“المعلم” ينفي حصول اتفاق حول جنوبي سوريا ويطالب واشنطن بالانسحاب من التنف

[ad_1]

سمارت – تركيا

نفى وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم السبت حصول اتفاق حول مناطق جنوبي سوريا، وطالب الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من منطقة التنف الحدودية مع العراق.

يأتي ذلك بعد أن كشفت مصادر دبلوماسية روسية عن اتفاق بين موسكو وإسرائيل على انسحاب الميليشيات الموالية لطهران من جنوبي غربي سوريا، والأنباء التي تحدثت عن موافقة إسرائيل على إعادة انتشار قوات النظام في المنطقة.

وقال “المعلم” ردا على أسئلة الصحفيين حول الاتفاق: “لا تصدقوا التصريحات التي تتحدث عن اتفاق بشأن جنوبي سوريا ما لم تنسحب القوات الأمريكية من التنف”، بحسب وسائل إعلام النظام.

واعتبر “المعلم” أن تواجد القوات الأمريكية في سوريا “غير شرعي” وأن على واشنطن الانسحاب من منطقة التنف ومن أية منطقة سورية، مدعيا في الوقت نفسه أن التواجد الإيراني في سوريا “شرعي وجاء بناء على طلب من الحكومة السورية”.

وتتواجد القوات الأمريكية التي تقود قوات التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في عدة مناطق شرقي وشمالي شرقي سوريا من بينها منطقة التنف التي يوجد فيها قاعدة عسكرية كبيرة لقوات “التحالف”.
وكانت طهران عبرت عن دعمها الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام على جنوبي سوريا، بعد أنباء عن شن الأخير هجوما وشيكا على المنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

أمريكا تنفي التوصل لاتفاق مع تركيا لسحب “الوحدات” الكردية من منبج السورية

[ad_1]

سمارت ــ تركيا 

نفت الولايات المتحدة الأمريكية، التوصل لاتفاق مع تركيا على خطة من ثلاث خطوات لسحب “وحدات حماية الشعب” الكردية من مدينة منبج في حلب، شمالي سوريا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت مساء أمس الأربعاء، “لم نتوصل لأي اتفاق بعد مع حكومة تركيا، ومستمرون في المحادثات الجارية بخصوص سوريا والقضايا الأخرى التي تهم الجانبين”، بحسب وكالة “رويترز”.

وأضافت “ناورت”، أن المسؤولين الأمريكيين والأتراك التقوا في أنقرة الأسبوع الفائت لإجراء محادثات بشأن القضية.

وقالت وكالة “الأناضول” الرسمية التركية الأربعاء إن واشنطن وأنقرة توصلتا إلى اتفاق فني على خطة لانسحاب “الوحدات” الكردية من منبج.

وتوترت العلاقات بين البلدين في الفترة الأخيرة، بسبب دعم الولايات المتحدة لـ”الوحدات” الكردية، التي تصنفها تركيا على قائمة الإرهاب لديها، وتقول أنها على صلة بـ”حزب العمال الكردستاني” الذي يحاربها على أراضيها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

تعزيزات عسكرية تركية لنقاط المراقبة شمال حماة (فيديو)

[ad_1]

سمارت-إدلب

أرسل الجيش التركي ليل الثلاثاء-الأربعاء، تعزيزات عسكرية لنقاط قواته المتمركزة شمال مدينة حماة وسط سوريا.

ودخلت التعزيزات عبر قرية كفرلوسين الحدودية في إدلب، ومن ثم توجه جزء منها نحو نقطة المراقبة في قرية ميدان غزال في جبل شحشبو وقسم لنقطة المراقبة في بلدة مورك.

وتتألف التعزيزات من 30 عربة عسكرية، يرافقها عدد من السيارات المزودة برشاشات ثقيلة لفصيل “فيلق الشام” المقرب من تركيا.

وبدأ الجيش التركي قبل نحو أسبوع، إنشاء نقطة عسكريةجديدة في منطقة جبل شحشبو بحماة لمراقبة اتفاق “تخفيف التصعيد”.

وسبق أن نشرت تركيا نقاط مراقبةفي قلعة جبل سمعان بحلب وقرية صلوة والصرمان بإدلب وموركبحماة،  كما تدخل أرتال عسكرية بشكل مستمر إلى المحافظتين، وذلك بعد أن أعلنت تركيا بدء نشر قواتها وتشكيل النقاط ضمن إطار تنفيذ اتفاق “تخفيف التصعيد” المتفق عليه في محادثات “أستانة 6”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

تعزيزات عسكرية تركية لنقاط المراقبة شمال حماة

[ad_1]

سمارت-إدلب

أرسل الجيش التركي ليل الثلاثاء-الأربعاء، تعزيزات عسكرية لنقاط قواته المتمركزة شمال مدينة حماة وسط سوريا.

ودخلت التعزيزات عبر قرية كفرلوسين الحدودية في إدلب، ومن ثم توجه جزء منها نحو نقطة المراقبة في قرية ميدان غزال في جبل شحشبو وقسم لنقطة المراقبة في بلدة مورك.

وتتألف التعزيزات من 30 عربة عسكرية، يرافقها عدد من السيارات المزودة برشاشات ثقيلة لفصيل “فيلق الشام” المقرب من تركيا.

وبدأ الجيش التركي قبل نحو أسبوع، إنشاء نقطة عسكريةجديدة في منطقة جبل شحشبو بحماة لمراقبة اتفاق “تخفيف التصعيد”.

وسبق أن نشرت تركيا نقاط مراقبةفي قلعة جبل سمعان بحلب وقرية صلوة والصرمان بإدلب وموركبحماة،  كما تدخل أرتال عسكرية بشكل مستمر إلى المحافظتين، وذلك بعد أن أعلنت تركيا بدء نشر قواتها وتشكيل النقاط ضمن إطار تنفيذ اتفاق “تخفيف التصعيد” المتفق عليه في محادثات “أستانة 6”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

قيادي: ميليشيات شيعية تنسحب من درعا وتتوجه إلى دمشق

[ad_1]

سمارت ــ درعا 

قال قائد عسكري في الجيش السوري الحر الثلاثاء، إن أرتالا عسكرية تابعة لميليشيات “إيرانية” و”حزب الله” اللبنانية انسحبت من مدينة درعا جنوبي سوريا، وتوجهت إلى العاصمة دمشق.

وأضاف القيادي في “قوات شباب السنة” يلقب نفسه “بحر أبو عدي” بتصريح لـ”سمارت”، إن المراصد العسكرية رصدت خلال الليلة الماضية خروج رتل مؤلف من 10 شاحنات كبيرة ودبابة وتركس توجهوا نحو مدينة ازرع.

وتابع “أبو عدي” أنه ومع ساعات الفجر الأولى خرج رتل آخر مؤلف من 4 سيارات شحن كبيرة برفقة أكثر من 15 سيارة محملة بالعتاد والعناصر، واتجهوا أيضا نحو مدينة ازرع، ليكملوا طريقهم إلى  العاصمة دمشق.

وأشار “أبو عدي” إلى أنه ووفقا للأخبار المتداولة فإن الانسحاب جاء لاستبدال الميليشيات الإيرانية وعناصر “حزب الله” بقوات النظام السوري.

وأوضح أن الميليشيات تتواجد في مدينة درعا منذ أواخر العام 2014، واتخذت من عدة مواقع للنظام السوري مقرات لها، لافتا أنهم يرصدون حركة الأرتال من خلال نقاط رباط الجيش الحر المتاخمة للطريق الواصل بين محافظتي درعا ودمشق.

ونشرت صفحات موالية للنظام السوري، بينها الصفحة الرسمية لميليشيا “النمر” التي يقودها “سهيل الحسن”، عن نية الأخير بالتوجه إلى درعا.

ويقول ناشطون إن الانسحاب بهدف إرضاء إسرائيل والأردن التي ترفض أي وجود لإيران على حدوهما، فيما سبق وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن “إسرائيل” لن تسمحبإنشاء قواعد عسكرية إيرانية في سوريا، لتقصف لاحقا مواقع عدة للأخيرة.

وكانت كلا من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية رفضتا، طلب إسرائيل بإخلاء شريطها الحدودي مع سوريا من أي تواجد لميليشيات إيرانية، ضمن اتفاق “تخفيف التصعيد” في الجنوب السوري.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

“محلي اللطامنة” بحماة يطالب “تحرير الشام” بتسهيل إقامة نقاط مراقبة تركية

[ad_1]

سمارت – حماة

طالب المجلس المحلي لمدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا الاثنين، هيئة “تحرير الشام” بتسهيل إقامة نقاط مراقبة للجيش التركي في المدينة.

وجاء في بيان للمجلس اطلعت “سمارت” على نسخة منه، أن أهالي المدينة يطالبون بنقطة مراقبة تركية “أسوة” بباقي المناطق الخارجة عن سيطرة النظام شمالي البلاد، لحمايتهم من القصف اليومي لقوات النظام وميليشياته، الأمر الذي يتسبب بقتل وجرح المدنيين إضافة لدمار البنية التحتية وحرائق في المحاصيل الزراعية.

في حين طلبت “تحرير الشام” من تركيا الضغط على قوات النظام السوري للانسحاب من حلفايا وصوران وطيبة الإمام شمال حماة، وإنشاء نقاط مراقبة عسكرية في هذه المناطق، بحسب ما ذكر ناشطون.

وقال رئيس المجلس حسام الحسن بتصريح لـ”سمارت”، إن تركيا لا تعتزم إنشاء نقطة مراقبة بالفترة الراهنة قرب اللطامنة بحسب ما ذكر لهم ضباط أتراك، إلا أنها تناقش إنشاء نقاط جديدة في المنطقة الممتدة من صوران وحلفايا إلى التريمسة والعوينة شمال حماة وإجبار النظام على الانسحاب في إطار تنفيذ اتفاق “تخفيف التصعيد”.

وتكررت في الأشهر الماضية مطالب أهالي شمال حماة للأتراك بوضع نقاط مراقبة في قراهم وإجبار النظام على الانسحاب منها لعودتهم إليها.

ورفضت المجالس المحلية في منطقة سهل الغاب شمال غرب مدينة حماة، مطلع آذار الفائت، مطالب روسيا بإنشاء نقطة عسكرية لها قرب قلعة المضيق ورفع علم قوات النظام السوري مقابل عدم قيامها بعمل عسكري، ودعت إلى وضع المنطقة تحت رقابة تركيةوإلزام روسيا بتعهدها في حماية المدنيين.

وأنشأ الجيش التركيعدة نقاط مراقبة في إدلب وحلب وحماة، ضمن إطار تنفيذ اتفاق “تخفيف التصعيد” المتفق عليه في محادثات “أستانة 6”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

قوات فرنسية تزور غرب الرقة لإنشاء معسكر أمني

[ad_1]

سمارت – الرقة

قال مصدر عسكري في “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) الجمعة، إن عسكريين فرنسيين زاروا ساحة كندال غرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، لإنشاء معسكر أمني.

وأضاف المصدر أن العسكريين قدموا من مدينة منبج  بهدف إنشاء معسكر أمني وإعداد كوادر استخبارتية يشرفون هم على تدريبهم، حيث سيتم اخيتار 140 عنصرا ضمن الفئات العمرية من 18- 25 عام.

وسبق أن دخلت قوات فرنسية  في 4 نيسان الماضي، إلى القاعدة العسكرية الأمريكية الواقعة شمال غرب مدينة منبج (80 كم شرق مدينة حلب)، تزامنا مع معلومات عن نية فرنسا إنشاء قاعدة عسكرية لها في المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

اجتماعات تحضيرية للجلسة العامة من محادثات “أستانة 9”

[ad_1]

سمارت – تركيا

عقد الوفد المشارك في محادثات “أستانة 9” الثلاثاء، اجتماعات تحضيرية في العاصمة الكازاخية تحضيرا للجلسة العامة التي ستعقد في وقت لاحق اليوم.

وقال وفد “الفصائل العسكرية” في بيان اطلعت عليه “سمارت” إنهم اجتمعوا مع الوفد التركي واستعرضا عمل لجنة المعتقلين المشكلة في “أستانة 8″، إضافة لمناقشة استكمال انتشار نقاط المراقبة التركية في إدلب وما حولها لتأمينها و”وقف العدوان عليها”، لتأمين احتياجات أكثر من 4 ملايين سوري فيها.

وأضاف الوفد أن ممثلي ريف حمص الشمالي أطلعوا الجانب التركي على مجريات المفاوضات التي جرت مع الوفد الروسي من قاعدة حميميم العسكرية والتي أفضت لتهجير أهالي شمال حمص وجنوب حماة، لافتين أن الروس “استفردوا بجيش التوحيد” ووقعوا الاتفاقية معه.

وأكد الوفد التركي على رفضه لعملية تهجير وسط سوريا، كما حذر من استمرار انفراد البعض بمشاورات جانبية وعقد اتفاقيات منفردة مع الروس وغيرهم، الأمر الذي يشتت جهود “المعارضة” وموقفها.

وفي سياق متصل عقد الوفد التركي مع نظيره الروسي اجتماعا مغلقا محاور محادثات “أستانة 9″، إضافة إلى ملف تهجير ريف حمص الشمالي، حسب البيان.

وذكرت الخارجية الكازاخية في بيان أن الجلسة العامة لـ “أستانة 9” ستعقد الساعة الثالثة اليوم بمشاركة وفود الدول الضامنة روسيا وتركيا وإيران، ووفدي النظام السوري و”الفصائل العسكرية، حسب قناة “روسيا اليوم”.

وكان عضو وفد “الفصائل العسكرية” أدريس الرعد كشفلـ”سمارت أن ملفي مناطق “تخفيف التصعيد” شمالي سوريا والمعتقلين سيكون أبرز ملفات محادثات “أستانة 9”.

وانطلقتالجولة الأولى من محادثات “أستانة 9” أمس الاثنين، بحضور الدول الضامنة لاتفاق “تخفيف التصعيد” روسيا وإيران وتركيا، وغياب وفد الولايات المتحدة الأمريكية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

تركيا ستنهي إنشاء نقاط المراقبة في إدلب خلال الأسبوع القادم

[ad_1]

سمارت – تركيا

كشف الرئيس التركي رجل طيب أردوغان الأحد، إن بلاده ستنتهي من إنشاء نقاط مراقبة اتفاق “تخفيف التصعيد” في محافظة إدلب شمالي سوريا، خلال الأسبوع القادم.

وقال الرئيس التركي خلال مؤتمر صحفي بمطار “أتاتورك” في مدينة إسطنبول إن بلاده ستنشأ أخر نقطتي مراقبة في المحافظة خلال الأسبوع القادم، لافتا أن “تركيا ستكون أنهت المشاكل الموجودة في إدلب إلى حد كبير” حسب وصفه.

وأضاف رجب طيب أردوغان إن الجيش التركي أنشأ في إدلب عشر نقاط مراقبة في إطار اتفاق “تخفيف التصعيد”، حسب وكالة “الأناضول” الرسمية.

وسبق أن دخل وفد عسكري تركيالجمعة الماضي، إلى بلدة بداما وقرية الناجية (25 كم غرب مدينة إدلب) لاستطلاع ودراسة المنطقة بهدف وضع نقطة مراقبة فيها.

نشرت تركيا نقاط مراقبةفي قلعة جبل سمعان بحلب وقرية صلوة والصرمان بإدلب وموركبحماة،  كما تدخل أرتال عسكرية بشكل مستمر إلى المحافظتين، وذلك بعد أن أعلنت تركيا بدء نشر قواتها وتشكيل النقاط ضمن إطار تنفيذ اتفاق “تخفيف التصعيد” المتفق عليه في محادثات “أستانة 6”.

وتأتي التصريحات التركية بالتزمن مع تحضيرات فصائل الجيش السوري الحرللإعلان عن تشكيل عسكري جديد شمالي سوريا، يضم “فيلق الشام، وجيش إدلب الحر، وجيش النصر، والفرقة الساحلية الأولى والثانية، وجيش النخبة، إضافة للجيش الثاني، ولواء الحرية، والفرقة 23”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

جرحى مدنيون بقصف مدفعي على قرية كفر حمرة بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

جرح ثلاثة مدنيين السبت، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية كفر حمرة (7 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال عنصر الدفاع المدني أحمد الخطيب في تصريح إلى “سمارت” إن قوات النظام المتمركزة في “جمعة الزهراء” استهدفت منازل القرية بتسعة قذائف مدفعية، ما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين بجروح متوسطة، نقلوا على إثرها لمشفى قريب بالمنطقة.

وسبق أن نظم أمس الجمعة، العشرات من المدنيين والعسكرين وقفة في القرية مطالبين الحكومة التركية بنشر نقاط مراقبة في المنطقةلوقف القصف عليها من قبل قوات النظام السوري.

وكان ناشطون محليون وثقوا مقتل ستة مدنيين وجرح 45 آخرينجراء استهداف قوات النظام لكفر حمرة بمئات القذائف والصواريخ، خلال شهر نيسان الماضي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش