أرشيف الوسوم: مسلح

ملثمون يهددون باستهداف مقاتلي “الحر” شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

هدد مجموعة من الأشخاص الملثمين قالوا إنهم ينتمون لعشيرة “البوبنا” باستهداف مقاتلي “الجبهة الشامية” التابعة للجيش السوري الحر في منطقة عفرين بحلب شمالي سوريا.

وأصدر الأشخاص بيانا مصورا، لم تستطع “سمارت” التأكد من صحته، قالوا فيه إنهم من “تجمع عشائر البوبنا”، وهددوا بمهاجمة مقاتلي “الجبهة الشامية” وكل من يساندها، ردا على تجاوزاتها بحق أهالي منطقة عفرين حسب وصفهم، مشيرين أن فصائل “الحر” انحرفت عن أهداف الثورة السورية وبدأوا بالاعتداء على المدنيين.

ويأتي المقطع المصور بالتزامن مع توتر أمني بين عشيرة “البوبنا” وفصائل “الحر” والشرطة العسكرية، بعد محاولة الأخيرة اعتقال أحد أبناء العشيرة بتهمة التعامل مع “وحدات حماية الشعب” الكردية في مدينة عفرين (43 كم شمال غرب مدينة حلب)، ما أدى لاندلاع اشتباكات بين الطرفين، حسب ناشطين محليين.

وقال الناشطون لـ “سمارت” أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل امرأة وإصابة طفل، إضافة إلى اعتقال “الحر” والشرطة العسكرية لنحو 20 شخصا من عشيرة “البوبنا”.

وتتكرر المواجهات والخلفاتبالآونة الأخيرة مناطق عملية “درع الفرات” نتيجة الفلتان الأمني وفوضى انتشار السلاح، إذ نشبت اقتتالات بين فصائل “الحر”إضافة إلى اشتباكات بين الأخيرة عوائل محلية، ما يسفر في غالب الأحيان عن سقوط قتلى وجرحى بينهم مدنيون.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

جريحان من “الأسايش” بإطلاق نار في مدينة الرقة

[ad_1]

سمارت – الرقة

جرح عنصران من قوات “الأسايش” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” الكردية الجمعة، بإطلاق نار من مجهولين في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال عنصر في “الأسايش” لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية إن مجهولين يركبان دراجة نارية أطلقوا النار على حاجز لـ “الأسايش” في حي الرميلة شمالي مركز المدينة، ما أسفر عن إصابة عنصرين بجروح متوسطة، نقلوا على إثرها لمشفى “دار الشفاء”.

وسبق أن قتل عنصر من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)إثر استهداف سيارته بقذيفة “آر بي جي” من قبل مجهولين قرب نادي الفروسية في المدينة.

وتشهد المدينة حالة توتربين “قسد” و”لواء ثوار الرقة”، تزامنا مع توجيه الأخير دعوات لمؤازرته تحسبا من هجوم مرتقب تشنه الأولى ضده، كما اعتقلت الأولى 23 شخصا بينهم عناصر “ثوار الرقة”، إضافة إلى مظاهرات مناهضةللأولى تتطالبها بالخروج من المدينة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

آلاف الرافضين للخروج من شمال حمص يوقعون على “تسويات” مع النظام

[ad_1]

سمارت – حمص

وقع الآلاف من الرافضين الخروج من مدن وبلدات وقرى شمال مدينة حمص وسط سوريا، على “تسويات” مع قوات النظام السوري.

وقال مصدر محلي لـ “سمارت” طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية الأحد، إن التسجيل بدء منذ ثلاثة أيام وتستقبل مكاتب “اللجان” المشكلة من قبل النظام  يوميا أكثر من 600 شخص من المسلحين والمطلوبين للخدمة الإلزامية الذين كانوا يعيشون في مناطق سيطرة الجيش السوري الحر.

وأضاف المصدر أن لا أحد يعرف ما هي تفاصيل عملية “التسوية” مع قوات النظام، مشيرا أن “لجان” الأحياء تعمل على تسجيل أسماء الشبان، وعند الموعد يوقعون على ورقة وبعد نحو شهر تأتي الموافقة أو الرفض.

وأردف المصدر أن قوات النظام وميشيا “الشبيحة” التابعة لها حتى الآن لم تتعرض للناس المتواجدين بالمنطقة.

ومن المراكز لتوقع على “التسوية” نشرت قوات النظام مراكز في كل من الرستن و تلبيسة و الزعفرانة و عز الدين و الدار الكبيرة و تلدو، حسب المصدر.

وكانت هيئات مدنية وعسكرية توصلت لاتفاقمع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام السوري، يقتضي بإيقاف إطلاق النار وتهجير الرافضين لـ”التسوية” في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، وسط سوريا، وأعلنتقوات النظام الأربعاء 16 أيار الجاري، السيطرة على كامل ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، “بعد خروج آخر دفعة مهجرين” ضمن الاتفاق الذي فرضته روسيا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

اجتماع لممثلي الإعلام مع جهاز أمني والمجلس المحلي في مدينة إعزاز بحلب

[ad_1]

سمارت – حلب

اجتمع السبت، عدد من أعضاء “اتحاد الإعلاميين السوريين” مع جهاز الاستخبارات والمجلس المحلي في مدينة إعزاز (44 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال مصدر خاص لـ “سمارت” إن الاجتماع سيبحث سبل تسهيل عمل وحماية الإعلاميين والناشطين في مناطق سيطرة الجيش السوري الحر، حيث تكفل رئيس المجلس المحلي بحل جميع المسائل العالقة بين “اتحاد الإعلاميين السوريين” وجهاز الاستخبارات في المدينة.

ويأتي الإجتماع بعد اعتداء جهاز الاستخباراتفي اعزاز، على عضو في “الاتحاد”، الأمر الذي خلف احتجاجا نظمه الأخير، كما دعا المجلس المحلي لتشكيل وفد مشترك مع اتحاد الإعلاميين لمقابلة مسؤولين في جهاز الشرطة والأمن العام.

وتعرض عدد من الاعلاميين في الآونة الأخيرة لتهديدات بالتصفية والاعتقال في مناطق شمال حلب، كان آخرها تهديد مسلح من عائلة “حفار” عدد من الإعلاميين في سوق مدينة اعزاز، بتصفيتهم واحد تلو الآخر، كما يتعرض الإعلاميين لمضايقات وضرب وشتم بشكل مستمر خلال تغطيتهم الأحداث في المنطقة، حسب المصدر.

ويتعرض الإعلاميين في مختلف المناطق بسوريا لاعتداءات وانتهاكاتمن قبل قوات النظام السوري وفصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، كان آخرها مقتل إعلاميين اثنينجراء قصف قوات النظام على الغوطة الشرقية، واعتقالالجيش التركي أربعة مراسلين لقنوات سورية وأفرج عنهم بعد التحقيق معهم، كما صنفت منظمة “مراسلون بلا حدود” سوريا أخطر بلدبالنسبة للصحفيين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

تجدد الاشتباكات بين “صقور الجبل” و”السلطان مراد” شمال حلب

[ad_1]

سمارت – حلب

تجدد الاقتتال بين “لواء صقور الجبل” و”فرقة السلطان مراد” التابعان للجيش السوري الحر في منطقة حوار كلس شمال مدينة حلب شمالي سوريا، بعد هدوء ساعات.

وقال المكتب الإعلامي لـ “صقور الجبل” في تصريح إلى “سمارت”، إنه بعد التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الأسرى من الطرفين، عادت “فرقة السلطان مراد” اقتحام مقراتهم، لتعود الاشتباكات من جديد، مشيرا أن قذائف هاون وأسلحة ثقيلة ومتوسطة استخدمت بالمواجهات.

وحول أسباب الاقتتال ذكر المكتب الإعلامي أن دورية للجيش التركي قدمت مذكرة لتوقيف مجموعة من المهربين، بينهم مقاتلون تابعون لـ “السلطان مراد”، لافتا أنه بعد اعتقال المطلوبين هاجم الأخير مقرات “الصقور”.

إلى ذلك قال ناشطون محليون لـ “سمارت” إن خمسة قتلى من الطرفين سقطوا خلال الاشتباكات، إضافة إلى عدد من الجرحى، بينما قال المكتب الإعلامي لـ”الصقور” إن خمسة من مقاتليهم أصيبوا بجروح متفاوتة.

وتحاول “سمارت” التواصل مع “فرقة السلطان مراد” دون تلقي رد حتى الآن.

وكانت اشتباكات دارتأمس الاثنين، بين فصيلي “السلطان مراد” و “صقور الجبل” في أنحاء مختلفة شمالي حلب، ذلك في اقتتال جديد بين فصائل الجيش الحر.

وتتكرر المواجهات بين فصائل الجيش الحر بالآونة الأخيرة في ظل توتر أمني في مناطق سيطرة عملية “درع الفرات” كان آخره أمس السبت على خلفية اشتباكات بين “لواء أحرار الشرقية” ومسلحين من عائلة “آل واكي” في مدينة الباب.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش

اختطاف عامل بمنظمة “سامز” الطبية في درعا

[ad_1]

سمارت-درعا

اختطف مجهولون الخميس، عاملا في منظمة “الجمعية الطبية السورية-الأمريكية”(سامز) من بلدة تل شهاب في محافظة درعا، جنوبي سوريا.

وقال ناشطون مطلعون لـ”سمارت” إن أشخاصا مسلحين اختطفوا عاملا في منظمة “سامز” في بلدة تل شهاب.

وأوضح الناشطون أن المسلحين اختطفوا رجلا من أٌقارب العامل كان يرافقه خلال حادثة الخطف قرب أحد مطاعم البلدة.

وتشهد محافظة درعا بالآونة الأخيرة انتشارا لحالات الخطف وحوادث الاغتيال، في ظل ما يصفه ناشطون بالانفلات الأمني وفوضى انتشار السلاح، كما تنتشر ظاهرة الخطف المتبادلبين مدنيين في محافظتي السويداء ودرعا وطلب عصابات لفدية مالية مقابل الإفراج عن المختطفين.

 
 

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد الحاج

مجهولون يقطعون خط الكهرباء 66 في درعا

[ad_1]

سمارت – درعا

قال مصدر محلي من قرية الغارية الغربية (13 كم شرق مدينة درعا) الأربعاء، إن مجهولين قطعوا خط الكهرباء 66 المغذي لمدينة درعا.

وأوضح المصدر أن مجهولين يستقلون سيارتين أطلقوا النار على الخط ما تسبب بخروج الشبكة عن الخدمة، لافتا أن القرى في المحافظة تقدم على هذه الخطوة بسبب عدم وصول الكهرباء لها.

وبدورها أكدت وسائل إعلام النظام انقطاع الكهرباء عن مدينة درعا.

وسبق أن أكد المجلس المحلي لمدينة درعا شهر أيلول 2017، أن الشبكة الكهربائية لأحياء المدينة الخارجة عن سيطرة النظام مدمرة بالكامل، وذلك بعد توثيق أضرار الشبكة مع ورشة كهرباء درعا.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد علاء

روسيا: عودة مسلحين من سوريا يشكل “خطرا حقيقيا”

[ad_1]

سمارت – تركيا

قال مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي الثلاثاء، إن عودة مسلحين من سوريا إلى روسيا بعد سيطرة قوات النظام السوري على معظم المناطق الخاضعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” شرقي البلاد، يشكل “خطرا حقيقيا”.

وأوضح أليكسندر بروتنيكوف أن “متزعمي تنظيم الدولة أصبحوا مضطرين للبحث عن طرق لاستمرار نشاطهم الإرهابي على أراضي دول أخرى، بما في ذلك روسيا”، حسب ما نقلت وكالة “سبوتنيك”.

وأضاف “بورتنيكوف” خلال اجتماع لـ”لجنة مكافحة الإرهاب”، أن الأجهزة الأمنية الروسية منعت أكثر من 17،5 ألف مواطن أجنبي من التسلل إلى روسيا يشتبه بارتباطهم “بنشاط إرهابي”، كما منعت أكثر من ثمانين شخصا من مغادرة البلاد للمحاربة في صفوف جماعات مسلحة.

وحسب الوكالة أعلن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي في وقت سابق اليوم، أنه أحبط نشاطات مجموعة من آسيا الوسطى كانوا يعدون لـ”هجمات إرهابية” خلال أعياد رأس السنة والحملة الانتخابية الرئاسية في موسكو.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قال في منتصف تموز الفائت، إن نحو 4,500 مواطناً روسياً ومن دول مجاورة لها، كانوا منخرطين في صفوف تنظيم “الدولة” في سوريا والعراق بداية عام 2015، معتبرا أن تدخل قوات بلاده إلى جانب قوات النظام، لم تسمح بعودة هؤلاء المقاتلين إلى روسيا، كما أن عملياتها هناك، ستعزز قدراتها القتالية وإمكانيات تصنيع نماذج جديدة من الأسلحة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمود الدرويش

إصابة مدني خلال محاولة اختطافه في السويداء

[ad_1]

سمارت ـ السويداء

جرح مدني خلال محاولة عصابة مسلحة اختطافه، على طريق عام مردك ـ السويداء أثناء عودته  من أرضه الزراعية في القرية إلى منزله في مدينة السويداء جنوبي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ”سمارت” الأحد، إن ثلاثة مسلحين مجهولي الهوية اعترضوا سيارة المدني الليلة الماضية، حيث قاومهم الأخير ما دفع أحدهم لإطلاق رصاصة على يد الرجل، قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة غير معلومة.

ولفت المصدر أن مدنيين متواجدين في موقع الحادثة أسعفوا الجريح إلى مشفى مدينة السويداء لتلقى العلاج فيه.

إلى ذلك أشارت مصادر محلية أخرى لـ”سمارت”، أن عصابة أفرجت عن مختطف لديها بوقت سابق اليوم في مدينة السويداء، بعد تلقيها مبلغ مليون وأربعمئة ليرة سورية من ذويه، موضحين أن المفرج عنه ينحدر من مدينة المسيفرة بدرعا أختطف سابقا من عصابة ترتدي الزي الرسمي لقوات النظام السوري أثناء زيارته لأقاربه في حي الرضاونة بالسويداء.

وسبق أن خطف مسلحون مجهولون رجلا وأصابوا رجلا  آخر وامرأة بالرصاص قرب بلدة المزرعة بريف السويداءيوم 14 تشرين الثاني الفائت.

وكشفت تحقيقات مع قائد ميليشيا “البستان” في السويداء تورط رئيس فرع الأمن العسكري، وفيق ناصر، التابع للنظام السوري في خطف شابة من “آل مزهر” وعمليات خطف وابتزاز أخرى.

وتشهد محافظة السويداء عموما، فلتانا أمنيا بسبب تعدد الميليشيات التابعة للنظام، وانتشار عصابات الخطف والسلب والسرقة، إضافة لاندلاع اشتباكات بين هذه الميليشيات لأسباب متعددة.

 

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

محمد حسن الحمصي

قتيل وجريح بهجوم على مقر سابق لـ”تحرير الشام” جنوب إدلب

[ad_1]

سمارت – إدلب

قتل شخص وجرح آخر بهجوم لمسلحين مجهولين على مقر سابق لـ”هيئة تحرير الشام” في قرية ابلين (27كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون لـ”سمارت” الاثنين إن اشتباكات اندلعت على إثر الهجوم بين عائلة “اشحيبر” والمسلحين، ما أسفر عن مقتل شخص وجرح آخر من العائلة وفرار المسلحين دون معرفتهم، مشيرا أن “اشحيبر” يتهمون عائلة “علوش” بالهجوم.

وأوضح الناشطون أن عائلة “اشحيبر” كانت منضمة إلى صفوف “تحرير الشام” قبل انفصالها عنها منذ فترة، بينما عائلة “علوش” منضوية في صفوف حركة “أحرار الشام الإسلامية”، مرجعين أسباب الهجوم لمشاكل شخصية بين الطرفين.

وسبق أن اندلعتاشتباكات بين “تحرير الشام” و”أحرار الشام” في عدة مناطق في محافظة إدلب يوم 4 آب الفائت، رغم توصلهما، يوم 24 تموز الماضي، إلى اتفاق تهدئة، وأسفرت الاشتباكات عن سيطرة الأولى على معظم المحافظة، إضافة لسقوط قتلى وجرحىفي صفوف الطرفين.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

عبد الله الدرويش