أرشيف الوسوم: مزرعة

“مؤسسة الحبوب” تبدأ بشراء القمح من مزارعي درعا بسعر جديد

[ad_1]

سمارت – درعا

بدأت المؤسسة العامة للحبوب التابعة للحكومة السورية المؤقتة بشراء القمح من المزارعين في محافظة درعا جنوبي سوريا بسعر جديد.

وأصدرت وزارة المالية والاقتصاد التابعة لـ”الحكومة المؤقتة” قرارا يقضي بشراء القمح القاسي من قبل المؤسسة بزيادة قدرها ستين دولارا أمريكيا للطن الواحد ليصبح سعر الطن الدرجة الأولى 350 دولارا و346.5 دولار للدرجة الثانية و343 دولارا للدرجة الثالثة.

وأوضح مدير فرع الحبوب بدرعا التابع للمؤسسة رياض البدراوي في تصريح إلى “سمارت” السبت، أن الزيادة في سعر الشراء جاءت “بعد دراسة شاملة لتكاليف الإنتاج بحيث يكون المزارع غير مظلوما ويحصل على ربح جيد”.

وأضاف: “وبنفس الوقت نستطيع توزيع الطحين بسعر مقبول للمواطنين لكي نتجنب ارتفاع أسعار مادة الخبر”.

وأشار “البدراوي” إلى أن سعر الطن الواحد من القمح في مناطق سيطرة النظام السوري يصل إلى 175 ألف ليرة سورية، وهو سعر “عالي ووهمي” على حد وصفه.

بدوره، قال رئيس مجلس محافظة درعا “الحرة” عماد البطين لـ”سمارت” إن المسؤولين في المحافظة اتفقوا على إصدار قرار يمنع إخراج مادة القمح من المناطق الخارجة عن سيطرة النظام إلى مناطق سيطرته، بعد توقف برنامج الأغذية العالمي (فاب) التابع للأمم المتحدة عن تقديم الطحين الإغاثي.

جاء ذلك بعد اجتماع في وقت سابق اليوم بين مجلس محافظة درعا ومسؤولين من “الحكومة المؤقتة” والمؤسسة العامة للحبوب و”دار العدل في حوران” في مقر الأخيرة، لمناقشة ملف القمح في المحافظة، بحسب “البطين”.

وأضاف  أن عقوبة من يخالف القرار قد تصل إلى حجز السيارة مع حمولتها كاملة، بالإضافة إلى صرف مكافأة للفصيل العسكري أو الجهة التي صاردتها تقدر بنصف قيمة الحمولة.

وشهدت محافظة درعا هذا العام تحسنا في إنتاج مادة القمح القاسي مقارنة بالعام الماضي بسبب زيادة المساحات المزروعة، كما تم إنتاج أول موسم من القمح الطري.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

انطلاق مشروع لدعم شجر الزيتون في الجبل الوسطاني غرب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

أطلق المجلس العام لقرى الجبل الوسطاني غرب مدينة إدلب شمالي سوريا، مشروعا لدعم شجر الزيتون في أربع قرى تابعة له، وذلك بالتعاون مع “منظومة وطن”.

وقال أحد المسؤولين على المشروع زياد مصطفى لـ”سمارت” الأربعاء إن المشروع يغطي نحو 3500 دونم من الأراضي المزروعة بشجر الزيتون، ويستفيد منه نحو 500 مزارع في قرى الكستن وبلميس ومريمين والنبهان.

وأضاف “مصطفى” أن أولى مراحل المشروع بدأت بتقليم الأشجار تبعها عمليات مكافحة الأمراض واستخدام السماد، مشيرا أن المرحلة الحالية تشمل عملية الفلاحة يليها تقديم خدمات البخ والقطاف في المراحل اللاحقة.

وتوقع “مصطفى” حصول زيادة ملحوظة في كمية إنتاج الزيتون هذا العام بعد إنجاز المشروع الذي أوضح أنه ينتهي مع نهاية العام.

بدوره، تفاءل أحد المزارعين المستفيدين يوسف غبارو في أن يحصل هذا العام على ثمار جيدة ومحصول أكبر بعد استفادة أرضه المكونة من عشر دونمات من هذا المشروع.

وشهدت محافظة إدلب إقبالا ملحوظا من المزارعين على شراء غراس الأشجار خاصة الزيتون خلال العام الجاري في ظل سريان هدوء نسبي في المحافظة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

خسائر جديدة للمزارعين بقصف فسفوري للنظام على أراضي مدينة اللطامنة بحماة

[ad_1]

سمارت ــ حماة

جددت قوات النظام السوري استهدافها للأراضي الزراعية في مدينة اللطامنة شمال حماة وسط سوريا، بالقنابل الفسفورية ما أدى لاحتراق مساحات واسعة وخسائر قدرت بـ 25 ألف دولار أمريكي.

وقال رئيس المجلس المحلي للمدينة حسام الحسن لـ”سمارت” الأربعاء، إن قوات النظام قصفت الأراضي الزراعية من حواجزها المحيطة بقذائف تحمل مادة الفوسفور، ما أدى لاحتراق 100 دونم من محصول القمح (الحنطة) و50 دونم من مادة “التبن” الناتجة عن حصاد هذا المحصول.

وقدر “الحسن” حجم الخسائر المادية نتيجة ذلك بـ 25 ألف دولار أمريكي أي ما يعادل نحو 11 مليون ليرة سورية.

وقصفت قوات النظام بقذائف المدفعية في وقت سابق الأربعاء، الأراضي الزراعية لمدينة كفرزيتا وقرية الأربعين من مقراتها في قريتي الشيخ حديد والجبين.

وبلغت خسائر الفلاحينفي مدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة) الأسبوع الفائت ، 300 ألف دولار بسبب قصف قوات النظام السوري بالمدفعية الثقيلة لأراضيهم الزراعية.

وتقصف قوات النظام بشكل متكرر الأراضي الزراعية لمدن وبلدات وقرى ريف حماة الشمالي، ما يسفر غالبا عن احتراق مساحات واسعة من المحاصيل، وخسائر مادية فادحة.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

800 ألف دولار خسائر الفلاحين في حلفايا بحماة لحرق النظام محاصيلهم الزراعية

[ad_1]

سمارت – حماة

بلغت خسائر الفلاحين في مدينة حلفايا (25 كم شمال مدينة حماة) وسط البلاد والخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، 800 ألف دولار أمريكي نتيجة حرق محاصيلهم الزراعية من قبل ميليشيات تابعة للنظام لخلافات بينها.

وقال عضو المجلس المحلي لمدينة حلفايا غياث الرجب بتصريح إلى سمارت الاثنين، إن 5000 دونم (الدونم يعادل ألف متر مربع) من الأراضي الزراعية اندلعت فيها النيران، نتيجة قيام عناصر من ميليشيا “الأمن العسكري” بإضرام النار بالجهة الجنوبية من المدينة، بعد خلاف مع ميليشيا “الدفاع الوطني”.

وأكد “الرجب” أن سبب الخلاف بين الطرفين قيام ميليشيا “الأمن العسكري” بمصادرة أملاك كل من لا يملك وثيقة تثبت ملكيته للأراضي، الأمر الذي استوجب بعضهم لتقديم شكوى لدى أحد قادات ميليشيا “الدفاع الوطني” والمسؤول عن زراعة معظم المحاصيل بالمنطقة.

وأضاف “الرجب” إلى أن المحصول بمعظمه من مادة الشعير والكمون وبعض الأشجار المثمرة، مشيرا أن الفلاحين لم يقوموا بعد بحصاد محاصيلهم.

وبلغت خسائر الفلاحينفي مدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة) الأسبوع الفائت ، 300 ألف دولار أمريكي بسبب قصف قوات النظام السوري بالمدفعية الثقيلة لأراضيهم الزراعية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أيهم البربور

تراجع إنتاج محصول الشعير في درعا عام 2018 بسبب الظروف الجوية

[ad_1]

سمارت ــ درعا

تراجع إنتاج محصول الشعير للعام 2018 مقارنة مع سابقه في محافظة درعا جنوبي سوريا، بسبب الظروف الجوية التي مرت بها  المحافظة خلال الأشهر الفائتة.

وقال منسق المكتب الزراعي في مجلس محافظة درعا “الحرة” لـ”سمارت” الإثنين، إن مساحة الأراضي المزروعة بهذا المحصول تقدر بحوالي 100 ألف دونم (الدونم الواحد يعادل ألف متر مربع)، ويتراوح إنتاج الدونم بين الـ 50 – 75 كيلوا غرام، فيما كان العام الماضي بين 75 – 100 كيلو.

وأشار أن مجلس المحافظة بناء على تلك التطورات، عقد اجتماعا مع المديريات المختصة بهذا الشأن مثل مديريتي الزراعة والحبوب، لوضع خطة عمل لهذا الموسم وإيجاد الحلول اللازمة، لكون مادة الشعير تدخل في الصناعات العلفية الأساسية وبحاجة دعم كبير.

وتابع أن المجلس أصدر تعميما بما يخص “الحصادات”، وحدد سعر الدونم الواحد بثلاثة آلاف ليرة سورية، بعد إن كان العام الفائت 3500 ليرة، بهدف مساعدة المزارعين.

بدوره قال التاجر معمر عرار، إن حصاد المحصول بدأ منذ أربعة أيام، وعلى الرغم من ضخامة المساحات المزروعة إلا أن الإنتاج كان قليلا بسبب عدة عوامل أهمها عدم هطول الأمطار في شهر آذار، وهطولها مع بداية الصيف وموسم الحصاد ما أدى لإصفرار حبة الشعير، وتعفّن بعضها، وبالتالي لم تعد منافسة بالشكل المطلوب للشعير المستورد.

وأردف “عرار” أن إمكانية تصدير هذا المحصول للمحافظات الأخرى غير متاحة، لأن أغلبها تزرع هذا المحصول ونقلة بينها يترتب عليه تكاليف باهظة، لافتا أن سعر الكيلو الغرام لهذا العام يتراوح بين 130 – 135 في حين وصل سابقا إلى 170 ليرة.

من جانبه قال مزارع يلقب نفسه “أبو مراد”، إن الموسم لهذا العام في أرضه كان ضعيفا، لمهاجمة بعض  الحشرات للمحصول وعدم وجود مبيدات حشرية للقضاء عليه، لافتا إلى أن الدونم الواحد أنتج بين 50 – 60 كيلو غرام فقط.

وأواخر نيسان الفائت ضربتعاصفة مطريةوسيول المحافظات الجنوبية في سوريا نتيجة تأثر البلاد بمنخفض جوي خماسيني محمل بالكتل الهوائية الرطبة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

أمنة رياض

عاصفة مطرية تقطع الطرق وتقتلع خيام للنازحين في إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

تسببت عاصفة مطرية ضربت محافظة إدلب شمالي سوريا الثلاثاء، بقطع الطرق واقتلاع عدد من خيم النازحين وسط تخوف من تلف المحاصيل الزراعية.

وقال مدير الدفاع المدني في محافظة إدلب، باسم مصطفى في تصريح إلى “سمارت”، إن  جميع مناطق المحافظة تأثرت بالمنخفض الذي أدى إلى قطع الطرق في مدن جسرالشغور وحارم وأريحا ومعرة النعمان وانهيار في جدران بعض المنازل بتلك المدن.

وأضاف “مصطفى”، أن النازحين في بعض المخميات يعانون من أوضاع صعبة جراء العاصفة والسيول التي أدت لجرف التربة وتجمع المياه واقتلاع خيامهم.

وأشار إلى تخوف المزارعين من تلف محاصيلهم  لكون “الأمطار الغزيرة جاءت متأخرة عن موعدها أذ أن هذا موسم حصاد المحاصيل”.

وعملت فرق الدفاع المدني على فتح قنوات الصرف الصحي وإزالة الرواسب الترابية وآثار دمار الجدران المنهارة لتلافي الحوادث المرورية، كما نقلت خيام النازحين المنهارة وعملت على إعادة بنائها، بحسب “مصطفى”.

وسبق أن ضربتعدة عواصف مطرية وثلجية وغبارية عدة محافظات سورية، وتسببت بأضرار كبيرة في مخيمات النازحين، ويشتكيالنازحون سوء الأوضاع الإنسانية خاصة في فصل الشتاء، حيث تسفر الأمطار والثلوج بغرق عشرات الخيام، والرياح تقتلع مثلها.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“الوحدات” الكردية في الرقة تحبط عملية تهريب خيول أصيلة إلى مناطق النظام

[ad_1]

سمارت – الرقة

أوقفت الاثنين “وحدات حماية الشعب” الكردية الاثنين، عملية تهريب لخيول أصيلة في قرية هنيدة (28 كم غرب الرقة) شمالي شرقي سوريا، كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة قوات النظام السوري.

وقال مصدر من جهاز الاستخبارات التابع لـ”الوحدات”الكردية بتصريح إلى “سمارت”، إنهم أوقفوا شاحنتين تحملان أربعة خيول أصيلة تعود ملكيتها إلى مزرعة فروسية، كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة قوات النظام عبر الطرق الصحراوية الجنوبية في المحافظة.

وأشار المصدر أن21 خيلا نقلها المهربون باتجاه مناطق قوات النظام وجرابلس في الأشهر السابقة، ووصل بعضها إلى تركيا.

ويعانيمربو الخيل  من مشكلة الأوراق الثبوتية التي تبين أن الخيول التي يملكونها هي خيول عربية أصيلة، حيث كان أصحاب الخيول يستفيدون من خدمات شعبة التسجيل الخاصة لدى حكومة النظام السوري في السابق، وأقيمت العديد من السباقات والاستعراضات للخيول العربية في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام ، في ظل الصعوبات التي يعاني منها مربي الخيول، كنقص الأدوية وصعوبة تسجيلها.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

الزراعة في الأنفاق البلاستيكية تحقق اكتفاءا ذاتيا شمال حمص (فيديو)

[ad_1]

سمارت – حمص

اعتمد المزارعون في منطقة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، على زراعة الخضراوات في الأنفاق البلاستيكية ما يحقق اكتفاءا ذاتيا.

وقال مسؤول المكتب الزراعي في المجلس المحلي لمدينة الرستن محمد الطفس لـ”سمارت” الأربعاء، إن 25 بالمئة من المزارعين يعتمدون على الزراعة في الأنفاق البلاستيكية، لما لها من أهمية بتحسين سويات الإنتاج ونوعيته والحصول على محاصيل مبكرة، وتغطية احتياجات السوق.

وأوضح مزراع يلقب نفسه “أبو هيثم” إنهم اعتمدوا مشروع الأنفاق البلاستكية للخروج من أزمة الحصار الذي فرضته عليهم قوات النظام منذ أكثر من سنتين، وأضاف أنهم نجحوا بالمشروع من خلال قدرات بسيطة وتمكنوا من تصدير الخضروات للمناطق المجاورة بسعر أقل من أسعار مناطق النظام.

يذكر أن المزارعين في ريف حمص الشمالي، يعانون من صعوبات كبيرة في زراعة وحرث أراضيهم في ظل الشح الكبير بالأمطار، وفقدان أهم وسائل الري التي كانوا يعتمدون عليها سابقا بسبب حصار قوات النظام.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

ميس نور الدين

“الحر” يقول إنه استعاد قسم كبير من مدينة حمورية في الغوطة الشرقية

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

قال “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر الخميس، إنه استعاد السيطرة على “قسم كبير” من مدينة حمورية في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، التي سيطرت عليها قوات النظام السوري في وقت سابق.

وأوضح المتحدث باسم “فيلق الرحمن” وائل علون في بيان اطلعت عليه “سمارت” أن عملية الاستعادة جاءت بعد هجوم معاكس شنه المقاتلون على مواقع قوات النظام في المدينة.

وأضاف “علوان” أن الاشتباكات ما تزال مستمرة في المدينة ومدينة عربين المجاورة وسط سقوط “عشرات القتلى” في صفوف قوات النظام.

وقال ناشطون محليون إن نحو 7000 مدني خرجوامن مدن سقبا وكفربطنا وحمورية عبر معبر فتحته قوات النظام ضمن مزارع الأخيرة في فترة ما قبل الظهر متجهين إلى مناطق سيطرته.

كذلك قالت “هيئة تحرير الشام” عبر وسيلة إعلامية تابعة لها إن عناصرها شنوا هجوما معاكسا على قوات النظام في المدينة ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصرها.

تعليقا على ذلك قال “مجلس القيادة الثورية” في دمشق وريفها في بيان اطلعت عليه “سمارت” إن قوات النظام “استغلت حالة الفوضى” التي أصابت المدنيين نيتجة القصف الشديد ودفعتهم للهروب إلى الأراضي الزراعية دون ترتيبات أو اتفاقيات دولية، وقامت بتصويرهم لإظهار على أنهم لجؤوا إليهم.

وأضاف أن قوات النظام استخدمت المدنيين الهاربين كدروع بشرية وتقدمت حتى وصلت إلى الشارع الرئيسي للمدينة لكن الجيش الحر تمكن من “احتواء الموقف” ورد قوات النظام منها.

وحمل المجلس روسيا ومجلس الأمن الدولي مسؤولية “الإبادة الجماعية” التي تحصل في الغوطة الشرقية، مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لإيقافها.

وقتل وجرحعدد من عناصر قوات النظام السوري في وقت سابق اليوم، خلال اشتباكات دارت مع مقاتلي “جيش الإسلام” قرب مدينة دوما (15 كم شرق دمشق) في الغوطة الشرقية.

وسيطرت قوات النظام على عشرات القرى والمزارع في الغوطة الشرقية منذ بدء حملتها العسكرية على المنطقة منتصف شباط الفائت بدعم روسي، متمكنة بذلك من فصلها إلى قسمين.
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان

خروج آلاف المدنيين من مدن في الغوطة الشرقية إلى مناطق النظام

[ad_1]

سمارت – ريف دمشق

خرج الخميس الآلاف من المدنيين من مدن في غوطة دمشق الشرقية إلى مناطق قريبة تسيطر عليها قوات النظام السوري، بالتزامن مع تقدم الأخيرة في المنطقة.

وقال ناشطون محليون لـ”سمارت” إن نحو 7000 مدني خرجوا من مدن سقبا وكفربطنا وحمورية عبر معبر فتحته قوات النظام ضمن مزارع الأخيرة في فترة ما قبل الظهر متجهين إلى مناطق سيطرته.

و​نقلت قناة “روسيا اليوم” في وقت سابق أن قوات النظام “فتحت معبرا جديدا لخروج المدنيين يمر من بلدة حمورية”.

وأضاف الناشطون أن من تبقى من العائلات التي رفضت الخروج توجهوا إلى المدن والبلدات المجاورة ضمن الغوطة مثل حزة وزملكا وعربين، دون معرفة أعدادهم.

وأشار الناشطون إلى سيطرة قوات النظام على جل مدينة حمورية بعد بدء اقتحامهاصباح اليوم وتوجهها أيضا مدينة سقبا المجاورة التي تشهد أطرافها اشتباكات مع “الفصائل العسكرية”.
 
قبل ذلك، تدوال ناشطون سوريون  ما قالوا إنها رسالة من طبيب داخل حمورية جاء فيها أن 5000 عائلة بقيت في البلدة مهددة بـ”الإبادة” في ظل تقدم قوات النظام من عدة جهات وقصفها المكثف بكافة أنواع الأسلحة على الأحياء السكنية.
 

من جانبه قال المتحدث باسم “فيلق الرحمن” التابع للجيش السوري الحر وائل علوان، إن قوات النظام استخدمت المدنيين الهاربين من القصف والهجمات بالغازات السامة كدروع بشرية أثناء اقتحامها لمدينة حمورية بدعم روسي و”تخاذل دولي كامل” على حد وصفه.

وقالت “هيئة تحرير الشام” عبر وسيلة إعلامية تابعة لها إن عناصرها شنوا هجوما معاكسا على قوات النظام في المدينة ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصرها.

​وقتل وجرح مئات المدنيين خلال الأيام الفائتة نتيجة قصف قوات النظام وروسيا بلدة حمورية بمختلف أنواع الأسلحة منها غاز الكلور السام، في ظل قصف مكثف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية رغم اعتماد مجلس الأمن الدولي في 24 شباط الماضي القرار “2401” حول هدنة لثلاثين يوما في سوريا.

 
 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

رائد برهان