أرشيف الوسوم: لواء أحرار الشرقية

جيش الشرقية” ينفي علاقته باقتتال شرق حلب و”الجبهة الشامية” المتورطة

[ad_1]

نقى “جيش الشرقية” التابع للجيش السوري الحر الخميس، علاقته بالاشتباكات التي دارت مع عناصر الشرطة الحرة في مدينة الباب بحلب شمالي سوريا، بعدما اتهمه ناشطون بذلك، بينما أكد مصدر مطلع لـ”سمارت” أن عناصر من “الجبهة الشامية” كانوا وراء الاشتباك.

وقال “جيش الشرقية” في بيان “ننفي علمنا بالحادثة (…) ونهيب بالناشطين التثبت قبل نشر أي خبر من شأنه التجييش والإساءة”.

وقال المصدر المطلع، إن ثلاثة مقاتلين من “الجبهة الشامية” كانوا يتحرشون لفظيا بفتيات عند سوق تجاري في المدينة، حيث توجهت إليهم دورية من الشرطة الحرة وجرت تبادل الشتائم ومن ثم غادرت المجموعة المكان وأطلقت النار بشكل عشوائي وأصابت ثلاثة مدنيين.

وأضاف المصدر، أن “الجبهة الشامية” تعهدت بتسليم المقاتلين المتورطين للقضاء.

وأشار المصدر، أن السبب الرئيسي لتكرار مثل هذه الحوادث في المدينة هو عدم ضبط الفصائل العسكرية لعناصرها وعدم منعهم من حمل السلاح خارج القواعد العسكرية.

وطالب المصدر، بتوجيه دعم أكبر من الفصائل للشرطة الحرة للقيام بعملها بشكل أكبر.

وسبق أن دارت اشتباكاتبين فصائل داخل مدينة الباب وأدت لمقتل وجرح مدنيين، وسط تكرار المطالبات بخروج المظاهر المسلحة من المدن.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

قتلى وجرحى بينهم مدني باشتباكات بين “أحرار الشام ” و”الحر” شمال شرق حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل مدني وأصيب مقاتلون الأربعاء، في مدينة جرابلس (120 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، باشتباكات بين حركة “أحرار الشام الإسلامية” و “لواء الشمال” التابع للجيش السوري الحر.

وقال ناشطون لـ”سمارت”، إن مدنيا قتل وأصيب ثلاثة مقاتلين (لم يعرف لأي فصيل ينتمون) بجروح خطيرة  تركزت في الرأس، نتيجة  قصف متبادل واشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين “أحرار الشام” و”لواء الشمال”.

وأشار ناشط فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى توقف الاشتباكات بعد حل الخلاف بين  الطرفين، دون معرفة سبب الخلاف أو أية تفاصيل أخرى.

وتتكررالمواجهات والخلافات بالآونة الأخيرة في مناطق سيطرة فصائل”درع الفرات” نتيجة غياب الرقابة الأمنية وفوضى انتشار السلاح، وكان آخرها اشتباكات بين “لواء أحرار الشرقية” ومسلحين من عائلة “آل واكي” في مدينة الباب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

تجدد الاشتباكات بين “صقور الجبل” و”السلطان مراد” شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

تجدد الاقتتال بين “لواء صقور الجبل” و”فرقة السلطان مراد” التابعان للجيش السوري الحر في منطقة حوار كلس شمال مدينة حلب شمالي سوريا، بعد هدوء ساعات.

وقال المكتب الإعلامي لـ “صقور الجبل” في تصريح إلى “سمارت”، إنه بعد التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الأسرى من الطرفين، عادت “فرقة السلطان مراد” اقتحام مقراتهم، لتعود الاشتباكات من جديد، مشيرا أن قذائف هاون وأسلحة ثقيلة ومتوسطة استخدمت بالمواجهات.

وحول أسباب الاقتتال ذكر المكتب الإعلامي أن دورية للجيش التركي قدمت مذكرة لتوقيف مجموعة من المهربين، بينهم مقاتلون تابعون لـ “السلطان مراد”، لافتا أنه بعد اعتقال المطلوبين هاجم الأخير مقرات “الصقور”.

إلى ذلك قال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن خمسة قتلى من الطرفين سقطوا خلال الاشتباكات، إضافة إلى عدد من الجرحى، بينما قال المكتب الإعلامي لـ”الصقور” إن خمسة من مقاتليهم أصيبوا بجروح متفاوتة.

وتحاول “سمارت” التواصل مع “فرقة السلطان مراد” دون تلقي رد حتى الآن.

وكانت اشتباكات دارتأمس الاثنين، بين فصيلي “السلطان مراد” و “صقور الجبل” في أنحاء مختلفة شمالي حلب، ذلك في اقتتال جديد بين فصائل الجيش الحر.

وتتكرر المواجهات بين فصائل الجيش الحر بالآونة الأخيرة في ظل توتر أمني في مناطق سيطرة عملية “درع الفرات” كان آخره أمس السبت على خلفية اشتباكات بين “لواء أحرار الشرقية” ومسلحين من عائلة “آل واكي” في مدينة الباب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

اقتتال جديد بين فصيلين من الجيش الحر شمالي حلب

[ad_1]

سمارت-حلب

دارت اشتباكات الاثنين بين فصيلي “ألوية السلطان مراد” و “لواء صقور الجبل” في أنحاء مختلفة شمالي حلب، ذلك في اقتتال جديد بين فصائل الجيش السوري الحر شمالي سوريا.

وانتشرت حواجز للطرفين في أنحاء مختلفة شمالي حلب مع اشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة وصفت بـ”العنيفة”، بينما نقل ناشطون عن قائد عسكري في “صقور الجبل” عن إصابة عشرين من عناصره بإطلاق نار من الطرف الآخر المتمركز في قرية حوار كلس.

وقال إعلامي في “ألوية السلطان مراد” لـ”سمارت” إن الاشتباكات جاءت بعد اعتداء من “صقور الجبل” على أحد مقاتليهم تبعه استهداف مباشر لمقراتهم واعتقال مقاتلين لهم عند حواجز نشرها الطرف الآخر.

وأوضح ناشطون أن الاشتباكات مستمرة في قرى حوار كلس ودوديان و حرجلة وقره مزرعة والخربة وبغيدين.

ولم تحصل “سمارت” على معلومات من طرف محايد أو شهود عيان حول سبب الاقتتال بين الطرفين، كما تحاول التواصل مع “صقور الجبل” للوقوف على تفاصيل الاقتتال وفق روايته.

وكان “لواء صقور الجبل” أعلن في بيان نهاية 2016، سحب مقاتليه من عملية “درع الفرات” ومن”غرفة عمليات حور كلس”.

وتتكرر المواجهات بين فصائل الجيش الحر بالآونة الأخيرة في ظل توتر أمني في مناطق سيطرة عملية “درع الفرات” كان آخره أمس السبت على خلفية اشتباكات بين “لواء أحرار الشرقية” ومسلحين من عائلة “آل واكي” في مدينة الباب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

توتر في مدينة الباب بعد هجوم مجموعة مسلحة على مشفى الحكمة

[ad_1]

سمارت – حلب

شهدت مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، الأحد، توترا وإطلاق نار بعد مهاجمة مجموعة تابعة لأحد الفصائل المنضوية ضمن “الجيش الوطني” مشفى الحكمة في المدينة، على خلفية إصابة اثنين من عناصرها بعد خلاف حصل في المدينة.

وأفاد ناشطون من المدينة أن مجموعة يرجح أنها تتبع لفصيل “أسود الشرقية” هاجمت مشفى الحكمة بعد إصابة اثنين من عناصرها إثر مشادة كلامية مع مجموعة أخرى من “آل الواكي” تطورت إلى مواجهات تبعها توتر واشتباكات وصفت بالعنيفة استخدمت فيها أسلحة خفيفة ومتوسطة.

ووجه ناشطون نداءات عبر وسائل التواصل تطلب توجيه مؤازرة من الشرطة الحرة إلى مشفى الحكمة بسبب حدوث إطلاق نار قربه، داعين الأهالي إلى عدم التوجه نحو شارع “الواكي” بسبب التوتر هناك.

وتناقل ناشطون مقطعا صوتيا منسوبا إلى قيادي في “تجمع أحرار الشرقية” يدعى “أبو جمو” يطالب فيه بتسليم المسؤولين عن إصابة العنصرين خلال 24 ساعة، مهددا بتطويق المدينة ومواجهة أي فصيل مسؤول عن ضرب عناصره.

وتضمنت التسجيلات شتائم وجهها القيادي للمسؤولين عن ذلك، قائلا إنه سيلقي القبض عليهم سواء كانوا من “الشبيحة أو الجيش الحر أو جبهة النصرة” أو أي طرف آخر، محذرا أي فصيل من محاولة حمايتهم، كما طالب الفصائل بتسليمهم قبل أن يصل إلى مدينة الباب.

ولم تتوفر معلومات دقيقة حتى الآن حول التوتر الحاصل في المدينة إلا أن ناشطين أفادوا أن هناك إطلاق نار في المنطقة أسفر عن إصابة مدنيين بجروح، قائلين إن سبب المواجهات هو اعتداء مجموعة من “آل الواكي” على عناصر من “أسود الشرقية” الواصلين حديثا إلى المدينة من القلمون الشرقي بريف دمشق.

وكانت مجموعة مسلحة تتبع لفصيل “فرقة الحمزة” اقتحمت بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، مشفيي الحكمة والسلام في المدينة، وأطقلوا النار في الهواء واعتدوا على ممرضين وممرضات بالضرب واعتقلوا أحد الممرضين، لتعلن  “فرقة الحمزة” بعدها فصل القيادي في صفوفها حامد البولاد ومجموعتهوإحالتهم إلى القضاء العسكريلاعتدائهم على الكادر الطبي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

اشتباكات بين “أحرار الشرقية” و”الحمزة” شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

قتل وجرح عدد من مقاتلي “تجمع أحرار الشرقية” و”فرقة الحمزة” التابعان للجيش السوري الحر الأحد، نتيجة اشتباكات اندلعت بين الطرفين في منطقة عفرين (42 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن الاشتباكات اندلعت على خلفية مقتل قائد عسكري في “أحرار الشرقية” بعد إطلاق مقاتلي “الحمزة” النار على سيارته في مدينة عفرين، دون معرفة أسباب التوتر الحاصل بين الطرفين.

وأوضح الناشطون أن مقاتلين اثنين من “الحمزة” قتلوا وجرح آخرين من الطرفين خلال المواجهات في منطقة عفرين وبلدة الراعي، كما أسرت “أحرار الشرقية” أكثر من 200 مقاتل من الأولى في عفرين.

وتشهد مدينتي الباب وبزاعة توترا أمنيا واستنفار من الطرفين، وسط محاولات لإنهاء الاقتتال بين الطرفين، حسب الناشطين.

وشهدريف حلب الشمالي في فترات متراوحة اقتتالابين فصائل “الحر” فيما بينها، وبين بعضها وبين حركة “أحرار الشام الإسلامية” من جهة أخرى، أسفر عن سيطرة بعضها على مقرات الآخرى، ليحل “بالتفاهم” لاحقا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الحر” يسيطر على خمس قرى في منطقة عفرين بحلب (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حلب

سيطر الجيش السوري الحر والقوات التركية السبت، على خمس قرى في منطقة عفرين (43 كم شمال غرب حلب) شمالي سوريا، بعد اشتباكات مع “وحدات حماية الشعب” الكردية، تسببت بمقتل وجرح العشرات من الطرفين.

وقال مصدر عسكري لـ”سمارت” إن “الحر” والجيش التركي سيطروا على قرى “جميلك، بعدنلي، قارقين، علي بيزانلي، جمان”، بعد ساعات من سيطرتهما على بلدة راجو الاستراتيجية.

وأردف المصدر أنه خلال المواجهات الدائرة غرب منطقة عفرين بين فصائل “الحر” و”الوحدات” الكردية قتل عشرة مقاتلين وجرح نحو 20 آخرين من الأول، فيما قتل أكثر من 15 عنصر من الأخيرة دون معرفة عدد الجرحى.

وفي سياق متصل سيطر “الحر” على ثلاثة تلال في منطقة جبل بفليون شرق عفرين، ولاتزال الاشتباكات مستمر في محيط قرية بقليون ومعسكر “الوحدات” الكردية بقربها في محاولى لـ”الحر” بالسيطرة عليها، حيث قتل 11 عنصر من “الوحدات” الكردية وثلاثة مقاتلين من “الحر”، حسب المصدر.

إلى ذلك أعلن “تجمع أحرار الشرقية” التابع لـ”الحر” صد محاولة تقدم لـ”الوحدات” الكردية على قرية العجمي التابعة لمنطقة الباب (39 كم شرق مدينة حلب)، لافتا أن قتل عنصرين اثنين من المهاجمين، فيما انسحب باقي العناصر.

وكان “الحر” سيطر على على بلدة راجوغرب مدينة عفرين شمال حلب شمالي سوريا، بعد مواجهات مع “الوحدات” الكردية في وقت سابق من اليوم، حيث  شن هجوما عليها بعد أن حاصرها من ثلاث جهات.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني، عملية عسكرية تحت “غصن الزيتون” في منطقة عفرين الخاضعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل “الوحدات” الكردية مقومها الأساسي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الحر” يسيطر على خمس قرى في منطقة عفرين بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

سيطر الجيش السوري الحر والقوات التركية السبت، على خمس قرى في منطقة عفرين (43 كم شمال غرب حلب) شمالي سوريا، بعد اشتباكات مع “وحدات حماية الشعب” الكردية، تسببت بمقتل وجرح العشرات من الطرفين.

وقال مصدر عسكري لـ”سمارت” إن “الحر” والجيش التركي سيطروا على قرى “جميلك، بعدنلي، قارقين، علي بيزانلي، جمان”، بعد ساعات من سيطرتهما على بلدة راجو الاستراتيجية.

وأردف المصدر أنه خلال المواجهات الدائرة غرب منطقة عفرين بين فصائل “الحر” و”الوحدات” الكردية قتل عشرة مقاتلين وجرح نحو 20 آخرين من الأول، فيما قتل أكثر من 15 عنصر من الأخيرة دون معرفة عدد الجرحى.

وفي سياق متصل سيطر “الحر” على ثلاثة تلال في منطقة جبل بفليون شرق عفرين، ولاتزال الاشتباكات مستمر في محيط قرية بقليون ومعسكر “الوحدات” الكردية بقربها في محاولى لـ”الحر” بالسيطرة عليها، حيث قتل 11 عنصر من “الوحدات” الكردية وثلاثة مقاتلين من “الحر”، حسب المصدر.

إلى ذلك أعلن “تجمع أحرار الشرقية” التابع لـ”الحر” صد محاولة تقدم لـ”الوحدات” الكردية على قرية العجمي التابعة لمنطقة الباب (39 كم شرق مدينة حلب)، لافتا أن قتل عنصرين اثنين من المهاجمين، فيما انسحب باقي العناصر.

وكان “الحر” سيطر على على بلدة راجوغرب مدينة عفرين شمال حلب شمالي سوريا، بعد مواجهات مع “الوحدات” الكردية في وقت سابق من اليوم، حيث  شن هجوما عليها بعد أن حاصرها من ثلاث جهات.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني، عملية عسكرية تحت “غصن الزيتون” في منطقة عفرين الخاضعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل “الوحدات” الكردية مقومها الأساسي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الحر” يسيطر على أربع قرى شرق وغرب عفرين شمال حلب

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/02/11 13:08:50بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – حلب

سيطرت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة إلى جانب الجيش التركي في عملية “غصن الزيتون” الأحد، على أربع قرى خلال معارك منفصلة شرق وغرب عفرين (42 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وسيطرت فصائل الحر ظهر اليوم على قرية سعرنجكة التابعة لناحية راجو غرب عفرين كما سيطرت على قرية حاج اسكندر التابعة لناحية جنديرس خلال مواجهات مع عناصر “وحدات حماية الشعب” الكردية، دون توفر معلومات عن خسائر الطرفين.

وكان خمسة مقاتلين من “جيش أحرار الشرقية” التابع لـ “الحر” قتلوا أمس وجرح عشرة آخرون، خلال محاولتهم السيطرة على قرية حاج اسكندر، ما أدى لتوقف التقدم فيها بشكل مؤقت أمس قبل أن يستأنف صباح اليوم.

وفي ريف عفرين الشرقي، قال مصدر عسكري لـ “سمارت” إن الفصائل سيطرت صباح اليوم على قرية الجميلية التابعة لناحية شران شمال شرق عفرين، كما سيطرت الفصائل على قرية عرب ويران والتلال المحيطة بها، بعد اشتباكات مع “الوحدات” الكردية.

وبالتزامن مع تقدم فصائل الحر، قصفت “وحدات حماية الشعب” بالصواريخ صباح اليوم، محيط بلدة أطمة شمال إدلب، من مواقعها في قرى ناحية جنديرس، دون التسبب بوقوع إصابات.

وسيطرت فصائل الحر أمس على قرية ديربلوطالتابعة لناحية جنديرس، إضافة للسيطرة على تلة القرية ومعصرتها و”الساتر” الجنوبي لها، كما استولت على آلية خدمية ثقيلة وقاذف “RBG” ورشاش متوسط وأسلحة فردية وذخائر.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني ، أول هجوم عسكري بريضمن عملية أطلق عليها اسم “غصن الزيتون” في منطقة عفرينالخاضعة لسيطرة “قسد”، وسيطر”الحر” والجيش التركي خلال العمليةعلى عدة قرى وتلال في المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

“الحر” يسيطر على قريتين بمعارك منفصلة شرق وغرب عفرين شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

سيطرت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة إلى جانب الجيش التركي في عملية “غصن الزيتون” الأحد، على قريتين في عمليتين منفصلتين شرق وغرب عفرين (42 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال مصدر عسكري لـ “سمارت” إن الفصائل سيطرت صباح اليوم على قرية الجميلية التابعة لناحية شران شمال شرق عفرين، بعد اشتباكات مع “وحدات حماية الشعب الكردية”.

كذلك سيطرت فصائل الحر على قرية حاج اسكندر التابعة لناحية جنديرس في ريف عفرين الغربي، بمواجهات مع عناصر “الوحدات” الكردية، دون توفر معلومات عن خسائر الطرفين.

وكان خمسة مقاتلين من “جيش أحرار الشرقية” التابع لـ “الحر”قتلواأمس وجرح عشرة آخرون، خلال محاولتهم السيطرة على القرية، ما أدى لتوقف التقدم فيها بشكل مؤقت أمس.

وبالتزامن مع ذلك، قصفت “وحدات حماية الشعب” بالصواريخ صباح اليوم، محيط بلدة أطمة شمال إدلب، والقريبة من ناحية جنديرس، دون التسبب بوقوع إصابات.

وسيطرت فصائل الحر أمس على قرية ديربلوطالتابعة لناحية جنديرس، إضافة للسيطرة على تلة القرية ومعصرتها و”الساتر” الجنوبي لها، كما استولت على آلية خدمية ثقيلة وقاذف “RBG” ورشاش متوسط وأسلحة فردية وذخائر.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني ، أول هجوم عسكري بريضمن عملية أطلق عليها اسم “غصن الزيتون” في منطقة عفرينالخاضعة لسيطرة “قسد”، وسيطر”الحر” والجيش التركي خلال العمليةعلى عدة قرى وتلال في المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني