“المعلم” ينفي حصول اتفاق حول جنوبي سوريا ويطالب واشنطن بالانسحاب من التنف

[ad_1]

سمارت – تركيا

نفى وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم السبت حصول اتفاق حول مناطق جنوبي سوريا، وطالب الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من منطقة التنف الحدودية مع العراق.

يأتي ذلك بعد أن كشفت مصادر دبلوماسية روسية عن اتفاق بين موسكو وإسرائيل على انسحاب الميليشيات الموالية لطهران من جنوبي غربي سوريا، والأنباء التي تحدثت عن موافقة إسرائيل على إعادة انتشار قوات النظام في المنطقة.

وقال “المعلم” ردا على أسئلة الصحفيين حول الاتفاق: “لا تصدقوا التصريحات التي تتحدث عن اتفاق بشأن جنوبي سوريا ما لم تنسحب القوات الأمريكية من التنف”، بحسب وسائل إعلام النظام.

واعتبر “المعلم” أن تواجد القوات الأمريكية في سوريا “غير شرعي” وأن على واشنطن الانسحاب من منطقة التنف ومن أية منطقة سورية، مدعيا في الوقت نفسه أن التواجد الإيراني في سوريا “شرعي وجاء بناء على طلب من الحكومة السورية”.

وتتواجد القوات الأمريكية التي تقود قوات التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في عدة مناطق شرقي وشمالي شرقي سوريا من بينها منطقة التنف التي يوجد فيها قاعدة عسكرية كبيرة لقوات “التحالف”.
وكانت طهران عبرت عن دعمها الجهود الروسية لفرض سيطرة النظام على جنوبي سوريا، بعد أنباء عن شن الأخير هجوما وشيكا على المنطقة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

مكاتب طيران تنفي إعادة تشغيل الرحلات الجوية بين دمشق وأنقرة

[ad_1]

سمارت – سوريا

نفت مكاتب حجز طيران لـ “سمارت” الخميس، إعادة تشغيل الرحلات الجوية بين العاصمة السورية دمشق والعاصمة التركية أنقرة.

وتداول ناشطون سوريون وأتراك عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورا قالوا بأنها أول طائرة تصل إلى مدينة أنقرة من العاصمة دمشق.

وقالت مصادر تعمل في المكاتب إن الرحلات الجوية من دمشق لم تفعل وليس لديهم أي علم عن احتمالية تشغيلها.

وأوضح أحد أصحاب مكاتب حجز الطيران في مدينة اسطنبول “لو فعلا الشائعة صحيحة” لكانت الرحلات دخلت إلى أنظمة برامج حجز الطيران “الآياتا”.

وأعلنوزير النقل في حكومة النظام السوري علي حمود في وقت سابق الخميس، عن إعادة تشغيل الخطوط الجوية بين مدينة اللاذقية، ومدينة الشارقة في الإمارت بمعدل رحلة أسبوعية.

وكانت رحلات الطيران السورية توقفت مطلع نيسان عام 2014، من وإلى الإمارات وكذلك السعودية، بسبب عجزها عن تحديث أنظمة الملاحة فيها مع وجود العقوبات الأمريكية.

وسبق أن نشرتصحيفة “عكاظ” السعودية عام 2016، تحقيقا كشفت فيه تنظيم مكاتب لرحلات سياحية من السعودية إلى سوريا، رغم منع المملكة مواطنيها من السفر إلى سوريا، ورغم خطورة هذه الرحلات على السياح.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

قوات النظام تعتقل مسنين في مخيم اليرموك بدمشق

[ad_1]

سمارت-دمشق

اعتقلت قوات النظام السوري مسنين مدنيين في مخيم اليرموك بالعاصمة السورية دمشق، في ظل استمرار عمليات النهب والسرقة بعد سيطرتها على المخيم بموجب اتفاق خروج تنظيم “الدولة الإسلامية” منه.

وقال ناشطون مهجرون من جنوب دمشق مؤخرا إن عشرين مسنا “ممن رفضوا الخروج خلال السنوات الأخيرة” اعتقلتهم قوات النظام في مخيم اليرموك، وأشار الصحفي مطر اسماعيل عبر صفحته في “فيسبوك” لتوثيق أسماء معتقلَين منهم.

بدورها ذكرت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” أن اعتقال النظام لعشرين مسنا أمس الثلاثاء في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين هي حملة الاعتقال الجماعية الأولى منذ سيطرته على المخيم الاثنين الماضي.

ويتداول ناشطون سوريون عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورا ومقاطع مصورة التقطها عناصر قوات النظام والميليشيا المساندة لها، تظهر عملية نهب”واسعة” للمنازل والممتلكات العامة والخاصة في مخيم اليرموك وسط الدمار لغالبية الأبنية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

قوات النظام تسرق المنازل في مخيم اليرموك جنوبي دمشق

[ad_1]

سمارت ــ دمشق

بدأت قوات النظام السوري والميليشيا المساندة لها الإثنين، بسرقة (تعفيش) المنازل من مخيم اليرموك جنوبي العاصمة السورية دمشق، بعد مغادرة تنظيم “الدولة الإسلامية” له بموجب اتفاق بين الطرفين.

ونشر ناشطون صورا اطلعت “سمارت”عليها، تظهر العديد من السيارات تحمل أثاث منازل وأجهزة كهربائية وغيرها تخرج من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين ، باتجاه مناطق سيطرة قوات النظام في العاصمة السورية لبيعها في الأسواق.

وسيطرت قوات النظام الاثنين على مخيم اليرموك جنوبي العاصمة دمشق، ومدينة الحجر الأسود المجاورة، بعد اتفاق مع تنظيم “الدولة” قضى بإخراجه من المنطقة.

ويعرف عن قوات النظام والميليشيات المساندة لها بأنها تسرق المناطق التي تسيطر عليها حديثا، حيث وثق ناشطون امتلاء أسواق حيي الجورة والقصور في دير الزور بالأثاث المسروق من بلدات ومدن شرق دير الزور، كما وثقوا عرض النظام لممتلكات سرقها من مدينة داريا بريف دمشقللبيع وذلك في عملية باتت تعرف بـ”التعفيش”.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

قوات النظام تسيطر على مخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود جنوبي دمشق

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2018/05/21 13:46:41بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت -دمشق

سيطرت قوات النظام السوري الاثنين على مخيم اليرموج جنوبي العاصمة السورية دمشق، ومدينة الحجر الأسود المجاورة، بعد اتفاق مع تنظيم “الدولة الإسلامية” قضى بإخراجه من المنطقة.

وقالت وكالة “سبوتنيك” الروسيةللأنباء إن قوات النظام سيطرت على مخيم اليرموك ورفعت علم النظام فيه بعد قتال وصفته بالعنيف مع عناصر التنظيم، والذين خرجوا من المخيم على دفعتين خلال اليومين الفائتين متوجهين إلى البادية السورية، باتفاق مع النظام.

في أثناء ذلك أعلنت وسائل إعلام تابعة للنظام أن قواته سيطرت على مدينة الحجر الأسود المجاورة للمخيم بعد أن أعلنت استئناف العمليات العسكرية بعد انتهاء وقف إطلاق نار خرج خلاله العشرات من عناصر التنظيم، لتعلن لاحقا مواصلة العمليات والتقدم في المنطقة.

ووصلت الدفعة الأولى التي خرجت من المنطقة خلال بعد منتصف ليل السبت – الأحد إلى المنطقة الخاضعة لسيطرة التنظيم في البادية السورية، فيما أحرق عناصر التنظيم مقراتهم ومنازلهم وآلياتهم في مخيم اليرموك قبل خروجهم، وسط تكتم حكومة النظام على الاتفاق، عبر إخراج العناصر خلال الليل ومحاولة إعلان سيطرته على المنطقة بعمليات عسكرية.

وسبق أن فشلتمفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية، فيما أبرم اتفاق لخروجعناصر “هيئة تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

تنظيم “الدولة” يحرق مقراته وآلياته جنوبي دمشق استعدادا لإخلاء المنطقة

[ad_1]

سمارت – دمشق

أحرق عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الاثنين، مقراتهم ومنازلهم وآلياتهم في مناطق تواجدهم بأحياء دمشق الجنوبية ومدينة الحجر الأسود الملاصقة، استعدادا لإخلاء المنطقة ضمن اتفاق أبرم مع حكومة النظام السوري.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا يظهر تصاعد دخان كثيف غطى سماء مخيم اليرموك جنوبي دمشق، قائلين إنه نتيجة إحراق التنظيم منازل في المخيم.

وأفاد الناشطون أن التنظيم أحرق ما تبقى من مقراته وآلياته ومنازل عناصره في المنطقة، قبيل بدء خروجهم إلى البادية السورية، والذي تضاربت أنباء عن موعده.

وأعلنت قوات النظام السوري الاثنين، نيتها استئناف العمليات العسكرية في أحياء جنوبي العاصمة دمشق ومدينة الحجر الأسود المجاورة لها، بعد انتهاء وقف إطلاق نار خرج خلاله العشرات من عناصر التنظيم.

وأشار ناشطون أن الوقت المتوقع لانتهاء وقف إطلاق النار يتزامن مع وقت خروج الدفعة الثانية من عناصر التنظيم، لافتين أن النظام يحاول أن ينفي عقد اتفاق مع تنظيم “الدولة” عبر إعلان سيطرته على المنطقة بعمليات عسكرية.

ووصلت الدفعة الأولى التي خرجت من المنطقة خلال بعد منتصف ليل السبت – الأحد إلى المنطقة الخاضعة لسيطرة التنظيم في البادية السورية والممتد من غرب مدينة الميادين بدير الزور إلى شرق مدينة تدمر.

وسبق أن فشلتمفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية، فيما أبرم اتفاق لخروجعناصر “هيئة تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

النظام يعلن نيته التقدم جنوبي دمشق تزامنا مع اتفاق لإخراج تنظيم “الدولة”

[ad_1]

سمارت – إدلب

أعلنت قوات النظام السوري نيتها استئناف العمليات العسكرية في أحياء جنوبي العاصمة دمشق ومدينة الحجر الأسود المجاورة لها، بعد انتهاء وقف إطلاق نار خرج خلال عشرات العناصر من تنظيم “الدولة  الإسلامية” نحو البادية السورية.

وخرجت الدفعة الأولى من عناصر التنظيم وعائلاتهم ليل السبت – الأحد من حي التضامن ومخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود، ضمن اتفاق أبرم بين تنظيم “الدولة” وحكومة النظام السوري، وسط أنباء متضاربة بين خروج الدفعة الثانية واستعدادات لخروجها.

واعترفت وسائل إعلام رسمية تابعة للنظام بإخراج الدفعة الأولى، قائلة إن الخارجين من مدينة الحجر الأسود هم أطفال ونساء وشيوخ، بينما أفادت مصادر خاصة لـ “سمارت” إن نحو 60 عنصرا من التنظيم كانوا ضمن هذه الدفعة.

وأفادت وسائل إعلام النظام نقلا عن مصدر عسكري قوله إنهم أعلنوا وقفا مؤقتا لإطلاق النار في المنطقة لأسباب “إنسانية”، مضيفا أنه ينتهي ظهر الاثنين، وأن قوات النظام ستتابع بعدها العمليات العسكرية للسيطرة على المنطقة.

وأشار ناشطون أن الوقت المتوقع لانتهاء وقف إطلاق النار يتزامن مع وقت خروج الدفعة الثانية  من عناصر التنظيم، لافتين أن النظام يحاول أن ينفي عقد اتفاق مع تنظيم “الدولة” من خلال إعلان سيطرته على المنطقة بعمليات عسكرية.

ووصلت الدفعة الأولى التي خرجت من المنطقة خلال بعد منتصف ليل السبت – الأحد إلى المنطقة الخاضعة لسيطرة التنظيم في البادية السورية والممتد من غرب مدينة الميادين بدير الزور إلى شرق مدينة تدمر.

وسبق أن فشلتمفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية، فيما أبرم اتفاق لخروجعناصر “هيئة تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

مقتل ثلاثة مدنيين بقصف جوي على مخيم اليرموك بدمشق

[ad_1]

سمارت – تركيا

قتل ثلاثة مدنيين السبت، بقصف جوي يرجح أنه لطائرات حربية روسية على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق.

وقال الناشطون على صفحاتهم بمواقع التواصل الإجتماعي أن امرأتين إحداهما مسنة وطفة قتلوا بالقصف الذي استهدف قبو سكني في المخيم، مشيرين أن الضحايا جذورهم من محافظة دير الزور وسكان حي التضامن إلا أنهم نزحوا إلى المخيم هربا من المعارك والقصف.

وسبق أن نفتقوات النظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية” في وقت سابق السبت، التوصل لاتفاق فيما بينهما لخروج الأخير من مخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود المجاورة لها.

وتأتي العملية العسكرية لقوات النظام بعد فشل مفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية، فيما تم اتفاق خروج عناصر “تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

النظام وتنظيم “الدولة” ينفيان التوصل لاتفاق جنوبي دمشق

[ad_1]

سمارت – تركيا

نفت قوات النظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية” السبت، التوصل لاتفاق فيما بينهما لخروج الأخير من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق ومدينة الحجر الأسود المجاورة لها.

وكانت قناة “روسيا اليوم” الرسمية نقلت عن “مصادر ميدانية” أن المواجهات بين الطرفين توقفت منذ الساعة 12 ظهرا وحتى الساعة الخامسة فجرا غدا، حيث أبدى تنظيم “الدولة” جاهزيته لسحب عناصره وعائلاتهم البالغ عددهم 1700 شخص، مشيرة أنه لم يتوصلوا لاتفاق “رسمي” بعد بسبب عدم تحديد الجهة.

ونقلت وسائل إعلام النظام عن مصدر عسكري قوله إنه “ليس هناك أي اتفاق، وما تم تناقله من معلومات غير دقيق”، دون أي إضافات أخرى.

وبدوره أعلن تنظيم “الدولة” عبر وسائل إعلامه أن عناصره لا يزالون يشتبكون مع قوات النظام، مشيرين أن حصيلة القتلى من الأخيرة وصل إلى 900 قتيل منذ 28 يوما وتدمير وإعطاب 37 آلية.

وسبق أن أعلنتنظيم “الدولة” مقتل 670 عنصرا لقوات النظام باشتباكات جنوبي دمشق خلال ثلاثة أسابيع.

وتأتي العملية العسكرية لقوات النظام بعد فشل مفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية، فيما تم اتفاق خروج عناصر “تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

قتلى للنظام جنوبي دمشق وسط مخاوف أممية على آلاف المدنيين

[ad_1]

سمارت – دمشق

أعلنت وسائل إعلام تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” السبت، قتل عشرات العناصر لقوات النظام السوري بمواجهات في أحياء دمشق الجنوبية، فيما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها حيال مصير آلاف المدنيين المحاصرين في منطقة المعارك.

وقالت وسائل إعلام تابعة للتنظيم إن الأخير شن هجوما على مواقع قوات النظام عند أطرافمخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود جنوبي دمشق، ما أدى لمقتل 11 عنصرا للنظام السبت، عدا عن مقتل أكثر من 50 عنصرا بهجمات مماثلة الجمعة.

بالمقابل قالت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري، إن قواته وسعت مساحة سيطرتها في المنطقة، وسيطرت على كتل من الأبنية السكنية، كما تقدمت باتجاه شارع العروبة وجامع الوسيم، دون الإشارة إلى خسائر النظام خلال هذه العمليات، أو الخسائر في صفوف المدنيين.

في غضون ذلك، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها جراء استمرار حصار آلاف المدنيين في الأحياء الجنوبية من العاصمة السورية دمشق، مع استمرار القتال في تلك المنطقة بين قوات النظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقالت الأمم المتحدة في بيان على موقعها الرسمي نقلا عن نائب المتحدث باسمها فرحان حق، إن آلاف المدنيين ما زالوا محاصرين في مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوبي دمشق، مع استمرار القتال الذي أسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين.

وأضاف “حق” أن المنطقة تعرضت لقصف بنحو 130 قذيفة استهدفت الأحياء السكنية منذ 13 نيسان الماضي، ما أدى لمقتل 16 شخصا وإصابة 160 آخرين معظمهم من اللاجئين الفلسطينيين.

وقال ناشطون الجمعة، إن طفلَين وأربع نساء إحداهن مسنة قتلواوجرح مدنيون آخرون بقصف جوي لطائرات النظام وروسيا على الجزء الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة” في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، مع استمرار محاولات النظام التقدم في المنطقة، وسط قصف يومي مكثف.

يأتي ذلك في ظل استمرار معاناة مئات المدنيين المحاصرين في أقبية بمخيم اليرموك وحيي التضامن والزين وبلدة الحجر الأسود، مع صعوبة سحب جثث القتلى من الشوارع وتقديم المساعدات الطبية للمرضى في الأقبية وسط انقطاع التيار الكهربائي والاتصالات.

وتحاول قوات النظام إتمام سيطرتهاعلى محيط دمشق من الجهة الجنوبية، بعد  إبرامهااتفاق التبادل مع “هيئة تحرير الشام” في مخيم اليرموك وإنهائها تهجير بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، مع الفشل المتكرر لسير العملية التفاوضية مع تنظيم “الدولة”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني