن الضربة العسكرية يتوقع أن تتم خلال الأيام الثلاثة القادمة.

ونشرت الصحيفة رسما توضيحيا يظهر بعض الأسلحة المشاركة في العملية العسكرية، ومن أبرزها المدمرة الأمريكية “USS DONALD COOK”، التي تحمل نحو 60 صاروخا من طراز “توماهوك”، إضافة لثلاث مدمرات أخريات تستطيع جميعها حمل نحو 400 صاروخ.

وبالإضافة إلى هذه المدمرات الأربع، فقد توجهت حاملة الطائرات العملاقة “USS Harry S Truman” الأربعاء من سواحل ولاية فيرجينيا في الولايات المتحدة نحو البحر المتوسط، إذ من المتوقع أن تصل في النصف الأخير من الأسبوع القادم محملة بنحو 90 طائرة حربية وخمس سفن حربية، وقرابة 300 صاروخ توماهوك.

كذلك توجهت طائرات حربية أمريكية من طراز “بي 2 ستيلث” محملة بقنابل عالية الدقة وصواريخ “توماهوك”، مع طائرات بريطانية من طراز “Tornado”ومقاتلات أخرى، فضلا عن غواصات ومدمرات بحرية، وقوات فرنسية غير معروفة بعد.

وأوعزت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس للغوصات التابعة للأسطول البريطاني بالتحرك استعدادا لشن ضربات عسكرية ضد النظام السوري، فيما قال مصدر من الحكومة البريطانية إنهم مستعدون لشن هجمات من جزيرة قبرص.

يأتي ذلك في ظل ترقب دولي وإعلامي لضربة عسكرية متوقع أن توجهها الولايات المتحدة مع فرنسا وبريطانيا ضد النظام السوري، فيما وصف بـ”الرد الحازم”على مجزرة الكيماوي التي أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين وإصابة أكثر من ألفبحالات اختناق.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

ترامب” لم يتوصل إلى قرار نهائي للرد على الهجوم الكيماوي بدوما

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال البيت الأبيض الخميس إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يتوصل بعد إلى قرار نهائي بشأن الرد على الهجوم الكيماوي في مدينة دوما شرق العاصمة السورية دمشق.

جاء ذلك في بيان أصدره البيت الأبيض عقب انتهاء اجتماع بين “ترامب” مع فريق من الأمن القومي الأمريكي، حسب وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب).

وأضاف البيت الأبيض أن “ترامب” سيناقش الوضع السوري في وقت متأخر من اليوم مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وأكد مسؤولون أمريكيون في وقت سابق اليوم العثور على غاز الكلور وغاز الأعصاب في عينات أخذت من دم وبول مصابين من دوما، وسيبدأ فريق من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية السبت المقبل التحقيق في الهجوم.

وعقب الهجوم وصف “ترامب” رئيس النظام بشار الأسد مجددا بـ”الحيوان” وأكد أنه سيتخذ قرار للرد على الهجوم خلال 48 ساعة، لكنه عاد اليوم ليقول إن “الرد قد لا يكون في الوقت القريب على الإطلاق”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

بريطانيا: يجب ردع نظام “الأسد” عن استخدام السلاح الكيماوي مستقبلا

[ad_1]

سمارت – تركيا
 

قالت الحكومة البريطانية الخميس إن من الضروري رد ع النظام السوري عن استخدام الأسلحة الكيماوية مجددا في المستقبل.

جاء ذلك في بيان صدر بعد اجتماع بين رئيسة الوزراء تيريزا ماي ووزراء الحكومة لمناقشة الرد على الهجوم الكيماوي للنظام على مدينة دوما شرق العاصمة دمشق الذي راح ضيحته مئات القتلى والمصابين.

وقال الوزراء في البيان إنهم “متفقون على الحاجة لاتخاذ إجراءات لرفع المعاناة الإنسانية وردع نظام بشار الأسد عن استخدام الأسلحة الكيماوية مستقبلا”، مؤكدين على ضرورة مواصلة “ماي” تواصلها مع الحلفاء لتنسيق رد دولي، حسب وكالة أنباء “رويترز”.

وأوعزت “ماي” اليوم للغوصات التابعة للأسطول البريطاني بالتحرك استعدادا لشن ضربات عسكرية ضد النظام، وقال مصدر من الحكومة البريطانية إنهم مستعدون لشن هجمات من جزيرة قبرص.

وماتزال الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تدرس الخيارات العسكرية للرد على هذا الهجوم، فيما أعلنت دول غربية عظمى أخرى مثل ألمانيا وإيطاليا عدم مشاركتها في أية عملية محتملة..

وأكد مسؤولون أمريكيون في وقت سابق اليوم العثور على غاز الكلور وغاز الأعصاب في عينات أخذت من دم وبول مصابين من دوما، وسيبدأ فريق من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية السبت المقبل التحقيق في الهجوم.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان