أرشيف الوسوم: محروقات

“فرقة الحمزة” تفرض ضرائب مالية على المدنيين شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

فرضت “فرقة الحمزة” التابعة للجيش السوري الحر ضرائب مالية على المدنيين المتنقلين بين مناطق “درع الفرات” ومنطقة عفرين شمال غرب حلب شمالي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية الثلاثاء، إن حاجز عسكري تابع لـ “فرقة الحمزة” قرب قرية الباصوطة طالب من المسافرين دفع مبلغ مالي قدره 2000 ليرة سورية، مشيرا أن الشبان حاولوا الامتناع عن الدفع فأطلق أحد العناصر النار بالهوء.

وتبع المصدر أن الضرائب لم تقتصر على سيارات المسافرين وسيارات المدنيين وشملت السيارات التجارية وصهاريج وسيارات المحروقات المتنقلة بين مناطق “درع الفرات” ومحافظة إدلب، إذ تتفاوت الضريب بين حاجز وآخر.

وأضاف المصدر إن السلطات التركية تتهاون مع الحواجز التي تفرض ضرائب على المدنيين، لافتا أن الأولى تتعامل مع أهالي المنطقة والمهجرين المقيمين فيها “غير أخلاقية”.

وسبق أن قال رئيس المجلس المحلي في مدينة عفرين إنهم فرضوا ضرائب على سيارات البضائع الداخلةإلى المدينة بهدف  توجيهها لمشاريع تنموية جديدة تخدم لأهالي المدينة مضيفا أن هذه الضرائب تعتبر رمزية إذا قورنت بحمولة السيارات.

وتشهد مناطق ريف حلب الشمالي فلتانا أمنياوانتهاكات بحق المدنيين، إذ يفكر أهالي منطقة عفرين بمغادرتها نتيجة استمرار انتهاكات الفصائل العسكريةضدهم، كما اندلعت بالآونة الأخيرة اقتتالات واشتباكات تسببت بقتلى وجرحى بينهم مدنيون.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

تخوف في مدينة حماة من استغلال النظام البطاقات الذكية للتجنيد

[ad_1]

سمارت-حماة

يتخوف أهالي من مدينة حماة وسط سوريا، من استغلال النظام السوري لمشروع البطاقات الذكية لسحب المتخلفين عن خدمة الاحتياط في قوات النظام السوري، ما دفع الكثيرين منهم لعدم الحصول عليها رغم أهميتها في الحصول على المواد الأساسية.

وقال مصدر محلي لـ”سمارت” الجمعة، إن النظام افتتح منذ نحو شهر ثلاث مراكز لتوزيع هذه البطاقات في أحياء “8 آذار” والشريعة وجنوب الملعب، لافتا أن إقبال الأهالي عليها متوسط.

وأضاف المصدر، أن الأهالي تتخوف من استخدام هذا المشروع لملاحقة الشبان الفارين من خدمة الاحتياط في صفوف قوات النظام، إذ أن النظام يطلب يشترط قدوم رب الأسرة لاستلامها ويطلب منه معلومات تفصيلية حول عائلته وأماكن إقامة أفرادها وأعمالهم.

وأشار المصدر، أن هذه البطاقات ستكون معتمدة لحصول الأهالي على الخبز بمعدل ربطة في اليوم، والمازوت والبنزين وجرات الغاز، في حين من لا يحصل عليها سيحرم من هذه المواد.

وأطلقت حكومة النظام مشروع البطاقات الذكية عام 2016، لأتمتة استلام الأهالي المحروقات والمواد الأساسية، وحصرتها في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

حسن برهان

أهالي قرية بديرالزور يفرجون عن عناصر للنظام مقابل إعادة مواشيهم المسروقة

[ad_1]

سمارت – دير الزور

أفرج أهالي قرية الحويجة (جزيرة نهرية) شرق دير الزور شرقي سوريا، عن عناصر من قوات النظام السوري، مقابل إعادة الأخيرة مواشي سرقوها.

وقال ناشطون لـ “سمارت” الأربعاء، إن الأهالي أسروا خمسة عناصر لقوات النظام أثناء سرقتهم  لـ 150رأس غنم و12 بقرة من القرية، وأجروا اتفاقا مع عناصر آخرين يقضي بمبادلة الأسرى بالمواشي المسروقة، حيث كان ذلك.

وتعبر قرية الحويجة نقطة تماس واشتباك بين قوات النظام و”قوات سوريا الديمقراطية “(قسد).

ويعرف عن قوات النظام والميليشيات المساندة لها، بأنها تسرق المناطق التي تسيطر عليها حديثا، حيث وثق ناشطونسرقة النظام لأعداد كبيرة من العجول وقطعان الأبقار والأغنام والأبل، وعشرات السيارات، كما وثقوا سرقة النظام محروقات من خط مدينة الميادين، وأثاث المنازلفي عدة مدن وقرى شرق دير الزور

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

انعدام المساعدات وارتفاع الأسعار في مخيم الركبان مع حلول شهر رمضان

[ad_1]

سمارت – حمص

يعاني النازحون في مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق مدينة حمص) على الحدود السورية – الأردنية، من انقطاع المساعدات الأممية منذ أشهر وارتفاع أسعار المواد الأساسية مع حلول شهر رمضان.

وقال قائد القطاع الشرقي في “جيش أحرار العشائر” يلقب نفسه “أبو أحمد” بتصريح إلى “سمارت” الثلاثاء، إن آخر دفعة من المساعدات الإغاثية دخلت إلى المخيم من قبل منظمات الأمم المتحدة منذ سبعة أشهر.

وأضاف “أبو أحمد” أن أسعار المواد الغذائية والمحروقات في المخيم مرتفعة نتيجة بعد المخيم عن مصدر المواد، مايضطر سيارات النقل لدفع “أتاوات” على البضائع الداخلة للمخيم لحواجز قوات النظام السوري، مشيرا إلى وصول سعر ربطة الخبز إلى 400 ليرة سورية  وليتر المازوت إلى 500 ليرة سورية.

وتسيطر قوات النظام وميليشيات موالية لها على الطريق المؤدي إلى المخيم الواقع تحت سيطرة فصائل من الجيش السوري الحر وقرب قاعدة عسكرية للتحالف الدولي في منطقة التنف.

ويعاني المخيم من نقص بالكوادر الطبية ومنظومات الإسعاف لعدم وجود تجهيزات وأطباء، مقتصرا على بعض النقاط الطبية الموجودة على الساتر الأردني يشرف عليها ممرضين من الساعة التاسعة صباحا حتى الساعة الرابعة عصرا (بالتوقيت المحلي) فقط، بحسب ما ذكر “أبو أحمد”.

وطالبت منظمة الهلال الأحمر السورييوم 13 آذار الفائت، تأمين ضمانات بعدم تعرض طواقمها للاستهداف، لإدخال أول قافلة مساعدات إنسانية طارئة إلى مخيم الركبان، بالتعاون مع الصليب الأحمر و الأمم المتحدة.

ويعاني مخيم الركبان من انعدام مقومات الحياةوترديالوضع الصحي والتعليمي، رغممناشدة  سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة بالشرق الأوسط، الجهات الدولية الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

الغاز المنزلي ينخفض 800 ليرة سورية في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

انخفض سعر أسطوانة الغاز 800 ليرة سورية في محافظة إدلب شمالي سوريا، بعد إدخال “شركة وتد” للمحروقات كميات من الغاز المنزلي الأوروبي.

وقال مصدر محلي لـ”سمارت” السبت إن سعر أسطوانة الغاز أصبح 5500 ليرة سورية بعد أن كان 6300 ليرة سورية، مرجعا السبب لإدخال “وتد” كميات كبيرة ومتتالية من الغاز الأوروبي عبر معبر “باب الهوى” على الحدود السورية – التركية.

وأضاف المصدر إن “وتد” تحول صهاريح الغاز الداخل من الأراضي التركية إلى معامل تعبئة أسطوانة الغاز الخاصة بها، وبعدها تسلمها لـ”حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق “هيئة تحرير الشام”، حيث توزعها الأخيرة على المجالس المحلية المتعاقدة معها.

في سياق متصل حافظت مادة المازوت المكرر على سعر 210 ليرة سورية للتر الواحد منذ افتتاح الطريق الواصل بين شمال حلب وإدلب عبر منطقة عفرين، بينما سعر لتر البنزين النظامي يتراوح بين 350 والـ 400 ليرة سورية.

وكانت “حكومة الإنقاذ” العاملة في مناطق “هيئة تحرير الشام” وإدارة معبر “مورك” شمال مدينة حماة حددتا أسعارا مختلفة لأسطوانة الغاز المنزليفي المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري شمالي سوريا، بفارق بلغ 1100 ليرة سورية.

وسبق أن ارتفع سعر أسطوانة الغاز إلى 16 ألف ليرة سوريةفي محافظة إدلب، بسبب إغلاق قوات النظام  لمعبر مدينة مورك التجاري بحماة، إضافة إلى احتكار التجار.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

عشرات القتلى والجرحى لقوات النظام بحادث سير شرق حماة

[ad_1]

سمارت – حماة

قتل وجرح 31 عنصر لقوات النظام السوري السبت، بحادث سير على طريق السلمية – أثريا شرق مدينة حماة وسط سوريا.

وقالت وسائل إعلام موالية للنظام إن 27 عنصرا من ميليشيا “مغاوير إدلب” التابع للأخير قتلوا وجرح أربعة آخرين، جراء انزلاق صهريج محروقات واصدامه بسيارة “زيل” عسكرية، مشيرا أن العناصر كانوا قادمين من مدينة الميادين شرق دير الزور.

وذكر ناشطون محليون لـ”سمارت” إن طريق السلمية – أثريا يشهد حوادث سير متكرر، كان أخرها مقتل عقيد وملازم من قوات النظام.

وتعرضت البنية التحتية الطرقية للدمار نتيجة القصف والمعارك التي شهدتها سوريا منذ أكثر من سبع سنوات، في ظل توقف صيانة الشبكة الطرقية مما يتسبب بحوادث سير متكرر، كان آخرها مقتل وإصابة نحو ثلاثين مدنياالخميس 26 نيسان الماضي، في حادث سير لحافلة تقل مسافرين إلى مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

انخفاض أسعار الخبز غرب إدلب بسبب عودة الدعم وتراجع أسعار المازوت

[ad_1]

سمارت – إدلب

انخفضت أسعار الخبز في ثلاثة أفران بمنطقة جسر الشغور (30 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا، تخدم نحو 50 ألف شخص، وذلك بعد عودة الدعم من قبل منظمات إنسانية وإغاثية، إضافة إلى انخفاض أسعار المازوت إلى أقل من النصف.

وقال فاضل ديبو وهو أحد أهالي منطقة الجبل الوسطاني لـ “سمارت” إن ربطة الخبز الواحدة كانت تباع بـ 155 ليرة سورية من الأفران بينما تباع لدى المعتمدين بـ 175 أو 200 ليرة، إلا أن أسعارها انخفضت الأن لتصل إلى 110 ليرات من الفرن، و115 ليرة لدى المعتمدين.

من جانبه قال “محمود حويوي”، أحد أهالي بلدة مشمشان إنه بالإضافة إلى انخفاض الأسعار، فقد زاد وزن ربطة الخبز أيضا من 800 أو 900 جرام، ليصل إلى 1200 غرام حاليا.

بدوره قال “مصطفى الحجي” وهو صاحب فرن في بلدة مشمشان لـ “سمارت” إن منطقة الجبل الوسطاني غرب إدلب تضم ثلاثة أفران تخدم نحو خمسين ألف نسمة يتوزعون على 22 قرية، مضيفا أن دعم الأفران توقف لنحو ثلاثة أشهر ما اضطرهم إلى زيادة سعر الربطة الواحدة من 110 ليرات إلى 150، كما اضطروا إلى تقليل وزنها من 1200 جرام إلى نحو 900.

وأضاف “الحجي” أن الدعم عاد مؤخرا، حيث تتكفل منظمة “غول” بتأمين نصف مستلزمات الفرن من الطحين والخميرة، كما أن أسعار المازوت انخفضت من 130 ألف ليرة للبرميل الواحد، إلى نحو 42 ألف ليرة حاليا، مضيفا أنهم ينتجون في هذا الفرن نحو 6 طن من الخبز بشكل يومي.

وأشار “الحجي” أن الموزعين المعتمدين يبيعون الربطة الواحدة بـ 115 ليرة في القرى القريبة وبـ 120 في القرى الأبعد، قائلا إن الموزع الذي يخالف ذلك يحرم من التوزيع، وتحول مخصصاته للمجلس المحلي للقرية.

وسبق أن شهدت 14 قرية في منطقة جسر الشغور، نهاية العام الفائت،أزمة نقص في مادة الخبزبعد احتراق الفرن الذي يخدمها في الـ24 من تشرين الثاني والذي قدرت خسائره حينها بمئة ألف دولار، شملت المعدات واحتراق 20 طن من الطحين وثلاثة آلاف ليتر مازوت ومولدة كهرباء والبناء، وسط نداءات استغاثة لتلبية حاجة 75 ألف شخص في المنطقة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني

انعدام توافر مواد وارتفاع أسعار أخرى جنوب دمشق لإغلاق النظام معبر المنطقة

[ad_1]

سمارت ــ ريف دمشق

فقدت بعض المواد الغذائية والأساسية كما ارتفعت أسعار المحروقات ومواد أخرى بنسبة 20 بالمئة في بلدات جنوب دمشق (يلدا، ببيلا، بيت سحم)، نتيجة استمرار النظام السوري بإغلاق المعبر إلى هذه البلدات.

وقال ناشطون لـ”سمارت” الثلاثاء، إن الأسواق شهدت انعدام توافر الغاز ومادة الخبز وكذلك الخضراوات، إضافة لقلة توافر مياه الشرب، بسبب إغلاق معبر “ببيلا – سيدي مقداد”، الذي يصل تلك البلدات مع مناطق سيطرة قوات النظام.

وأضاف الناشطون، أن سعر ليتر المازوت كان 400 ليرة سورية قبل أن يرتفع بنسبة 20 بالمئة، وكذلك البنزين كان 350 ، في حين كان سعر الكيلو الواحد من السكر 250 وليتر الزيت 540 والسمنة 500، قبل أن يشهدوا نسبة الارتفاع ذاتها.

وأغلق النظام المعبر منذ ستة أيام، بالتزامن مع بدء حملة عسكريةله على (مخيم اليرموك، الحجر الأسود، حيي التضامن والقدم) المجاورين للبلدات الثلاث.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

دخول صهاريج لنقل النفط من مناطق “الحر” شرق حلب إلى الحسكة

[ad_1]

سمارت – حلب

دخلت 160 شاحنة وصهريج إلى مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شمالي شرقي سوريا، من مدينة جرابلس شرق حلب شمالي البلاد، لنقل النفط لمناطق سيطرة الجيش السوري الحر.

وقال مصدر مطلع لـ”سمارت” إن الشاحنات والصهاريح تعمل لصالح رجل الأعمال محمود خليفة، ودخلت بعد اتفاق بينه وبين “وحدات حماية الشعب” الكردية.

وأوضح المصدر، ان الشاحنات دخلت برفقة رتل عسكري من معبر قرية أم جلود غرب مدينة منبج حتى آبار النفط بهدف منع السيارات من الخروج عن المسار المتفق عليه.

وأشار المصدر أن سعر طن النفط ما يعادل خمسة براميل يقدر بنحو 13000 ليرة سورية، وشركة “خليفة” تتكفل بكامل نفقات ومصاريف السيارة وسائقها.

وتندلع اشتباكاتبشكل مستمر بين “الحر” و”قسد” في محاولات للطرفين بالسيطرة على مناطق الآخر، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، كا آخرها معركة “عفرين” التي أنتهت بسيطر “الحر” على كامل المدينةوجميع النواحي التابعة لها.

وتسيطر “قسد” على أهم آبار ومحطات النفط شمالي شرقي سوريا، بعد أن طردتبدعم من التحالف الدولي تنظيم “الدولة الإسلامية” منها، وأهم هذه الآبار حقول نفط وغاز “كونيكو”، و”الجفرة”، و”العزبة” و”العمر” و”التنك” شمال شرق مدينة دير الزور.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

“الأسايش” تحجز سبع شاحنات محملة بالمازوت شمال الرقة لمخالفة قرارات النقل

[ad_1]

سمارت – الرقة

حجزت قوات الأمن الداخلي “أسايش” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” الكردية، الجمعة، سبع شاحنات محملة بمادة المازوت شمال مدينة الرقة شمالي سوريا، لمخالفة قرارات النقل التي تمنع دخول المحروقات إلا عن طريقها وتمنع بيعها إلا في المحطات التابعة لها.

وقال أحد تجار المحروقات لـ “سمارت” إن الشاحنات كانت قادمة من المناطق الشرقية في محافظة الحسكة ومتجهة إلى محافظة الرقة، حيث أوقفتها “قسد” في قرية حزيمة (21 كم شمال مدينة الرقة) بسبب مخافة قرارات النقل.

وفي السياق ذاته أفاد مصدر من قوات “الأسايش” لـ “سمارت” أن “وحدات حماية الشعب” الكردية اعتقلت عنصرين من “الأسايش” كانا على حاجز “عجاج” غرب الرقة بتهمة تمرير سيارات محملة بالنفط بشكل غير نظامي مقابل مبالغ مالية لم يحددها.

واحتجزت قوات “الأسايش” الثلاثاء الفائت 25 شاحنة محملة بالنفط في قرية مزرعة تشرين شمال غرب الرقة للسبب ذاته، حيث أصدرت “قسد” في وقت سابق قرارا بمنع دخول تلك المواد إلا عن طريقها وبيعها فقط في المحطات التابعة لها.

وعبرتيوم 24 آذار، شاحنات محملة بالنفط من مناطق سيطرة “وحدات حماية الشعب” الكردية في مدينة الطبقة بمحافظة الرقة إلى مناطق سيطرت النظام، حيث أفاد أحد التجار لـ “سمارت” أن “الوحدات” الكردية تزود قوات النظام السوري بما يعادل 40 ألف برميل من المحروقات يوميا.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبيدة النبواني