قتلى وجرحى لقوات النظام باشتباكات مع “حراس الدين” شمال اللاذقية

[ad_1]

سمارت – اللاذقية

قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري إثر اشتباكات مع عناصر “تنظيم حراس الدين” التابع لتنظيم “قاعدة الجهاد” شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقال ناشطون لـ “سمارت” السبت إن عناصر من “حراس الدين” تسللوا إلى أحد مقرات قوات النظام في قرية أرض الوطى، واندلعت اشتباكات بين الطرفين، ما أسفر عن مقتل وجرح عناصر النظام إضافة لإحراق مقرهم والاستيلاء على أسلحة وذخائر، دون ذكر خسائر المهاجمين.

في سياق متصل نشرت وسائل إعلام تابعة لقوات النظام مقتل أربعة عناصر لقوات النظام وجرح ستة آخرين باستهداف الفصائل العسكرية نقاط تمركزهم شمال اللاذقية.

ويبق أن قتل وجرح عدد من قوات النظامالخميس الماضي ، بعد استهدافهم بصاروخين موجهين من الجيش السوري الحر في جبل التركمان شمال مدينة اللاذقية.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام شمال اللاذقية لعمليات تسللمن قبل فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية العاملة بالمنطقة، إضافة إلى قصف صاروخي ومدفعي متقطع، ما يسفر عن قتلى وجرحىفي صفوف الطرفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

انعدام المساعدات الإنسانية للأهالي والنازحين شمال اللاذقية

[ad_1]

سمارت – اللاذقية

اشتكى أهالي القرى والمخيمات شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا، من انعدام المساعدات الإنسانية والإغاثية  خلال شهر رمضان الحالي.

وقال مصدر محلي لـ “سمارت” إن المنظمات الإنسانية والإغاثية والمجالس المحلية لم تقدم المساعدات للمحتاجين هذا العام، مطالبا بتفقد احتياجات الأهالي والنازحين وتوفير الخدمات والمسلتزمات الأساسية.

وأضاف المصدر الأسواق شهدت إقبالا من الأهالي والنازحين هذا الشهر، نتيجة انخفاض الأسعار وتوفر المواد الغذائية، إضافة إلى انخفاض وتيرة القصف والمعارك بعد تثبيت نقطة مراقبة تركية بالمنطقة، لافتا أن الأهالي تتخوف من السيارات المفخخة والعبوات الناسفة فقط.

وذكر المصدر أن “فيلق الشام” التابع للجيش السوري الحر و”هيئة تحرير الشام” نشروا حواجز لتفتيش السيارات، لمنع مرور أي سيارة مفخخة.

ويعانيمعظم الأهالي والنازحون بالمنطقة من أوضاع إنسانية سيئة ونقص الخدمات، وسط مناشدات للمنظمات الإنسانية والمجالس المحلية لتخفيف المعاناة وتوفير الخدمات الأساسيةوالأدوية والمساعداتدون أي استجابة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قتلى وجرحى لقوات النظام باشتباكات مع كتائب إسلامية شمال اللاذقية

[ad_1]

سمارت – اللاذقية

قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري إثر اشتباكات مع عناصر كتائب إسلامية شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقال ناشطون لـ “سمارت” السبت إن عناصر من “جيش الأحرار” و”حراس الدين” التابع لتنظيم “قاعدة الجهاد” تسللوا إلى أحد مقرات قوات النظام في قرية أرض الوطى، واندلعت اشتباكات بين الطرفين، ما أسفر عن مقتل وجرح عناصر النظام إضافة لإحراق مقرهم والاستيلاء على أسلحة وذخائر، دون ذكر خسائر الكتائب الإسلامية.

في سياق متصل نشرت وسائل إعلام تابعة لقوات النظام مقتل أربعة عناصر لقوات النظام وجرح ستة آخرين باستهداف الفصائل العسكرية نقاط تمركزهم شمال اللاذقية.

ويبق أن قتل وجرح عدد من قوات النظامالخميس الماضي ، بعد استهدافهم بصاروخين موجهين من الجيش السوري الحر في جبل التركمان شمال مدينة اللاذقية.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام شمال اللاذقية لعمليات تسللمن قبل فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية العاملة بالمنطقة، إضافة إلى قصف صاروخي ومدفعي متقطع، ما يسفر عن قتلى وجرحىفي صفوف الطرفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

قتلى وجرحى لقوات النظام بقصف صاروخي لـ “الحر” شمال اللاذقية

[ad_1]

سمارت – تركيا

قتل وجرح عدد من قوات النظام السوري الخميس، بعد استهدافهم بصاروخين موجهين من الجيش السوري الحر في جبل التركمان شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وأظهر فيديو مصور اطلعت عليه “سمارت” استهداف “الفرقة الثانية الساحلية” بصاروخين من نوع “فاغوت” لنحو عشرة عناصر من قوات النظام قرب تلة “الزيارة” في محيط قرية عين عيسى، ما أسفر عن مقتل معظمهم وجرح المتبقين.

إلى ذلك أعلنت “الفرقة الثانية ساحلية” على معرفاتها الرسمية مقتل جميع العناصر المستهدفين.

وسبق أن قتل أكثر من 15 عنصرا لقوات النظامبعمليتين عسكريتين منفصلتين لـ “جبهة تحرير سوريا” في محيط بلدة كنسبا شمال مدينة اللاذقية.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام شمال اللاذقية لعمليات تسللمن قبل فصائل “الحر” العاملة بالمنطقة، إضافة إلى قصف صاروخي ومدفعي متقطع، ما يسفر عن قتلى وجرحىفي صفوف الطرفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

تحطم مقاتلة روسية قبالة السواحل السورية ومقتل طاقمها

[ad_1]

سمارت-تركيا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الخميس، عن سقوط طائرة حربية من طراز “سوخوي 30” ومقتل طياريها قبالة ساحل مدينة جبلة في اللاذقية غربي سوريا.

وقالت وزارة الدفاع في بيان، إن المعلومات الأولية تشير أن الطائرة تحطمت وسقطت في البحر بسبب دخول طائر في أحد المحركات.

وتتمني “سوخوي 30” للجيل الرابع وهي مقاتلة متعددة المهام.

وقالت وسائل إعلام مولية للنظام السوري، إن الطائرة تحطمت بعد لحظات من إقلاعها من مطار حميميم العسكري الذي تتخذه روسيا قاعدة عسكرية. 

وسبق أن سقطت طائرة روسية من طراز “سوخوي 27″، نتيجة عطل فني قرب مدينة جبلة في شهر تشرين الأول 2017.

وكانت طائرة مروحية روسية، سقطت مطاع آب من العام الماضي، جراء عطل فني، بين ريف حلب الجنوبي وريف سراقب في إدلب، حيث عثر على جثث ثلاثة من أفراد الطاقم المكون من أربعة أشخاص على الأقل.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

قاعدة حميميم الروسية تعلن إفشال هجمات جوية استهدفتها خلال الليل

[ad_1]

سمارت – تركيا

أعلنت “القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية” الروسية في ريف اللاذقية الأربعاء، أنها تعرضت لهجمات جوية من من طائرات صغيرة ليل الثلاثاء – الأربعاء، مضيفة أنها تمكنت من إسقاط جميع الطائرات المهاجمة دون أن يسفر ذلك عن أي أضرار في القاعدة الروسية.

ونقلت الصفحة شبه الرسمية للقاعدة على “فيسبوك” عن المتحدث باسمها أليكسندر إيفانوف قوله إن وسائل مراقبة المجال الجوي في قاعدة حميميم رصدت أهدافا جوية صغيرة الحجم قريبا من القاعدة، حيث قامت بتدميرها جميعا بالأسلحة المضادرة للطائرات، دون أن يسفر ذلك عن أي إصابات أو أضرار مادية بالقاعدة العسكرية الروسية.

وقال “إيفانوف” إن “زعزعة أمن قاعدة حميميم العسكرية أمر لا تحمد عقباه” وفق تعبيره، فيما أضافت القاعدة الروسية أن هذه الهجمات لا تشكل خطرا محدقا على العسكريين الروس أو على المعدات الموجودة في المطار، “إلا أن الخطر الحقيقي يكمن في انتهاكها لسيادة الأجواء فوق القاعدة الروسية”، وفق تعبيرها.

كذلك نقلت الصفحة عن المسؤول في وزارة الدفاع الروسية فلاديمير نيتريبوف قوله إن هذه الهجمات تؤكد وجود أفراد في مناطق سيطرة قوات النظام يعملون بشكل منتظم لصالح ما وصفها بأنها “تنظيمات إرهابية تسعى إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة”، على حد قوله. 

وكانت وزارة الدفاع الروسية أقرت يوم 8 كانون الثاني الفائت، بوقوع هجمات على مطار حميميم العسكري في اللاذقية وميناء طرطروس قائلة إنها “أحبطت محاولة هجومين إرهابيين باستخدام طائرات من دون طيار على قاعدة حميميم ونقطة دعم القوات البحرية الروسية في طرطوس دون وقوع أضرار مادية أو قتلى”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

أكثر من 15 قتيلا للنظام بعمليتين عسكريتين في اللاذقية

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/04/21 20:27:47بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – تركيا

قتل أكثر من 15 عنصرا لقوات النظام بعمليتين عسكريتين منفصلتين في محيط بلدة كنسبا شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقال المسؤول الاعلامي لـ”جبهة تحرير سوريا” في منطقة الساحل أحمد محمد السبت، إن عملية عسكرية لفصيل “المقداد بن عمرو” التابع للجيش السوري الحر أدت لمقتل 15 عنصرا تابعين لـ”القوى البحرية” وبينهم ضابط برتبة ملازم أول ورقيبين.

وأوضح فصيل “المقداد بن عمرو” في بيان لهم اطلعت عليه “سمارت” أنهم فخخوا موقع لعناصر النظام في تلة رشو وانسحبوا دون خسائر الجمعة 20 نيسان الجاري.

وأضاف “محمد” أن عملية منفصلة نفذتها “جبهة تحرير سوريا” استهدفت فيها اجتماع بين “القوى البحرية السورية” مع ميليشيات إيرانية في محيط بلدة كنسبا، موضحا أن ضابط من قوات النظام برتبة عميد قتل وجرح آخرون، حيث تأكدوا من الحصيلة بواسطة مصادرهم وأجهزة التنصت بعد استهدافهم الجمعة 20 نيسان 2018.

وأشار “محمد” أن الاجتماع يهدف لتجهيز محيط كنسبا لنقلها للميليشيات الإيرانية وتغيير الخطط التكتيكية، حيث استهدفوا بالمدفعية الثقيلة.

ولفت “محمد” أن فصائل “الفرقة الأولى الساحلية، والفرقة الثانية الساحلية وفيلق الشام” التابعين للجيش السوري الحر و”جبهة تحرير سوريا” و”هيئة تحرير الشام” هم التشكيلات المتواجدة بالمنطقة المتمثلة بقمة التفاحية وتلة الحدادة وقمة الخضر وقريتي تردين وكبانة.

وسبق أن أعلنت “جبهة تحرير سوريا” الاثنين 9 نيسان 2018، قصف المربع الأمني لقوات النظام في مدينة اللاذقية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

15 قتيلا للنظام باستهداف “تحرير سوريا” لاجتماع مع إيرانيين في اللاذقية

[ad_1]

سمارت – تركيا

قتل 15 عنصرا لقوات النظام باستهداف “جبهة تحرير سوريا” لاجتماع لهم مع ميليشيات إيرانية في محيط بلدة كنسبا شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقال المسؤول الاعلامي لـ”تحرير سوريا” في منطقة الساحل أحمد محمد السبت، إن القتلى تابعين لـ”القوى البحرية” وبينهم ضابط برتبة ملازم أول ورقيبين، مشيرا أنهم تأكدوا من الحصيلة من مصادرهم وبأجهزة التنصت بعد استهدافهم الجمعة 20 نيسان 2018.

وأشار “محمد” أن الاجتماع يهدف لتجهيز محيط كنسبا لنقلها للميليشيات الإيرانية وتغيير الخطط التكتيكية، حيث استهدفوا بالمدفعية الثقيلة.

ولفت “محمد” أن فصائل “الفرقة الأولى الساحلية، والفرقة الثانية الساحلية وفيلق الشام” التابعين للجيش السوري الحر و”جبهة تحرير سوريا” و”هيئة تحرير الشام” هم التشكيلات المتواجدة بالمنطقة المتمثلة بقمة التفاحية وتلة الحدادة وقمة الخضر وقريتي تردين وكبانة.

وسبق أن أعلنت “جبهة تحرير سوريا” الاثنين 9 نيسان 2018، قصف المربع الأمني لقوات النظام في مدينة اللاذقية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

“تحرير سوريا”: قصفنا المربع الأمني للنظام في اللاذقية بالصواريخ

[ad_1]

سمارت-تركيا

أعلنت “جبهة تحرير سوريا” الاثنين، قصف المربع الأمني لقوات النظام السوري في مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقالت “تحرير سوريا” في بيان اطلعت عليه “سمارت”، إنها “استهدفت مليشيات الأسد المتمركزة في المربع الأمني بمدينة اللاذقية بصواريخ الغراد، وتحقيق إصابات مباشرة، ردا على مجازر الأسد”.

وتشكلت”تحرير سوريا” من اندماج حركة “أحرار الشام الإسلامية” و”حركة نور الدين الزنكي” في شباط الماضي وبدأت معاركها ضد “تحرير الشام” في شمالي سوريا.

وارتكبت قوات النظام السبت الماضي مجزرة الكيماوي في دوماراح ضحيتها مئات المدنيين بين قتيل ومصاب، تبعها ردود فعل دولية منددة بالمجزرة ومتوعدة بالرد في بعضها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

جرحى بإطلاق نار على مهجري الغوطة الشرقية في ناحية بيت ياشوط باللاذقية

[ad_1]

سمارت – حماة

جرح ستة مهجرين بينهم نساء وأطفال الأحد، بإطلاق نار من قبل ميليشيات الشبيحة المتواجدة في ناحية بيت ياشوط باللاذقية غربي سوريا، على القافلة الأخيرة الخارجة من الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وقال ناشطون لـ”سمارت” إن إطلاق النار استهدف حافلات التهجير خلال توجهها إلى مدينة قلعة المضيق شمال مدينة حماة، كما قذفها الشبيحة بالحجارة ما تسبب بتحطم الزجاج.

وأشار ناشطون آخرون على صفحاتهم بمواقع التواصل الإجتماعي أن بين الجرحى أمرأة وطفلين.

وكانت قوات النظام السوري أعلنت أمس السبت، السيطرة على حي جوبر بالعاصمة السورية دمشق ومدينتي عربين وزملكا بالقطاع الأوسط للغوطة الشرقية، بعد خروج الدفعة الثامنة والأخيرة من المهجرين.

وسبق أن تعرضت الدفعة الرابعةلمهجري القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية يوم 28 آذار 2018، لاعتداءات بالحجارة من قبل أعداد من مؤيدي النظام أثناء مرورها في محافظة طرطوس.

وكان “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر وروسيا توصلا يوم 23 آذار 2018، لاتفاقخروج من القطاع الأوسط للغوطة الشرقية (مدينتي عربين وزملكا وبلدة عين ترما) وحي جوبر الدمشقي.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء