29 شهيداً في حملة النظام على ريف حمص الشمالي

11224139_463721287139052_7063466574397218299_o* صورة أرشيفية

أسفر اليوم الأول من حملة قوات النظام على ريف حمص الشمالي، عن سقوط تسعة وعشرين شهيداً أغلبهم مدنيون، وذلك بقصف من الطيران الحربي الروسي، ومدفعية قوات النظام ونيران المعارك المستمرة هناك على أكثر من جبهة.

وقال فرع “الدفاع المدني” في محافظة حمص، إن “جلّ القتلى من النساء والأطفال”، حيث بلغت حصيلة الضحايا في بلدة “تير معلة” 15 قتيلاً بقصف الطيران الحربي الروسي، بينما سقط ست قتلى في بلدة الغنطو، وأربعة في مدينة تلبيسة، وثلاثة في بلدة الدار الكبيرة، وقتيل في قرية الفرحانية.

وأضاف “الدفاع المدني” عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إن “المشافي الميداني غصت بعشرات الجرحى بينهم حالات خطرة، بحسب مصادر طبية والتي رجحت زيادة أعداد القتلى، بسبب العدد الكبير من الجرحى ونقص المواد الطبية اللازمة لإسعاف الجرحى.

خمسون قتيل للنظام في ضاحية الأسد

42

نشر الموقع الرسمي لجيش الإسلام بياناً أعلن فيه تمكن عناصره من إرداء أكثر من 50 جندياً نظامياً قتلى، بينهم رئيس المجموعة الضابط “محمد العمري”، وذلك أثناء محاولة المجموعة اقتحام بعض النقاط والتمركز فيها بالقرب من الأمن العسكري.

وتمكن الوحدات المقاتلة التابعة لجيش الإسلام من تدمير عدة آليات ثقيلة بينها دبابتين نوع T72 وثلاث مدافع عيار 23 وعربتين مدرعتين، ضمن المعركة التي حملت اسم “الله غالب”، بحسب البيان.

هذا وتمكنت قوات تابعة لجيش الإسلام مدعومة بقوات فيلق الرحمن من التصدي لمحاولات جديدة لقوات النظام السوري، للتقدم من جهة ضاحية الأسد التي تسيطر عليها نحو التلال الجبلية الواقعة إلى الشمال منها.